بداية الرواية

رواية الا ليت القدر -26

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-26

الجـــــــــــزء الثـــالــث والعشـــــرون..
في الجزء الســـابق...
} مدى وملامح وجهها تعبانه: لا انا مو مشتهيه..
ابتهال لفت عليها: مدى وبعدين!!..الى متى وانتي ما راح تاكلي...
مدى: ابتهال مو مشتهيه لا تجبريني..
ضاري: لا...مدى بتاكل غصب...
مدى ولعت: شنو غصب؟؟؟ يعني بتجي وتأكلني غصب!!
ضاري استغرب اسلوبها..حيس انه له طاقه وينفجر..بس ابدا مو وقته ..رفع راسه واخذ نفس..حركته الدائمه..
: طيب براحتك......"وسكت شوي"......انا طالع امر عليكم بكره زين...تصبحو على خير...
###
سامي: اريام......انا..احبــــــــــكـ
اريام دوروها ما راح تلاقوها ..اختفت ..حست نفسها صغيره..والعالم وردي والدنيا تضحك والحياه ماشيه ولا فيها أي مشكله..وكل الامور بتمشي وراح تكون سعيده...
سامي حس بخجلها..وهو يشوفها تفرك ايدينها في بعض..على انها متخصصه في اخفاء ردات فعلها...بس عند الحب كل شي يطلع عفوي...
رجع سامي يكسر الحاجز: متى اجي لبيتكم..؟
####
الضابط: ايوه برئ من المخدرات...بس يا اخ سلطان انت متهم بعدة عمليات سرقه...
سلطان اختفت ابتسامته..حس ان الارض تدور فيه..وفرحته يتيمه مثله...فرحه ناقصه..ما قدرت تكتمل
###
وفجأه بعدت دانا وهي مرتبكه...وهي حاطه يدها على فمها...
: احم...انا بطلع...ونزلت بسرعه وشعرها يتناثر مع حركتها السريعه..
فيصل وهو يشوف دانا طالعه من الفصل...انقهر وضرب الطاوله بيده
:يلعنهااا...يلعنها حلوووه..
####
علــــــــى الغـــــــــــــدا..
الكل متواجد الا ضاري..
ابو ضاري: ابشركم نجح مشروع لي...ودخل علينا ارباح كبيره....وناوي اسوي عزيمه بالمناسبه هذي...
لانا: واااااي دادي وناااسه...
####
ضاري باختصر:خلينا في المهم الحين...عندكم اروراق في بيتكم...؟
مدى: الا في صندوق بغرفة ابوي...فيه اوراق..
ضاري: عال العال...ابي هذا الصندوق...
###
جاء حمد وقرب من اريام وعطاها كف بدون مقدمات...
: طاحيه لي حركات حب وغراميات..وجايبه هالمنتف لبيتي...


:انا قلت ما راح تاخذه..
موضي سكتت ولا علقت وخصوصا ان الولد مو من مستواهم اذا مالها دخل..
اريام ما زالت متأمله بضاري وانه ممكن يكون الشخص الوحيد اللي راح يساعدها قبل لا تتهور وتسوي شي يزعل الكل..
اريام عمرها ما عاندت امها بكلمه او ابوها..وعمرها ما سوت الغلط..ولا كان لها الوجود او الشخصيه في البيت..دايما تمشي في السليم وغارقه في دراستها وشغلها وبس..الحياة ما عاشتها ماهي مثل البنات اللي تهتم بالموضه او آخر صرعات الازياء والقصات او الصبغات ولا حتى المكياج..تتبع نفس الروتين والستايل ابد ما يتغير...من عرفت نفسها وهي في محل انتقاد امها واخواتها .. من ناحية التجديد والتغيير والتميز..
شخصيتها مستقله وسهله وصعبه بنفس الوقت..بس اليوم حاطه في راسها لو ما حصل اللي تبيه راح تقوم الدنيا ولا تقعدها..
>>>>>
ضاري: انت في المستشفى دكتور...ولا مريض...؟؟!!!
سامي اختفى الدم من وجهه...وحس بنغزات في كل جسمه...وفجأه بدا يكح..
: كح كح ..احم..
ضاري مد له كاس عصير..
اخذه سامي وهو ما زال يكح...حس انه بعد العصير هدا شوي..بس عارف ان الاعراض راح تبدا مفعولها الحين..
:في الحقيقه.....مريض...
ضاري فهم: اهـــا..
سامي طالع ضاري بعين كلها امل ..وده ان الامور تمشي مثل ما يبي..
: ضاري...انا ما ابي استغل اختك...ولا ابي اضيع عمرها..صح انا مريض والمرض الي اعاني منه يمكن يستحيل علاجه ..بس وربي ما أثرت عليها ولا عمري بينت لها شي..او استغليت عطفها ورحمتها ولو اني حسيت انها راح تاخذني عطف ولا شفقه راح ارفض هالشي...بس اختك يا ضاري وربي يشهد علي انها محترمه وشريفه وطاهره وملااااك ولا مره قالت لي كلمه برا حدود شغلها..
ضاري بثقه: واثق في اختي...
سامي: وانا اقولك هي قدها..
ضاري: بس رحلتها بكره..!!
سامي بخجل من ضاري: انا معاها في الرحله...
ضاري فهم ان اريام اكيد راح تروح معاه والسالفه كلها عشانه..وهو بتفكيره المنطقي ما يبي يخسر أي طرف ويخلي الامور تمشي تمام...
: طيب الحين تبونا نزوجكم في يوم واحد..؟
سامي: على الاقل يكون في شي بينا رسمي..
ضاري: طيب لو أجلتوا الرحله ليوم الاربعاء ..عطونا وقت شوي...على الاقل نسأل عنك..
سامي ما قدر يتحمل اكثر..راح يتمدد بمجلسهم من الالم وتغيرت ملامح وجهه...
:براحتكم...
ضاري: انا أكلم اريام..والرد يوم الاربعاء..
سامي بسرعه وقف..:اوكي..يله انا استأذن.."وحس ان توازنه اختل"
مسكه ضاري بسرعه: فيك شي!!
سامي طلع موبايله واتصل على الممرض: لالا تخاف...الووو سالم..تعال بسرعه داخل..
ضاري سانده لحد ماشاف الممرض داخل..
سامي لف عليه ووجهه كله أسى..:اسف تعبتك معاي..
ضاري منصدم...وسكت..
جاء الممرض وسنده وطلعوا...
جلس ضاري يستوعب اللي قاعد يصير" الرجال مره مريض..كيف اعطيه اختي..ولو امنعه اكيد بكون سويت اكبر غلط في حقها..البنت تبيه بالحلال..ليش امنعها...وهي راضيه بعيوبه واكيد انها اكثر وحده عارفه بحالته الصحيه..."
تنهد وطلع لاهله..
شاف اريام واضح عليها ان الانتظار احرقها ..باين انها خايفه ومتوتره ولا تدري ايش ممكن يصير..
:الســـــــــــلام..
اريام لفت عليه بسرعه ..تنتظره يقول شي..
ضاري ما طالعها وجلس على الكنب..
:يبه ايش رايك بالرجال...؟
حمد معصب: ما عجبني..
ضاري: ليـــه..؟؟
حمد سكت شوي..ماله مبرر..:الرجال مو من مستوانا ولا هو قد بنتي..
ضاري: بس بنتك تبيه..
موضي: وابوك ما يبيه..
ضاري: يمه..اتكلم مع ابوي انا..
موضي بنفسها"يارب تاخذه وتفكني منه..مايقوي بناتي علي الا هو.."
حمد انفعل: تبيه ولا ما تبيه ما يهمني..
ضاري بهدوء: يبه..راح نسأل عن الرجال ونشوف..والرجال ما تنقاس بفلوسهم بأخلاقهم..
حمد سكت..لان موقفه ضعيف تقريبا..
ضاري لف على اريام: راح أأجل سالفتك ليوم الاربعاء زين...
اريام: والبعثه..؟؟
ضاري: انا بضبط وضعك واحجز لك الاربعاء..وانتي ضبطي امور المستشفى...حاولي"وغمز لها"
اريام على قد ما ودها تبتسم..على قد ما ودها تبكي وخايفه..وطلعت لغرفتها فوق..
دانا ولانا ..مالهم راي في الامور الكبيره هذي..
وهمست دانا: لنو...شكل المشاكل جايه بالطريق..
لانا مكشره: اختك من وين طلعت لنا بهذا بعد..كفايه هي مفشلتنا تجي بعد مع زوجها تكملها..
دانا: بس مو كأن ضاري موافق عليه..
لانا: عاد ضاري..اي شي يعاند امي بيسويه ما ادري ليه...
دانا نغزتها: خلاص اسكتي ..لا تجي لنا كلمه تطيح وجيهنا..
لانا: انا بطلع فوق..بشوف الغبيه هذي ايش قصتها..
وفعلا طلعت لانا لغرفة اريام ودخلت عليها...
اريام كانت الدنيا تدور فيها ماهي لاقيه حل او طريق..ما تدري وين راح توصل بها ولا راح وين توديها..سامي تبيه بأي ثمن..وابوها يهمها رضاه وما تقدر تزعله...هو الوحيد اللي يفهمها بالقصر الكبير هذا..مالقت في يدها حل غير انها تبكي على فراشها وتفرغ اللي في قلبها على وسادتها..
فتحت لانا الباب وشافتها تبكي..
: اريام!!
اريام سكتت وحاولت تمسح دموعها..ولا لفت عليها..
لانا رفعت حاجب: انتي من جدك بتاخذين هذا...؟ احنا ما حنا ناقصين احد ينزل راسنا ولا يقلل من مستوانا..انتي دكتوره وشي ..ما لقيتي الا الحافي المنتف؟؟
اريام بشده: لانا...والله ماني رايقه لك ..تكفين خليني بهمي..
لانا جلست عندها: اريام لا تفكري بنفسك وبس..فكري بأبوك واهلك..وشيلي من بالك الانانيه..وانتي عارفه نظرة الناس..ايش تبيهم يقولون عنا..؟؟
اريام رجعت وكأنها طفله: يقولون اللي يقولون انا ما يهمني..
لانا حست ان اريام تحبه: هو شنو وظيفته..؟
اريام سكتت...لو عرف ابوها انه بدون وظيفه وأنه مريض ومو مثل ما قالت دكتور كبير ..ايش راح يسوي..؟؟
لانا شافت القلق بعيونها: لا يكون فراش....؟؟
اريام عصبت: لانا..وبعدين معاك....ممكن تتركيني لحالي..
لانا: انا بطلع..بس لا تحلمي فيه كثير..وخلي حركات المراهقات عنك..هه مراهقات عجايز.."وطلعت"
اريام رجعت تبكي بحرقه اكثر..الكل ضدها ماهي لاقيه احد في صفها"ليه..ليه انا وش قلت غلط..انا ما جبت لهم العار ولا نزلت راسهم ..انا قلت لهم زوجوني اللي احبه وبس.."
وسمعت ضرب الباب..
:لانا..قلت لك ما ابي اسمع شي منك..
وانفتح الباب..
وبصوته الرجولي: انا ضاري..
اريام بسرعه مسحت دموعها واخترعت: ضاري!!
ضاري دخل وسكر الباب وراه..
: ايوه....."وجلس جنبها"....الحين ليش الدموع..؟
اريام غرقت عيونها دموع من جديد:ضاري انا سويت شي غلط...؟
ضاري سكت.....:أنا امشي وانا مغمض عيوني ومتأكد انك مستحيل تقربي للغلط..
اريام: ليه امي وابوي يحسسوني اني حطيت راسهم بالتراب..
ضاري: ما عليك من خرابيط ابوي..واللي تمشيه موضي..
اريام طالعته: امك!!
ضاري ارتبك: ايوه امي....الله يهديها..
اريام: وانت ايش رايك..؟
ضاري: انا راح اسأل عنه واذا هو رجال وكفو..ما راح اعترض...بس ..بس يا اريام انتي اكيد عارفه انه مريض ومريض مررررره..
اريام نزلت راسها ولعبت بأيديها: عارفه...وراح يتعالج.."لفت على ضاري"..وفيه امل انه بتشافى..
ضاري: يعاني من ايش..؟
اريام غصت بعبرتها: سرطان.....سرطان بالدم..
ضاري انصدم...ما قدر يبلعها..المرض هذا قاتل للمريض نفسه وللي حوله...يشوفون غاليهم يموت قدامهم ولا يقدرون يسوون له شي..
: انتي واثقه من قرارك..؟؟
اريام: ضاري بكون صريحه معاك..انا بحكم عملي اخالط كل الاجناس..رجال ونساء...عمري ما شفت بأخلاق سامي ولا شفت احد بأسلوبه..انا ما انكراني اعجبت فيه واسفه اقولها لك بوجهك بس ما عمري وضحت له وربي يشهد علي...
ضاري سكت..بحكم انه رجل شرقي غيووور..مهما كان الغيره بتحرق قلبه..كتم كل شي بصدره مدام المسأله في العلن مو الخفى والرجال جاي من الباب..
:واضح عليه.."ووقف"...على العموم ضبطي امورك ونتفاهم بعدين.."وباس راسها"..تصبحين على خير..
اريام ابتسمت له وحست انه بجد ريحها كثير وقبل لا يطلع نادت عليه..:ضــــــــاري!!
ضاري لف عليها وما حس الا هي راميه نفسها بقوه بحضنه..
:صدقني لو قلت انه ما يصلح لي..ما راح اخذه..
ضاري ما تعود يضم احد ولا عرف ايش يسوي...بعدها عنه ومسكها من كتوفها..
:ربي يكتب اللي فيه الخير..
وطلع...
اريام سكرت الباب وتسندت عليه..
:يارب اذا فيه خير سهل لي اموري..واذا فيه شر لي بعده عني يارب..
ضاري طلع من عندها حس انه هلكان..بس عنده امور في الشركه متعطله..راح اخذ له شور وبدل ملابسه وطلع من جديد للشركه..
>>>
:ايش رايك بالكلام اللي قاله ولدك...؟
حمد: نشوف اخرتها معاه..
موضي: مو على كيفه يقوي البنت علينا...
حمد عصب: وانتي ترى محد فاضي لك..
موضي: لا تصرخ علي...اصلا انت مالك شخصيه..وولدك بياخذ حلالك ويمشي امور بناتك وانت تتفرج..
حمد: موضي...سكري فمك احسن لا اقوم اسكره لك..
موضي : استقوي علي بس...الحلال لو اقولك ايش سويت فيه بتقول ما سويت شي..وولدك هذا هو ليل ونهار يسعى لهم..
حمد تنهد: الشرهه مو عليك الشرهه على اللي يجلس ويقابل وجهك اللي ما يجي من وراه الا المشاكل.."وراح"
موضي كشرت: ياربي انا الله بلاني بواحد ماله كلمه وكل راي يمشيه يرفع الضغط اووووف..


&& &&
فــــــــي الشـــــــــــركه..
حس نفسه حايس..ما يدري ايش يبدا او ايش يخلي..
: عاد هوشتنا انا ومدى ابدا مو وقتها...اوف...كله من هالبنت عنيده وراسها يبي له تكسير..وانا بكسره لها ا ن شا الله..
بعد ما خلص شغله...اخذ لهم عشاء وراح للفندق...
وفتحت له ابتهال..
حط الاغراض: وين مدى...؟
ابتهال مفتشله منه: داخل...
ضاري بهمس: نايمه...؟
ابتهال هزت راسها: لا....اناديها..؟
ضاري بسرعه: لالا ...بس خليها تاكل زين...؟
ابتهال: طيب..
ضاري: تامريني بشي.!
ابتهال ابتسمت له: لا سلامتك..
ضاري رد لها الابتسامه: مع السلامه
ابتهال : مع السلامه..
ضاري يرحم ابتهال كثير..يحسها هي اللي ضاعت ..مدى قويه وتتحمل..وسلطان رجال..وبدر ووداد صغار ومو فاهمين...واللي ضاع ابتهال..
ابتهال وهي تطالع العشاء.."انا ما ادري ليه ما حبيتيه يا مدى...مع انه شخص مافي مثله بالكون هذا"
طلعت مدى من الغرفه:راح...؟؟؟؟
ابتهال بدون نفس: ايوه..
مدى: وليه تكلميني كذا....!
ابتهال: حركتك بايخه..
مدى: والله انا حره..."وطلت بالكيس" كأني جوعانه....
ابتهال انبسطت من داخل...مدى تحاول تغير جوها..
: انا احس انه يشهي...ضاري عليه ذوق جنان..
مدى جابت الصحون: والله لولا الجوع...ما اكلت منه..
ابتهال: عنيده وراسك يابس...وانتي الخسرانه بالنهايه..
مدى سكتت ولا علقت..


&& &&
صبـــــــــــــاح الاثنين
على الساعه تسعه..
طلع موبايله واتصل..
: الوووو
مدى: هـــــــــــلا..
ضاري عرف انها معصبه لحد الان وقرر يتبع اسلوب جديد: الحين انا بمرك عشان تاخذين الاوراق من بيتكم..
مدى: طيب..
ضاري سكت ما يدري وش يقول: خلاص....مع السلامه..
مدى: مع السلامه..."وابتسمت"..الحمد لله والشكر...ما ادري من فينا مفروض يزعل..
ابتهال صحت من النوم: ضاري!!
مدى: الحين بيجي ياخذني ...تروحين معاي..
ابتهال: ايوه...ابي اروح لمشاعل..
مدى: اصلا ما اقدر اخليكم لحالكم..قومي البسي ولبسي اخوانك معاك..
ابتهال: ا نشا الله...
دقايق وعندهم ضاري..
ابتهال: راح نزعجك ونجي كلنا..
ضاري بدون ابتسامه ولا شي: لا عادي...يله مشينا..
وفي الطريق الكل ساكت وملتزم الصمت..
ولما قربوا حارتهم حنو لايامهم..ذكرياتهم الطفوله واللعب والضحك..المراهقه والمغامرات..وحتى المشاكل..الحين كل شي فيها يدعو للابتسامه قد ما يدعو للحزن..على قد ماهي حلوه على قد ماهي مرّه..فقدوا الضحكه اللمه الحلوه..الجيران ..الاحباب..فقدوا فيها حتى امهم وابوهم..
ابتهال خنقتها العبره: ضاري اذا سمحت حطني عند مشاعل اليوم..
ضاري: ابشري..
ومرت من عند بيت عزام..وحنت كثير له..ولأيامها وحتى لهفتهم لشوفته كل صباح..
وقف عند باب بيت ام ناصر..ونزلت معاها وداد وبدر..
وضربت الباب ..وفتح لها الخدامه حقت ام ناصر..
ضاري حرك سيارته الصغيره لبيت عمه....
مدى يتقطع قلبها ولا تدخل بيتهم مره ثانيه..حست انها بتقول لضاري لا تروح له..خلاص مانبي شي..بس لا توديني له..لكن كل الظروف ضدها وضد رغبتها..لازم تكافح لو مو عشانها عشان اخوانها..
وقف عند الباب..
: انزل معاك..
مدى بجفا: لا...."ونزلت"
ضاري بنفسه"آخ بس ...ودي اكسر لها خشمها"
فتحت الباب بهدوء تذكرت لما كانت تجي من الدوام..فتحت الباب الداخلي..وكأنها تشوف بدر يلحق وداد عشان اللعبه..وابتهال تطل عليها من الغرفه وتسألها"مدى جيتي..يله بسرعه بدلي جوعانه"..ومشت للصاله تخيلت ابوها لما كان صاحي في ذاك اليوم وكان مهتم لهم وسأل عنها..
راحت للمبطخ تخيلت امها بين القدور "يمه مدى وصلتي...يله يمه روحي بسرعه بدلي اخوانك ميتين جوع"
خلاص روحها بتطلع منها...كل الذكريات كأنها اشباح حولها مزعجه مخيفه..وفتحت لها كل الجروح..
وسمعت صوت سلطان وراها" ها مدى يا بنت الشركات متى الراتب؟؟"
تكلمت : سلطان!!!!!
وفجأه كل شي اختفى قدامها..الكل راح..وما بقى الا هي..وصدى الجدران..خلوها وحيده..تعاني وتتألم وتصارع الحياة..
تعوذت من ابليس...:بأخذ الاوراق واطلع بسرعه...
دخلت الغرفه وهي شبه مغمضه ما عاد تبي تتذكر شي..الفكره الوحيده اللي تبيها تطلع من هالبيت بسرعه..
حصلت الصندوق عليه قفل...خذته في يدها..دورت المفتاح بالدروج ولا حصلت شي..
: ما ادري وينه..."تلفتت حولها" بكيفه مو لازم..
وطلعت ركض..وفجأه تعكرت وصدمت بالي قدامها..وطاح الصندوق..
رجع على ورى يتألم: آآآآخ...ايش فيك طايره...؟
مدى حتى هي تعورت: أي...انت ايش اللي جابك..
ضاري رفع الصندوق عن الارض: تأخرتي..قلت اجي اشووفك..
مدى سحبت الصندوق منه: يله خلينا نطلع..
حس انها تركض تبي تطلع من بيتهم..ومشى وراها للسياره..
: نمر ابتهال ناخذها..؟
ضاري: خليها...انا ارجعها بعد ما تغير جو..
سكتت مدى..


&& &&
ابتهال دخلت بيت ام ناصر..وهي متوقعه انها ما راح تحصل مشاعل لانوا كيد هي في المدرسه ولا عطتها خبر..
: السلام عليكم..
ام ناصر: وعليكم السلام..هلا والله يمه...تعالي تعالي يا بعد هلي انتي...
ابتهال راحت لحضنها بسرعه: هلا خالتي...
ام ناصر تمسح على شعرها بحنان: وشلونك واخبارك يمه...؟
ابتهال حست انها راح تبكي..حضنها دافي مثل حضن امها..
: بخير خالتي..انتي اخبارك واخبار مشاعل...؟
ام ناصر: بخير بشوفتك يمه...ومشاعل طيبه..شوفيها بغرفتها نايمه..
ابتهال ما توقعت: غايبه..؟
ام ناصر: أي والله غايبه ما عاد لها خلق للمدرسه...روحي صحيها اكيد بتفرح بشوفتك..
ابتهال فرحت: ا نشا الله..
وقعدت ام ناصر عند وداد وبدر هم يحبونها وهي تموت فيهم..
طلعت ابتهال فوق...في البيت اللي متعوده عليه...
وفتحت باب غرفة مشاعل وشافتها نايمه..حست ان الفرحه رجعت لقلبها من وجه مشاعل..مبتسمه وهي نايمه..
"ما شا الله عليك يا شعيل"
وراحت وقعدت عليها..
مشاعل انكتمت انفاسها...ما تدري من اللي ممكن يجلس عليها..
: من هذا الدوب...بعد عني..
ابتهال: ليش غايبه...؟؟
مشاعل فتحت عيونها ما استوعبت الصوت وصرخت صرخه مكتومه: ابتهااااااااااااااال؟؟؟؟؟؟
ابتهال ضحكت: ايوه يا الخايسه...
مشاعل: طيب بعدي عني خليني انتفس قبل لا اموت وانا ما بعد شفتك..
وخرت عنها ابتهال..
وقعدت مشاعل ..طالعت ابتهال تبي تتاكد هي علم ولا حلم..
وفجأه صرخت: ابتهاااااال "ونطت عليها"
ابتهال ضحكت: هههه طيب يا دوبه وخري عني...الحين انا بموت..
مشاعل بوست فيها: واحشتني وربي اشتقت لك..ابتهال الحياة بدونك سخيفه والله..
ابتهال دفتها: طيب بعدي عني عمى...اول مره تشوفين وحده حلوه..وبعدين ادري ان الحياة بدوني ولا شي..
مشاعل طالعتها بحب ورجعت ضمتها: احبك يا الشينه..
ابتهال ضحكت من قلب: طيب هههههههههه خلاص ارحميني شوي...
مشاعل ضربتها: من جابك...؟
ابتهال: ضاري..
مشاعل تبي توصل للسالفه: وسلطان....!
ابتهال اختفت ابتسامتها: سالفتنا طوووووووووويله..
مشاعل حست انو في شي: خير وش فيه...؟
ابتهال: انتي قومي ..بدلي ملابسك وصلحي لي فطور بعدين نتفاهم..
مشاعل سوت كل شي بسرعه ورجعت لها...
: ابتهال ايش فيه سلطان...؟
ابتهال حكت لها كل شي وهي تبكي من لما ماتت امها والسبب انها سمعت بولدها بالسجن الى وقتهم الحالي وكيف ضاري معاهم بالخطوه..
مشاعل تمسح دموعها:سطان!! ليه يا سلطان تسوي كذا..؟
ابتهال: اعرف اخوي ما سواها الا عشان شي كبير..
مشاعل: مهما كان....يسرق!!
ابتهال تنهدت: وهذا اللي حصل..
مشاعل : ومتى بيطلع..؟
ابتهال: علمي علمك..ضاري يسعى بالموضوع..
مشاعل سكتت شوي.. وفجأه : عزآآآآآم..
ابتهال اخترعت من الاسم: وش فيه...؟
مشاعل: نقول له..
ابتهال: ايش تقولين له.؟؟
مشاعل: عن سلطان..هو شي كبير اكيد يقدر يساعده..
ابتهال ترددت: وانا بفضح اخوي عند مرام..وعند اخوها..
مشاعل: لا بدون ما تعرف مرام..
ابتهال سكتت شوي وطالعت مشاعل بترقب: كيف....؟
مشاعل: من الراس للراس..
ابتهال احترقت اعصابها: ايوه وشلون..؟
مشاعل: كلميه عن اخوك..وهو شاهد وعارف ان سلطان برئ يمكن يقدر يساعده...
ابتهال سكتت تفكر..محتاره...اذا كان فعلا بيده شي مستعده تكلمه وتترجاه بس تخاف تحكي عن اخوها على الفاضي..
: مشاعل اخاف ما يقدر يسوي شي..
مشاعل: عزام رجال..ومو بزر يقعد يمشي ويقول السالفه للناس..كانه بيقدر بيسوي اللي عليه..واذا ما قدر على الاقل يتابع سلطان..
رجعت ابتهال تفكر..
مشاعل: ابتهال..كل شي راح نسويه عشان سلطان يطلع..
ابتهال بتبكي: الحياة بدونه صعبه...فقدت سندي بهالدنيا وفقدت اخوي وحبيبي والله..
مشاعل: طيب خلاص توكلي..
ابتهال تحمست: مستعده اسوي كل شي عشانه ..يله راح اكلمه..
مشاعل: انتظري..اذكر جدتي عندها رقمه..دايم تتصل عليه
ابتهال: وجدتك وش عندها تكلمه...؟
مشاعل: هههه صديق ولدها لا تخافين..من الحرص الزايد على عبد الله..تسال عزام كل يوم وين يروح ووين يجي ويسوي مخالفات شي ولا شي هههههه
ابتهال: والله جدتك تحريات..
مشاعل غمزت لها: لا تستهنين بقدرات امي..يله بروح اجيب موبايلها..
&& &&

فــــــــــــي الفنــــــــــــــــدق..
:شوف هذي...!!
ضاري يطالعها: لا..
مدى تمد له ورقه ثانيه: وهذي!!
ضاري تنهد: لا..
مدى تعبت: الاوراق كلها مو مهمه...شكلها ماهي موجوده..
ضاري: دوري عليها اسم ابوي وابوك..
مدى فتحت ورقه وصرخت: هذي,....والله هذي..
ضاري وقف وجلس جنبها بعفويه: اشوف..
مدى لفت عليه ومدتها له..
ضاري يقرا الورقه بسرعه ..ورقه مصوره بان الحلال كله بأسم حمد..
ضاري ابتسم نص ابتسامه: ايوووووه..هذي......"ورفع راسه شاف مدى تطالع الورقه بأبتسامه ..بجد اشتاق للابتسامه هذي..وخصوصا ان خدودها صايره ورديه بسببها..."
مدى حست انه يطالعها...وانتبهت لفرق المسافه اللي بينهم..
ووقفت: باقي ورقه ثانيه..
ضاري: ما بقى الا الشيكات وهي عند ابوي..
مدى: ومتى راح تلاقيها..
ضاري: قريب..
سكتت مدى
وسكت ضاري..
: طيب يا مدى...عندي اقتراح..
مدى: شنو...؟
ضاري: ليش ما تجون عندنا بالقصر..؟
مدى بسرعه: مستحيل..
ضاري: ليه..؟..انتي راح تسكنين في بيت عمك..
مدى : مستحيل..اروح اسكن عند ابوك..
ضاري: ترى القصر جزء من حلالكم..بما انه حق جدي..يعني ما راح تسكني في بيت ابوي لحاله..
مدى: حتى لو..انا بأشتري لي بيت خاص لنا..
ضاري: لحد ما يطلع حلالكم...لان السالفه يمكن تطول شهور...
مدى سكتت
: رجعنا بيتنا..
ضاري بيتبع نفس اسلوبها: بيتكم راح للمشروع..
مدى سكتت ما تقدر تجبره يسكنها على حسابه وهي حتى الشغل ما تشتغل ..اصلا ما تقدر تترك اخوانها..
ضاري: مدى ..قلت لك هو بيتكم مثل ما هو بيتنا..
مدى: بأفكر..
ضاري: فكري وردي لي خبر...
&& &&
اخذت الموبايل متردده..
: ايش اقول له...؟
مشاعل: بأسلوبك تكلمي...
ابتهال بلعت ريقها: كله منك يا الشينه "وجاها صوته"
: الوووووو
ابتهال طاح قلبها: الووو...هلا عزام..
عزام استغرب: اهلين...مين..؟
ابتهال وهي تطالع مشاعل: انا ابتهال بنت محمد...جاركم..
عزام ابتسم: هلا والله وغلا...اخبارك..؟
ابتهال استحت: بخير...اخبارك انت...؟
عزام: انا الحمد لله تمام..
وسكتوا...
مشاعل تأشر لها : يله تكلمي..
ابتهال تأشر لها "طيب"....:احم..عزام جايتك وابي منك خدمه..
عزام استغرب: هلا آمري..
ابتهال: بس اول شي توعدني يبقى بيني وبينك..
عزام: اكيد اوعدك...خير فيه شي..!
ابتهال: انت عارف سلطان اخوي..واكيد عارف اخلاقه..
عزام بفخر: سيد الشباب ورجال وينشد الظهر فيه..
ابتهال : اخوي جات الظروف ضده..ولا ادري ايش اللي حده..قبل وفاة امي كان داخل بمشكله..
عزام: وش فيه...؟
ابتهال: عيال الحرام ورطوه في قضية مخدرات والحمد لله طلع منها..
عزام انصدم: مخدرات!!!!! صدق عيال حرام..
ابتهال: بس الحقيقه اللي صدمتنا انه دخل بقضيه ثانيه وهي سرقه..
عزام عقد حواجبه: تهمه ولا متورط فيها..؟
ابتهال: والله علمي علمك يا عزام...انا ابيك تشوف قضيته انت عارف ان مالنا احد بعد الله الا اخوي سلطان..وسلطان ربي بلاه..وانا متأكده والكل عارف سلطان مستحيل يسويها..بس والله ما عاد اعرف ايش الحقيقه..
عزام حب يهديها: ولا يهمك انا اشوفه...
ابتهال: تكفى عزام..اخوي برئ من هذا كله حتى لو كان مذنب..اخوي اخلاقه رفيعه..واذا غلط غلطه بسيطه فهو آدمي ..لا تتركونه لحاله..تكفى لا تخليه..
عزام: ابشري...بسوي اللي اقدر عليه...
ابتهال غرقت عيونها دموع واختنق صوتها: ربي يسلمك ويوفقك ويجزاك الف خير..
عزام: ما سويت شي يا ابتهال...وهذا واجبي ..
ابتهال: ربي يخليك...تامرني بشي...!
عزام: لا سلامتك..
ابتهال: مع السلامه..
عزام: في امان الله مع السلامه..
ابتهال سكرت السماعه وهي مغمضه..
مشاعل تطالعها: ابتهال!!!
ابتهال فتحت عيونها: يلوموني فيه....
مشاعل ابتسمت: ايش قال..؟
ابتهال: قال ابشري بسوي اللي اقدر عليه..
مشاعل ارتاحت: قلت لك بيساعدنا..
ابتهال تأملت: ان شا الله...


&& &&
فــــــي المدرسه..
دانا ....مستغربه..فيصل اليوم ما جاء عندها بالفسحه ولا مر عليها ولا حتى سلم عليها..
جاء وقت الطلعه ولا شافته...وقلقت..
: لمو...ما شفته..!
لمياء: يمكن غايب..
دانا: لا...صاحباته يقولون مداوم..
لمياء: غريبه..انتوا متهاوشين..
دانا تحاول تتذكر: والله ما اذكر اني قلت له شي يزعله...
لمياء: شوفيه..شوفيه..
دانا بسرعه وقفت: بروح له..
كان ماشي ناوي يطلع من المدرسه..
ونادت عليه: فيصل..
فيصل سمع ولا كأنه سمع
نادت عليه مره ثانيه ولحقته: فيصل..فيصل بليز وقف..
فيصل وقف بطفش..
قربت له دانا: فيصل...وينك اليوم..؟
فيصل لف عليها بدون نفس: خير ...ايش تبين؟؟
دانا استغربت اسلوبه: فيك شي...؟
فيصل صد عنها: لا..
دانا قربت له اكثر : لا بجد فصول فيك شي؟ انا زعلتك بشي؟
فيصل كتف ايدينه: ما ادري عنك اسألي نفسك..
دانا تحاول تتذكر: طيب قولي..
فيصل : يعني ما تذكري...؟
دانا: والله ما اذكر..
فيصل مشى: الظاهر انتي تعانين من مرض...روحي اكشفي..
دانا لحقته ومسكته: فصول قولي ايش سويت لا تخليني كذا؟؟؟
فيصل: حركتك امس اخر الدوام ما تذكريها...؟ لما رحتي وتركتيني كأني غبي..
دانا انصدمت: قصدك على الحركه اللي امس؟؟؟؟؟؟
فيصل: ايوه..اذا انتي ما تبي نحب بعض خلاص ننفصل انا تعبت وعلاقتنا مجرد صداقه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -