بارت مقترح

رواية بعيد عن الواقع -23

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -23

: اوووو يمه مره تعبت بس الحمد لله مع بدايه الشهر الرابع خف عني ..
: سبحان الله مو بيقولوا البنت على امها .. انا كذا لما كنت حامل فيكي بالذات ..
: والله ! عذبتس يمه ..
: افففف كرهت حالي لدرجه ضعفت اكثر من سته كيلو .. وكان وزنك تسعين جرام ..
: اووووح معناته كنت صغيره ..
: خلي خدامتك تجيب الشنطه .. مشان وريكي صورك وانتي في المهد وبعد الأربعين ولما بديتي تمشي ..
انبسطت مثل الأطفال ..
: قبل فتره كنت اسولف مع فيصل واقول له ما عندي صوره وانا صغيره ..
: اووو عندي لك البوم كامل ..
باست يدها بخفه ..
: الله يخليتس لي يالغاليه ..
انتهى ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم ..
الفصل السابع والخمسين :
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~) ...
قرأه ممتعه ..
في صباح اليوم التالي .. قامت سندس من نومها وشافت مكان حسين خالي .. خمنت انه اكيد نزل عشان يسلم على امه .. شالت المفرش وقامت سحبت الجوال من الكومودينه وشافت الساعه سبعه ونص .. استغربت قومته بدري لأنه سهران معاها الى الفجر .. كان فيه رساله من حبيبي .. فتحتها بأبتسامه الا انها انصدمت من المكتوب .. ( حبيبتي بعد كلامنا امس قررت اسافر و اتعالج لي اسبوعين مخلص الأجراءت مع مستشفى في بريطانيا .. واذا احتجتي اي شي ادخلي المكتب وخذي اللي تبينه وفيه صرافه لحسابي رقمها السري على اسمتس في لوحه المفاتيح .. وفيه كتاب مهم لازم تقرينه لونه اخضر .. ولا اوصيتس على امي ولا احد يدري بشي ) ..
قامت بسرعه عشان تتأكد اذا شنطته موجوده ولا لا .. وبالفعل ماكان موجود .. لمت نفسها بالروب الخفيف وركضت تنزل مع الدرج .. وصلت للصاله الرئيسيه المطله على الملحق الخارجي .. طلت مع الشباك عشان تشوف سيارته موجوده .. فآجأها صوت خالتها ام عساف ..
: اسم الله عليتس يابنتي واتس متخرعه كنتس تدورين على احد ..
: هههههه لا والله بس سمعت صوت ..
: صوت وشو ؟.
: لا شكلي كنت اتحلم ..
: اسم الله عليتس اضغاث انشالله ..
: ابروح اسوي الفطور ..
: تروحين بذا الملابس المطبخ !..
نزلت راسها على جسمها وانصدمت .. الروب كان قصير مع القميص الساتان .. ركضت ناحيه الدرج مذهوله .. اما ام عساف ضحكت من شكلها ..
صحت من النوم بكرشتها وتوجهت للمطبخ .. عشان تسوي لأمها فطور .. دخل عليها فيصل وشعره منكوش ..
: هاه وش مصحيتس ..
: امي لآزم اسوي لها فطور ..
نفص عينه بقوه ..
: وانا ..
: انت سويت لك ساندويتشات .. مو تقول ما تحب الأكلات الشعبيه ..
: اقول عطيني من اللي سويتيه لأمتس ..
: يووووووه المراصيع شغله ..
: اقول سوي لي بأكلها اليوم من يدتس ..
: افففف منك صاير غثيث ..
: امون تدرين ليش ..
: هاهاها ليش ؟..
: لأني حبيب القلب ..
: فيصل روح قبل لأغلط عليك ..
: اففففف الله يكفينا شرتس .. ترى بأشتكيتس لأمتس ..
: عاااادي بالزباااادي ..
: متأكده هاه ..
قرب منها وزسحبها ناحيته ..
: امممممم لا خلني افكر ..
شالها بخفه وسحبها للصاله ..
اما ام هنادي كانت جالسه قدام التلفزيون تشوف برنامج وثائقي ..
: شو مالك نزل البنت حامل ..
: شوفي يا انا يا بنتس ذي ..
طالعت فيها بنظره استنكاريه ..
: ليش شو عامله ؟.
: ما تبي تسوي لي فطور ..
: كذاب يمه والله العظيم ..
: خلاص يا ابني انا اقوم اساوي لك احلى فطور ..
سحبت نفسها منه ..
: عاجبك الحين يا سيد فيصل .. لا والله ما تقومين ولا تسوين حاجه .. اصلا الفطور جاهز ..
: نصااااابه تو تقول لي المراصيع شغله ..
: لا والله بس عشاني متكاسله .. حرام عليك امي ما نامت الا كم ساعه يا فاصوليا ..
: وفاصوليا بعد ..
سحبها من رجولها وطيحها ع الأرض بخفه ..
: ههههههههههههه ..
ام هنادي استغربت من روحهم الخفيفه ..
: لك يا بني شو هالخشونه .. شوي شوي حامل الحرمه ..
: يوووووه فاصوليا امي تقول حرمه ههههههههه لا يفوتك ..
: خخخخخخ ..
: شو كفرنا بدكم ياني قول مثلا المادموزيل ..
: آآه يا بطني عورني .. لا بس ما توقعناكم تقولونها ..
عصبت عليها وبدت لطيفه تخاف جد من امها ..
: قومي لكان قدامي للمطبخ ..
ضحك فيصل منها ..
: ايه قومي ما يمشي معاتس الا العين الحمرا ..
التفتت عليه بنظره تسكيتيه .. طاح وجهه ودنق ..
: انتا لا تمزح معاها بهالشكل مفهوم ..
: انشالله ..
: وبعدين مشط شعراتك .. كأنك طالع من مقبره ..
: ههههههههههههههههه ..
: هههههههههههههههههه ..
قاعده قدام التلفزيون تطلع فلم اجنبي .. واحمد جنبها يتأمل شعرها الأشقر ..
: بتو حبيبي شعرتس قد صبغتيه ..
: لا ولله الحمد .. وبعدين اسكت ما تشوفني مركزه مع الفلم ..
: نصااابه ..
: وشو اللي نصابه خييير ..
: ههه لا لون شعرتس استحاله يكون صدق ..
: ودك تصدق ولا ما ودك شي راجع لك ..
: بس لونه مهوب طبيعي صرآحتن ..
: لا يكون يخوف ..
: لا وربي الا قمر 14 ..
: نصاب تجامل ..
: آآآه يا ليتني اجامل .. الا هذا اللي مجنني فيتس ..
: يوووه لا تقعد تغازلني ما راح اقدر اركز في الفلم ..
: وهذا المطلوب يا حياتي .. تعالي الغرفه بأفاتحتس على موضوع ..
: اممممم حافظه مواضيعك يا وصخ هههههه ..
: ههههههه يالله مشينا الغرفه ..
: يوووووووووه ما يصلح تونا في عز الظهر ..
: ياربي تمنع وهي ودها ..
: حمودي اتركني اشوف الفلم .. ترآك مصختها ..
: نفسي بس اعرف اذا فيه احد بالعالم يحبتس كثري ..
: فيه طبعا ..
: مين ؟..
: انا احبك موووووت بس اتركني لا تزعجني ..
طنشته وعلت على صوت التلفزيون عشان تتجاهله .. قرب منها وحط راسه على كتفها .. وبدا في حركات رفع الضغط ..
: بتو حبيبي ..
طنشته وسوت نفسها مو منتبهه معاه ..
: بتلو قومي الغرفه .. طيب كم باقي ويخلص الفلم ..
: يالله منك اتررررركككني حرام عليك ..
: انتي اللي حرام عليتي ارحميني ..
طفت التلفزيون بملل ..
: خلاص قوم .. ولا تدري لا تدخل الا اذا خلصت ولبست ..
: غبي انا عشان تشغلين تلفزيون الغرفه ..
: هههههه تكفى عطني مهله نص ساعه ..
: احمله لتس من النت بس تكفين قومي معاي ..
: اووووكي بس عندي شرط ..
: انتي تآمرين امر ..
: تشتري لي ايس كريم سنكرس ..
اشر على عيونه ..
: اببببببشري من عيوني ..
اول ما وصلوا الخرج .. نزلت بعصبيه وسحبتها بعبايتها .. فتحت غرفه في الدور العلوي فاضيه وطيحتها فيها ..
مبارك كان واقف ومذهول من عصبيتها .. راح للمطبخ وجاب لها كاس مويه عشان تهدا لأنه بدت في الأنهيار .. قرب منها بحنان بالغ ..
: خذي المويه يأم عساف ..
شربت المويه بدموها المنهمره ..
: مبارك ما فيني حيل اتكلم .. دق على سندس تجيني الحين ..
: ابشري بس انتي هدي وتعوذي من الشيطان ..
: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..
: روحي توضي وصلي ركعتين .. وبعدين لا هيب اول ولا اخر المشاكل ..
انهارت من جديد ..
: بس المصيبه في الشرف اذا ضاع ..
: لا حول ولا قوه الا بالله ..
: قول لي وش نسوي بها نذبحها ..
: اعوذ بالله وش تكلمين عنه انتي ..
: حط نفسك مكاني والله ان تذبحها ..
: يابنت الحلال انشالله ان تنحل بس هدي ..
: ابروح اسألها وش اسمه يمكن استفيد من شي ..
: وليش ما يكون لاعب عليها بالأسم ..
: لا مستحيل تكون هبله وغبيه ..
: ما تدرين ؟.
: ع العموم سعود لااازم يتزوجها بسرعه ..
: وتغشون الرجال عادي عندكم ..
: وش الحل الثاني برايك هاه ..
: سعود لازم يدري ..
: اففففف لو يدري اتوقع بيذبحها ..
: مو تو تقولين نذبحها ..
: ما تهون علي يا مبارك مهما كان هذي اختي من لحمي ودمي ..
: وذا هذي لحمه طالعه من القدر ش تسوون ؟..
: نرجعها للقدر غصب ..
: تفكيرتس اكبر مصيبه .. قومي بس اسأليها واذا ما جاوبت معناته نخلي عبدالله يتدخل بالموضوع ..
قامت بسرعه متوجهه لها .. فتحت الباب من القفل ..
: قومي يا زفت بأتكلم معتس ..
: استري على الله يخليتس ..
: علميني وش اسم الزفت اللي تكلمينه ..
: تكفين لا تسون به شي .. هذا واحد يموت فيني ..
: لا يا شيخه احلفي بس ..
سحبت خشبه على الرضيه وجلدتها على ظهرها بقوه ..
: آآي خلاص بأقول لتس بس اوعديني تسترين علي ..
: علميني بأسمه يا زفت ..
: اسمه صلاح ..
: وش يشتغل ؟.
: دكتور مع خالي عبدالله ..
: اهاااا الحين فهمت ..
: سعود لا يدري ..
: اول واحد بيعرف عن الموضوع هو ..
: تكفين انا اختس استري علي ..
: اذا تبينه ما يدري لاااازم تطلبين الطلاق سمعتي ..
: لا مستحيل ..
: يا شيخه تزوجين وانتي ما انتيب بنت وتغشينه ..
: خلاص بأتطلق بس كيف بتتصرفون ..
: خذي الجوال احين وكلميه ..
: لا الحين صوتي مبين انه تعبان ..
: جعلتس ما تقومين انشالله تتطلقين منه يعني تتطلقين ..
: واذا رفض يطلق مثل هنادي رافض يطلقها ..
: هههههههههه يا مسكينه تقارن نفسها بهنادي .. اساسا ما تزوج بتس الا عشان يقهرها ويثير غيرتها وانتي خبر كان ..
: لا مستحيل هو يموت فيني وانا احبه ..
: انتي قلبتس مثل النكته ذيك .. مقسمته شقق مفروشه ..
: طيب عطيني الجوال ..
: واحب اعطيتس معلومه مهمه .. الحرمه ممكن تحمل من الجماع الأول لها .. فحاولي تصلحين الموضوع بسرعه عشان نقدر نجيب الزفت صلاح يتزوج بتس ..
: انا خايفه ..
: اتصلي قدامي اشوف ..
مسكت الجوال بيدها المرتجفه ودقت عليه ما يرد .. رجعت دقت مره ثانيه مافيه رد ..
: ما يرد علي له اسبوع ..
: الله لا يلومه لازقه فيه .. خذي جوالي يمكن يرد ..
: طيب ..
من اول دقه بجوال حصه رد ..
: مرحبا ..
: هلا سعود ..
: نعم وش تبين ؟..
: سعود طلقني ..
: خلصت الأجراءت اصلا والله يوفقتس ..
: ومتى تجيني الورقه ,.
: بكره بأذن الله بأرسلها مع عمي عبدالله ..
: طيب شكرا وما قصرت ..
: العفو ..
وسكر الخط في وجهها ..
: هاه بشري وش قال ..
بدموعها : طلقني ويقول الله يوفقتس ..
: يعني هو ناوي من قبل يطلق ..
: ايوه ..
: حلو معناته اتصل على خالي عبدالله يجيني بكره نسوي الموضوع ..
: وش لون بتسوونه ..
: مالتس دخل يا مسوده الوجه .. وهذا اذا كان صلاح موجود في السعوديه اساسا ..
: لا يكون انحاش ..
: يمكن ما تدرين بعد عملته هذي يجلس وش يسوي هنا ..
: طيب اتصلي بالمطار واسألي عن اسمه اذا كان مغادر السعوديه ..
: اوكي ما طلبتي بس حافظه اسمه كامل ..
: لا والله بس اللي اعرفه صلاح ..
: هههه يا حلاوى تنام مع واحد ما تعرف اسمه كامل ..
: لا تتشمتين فيني ..
بأستهزاء : اعوذ بالله احد قال شي ..
: تكفين ابي كاس مويه ريقي ناشف ..
: عساه يتقطع انشالله ..


طلعت من دورات المياه قبل احمد .. لأن التلفون يدق بأستمرار ..
: الو ..
: هلا بتول وينتس لي ساعه ادق ع الجوال والثابت ما تردين ..
: يووووه كنت مشغوله مع حمودي ..
: تعالي لي بسرعه ولا مريني نروح للطيفه تقول عندها موضوع ..
: خير انشالله عسى ما شر ..
: ما شر انشالله بس تقول لي مهم ..
: يأختي اجلوها ابطلع مع حمودي نتمشى ..
: اقول ارحمينا انتي وحمودي .. اللي يسمعتس ما يقول توها متهاوشه معاه امس ..
: افففففففف هذا وحنا مدخلينتس محضر خير ..
: المهم ساعه وتكونين محضره قدام بيت عمي ..
: امممم خليها بكره الله يخليتس ..
: بتله لا يكثر البسي وتعالي لي ..
: طيب بس بأسأل حمودي واشوف ..
: لا تلعبين على عقلي بحلاوى .. حمودتس ما يرفض منتس طلب ..
: افففف قولي ما شالله ..
: عدااااال يالكناري بس ماشالله ..
: يالبى قلبتسي ..
: يالله مع السلامه وانتضرتس ..
: طيب ..
رجعت لأحمد عشان تستعجله يلبس ..
: حمودي ما صارت تسبيحه اطلع ..
: طيب وش عندتس ؟.
: هنادي دقت علي تقول اجيها ..
: هنادي مشاركتني بربعتس ..
: يقولون انها اختي ..
: طيب يا اختها وش تبي فيتس ..
: لطيفه داقه عليها تبينا بموضوع ..
: يمكن تبي هنادي بموضوع انتي وش دخلتس ..
: حمودي ما اسمح لك مانيب ملقوفه عشان تقول ذا الحتسي عني ..
: لا والله مانتيب ملقوفه هين .. نسيتي اللي سويتيه في اصايل في المطعم ..
: ههههههههههههههههههه تستاهل واقل من جزاها ..
: وانا كلي لتس يا حياه احمد ..
: طيب حمودي وش البس وانا رايحه .. احس شافوا كل ملابسي حقت الحمل ..
: خلاص بكره نروح السوق واشتري كل اللي يعجبتس .. بس اليوم ابغاتس تلبسين احمر ..
: امممممم ماعندي لبس حمل احمر ..
: بتلو دوري والله مشهيه عليتس ..
: عندي فوشي حلو بس احسه يبين كرشتي ..
دنق عند كرشتها وباسها ..
: وهذا اللي محليتس ..
انتهى ..
ولا تنسون العشر ردود :)
{ تحت ظل العنكبوت } .. قريبا .. روايه دراميه رومانسيه اكشن .. تناقش قضايا عديده في المجتمع السعودي من ضمنها الشذوذ الجنسي ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..

آسفه آسفه آسفه ع التأخير ..
وشوفوا الحظ خلصت البارت من هنا ..
والكونكت انتهى اشتراكه :(
يالله انشالله اعوضكم حبايبي ..
بسم الله نبدأ ..

الفصل الثامن والخمسين :

( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ ) .. << هذي الجمله اللي اتوقع مليتوا من كثر ما تقرونها خخخخخخ ..
قرأه ممتعه للأحداث الأخيره .. << يقال بأسوي تغيير :)
وصلوا لبيت لطيفه اللي اول مره يزورونه .. كانت هنادي رابطه شعرها ذيل حصان ولابسه تيشيرت خفيف وبنطلون جينز سكيني .. وبتول لابسه فستان فوشي للحمل قصير ومجعده شعرها بشكل ويفي .. الا ان ملامحهم استنساخ من بعض .. اثناء نزولهم من السياره لاحظت هنادي كعب بتول .. نفصت عينها بقوه لأنها خطر على الرحم والجنين .. مسكتها مع كتفها بقوه ..
: بنت ليش لابسه كعب ..
: ههه لا يكون ممنوع وحنا ما ندري ..
: يا حيوانه الحامل ما تلبس الأشياء العاليه ..
: اففف شأسوي ما عندي شي كشخه ونفس درجه اللون الا ذي ..
: وعشان الكشخه تغامرين ..
: لحظه انتي وش دخلتس ..
: دخلني الباب ..
بشقاوتها المعتاده ..
: سحبك الدباب هاها ههعععععععع ..
فجأه دق احمد بوري السياره لأنهم طولوا يسولفون في الشارع ..
ابتسمت : امشي داخل وانا اوريتس ..
: هههه مسكينه تقرين اصلا ..
كانت في غرفتها تصلي .. دق جولها وكان مصر .. طنشت وكملت صلاتها بسرعه .. اثناء انتهائها رجع يدق راحت له بسرعه ..
: الو ..
: هلا سندس ..
: اهلين وش فيه صوتس تعبانه ؟.
: آآآه يا ليتني تعبانه ولا يصير فينا اللي صار ..
: اعوذ بالله تكلمي ..
: اختس مسوده الوجه ..
: اذا على زواجها من سعود بالطقاق لا تهتمين عااااي .. اصلا هنادي تطلب الطلاق منه ..
: والله انتس مسكينه ومن اللي قايل لتس هالحكي ..
: بتول كلمتها من يومين .. وبعدين خليها تقتنع يومين وتتطلق اختي واعرفها قشرا ..
: يا مسكينه تعالي لي الحين ضروري .. وتعرفين وش اقصد ؟..
: تكفين لا تخوفيني وش الحاصل ..
: استأذني من حسين وتعالي ..
: حسين مسافر عنده شغل ..
: لحظه لحظه رجلتس ما تحسين انه مصخها كل يوم مسافر ..
عورها قلبها عليه ..
: حرام عليتس ..
: والله جد لا يكون معرس مسيار ماتدرين ؟..
: اسم عليه والله يجعلني فدوه ترابه ..
: اوووووه اسمعوا من يتكلم .. هذي اللي قبل عرسها حسين ما يستاهلني .. لا حبيبتي هو اللي ما يستاهلتس ..
: اقول ام عساف احترمي نفستس ..
: ههههههههه الحين صرنا ندافع ..
: يالله بأجيتس بعد نص ساعه ..
: وعلى فكره ترى خالي عبدالله جاي في الطريق ..
: اوووكي فهمت تبوني اسوي حلا ..
: اممممم ياليت والمفاجأه راح تشوفينها اذا جيتي انشالله ..
: الله يستر من مفاجأتس ..
: يمكن تخوف وتعبين نوعا ما ..
: علميني ما اقدر اتحمل ..
: لا يا عمري شلون تصير مفاجأه الا مصيبه ..
: امانه قولي ..
: الزبده يا حلوه اختس المصون تطلقت ..
: شيء متوقع وش الجديد ؟..
: الجديد انها مرتكبه جريمه ..
نزلت على الكنبه لا شعوريا من كلمه جريمه ..
: يا ساتر وش سوت بعد ..
: الأخت عشقانه وغلطت ..
: برري لي وش نوعيه الغلطه مثلا ..
: يعني اختس ونهايه تربيه امتس الطيبه صارت مثلنا ..
: يعني كيف متزوجه مسيار مثلا ..
: هههه لا ضحكتيني صراحه .. وشلون تتزوج يالذكيه وهي متملكه ..
: ايه صح شلون ..
: اختنا في الله غلطت مع البوي فرند حقها .. وتقول يعشقها وتحبه ..
نزلت دموعها لا شعوريا ..
: والسوات يأختي كيف نتصرف ..
: عادي نتبرا منها ..
: من جدتس تكلمين الحين اجي ولازم خالي عبدالله يدري عشان يتصرف ..
: كذا كذا لازم يدري لأنه زميله في المسشفى ..
: والله وعرفت تنقي الشيخه نوير .. دكتور ! ..
طلعت من بيتهم متوجهه لبيت عبير مرة عمها .. اثناء سيرهم شافت سياره مشاري كالعاده تراقب تحركاتها .. ابتسمت من اعماقها لأنها ما جربت حركات مراهقين الثلاثين .. مرت بوتيك منسق للهدايا والورد .. نزل مشاري من سيارته لها في المحل على طول .. كانت تنقي الورود من الكتالوج والهديه عشان يجهزها .. دخل بهيبته المعتاده وسلم .. التفتت له لأن صوته صار مألوف تقريبا بالنسبه لها ..
: ليش ما تردين السلام ..
: اوووه ما عليش ما سمعتك .. وعليكم السلام ..
: وش جايبتس في محل الورود يا ورده ..
: ههه لا بس اجيب هديه وورود لمرة عمي ..
: ليه وش المناسبه السعيده ..
: جايهم ولد ..
: اهااا يالله عقبالنا انشاالله ..
ضحكت ودنقت .. طق على الطاوله عشان يجيه راعي المحل ..
: لو سمحت ..
: حاضر يا افندم .. عايز ايه ..
: استعجل ع الأهل .. وعطني كتالوج ابهدي نس غالين على قلبي ..
التفت عليها عشان يشوف رده فعلها .. مسكت يديها تطقها وهذي علامه مميزه في بدريه اذا استحت من شخص .. واللي نبهه عليها اخته هديل ..
بعد انتهاء هديه بدريه .. استأذنت منه وطلعت .. اما هو التهى في تنقيه الورد والهديه المفآجأه ..
توجهت لبيت عمها وفتحت الباب الخدامه .. عبير كانت قاعده على سريرها المخصص للنفس .. وبدريه اول شخص يزورها تقريبا ..
: هلا والله وغلا ..
: هلا ومبروك ما جاكم ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -