بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -23

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-23

خالد طالع عيونها اللي فيها الحريه من حركتها السريعه..
عرف انها مو بوعيها وانها تركض ورا مشاعرها بدون ما تحس..
واخيرا تكلمت اريام: مشكور على اللي سويته...عن اذنك..
وراحت...وقلبها وجسمها يرجف"انا اعشق سامي مو احبــــــــــه"
كان اول شخص يحسسها بقيمتها..دكتور خالد ما حست معاه بشي مع انه كان واضح حبه لها..بس كانت مشاعرها تميل للكره اكثر..سامي غير..سامي الواعي..سامي المرح..سامي الحياة بجسمه..سامي الحنون الطيب الاخلاق الدّين..سامي صار دمها اللي يمشي بعروقها باختصار..قدر يسحب قلبها ويسلب عقلها..وعندها استعداد تفدي روحها عشان ترضيه..
&& &&
صبــــــــــــــــاح الســــــــــــــــــبت..
لاهيه تلبس وتكشخ..وسمعت رنة موبايلها..
"ناويلك على نيه..بس انت اصبر شويه"
: اوووووف يا الله صباح خير..ايش يبي هذا؟
راحت لموبايلها وردت: الووو..
اياد يمووووت بصوتها الصباح: يا هلا والله وغلا..يا صباح الخير..
لانا: هلا صباحو.
اياد: اخبارك...؟
لانا: تمام....ايود مستعجله تأخرت على المدرسه..
اياد بجرئه: ابي اوصلك....!
لانا بنفسها" هذا اللي ناقص اروح معاه بروحي...ليه بايعه نفسي"
: ما اقدر بيبي انت عارف مررررررررره صعبه..
اياد: بس مشتاق لك موت..
لانا : وانا اكثر ...بس ما اقدر..
اياد: طيب لما ترجعي من المدرسه...
لانا: هم ما اقدر..
اياد: لنو...راح ازعل...انا ابي اشوفك..معاي مفاجأه لك..
لانا: بحاول..اكلمك لما اطلع من المدرسه...باي.....والله النشبه..بس ايش جايب لي..اكيد شي على مستوى..ابوه عنده ملايين..صح انه يعتبر في طبقتنا بس نستفيد ايش ورانا..
وابتسمت وطلعت من غرفتها..
نزلت حصلت امها وابوها ودانا...وجلست..
: وين البقيه....؟
شافت ضاري نازل مستعجل..ويسكر ازارير ثوبه وهو يمشي...مو عادته..بالعاده يكشخ فوق وينزل بهدوء..
مر من عندهم بسرعه: صباح الخير...ما راح افطر معاكم مستعجل..
محد رد عليه الا دانا ابتسمت في وجهه..
: وصلني معاك..
لف عليها: اريام مرررره مستعجل..
اريام: بس ابيك توصلني اليوم...ما راح يطير الشغل..
سكت ضاري شوي..وهو مستغرب اصرار اريام وحاس ان عندها شي..
:يله تعالي..
اريام: بالعافيه عليكم..يله باي....."وطلعوا"
موضي: وش عنده مستعجل...لا يكون هو اللي بيفتح باب الشركه للموظفين..
ابو ضاري استغرب السالفه بجد: اصلا من امس وهو ما داوم في الشركه..
موضي خافت: اجل وين يروح....؟
ابو ضاري: ما ادري عنه هالولد..
لانا ودنا سحبوا نفسهم وطلعوا..
موضي:والله العالم ان ولدك..بيسوي اللي في راسه والحين قاعد يمشي في موضوع حلال اخوك..يا حمد انت مستوعب ان تعبنا هالسنين كلها بيروح في الهوا..
حمد: ما في يدي شي...وش اسوي...؟
موضي بخبث: قلت لك...اكتب الحلال بأسمي..
حمد: بأكتب نصه..على الاقل اضمن شي..
موضي انبسطت: صح لو نصه...ولا نصفي على الحديده..الحلال كله حلال اخوك..ما راح يبقى لنا شي..
حمد وهو يسترجع الماضي: الله يهديه ابوي..
موضي بنفسها" محد قالك تاخذ اجنبه"
: الحين اللي راح راح..وخلنا نأمن مستقبلنا ومستقبل عيالنا..
&& &&
فـــــــــــي السيـــــــــــــاره..
الجو متوتر شوي..ضاري شاي هم وشلون راح يقول لسلطان الخبر..الحين دفنوها وخلصوا ولازم الولد يعرف عن امه...صعبه يخبون عليه..
اريام ما تدري وشلون تفتح الموضوع مع ضاري....
:ضــــــــــــــاري..
ضاري: هلا..
اريا: ضاري انا لازم اسافر المانيا..
ضاري بدا يعصب: اريام..انتي مستوعبه وش تقولين..تبين تروحين لحالك...الغربه صعبه انا مجربها..
اريام: انت رايح لحالك...انا بروح ومعاي مجموعه..وكلهم اعرفهم..وقلت لك..ما راح تطول دوره اخذها وارجع..
ضاري: حتى لو...صعبه تروحي لحالك يا اريام..
اريام: بس انا قلت لابوي...وابوي وافق..وانا ابيك تكون راضي علي..
ضاري انفعل: يعني بتسوين اللي في راسك..خلاص انتي حره..انتي وابوك..انا طلعيني من السالفه .واتمنى انك ما تكلميني لما تحطي عقلك في راسك..
اريام علت نبرة صوتها عشان ضاري يصارخ:ضاري انا رايحه ادرس مو العب..وايش فيها كل البنات يدرسون لا تصير معقد..
ضاري صرخ: خلاااااص انتي حره...اصلا انا مالي راي في هالبيت..سوي اللي تبين..ما علي منك..
اريام خافت وسكتت ..تدري تن اخوها عصبي واذا عصب ما يعرف امه وابوه..وممكن يسوي أي شي جنوني...
وقف عند المستشفى..
ونزلت اريام..ومن امس ما هدا لها بال والحين ضاري زاد الطين بله..
ضاري يطالعها..يقدر يمنعها بالقوه انها ما تسافر..بس اللي مانعه ان ابوه ضده وخصوصا موضي بتخلي السالفه عناد..ولا وده يحط نفسه في موقف غبي وتنكسر كلمته..
وضغط على دعسة البنزين وبسرعه انطلقت سيارته لمركز الشرطه....
&& &&
صحت من نومتها اللي حستها ثقيله على صدرها كلها كوابيس واحلام مزعجه..
: لا اله الا الله.."تلفت حولها وتذكرت وينها فيه"...الله يغفر لك يا يمه ويجعل مثواك الجنه..
شافت بدر ووداد نايمين بكل برائه ..حسدتهم .صغر ما يفهمون ايش اللي صاير حولهم...اذا بكت بكوا معاها ..واذا سكتت سكتوا..يلعبون ويضحكون وما هم عارفين ايش مخبيه لهم الايام الجايه..
ومن الجهه الثانيه همها الاكبر...بنت في عمر الزهور عايشه حياة قاسيه..في البدايه ما عندها اب..وكانت تعاني..الحين لا ام ولا اب..كيف راح تقدر تسعدها ولا تعوضها..ولا تنسيها جروحها والآمها ..القدر قسى عليهم وما ترك لهم فرصه يشوفون حياتهم مثل باقي الناس..
دخلت دورة المياه...تبي شور باااااااااارد عسى يطفي لهيب قلبها شوي..ويمكن تزول كا احزانها وتصحى من كابوسها الاعظم ..وتكتشف ان اللي صار لها مجرد حلم..
دقايق وطلعت حصلت ابتهال جالسه وضامه رجولها لصدرها..ورايحه في تفكير عميق...خافت على اختها ما تبيها تفكر بشي.ولا تشيل هم شي..هي مستعده تشيل كل همومهم..
قالت بسرعه: ابتهـــــــــــال..
ابتهال اخترعت: نعم..
مدى تصرف: يله قومي...روحي دورة المياه..
قامت ابتهال وهي ساكته..وذبحت قلب اختها بسكوتها..مثل الشمعه اللي ذابت..
"يارب هون على المحزون ضيقاته......."
&& &&
دخل مركز الشرطه..وغي غرفة الضابط بالضبط..جالس ينتظر دخلة سلطان عليه...
جاء سلطان وهو مبتسم...حس ان ضاري هو الوحيد اللي واقف معاه..وهو اللي يمده بالامل لو حس ان اليأس سيطر عليه..
: السلام عليكم..."وسلم عليه"
ضاري: وعليكم السلام...اخبارك يا بطل...؟
سلطان تمام..."وجلس قبال ضاري"...انت علومك؟
ضاري : بخير بشوفتك..
وسكت...
اختفت ابتسامة سلطان..ضاري وجهه ما يبشر بخير..واول فكره جات في باله..ان التهمه لبسته وما راح يطلع منها..
: ضاري فيه شي..........؟؟
ضاري تنهد: والله ما اعرف ايش اقولك يا سلطان..
سلطان دق قلبه:خيــــــــــر!!
ضاري: سلطان انت رجال كبير وفاهم..ما يحتاج اقولك هالكلام..بس والله ماني عارف كيف ابدا..انت مؤمن بقضاءك وقدرك..ومصلي وصايم وما تجهل بربك..
سلطان مقدمة ضاري خلت كهرباء تمشي بعروقه..
: ضاري تكلم..ما فيني صبر..
ضاري رفع راسه فوق شوي...ونزله وحك راسه..ولا يدري وش يقول ..صعب عليه بالمره..
سلطان نغزه قلبه: اهلي فيهم شي....؟
لانه حس انه ضاري متوهق..فا ما في الا اهله اللي ممكن تلخبط ضاري اللخبطه هذي..
ضاري: احم...امك طاحت علينا..وووو نقلنها المستشفى وجلست بالعنايه المركزه..
وقف سلطان وهو يتابع شفايف ضاري يبيه يوقف لهنا وخلاص..لا يكمل..
ضاري: بس كان...كان يومها ....ادعي لها بالرحمه يا سلطان..
سلطان سند يده على مكتب الضابط حس انه بيطيح..وفجأه طاح جسمه على الكرسي..وطالع ضاري..
: امي.....امي انا.......ماتت!!
ضاري وقف وراح له: سلطان انت مؤمن بالله..وهذا يومها..وربك كاتبه لها من سنين..
سلطان رفع عينه في ضاري ومليااااااااانه دموع: ضاري..انا ذبحت امي...انا قتلتها انااااااااااا
وصرخ: امي مات بسبتي.."وقف بجون" امي راحت والسبه ولدها اللي حط راسها بالارض...ماتت واكيد مو راضيه علي...اكيد...
ضاري مسكه من اكتافه وشده: سلطان..وش الكلام هذا...امك تعبانه اصلا..وهي عارفه وش مربيه..انت رجال وما عليك كلام..ومحد يصدق فيك ..كيف امك..!
سلطان بكى..:صليتوا عليها..
ضاري نزل راسه: امس..
سلطان بكى اكثر واكثر واكثر..مثل النسوان..:الله يرحمك يا يمه..اللهيغفر لك..الله يرحمك"وحضن ضاري"
ضاري حضن سلطان وهو ضاغط عليه..حس بشعوره لما فاقد من الدنيا كل شي..وما بقى لك فيها ولا شي..
:خلاص يا سلطان..صلي عليها صلاة الغائب..وادعي لها..انت كذا تعذبها..
سلطان: وشلون يا ضاري وشلون..واخواتي من لهم بعد امي..انا يتمتهم يتمتهم..
ضاري بعده عنه..:سلطان ما يجوز الكلام اللي تقوله..استغفر ربك..هذا الشي لا بيدي ولا بيدك..بيد رب العالمين..
سلطان حاول يمسك نفسه ما قدر ..هذي امه عيونه اللي يشوف فيها...قلبه اللي عايش عليه..ذبحها بنفسه..قتل نفسه بنفسه..اخر شي سمعته عنه امه انه بالسجن...بتكون راضيه عليه.............؟؟
جاء الضابط..ومعاه الجنود..
: معليش بس الزياره انتهت..
ضاري رحم سلطان: بس دقايق..
الضابط: معليش يا ضاري اسمح لي..
جاو الجنود واخذوا سلطان وهو شبه منهار..حس ان الحياة انتهت عند لحظة وفاة امه..
يمشي بالممرات وهو يحس بالضياع والشتات..ما عاد للعمر قيمه..وما عاد للحياة طعم..كره نفسه وكره عيشته وحياته..والساعه اللي شاف فيها مهنــــد...
وكأن على هالطاري لمحه...شاف مهند يمر من جنبه..والجنود ما سكينه..
وبحركه سريعه وغير متوقعه فلت من ايدين الجندي وركض لمهند ولفه لجهته وضربه..
: بسبتك امي راخت..انت قتلت امي انت..
كااان منهااااااار ويضرب مهند بعشوائيه ومهند متفاجئ من اللي هجم عليه فجأه..
مسكوه العساكر.وهو يحاول يتحررمنهم: هو السبب مو انا..والله مو انا اللي ذبحت امي..والله هو النذل ..هو الحقير..
وابكى وهم يجرونه للسجن ورموه فيه..ذل هوان..عيشه مقرفه ..ما تشرف..راعي سوابق وسجون..ذبح امه..سرق..متهم بقضية مخدرات..ايش احسن من كذا سيره..
>>>>
ضاري طلع وهو يحس انه بينهار ..ما هو قادر يتحمل اكثر من كذا وهمومه من كل جهه ولا يدري وش يبيدي..
&& &&
فـــــــــــي المدرســـــــــــه..
يتمشون بالساحه..
: ما ادري متى بتداوم..؟
مرام: الله يلوم اللي يلومها..اكيد راح تطول..
مشاعل: خايفه عليها يا مرام..لازم ترجع تعيش حياتها..يعني ما راح ترجع امها لو حزنت العمر كله..
مرام: اصبري عليها فتره..لحد ما تستقر واكيد بترجع..
مشاعل: اشتقت لها...اخذهم ولد عمهم يسكونون بفندق شكل مالهم رجعه لنا..
مرام ضاري صدرها اكثر: حتى احنا...
مشاعل انصدمت: وانتوا ايش؟؟؟
مرام: راح ننقل..نص الحاره راحت..وما بقى احد..
مشاعل: مرام..بتروحين عني بعد..!!
مرام غرقت عيونها دموع: والله رفضت..هنا تعودت عليكم وعلى الحاره وعلى الناس والجيران..بس غصب.. ابوي قرر وخلاص..واحنا مالنا راي..
مشاعل حضنت مرام: ليشب تخلوني وتروحون..؟
مرام دفتها وهي تضحك وتمسح دموعها: احد قالك بنهاجر من الرياض..اكيد بنكون قريبيين..وراح نزور بعض..
مشاعل وهي تمسح دموعها: حتى لو..فرق اشوفك كل يوم..وفجأه تروحين عني...
مرام ابتسمت لها: احنا نقلنا الحين؟؟ ..بس يخلص السمستر الاول بنطلع..
مشاعل انصدمت: ما بقى عليه شي............!!
&& &&
في مدرسه ثانيه والجو يختلف بكثير..
: واخوك متى راح يجي...؟
دانا: ما ادري عنه...ماله موعد..فجأه يجي وفجأه يروح..
فيصل: وهو الحين وينه..؟
دانا: بكندا..
فيصل: وكم له هناك..
دانا رفعت حاجب: فيصل..ملاحظ انك ذبحتني بالاسئله عنه..ترى انا مثلك..ما اعرف عنه شي..
فيصل سكت شوي: طيب ايش قالت عني امك..
دانا: ما قالت شي..
فيصل مسك يدها وطالع عيونها: دانا.......احبـــــــــــك..
دانا ابتسمت وخدوها مورده...
>>>>
: اطلع معاه ولا؟
شهد : انا اقول لا..
ريماس: تبيني اروح معاك؟؟
لانا: شهد..انا ما راح اروح بسيارته بس راح نلتقي في مكان معين...جد ريمو بتجين معاي؟؟
ريماس: ايوه...نشوف ايش عنده...
لانا: وانا بعد ابي اشوف ايش جايب لي..
&& &&
واقف عند باب السويت..
: انا ضاري..
فتحت له مدى: هلا تفضل..
ضاري منزل راسه..ما يقدر يحط عينه في عينها..ولا يشوف بياض خدودها على حمره..ولا شفايفها الورديه..كل هذا ما يقدر يشوفه كل صباح..
: اخباركم....ان شا الله ارتحتوا..
مدى هزت راسها....وجلست قباله: الحمد لله..
دخلت ابتهال: السلام عليكم..
ضاري: هلا وعليكم السلام..
وجلست جنب مدى..
ضاري ما يدري ايش يقول: اجل وين بدر ووداد..؟
مدى: لسه نايمين..
ضاري لاحظ ان مدى اليوم جامده...في شي مخليها مثل الرجال الالي اللي يتحرك ويمشي بدون احساس..
: رحت لسلطان اليوم..
كلهم تفاعلوا معاه..
ابتهال: وش اخباره.......طيب؟
مدى: طنا عنه...؟
ضاري شاف لهفتهم وركسروا خاطره اكثر: لا بخير...وقضيته ماشين فيها صح..ان شا الله..
ابتهال غرقت عيونها دموع: عرف عن امي...؟؟
مدى لفت على ابتهال وبعدها على ضاري تستنى الجواب...
ضاري: احم...ايوه قلت له اليوم..
مدى بكت: وش ردة فعله بعد قلبي..
ضاري يبي يريحهم: لا الحمد لله كان قوي وثابت..ما عليه
ابتهال بكت: والله اشتقت ارجع بيتنا واشوف امي جالسه ويدخل سلطان علينا..
مدى حصت بغصه بحلقها: الله يغفر لها..ويعين ويصبر سلطان..
ضاري وقف: انا استأذن بروح الشركه..وانتبهوا لانفسكم زين...واذا حصل أي شي اتصلوا علي.. وبمر عليكم بعد الدوام..
"وطلع بدون ما يسمع رد منهم"
جلسوا يرثون حال اخوهم الوحيد اللي الحين يعاني بروحه..وحالهم صاروا يتامى وعندهم اب..صاروا يحتاجون الغريب غصب عنهم ومالهم غنى عنه..
: والله ضاري رجال..
مدى صدت عنها: يا قلبي يا سلطان...يا ليتك معانا ...هنا جنبي..
ابتهال مستغربه صدة وكره مدى لضاري..مع انه واقف معاهم وهي خصوصا...
&& &&
دخلت عليه بالغرفه..
: لا الحمد لله كأن اليوم الوجه مشرق..
سامي ابتسم: بشوفة الغوالي..
اريام استحت وصرفتها: الجو اليوم حلو مو؟؟
سامي ضحك : هههههههههههه مو..
اريام طالعته" يا جعلي ما خلا هالضحكه يااااارب"
ولفت عليه بجديه: رحلتك يوم الاثنين..
سامي انصدم: الاثنين ...قريب مره!
اريام: كل ما كان اقرب كل ما كان احسن..
سامي بجديه: فكرتي.....!
اريام قررت والموضوع ما يتحمل التأجيل: ايوه...
سامي وهو على اعصابه: ايش قررتي؟
اريام سكتت شوي ودعت ربها انها ما تكون تهورت ..
: موافقــــــــــــــه..
سامي غصب عنه ابتسم: جد!! اريام موافقه...
اريام انحرجت: الامور هذي ما فيها مزح..
سامي: لا يكون راحمتني بس..
اريام: سامي ... ايش الكلام هذا؟
سامي فكر شوي: ما بقى الا يومين..كيف راح نتتصرف..؟
اريام: ما ادري...
سامي: ليوم الاثنين فتره قصيره...لو كان نهاية الاسبوع احسن..
اريام: لا ...تعال بكره وخلاص...
سامي: واهلك!! بيزوجونك في يومين؟؟
اريام نزلت راسها وهي تقريبا عارفه راي اهلها..:تعال ونشوف...
سامي: لو كنت لحالي عادي...
اريام هزت راسها: ايوه....."وانحرجت تقعد اكثر عنده"...الحين مضطره اطلع...اشوفك بعدين..
وطلعت...والعبره خانقتهال تدري انها بتسوي اكبر جريمه بحق اهلها لصالح نفسها...بس ما يدها حيله الا كذا..
سامي مستغرب اريام...وطريقتها.."اهلها راح يوافقوا بيومين!!"
&& &&
يحاول يضبط ويسيطر على نفسه ما قدر..
وجنبه ثامر يهديه
: خلاص يا سلطان اذكر الله..
سلطان: الف من ذكره..بس ما اقدر يا ثامر ما اقدر..
ثامر: انت كذا تعذبها وهي محتاجه منك الدعاء ماتبي لا دموع ولا غيره..
سلطان: خلتي يا ثامر اطلع اللي فيني..
ثامر خلاه على راحته..
وبعد ربع ساعه..
: قوم توضأ للصلاه..وصلّي لك ركعتين ...وهدي نفسك وانا اخوك..
سلطان وهو قد هدا شوي..وساند راسه على الجدار..
: شفت مهند قبل شوي...وضربته بس ما امداني ابردحرتي فيه..
ثامر بدا الخوف يدخل قلبه وحس ان مصيرهم قرب ينحسم..
سلطان وقف وفعلا راح يصلي...عسى تهدى نفسه شوي وترتاح..ودعاء لامه من اعمااااااق قلبه..
&& &&
لانا: دانا...انا رايحه مشوار زين...
دانا: مع مين.؟
لانا: يعني مع مين..اكيد مع ريمو..
دانا: لا تطولي...ما راح ارقع لك..
لانا وهي تطالع فيصر واقف وقفته العربجيه: روحي روحي ودعي صاحبك بس..
دانا لفت على فيصل ورجعت لها: يله باي وانتبهي لنفسك..."وراحت لفيصل"
: اوك..فصول انا طالعه..
فيصل: ولانا ما راح تجي معاك..
دانا: عندها مشوار..
فيصل: دنو...نبي نطلع انا وانتي يوم لمكان عام..
دانا: ايوه عادي ما عندي مانع..
فيصل ابتسم لها: فديت الزين يا ناس "وباسها" يله بايو..
دانا طارت من الفرحه: بااايو...
>>>
في السياره مع السواق..
طلعت موبايلها واتصلت عليه..
: ايووود وين راح نلتقي..
اياد: ما ادري...قرري انتي..
لانا: ريمو وين راح نروح..؟
ريماس: كيفكم..
اياد كشر: معاك ريمو!!!
لانا ضحكت: ايوه...
اياد: اجل خلينا نروح المول بغديكم اليوم..
لانا: اوكي...باي...ههههههههههه لما عرف انك معاي قال المول...
ريماس: تتوقعين وين كان ناويها يعني...؟
لانا : ما ادري عنه..
ثواني وصلوا المول..
وجلسوا نفس المره اللي فاتت في دور المطاعم في قسم العوائل..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -