بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -23

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -23

عادل :بستكم ...وابتسم وهو يقول ..لا تصرفين علميني اش الي ماخذش مني ... وش الي مشغل عقلش وتفكيرش
عبير بارتباك وخوف :عادل ما فيه شي بس انا بصراحه ما اتخيل العيد بعيد عن اهلي وبعد حاسده اثير ياليتنا حجينا معاهم ...
عادل :معقوله ...واش معنا الليله تذكرتيهم كلهم ..
عبير بتصريف :ما ادري بس انا الليله تابعت نفره الحجاج وبصراحه بكاني المنظر ...
عادل تنهد وماهو مقتنع لكن ماراح يدقق ...
عبير في محاوله تصريف :عادل ..؟
عادل :نعم ..
عبير :تصدق ان بنات خالة سمر معاي بالكليه ولا بعد وحدة منهم بنفس القسم ...
عادل :صحيح ...؟!
عبير ايه البارح قابلتهم في عزيمه خال فهد وحصه لكم ...
عادل زين ما شاء الله اجل استانستي
عبير :بصراحه يعني ..احسهم متكلفين كثير وفيه بيننا وبينهم حواجز
عادل :شفتي اشلون وانا من اول اقول هالشي ..بس مين يفهم هالفهد
عبير :خلاص يا عادل هو مقتنع في بنت خاله ..واولا واخيرا هذا نصيب ..
عادل وهو يوقف : خلينا منهم ويالله عبوره ..
عبير :وين
عادل : نطلع شوي نغير جو ونجلس عالبحر
عبير :بس بكره العيد يا دوبك ننام شوي ونصحى للصلاة ..
عادل :عبير لا تعقدينها شوي بس ..عه وحده ونرجع
عبير بملل :الله يعين يالله بس تراها ساعه وحده بس ...
...
...
...
مكه
بعد النفره وبعد ان تمت بحمد الله وقضى الحجيج اهم ركن من اركان الحج ..
كان قد بكى كثيرا ..تضرع الى الله بخشوع ..راحه عظيمه اجتاحته ..طمأنينه دبت في روحه وعمت جسده ...
احس بشوق لها ...لم يتردد و...ط على اسمها ...
اثير والي كانت منسجمه مع احدى الاخوات وهن يتدارسن مع بعض كتاب عن مناسك الحج ...
التفتت للهاتف وردت على الاتصال :السلام عليكم
نواف ابتسم :وعليكم السلام ...كيفك ..؟
اثير ابتسمت للغه :..الحمد لله ..انت كيفك ..؟
نواف :اللهم لك الحمد ...صمت قليلا ثم قال ...اثير
اثير :نعم
نواف :ممم ...اش رايش نتمشى شوي ..؟
اثير باستغراب :نتمشى...! فين ...؟
نواف ولا زالت ابتسامته الرائعه تزين محياه :اطلعي لي وانتي تشوفين فين راح نتمشى
اثير :من جدك انت ..؟
نواف :اثير بلا عباطه ..انا انتظر عن الخيمه ..لا تبطين ..يالله بسرعه ...وسكر الخط بسرعه ..وهو يزيد..ابتسامته ...
اثير وقفت بعد ما اعتذرت من صاحبتها ولبست عباتها وغطووتها وطلعت ...
اتصلت عليه ...
نواف :هلا
اثير :وينك ..؟
نواف :طالعي وراش ..؟
اثير التفتت فيه وابتسمت واتجهت له ...:..وش الطاري يا نواف ...
نواف امسك كفها وشد عليها وهو يقول :تعالي نجمع الحصى ونشوف العالم ...
اثير بابتسامه :يالله وسرعت خطوتها حتى حاذته وامسكت بساعده وهي تقتحم معه المكان وقد ازدحم بالحجاج ...
سارا كثيرا ..وتكلما كثيرا ..احست بانها مع نواف اخر ..نواف لا تعرفه ..ليس من تعرفه ..ابتسامته لم تنطفئ ...اسلوبه الحواري تعدل ... ولكن ما افرحها كثيرا هو حرصه
واهتمامه بها ... لم تفارق راحته راحتها ابدا ...جمعوا الحصى ...وزاحموا معاً حتى استطاعوا الوصول لبائع المثلجات ...ضحك عليها وهي تحوس الدنيا وماعرفت تاكل من الغطوه وما قدرت
تفتحها للزحام الكثير
وهي زعلت عليه شوي وهو يضحك عليها ولكنها ابتسمت وهو ياخذه منها ويرميه ويقول لها :انا الغلطان ...كان شريت لش شيبس وعصير مزاز احسن ...
اجمل يوم واجمل لحظات حياتها قضتها هذه الليله ليله لن تتكرر ...حمدت الله كثيرا وهي تحس بأن الله قد استجاب لدعائها وتضرعها ...
...
...
..في افخم وارقى قاعات المنطقه الشرقيه وهي احدى قاعاته التي تقع عالبحر ..
الفخامه والترتيب تدل على شخصيات اصحاب الحفل
الكل تميز في هذا اليوم ...
ولكن من طغى حسنها وتميزها عالكل وبلا منافس طبعاً.
هي
.
هي
.
هي
.
هي
هاه عرفتوها ..مين تتوقعون ...؟..؟...؟
&&&


البارت الواحد والخمسووون

قراءه ممتعه
حورانيه .
.
.
..في افخم وارقى قاعات المنطقه الشرقيه وهي احدى قاعاته التي تقع عالبحر ..
الفخامه والترتيب تدل على شخصيات اصحاب الحفل
الكل تميز في هذا اليوم ...
ولكن من طغى حسنها وتميزها عالكل وبلا منافس طبعاً.
هي .."ســـمـــــر"
حوريه اعجز عن وصفها...بل فتنه اسره ..بل هي اجمل ...
جمال وروعه لا تضاها ...
جمال رباني ابدعت تزيينه ايادي فنان مبدع ومحترف ..كان...ى اع..تبات ذاك السلم الطويل
زفتها الموسيقيه الهادئه باصوات طيور النورس وتلاطم الامواج ...
شيئ رائع لا يوصف
تهادت بمشيتها بفستانها الابيض ذو القصه المزمزمه بأتقان ونفش رائع من الاسفل وتلئلئ الكرستال يزين موديل الصدر ذو الاكتاف العاريه ...تاج كرستالي هو ما زين شعرها الاشقر المرفوع
كله بدون أي تدلي وبطريقه مغريه لابراز طول جيدها الذي يزينه طوق الالماس الامع ...
لم تفضل الورد لمسكتها بل ابدلته بعصا مزينه بالكرستال وكأنها العصا السحريه وكانت تطلق منها ذرات الاكلين الملونه ا لامعه بش..بهر...لما..تها بطريقه رائعه
ويكاد الرائي ان يجزم انها احدى اميرات اساطير الخيال ...
ابتسامتها الرائعه لم تفارق محياها وهي تزيد من جمال ذاك الوجه الرائع المزين بالوان الربيع الرائعه بأتقان وبدون مبالغه ...
هنيئاًلك يا فهد هذه الملاك ...اتمنى لكم حياه سعيده ...
...
...
انتهى الحفل وعبير انبسطت كثير بحظور من تحب ومشاركتهم لها هذه المناسبه ...علاقتها مع بنات خالة سمر توطدت بعد هذه الليله ...
...
...
في الفندق
عبير لاحظت تجاهل عادل وصمته المريب ..اقتربت منه وهي لا تزال بنفس فستانها البحري اللون وبقصته الرائعه التي تبرز معها بروز حملها ... جلست بالقرب منه وهي تحدق فيه
عادل ابتسم ورمقها بنظره ورجع يناظر التلفاز وهو يقول :ليش تطالعيني كذا ...؟
عبير :...عادل انت زعلان مني ...؟؟
عادل اطفأ ابتسامته وهز راسه بالايجاب ...
عبير وبحزن :كنت حاسه والله ...طيب ليش ..؟؟
عادل التفت فيها :انتي عارفه بس مستغبيه ..
عبيرباندهاش :عارفه ..!ومستغبيه ..!؟..انا يا عادل ..انا ..
عادل بحزم :ايه انتي ..عارفه انش متغي..ل.. يوم...ي في..احبتش ..ومنتي براضيه تصارحيني بالي ضيق خلقش وغيرش وماخذ تفكيرش ...
عبير بصدمه وملامحها تتغير :عادل ..
عادل مقاطعها :احلفي لي يا عبير احلفي ان مافيه شي من الماضي هو الي غيرش علي ...
عبير فتحت عيونها وهي تشهق وتحط اصابعها على .. :...:...رانا انسان عندي عزه نفس وكرامه ..ولكن ان شي يوصل لحدود المحظور عندي ,,اتجرد من كل مبادئي وقتها وادافع عن حقي بشراسه ...
عبير وهي ترجف :عادل ..اش هالكلام الكبير ..وش مناسبته ...
عادل :انا قلت احلفي ..؟
عبير :احلف على ايش بالظبط ..
عادل :ان الماضي ماله علاقه في التغير الي طرأ عليش اليومين الي طافت ..
عبير وغصتها تلعب في مخارج حروفها :انت تشك فيني ...؟
عادل :ـــلا
عبير بحزن وخيبه:اذا انت شاك يا عادل فما راح تقتنع بأي كلمه راح اقولها وحتى لو احلف لك ...
عادل :قرب وجهه منها وهو يقول :عبير انا ما ا...ل...س انا عارف العلاقه الي بينكم ومن اول انا ما ارتاح لهالصديقه بالذات وهي لها علاقه بـ... والتف عنها وما كمل
عبير :بس انا ولميا صداقتنا من يوم ما وعينا ...وانا ما اربط شي بشي يا عادل فحرام عليك تظلمني ...وغطت وجهها بكفها ...
عادل وهو متألم من بكاها تنهد وتعوذ من الشيطان وهمس :..عبير ...
عبير استمرت في البكاء وهي تقول :ليش ياعادل ...وش الي خ..تشك ...
عادل :...وهويقترب ويشدها لصدره بقوه ...:ما ادري ..ما ادري وش الي جاني ...بس انا ما تحمل حتى انش تسمعين سالفه اسمه فيها ...انتي لي انا .. والشيطان وسوس لي وزين لي مواقف
كثيره توهمتها وصدقتها ..وجن جنوني وانا اتخيل انكم طول الليل تسولفون فيه ...وسحبها قدامه وهو يركز في ملامحها ...انا اغار عليش يا عبير حتى من نفسي ...انا حبي لش ماهو
طبيعي ... تفهمين هالشي والا لا ...تفهمين انه من الصعب ان الرجل يفصح عن مشاعره بهالطريقه ...تعرفين اني اشوف نفسي حاله شاذه وتصرفاتي غريبه ..معاش وعندش تضيع علومي ...
استحي من نفسي والله لما اتخيل شكلش والا تمر فبالي سالفه من سوالفش وابتسم والا اضحك بدون...ي من سرحاني وهم يضحون ويقولون ليش تضحك يا استاذ
عبيرابتسمت من قلب و تكتم ضحكتها وهي تتخيل شكله
عادل ابتسم لابتسامتها :تلوميني ...مفضوح حبي لش مفضوح قدام الكل ...
عبير وهي تحاول تقوي نفسها لا تبكي :والي يحب كل هالحب يشك في محبوبه ...؟
عادل وهو يمسك وجهها بين يديه :انا ما اشك انا اغار ...اغــــار
عبير وبهمس متعب :وش منه تغار وانا معك ولك وبين ايديك
عادل مرر نظراته بين عينيها عله يجد ظالته :...اغار من الي حارمني من هذا وهو يضغط بخفه على صدرها ومكان ما يقبع قلبها.
عبير وبحركه رائعه جدا ابتسمت وسحبت ايده وهي تحطها على بطنها البارز بروز قليل :وهذا يا عادل ما يكفي علشا...ع... ف...
عادل ارتجفت اوصاله من حركتها الي جاته مثل البلسم ...ومد ايده لخدها ومسح بقايا دمعه عالقه في طرف عينها الكحيله مترقره الدمع ...
...يكفي يا عمري ..يكفي ويوفي ..بس انا احب امه بجنون ..احبها فوق ما هو يتخيل ...وودي اعرف انا وين مكاني عندها ...
عبير ابتسمت ببكاء وارتمت في حظنه وهي تشده بقوه وفي بالها ""هذا كله وانت تتوهم يا عادل ..اجل لو شفت بعينك وش كان سويت ..."" وبصوت عالي ومن بين صوت بكائها
احبك ...احبك ...وغمرت وجهها في صدره وبقوه وهي تحركه كعلامه رفض وكانها تريد نفض الماضي ونسيانه وهي ترفضه ...ترفضه ... رفعت صوتها لتثبت لنفسها قبل
غيرها...احبك يا عادل ... والي خلقني احبك ...
ليغمرها هو بحنان وهو يطبق بيديه عليها و يشدها بلطف وكانه يساعدها على محاوله نفض الماضي ..وقلبه يتراقص فرحا ً بافصاحها لحبها له ...اخيراً ..
لو تعلمين كم أحبك
وكم أغار عليكي
اغار عليكي
من احلامى
من لهفتى واشتياقى
ومن خفقات قلبى
اغار عليكي
من لحظة صمت بيننا
قد تبعدك بافكارك عنى
أغارعليك
من لفتة نداء
قد تبعد عينيك عن عيونى
أغار عليكي
من كل كلمة تقوليها
إذا لم أكون انا
حروفها و ابجديتها
أغار عليكي
من اصابع الناس
إذا إلتقت بأصابعك
في سلام عابر
أغار عليكي
من فكرة
تخطر ببالك
من حلم
لا أكون انا فيه
أغار عليكي
لأني احبك
وأحبك
وأحبك
...
...
...مرت...بتوا..ابطالنا في قارب الحياه يعايشون هدوءها واعاصيرها ...
نواف واثير ..
انتهت امتحانات نصف السنه...اثير لها فتره وهي تلاحظ تغير كبير على نواف ...
احياناً يكون هادئ ورايق ..واحيان اخرى العكس تماما ويا ويله الي يقدر يقوله اش فيك ..؟
شيئ غامض هو ما يحدث مع نواف وهي تجهله تماماً
اصبح كثير الابتعاد عنها ...نادر المكوث في المنزل ...كثير الخروج وقليل الكلام ...في اكثر الاحيان يعود وهو متعب ومرهق جدا وكأن هناك عمل شاق جدا هو ما قام به
...
نومه مقلق وكثير التأوه والكوابيس
...
...
...
بيت ابو خالد
الاستعد...لى ...جه ل...اتمام خطوبه خالد والتي اعلن عنها وتحدد موعدها
لميا :مقهوره يا سعود مقهوره ...ليش يروحون ويملكون له وانا ماني معاهم ..ليش ...؟
سعود :لا يا شيخه ..تخيلي شكلتس لا جاتس الولاده وانتي هناك ..
لميا :ويـــن ..باقي لي اكثر من اسبوعين ..والله كان امداني ...والي قاهرني ..الاخ خالد وهو يحلف ما تروحين ...وقلدت صوته باستهزاء ...
سعود وهو مبتسم :الله يجزاه خير ..سوا خير يوم حلف...
لميا بزعل وهي ترمي نفسها عالكنبه وتمسك الريموت وتقلب بعصبيه :هين يا خلود والله لا وريك ...
سعود صفق بيديه وهو يضحك بخفه
لميا التفتت فيه بزعل :وش عندك انت الثاني ..
سعود :ابد سلامتس ...
لميا :..ه خل نطلع نغير جو ..واخذ لي شوي اغراض ناقصه
سعود :ابد ماتس لوا هالليله ما يمديها
لميا بزعل وقهر :ليش
سعود :انا طالع للشباب مواعدهم وخليها لبكره ازين ..والا تدرين كلها يومين ونروح الرياض كملي هالاغراض من ه...يا...لسلامه ..وخرج بسرعه وابتسم وهو يسمعها تتحطلم
وتتذمر.وصوت غضبها يعلو ويبدوا ان شيئا ما قد رمي وتحطم ...
...
...
...
بيت ابو فهد
فهد وسمر موجودين هالشهرفي الرياض ظروف عمل فهد احيانا تجبره بدورات واكثرها خارجيه وبعضعها داخليه وهالمره كان من نصيب الرياض ...
العلاقه جدا جدا رائعه بين سمر وعبير
سمر :تصدقين يا عبير انا احسدك ...
عبير وهي تبت...ى...
س... ادري بس احس لك مكانه كبيره في هالبيت وعند اهل فهد ..
عبير :الحمد لله ..بس انتي بعد لش مكانه ...
سمر :ايه بس لا تنسين ان اهل فهد ما كانوا موافقين على ارتباطنا انا وفهد من اول فالعلاقه مش ولا بد ...
عبير باستغراب :مين اوهم لش بهالكلام ...بالعكس ..اشوف انهم متقبلينش ..عادي يعني ..
سمر :ايه هالحين احسن والا من اول ما ظنيت ..وبعدين شكلك ما عندك خلفيه عن اسباب سوء العلاقه بين العائلتين ...
عبير :ليش هو فيه بين عايلتكم مشاكل ...بصراحه والله ما ادري ...
سمر :ايه فيه وعمي ابو فهد ما يطيق ابوي ..وفيه بينهم شوي تحسس...
سمر استرسلت ...تعرفين ان عمتي ام فهدالله يرحمها تزوجت عمي ابو فهد غصب عنها وعنه ...؟
عبير باندهاش :لا والله اول مره اسمع هالسالفه
سمر :اجل اسمعي السالفه
ابوي كان رافض هالزواج ولكن جدي وجد فهد الله يرحمهم ويسامحهم هم الي اصروا وتمموا هالزواج رغم نفور كل واحد من الثاني ...
عبير تحفزت وهي تهز راسها بخفه بطريقه استجداء استرسال الحديث واكماله ...
سمر ابتسمت لحركه عبير وانبسطت انها جابت سالفه مهمه وغريبه ...
طبعا عمتي الله يرحمها كان من المفروض انها تتزوج ولد خالها والي من زمان والكل متوقع انهم لبعض ولكن.. وارخت صوتها وهي تسترق النظر مخافه وجود احد .. جد فهد استاء من علاقه
عمي محمد ""ابو فهد "" بخالتي جميله والي صارت مفضوحه والكل قام يتكلم وهنا جن جنونه وبدون أي تردد راح وخطب عمتي من جدي والي هو اعز اصدقاءه لاجل يسكت كلام الناس الي
يجرحه وكل هذا على حساب سعاده اثنين مالهم أي رأي في تحديد مصيرهم...ا ...بر الخطبه وجدي وافق وتم الزواج وابوي كان معارض وطلب من عمي محمد اكثر من مره انه يطلق
عمتي قبل لا يدخل عليها بس عمي الله يهديه اخذها بشكل تحدي
وتزوجها عناداً في ابوي ولكن عمتي ماكان عمرها اطول من كذا ..وعمي محمد وخالتي جميله هم الي الله كتب لحبهم الاستمرار بعلاقه زواج تمت بعد ما صارعوا العالم كله واخيرا
الكل رضخ للامر الواقع وتم زواجهم وانتي احد اكبر المسفيدين من هالقصه كلها وضحكت بدلع وهي تغطي فمها باصابعها وهي تشوف اتساع فتحه فم عبير باندهاش ...
عبير وتوها تفهم ابتسمت بخجل وهي تضربها بخفه ...
وانتي بعد مستفيده واكثر مني ..ولد عمتش وحارب لاجلش ..مين قدش ..
سمر بهيام وهي تحط يدها على قلبها وترفع راسها :..اااااااااااااااااااااه يا قلبي ..
عبير تبتسم :الله يسعدكم يارب
سمر تبادلها الابتسامه والدعوه ...
...
...
...
فرنسا
منيره وهي تبكي :خايفه يا صالحه والله خايفه
صالحه وبحنيه :يا منيره الله يهديش وش جاب هالافكار الغبيه في راسش :تعوذي من ابليس ..
منيره :بالله ياصالحه ما تشوفينها معي واضحه انا للحين ما حملت واثير بعد واش تفسير هالشي عندش ..
صالحه :يعني لانش لحد الان ما حملتي حطيتي نفسش انتي ونواف تعانون نفس مشكلتي ..يا منيره كبري عقلش ..وش جاب لجاب وانا كل الي عندي ضعف شديد وهالشي مو بوراثي وبعدين وش
دخل اثير فينا والا لايكون قصدش اننا اعديناها عن طريق نواف ..وضحكت ..
منيره :صالحه انا تعبانه والتفكير ذبحني وبديت حتى اهمل بيتي وزوجي ...
صالحه :لا يا منيره الا هالشي لا تخربين حي..باي...ل..الحه وبزعل وهي تعلي صوتها بشويش:يالمهبوله انتي كم لش هالحين متزوجه ..عشر سنين وما قد حملتي ..حتى سنه ما قد كملتيها وهالشي خيره لش من الله وش تبغين بالحمل والتعب وانتي في
الغربه ولين ترجعين بالسلامه ان ما صار شي ابدي راجعي هنا ولو اني حاسه انش مكبره الموضوع وبما ان صالح ما قد حتى لمح انتي واش الي مشيط رزش ..
منيره وهي تتنهد :يعني اصبر لين ارجع ..
صالحه وهي تهز راسها وحاسه باختها بس ما ودها توترها :ايه وانا بعد والله ما ودي تحملين ويصير شي الا ونتي هنا ..شوفيها من المكان الصح يا منيره ولا تخربين على نفسش ...
منيره :اسمع رايش والله يكتب الي فيه الخير ..
...
...
...
بيت ابو نواف
نواف يدخل على اثير وهو مرتبك ومتوتر
اثير وهي تتوجه له بابتسامتها المعتاده : ياهلا .. جيت ما كانك ابطيت
نواف بلع ريقه وماهو عارف اشلون بيكلمها
اثير حست بتوتره وشكله المريب انطفت ابتسامتها قربت منه وركزت فيه وهي تقول :نواف... اش فيك ..؟
نواف مسك ايدها وسحبها معاه وجلسها عالسرير وجلس مقابلها وهو يقول :اسمعيني ولا تنفعلين ابدا
اثير خافت ووسعت عينها ولونها انخطف :نواف اش فيه ..لا تخوفني ..
نواف بهدوء مصطنع :عمي عبدالله تعب شوي ودخل العنايه ...
اثير شهقت بخوووف ووقفت وهي تغطي فمها بايدها..
نواف وقف معاها وهو يهديها :والله انه طيب وانا كنت عنده ووضعه مستقر
اثير ببكاء راحت لعباتها وهي تردد :يا بعد عمري يا بوي ...الاابوي يا ربي ...الا ابوي ياربي ...
نواف اقترب منها ومسكها وركز في عيونها وحس بغصه كبيره تسد حلقه من شكلها وبالكاد خرجت حروفه :اثير استغفري ربي ..
اثير :ابوي يا نواف ابوي وانهارت تبكي
نواف ارخى نفسه معاها وهو يشدها من عضديها بحنيه وحط عينه بعينها وقال :اثير ركزي معي والله انه طيب وكلها شوية ارهاق ولو ما صدقتيني شوفي عيوني اش تقولش ..
..
اثير وشافت صدق كلامه في عيونه :طيب ودني له اشوفه واتطمن
نواف وهو ياشر على انفه :على هالخشم بس موباليوم لان الزياره ممنوعه ..
اثير وهي تبكي :اج... تكون حالته استقرت ان شاء الله ..وسمحوا له بالزياره
اثير ببكاء :برووح لامي طيب
نواف ابتسم :يالله اجل
اثير وبترجي :بنام عندها الليله
نواف وهو يحدق بعينيها الباكيه الراجيه تنهد وهو يقول:ما عندي مانع ...
...
...
...
بيت ابو محمد
البنات وهم في حضن امهم ويبكون وام حسن تهديهم رغم ان حالها ليس بافضل منهم وصالحه وام نواف يجددون كلمات الطمأنه وان الكل يؤكد سلامته وانه ممكن اهمل في صحته
شوي
ام محمد :والله لي فتره ملاحظه انه يتعب من أي مجهود بسيط ولكنه الله يهديه ويخليه لنا ما يسمع كلامي لا طلبته يراجع ..
ام نواف : الحمد لله انها جات على ارهاق وهو الله يهديه لازم يهتم لصحته
عبير ومن بين بكاها :ابوي لازم يتقاعد خلاص تعب ومعاه خير ونعمه وماهو معتاز لاجل يرهق نفسه هالكثر
ام حسن :أي والله انها صادقه خلاص والله معاد يوصلها الى في خير
ام محمد :قد تعبت معاه من قبلكم ..
ام نواف :واشلو ن طاح
ام محمد :الصباح جيت اصحيه ولكن شكله ما عجبني ويوم صار عند الباب طاح علي وصحت على محمد وجا هو ومصطفى وشالوه ومحمد كلم عمه وما قصر
صالحه :ايه حتى نواف جاه الاتصال قبل يوصل دوامه ورجع مع عمي حتى استقرت حالته
ام حسن :وينهم جيرانكم ما افزعوا معكم
ام محمد :مسافرين عندهم ملكه لولدهم هالاسبوع والا ما يقصرون والله
عبير :ارتبكت وحست ان الكل يطالع فيها ولكنها ما لمحت الا نظرات اثير المسترقه لردة الفعل ..وبدون تردد قامت وهي تفتح شنطتها وتطلع جوالها وتبتعد عنهم ليصلها صوته العذب الرائع
كالبلسم الشافي
عادل :هلا بعبورتي ...
عبير :هلا فيك حبيبي
عادل :هاه كيفكم الحين كيف الوالده عسى ماهي متاثره
عبير :يعني اكيد متأثرين بس الله يقومه لنا بالسلامه وبكت
عادل :حبيبتي ..ما اقدر اقول لا تبكين ..لكن اقدر اقول لا تعذبيني
عبير :ما ادري فيني خوف يا عادل خوف ماهو طبيعي
عادل :تحسين بشي
عبير:لا بس احساسي هذا اذا جاني يصير شي وانا خايفه خايفه لابوي يصير له شي والله لاموت بعده .واجهشت بالبكاء
عادل :لا تفاولين شر يا عبير ..ماعليه الا العافيه وتوني طالع الحين من المستشفى والطبيب طمننا عليه ..
عبير :ما شفتوه
عادل :ممنوع بس عمش... عليه..نا على وضعه
عبيربصوت باكي وراجي :عادل
عادل بهمس يملئه الحنان:قلبه وروحه
عبير بهمس مشابه وهي تغمض عينيها بقوه وترفع راسها :احبك
عادل :اتهور واجي لش الحين...؟
عبير بابتسامه :انتظرك..
&&&


البارت الثاني والخمسووون

قراءه ممتعه
حورانيه
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
عبير :ارتبكت وحست ان الكل يطالع فيها ولكنها ما لمحت الا نظرات اثير المسترقه لردة الفعل ..وبدون تردد قامت وهي تفتح شنطتها وتطلع جوالها وتبتعد عنهم ليصلها صوته العذب الرائع
كالبلسم الشافي
عادل :هلا بعبورتي ...
عبير :هلا فيك حبيبي
عادل :هاه كيفكم الحين كيف الوالده عسى ماهي متاثره
عبير :يعني اكيد متأثرين بس الله يقومه لنا بالسلامه وبكت
عادل :حبيبتي ..ما اقدر اقول لا تبكين ..لكن اقدر اقول لا تعذبيني
عبير :ما ادري فيني خوف يا عادل خوف ماهو طبيعي
عادل :تحسين بشي
عبير:لا بس احساسي هذا اذا جاني يصير شي وانا خايفه خايفه لابوي يصير له شي والله لاموت بعده .واجهشت بالبكاء
عادل :لا تفاولين شر يا عبير ..ماعليه الا العافيه وتوني طالع الحين من المستشفى والطبيب طمننا عليه ..
عبير :ما شفتوه
عادل :ممنوع بس عمش قدر يطل عليه وطمنا على وضعه
عبيربصوت باكي وراجي :عادل
عادل بهمس يملئه الحنان:قلبه وروحه
عبير بهمس مشابه وهي تغمض عينيها بقوه وترفع راسها :احبك
عادل :اتهور واجي لش الحين...؟
عبير بابتسامه :انتظرك..
&&&
عادل وصل وعبير استأذنت منهم وراحت معاه مع استغراب الجميع واستياء جدتها وام نواف وغدير من تصرفها ولكن الوحيده الي فهمت عليها هي اثير
""تصرف سليم يا عبير ""
نواف مر على امه وصالحه ولكن الوقت متأخر فما دخل ولا شاف اثير واكتفى بالاتصال بصالحه ليخرجوا بسرعه فهوا مرهق ..
...
...
...
بيت ابو نواف
رغم الارهاق والتعب الشديد الي يحس فيه الا ان وحشه غريبه سرت فيه وهو يشوف مكانها الخالي وبرودة الفراش التي نسيها منذ ان تزوجها عادت من جديد
تقلب ونومه يجافيه ..مد ايده وتحسس مكانها ..اغمض عينيه بقوه ولكن طيفها يحاصر كل منفذ ...ائحة عطره...لق بمخدتها يزيد من احساس الوحشه والشوق
تنهد وواعتدل جالس وهو هو يفرك رأسه ...وفي هالاثناءسمع صوت تنبيه رساله تصل لجهازه ..
التفت والتقطه بملل وتعب
""السلام عليكم
نواف لا تنسى دواك...وخل جوالك قريب منك بصحيك الفجر ..
تصبح على خير ...""
ابتسم وتنهد بشوق يكاد يقتله وهو يحس ان وده يروح لها الحين ...شوق فضيع هو الي يحسه..ياليتني ما خليتها ...ورجع تعوذ من الشيطان ولكن الي ما قدر يمنع نفسه منه انه يضغط على زر
الاتصال ..ليصله صوتها المتعب والحزين
نواف :السلام عليكم
اثير :وعليكم السلام ..ازعجتك صح ..؟
نواف يتنهد بعمق :ياليت كل ازعاج مثل هالازعاج ..
اثير بخجل :خذيت دواك
نواف :لا والله نسيت منه ..
اثير بعتب :ليـــش ...؟يالله الحين تقوم تاخذه وانا اسمعك ...
نواف بسعاده وكانه طفل ينفذ توصيات امه...:خل..ذيته ..
اثير :معاه العافيه ان شاء الله
نو...ب...بق...بدون تلميح :مشتاق لش يا اثير ..ما قدرت انام ...والمكان موحش من غيرش ...
اثير تغمض عينيها بحزن ودمعتها القريبه تفر ساقطه بعيداً حتى عن وجنتيها الذابلتان من الحزن
نواف استرسل وهو عارف انه بيزيد من عذابها ولكن شيئ ما يدفعه للتعبير عن شوقه وحبه ..وهو لا يشعر بأي من تلك الاعراض التي تقف حائله بينهما دوماً
ادري بتقولين كذاب ...وادري مالي وجه حتى احلف لش عن صدق شعوري لكن اتمنى بس تتحمليني

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -