بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -24

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -24

نو...ب...بق...بدون تلميح :مشتاق لش يا اثير ..ما قدرت انام ...والمكان موحش من غيرش ...
اثير تغمض عينيها بحزن ودمعتها القريبه تفر ساقطه بعيداً حتى عن وجنتيها الذابلتان من الحزن
نواف استرسل وهو عارف انه بيزيد من عذابها ولكن شيئ ما يدفعه للتعبير عن شوقه وحبه ..وهو لا يشعر بأي من تلك الاعراض التي تقف حائله بينهما دوماً
ادري بتقولين كذاب ...وادري مالي وجه حتى احلف لش عن صدق شعوري لكن اتمنى بس تتحمليني ...
اثير بصوت مخنوق :انا ما اكذبك ...ولا انت محتاج تحلف لي ...ولا ني ضايقه منك ...انا اتضايق من صبرك انت على نفسك ..يضايقني برودك من ناحيه وضعنا ...نواف انا ما شكيت ولا
راح اشكي ..لكن انا ارجي منك خطوه وحده بس تحسسني بدنوك مني ..
نواف :وانتي يا اثير ما تحسين اني قاعد اجاهد ..ما تحسين اني انا المتعذب الاكبر من هالحاله ...
اثير تقاطع :حاسه والله حاسه واتعذب اكثر منك ...
نواف :وانا ما طلبت اكثر من انش تتحمليني ..
اثير :انت ما تضايقني يا نواف ..الي يضايقني هو نفورك وبعدك وحالتك الي ما ادري وش سببها ...ولا انت ناوي تتحرك وتشوف وش سببها ...
نواف :ومن قالش اني ما تحركت وعرفت وش سببها
اثير وهي ترتخي وتبتسم بفرح وبلهفه : قل والله ..وش سببها ...؟؟
نواف وهو ينزل راسه ويشد مقدمة شعره بقوه :اثير انا ...وسكت وهو يسمع طرقات خفيفه على الباب ...
نواف :اثير دقيقه بس باشوف مين عالباب
اثير :مين ..؟؟
نواف :ما ادري ..بس بارجع اتصل بعدين ...مع السلامه..
وفتح الباب بدون ما يسأل ...؟
وقف شعر راسه وانتفض بقوه وعيناه تجحظان وفغر فاه وهو يرى امامه جسداً شبه عاري ويقف بكل غنج ودلع وجرأه فظيعه ..
نواف وهو يرجف :اش فيه ...وحرك ايده المرتجفه ..واش هذا ..؟؟؟؟؟؟
ناني وهي تهمس بميوعه ماجنه :انا اهبكي يا نواف واقتربت منه
نواف رجفته زادت وهو يحس بنفس الاحساس الي سبق وحس فيه مره واحده فقط تمكن فيها الشيطان وهو يشوف هاله غريبه تحوطها وما تخيله شياطين قذره تحمله على عرش الرذيله لتهوي به في
الردى مره اخرى وهي تغني و تتراقص وتزين له ما يراه ...ليستفيق علىصوت شجي يأتي من ...رتل...قران... يرى وجه الشيخ ابراهيم المبتسم يردد له ايات القران التي تعود سماعها منه منذ
عودته من الحج ليكون هو في المنتصف وله الاختيار ورغم قوه ذاك الوهج الماجن الا انه استجمع قوته وكانه يقاتل من يفوقه قوه وجبروت ليرتفع بيده لاقصى مدى ممكن ان تصله ويهوي بها كالقذيفه
المدمره لتهبط على وجهها القبيح فتفجره
لتسيل دماءها النجسه وهي لا تلطخ الا وجهها البغيظ وهي تجاهد للنهوظ وقد كتمت صوت فضيحتها وما ان عاودت النظر له حتى كانت شياطينه الغاضبه..المسيطره الان وقد فرت شياطينها
الماجنه الجبانه ليشد شعرها بين يديه والذي احس لوهله انها بعد هذه القبظه ستكون بلا شعر لا محاله وهو يجعل وجهها الكريه امامه ليمطرها بصقاً وهو يلعنها ويتوعدها من بين اسنانه وتركها تترنح
وعاد لارتداء ملابسه وسحب مفاتيحه وخرج بسرعه البرق ليهرب .. .ويهرب... الى حيث قد يكون الامان بعيدا عن هذا المكان ...
...
...
...
مستشفى السليمانيه للاطفال
وهو المكان الافضل لتخصصه بعد ان تم تعيينه فيه منذ مده
جالس في الكوفي في فتره الاوف وهو يحرك الملعقه الي في الكوب الي قدامه وذاكرته تسوقه لحدث الاسبوع الماضي ...
لا ينكر انها اعجبته ولكنه لا يجزم انه قد يحبها
تنهد وهو يرفع نظره للي جلس امامه بابتسامه
سامي :اش فيه ابو الشباب
خالد ابتسم لسامي :ابد واش فيه انت تشوف شي
سامي :ما امداك يا شيخ تشتاق لسى توك من اسبوع بس شايفهم
خالد :وين راح بالك يا سامي
سامي :احلف طيب مانتى قاعد تفكر في الحبايب
خالد :لا زم يعني احلف وما يصلح بس انكر بدون حلف
سامي وهو يضحك :شفت انا كيف كاشفك ...
خالد :اش رايك نرجع للعياده الاوف خلص
سامي وخالد راجعين وتفاجئوا بالتجمهر والاصوات الغاضبه الصادره من الم..ين ...د..لد و عيادة سامي الي قدامها على طول
خالد :وشفيه خير ان شاء الله عسى ما شر
الممرضه تهاني :دكتور خالد ..الحمد لله انك جيت لي فتره اسوي لك نداء ..
خالد بخوف اش فيه ؟؟
احد المراجعين وهو يمسك ولده بين ايديه :واخيرا تفضلت علينا يا دكتور وجيت
خالد وهو يقترب من الرجل :خير اخوي اش فيه
المراجع :ما فيه الا سلامتك ارواحنا بين ايديكم وانتم تسرحون وتمرحون ومخلينها للموت
خالد وهو يحاول يهدي الوضع ويقول لتهاني وين سكيورتي الامن
تهاني هذاك هو يهدي ذاك الرجال
خالد وهو يحاول يلين الجانب مع المراجع الهائج ويلتفت في الولد الي بين ايديه ..تفضل معي للعياده وما يكون خاطرك الا طيب
بعد ما انهى الفحص على الطفل وما حاول يتجادل مع ابوه لانه شكله بس وده بشراره لينفجر... كتب له الادويه الازمه والمراجعه المقبله وصرفه باعتذار
خالد لتهاني :وش الي حصل ..؟
تهاني :تهاوشوا عالوقت ما ادري كيف الكمبيوتر حاطهم بنفس الوقت ووقت الاوف بعد ..
خالد :اشلون وليش ما حولتيهم عالسوبر نيرس وهي تفهمهم الوضع
تهاني بخجل :والله ما جات في بالي وسويت لك نداء والسكيورتي حاول فيهم وانت جيت وسط الهوشه
خالد :هالامور مافيها جا في بالي وما جا في بالي ..هذا تصرف روتيني ما ننتظره يجي عالبال
تهاني نزلت عينها بحرج وهي تقول :سوري دكتور ..
خالد :شوفي لي المريض الي بعده
دخلت بنت مع والدها الشايب
خالد ابتسم لها بعد ما راجع ملفها وطلب من ..ي تطلعها على سرير الفحص
مع انه قد ..الاسم ..مر الا انه بكل حنيه وابتسامه تذوب الصخر وهو يفحصها رويتيني قال لها
اش اسمها الحلوه ..؟
البنت بخجل وتردد :...عبير ...
خالد :وعبوره الحلوه في أي مرحله ...؟
عبير:...رابع ...
خالد وهو يواصل فحص :..شاطره والا ..وغمز لها
عبير ابتسمت بخجل :شاطره ..
خالد وهو ينزل سماعته بعد ما انهى فحص ووقف قدامها بابتسامه
لازم تكونين شاطره لانك حلوه واسمك احلى اسم
قرص خدها وهو يقول لها :وانا اذا الله رزقني بنت باسميها عبير علشان تطلع حلوه وشاطره مثلك ...وبلع ريقه بغصه وهو يستدير راجع لمكتبه والصمت يلف المكان الا من توصيات بسيطه وورقه
دواء واخرى للمراج...ا... م...ي بعدها اعطاءه فرصه عشر دقائق وحيدا
...
...
...
عند ابو محمد بالمستشفى
نواف وعادل بالاستراحه وبينهم حوارات متعدده مره عن وضع عمهم ومره اخرى عن طبيعه شغل كل منهم مبتعدين عن الحدث ليعودوا له مره اخرى وهكذا امضوا وقت الزياره
اما في الغرفه
كانوا البنات متحلقين حول ابوهم ومحمد فرحان بسلامة والده وهو يباشر بالشوكلاته عالجميع
ام حسن :شفني حلفت ان تطلب تقاعد وما عادتداوم
ابو محمد يضحك بخفه ولا زالت علامات الارهاق واضحه عليه :ليش تحلفين يمه
ابو نواف ممازحاً:خلاص ماعاد فيها كلام السلطه العليا هي الي اصدرت الامر .ما معك الا ...ارضخ ..
عبير :ايه والله يا ابوي خلاص انت تعبت وخدمت كفايه وجا وقت الراحه وتلتفت لنفسك وصحتك
ابو محمد وهو يشد على كفها الي في كفه :راحتي يا بوي هي راحتكم انتم والا الدوام انا اعتبره روتين تعودت عليه وما اصبر عنه
ام محمد من بعيد :هيا شفوا له حل انا بصراحه مليت من هالاسطوانه ..
اثير :يالغالي ""ان لبدنك عليك حق ""وحن بعد مالنا عنك غناه فلا تأثم فينا وفي نفسك ...
عبير فتحت حقيبه يدها وهي ترد على عادل
عادل :من لقا احبابه نسا اصحابه ...
عبير بابتسامه خجله :وش المطلوب
عادل :تعالي انتي واختش فكونا من المعجبات
عبيربضحكه خفيفه :يا حليلكم مصدقين انفسكم
عادل وهو يضحك بخفه ويطالع في نواف المبتسم :لحد الان انا المتفوق عندي عشر ارقام ونواف بس رقم واحد ...يعني يا تلحقين يا ما تلحقي... وهي ت...فه وتطالع اثير المستغربه :اثير الحقي رج.. طل...ن ي..وين اولياء اموركم
الكل ضحك وحتى عادل ضحك وهو يقول :طيب يابنت عبد الله مردود هالاحراج ... على كلٍ نواف وانا ودنا نسلم على عمنا ممكن ...؟
عبير قامت وتقول خمس دقايق بس
والتفتت في اثير وقالت يالله اثير نواف وعادل بيدخلون يسلمون
اثير وعبير وغدير راحوا للاستراحه ولكن ما طال الوقت حتى لحقتهم ام محمد وام حسن
عبير :وش جابكم ..لا يكون تستحون من رجالنا ..
ام محمد :لا بس فيه زوار جاو
ام حسن :ما عرفتيهم يا فاطمه
ام محمد بارتباك وهي تطالع في بناتها ..:ايه هذولي جيراننا ابو خالد وولده
عبير شهقت بصوت واضح ويدها على قلبها
ام حسن :بسم عليش وش فيش بيتذابحون يعني ...
اثير بصوت واطي لتسمع اختها فقط :خليش هاديه جدا ولا كأنش عرفتي...وحتى لو صار هالشهقه والانفعال ماله داعي كوني ريلاكس واظهري عدم المبالاه والاهتمام ..
عبير وهي مخطوفه اللون التفتت فيها :الله يستر
اثير بابتسامه :منتي بصاحيه ..
عبير وهي شايفه ان مافيه احد راح يحس فيها تنهدت ويدها
على قلبها ورفعت راسها وهي تردد بهمس :يارب سترك
.
اما في غرفة ابو محمد
كانت النظرات مثل الشرار القادح ..
عادل في نفسه :انا شفته قريب بس فين ...
خالد ...:وش هالنظرات ...لا يكون انا الي ماخذ حقه وما دريت ..؟
عادل ...:...لازم اتذكر فين ..فين لمحته ...فين..
خالد :...مسكينه يا عبير ..اذا انا كان في يوم يطالعتس بهالنظرا...دي...فخه على هالتقزاز ...
نواف ما فاته ولا نظره من نظراتهم ...ما يدري ليه حط نفسه في مكان كل واحد منهم وحس بنار الغيره وهو يتخيل انه يشوف غريمه ومن يشاركه حب اثير امام عيونه ..تصلب جسمه
وبرزت عروقه من الطاري بس ...
ابو خالد والي مالاحظ أي شي من الي صار استاذنهم هو وخالد وخرجوا ...وخالد ما صدق وهو يسابق ابوه بالخروج وكانه كان في حبس
عادل استأذن بعدهم واتصل في عبير وطلعوا ...
الكل خرج ابو نواف معاه امه وعالبيت
اما نواف فوصل اهل عمه
بمجرد ما وصلوا الكل نزل ودخل البيت الا ام محمد ...
ام محمد :يالله يا نواف انزل معانا واشرب لك فنجال قهوه
نواف بحرج :تسلمين يا عمه ما يمديني
ام محمد بذكاء :طيب انزل اشرب لك عصير وشو... ...وع عنها
نواف وهو محرج ومبتسم :والله يا عمه فعلا عندي موضوع وودي اكلمها فيه ,,
ام محمد وهي تفسح المكان :تفضل تفضل ولا تستحي هذا بيت عمك يعني بيتك ...واظن اثير بعد ودها تكلمك ...
نواف ولاول مره يحس بكل هالكم من الاحراج ...
...
...
...
بيت ابو فهد
غرفه عادل وعبير
عبير وهي تخفي توترها الكبير من سرحانه وتوتر ملامحه :وش فيه ابو محمد سارح
عادل انتبه لها وابتسم :ومن قال بسميه محمد
عبير :كالعاده الواحد يسمي بكره بابوه
عادل :مع اني اتمناها بنوته ..
عبير :عبير بنت والا ولد اللهم لك الحمد لكن اشرايك من الحين نتفق على اساميهم .."في محاوله لابعاده بقدرالامكان عن التفكير من الي هي خايفه منه ""
عادل :الله من الحين.. بدري
عبير :لا بدري ولا شي المفروض من اول الحمل نتفق عالاسامي علشان بعدين ما احد يتدخل ويأثر على قراراتنا ...
عادل :يالله نبدأ فيش انتي اول ...لو بنت واش تتمنين ولو ولد وش بعد تتمنين
عبير بدلع :لا والله انت اول
عادل :ما دام حلفتي خلاص ان ولد بنسميه ... بنسميه ...مناحي !!!
عبير بصراخ :ــــــــلا ..بلا تريقه سخيفه يا عادل ..
عادل وهو يضحك : وش فيها يعني اسم مشهور جدا ماهو انتم تحبون اسامي المشاهير ...ولا بعد ما شفتي لو بنت وش بسميها ..
عبير وهي تحط ايديها على اذانيها وتحرك راسها وتقول :ــــلا ما ابغى اسمعك ...ح...قلب.. يفك ايديها عن اذنها بقوه ويقرب من اذنها وهي تصرخ :ـــــــــــــــــلا
عادل عند اذنها وبضحك :بسميها سبيكه ..سباكه ..سبكبك ..
عبير تصرخ بدلع وهي تضحك بقهر منه وهو يضحك عليها ومستمر في ملاعبتها بلطف ...
ولكن اخيرا وبعد ليله مرحه رائعه اتفقوا على اسمين راح يتوجون بها طفلهما القادم ...""ماراح اعلمكم سر بيني وبينهم .""
...
...
...
بيت ابو محمد
المجلـــــس
نواف بين الفينه والاخرى يسترق النظر لها وهي تقوم بواجب الضيافه ... تثيره بهدوءها العجيب ولكنها تقتله بنظراتها المعاتبه ..
ام محمد وبعد ما تقهوت مع نواف وحبت تخلي لهم الجوا التفتت في محمد الي مسنتر ولا له نيه يفارق ...: :يالله يا محمد تعال معي باوصيك في شغله ..وخرجوا ..
اثير لا تزال في مقعدها الابعد عن مقعده ...
نواف :جربان والا شي
اثير باستياء من كلمته التفتت فيه :نعـــم
نواف ابتسم وهو يأشر للمكان الي يجاوره :سلامتش ..تعالي هنا ..
اثير :مرتاحه هنا ..واسمعك بعد ..صوتك يوصل
نواف :بس انا ماني مرتاح
اثير :وش كبره المجلس غيره بالمكان الي يريحك
نواف هالمره كان اذكى منها ووقف وهو يقترب منها ويجلس بجانبها :الله والله صادقه هالمكان مريح ما الومش ما ودش تقومين
اثير التفتت فيه بابتسامه ولفت عنه ...
نواف بجديه اكثر :...ليش زعلانه ..؟؟
اثير بنفس النبره :ليش طلعت من البيت ...؟؟
نواف بتنهد :ماني مرتاح
اثير :وش الي ماهو مريحك
نواف بملل :ماني مرتاح وبس ..
اثير: بس انا الي انحطيت في الموقف المحرج
نواف :ليش وانتي وش دخلش
اثير :عمتي والبنات متوقعين اني انا اثرت عليك لاجل تطلع من البيت
نواف :وانتي وش عليش منهم حياتنا مالهم فيها دخل
اثيربدهشه :امك وابوك يا نواف مالهم دخل في حياتك ..؟؟
نواف :ايه مالهم دخل في كل شي في حياتنا ...
اثير :ويرضيك زعلهم
نواف :ما زعلوا ..
اثير :الا زعلانين وعمتي محملتني الذنب
نواف تحفز بقهر ومسكها من عضديها ...ا بع..شوبه الغضب :ومين الاهم عندش انا والا هم ...؟؟
اثير بارتباك :أأأأنت ..طبعاً
نواف افلت ايده ولا زال يناظرها :وانا ودي استقل في حياتي ..والي قالش ان الوالد زعلا .كذااا...وي ...ضعي وفهم اسبابي ..وامي مردها تفهم وابوي راح يوضح لها الموضوع والبنات
مالهم دخل ابد... هذي كل وحده منهم في بيت لحالها وماخذه راحتها واش اغلاهم وارخصش
اثير :بس انا ما شكيت ولا طلبت ومرتاحه
نواف بنظره حنيه :انا عارف يا اثير عارف ..بس انا كذا الوضع يريحني اكثر...
اثير اطرقت وسكتت ليفاجئها باحتظان كفيها وهو يحدق في عينيهابشوق وبابتسامه امل :تسرين معي ...؟
اثير ابتسمت بحب وهزت رأسها بالموافقه ..
...
...
...


البارت الثالث والخمسووووون

قراءه ممتعه
حورانيه

فرنســــا
منيره ونظرات الشك والقهر تكاد تخترق صالح الي قاعد يكلم باالغه الفرنسيه...ويضحك ..ومنيره نار الشك عندها اشتعلت :انا انجليزي ويالله اضبط كلمتين يجي يقهرني ويتكلم
بالفرنسي ...؟؟
صالح انهى المكالمه والضحكه لا زالت عالقه على محياه
منيره :منهوا ذا ؟؟؟
صالح :هذا ماجد صاحبي...
منيره بقهر :ويعني ما يصير تتكلمون بالعربي ..لا زم فرنسي بالذات
صالح بتعجب :لا والله ماهو المقصد ..بس حن تعودنا مع بعض نتكلم بهالغه ..
منيره :ياسلام وليش
صالح وهو يحاول يضبط اعصابه :عادي ظروف عملنا تجبرنا ومنها تمرين للتحدث بطلاقه ..
منيره :اهااااه ظر..ملكم يع..ا صرتوا في عملكم تحدثوا ماهو بقدام الي انت واثق انه ماهو فاهم شي وتسترسل وتحسب انك بتمشيها علي ...
صالح وهو ينفث هواء الصبر :وبعدين معاش يا منيره ...تراني تعبت من هالحاله ..
منيره :ماشاء الله انت الي تعبت والا ودك تقلبها علي ...واصير انا الغلطانه مثل كل مره
صالح :وانتي واش الي معور راسش ..واش الي انا غلطت فيه يالله علميني
منيره بغضب :مين كنت تكلم وتضحك معه والا تحسب الا منك تكلمت فرنسي اني مره غبيه وما الا حظ وما افهم بهالحركات
صالح وهو يصفق بيديه ويحرك راسه بنفاذ صبر :لا حول ولا قوة الا بالله ..يارب الصبر ..يــارب الصبــــــــر
...
...
...
المستشف... متحلق حول لميا وبنتها والفرحه ما تاسعهم وهم كل مره يشيلها واحد... مره ام خالد ومره ام سعود ومره سعود والي بالعانه يفكها ومره خالد والي باين ان فرحته لا توصف وابو خالد
اخيرا ينهي الجدال وهو يأمرهم بالخروج لاجل ترتاح لميا وبنتها الي ما هبطت من يوم جاوا ...
الكل خرج وخالد يحاول يراوغ ولكن سعود قفطه وهو يقول :توكل على الله يالحبيب امك وابوك اسبقوك
خالد وهو يضحك :يالخاين مالك امان تضحك على اختي المسكينه وما كن عيونك طول الوقت زايغه
لميا بنظرات شك :قل والله ..؟
خالد وهو يواصل ضحك ... ...سوي ..يها لا غاب القط العب يا فار
سعود وهو مبتسم :حسبي الله عليك من نسيب ...وامحق من خال ...ياوالله الي هدام بيوت
لميا بشك ونظرات ريبه :يعني صادق في مقولته
سعود :انا ..انا يا لموي تشكين فين ..يا والله من مابه يحتسي هاللون
خالد :لا تراوغ ..
سعود :ياخي بالله فكنا من قشرتك ودي اقعد مع امرتي لحالنا ..ممكن ..؟
لميا :استحت من خالد فطالعت في سعود :سعود وش هالكلام ليش تطرده
خالد :خليه... عالاقل اظمن انه معاتس ولا غيرتس
سعود وهو يقوم ومطفر من خالد عالاخر
خالد يضحك وطلع وهو يرسل للميا بوسات سلام ...
سعود سكر الباب وهو يقول :ناس ما تجي لا بالعين الحمرا وطالع في لميا المشتاطه من اسلوبه مع اخوها جلس قبالها ومسك يديها وباسها
لميا :ليش تصرفت معاه هالشكل
سعود :ماعليتس منه يستاهل ..
لميا :..بس
سعود يقطع كلامها : خلينا من هال...نا فرحان قد الارض والسماء خلي فرحتي تكمل ..ووريني ضحكتس
لميا تبتسم :وش معنا ضحكتي بتمم فرحتك
سعود :البارح خلعتي قلبي بصراختس حسبت اني ماعاد باشوفتس وبغيت انجن من هالطاري ...
لميا تطالع في بنتها :عسى الله يواجرهم امهاتنا ..اش قد تعبناهم وتحملو وغصت ببكوتها وترقرقت دموعها ..
سعود وهو يشاركها النظر للبنوته اللي تشبه القمر:امين الله يواجرهم ويعيننا على طاعتهم ويرزقنا بر عيالنا ..
سعود :هاه وش رسيتي عليه في الاسم
لميا وهي تمسح دموعها :هوه نفسه الاولي ماني بمغيرته
سعود بابتسامه مداعبه :ابد ابد
لميا :ابد ابد
سعود بابتسامه فرح :تستاهل" شادن " وام الشادن
...
...
...
بيت ابو فهد
عند الباب تقابلوا فهد وعاد...د... من ..ه
فهد ..:ماشاء الله وش هالابتسامه
عادل وهو يقترب منه :اولا السلام عليكم
فهد :وعليكم السلام
عادل وهو لا زال على نفس الابتسامه :هذي بركة وجودك ودعوات الوالدين ..ابشرك اليوم جا قرار.. واصبحت مدير
فهد بابتسامه واسعه وهو يمد يده لاخوه ويعانقه :الف مبروك تستاهل والله
عادل :الله يبارك بايامك .. والعقبا لك ..
فهد :الله يسلمك
عادل :يالله ندخل مشتاق ابشر امي وابوي
فهد مبتسم وهو يسبقه بالدخول :ابوك وامك هاااه ..مشها على غيري ...
عادل ب...بشر...ع والكل انبسط وبارك له استأذن منهم وطلع لقسمه
دخل بهدوء وشافها وهي لابسه روب حمل ابيض واسع يوصل لنص الساق بقصه عند الصدر مزينه بالدانتيل التفتت له وابتسمت وهي تهلي وتسهل
عادل وقف وعلى وجهه اجمل ابتسامه :وش تسوين ..؟
عبير وهي تدخل اخر لبس للدولاب وتسكره وتتوجه له :ابد ارتب الملابس
عادل وهو يسلم عليها :باركي لي يا احلى واجمل شئ في حياتي ..
عبير بابتسامه حلوه وخجله :مبروك.. بس على ايش ..؟
عادل وهو يتأمل ملامحها بطريقه غريبه :على كل شي في حياتي من يوم دخلتيها ...
عبير بلعت ريقها وبنظرات ريبه تتنقل بين نظرات عينيه الغريبه
عادل استرسل :اليوم جا قرار تعييني مدير مدرسه في المزاحميه
عبير وهي تشهق بخفه ويدها على فمها:المزاحميه ...؟!
عادل ابتسم وقال :الله يعني ركزتي من الاخير وتركتي الاول
عبير ابتسمت وهي تقول :مبروك يا قلبي الف الف مبروك بس ما كانها بعيده
عادل :مهي بابعد من مدرستي الاوليه ...
عبير بتدارك :الله يوفقك ويعطيك خيرها ويكفيك شرها ..
عادل بتنهد :اميييين ..ايوه هذي هي الدعوه الي انا ابغيها وقبل كفها الي كان ماسكها وهو يقول :غدانا وينه
عبير :جاهز بدل ملابسك بس وتعال للصاله ..
عبير اتجهت للمطبخ التحظيري الصغير الي في قسمها وعادل يتبعها بنظرات حنان وحب حتى اختفت ليتجه لغرفته وهو يتنهد بفرح ...
...
...
...
شقه اثير ونواف
الوضع مثل ماهو ما تغير فيه شي ..نواف لا يستطيع تعدي الحدود التي فرضها مرضه عليه معها
اثير مستاءه جدا من غموضه ومن كتمانه للحقائق ولتهميش وجودها في اموره الخاصه
اثير :نواف انا ودي نروح لاهلك اليوم... من زمان ع...ن ج...
نواف بضيق : اليوم ..ما اقدر ..
اثير :ليش ... اليوم ما تقدر وامس ما يمديك وقبله عندك شغله ضروريه ليش تتهرب منهم ؟
نواف وهو يتنهد بضيق :اثير والي يرحم اهلش ك...م...للمناقر
اثير :نواف انت تكره اهلك ..؟؟؟؟
نواف بتحفز وصوت عالي :ــــــلا
اثير بتعجب :طيب ليش مقاطعهم ..ليش روحاتك لهم مثل السرقات ...؟؟فهمني واش السالفه ..
نواف قام وهو يزفر :اثير خليش بعيد عن هالموضوع ..ولا عاد تناقشيني فيه ...ممكن ..؟
اثير بغصه :وين بتروح ..
نواف وهو يحط جواله ومفتاحه بمخبا ثوبه ..سحب شماغه ودخل عقاله في يده وبدون ما يناظرها : بروح للشباب في الاستراحه
اثير :وانا ..
نواف :انتي ايش ..؟
اثير :اقعد لحالي ..
نواف يناظرها بجمود :تبغين تروحين لاهلش
اثير :لا ..عندي مذاكره
نواف:والمطلوب
اثير برجاء:خلك معي
نواف بحسره وهو يحس بخوفها من الوحده : عندي مشوار ضروري اقضيه وارجع
اثير بانكسار :لا تطول
نوا...و...خشم..و يقول :على هذا الخشم بس جهزي العشاء على ما ارجع
اثير ابتسمت وهي تقول :عليه الطيب خشمك ومن عيوني اجهز عشاك
نواف تنهد وبدا يحس بالضيقه ما رد عليها وخرج او بالاحرى هرب ...
...
...
...
بيت ابو فهد
عبير :والله ياسمر احترت وماني عارفه اشلون افاتحه وانا متأكده راح يتضايق
سمر :لا يا شيخه لا زم تشوفين حل ..صعبه والله حتى صاحبتك راح تحس ويمكن تخسريها
عبير :دليني يا سمر والله مشتاقه لها مووت ودي اروح ابارك لها واشوف بنوتتها ...واسترسلت وهي تغطي عيونها بيدها وهي تضحك بخفه :ماني مصدقه وما اقدر اتخيل لميا وهي شايله نونو
سمر :عقبالك مانتي كمان في الطريق
عبير :وعقبالش انتي بعد
سمر :ماهو الحين انا وفهد اتفقنا بعد سنه ان شاء الله
عبير :سمر انا عندي حاجه ناويه اسويها ومحتاجه لمساعدتش
سمر وهي تأشر على عيونها :من عيوني
عبير :تسلم عيونش ..انا راح اسوي حفله خاصه جدا لعادل بمناسبه منصبه الجديد ومحتاجه لبعض الطلبات وبعد ودي اجيب له هديه ومحتاره وما عندي غيرش يساعدني
سمر :يااااااااي روعه روعه ورهيبه انتي يا عبير خطيره الحركه ومن الحين راح نبدا اش رايك
عبير :لا الحين ما يمدي لان عادل موجود ..راح نبدا الترتيب بكره وقت الدوام وقبل..يوصل
سمر :والمطلوب مني ..؟
عبير :انتي الي راح تنزلين للسوق وتجيبين لي النواقص وبعد الهديه من راح يجيبها لي غيرش انتي وفهد ... عارفه الرجال يفهمون...من...شيائهم ؟
سمر :ابشري ولا يهمك حطيني على يمينك
عبير بابتسامه :كفو يا بنت سعد
...
...
...
في بيت يوسف
يوسف وهو شايل دله القهوه بيساره ويصب في الفنجال الي بيمينه مده لخالد :سم
خالد التقفه :سم الله عدوك وسلمت
يوسف نزل الدله :وبع... :ابد...ولا قبلين
يوسف :وانت ليش مبراضي تحدد الوقت معهم مثل ما امك طلبت
خالد :ما فيه شي يستعجلني لاحقين
يوسف :البنت منهيه دراستها وانت ما عندك الي يشغلك واهلكم ينتظرووون هاليوم بفارغ الصبر وش الي يأخر قرارك
خالد تنهد :يوسف شوف..بصراحه انا قدمت طلب ابتعاث واكمال دراسه
يوسف بدهشه :أيــــــش ...
خالد :العلم وجاك
يوسف يتدارك :متى قدمته
خالد :من فتره بسيطه
يوسف:ول...الد م... من الغربه
خالد :طموحي اخذ الاستشاريه
يوسف :خالد اسمع مني وان عجبك كلامي خذ به وان ما عجبك خله هنا وانت طالع
خالد التفت فيه وركز معاه
يوسف :يا خوي كون احلامك مالها حد هذا ماهو بغلط ..بالعكس يعجبني لا صار مع حلمك طموح لكن انك تبدي نفسك على اهلك هذا غلط
خالد :وانا ما بديت شي على اهلي
يوسف بصبر وهو يأشر له بيده يهدا ويسمع :انا اقصد انك قاعد تتهرب بحجه واهيه ...لا الزواج بيمنع انك تكمل دراستك ولا تأخيره بيفيدك في هالموضوع فانت عاقل وفاهم تشوف الصح وتدل
الطريق ...استعن بالله وتوكل عليه وحدد موعد زواجك وخلنا نفرح فيك يالشايب ترانا تعبنا معك وتحملناك كفايه ..تزوج ياخي وخل مرتك تضفك بدل هالتسكاع وجايني مره عشا ومره غدا
...
خالد ابتسم :الله لا يحدني عليك ..ولا يحرمني من هلي ..وبيت ابوي الي ضافني ..ولا منتك يالبخيل ...
يوسف وهو يضرب على كتفه :يالله شد حيلك وخل نشوفك معرس
خالد :الله يسهلها ويعين
يوسف :الله يوفقك يا خالد
...
...
...
بيت ابو فهد
سمر وهي تصفر :وااااااااو ...عيني عليكي بارده ...
ام عادل :قولي ما شاء الله لا تنظلينها
سمر :ما شاء الله ما شاء الله
ام عادل :هاه خلصوا البنات
سمر :ايه ويبغوكي تجي تشوفي شغلهم
ام عادل طلعت وهي مبتسمه وفرحتها لا توصف
سمر قربت من عبير الي في قمه كشختها وام عادل مارست هوايتها في تصفيف الشعر ووضع لمسات المكياج الخفيف على وجه عبير :ما شاء الله عليها خالتي جميله ..شغلهاحلو ومرتب
عبير وهي تثبت خصل شعرها :ايه ما شاء الله عليها ..تقول من وهي بنت تحب هالحركات ..
سمر :خساره ما عندها بنات .. والاحيكونوا حكايه ...
عبير:انا وانتي بناتها ..وابتسمت ..
سمر :وحصه بعد ...
عبير :ما جات..؟
سمر :لسى كلم...ول عالعصر ح...نا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -