بداية الرواية

رواية بعيد عن الواقع -24 البارت الاخير

رواية بعيد عن الواقع - غرام

رواية بعيد عن الواقع -24

بعد انتهاء هديه بدريه .. استأذنت منه وطلعت .. اما هو التهى في تنقيه الورد والهديه المفآجأه ..
توجهت لبيت عمها وفتحت الباب الخدامه .. عبير كانت قاعده على سريرها المخصص للنفس .. وبدريه اول شخص يزورها تقريبا ..
: هلا والله وغلا ..
: هلا ومبروك ما جاكم ..
: الله يبارك في ايامتس ..
: هاه كيف كانت الولاده ..
: يووووه الله لا يوريتس تعب وارهاق ..
: الله يعين ويتربى في عزكم ..
: الا تعالي صدق الخبر اللي سمعته ..
: وشو ؟..
: اهاا علينا تنخطبين وما تقولين لنا ..
: هههههه اصلا الموضوع كله صار سريع سريع ..
: الف الف مبروك يا حبيبتي ..
: الله يبارك فيتس .. الا وين عمي عبدالله ..
: عمتس سافر للخرج يودي صك نوير ..
: نوير ! ليش سعود طلقها ..
: طلقها وطلق هنادي يا حرام ..
: للا عاد الا هنادي ..
: بيني وبينتس سعود مصخها مع هنادي لو تزعلين مني ..
: عارفه والله عارفه اصلا هو كان اكبر سخيف .. وشلون يضيع الذهب من يده ..
: من جد حالته كان يرثى لها .. جانا العصر يبكي عشانها .. بس شالفايده ووش فايده الدموع والندم ..
: تتوقعين لو بيرجعها بترجع ..
: بس اللي سمعته ان عمتس تدخل في الموضوع ..
: وهذي المشكله ..
: خلاص احسن لها تنساه والله يعوضها خير ..
: آآمين يارب العالمين .. بس والله ما تلاقي احسن من سعود يحبها ..
: هذا نصيبهم في الحياه .. الا انتي متى بتتملكين ؟..
: بكره انشالله فحوصاتنا خلصت وتطابقنا ولله الحمد والمنه ..
: يا بنت شكلتس بديتي تعشقينه ..
: ههههههه هو بصراحه ينحط ع الجرح ويبرى ..
: لا ياشيخه احلفي بس ..
: ههههه شافني يوم الخطوبه مررره كان بيموتي بنظراته التفحصيه ..
: يا ويلتس لو تسوين العرس قبل الأربعين ..
: اممممم اتوقع الشهر هذا على طول ..
: ليش ؟.
: لأن ما عنده اجازه الا اسبوعين برا المملكه .. تعرفين جلسات مجلس الشورى وشغلات السياسيين مو بالسهوله نطلع ..
: اووو ما شالله ترى اهله ناس معروفين .. وهو رجل اعمال معروف .. ما اقرأ جريده الا الاقيه مرتز في الصفحات الأولى ..
: لو تعرفين من دله علي ..
: لا تقولين امه ..
: ياليتها امه .. الا اخته الصغيره وحده من طالباتي .. مدحتني له و شافني بالصدفه طالعه من الجامعه .. تعلق فيني وصار يراقبني ..
: اووووو تطورات ما يمدينا .. احسكم لايقين لبعض بقوه ..
: هههه يا شيخه ولا روايات عبير ..
لطيفه في المطبخ تسوي قهوه .. اما بتول في حضن امها وتبكي بحنان بالغ .. وهنادي جالسه تطالع الفلم الهندي اللي قدامها .. لأنها اصلا مو مصدقه .. ومتربيه على كره امها .. لأنها ببساطه تعودت على كلام ابوها وغيبتها عنها بالبهتان الباطل .. قامت للطيفه عشان تودعها وتطلع .. لحقتها بتول عشان ترجعها ..
: لطيفه بأروح مع السلامه ..
: يا اختي انتي ايش ما في قلبتس رحمه .. وش هالسلام البارد اللي مثل وجهتس ..
: ما احبها شأسوي غصب يعني ..
: حرام عليتس اتقي الله ..
مسكت خصرها : اففففف ..
دخلت بتول ..
: وين بتروحين من جدتس انتي ..
: عادي وين المشكله بأروح لبيتي ما ابي اشوف رقعه وجهها ..
: يالله يا هنادي ما كنت اتوقتس قاسيه لها الدرجه ..
نزلت دموعها تلقائيا ..
: راح اكون صريحه معاتس .. طول عمري ااتمنى اشوف امي .. بالرغم من كلام ابوي عنها .. وانا في داخل قرارات نفسي متأكده اني اشتاق لها .. يمكن لأني جربت المعنى الحقيقي لحرمان الأم .. ويمكن يكون حب استكشاف وفضول .. بس بعد ما شفتها وتذكرت كلام ابوي .. احس اني بين نارين .. نار الكره لأنها راحت وخلتني .. ونار الشوق وحرماني من حنانها ..
نزلت دمعه لطيفه : والنهايه راح تظلين معاديتها كذا ..
: الى اخر يوم في حياتي ما راح اسامحها ..
بتول بتسخط ..
: يا هنادي استغفري هذي امتس وبعدين حتى لو انحرمتي منها .. انا انحرمت وشوفي لطيفه انحرمت ..
: المصيبه العظمى تتطلق وتتزوج .. تترك واحد وتروح للثاني ..
: ليش ما تفسرينها تدور ع الأمان اللي فاقدته ..
: لا لا يمكن تدور على شي ثاني ..
التفتت لطيفه على هنادي مستغربين ..
تدخلت لطيفه ..
: حقها الشرعي ما راحت تدور ع الحرام .. زواج على سنه الله ورسوله ومكتمله اركانه ..
: اها صدقتس ..
بتول بعصبيه ..
: شوفي عاد انتي مصختيها بزياده مو معناته تشككينا بأمنا ..
: بأسلكم سؤال وجاوبوني بصراحه يا ثنتين .. في حياتكم ما غلطتوا ؟.
ضيقت عينها بتول ..
: كيف يعني الغط وش نوعه ؟..
: امممم اغلاط بالي بالتس شباب و سهر يعني تعرفون ما يحتاج تفصيل ..
: انا ما غلطت الا مع الشخص الوحيد في حياتي .. احمد طبعا ..
: لا تقعدين تقولين شريفه عفيفه شبعنا من هلاحركات ..
: هههههه طيب اقول لتس سر ..
: اكيد ..
: لو تحسبين علاقتي مع احمد احسبيها من عشر سنوات .. نمت معاه وعمري ما يتجاوز الثنعشر سنه ..
طاح كاس المويه من يد لطيفه ..
: اوووو كيف تحملتي مررررره صغيره ..
: آآآه كل ما اتذكر ضربه لي وخوفه علي .. اتعلق فيه زياده نفسي اضرب اي بنت تطالعه .. بس طبعا انا ما احط اللوم على امي .. يمكن تشدد ابوي واهماله المظطرب له دور كبير ..
: وانتي يا لطيفه ..
: هههه انا عادي فيصل كان زبوني وتزوجني ..
: كيف زبون ؟.
: سر احب احتفظ فيه لنفسي ..
: اووكي على راحتس ..
انتهى ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..
مساء الورد والأحداث السووخنه اوووي

الفصل التاسع والخمسين :

قرأه ممتعه ..
وصل الدكتور عبدالله للخرج وتوجه لبيت حصه مع استغرابه الشديد لوجود نوير عندها فتحت له الباب ودخل للمجلس الرئيسي للرجال سلمت عليه سندس وتكفلت لحصه بأقناع عبدالله من دون تدخلها طبعا اشرت لها بعينها وطلعت حصه وسكرت الباب وراها يمكن عشان تصوخ وتسمع زين خخخخ ..
: عسى ماشر وجهتس يقول فيه حكي ..
: الا قول فضيحه ..
نزل كاس الشاهي من يده ..
: اعوذ بالله وش هالحكي ..
: الأخت نوير هي السبب ..
: بنات كثير في سنها تطلقوا وعاشوا حياتهم الا قولي لي كلمتس حسين ووش اخبار بريطانيا ..
: علمك !.
: يقولون صديقي ..
: لا جد والله هو قال لا احد يدري ..
: اصلا انا اللي مخلص اجراءته يا ذكيه واقنعته بالسفر لأنه ماشاء الله خف ثوران الفايروس بنسبه خمسين بالميه ..
تفآجأت ..
: لا ما اصدق يا عمري ..
: بس لا يزل لسانتس قدامه .. ناس كثير يخف ويرجع الثوران دبل قبل .. ما ابيه يعرف لأنه انسان على طول يتحطم ..
: المشكله ادق عليه ما يرد ..
: الله يجمعكم بخير ويشفيه ..
: آآمين يارب .. الا نسيتني الموضوع عندكم دكتور كويتي في المستشفى ..
: ايه وعيادته جنب عيادتي ليه ؟..
: وش اسمه ؟.
بشك : وش تبين بأسمه ..
: الأخت نوير غلطت معاه ..
: وشو وتقولينها بكل برود ..
: من كثر مصايبها وربي صر عندي برود ..
: وشلون يعني غلط كبير ولا مجرد _ _
قاطعته : غلط كبير كبير ما يتصلح الا بالزواج ..
: الله يلعنها ولا يوفقها .. كيف ترضى على نفسها .. اصلا امتس اللي الضوء الأخضر عشان تسوي كل المصايب ..
: والحل ؟.
: مالي دخل بالسالفه ..
: س يا خالي حنا مالنا الا الله ثم انت اللي تدبر الموضوع ..
: هههه اجيبه يعرس بها غصب ..
: والمصيبه لا يكون سافر ..
: لا ما سافر وآخر مره شفته اليوم في الدوام ..
: تكفى دبر الوضوع بطريقتك ..
: تعرفين انتس غاليه .. بس حاجه تخص نوير حالف ما اتدخل فيهم ..
: وافرض طلعت حامل شرفها من شرفنا .. ووالله ما يتركونا رياجيلنا على ذمتهم يوم واحد ..
: حامل ! لا هذي المصيبه .. ابشري بأدبر الموضوع بس تأكدي انه لعيونكم انتي وحصه بس ..
: الله يسعد ايامك يارب ..
: الحين بأتصل فيه .. وعلى فكره تذكرين يوم قلت لتس فتحت جوال واحد من الربع ولقيت رقمها مرسل مسجات .. هو نفسه صلاح الكويتي ..
: شوف الدنيا كيف تركت العالم الا الكويتي ..
دق على جواله ورد عليه .. حط على السبيكر عشان يسمع سندس ..
: الو ..
: هلا عبدالله بيت شي آمر ..
: شوف يا نذل لا تفكر عشانك لعبت بذيله بأتركك ..
: انت فاهم الموضوع غلط ..
: تجيني للخرج الليله ..
: اصلا انا كذا كذا ابيك في موضوع ..
: قوله الحين واخلص علي ..
: ما يصلح بالتلفون ..
: الحين الساعه ثمانيه .. ماتجي احدى عش الا وانت تدق الباب الأن
: اوكي انا محرك وجايب المملك ..
: حلو اختصرت علي مشوار ..
: يالله مع السلامه ..
: فأمان الله ..
التفت على سندس اللي مذهوله معقوله انتهى الموضوع بهالبساطه ..
: خلاص الليله ينتهي كل شي ..
: بس هي لازم تتربى ..
: اذا ع التربيه كيف نربي وامها بكبرها ما تربت ..
: الله يسامحها يارب .. هذا خر تساهلها في طلعاتهم ..
: والثانيه ون هي ..
: عند امي وعارفه بيصير لها نفس الي صار للزفت الثانيه ..
: ع العموم هذي تروح مع رجلها الليله وتذلف .. وسعود الغبي للزم يعرف بهالمصيبه .. عشان يحمد ربه ع الطلاق .. والمصيبه الدلخ طلق هنادي ..
حطت يدها على فمها من الصدمه ..
: اوووو لا حرام الا هنادي مسكينه ..
: يائس بشكل مزري بس وحياته ما اخليه الا اذا رجعها على ذمته ..
: تكفى حاول فيهم ..
: الله يقدرني والمهم على بعض ..
دخلت بيت عمها بعد رجوعها من بيت لطيفه .. كانت مرة عمها ابو سعود جالسه في الصاله الرئيسيه تنتظرها على احر من الجمر ..
: السلام عليكم ..
: وعليكم السلام حبيبتي ..
: هاه كيفتس اليوم اربتس بخير ..
: بخير الله يجعلني فدوه .. بس سعود عطاني ورقه يقول لازم تآخذينها ..
: هاتيها ..
خذت الورقه او بالأحر صك الطلاق .. جمدت كل اطرافها لأنه آخر شي تتوقعه يسويه ..
: سعود وينه الحين ..
: في الملحق الخارجي متقفل له اكثر من ثلاث ايام .. والله يا بنتب لا كلا ولا شرب ..
نزلت دموعها بكثير من الفيض المنهمر .. ماتعرف ليش هالحزن .. على انه كان اقتراحها ينساها .. وهي في الحقيقه ماتتصور تعيش لحظه بدونه ..
: الله يعوضتس خير يا بنتي وتلاقين الصالح ..
: خلاص هو اختار الأفضل ..
: يا بنتي ما اختار .. الا طلقكم كلكم ..
: كلنا يعني كيف ؟.
: نوير تطلقت بعد ..
انهارت بصوت عالي بدموعها ..
: اصلا هو قال لي بأطلقها وانا اللي كنت رافضه .. الله يسامحك يا سعود ع اللي تسويه فيني ..
: تعوذي من ابليس واجلسي ..
: بأروح لأمي خلاص تعبت من حياتي ..
: وشلون تطلعين من البيت وانتي بهالحاله ..
: ما اقدر اجلس ثانيه .. وبلغيه اني اكرهه من كل اعماق قلبي ..
شالت شنطتها بعصبيه .. وطلعت للملحق الخارجي .. دقت على السواق عشان يجز السياره .. واللي ما تعرفه سعود لمحها من دخلتها وسمع كل الكلام ..
طلع من الغرفه الخارجيه يركض ناحيته .. عيونه مبلوله بدموعه اللي تسيل من ثلاث ايام ..
: سعود ! ليش طلقتني حرام عليك ..
: هذا اللي اقترحتيه ابيتس ترتاحين .. انا ما استاهلتس انتي اغلى من عيوني ..
: لا والله انا اللي ما استاهلك .. الله يوفقك مع اللي احسن مني ..
: اذا عرفت الحريم اصلا ..
طلعت للسياره بسرعه .. عشان تتحاشى نظراته لها بدموعه .. ابو سعود كان واقف وسمع كل الكلام اللي دار بينهم .. طلع بسرعه وعطاه كف ..
: يالرخمه تطلق بنت عمك ..
: هذا خيارها ما اقدر اردها ..
: اطلع برا بيتي ولا عاد اشوف وجهك ..
: ابشر ..
دخلت عليهم بأنهيار تام .. راحت لطيفه تجيب لها منديل .. قربت امها منها ولو انها عارفه عدم تقبلها ..
: آآه سعود طلقني طلقني ..
: يا بنتي الحياه هيك يوم لك ويوم عليك ..
: ليه وش شا يفتني زيتس تتطلقين من واحد وتعرسين بالثاني ..
تدخلت بتول ..
: هنادي عيب .. لو سمحتي لا تكلمين على امي ..
: امها قالت .. لطوف ابي انام شوفوا ..
: اتركيها على راحتها .. بس لعلمك يا هنادي انا امك عجبك ما عجبك شي يخصك ..
: ايه والله شي يخصني ..
: وهلا روحي نامي وبتمنى ما تطولي عنا .. لأني ما حصلت ع شقه اعيش فيها .. ولا كنت رحت مشان ما اشوف وشك يا حقيره ..
: ههههه انتي تقولين عني حقيره ..
عصبت بتول وعطتها كف .. سكتت من الكف وقامت .. لحقت وراها ..
: هنادي سامحيني عطيتس الكف .. لأنتس محتاجه لجرعه ضرب .. وهذا شي بسيط واتمنى تقرين عن بر الوالدين ..
: صح صادقه محتاجه لكف يفوقني ..
دخلت لطيفه عليها بكاس مويه .. لأنها ما تبي تزعل احد .. كانت لامه نفسها على الكنبه بعبايتها .. وصوت نشيج بكاها يقطع القلب ..
: هنوده تعوذي من الشيطان .. هذا قضائكم وقدركم ..
: انا مو زعلانه على احد .. انا زعلانه من نفسي ..
: يا حياتي كل الناس تجيهم لحظات يكرهون انفسهم .. وفي النهايه ما يصح الا الصحيح ..
: هههه تقولين ما يصح الا الصحيح .. الحين مشتاقه لأمي واحس لازم احضنها .. على قوله بتول محتاجه للكف ..
: اذا تبين كف ثاني مستعده .. تدرين ليش ؟ عشان امي ..
: آآآه يا لطيفه يوم سمعت كلمتها انا امك عجبك ما عجبك شي يخصك .. ما ادري راودني شعور انها بتخليني زي سعود ..
: يا حبيبتي سعود صفحه واعتبريها انطوت .. والأيام بتثبت لتس ..
: بس هو حبي الأول والأخير .. ومستحيل انساه لو تنطبق السما السابعه ع الأرض ..
: عارفه الأحساس هذا .. وحطي بالأعتبار نتي اللي طلبتي منه هالشي ..
: صحيح طلبته بس تعرفين آخر شي توقعته يسويه .. يمكن لأني زودتها عليه ..
: ما يتقارن بالعشر سنين ..
: فعلا ما يتقارن .. ع العموم بأنام وصحيني بكره الساعه تسع موعد خروج ابوي العصر ولازم انظف البيت ..
: يا حبيبتي خلاص خذي معاتس شغالتي تساعد ..
: ما تقصرين حبيبتي ..
: متأكده بتنامين ..
: انشالله ..
: اذا احتجتي اي شي ناديني ..
: تسلمين يا عمري ..
الساعه احد عش وربع وصل صلاح للخرج .. اتصل على عبدالله عشان يدل البيت .. الوصف كان سهل لأنه البيت المميز في الخرج تقريبا .. فتح له الباب ودخلوا في المجلس الكبير .. ما عدا المملك قعد في الصاله الداخليه ينتظرهم ..
: شوف بعد العمايل اللي سويته ما عندك خيار ثاني ..
: والله لأحطها بعيوني .. وانت صديقي الغالي ..
: ماهقيتها منك يا صلاح تدوس على بساطنا اللي فارشينه لك ذهب ..
: ادري اني غلطان وانا جايك وكلي امل اسوي الغلط اللي ارتكبته ..
: ما ابي منك الا تسترها ورقعه وجهك ما ابي اشوفها ..
: خلاص ندخل المملك ..
: سويت الفحوصات اليوم بالمستشفى وانتهيت ..
: يالله روح نادي المملك وخذها معك مره وحده ..
: ما راح تجهز للعرس ..
: اي تجهيز واتي خرابيط .. خذها والله لا يردكم ..
رجع مبارك الساعه وحده .. كان منهك وتعبان لأنه وقف شغله لمده يومين .. والشركات في اعاده هيكلتها التنفيذيه .. كانت حصه تنتظره ولافه الروب على خصرها النحيل .. ابتسم لأنه عرف ان الموضوع انتهى ..
: هاه حبيبتي بشري ..
: الحمد لله انتهينا من الموضوع كله ..
: اووو تطورات حلو .. بس علميني سويتي عشا ..
: ايوه حبيبي مكرونه بالجبنه الصفرا اللي تحبها ..
: اممم جوعان ابي اتعشى وبعد كذا نروح غرفتنا ..
: ههههه وبعده ..
: اضمتس واناااام ..
: يا حياتي انت .. تصدق لو واحد ثاني وصارت نفس مصيبتي .. والله ان يطلقها من ثاني يوم ..
: اعوذ بالله اطلق شيخه النسوان .. الا ذا الحتسي ما ابي اسمعه يا ام عساف .. وبكره بنروح لأمي نتغدا عندهم ..
: انشالله حبيبي .. تتعشا اول ولا تتسبح ..
: لا خليني اتسبح اول .. الا وين عساف ورغوده ..
: ناموا من صلاه العشا ..
: الله يعينتس بيقومون بدري ..
: عادي حلالهم عيالنا ..
: وانا المسكين حلال مين ..
: يوووه انتي حبيبي وحلالي ..
: هههههههههه ..
انتهى ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العضيم
الفصل الستين والأخير :
اهداء خاص جدا لصديقاتي العزيزات ..
خلود ..
تهاني ..
موضي ..
هدى ..
مضاوي ..
ملاك ..
بشاير ..
ريما ..
الله لا يفرقنا يارب ..
يعني الحلقه الأخيره ههههههه :) ...
( عند النقل يجب ذكر المصدر t r f ~ ) .. وهالشي اعتبره ضروري والله لا يحلل من لا يذكر المصدر ..
مع تمنياتي لكم بالقرأه الممتعه بالأحداث الأخيره ..
بعد مرور شهرين على الأحداث الأخيره .. بتول كبر بطنها وصارت ثقيله .. ولو ان طلعة الأسواق هدت حيلها .. بسبب تجهيز عروسهم الجديده بدريه .. احمد كان خايف من كثره مشيها الا انه كان يطاوعها بمجرد النظر بعيونها الخضرا .. كأنها تجذب الموافقه بالنظره السحريه .. امتدت شركات احمد الى ان وصلت فروعها الثلاثين الى دبي وقطر وعمان .. وطبعا وفقا لأوامر بتول اظطر يتنازل عن السكرتيره بسكرتير رجال .. وتم نقلها الى دبي للعلاقات العامه لأنه بسهوله ما يبي يقطع رزق احد .. اما بالنسبه لحالتهم السكنيه فهم يشطبون فللهم الجديده بحي الروضه شرق الرياض .. وانتقالهم بيكون بشكل جذري آل ابراهيم بن عساف .. مبارك وحسين واهلهم .. بالأضافه الى الجده ام عساف واحمد وبتول بكل تأكيد ..
بالنسبه لحسين يخضع لعلاجه بشكل منتظم في احد مستشفيات بريطانيا .. وعلى امل الشفاء العاجل لعيون سندس ووالدته العزيزه .. سندس ما سمعت صوته من يوم سافر .. كل ما اشتاقت له راحت للديوان الشعري سندس واستبرقت في عالمي .. يائست من رجوعه لأن مدته طولت وزياده .. الى ان وصلها المسج ( حبيبتي اوعدك اذا نجح العلاج وتمت خطواته بنجاح راح اطبع الديوان الشعري .. ونعبي بيتنا بعيالنا العشره ) .. تفائلت باامل اليوم الموعود ..
حصه ومبارك يعيشون اجمل قصه حب على الأطلاق .. وتواعدوا مايفرقهم بأذن الله الا الموت .. اخلاص ووفاء وحب ابدي .. والثمره رغد وعساف الصغير ..
نوير تزوجت الدكتور صلاح .. كل شي كان ماشي على حسب الخطه الموضوعه بفن واتقان منه لتقمص الدور بجذاره .. للفوز بحبه لنوير .. اصر على اكملها للدراسه الجامعيه .. لأنه انسان طموحه عالي .. وهي فاشله فلا بد من التضحيات لأجله .. مع العلم اكتشافها الأخير بحملها اللي مخبيته عنه ..
سعود مختفي له اكثر من شهرين .. دوروا عليه بكل مكان وللأسف ما له اثر .. هنادي جن جنونها من التعب نفسها لو تشوف ظله .. تنام وتصحى ع المغذي .. امها قريبه منها لأنها تقريبا يأست تنسي بنتها .. بدريه كانت هاجرتها ومبرره اختفاء سعود سببها .. وهذا على الأرجح السبب الرئيسي .. عرس بدريه تأخر شهر قدام الى ان يظهر سعود ويرجع لصوابه وينسى هنادي ..
ابو هنادي تاب الى الله .. والمتضح ان تجارته ما افلست ولله الحمد .. استطاع يرجع ثروته وامواله من سويسرا .. مع محاولاته الشديده لأدراج ام بنته البكر هنادي .. واللي اصلا ما عرف انسانه غيرها .. كان يلوم نفسه ويعاقبها ع اللي سواه بها .. وفسر غيبوبته عشر سنوات بسبب ذنبها .. قرر يتقدم لخطبتها رسميا بعد ما تطيب هنادي وتنسى سعود ..
لطيفه وفيصل اخف ثنائي بالروايه .. رومانسيتهم المرجوجه بالرغم من حملها المشابه لبتول والظروف الفاشله اللي جمعتهم .. كزبون يقضي الليله وبالصدفه تطلع بنت جارهم المرحوم او المعتقل سياسيا والله العالم !.. حبهم بكل صدق ووفاء بوجود بعض الشك احيانا في بدايه الأمر .. والأن الأمر اختلف راح تصبح لطيفه الأم والأنسانه العمليه .. لأنه بعد الولاده راح تتفرغ لشغلها في احد البنوك .. .. والأن يستعدون لتجهيز غرفه البيبي الموعود ..
مشاري لا زال يتابع تحركاتها .. لأنه تعب من كثر ما اشتاق لها .. عمره بيجاوز الأربعين ومراهقته المجنونه بدات في الأشتعال :)


t r f ~ ..
الساعه 50, 8 .. صباحا .
على شاطي الهاف مون جالس لحاله .. متعود تقريبا ع الوحده .. شغل جواله بعد اقفاله لمده شهرين .. بعد خمس دقايق بالضبط فاجأه الأتصال من الرقم اللي حافظه عن ظهر قلب .. ما صدق عيونه بارتباطه لو على امل صوتها ..
: الو ..
صوت بكاها المبرر الوحيد لأستعطافه ..
: الو هنادي وش فيه احد ميت ..
: انت اللي ميت ولا حي ..
: تكفين لا تبكين ..
: انت السبب في كل اللي صار .. والحين تعاقبني وتختفي حرام عليك ..
: انا اسف ما اقدر اعيش حياتي ولا استحمل ارجع الرياض ابدا ..
: عارفه انه مالي خاطر بس تكفى عشان خاطر عمي ..
: الا انتي الخاطر كله ..
: مع السلامه يا سعود .. عارفه انها اخر مره تسمع صوتي .. بس هالشي لا هو بيدك ولا يدي ..
: مع السلامه والحين انا جاي الرياض ..
سكرت التلفون بشكل مفاجيء .. ركضت بسرعه لأمها اللي تصلي في الصاله .. وحبت راسها وضمتها من خلفها بعنف .. انتهت امها من الصلاه مذهوله .. كيف تبدل حال بنتها وهي ما تطيق تشوفها .. التفتت عليها والأبتسامه شاقه وجهها من صوت سعود اللي رجع لها الحياه ..
: الله يتمم هالفرحه يا بنتي .. شو صار وخلاك تضحكي ..
: ابروح بيت عمي واخطب !. تروحين معي ؟.
: شو مالك جنيتي ..
: يمه تكفين طلبتس لا تقولين لا ..
: لا انتي اكيد اتهبلتي ..
: يمه هذا سعود تعرفين وش معنى سعود ..
: آآه يا بنتي لا تكونين عشقانتوه بعد كل ياللي صار ..
: وموت بهواه موووت ..
: والله يا بنتي كنت مبسوطه في بعدوه عنك .. وما اشوف من مصلحتك ابدا تروحين لوه .. لأن هيك زلمه ما بيسوى اظفر اجليكي ..
كشرت بوجهها وتغير مودها ..
: شوفي يمه شغله انكم تتحكمون فيني وخصوصا بسعود .. هذا في الأحلام وبعدين انا ما صدقت يرد علي ..
: مو خايفه من المسدس ..
: عاد تصدقين يمه .. قد ما تمنيت اشياء كثيره في حياتي .. تمنيت لو مت ساعتها آآه ولا اعيش هالعذاب زياده ..
طالعت فيها بحنان الأم الواضح ..
: انتي هيك بتقطعي قلبي .. مش حرام اللي بتسويه فيني ..
: يمه والله والله ما اغلى من سعود الا انتي ..
فرحت وابتسمت ..
: جد باللهي عليك لا تلعبي عليا ..
نزلت دمعتها وارتمت في حضنها ..
: ما حسيت بهالشي الا يوم طحت ع الفراش .. ما احد اهتم فيني الا انتي حتى خواتي مو قصور منهم او فيهم .. ب ما حسوا فيني كثرتس وانا من اليوم ورايح بأتمسك فيت بيدي ورجولي اذا تبين ..ولا افرط فيتس يا اغلى ام بالدنيا ..
: يا حياه قلبي .. * مسحت دموعها اللي مبلله خدودها ..
عشان تنسيها همومها ..
: تصدقين يمه بدريه يوم شافتس تقول كوبي من بتول وهناي مكبر هههههه ..
: هههه احترمي حالك انا بعدي شباب ..
: وعشانتس شباب وش رايتس تتزوجين ابوي .. والله رزته تخقق ..
: آآآه خلي اللي بالقلب في القلب ..
: فكري في لموضوع انا اتكلم بشكل جدي ..
: راح حطوه بعين الأعتبار ولو انو وااثقه ايش حا يكون قراري ..
: يالله بأروح اتسبح واكشخ .. عشان اخطب سعود ..
: واللهي هالبنت جنت اكيد ..
t r f ~ ..
الساعه 00 . 09 .. صباحا .
في شقه احمد وبتول .. في المطبخ تسوي له الكابتشينو اللي يحبه بالرغوه الكثيفه .. وهو يتصفح الجرايد كالعاده السعيده .. دخلت عليه وهي شايله الصينيه .. وماسكه يدها الثانيه على ظهرها .. بمجرد ما شافها قام من مكانه يساعدها على الجلوس .. عصبت عليه لأنه تحس بالأهانه بمجرد المساعده .. وصايره حساسه زياه عن الللزوم .. بسبب مخاوفها الفضيعه من الولاده ..
: حمودي كم مره قلت لك .. ماني عجوزه عشان تسند لي ..
: ههه يا حبي انتي ثاقله عشان الشهر الثامن .. فمن الطبيعي اساعدتس ..
: لا شوكرن ما ابي مساعدات يا استاذ حمود ..
: ههههههههه ..
نفصت عينها بقوه ..
: وتضحك ! قسم لو تعيدها لأروح لأمي اسبوع ما تشوف خشه وجهي ..
: يا حياتي آآسف بس كن كرشتس ميلت ..
: عادي ينام على جنبه الثاني وش دخلك ..
: يقولون ولدي ..
: وانا اقول حملت به تسع شهور ..
: وانا اقول احبتس ..
: وانا اقول اموت فيك ولا تزودها علي ترى اروح عند امي ..
: طيب لا تهددين ..
: ولمعلوماتك بدريه كلمتني نروح للمجمع .. عشان فستانها خلصوا منه ..
: افففف الحين بدريه هذي ذنب وطاح علينا ..
: ليه شايفها مركبه فضائيه .. ولا نجم قطبي خخخخ ..
: لا جد هذ بلوه من بلاوي الزمن .. ما تلاحظين ما صرت اشوفتس واجلس معاتس كثير ..
: اممممم عادي ياما وياما بتمل ..
: ما هقيت وانا لي عشر شهور .. كل ما شفتس اتفاءل اكثر ..
: امممم خلاص حبيبي مانيب رايحه اليوم لبدريه .. بأجلس معاك طول اليوم .. بس بشرط ..
: انتي تآمرين امر ..
: تعزمني على مطعم ..
: آمري اي مطعم تحبين ..
: ابي فرايدز ..
: على هالخشم بس ممكن بعد الكوفي نروح لغرفتنا شوي ..
: يا حمودي وش نسوي بغرفتنا .. لازم جولاتك وصولاتك التفقديه ..
: ههههه رحله كشافه على غفله ..
: بعد المطعم نجي ونسوي ليله رومانسيه .. لا صارت ولا استوت ..
: توعديني ..
: وانا من لي غيرك اصلا ..
الساعه 4 . 00 بعد صلاه العصر مباشره ..
كان جالس في الصاله الرئيسيه لبيتهم .. وبدريه تدلك ظهره بشكل دائري وتلومه على غيابه اللي طول .. فجأه دق الجرس وانفتح الباب .. كانت جدته ام سلطان ومعاها هنادي وامها ..
: السلام عليكم ..
قام بهدوء عشان يحب راسها .. دفته بعصاها ..
: ابعد عني والله اني ما ابي اشوف رقعه وجهك .. بس عشان الغاليه تكرم مدينه .. وين ابوك ؟.
: ابوي في المكتب ..
: رح ناده يجينا وتعال نبيكم في موضوع ..
تدخلت بدريه ..
: لا سعود تعبان انا اللي بأروح ..
: ما احد طلب منتس خدمه انطقي طقوا راستس .. سعود اللي يروح ينادي ابوه ..
: ابشري يا جدتي ما طلبتي ..
راح سعود ينادي ابوه .. اما هنادي قربت من جدتها ..
: جدتي مو كذا اتفقنا .. حرام والله انه تعبان ويكسر الخاطر ..
: لا تحديني اهون وارجع لبيتنا ..
: لا لا الله يخليتس ..
: يا مجنونه وش بتسوين ؟.
تدخلت امها ..
: لك بحياتك سمعتي انو المره بتخطب الرجال ..
: وشو ؟.
دخل ابو سعود ووراه سعود .. سلم عليها ابو سعود ..
: هلا هلا والله بنور البيت ..
: هلا بك .. كيف حالك وبشرني عن صحتك ..
: لا لا الحمد لله صحتي تمام التمام ..
: انا وهنادي جايينك في موضوع وقول لنا تم ..
: تم وجاتس ما طلبتي ..
التفتت على هنادي المرتبكه .. الا ان هنادي استعادت ثقتها المشابهه لجدتها .. وتشجعت اكثر للموضوع ..
: انا جايتكم يا عمي اخطب سعود ..
سعود فتح عينه بقوه مو مصدق .. كأنه يعيش بحلم غريب .. التفت على بدريه المبتسمه من الصدمه ..
: تم والحين اتصل بالمملك ..
: الله يقدرنا ونعيش اللي انحرمنا منه ..
قام من مكانه وتشجع للكلام ..
: طيب ما فيه شوفه شرعيه .. ولا بأنحرم منها بعد ..
ضحكوا كلهم وقامت تشيل الطرحه .. وتوجهت له تجلس جنبه .. اشر لهم ابو سعود يقومون ويتركونهم .. بعد طلوعهم رجع ..
: شوفوا لكم ساعتين الين صلاه المغرب يجي المملك ..
: طيب وش رايك تطلع يا ابو سعود .. ابتفق مع مرتي على اسرار ..
: الله يالدنيا وانت بتنهبل هاه .. تراها الحين باقي خطيبتك لا تحدني ما اوافق ..
تكلموا مع بعض : لا لا تكفى .. ههههههههه ..
: الله يسعدكم ويوفقكم ..
طلع وسكر الباب ..
مسك يدها سعود بخفه ..
: اشتقت لتس ..
: وانا تقطع قلبي من كثر ما ادق عليك ..
: يا حياتي آآه ما كنت اتصور ان الأمور راح تمشي بهالسرعه ..
: المشكله ابوي ما عنده خبر في اللي صار .. اخاف يقلب علي ..
: ما دمت معاتس ما احد بقالب عليتس .. ولو بيدي الحين حطيتس في قلبي وسكرت عليه ..
: سعود يمكن الله عاقبنا لأننا كنا متساهلين ببدايه حياتنا ومعاصينا اللي مالها حدود ..
: كل يوم يمر علي وربي اتمنى لو اشوفتس .. تصدقين مشيت من الشرقيه الى الرياض بس عشان سمعت صوتس ..
: اذا على صوتي انشالله ما يفرقنا الا الموت ..
: توعديني ..
: وعد ..
: ومن الليله نروح لبيتنا ..
: لا تقول هذيك الشقه لأني متشائمه منها وكارهتها ..
: يا حياتي خلاص بعتها اصلا .. واشتريت شقه قريبه من بيت اهلي ..
فجأه انفتح الباب بقوه .. وكان ابوها معصب ..
: هنادي وش تسوين معه ..
قامت مفزوعه وجا سعود قدامها ..
: بعد اذنك يا عم تسمح لي اتزوج هنادي من جديد وتعطيني فرصه ..
: لا فرصه ولا فرصتين .. اطلعي معي وانسي انتس تزوجينه ..
قربت من ابوها بهدوء وسحبها سعود بقوه ناحيته ..
: الا هالمره اسمح لي يا عم .. بنتك اولى لي من الغريب ..
: ووش رايها الشيخه هنادي ..
: وانا بعد اسمح لي يا ابوي ما اقدر اعيش باقي عمري الا مع سعود ..
ابتسم ومسك كتف سعود بقوه ..
: ايه يا ابوك ابيك كذا وزياده .. الله يوفقكم ويسعدكم مع بعض ..
ابتسمت هنادي وقربت من ابوها وباست راسه ..
: الله يخليك لي ولا يحرمني منك يالغالي ..
: سعود الله الله في هنادي ..
: لا توصي حريص ياعم .. بس عندي طلب صغير .. لو تخليها تروح معي ..
: وهذي الساعه المباركه بدال الحفله والزواج اللي ماله وجه .. تصدقوا للفقرا والمساكين .. والحين اطلعوا المملك جاي يملك بكم .. وانا بأملك بعدكم ..
: يبه لا تقول امي وافقت ..
: الحمد لله جدتس حطتها في راسها وجبرتها توافق هههه ..
: اوووو مبروك يا عريس ..
t r f ~
الساعه 00 , 9 .. مساء ..
في مطار المملك خالد الدولي .. كان الدكتور عبدالله في انتظاره واستقباله .. وصل وكان مبين عليه الرضا التام من نفسه .. وملفه وتقاريره مع عبدالله بالكامل عشان يتأكد من صحه كلامه .. ارسلها له بالبريد قبل يوصل عشان يثبت لها مدى صدق حبه .. واشياقه الطبيعي لحبيبته لمده ثلاث شهور من الفراق ..
: السلام عليكم ..
: وعليكم السلام .. والحمد لله ع السلامه ..
: الله يسلمك وش اخباركم ؟.
: ايه دامك قلت وش اخباركم .. معناته تقصد المدام معاي .. ابشرك طيبه وما تسأل الا عنك ..
: ههههه عاد انت تفسر الأمور على كيفك .. لا تشك بنفسك ترى غلاها يسوى الكون بعد امي ..
: الله يخليكم لبعض وتسماوه الولد بتجيكم ..
: والله ما سميته عليك الا لمعزتك يالغالي ..
: يالله بأروح معك البيت اول اشوف حسين الصغير ..
: يووووه مدامك بتنهبل عليك ..
: لا والله ما ابيها تنهبل جعلني فدوه ترابها هههههه ..
: هههههههههههه ما تروح الخرج الا الصبح ..
: دايخ اصلا من الرحله بس والله ما يرتاح بالي الا اذا شفتها ..
: وانا عقب صلاه الفجر اروح اجيبها لك برسم الخدمه وش رايك ..
: ايه والله ما تقصر تسوي فيني خير .. لأني بأسوي لها شهر عسل حركات ..
: لا والله ما يمدينا ..


بعد مرور سنه على الأحداث ..
بتول واحمد جابوا ولد زي السوكر وسموه خالد .. شقي كثير وشكله حاط عينه على بنت لطيفه .. وسكنوا في فلتهم الكبيره .. نقلت اوراقها للرياض وكملت آخر سنه لها في الجامعه وتخرجت ..
سندس حامل وتعبت من الوحم في البدايه .. الا انها تستمتع بحياتها كل ما تذكرت ان ابوه حسين .. وطبعا حسين ولله الحمد والمنه شفى تماما من فايروس الكبد الوبائي وهالشي حمسه يبدأ حياته العاطفيه اللي بتكون ثمرتها طفلهم ..
لطيفه وفيصل انجبوا طفلتهم ترف الدلوعه .. تشبه كثير امها ودمها خفيف زي ابوها .. انبصطوا من حركاتها وبرأتها المتناهيه .. تموت على جدتها .. وتبكي على امها اذا راحت للدوام لأنها تفقد الننه من صدرها .. والأن تأقلمت مع الوضع تماما عادي تروح ماما وهي تنام في سريرها وتسمتع ابالنوم والرضاعه ..
هنادي حامل بتوائم وتعبانه من الثقل .. لأنها بشهورها الأخيره .. وآخر فحص عند الدكتوره اكدت لهم انهم بنت وولد .. ما افقوا ع الأسم بس قدموا على خدامه ومربيه .. والحين تعيش احلى ايام عمرها مع حبها الأول والأخير سعود .. وطبعا سعود رجع لمهنته كمهندس وعقد اتفاقيه مع شركات عمه سلطان .. يكون المسؤل عنها اداريا واشراف ..
صلاح ونوير انجبوا طفل معاق وكمل شهرين ومات .. غيرت قسمها في الجامعه لدراسه اصول الدين .. التزمت بكتاب الله وسنه نبيه ..
حصه ومبارك انتقلوا للعيش في الرياض .. قريب من اعمالهم وشركاتهم ..
بدريه تزوجت مشاري وتبحث عن الحمل بأي طريقه .. مع انها تشتكي انشغاله الدائم ..
بعيد عن الواقع ..
وهذه كانت واقعيتي التي اراها بعيني ..
لأن الحياه ليست سفينه مبحره فقط ..
بل لها قبطانها ولها ركابها ..
وليس كل سفينه تعبر لها النجاه ..
بعضها يغرق ويموت من عليها ..
وبعضها يغرق وينجو من عليها ..
الواقعيه ليست شمول بل هي معرفه ودقه ..
والبعد ليس نجاه بل جبن وغباء ..
الشيء المستحيل ..
عندما يتحدث عن الصدق من هو كذاب ..
وعندما يتحدث عن الشرف !
من هو ساقطه ..
وعندما يتحدث عن الوفاء من خاينها ..
عندما يتحدث عن العفه من هو مدنسها ..
عندما يتحدث عن الصلاه من هو تاركها ..
عندما يتحدث عن الواجب من هو مهمله ..
عنما يقال كذا من مقول ويقول ..
وعندما يكثر الحديث لا بد من التأويل ..
انتهى بحمد الله ..
والأعترافات والشكر الليله ..
تجميع ورد جوري


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -