بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -24

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-24

ريماس: تتوقعين وين كان ناويها يعني...؟
لانا : ما ادري عنه..
ثواني وصلوا المول..
وجلسوا نفس المره اللي فاتت في دور المطاعم في قسم العوائل..
اياد وقف جنب لانا: وين راح نجلس فيه زحمه..!!
لانا وهي تتلفت: ما اعرف...ريمو.."لفت ما حصلتها"....وين راحت هالبنت...!
اياد لف ما شاف ريماس فيه..قرب من لانا اكثر..
لانا ما حست فيه لاهيه تدور ريماس ما تبي تقعد معاه لحالها..
اياد لمس يد لانا: ها...حبو وين نروح الحين..
لانا لفت عليه شافته لازق فيها رجعت ورا شوي..
:اصبر بطلع موبايلي..
شوي الا ياد مسك يدها وسحبها ناحيته بقوه لدرجه انها صقعت في صدره..
: انتبهي بغيتي تصكين في الرجال...
لانا ارتجفت وهي في حضن اياد...ودفته بسرعه..
: عمى ..مره ثانيه لا تلمسني...خلني اصك اللي ابي...
اياد ابتسم بخبث: بس انا اغر عليك...
لانا وهي متقززه منه: اووووف...الله ياخذ ابليس ....اوووه"تحس قلبها بيطلع"
اياد بطفش لما شافها لهدرجه هذي متقرفه منه: اخلصي علينا..وين بنت عمتك هذي؟
الا ريمو وراهم: سوري تاخرت...بس رحت لمكان وجيت..
وغمزت للانا ...وهي تحرك كيس بيدها..
لانا انقهرت منها"هذا وقت لعبك يا ريماس...تركتيني مع هالمتوحش لحالي"
جلسوا واخيرا على طاوله..
وتغدوا وقعدوا..
لانا طفشت: ايووود..اجل وين المفاجأه...؟
اياد: صح نسيت...واخذ الكيس اللي معاه فتحه وطلع علبه صغيره..
لانا طالعت ريمو...ايش ممكن يكون جايب..
اياد فتح العلبه..طارت بوهة لانا وريماس..
خاتم الماس واااااااااااااااااضح انه بمبلغ وقدره..
اياد قربه لها: حلوووو
لانا مدت يدها بتاخذه وهي منهبله عليه: يجــــــــــــــنن..
بس ايد سحب يده : هو فداك بس بشرط صغيرووووووون..
لانا كشرت: شنــــو؟؟
اياد: اخذك لفه في السياره..
لانا لفت على ريماس...وريماس لفت على الخاتم..
وكل وحده تسوي مقارنه بين الهديه والطلب..
@@@
نهــــــــــــــــــــــايه البــــــــــــــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات...

الجــــــــــــــزء الثــــــــــــانـــي والعشـــــــــــرون..

مر على مطعم واخذ لهم اكل ..وتوجه لهم..
وضرب الباب..
فتحت له ابتهال بعد ما تحجبت..
:هلا ضاري..
ضاري: اهلين...اخباكم...؟؟
ابتهال تنهدت: عايشين..تفضل..
ضاري ما عجبه جوابها بس ما علق..حط الاغراض على طاولة الاكل..ودور مدى بعيونه..
:اجل وين مدى؟؟؟
ابتهال جلست على الكنب: تنوم اخواني...
ضاري: طيب ما تعشوا...؟
ابتهال: اكلوا خفايف وناموا..
وطلعت مدى بعد ما سمعت صوت ضاري..شافت الاغراض
: السلام عليكم...
ضاري فز قلبه ورفع عينه عليها حس انه اشتاااق لها..
:وعليكم السلام..هلا مدى..
مدى مشت بهدوء وجلست جنب ابتهال...
ضاري حس الوضع متوتر وحي يقطع الجو: ما انتوا جوعانين...؟؟
ابتهال بعد تبي تغير جو مدى: الا..انا ميته جوع..
مدى وملامح وجهها تعبانه: لا انا مو مشتهيه..
ابتهال لفت عليها: مدى وبعدين!!..الى متى وانتي ما راح تاكلي...
مدى: ابتهال مو مشتهيه لا تجبريني..
ضاري: لا...مدى بتاكل غصب...
مدى ولعت: شنو غصب؟؟؟ يعني بتجي وتأكلني غصب!!
ضاري استغرب اسلوبها..حيس انه له طاقه وينفجر..بس ابدا مو وقته ..رفع راسه واخذ نفس..حركته الدائمه..
: طيب براحتك......"وسكت شوي"......انا طالع امر عليكم بكره زين...تصبحو على خير...
حس انه لو قعد اكثر ممكن يصرخ او يتهور..ما تعود ان احد يرفع صوته عليه...وهم بوضع نفسياتهم تعبانه ومحد يلومهم..
لما طلع ضاري لفت عليها ابتهال..:انتي وبعدين معاك...ايش فيك على الرجال؟؟
مدى معصبه: ما ابي اكل يعني ما ابي...
وقامت ودخلت الغرفه بتنام..
ابتهال تنهدت: ياربي...متى تتعدل نفسياتنا ..تعبت وانا اجامل واحاول ابتسم..
&& &&
وبعـــــــــــالم ثـــــــــــاني...
صوت الاغاني مفجر العالم..وطرب مع اليسا وفضل شاكر..
اليسا
بقلك شو بقلك بدي قلك اني بحبك كلمة حبيبي ياحبيبي صغيره عليك بعشق صوتك كلامك وعينيك
بقلك شو بقلك بدي قلك اني بحبك كلمة حبيبي ياحبيبي صغيره عليك بعشق صوتك كلامك وعينيك
فضل
انتِ بقلبي وجوا الروح حاسس بغرامك وين مابروح ضميني وقوليلي حبيبي ..بحبك انا
اليسا وفضل
انتِ بقلبي وجوا الروح حاسس بغرامك وين مابروح وضميني وقوليلي حبيبي ..بحبك انا
اليسا
قلبي ماصدق ولاشاف بطيبة قلبك بتغار عليه ..قد الدني بموت عليك
عمري ابتدا بلمسه من ايديك
قلبي ماصدق ولاشاف بطيبة قلبك بتغار عليه ..قد الدني بموت عليك
عمري ابتدا بلمسه من ايديك
فضل
مافيي قلك مافيي غرامك شو عامل فيي مابدي غيرك حبيبي بحبك انا
مافيي قلك مافيي غرامك شو عامل فيي مابدي غيرك حبيبي بحبك انا
اليسا وفضل
انتِ بقلبي وجوا الروح حاسس بغرامك وين مابروح ضميني وقوليلي حبيبي ..بحبك انا
وداخلين معاها جو..
من العصر ولحد الساعه تسع بالليل وهم بالسياره ومن مكان لمكان..
لانا: انت بألبي وجوا الروح ..حاسس بغرامك وين ما بروح .."وتلف على ريماس ويكملون مع بعض الاغنيه"
اياد جنبها وابتسامته واصله حدها من الفرحه..
: ها انبسطتوا....؟؟
لانا وهي تذكر الخاتم اللي بشنطتها: مررررره انبسطنا..
ريماس: لنو..ترى تأخرنا...ما رجعنا للبيت من لما طلعنا من المدرسه..ماما حرقت جوالي..
لانا: وانا دانا ذبحتني...
اياد: خلاص اوك...انا اوصلكم...
ومسك خط الرجعه...لبيت ريماس...
وصلت ريماس ونزلت..ما كان فيه مسافه بين بيت عمتها وبيتهم..
اياد حس انه واخيرا تحرر من ريماس من لما حرك من عند بيتهم...
:حبيبتي.....
لانا دق قلبها وبدت تحس انها لحالها والخوف يسري بجسمها وبس كالعاده تخفيه..
: هلا بيبي..
اياد: انا اليوم مره انبسطت معاك...احس اني فوق..فووووق بالسما..
لانا وهي تناظر الطريق: وانا كمان...
سكتوا شوي..
وقف اياد على جنب...
لانا اخترعت: ايش فيك وقفت...؟
اياد لف عليها: نفسي اجلس معاك شوي...
لانا: لا اياد بلييييز مره تاخرت...وبعدين انت طول اليوم معاي...
اياد: بس ما بعد شبعت منك..
لانا حاولت تبتسم له: وانا كمان...بس ايش اسوي..
اياد: لنو...ممكن بوسه..؟
لانا نشف ريقها واختفى الدم بعروقها وارتجفت اطرافها"هذا ايش ناوي عليه الوسخ؟؟؟"
وضحكت ضحكه ماسخه: هههههه مو الحين..
اياد تحمس: متـــــــــــى...؟؟
لانا غمزت له: بوقتها..بس الحين حرك...واوعدك لا اعطيك اياها..
اياد استسلم وحرك السياره..ووفقها بعيد شوي عن القصر..
لانا قلبها مو راضي يوقف...ما صدقت ان اياد اقتنع يمشي بدون ما يخذ اللي يبي..وزين طرت على بالها فكرة انها تسلك له لحد ما توصل لبيتهم بأمان..واول ما نزلت حست ان جبل انزاح عن قلبها..واخذت تاكسي تبي تحط رجلها في قصرهم وترتاااااح..
دخلت التاكسي جوا القصر..وفتحت لها الخدامه الباب الرئيسي ودخلت..
حصلت بوجهها ضاري..ملامح وجهها مو مريحه..اخترعت..
فجأها بصوته : وين كنتي لحد الان...؟؟؟
لانا قلبها بيطلع من مكانه...لسه ما ارتاح من اياد يجي لها الرعب الاكبر ضاري..وانبلع الكلام في حلقها...
ضاري كان معصب من مدى ومن اريام..ومن الهموم اللي على قلبه ومافي وجهه الا لانا..
قرب لها وصار قدامها وجها لوجه...هي بعبايتها اللي مليانه كرستال وتطريز وشنطتها الفوشيه وولون وجهها المخطوف..وهو بثوبه وشعره المنكوش بس روعه عليه...
: انا سألنك وين كنتي الى الوقت هذا..؟؟
لانا وهي تطالع عيونه...اللي زادت خوفها وكسرت عينها بسرعه على طول..ما تقدر تحطها في عينه .تحس انها راح تنكشف مع انو لانا من النوع اللي ما يكسر نظرته...
بلعت ريقها: احم..كنت مع...احم..."حست انها نست الكلام والاعذااااار كلها"
ضاري كتف ايدينه...وحس بخوفها...
لانا انقهرت من نفسها ما تدري ليش الكلام ما يطلع معاها...
ضاري حط يده على كتفها: مع مين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لانا انتفظت من لمسته وتجمعت الدموع من عيونها...حست ان هذا اجلها..اليوم نهايتها..
وصرخت بسرعه وهي مغمضه عيونها : مع ريمااااااااس..
ضاري شد كتفها: كذابه.........
لانا فتحت عيونها تطالعه" يكون يدري؟؟؟؟؟؟؟؟؟"
: لا ...كنت مع ريماس..ما صدقتني اسألها..
ضاري: ليش راجعه بتاكسي...وين السواق؟؟؟؟
لانا توهقت: لان سواقهم...احم...تعطلت سيارته بالطريق...واحنا ملينا ننتظر وقلنا نرجع بتاكسي..ايش فيها...؟
ضاري بتهديد غير مباشر: بس انا ما احب احد يتكلم على خواتي..ويقولون راجعين متاخر مع تاكسي...ايش راح يقولون الناس...بيقولون بنتهم تطلع مع شباب ولا اهلهم ما يدرون عنهم ولا سألين فيهم..وانتي ما ترضين هالكلام لآهلك..
لانا صارت تهز راسها لا ارادي بتأييد ولو طول معاها بتنهار عليه...
نزل يده عن كتفها...وراحت وهي ساكته...يحس ان وراها بلا...بس يبعد شكوكه"اختي مستحيل اشك فيها...عيب في حقي"
تلفت على بيتهم...حس انه على كبره..الا انه يخنق الواحد...وقرر يطلع غرفته...
دخل غرفته وافكاره توديه وتجيبه..
" مستحيل استمر على هالحال..مجى واخواتها ما يصلح يطولون بالفندق اكثر من كذا وانا كل يوم رايح جاي لهم...وما اقدر اخليهم لحالهم بشقه..آآآه ما ادري وين اوديهم..(ورمى نفسه على السرير)..اجيبهم هنا!! وسكت شوي...بس بعد ما ارجع حلالهم عشان ما يكون لاحد منّه عليهم.."
استقر على فكرته وغمض عيونه وناااااام بعمق..
&& &&
صبـــــــــــاح الاحــــــــــــــــد...
صباحي انت..ولن اجد صباحا احلى منك..لذلك...لن اكتب غير انك الصباح والصباح هو انت..
***
فتحت الباب بهدوء وحصلته نايم...قررت تجلس عنده لحد ما يصحى من نفسه...تطالع ملامحه الهاديه..وحلوه بنفس الوقت...بس واضح التعب عليها من الهالات السوداء اللي تحت عيونه...وراح تفكيرها بعيد..
" ادري اهلي ما رتح يوافقوا عليك..بس انا راح اخليك تروح لهم عشان ارضي ضميري..لاني لو ما سويت هالشي يمكن اظل طول عمري ندمانه..انا احبك يا سامي وما ابي غير في هالدنيا...وابيك معاي وين ما انا...وانا معاك وين ما كنت حتى لو تحت التراب بأروح معاك"
قطع عليها تفكيرها حركته...ابتسمت من داخلها...مثل الاطفال الملائكه..
فتح عينه سامي..شاف اريام..حس انه يحلم..غمض ورجع يفتحهم..لا هذا حقيقه..ابتسم من جواه...قاعده عنده وهو نايم...يا الله قد ايش يحب هالبنت وتعلق فيها...مع انه دايم يجيه وسواس انه ممكن يجي يوم وتروح تخليه...بس اللي يطرد فكرته انه هو اللي ممكن يخونها ويتركها تصارع الحياة لحالها بعد ماربي ياخذ امانته..
وبصوت هاااااادي: يا صباح الخير يا احلى صباح بدنيتي كلهاااااا..
اريام: صباح الورد...اخذت نومتك..!!
سامي : اخذتها بس تحسفت..لو اني عارف انك راح تقعدي عندي وانا نايم..كان ما نمت ولا لحظه..ليش ما صحيتيني..؟؟
اريام: ما حبيت ازعجك..
سامي: اريام......انا................احبــــــــــكـ
اريام دوروها ما راح تلاقوها ..اختفت ..حست نفسها صغيره..والعالم وردي والدنيا تضحك والحياه ماشيه ولا فيها أي مشكله..وكل الامور بتمشي وراح تكون سعيده...
سامي حس بخجلها..وهو يشفها تفرك ايدينها في بعض..على انها متخصصه في اخفاء ردات فعلها...بس عند الحب كل شي يطلع عفوي...
رجع سامي يكسر الحاجز: متى اجي لبيتكم..؟
اريام: اليوم..
سامي توتر: واجيب معاي الممرض؟؟؟؟؟
اريام: يكون احسن...خليه بالسياره..
سامي : طيب...وايش تتوقعين بيصير..
اريام نزلت عينها:سامي بقولك حاجه...تحمل أي ردة فعل بتجيك..انا ما اقولك ان ممكن يصير شي مو كويس...بس ما اظمن ان الامور بتمشي تمام..
سامي: طيب ايش اقول.؟؟؟خطبة يوم واحد بس...
اريام: لا...ادري اللي بقوله شي صعب بس مالنا الا هالحل...قول انا معاها بالدوره اللي بتروح لها في المانيا..وابي اخطبها الحين..عشان اكن معاها..ولما نرجع نتزوج..
سكت سامي شوي...
: واحنا كذا بنسوي!!!
اريام بنفسها"ما عندك وقت يا سامي...اخاف تروح مني وما اخذتني"
: لا...احنا راح نتزوج انا كبيره ومسؤوله عن نفسي...
سامي حس ان كلام اريام متهور..بس فهم هي ليش تسوي كذا...عشان ما تظمنه هو راح يعيش شهر او شهرين..اقل او اكثر..ما يظمن ولا ثانيه قدام..
: اريام...ادري انك قاعده تسوي هذا عشاني...بس انا ما ابي تجبري نفسك على شي انتي ما تبينه ..
اريام غرقت عيونها دموع وهزت راسها بلا..
: سامي انا مقتنعه بكل شي...وانا ابيك انت...ومستعده اعيش وين ما كنا...وما يهمني الا انت...وانا اخذتك على سنة الله ورسوله وبعلم اهلي...
سامي: ولو اهلك رفضوا...؟
سامي يبي يحط كل الاحتمالات قبل لا ينصدم في أي قرار لا من ناحية اريام ولا اهلها...
اريام: حتى لو رفضوا...
سامي كبر حبه لاريام..لهدرجه تحبه...ما توقع انها وصلت للمرحله هذي ..عمرها ما وضحت له ولا بينت له...
اريام: سامي بقولك نقطه...انا مو راميه نفسي..بس انا لو اظمن اهلي ما راح يرفضوا ما قات لك هالكلام...لكن اهلي ما يقبلوا أي واحد وراح يجبروني في النهايه على شخص هم يبونه ..لانه غني او له مكانه في المجتمع..وانا لحد الان ما تزوجت والسبب هذا...انا ابي شخص اخذه لشخصه مو فلوسه...وابيه ياخذني لاني انا اريام مو بنت حمد....
سامي: عارف هالشي ..ومقدره..وانا اكثر واحد يعرف انك مستحيل تسوي شي ينزل راس اهلك...انتي يا اريام مثل الملاك اللي ما يخطئ..انا لحد الانا مشفت منك شعره وحده..وانا لو اظمن عمري دقيقه...ما رضيت بالشي هذا واخذتك من اهلك ولو بالجبر..
نزلت دمعة اريام..تبكي حبها الطاهر...واللي بيظل طول عمره طاهر...وشفاف مثلها..
&& &&
فـــــــــــي مــــــــــركز الشـــــــــــــرطه..
حققوا مع مهند ومو راضي يعترف ولا بحرف واحد...
جابوا مؤيد وعبد المحسن واعترفوا بكل شي...من اول سرقه لهم مع سلطان الى اخر مره شافوه لما مهند دبر المخدرات وعبد المحسن حطها بسيارته..
العسكري عند السجن: سلطان محمد..
فز سلطان: نعم..
العكسري: يبيك الضابط..
مشى سلطان مع العسكري وهو ماهو متطمن...
دخل وجلسه الضابط..
: طبعا يا سلطان بعد تحريات وتحقيقات..اكتشفنا انك انت وثامر برئيين من المخدرات..
سلطان وقف من الفرحه: جد!! الحمد لله ..الحمد لله والشكر لك يارب..مشكور يا حضرة الضابط ..انا من زمان وانا اقولكم ان مالي علاقه...
الضابط: ايوه برئ من المخدرات...بس يا اخ سلطان انت متهم بعدة عمليات سرقه...
سلطان اختفت ابتسامته..حس ان الارض تدور فيه..وفرحته يتيمه مثله...فرحه ناقصه..
الضابط: وكل واحد بياخذ جزاءه...ومهند راح ياخذ جزائه...متهم بعدة تهم..سرقات..تهريب مخدران..وكثير اشياء وبلاوي...والاثنين اللي معاه مدخلهم بكل شي مسويه وهم على عماهم..
بس باين عليك انت وثامر..مالكم علاقه الا بكم عمليه..
سلطان نزل راسه وجلس على الكرسي مافيه حيل للوقفه...توقع ان الفرج جاء...بس الابواب كلها تسكرت بوجهه من جديد..
كمل الضابط: وحتى انتوا راح تاخذوا جزاكم...بس فيه فرق بين مخدرات وسرقه...
سلطان خنقته العبره: انا استاهل اللي يجيني...
الضابط واضح عليه انه متعاطف مع سلطان لانه لمس فيه الرجوله والشهامه والاخلاق ..وانه مستحيل يطلع منه كل هالاشياء السيئه والدونيه...
:مو كل صاحب يتصاحب يا سلطان...ولا عمرك تبرر غايتك بوسيلتك..انت تعديت حقوق الناس وانتهكت ممتلاكاتهم وحلالهم..ما فكرت قبلها لو كنت انت المسروق مو السارق ايش كان شعورك؟؟؟!!
ما فكرت انه ممكن يكون رجال كبير بالسن عايش على هالمحل...!!..ولا ولد ما يفدر يطلع حق سيارته اللي سرقتوها...؟ ..اتمنى انك تكون اخذت درس ..والحياة تجارب واتوقع تجربتك مره عليك..
وقف سلطان: تجربه كسرت فيني كل ذارت الحياة...وعملتني ان حتى بظلالي ما اثق..وايش اكثر من اني خسرت احترامي لنفسي...
صرخ الضابط للعسكري ياخذ سلطان للسجن...لحد ما يحدد محكوميته وايش راح تكون عقوبته هو ثامر...
&& &&
: هذا ثالث يوم لها...
مدى: كأنه شهر..
ابتهال غرقت عيونها دموع: ربي يغفر لها...مدى خلينا نتكلم بجد شوي..
مدى لفت عليها : تكلمي...
ابتهال: وين راح نروح...وشلون بنكمل حياتنا!!
مدى ما تبي تفتح الموضوع لانه يتعبها ماهي لاقيه ولا جواب لاي سؤال..والالاف الاسئله غيرها..
: خلي الدنيا تمشينا على كيفها..
ابتهال: من وين راح نعيش...؟...وشلون راح نربي اخواني...سطان كيف راح يطلع ومتى؟؟
مدى حطت يدها على راسها وساكته...
ابتهال: وابوي وينه؟؟؟؟
مدى ما زالت ساكته..
ابتهال: راح نرجع بيتنا!!!
مدى غمضت عيونها: اسكتي...اسكتي.."وصرخت" اسكتي والله تعبت وما في ايديني شي...ليش تتعبوني ليش..."وبكت"
ابتهال بكت معاها: ولا انا..اهلكني التفكير يا مدى...احس اني ضايعه وابيك تدليني...انا ما اعرف نفسي ولا اعرف سلطان ولا ابوي ..كلكم تغيرتوا...صرنا مثل الاغراب...ذبجني الظلام والمستقبل المجهول...الى متى وانا خايفه ومشتته الى متى؟؟؟
مدى ما زالت تبكي بشبه انهيار: ابتهال انا ماني احسن منك حال...الحياة بدون ام صعبه..صعبه..كانت امي شايلتها لحالها...ما كنت تشكي ولا كانت تتكلم..بالعكس كانت تبتسم..ما ادري يا يمه من وين جبتي هالقوه...من وين..؟
سكتوا الثنتين ...حسوا براحه بعد ما طلعوا اللي بقلوبهم ..كل وحده كابته جواها..وارتاحوا بعد ما تكلموا..صح ما تغير شي,,,ما زالوا على نفس الجلسه ونفس الغربه والشتات والضياع اللي هم فيه...مازالوا خايفيين من الجاي الاعظم...
&& &&
فــــــــــــي اخــــــــر الدوام..
كل البنات تحت بالساحه..والدنيا مليانه ضحك وسوالف...
بصوت مضخم: ايش الوحمه هذي اليوم...؟؟
دانا: بجد ملاحظه..
فيصل:اقرفونا هالبنات..خلينا ندور لنا مكان فاضي..
دانا: يله..
وبعد كم لفه..
دانا: تعبت فيصل خلينا نجلس مافي مكان..
فيصل: شايفه كيف البنات على بعض..زحمه..
دانا حطت يدها على خصرها: يعني وين بروح مثلا...
فيصل مد يده على خصرها: تعالي اوديك لمكان هادي..
مشت دانا معاها ..طلعوا الدور اللي فوق..والمكان هااااادي..وفااااااضي..ودخلوا فصل..
: بنجلس هنا!!!
فيصل جلس على الكرسي وقرب كرسي ثانيه جنبه وخلاه لازق فيه
:لحد ما يجي سواقكم........تعالي يله..
قربت دانا وجلست جنبه..
فيصل يطالع دانا من فوق لتحت وكان قريب بالمره من دانا لدرجه مافي مسافه بين وجهه وجهها..
دانا كانت ساكته ومستحيه..
سحب ربطة شعر دانا...وخلا شعرها يتناثر على وجهها وظهرها..وحرك يده يضبط شعرها من قدام...وبعدين مرر يده بنعومه على خدها وخشمها وحتى فمها..
لفت عليه دانا...نزل يده لرقبتها وهو يقرب وجه لها..
جدانا غمضت عيونها..واستسلمت له...فيصل قرب لها ووصل لفمها..
وفجأه بعدت دانا وهي مرتبكه...وهي حاطه يدها على فمها...
: احم...انا بطلع...ونزلت بسرعه وشعرها يتناثر مع حركتها السريعه..
فيصل وهو يشوف دانا طالعه من الفصل...انقهر وضرب الطاوله بيده

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -