بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -22

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -22

عبير غصبت نفسها بكذا لقمه وكانها السم و كبدها حايمه من ريحه الاكل ..ولكنها تجامل وتتحامل على نفسها بغيه ارضاءه وحتى لا .. عليه وناسته ..
اكتفيا بهذا القدر وهما يخرجان من المطعم
عبير :عادل انا خلاص تعبت ودي نروح للبيت
عادل :الا التعب يا عب...ا ا...عبين
عبير بابتسامه :تتريق يا عدول ..
عادل وهو يضحك :لا والله ما اتريق بس تدرين شكلي باتم دايم اتريق علشان اسمع اسمي بطرق اخرى
عبير :ههههه
عادل هالمره شد على كفها وهو يدخل معها للفندق
عبير استغربت :وين بتروح
عادل :هالحين تشوفين ..
عبير استغربت وزاد استغرابها وهي تراه يصعد معها بالمصعد ويتجه لوجهه يبدوا انه يعرفها جيدا
عادل وقف قدام الغرفه وهو يقول هالحين لو سمحتي تغمضين
عبير ابتسمت وغمضت
عادل فتح الباب وجرها بخفه وهو يلم كتفيها بيده ويدخلها وهو يقول
قولي بسم الله
عبير :بسم الله الرحمن الرحيم
عادل ضحك على الزياده وهي تقولها بخوف ... شال غطوتها :..يالله فتحي
عبير اندهشت والجمت المفاجئه لسانها
كل شيئ رائع بل اكثر ويعلوا الرائع في نظرها
كل شيئ يلمع ..ترى اللواناً براقه ..ترى شموع تتراقص
ترى مالم تراه حتى في الاحلام
كل شيئ هنا معد باتقان ..ومنفذ بحبكه ماهر متخصص ...ليله من لياليها وردية الوشاح التي لن تنساها ما حيييت ...
...
...
...
بيت ابو محمد
الكل عدا ابو محمد الي راح ينام كانوا منسجمين وهم يتابعون فعاليات العيد في جميع مناطق المملكه الحبيبه عبر نقل حي مباشر علىشاشات التلفاز
في هالاثناء وصلت رساله على جوال اثير الي كان مع غدير وهي تفصفصه ماخلت فيه زاويه ما دخلتها ...
غدير :اثير فيه رساله واصله ..افتحها ..؟
اثير :اكيد معايده امتلى جوا...س...ل..يده..افتحيها شوفي من عند مين ..مع اني ما اظن باقي احد ما ارسل ...؟
غدير وهي تبتسم :..لا والله ماهي معايده ..هذا نواف ..يقوو و و ل ...
اثير :هات الجوال اشوف ...
غدير :انا باعلمش ..وواصلت بطريقه استفزازيه :يقو و و ول
اثير بزعل وصوت عالي :غديـــــر ...هات الجوال ..
محمد بزعل :غدوووور عطيها الجوال وبلا سخافه ...
غدير بزعل قامت ومدته لها بزعل
اثير شافتها ما فتحتها بس باين الاسم& ""غير كل الناس ""&
ابتسمت على حركة اختها الي قدرت تثير غضبها ...
فتحتها
...".سلام
انا طالع الحين ورايح للبيت
تروحين معي والا تباتين "...
...
ترددت وشافتهم كلهم يطالعونها ابتسمت وقالت ...
نواف يخيرني يمرني والا ابات ...في محاوله منها لتوضيح ان الوضع طبيعي ...والرساله لا تحوي غير ذلك ..
محمد وغدير :ايوه باتي معانا... باتي معانا ...
التفتت في امها الي ابتسمت وقالت لها :والله ودي تباتين ..بس انتي ادرى بزوجش والي يرضيه ..
اثير مناها وودها تبات معاهم ولكن شيئ ما يطالبها بعدم فعل ذلك
هي من بدات هذه الحرب النفسيه معه ولن تتوارى خلف أي ستار
ستواجه ..
:لا ما اظن اقدر ابات والا نواف ما عنده مانع اكيد ..
محمد :وليه ما تقدرين ..ما دام ما عند نواف مانع ..؟
اثير باحراج :ما استعديت ولا اخذت ملابس ..
غدير :الدولاب مليان ملابس ولا ما يصلح الا الملابس الي عند نواف ...؟
ام محمد ابتسمت وهي تشوف ملامح الاحراج على وجه اثير الي فتحت عيونها وفمها وحمر وجهها
ام محمد :اما ذا البنت ما اظن بتطول سنتين وازوجها ..عليها علوم ...
اثير ضحكت على محاوله ايقاع غدير في شراك الموقف المحرج الي حطت اختها فيه ولكنها فاجئتهم
غدير وهي ترفع يديها وراسها بمناجاة :""من بؤك لباب السما"
محمد :ياقليله الحيا ..ما تستحين ..
غدير :ليش ال...يب ...ير... عادي والا حلال عليهم وحرام علي
ام محمد واثير يضحكون على جرأتها ...
محمدالتفت في اثير وهو يقوم لغرفته :اجل تصبحين على خير يا اثي..بل...سل..لى نواف
اثير تذكرت نواف وارسلت له رساله على عجل ولها اكثر من معنى ياليت نواف يفهمها ...
..."انتظــــــــــــــرك."...
...
...
...
$$$
بيت ابو نواف
اثير طلعت لغرفتها بسرعه وهي تشوف البيت هادئ وواضح ان الكل قد نام
واقفه عند تسريحتها وهي تحرر شعرها ..
دخل نواف وسكر الباب وراه بطريقه غريبه وهو يركز النظر فيها
اثير الي تطالعه من المرايه ..خافت وبلعت ريقها من طريقته وشكله لفت والتفتت فيه وهو يقترب منها بتنفس مظطرب ومسموع ..
بانت ملامح الخوف عليها وهي تبحلق فيه باستفسار ..
نواف بابتسامه سخريه وخبث :تبغين تحملين ..يا اثير ..
اثير انخطف لونها وبلعت ريقها بصعوبه وصدرها يعلو ويهبط بخووف
نواف :طيب كان تكلمتي معي وناقشتيني ...بدل الصمت الي فرضتيه بيننا ..واخرها تبغين تفظحيني عند اهلي ...
اثير هزت راسها بقوه علامة النفي :لا لا والله ما...
نواف بصوت عالي مخيف :كذابه ...لا تحلفين بالله يالكذابه ...
انتي انسانه انانيه ...ما تفكرين الا في نفسش ...
هه ..تحسبين اني عاجز يا اثير ...تحسيبن اني ما اقدر اخذ حقي ..
تحسبين اني متبلد ..والا تختبرين رجولتي ...؟؟هاااه ..تكلمي ...
اث..خوف...شيكه الانهيار :خلني اتكلم طيب ..
نواف باستخفاف :...تكلمي..اتحفيني ...
اثير بملامح مكتئبه وحزينه وباكيه :ارجوك يا نواف ..بلاش استخفاف ...
نواف اخذ نفس عميق واستدار وهو يجلس على السرير :انا اس..ذا عندش كلام مقنع قوليه ...
اثير مسحت دموعها باصابع كفيها سحبت لها من عالتسريحه منديل للاحتياط وتقدمت منه حتى اصبحت له مواجهه ..
نواف التفت فيها
اثير جلست مقابله وهي تحاول ان تتجلد بالقوه والاصرار ولسان حالها يلهج بالدعاء لله ان يعينها ركزت فيه وقالت :نواف ممكن تحط عينك في عينك ...
نوا...اهدا خوفه من تلك الضيقه اللعينه :..ليش ؟؟
اثير وبدون ما ترد عليه امعنت النظر في عينيه التي بدأت تراها تضيق ...
""ـــــلا ..الى عيونك يا اثير ..الا هي ... ارحميني ...ارحمي ضعفي قدامها والالامي معها ..لا تطعنيني في الجرح ...لا يا اثير ...ما اقدر ..ما اقدر ...""
كسر نظرته وهو يقف : انا تعبان من البارح ما نمت ... اذا فيه كلام قوليه وبلاش حركات التلاعب هذي
اثير وقفت معه وهي تقول : نواف انا راح اتكلم وبعدين انا ما العب ..الا اذا انت شايف اني العب فهذا شي ثاني ويفسر لي حركاتك وتعاملك معي ..
نواف :ما فهمت ؟؟
اثير :انت اكثر واحد تفهمني يا نواف ...نواف انا يوم تزوجتك ما كنت العب ..اذا في بالك اني بنت العم الصغيره الي ماهما الى اللعب والضحك ..فلا يا ولد عمي ..انا كبرت ... ماعدت
ذيك الصغيره الي تذكرها ...وابوي زوجني لولد اخوه
لولد عمي ومن تمنيت ...ولمن هقيته عزوتي ان تعزويت . ..
.. ل...له يا ما عانيت ... واخرها تتهمني بالكذب والمخادعه
انا ما افضح احد يا نواف
ولا نويت الي انت ظنيت ...انا ودي اعيش حياتي
ودي اعيش ما حلمت اعيشه
ما ودي بالخيال
ودي بالحقيقه ...
انا ودي بحياه طبيعيه مثل خلق الل...عي... كنت تشوف ان حياتنا طبيعيه فاناهنا اطلبك السماح يا نواف
معاك ما اقدر اعيش ...وهنا تهدج صوتها والجمتها غصتها ...وعيناها تدمعان ...
نواف تجمدت اطرافه من هول ما قالت ...
احس بصغر حجمه امام حجم ما افصحت عنه ...
اثير تحركت للدولاب واخرجت لها ملابس ورمقته بنظره وهي تتجه للحمام ..لتتركه يصطلي بنيران الالم والندم ...
...
...
...
في الشمال
وفي الصمان بالتحديد
خالد ومساعد الي سبقوا الباقيين ..لاجل يتاكدون من ترتيب كل شي قبل وصولهم
مساعد والي تعبان موت وباين عليه الارهاق بعد ما نزل مع خالد اخر غرض كانوا جايبينه معهم التفت في خالد وهو يقول :هاه ابو عبد العزيز ننام
خالد :والله شكلك يحزن يابو ناصر ..
مساعد وهو يضحك :والله لو تذبحني هالساع ما اتحرك
خالد بضحكه :عدوك الي ينذبح يابو ناصر ..روح ارقد انا مطول شوي ..
مساعد :ياشيخ تعال ارقد وش تقعد تسوي
خالد :خالد ودي اتمشى شوي
مساعد :بهاليل عاد
خالد :ازين
مساعد استدار داخلا للخيمه وهو يقول :اجل تصبح على خير
خالد :تلقى الخير
سار ما يقارب المئه مترا مرتفعا فوق ذاك التل المجاور للمخيم ..توقف في اعلاه ونور كشافات المخيم تمنحه شيئا من ضوئها...
استلقى على ظهره وتنهد وذاكرته تجر له الذكرى ..
ادخل يده في جيبه واخرج محفظته ...
في درجها الصغير جدا تقبع تلك الورقه
اخرجها وهو يحدق..سطورها والتي بالكاد ترى من الظلام تنهد كثيرا وهو يغطي وجهه بها ...جر بموال حزين وهو يقول ..
.
.
قبل وامس وامس ونهار اليوم والليله
وانا مع الهم والض...ى...اكتم صوابي عن العربان واشيله
واضحك واسولف وكني داله سالي
وان جيت يا طويق صاحب مثلك اشكيله
ابدي له السد واشكي له عن احوالي
اشكي له الي ما عاد اقوى غرابيله
شفت الغرابيل منه انواع واشكال
اول عذابي ..عذابي من مضاليله
سود هدبها يجيله تحته اظلالي
ان سلهمت يا عنا العاشق ويا ويله
وان فتحت يا هجاده في الخلا الخالي
والثانيه كان سمعني مواويله
لا جا يسولف تقول يجر موال
هرج يعدل موازينه عن الم...يع...يره بمكيال
والثالثه ما معي في قضبته حيله
لاهو ببن عم لي ولا ولد خالي
من طارف الناس صعب مواصيله
ماغيراهون على نفسي بالامال
ياطويق عزي لراعي الحب عزي له
يضرب به الحب في غبات الاهوال
قد راح قيس الملوح في هوى ليلى
وان راح الاول فلا تنشد عن التالي
""مسكينٌ انت ياخالد ...مسكين ..."
...
...
...
بيت ابو نواف
غرفه اثير وتواف
انتظرها حتى خرجت وقف امامها بانكسار :اش المطلوب مني يا اثير
اثير بصدمه ..لاول مره يسألها ..لاول مره يهتم لامرها ...:ابتسمت ابتسامه صغيره ولكنها رائعه من وجه حزين وبهمس :سلامتك وتجاوزته للدولاب
التف معها وهو يكاد يغمى عليه من رؤيه ابتسامتها ومن شده الالم والضيقه ...لا جد يا اثير انتهت السكره وجات الفكره ...
اثيرطالعت فيه بجديه :وبدوون زعل
نواف :بدون زعل
اثير :نواف انا احس ان فيه بيننا شي ...لازم نتعالج ...""ذكيه اثير في استخدامها صيغه الجمع ""
نواف :معقوله ..انتي تؤمنين بهالخرافات ...
اثير بزعل :اجل خلاص خلنا على اتفاقنا الاول
نواف بتعجب :أي اتفاق..؟!
اثير وبنظره ال..ل و...ريق..
نواف بحزن :اخر كلام
اثير باصرار :يالعلاج ..يا ...وما قدرت تنطقها ... ولفت عنه ..
نواف بتنهد :الله يعين ...نجرب العلاج ليش لا ...
اثير ناظرته بفرح :تكفى يا نواف تراه ما يخوف ان ما فاد ما يضر ...
نواف :بس فيه طلب
اثير :اش هو ؟؟
نواف :ما ابغى ابن امه يعرف بهالموضوع
اثير :كيف راح نتعالج طيب ؟؟
نواف :اشوف الوقت المناسب والظروف واعلمش
اثير ابتسمت من قلب وهذي اهم خطوه معاه وخطتها .
...
...
...
$$$


البارت الخمسووووون

قراءه ممتعه
حورانيه
.

مر شهرين عالاحداث السابقه ...
الاوضاع شبه مستقره
نواف واثير ...الى الان ماقد جا اليوم الي نواف وعدها فيه وهي ما...تظر ... عليه فيرفض وترجع حاله الهجر السابقه ...ولكنها لن تصمت طويلا
نواف غير مرتاح من وضعه رغم انه متردد كثيرا بفكره القراءه والعلاج عند قارئ واصبح يسمع كثيرا عن كشف كذب ودجل كثيرا من المعالجين بالقران وكل هذا يزيد الوضع
سوءاً...
وفي اخر نقاش مع اثير عن هذا الموضوع وعدها ان يبدءا بالعلاج بعد العوده من الحج فقد قررا ان يؤديا الفريضه هذا العام
,,,,,,,,,
عبير وعادل ...
الوضع هناك من حسن لاحسن ...تأقلم وتفاهم رائع ...
حياه سعيده وتألف رائع ...وخاصه بعد ما استسلم عادل لرغبة عبير الشديده لاكمال الترم ..ا..سوف تكون حريصه قدر المستطاع واضطرت الطبيبه لاستخدام المثبتات ...
,,,,,,,,,
سعود ولميا
هدوء امن..وحياه كلاسيكيه جدا...هي في كليتها وهو في وظيفته ...
وقليلا جدا سفراتهم للرياض ...استعدادا لقرب موعد ولادة لميا والي قررت انها راح تكون عند اهلها ...
,,,,,,,,,
سكان مدينه الاحلام الفرنسيه
حياة رائعه جدا رغم بدء توتر منيره ..فقد بدئت تخاف من طول مدة زواجها وهي لم تحمل للان وخاصة بعد حمل عبير ...وساوس كثيره بدأت بغزوا ت... ...فيها ...ولكنها تأبى
احيانا الا الظهور وفضح نفسها وهي تعلل ذلك بانه اشتياق للاهل ...
وهو سعيد جدا بتكيفها ولكن توترها وسرحانها الزائد يثير قلقه ...
,,,,,,,,,
...
...
الريـــاض
خـــــالد :الف الف مبروك يابو ...هاه وش نويت تسميها ...؟؟
يوسف والفرحه تتقافز من عينيه ومن شفاته الناطقه بارتعاش :...ريما ...
خالد :ماشاء الله تبارك الله ,,عاشت الاسامي يابو ريما
يوسف :الله يبارك فيك وتعيش وتسلم والعقبا لك يابو عزوز ..
خالد :الله يجزاك خير
يوسف :تزنن يا خلود لو تشوفها ..
خالد :هههه اكيد ما تشبهك ..
يوسف :الا نسخه ..
خالد :اجل صادق انها تجنن ..
يوسف :وش تقصد يابو ...
خالد وهو يضحك ..لا ابد لا تفكر غلط... بس من الح..قول...اياه..ما احد بياخذها الا انا...قد تحملت ابوها من قبل وما بيتحملها احد غيري ..فوافق ..وبدون شروط ..
يوسف وهوفاطس من الضحك :ههههه والله ما تغلى عليك يابو عبد العزيز ولكن هل بتكون الثانيه والا الثالثه والا الرابعه ..
خالد بحزم :مالك لوا ..بتكون الاولى والاخيره معاً
يوسف بتذمر :مانتبصاحي ..والموضوع الي رحتوا له وش صار عليه ...
خالد :ما صار شي ...
يوسف :...ما خطبتوا ..
خالد :لا ...بس جس نبض عالقوله ...
يوسف ابتسم للكلمه الاخيره :...وبعدها ..
خالد :ما ادري وامي مصره الا نروح باجازه نصف السنه ونتكلم ...
يوسف :حلو..والزواج ..
خالد :مابعد خطبنا ..وش زواجه ...وبعدين يمكن البنت ما توافق اصلا ووقتها والله لارسل لها هديه ...
يوسف :خلاص اجل لا تخطبها وانت ما ودك فيها ...
خالد: اصلا ما ودي لافيها ولا في غيرها ولكن امي مصره الا هي ...فخل نكسب رضى الوالده عالاقل ...
يوسف :وهل لو ما تزوجت بترتاح في ظنك ..
خالد بتنهيده :..يمكن ..
يوسف :ولا راح تعرف الراحه الا بالزواج ..وصدقني ان ماقدرت هي تنسيك عيالك بينسونك ...
خالد :...لا كلام
يوسف :يا خالد ...خل نخرج عن الحدود شوي واسأل نفسك ..هل هي الان سعيده ...هل تفكر فيك والا زوجها ملك قلبها ومحى الماضي من ذاكرتها ...هل وضعك الان سيعجبها وان لم
تعد تعني لها شي ..هل ...
خالد قطع كلامه وهو يقول ...خلاص يا يوسف انا ما عاد افكر فيها انا نسيتها وهي الان تحمل من بينسيها حتى ايامي وسنيني على قولتك والا نسيت هالمقوله يا صديقي ...
يوسف باندهاش :كيف عرفت
خالد :هه كيف عرفت... مهم عندك كيف عرفت ...؟؟
يوسف :اقسم بالله انك ما تفهم شي ...كل هذا وانت لا زلت واقف تنعى ما مضى ...
خالد :واش اسوي ...؟
يوسف :تزوج ..وباسرع وقت ...
...
...
...
بيت ابو فهد
الاستعدادات على اكمل وجه
وباقي عدة ايام ...ى...فهد والي راح يكون ثاني ايام عيد الاضحى المبارك ...
عبير دخلت الغرفه وهي تعظ على شفتها بابتسامه خوف ...
عبير بارتباك :السلام عليكم ..
عادل والي كان متمدد عالسرير وفاتح له كتاب يقرأ فيه على ضوء الاباجوره الخافت ...ناظر ساعته وبعدين ناظرها وقال :وعليكم السلام ...لهالوقت يا عبير...؟؟
عبير بدلع وهي تبتسم :اش اسوي يعني استحي من خالتي مع ان قلبي معاك والله ...
عادل ابتسم لها :وش رسيتوا عليه ...
عبير وهي تت..لدو...ع له..س النوم :ابد ..شوي توصيات وترتيبات .. وعارف بكره السفر وبصراحه ..خالتي دقيقه جداً في كل شي وحريصه حرص غريب
عادل وهو يضحك بخفه :ايه هذي هي اليسا ..من يومها صعبه الارضاء ومهو أي شي يعجبها
عبير والي صارت عند باب الحمام وقفت وهي تقول له بصوت علته شوي لاجل يوصله :لاعاد تدلعها قدامي ...انا اغار ...
عادل اتسعت ابتسامته وقفز من السرير وطل عليها لقاها دخلت واغلقت الباب ... فرك ذقنه باصابع يده وهو مبتسم :هين يا عبوره ...انتظرش ...
...
...
...
في مكه
المنظر هنا لا يوصف ...تعجز الاقلام كماهي الالسن عن وصف هذا المنظر المهيب كما هي هيبه الزمان والمكان ...
افواج تليها افواج .. من كل عرق ونسل
ولكنها تساوت في هذا المكان ..وهي تلبي نداء خالقها...والسنتها تلهج بالذكر والدعاء بكل اللغات
شعور لا يشبهه أي شعور اخر ..راحة لم تحسها من قبل ...فانت هنا بحظره فاطر السموات والارض ..تلبي له نداء الحج الاكبر ...وفريضة واجبة ...
في مخيمهم ..كانت المشاعر رائعه بروعه الحدث
قلبها يتراقص فرحاً وهي لاتكاد تصدق انها الان تبيت في منى استعدادا ليوم الحج الاكبر غداً..مصحفها الصغير لم يفارق يدها وهي الان تصل للجزء الخامس عشر وتنوي ان تختمه قبل ان تنهي
فريضه الحج ..
المكان رائع والداعيات يزرن المخيم من حين لحين ويلقين تلك الدرر التي تحسب في ميزان حسناتهن ...
اما هو فشعوره لا يقل عن شعورها غير انه كثير البكاء وخاصةً عند القاء المحاظرات والدروس ...انطوائي لم يحاول ان يتداخل مع اعضاء المخيم ولم يشاركهم حتى فقرات التفاعل
والتعارف التي تمت ...
لم تفت احد شيوخ المخيم المسؤلين عنه تلك الحاله الغريبه لنواف ..فقد كان بكاؤه غير بكاء الخشيه الطبيعي ..نفوره الكثير من جلسات الذكر وتدارس القران ...انطوائيته ...كل
هذا جعل ذلك الشيخ الفطن يدرك ان هذا الحاج يعاني شيئاً ما ...ف... لاستدراجه في اختيار حجاج معينين لكل يوم يقومون بعمل تنسيق مع المشائخ وتلخيص بعض الدروس كما انه صرح بأن وقت تدارس القران سيعاقب من يتغيب بالتنقل بين
المشاعر ماشيا ولن يستقل الحافله ...
...كان وقت قراءة القران وتدارسه
نواف احس بالام غريبه جدا جدا تداهمه...شيئا ما يخنقه ويزيد من وطئته عليه ...صداع شديد شديد ...الالام شديده ...ضيق تنفس ...
بكاء بكاء ..صراااااااااخ ...يعلوا ..ويعلوا ...
الكل ارتعب ..الكل وقف ...حتى مخيم النساء سمعن تلك الصرخات والبكاء ...
قام المسؤلون عن المخيم بمحاوله تهدئه الوضع وهم يغلقون صوت المكبر المتصل بمخيم النساء ...
اقترب الشيخ من نواف وهو يمسكه في محاوله لتهدئته ..ولكن نواف كان ذا قوه لا تتناسب مع بنيته ...
عندها ادرك الشيخ ان هذا الحاج يعاني ما ظنه ...
امسكه من منطقه معينه وبدا بتكثيف القراءه عليه كان ..نواف يترنح بألم وصراخه يعلوا .ويعلوا حتى خفت وهدا واستكان واصبح في حاله اشبه بالاغماء ..
عندها طلب الشيخ ماء زمزم ..وقام بالقراءه عليه ومن ثم سكب الماء بقوه ..جهه ... شهق نواف وهو يستفيق بذهول ولكنه يتأوه بالم ...
التفت فيهم وهو يحرك راسه باستفسار
ابتسم الشيخ له وهو يربت على كتفه و يقول :لا تخاف لابأس عليك ان شا الله
...
...
...
الشرقيه
الجوا في هالوقت رووووعه ...
عائلة ابو خالد قرروا قضاء اجازه العيد في الشرقيه ومع لميا وزوجها
لميا سعادتها لا توصف كما هو سعود فامه ايضاً متواجده ...
كان ابو خالد قد استأجر له شقه قريبه جدا من سكن سعود ولميا ..
لميااليوم قلبها يكاد يقفز من مكانه ...فهي تنتظر زائرا تحبه ...
الاستعداد على اكمل وجه ...ام سعود وام خالد كانتا تضحكان وهما ترايانها تتحرك بسرعه وابتسامتها لم تنطفئ ...
ام سعود :والله لو ادري بشوف عليتس كل الوناسه كان من زمان جبناها لتس ..
في هالاثناء رن جرس الباب شهقت فرحاً وهي تردد.:..وصلت ... وصلت..
اسرعت للباب ونظرت من عينه السحريه ...ابتسمت وفتحته بقوه وهي تختبئ وراءه
عبير بهمس : السلام عليكم ..
لميا وبسرعه اطبقت الباب خلفها وسحبتها وهي تعانقها بحب وشوق :يا مليون مليون مرحبا ومليون مليون مسهلا ...ماني مصدقه ماني مصدقه ...ودمعت عيناها ...
عبير وهي تكتم غصتها :شفتي انا احسن منش جيت لبيتش وانتي ...؟وضربتها بخفه على كتفها ...
لميا وهي تتعذر لها سحبتها معاها وهي تدخلها للصاله مكان ما امها وخالتها موجودات ..
عبير تفاجأت بو جودهم ولكنها فرحت كثيرا فقد اشتاقت لخالتها نوره كثيراًُ...
مرت الامسيه بروعه وعبير ولميا كانتا تختليان ببعض اكثر الوقت اما في المطبخ او في غرفة لميا ..اشياء كثيره تكلموا فيها واخيرا اعلن اتصال عادل عن انتهاء الامسيه الرائعه ودّعتهم وقد
جعلت لكل واحدة منهن بطاقه الدعوه الخاصه لحظور حفل زفاف .".فهد"
نزلت عتبات الدرج الرخامي بحذر فهو زلق وقد زادت فرجة فتحات نقا..قليلا ..لا تقع .. لمحت ما ظنته زول شخص ما ..رفعت نظرها لتنتبه ...ولكنها كادت ان تق...تم...فه
الدرابزين بقوه... وبصرها شاخص ولونها انخطف واوصالها لا تكاد تساعدها على الوقوف ..رعشه قويه هي تلك التي تنفضها ..وخفقان شديد هو ما تحسه سيوقف قلبها ...
احس بربكتها ولفت انتباهه خور وقفتها ولكنه وقف بصدمه وانتفضت اوصاله وبلع ريقه بقوه فعيناها التي جاهدت ان لا تكون بائنه فضحتها بشخوصها وترقرق دموعها بههمس خافت جداً بعدان
رمق بنظره خاطفه الباب الذي يقبع خلفه صاحب تلك السياره المنتظره ...عبير...
انتفضت ورجفت بقوه ترنحت في النزول ولكنها جاهدت وهي ترخي غطاء عينيها اسرعت بخطوات مثقله ومجاهده ..حتى اختفت عن ناظريه وهو لا يزال يقف في مكانه ويرمق اخر طيف لها
...
...
...
...
مكــــــه
اليوم هو يوم الحج الاكبر ..يوم التباهي ..يوم النقاء ...يوم القلوب فيه تحس بعظمة وهيبه المنظر .. وموقف شبيه بالموقف , اسأل الله ان اكون وانتم فيه ممن يأخذ كتابه بيمينه ويقال لهم .."
ادخلوها بسلام امنين.."
بعد سماع خطبة يوم عرفه واداء صلاه الظهر والعصر جمعا وقصرا ...
الكل اشتغل بنفسه ..فهذا يقراء من مصحفه بخشوع ..وذاك يصلي ...وذلك يقف متضرعا رافعا يديه داعيا مولاه ..واخر احتسب الاجر عند الله في ايضاح بعض ظوابط الحج لمن جهلوها
...
كان يجلس بعيدا قليلا عن المخيم ...يحوط ركبتيه بيديه ..يتأمل ..وربما سارح ...اقترب منه وجلس بجانبه ..
نواف التفت في الشيخ ابراهيم وابتسم ..
الشيخ ابراهيم :لا يكون ازعجتك ..والا مختلي ...
نواف على نفس الوضعيه :لا ابد والله... بس المنظر مهيب .وملفت ..
الشيخ ابراهيم وهو يشاركه النظر لمنظر افواج الحجيج :قد شفت يا نواف عظمه في حياتك كعظمة هذا اليوم وهذا المنظر ..
نواف وهو يراقب المنظر :لا والله ...
الشيخ ابراهيم :يا نواف هذا يوم عظيم ...هذا يوم يباهي الله بنا من في السماء ..وته...ه والجمته غصه ولكنه لم يسكت وعيناه تدمعان ...هذا يوم ان صدقنا الله عملنا فيه ولم يشبه رياء
ولا رف..ا فس...ا ك..ولدتنا امهاتنا...
نواف اقشعر بدنه لهذا الحديث ..والتفت للشيخ ورأى دموع الخشيه والرجاء ..
ركز نظره وعقله مع الشيخ وهو يضرب براحة يده على كتفه بحنان ...هذا اليوم يومك يا نواف ...هذا اليوم الله انعم عليك ورزقك فيه مالم يرزق غيرك ...يا اخي ما منا من لا يخطئ...ما
منا من لم يذنب ..وذنب عن ذنب يختلف ولكنها اليوم تتساوى وهي تمحص ...
ابتسم لنواف وهو يقول :نواف هذه الساعه رزقتها وهذا المكان حظيت بشرفه ..وهذا المنان الغفار وانت بحظرته ...لا تترك هذا اليوم يمر بدون ان يغفر لك فيه ..
نواف بنظره استفسار وكأنه تائه :دلني يا شيخ ...انا ..انا ...
الشيخ :ادري ادري يا نواف انك تعاني ..وهذي مساله لنا فيها كلام ان شاء الله ولكن انا اتكلم عن هاللحظه يا نواف ...انت مريض وباين انك ما تقدر تمسك المصحف وتقراه بخشيه
وخشوع.. وحسبنا وحسبك الله ...
لكن تقدر يا نواف تخر لله وتدني جبهتك لمولاك لمن لن يخذلك ولن ينساك ...يا نواف هذا اليوم لا يمر عليك مثله مثل أي يوم ...انت بحظره مالك الملك ..الكبير المتعال ..ورب الارباب ..من ان
دعي اجاب وان سئل اعطى ...
يا نواف تضرع لله بحاجتك وسئلك وايقن ان الله يغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ..اسئله الرضى والشفى ..اسئله دوام الثبات على الطاعه ...اسئله الاعانه ...اسئله يا نواف ما شئت اسئله
فانت تطلب الكريم ...
نواف دمعت عيناه وغص بكلماته : يا شيخ ..كلامك ريحني
الشيخ ابراهيم ابتسم:اخليك يا نواف واعلم ان شمس هذا اليوم لن تغيب ان شاء الله الى بذنب مغفور وعمل متقبل ...وربت على كتفه بحزم وتركه وقد ايقظ فيه شيئا من الامل ودبت فيه
روح اليقين بأن الله سيغفر له ما مضى ..وقد عزم على طرق باب التوبه وطرق باب الكريم بال.. ...
...
...
الشرقيه
من طلعت من عند صاحبتها وهي سارحه وحالها منقلب ...""ليش ..ليش كل مكان اكون.. ...اج..ليش كل ما تناسيته لقيت شي يذكرني...ي...ني
وساعدني ...يارب ان كان امتحان فأسألك يارب ان ترحم ضعفي ...
عادل ضايقه كثيرا صمتها وسرحانها ...:عبير
عبير فزت وهي تلتفت فيه بربكه
عادل:اش فيه انتي مو بطبيعيه ..فيه شي اكيد حصل عند صاحبتش ..
عبير بابتسامه مصطنعه :لا والله ما فيه شي ابد ...بس ..
عادل :ايوه البس هذي هي الي انا ودي اعرفها
عبير بابتسامه حقيقيه :وش بسته الي ودك تعرفها ..
عادل :بستكم ...وابتسم وهو يقول ..لا تصرفين علميني اش الي ماخذش مني ... وش الي مشغل عقلش وتفكيرش
عبير بارتباك وخوف :عادل ما فيه شي بس انا بصراحه ما اتخيل العيد بعيد عن اهلي وبعد حاسده اثير

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -