بارت مقترح

رواية الصعود للاسفل -2

رواية الصعود للاسفل - غرام

رواية الصعود للاسفل -2

مرتبه لابعد حدود حتى أمايه الي كان يضرب فيها المثل، ما كانت مرتبه مثلها، مرتبه في لبسها في شكلها في كل شي كل شي مرتب له في حياتها، الا زواجها مني هالشي الي ما كانت مرتبه له الظاهر .
يلست على الكرسي الي عندي
فطيم :هزاع
قتلها وأنا ابتسم ويا سالم وألاعبه :هممم
فطيم : كنت أبغي أقولك أني حامل
صديت صوبها وأنا اتصنع اني متفاجئ ولهجتي كلها استهزاء : له له يا بنت الحلال ، لا تقولين تصدقين ما اصدق ،، مبروك غناتي ألف مبروك
صديت مرة ثانيه صوب سالم :أخيراَ تفيجتي تخبريني ، من سنة بطنج منتفخ مب حمار أشوف ، إلا صدق أي شهر
شفت ويه فطيم اعتفس وكنه مب عايبنها رمستي : كنت اتريا الحمل يثبت بعدين بخبرك
هزاع : بس أنا ريلج مب غريب
تنهدت :ايهي علينا والحين قتلك شو صار يعني
نزلت سالم من ايدي وحطيته في الارض :سلامتج ما استوى شي
هزاع :أنا اليوم ما برد البيت بسير الشقه
طالعتني بعينها الباردة :عند حرمتك
قتلها وأنا أطالعها باستخفاف :هيه حرمتي اليديده
فطيم :وهذيل ما يخلصون كل يوم وطالع بوحدة
قلت لها باستخفاف : لاء ما يخلصون ، المهم الحين لا تتريني
طالعتني بطرف عينها : هههه ومتى تريتك
طالعتها وأنا ابتسم :والله أنج غريبه ،المهم قتلج انا لو حد دق ابويه ولا حد من اخواني دبري عمرج قولي اي شي
صدت اطالع التلفزيون :يعني تباني اجذب شرات دوم
هزاع :هيه
فطيم : زين خلاص روح وأنت مطمن
مشيت عنها وأنا طالع من البيت متوجه لشقتي الي محد يدري عنها الا أنا وستري وغطاي فطيم .
استراليا


خالد


يلست على الكرسي وأنا صاف الاوراق جدامي يالله بدينا امتحانات وبدا التعب زين ان هذا آخر امتحان في حياتي بعد لو شو ما بدرس خلاص بكالريوس وبس انا هذا طموحي
انفج الباب صديت شفت محمد اربيعي وشريكي في الشقه داخل
محمد : شو تذاكر
طالعت الاوراق :هيه ،
محمد : زين زين ما بقى شي هانت
شفته يا ويلس على الشبريه: أنا مرة من برد البلاد باخذ سنة راحة في البيت
طالعته وأنا ابتسم: لاء والله سنة عاد ،
محمد :هيه سنة مب حرام على الي استحملته هني دراسة وغربه وكرف ومجابلتك
ابتسمت وطالعته وأنا رافع حياتي : مجابلتي مسود الويه احمد ربك محصل حد ترمسه بعد
محمد:هههههههههه حد ، مليت منك ياخي والله مليت
خالد :زين زين سير الحين ابغي اخلص وايد باقي لي
شفته يقوم وهو يتافف ابتسمت، اكيد هو باجله وايد، ونه يغير جو ياي غرفتي هذي حالته ايام الامتحانات تغير الجو اي غرفتي
شفته يسكر الباب وهو يقول
محمد :الله يعينها على النكد الي داعين عليها وبتجابلك 24 ساعه، لازم تذكرني يعني ان باجر امتحان
دفر الباب وراه ههههه عجيب هالانسان الحين الامتحان عليك عليك انا شلي انا روحي يالس اذاكر، تذكرت تعليقه الي بتاخذني؟ ابتسمت صراحة من برد البلاد بخلي امي تدوري حرمه ابغي اعرس ابغي حد يدلعني يا ناس مليت
هني من كلمة اخدم
نفسك بنفسك فجأة تذكرت، شما ليكون يقولون لي شما، لو شو والله ،أنا بشرط أول أي وحدة الا شما
ابتسمت عليها احيدها صغيرونه بس تصدقون حلو يوم انسان يحبك وانت ما تكنله اي شعور يا جماعه
تحس بعمرك شي، قدرت تخلي شخص يحبك من قلبه شعور كبير بالانجاز، يعني لما حد يعترف لك شي كبير،
مسكينه يا شما متأكد اذا ما ابصم بالعشرة لين الحين تحبني وميته بعد واشك اني كل ما ارد البلاد تلصق في الدريشة تشوفني بما اني يوم اروح بيتهم ما اشوفها، أكيد أنا محد يعرفني وما يحبني ؟ اذا وحدة شافتني بالشارع
تظل تفكر فيني، كيف وحدة مثل بنت عمي؟ مراهقه ،حلو والله تحس ان صوتك يثير احساس حد طلتك تخربط حد ،
آه اخاف الا مصدق عمري ، شو رايكم أنتو ؟؟؟




عواش


دخلت بيت عمي الظهر ، كانت الساعه ثلاث ونص ، شفت محد فيه توجهت فوق صوب غرفه شما، ما دقيت الباب فجيته على طول و أول شي طاحت عيني عليه شما نايمة ،شهقت هالانسانه متى بتحس بالمسؤوليه
رحت صوبها :شمووووو ، شمو ويهد قومي
شما :هممممم
عواش :شو بعد يلا ورانا تقرير، العصر انا ورايه شغل مب فاضيه لج يلا قومي
شفتها تفتح عينها وهي تتنهد :أنا برقد هذو اللاب سويه ما بيطيح نصج الا تقرير
عواش : وانا يايه بيتكم عسب ايلس روحي، قومي بنسويه سوا ولا انا بسويه بس يلسي وياي
شفتها تطالعني باستخفاف :من بعد بيتنا الا يران ترا ، وبعدين انا دوم ارقد الظهر وما اقدر ما ارقد، جان تبين حد يلس وياج
دوري عبدالرحمن وقوليله اختك تقول سو بدالها، يلسي وياه وسوي
شفتها تبتسم وتغطي ويها باللحاف نقزت عليها وأنا اسحب اللحاف : تتمصخرين مسوده الويه يلا قومي ،
عبدالرحمن ونه، بترياج في الصالة بجتلج لو تأخرتي
طلعت من غرفتها وأنا معصبه انسانه مافيها حس بالمسؤوليه ويها برئ بشكل يا ناس؟ كيف؟ وليش مسويه جيه بعمرها ؟ ما أدري ؟ابغي اعرف هالبراءة وهالجمال وبويه مب حرام ؟
تاففت وشفت الصالة الي فوق خاليه حركت رقبتي بحركة دائرية لاني احسها تيبست، لفت نظري التلفون ،
الجو هادي ومحد في البيت غير شما والتلفون عندي آه وقته
تقربت منه بسرعه ودقيت على الارقام الي حافظتنها بصم :ألو
منصور :مرحبتين
عواش:هلا والله
بس ما وحالي اكمل الا وانا اشوف شما واقفه جدامي وطالعني :منو تكلمين ؟؟؟؟
تنهت بارتياح وقتلها :تحريت حد، رديت ارمس في التلفون : ارمسك خلاف
صديت صوبها وقلت بصوت عالي واستخفاف فيها :منو اكلم يعني،أكيد حبيبي منصور
بس شفت فجأة شما فجت عينها وتطالع وراي بخوف ، والظاهر في شي وراي،
صديت ورا وليتني ما صديت لاني شفت عبدالرحمن وراشد واقفين يطالعونا ؟؟؟أو بالاخص يطالعوني ؟؟




سامية المقام




للتذكير فقط:
البيت الاول ::بوخالد ،أم خالد ،خالد ، راشد، عواش
البيت الثاني :بوعبدالرحمن:عبدالرحمن ،حصة، شما
البيت الثالث:الشيبه (بوناصر) ،الشاب (سلطان)
البيت الرابع:مهجور
البيت الخامس:هزاع ،فطيم ، ولدهم (سالم)
الجــــــــــــــــــــــــــــــزء الثالث


خيبت ظني فيك يازين وش ياك
تبعت ناسٍ خربوا لك معانيك
لولاك تسوى الهند والسند وأملاك
تسرى وملك الروم ماعضني فيك


واليوم أنا ماعدت صوبك ولاباك
لأنك نسيت العهد الله يجازيك
والله لو برخيص باعوك ماباك
لأني كرهتك يوم زلت خطاويك


دور شراتك فالهوى يمشي وياك
لأني عزيز النفس ماعدت هاويك
بدلت أنا غيرك وأسكنت ميراك
بو يادلٍ مطلوق وعضني فيك


مايفيد لو تصفق يمينك بيسراك
لو بتمنى ماتفيدك مناويك
لو بتشكى عند هذا وهذاك
بتهل عبراتك أنا مول مابغيك


صديت ورا وليتني ما صديت لاني شفت عبدالرحمن وراشد واقفين يطالعونا ؟؟؟أو بالاخص يطالعوني ؟؟
تصنمت مكاني وأنا اشهق وأغطي ايدي على ثمي ما عرفت شو أسوي يلست أطالع راشد الي أحسه مصدوم وواقف مكانه ما يعرف شو يسوي
يا ناس تعرفون معنى خيبه الظن ، تعرفون يوم انسان تعطيه ماي عيونك ويخونك ولا يخيب ظنك فيه ،
تعرفون الحرمه الي تعيش 50 سنة مع ريال ،طول عمرها تقريبا وأي آخر العمر يخونها ، تعرفون النظرة الأسف الي بتكون بعينها نظرة خويه راشد كانت أقسى وأكثر أسف منها
قامت أنفاسي تزيد، لين الحين واقف مكانه يطالعني ومصدوم، ما أعرف كيف كانت ردة فعل عبدالرحمن ولا شما لاني ما صديت عليهم، بس راشد عيني كانت عليه هو وبس.
شفته يرفع راسه ويطالعني بنظرات مثل السم كنه يالس يستوعب شو الي صار فجأة شفته مثل الاسد انقض علي وسحبني من ايدي ويرني وأنا مب حاسة بشي حتى صوتي ما كان يطلع ، عيني بس الي كانت تدمع وبدون حاسية


شما
حركت عيني وأنا استوعب شو مستوي لحظة هذا راشد الي سحبها حركت راسي اطالع عبدالرحمن الي يطالعني ،
لحظة لحظة شو اسوي وين اروح بحركة تلقائية شليت بعمري وتوجهت للدري على اساس اروح بيت عمي ، بس ما وحالي الا ايد عبدالرحمن تمسكني من ايدي بقوة ، طالعته باستغراب بمعنى مب وقتك شو تبا
عبدالرحمن :حو وين سايرة
طالعته مستغربه منه بلاه هالانسان ما شاف الي صار:بسير بيت عمي
لاحظته يطالعني بعيون فيها لوم ليش هالنظرة الحين مب وقتها دزني من ايدي وعقني على القنفة الي وراي :قري مكانج ماشي سيرة ونه بسير
فجأة وقف جدامي ورفع صبعه في ويهي وهو شبه يهددني : ماشي سيرة فاهمه وما يخصج بهالسالفه مول ،
طالعته مستغربه :شو
عبدالرحمن صارخ علي :شو هو الي شو؟؟ روحي ادرسي، ذاكري روووووحي، ما ابغي اشوف ويهج
فجيت عيني بلاه فجأة نقزت على صراخه :رووووووووووووووووووووحي
قمت من مكاني سريع وتوجهت لغرفتي وصكيت الباب وراي، مسكت راسي يا ربي شو يالس يستوي الحين كيف اقدر ايلس وانا ما اعرف شو بيصير بعواش يا ربي قمت امشي في الحجرة مثل التايه
التايه الي في الصحرا، الي يركض يدور الماي قبل لا يموت بس انا ما اعرف على شو ادور يا ربي
فجأة صرخت بغيييييييييييييييض :آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه شو اسوي
شفت اللاب مفتوح :ماشي الا التقرير خلا اسوي التقرير، ابغي ابعد عن عيني عواش
توجهت للاب وبديت اسوي التقرير ما اعرف كيف خلص بعشر دقايق اسرع تقرير في حياتي سويته
شليت اللاب ورحت اوصله بالطابعه ويلست اشوف الاوراق وهي تنطبع ياربي شو بيصير فيها شو بيسوون بها ،
بيجتلونها ، بيزغدونها شو بيسووون؟؟؟؟ حركت راسي ابغي اطرد هالافكار ، ما اعرف؟ ما اعرف؟
شفت باب غرفتي ينفتح ويدخل عبدالرحمن هذا وقته الحين
طالعني بعين كنه يراقب كل حركه اسويها : شو تسوين
طالعته بقهر ما اعرف اوصف نظرتي له كيف كانت ، كانت مثل نظره انسانه يتيمه ودها تاكل وهو مانعنها من الاكل، ولا انسان مشتاق لاهله وفجأة ينخطف، ولا تايه توه بيوصل للبيت بس يطلعله شرطي مرور يقوله ممنوع المرور
شما :اطبع اوراق الاحياء شو بسوي يعني برقص
طالعني وأنا احس طالعة من عينه براكين : ارمسي عدل ، ايبي الاوراق اشوفهم
طالعته متفاجأة ومستنكرة شو هاي عدم ثقة، شليت الاوراق ومديته له وأنا معصبه يلس يتصفحهم، بعدين فرهم في ويهي
تعرفون هالشعور يا ناس يفر الاوراق بويهي بلاه هذا اليوم
طالعني بنظره المحقق الي جدامه مجرم : منو منصور
بلعت ريجي بخوف بدا عاد، وقلت وأنا اقطع في الرمسة :السالفة انتو فاهمينها بالغلط ، هاي ربيعتنا اسمها مريم بس هي شوي دفشة والكل يزقرها منصور ،عادي يعني وهالوحش ما صدق ومطها ترا اقولك خليني اروح افهمه
شفت عبدالرحمن يطالعني بعين ما فهمتها :قمتي تجذبين بعد
بلعت ريجي وقلت بصوت مبحوح :شو
اتجدم صوبي وعوا ايدي ورا ظهري صارخت بألم :أنا دقيت ورد علي ريال ولا ربيعتكم مريم (قالها وهو يرص اكثر على ايدي ) مأجرة تلفونها على شباب
شما :لاءا لاء السالفه مب جي
عبدالرحمن :شو السالفه عيل
طالعته بترجي :هد ايدي اول، فج ايدي شوي وبعد
قتله وأنا ابلع ريجي اخاف يضربني اي وقت :أنا ما يخصني السالفه ما تخصني روح تخبر عايشة السالفه ما تخصني يوم بتخصني بقولها لكن السالفه ما تخصني كيف ارمس عن سالفه شخص غيري
مسكني من ويهي وقال وهو يرص على فجي ويرمس من ورا أسنانه : لاء والله ، يا حافظة الاسرار، يا وفيه ، بترمسين ولا شو
آه بموت من الألم شو هذا ما يحس ناوي يكسر فجي آسفه يا عايشة بس والله ما استحمل هالألم
قتله بسرعه وأنا ابغي افتتك من ايده :أـخو ربيعتنا هذا الي اعرفه وخلاص ما اعرف شي ثاني
طالعني بعين كلها شك وقال :ايبي تلفونج
استغربت من طلبه بس رضخت له ويبت التلفون وناولته :دوك
طالعني بعينه الي بتاكلني شوي وما خذ التلفون الظاهر كان اختبار ،بس رد عوا ايدي ورا ظهري بلاه هذا ناوي علي شو :شوفي شمو ما بقولج يا ويلج بس والله، والله لو دريت ان لج في هالسوالف والله وأنا احلف لج
لخليج ولا ما بخليج
عايشة فاهمه، وأنا يالس احلف بربي لو حاولتي (وشدد على كلمته ) بس حاولتي او عرفت انج حاولتي ترمسين حد ولا حد يرمسج
بتشوفين شي بعمرج ما شفته
بعد جملته المطوله دزني بالقو على الشبريه وطلع من الغرفه
ويلي الله يعيني الحين شو بيسوي فيني هالانسان الفضيع أوووووووووووووووف
تأففت وأنا أفكر بعواش يا ربي عليج يا عواش يا ربي عليج ، الله يعينج ابغي ايييج ، بس شو اسوي ما باليد حيله، تنهدت وأنا احس رجفة قامت تسري بجسمي كله
ما أصعب أن تبكي بلا دموع
ما أصعب أن تذهب بلا رجوع
ما أصعب أن تشعر بالضيق
وكأن المكان من حولك يضيق
عواش
ما كنت أحس بشي غير بايد راشد وهي ترص على ايدي وتسحبني سحاب لين بيتنا أول ما انفج الباب
طحت على الارض شفته طالعني بقسوة ومطني من شعري وقام يسحبني لين فوق
تعرفون الموت يمكن كان اهون من العذاب هذا، ما كنت اقدر اصيح أو اصرخ ما كنت اقدر اسوي شي ،الا امسح دموعي الي تنزل بغزارة على ويهي، حسيت بالم من سحبه لي ألم شديد جني سخله ويالس يقودها
شفت أمي أول ما شافته يت عندنا وهي تصرخ ما كنت اسمع اي شي ، شفتها تحاول تفجني من ايده بس كنت في حالة ما اشوف ولا اسمع، مصدومة، ميته من الالم، لين وصلنا غرفتي فتح الباب وعقني على الشبريه
يت امي ولوت علي وهي تصرخ شفته واقف عند الباب كنه متوهق ما يعرف شو يسوي كيف يبدأ بالضرب شفته يتلفت يمين يسار شرات المينون يدور اي شي فجأة صديت وين ما كان يطالع شفته توجه للجزام الي كان على الكرسي وشله ويا انقض علي شرات ما ينقض الاسد على فريسته يضربني ويضربني ما كنت
أحس الا بضربه الحزام ورفستاته المتواليه عليه حسيت روحي بتطلع ما اظن تم عرج صاحي يومها
اسمع امي تصارخ تقول هدها وهو مثل المينون يضرب ويضرب ومب حاس، فجأة شفت الحزام ما قام يصلخ ظهري انتبهت رفعت راسي شفت ابويه ماسكنه دخيلكم لاء
شفته يدفر راشد برع الغرفه وهو يقول
بو خالد :بسك شفيك تخبلت بلاك على البنيه ذبحتها
شفت راشد يطالعني بقهر وهو يقول وزعيقه واصل لين غرفتي :هاي بنتكم الي ما حشمتنا بين العربان
يالسة تحب وتنحب ، آآآآآآآآآآآآآآه يا القهر
شفته يحرك ايده بحسره وقهر :بنتكم ترمس شباب ، وانا الي اعيب على بنات الناس ثاري عندي بلوة في البيت ومب داري
مب اعرف كيف صار ويه ابويه لحظتها بس شفته وقف مكانه
وراشد رايح وراد في الصالة من القهر ما عرفت شو صار بعدها لاني ما حسيت بعمري حسيت رحت لعالم ثاني .


راشد


آآآآآآآآآآآآآآآآه يا القهر ميت من القهر اجتلها اصفعها، ايب سجين اغرسه في صدرها ، ما يطفي لهيبي
هاي آخر الثقة ، أنا قايل من قبل البنات محد يعطيهم ويه والا هاي الفصعونه تسود ويهنا ولا تحشم حد
زين يا عواش زين ،
لحظة التلفون نقزت من مكاني ورحت حجرتها فجيت الباب شفتها نايمة وامي لاويه عليها
قلت بقهر :ماتت ولا بعدها
شفت امي تطالعني بلوم وهي تصيح :بسم الله عليها خاف ربك فيها هاي اختك
طالعتها بقهر وقلت بصريخ :علها تموت وتفكنا
رحت صوب تلفونها وشليته :وهالتلفون تحلم فيه رحت صوب الشبريه شفت اللاب شليته بعد
راشد :من اليوم ورايح بنتج هاي ما تطلع من البيت، من غرفتها ما ابغيها تطلع ماابغي اشوف ويها لاني عادي اذا شفت ويها اشوه، تسمعون قوليلها يوم بتقوم ، واذا دريت انها رمست هالحيوان الي تعرفه
ما تلوم الا نفسها بجتلها وبجتله بيوم واحد
طلعت وصفقت الباب وراي ودخلت الغرفه فجيت لسته المبايل عندها ادور رقمه بس للاسف كل الارقام كانت ارقام بنات او ارقام الاهل شليت المبايل وفريته على الايدار بالقو .
تأففت وانا أطالع ايدي لين الحين ما شبعت من ضربها يا ناس لحظة،؟؟؟ كاشف بيت عمي
نقزت من مكاني وأنا أتوجه لبيت عمي ما اعرف كيف؟؟ المهم وصلت، فجيت باب الصالة وطلعت فوق بدون لا هود ولا هدا ما يهمني الحين كل الي يهمني رقم هالحيوان الي قدر يقص على أختي
ما صدقت شفت التلفون توجهت له ودقيت على إعادة الرقم شفت طلعلي رقم 000000
عقدت حياتي مستغرب يمكن هو متصل يلست اطالع في الارقام الي داقة بس سمعت صوت وراي يقولي
:شو ادور
التفت شفت عبدالرحمن يطالعني باستغراب قتله بغيض: أدور رقم غريب في كاشفكم أكيد رقمه بيكون
سمعته يقول ببرود عصاب :لا تحاول مسحت رقمه
فتحت عيني شو يقول هذا توجهت له ومسكته من كندورته وقتله وأنا أرص على أسناني :شو
شفته يطالعني :اهدا راشد ، شو تبا بالرقم
مسكته من رقبته وانا أبغي ازقده :شو أبغي بالرقم ، شو برايك
شفته يسحب ايدي ويبتعد :اسمع أنت معصب الحين اهدا، لا تسوي شي تندم عليه عقب ، الريال ومسحت رقمه
وخلاص انسى تعرفه ، ليش تفضح عمرك ، اعقل اذا محد يعرف اليوم باجر الكل بيعرف اذا رمسته
سرت له ومسكته مرة ثانيه من كندورته بغيظ :هذا الي يهمك محد يعرف ، ما يهمك أني اجتله
طالعته بقهر واستحقار وهديت كندورته وطلعت من بيت عمي يدري اني برد ابغي الرقم ومسحه شو اسوي فيه هذا اجتله اشويه اطعنه شو اسوي فيه آخ منك يا عبدالرحمن .


مبارك


يالس في غرفه الطعام اتغدا روحي وينها هاي لين الحين ما يت رفعت الساعه اطالعها
:خيبه 4 صارت
شوي سمعت صوت الباب ينفتح،و سمعت صوت في الصالة، اكيد يت !!!
توجهت صوبي ووقفت جدامي وهي تحط ايدها على خصرها، رفعت واحد من حياتي اطالعها وانا انقد عليها هالحركة ، هالحركة لي أنا يا حصيص؟؟ زين ماعلي !!
:اسمع عاد ترجيت الدكتور ساعه عسب يرضى يأجل الموعد ، أجله الاسبوع الياي لو قلت لي
ما بتسير ، تشوفني أنا صدق بزعل عليك ، لا تخق تتحراني ما اروم ازعل ، تراني اعرف ازعل احذرك
قالتها وهي ترص على عيونها بتهديد لي
ابتسمت على أسلوبها يايه تهددني يعني ؟؟
حصة:في علاج بناخذه ،آخر مرة هاي لو ما نفع خلاص بنسى السالفه أوكي
وبعدها يلست على الارض جدامي كان راسها عن ركبتي بما اني يالس على الكرسي، ضمت ايديها لبعض وقالتلي وهي ترصص عينها :أرجوك مبارك
مبارك :زين عن حركات الهنود ، واذا ما نفع العلاج
حصة :لا ترمسيني 3 تيام
رفعت واحد من حياتي :لاء والله ،
ابتسمت :زين اسبوع
طالعتها بنص عين:شهر
شفتها فجت عينها :خيبه شهر
قتلها وأنا أقوم: تبين شهر ما تبين بهواج
ابتسمت وركضت وراي:أوكي راضيه
لوت على ايدي بالقو :فديتك مبارك
مبارك :هيه وبعد الشهر تنسين هالسالفه مول
ضربتني على ايدي بخفه :زين لا تفاول أنا متفائلة خير
مبارك:زين بنشوف
حصة
وقف مبارك فجأة صد صوبي وطالعني بنظرات ما عرفت شو معناها ؟أو شو تفسيرها
فجأة ابتسم وحضن ويهي بايدينه و قربني منه أو انا انجذبت صوبه
كان شرات المغناطيس
شفته يقرب ثمه من أذني
كم صارلنا متزوجين ثلاث سنين ،أو أكثر شوي، بس حسيت أني ذبت في مكاني ودقات قلبي قامت تزيد
همسلي: ما تعرفين قلبي كيف يعورني أنج مب قادرة تيبين عيال بسبتي ، بس ما باليد حيله
رفع راسه : لو خيروني بين اني اعيش وتظلين حزينه ،أو أموت وتكونين سعيدة بختار الموت عسب سعادتج ، سعادتج شي كبير بالنسبالي ، وادري سعادتج بالعيال ، بس
شفت عينه تدمع بألم :آسف ما قدرت أحقق لج حلمج ،سامحيني يا حصة
ما أعرف كم مر من الوقت ونحن واقفين نطالع بعض ودمعه صادقة تنزل من عينه ،راقبت الدمعه لين ما طاحت على الأرض وخيت تحت ومسحت الدمعه بكل حنان وهي على الارض ،حسيت مبارك فيها احساسه
فيها
، كله حسيته طاح في هالدمعه ، حسيت بيدين
مبارك وهي تلمس اطراف صبوعي وترتفع بخفه على ايدي لين ما وصلت لجتوفي رص على جتوفي ورفعني وخلاني اجابله
طالعت بعينه هالانسان كيف حساس؟ يا ربي ،
رمست بصوت مبحوح : سعادتي هني وياك سواء بالعيال ولا لاء، وتعرف مافي شي في الدنيا عندي يسواك
شفته يقرب ويه لي بس نزلت راسي ،رفع راسي بصبوعه
:أحبج
نزلت راسي وطحت في حظنه ما ودي اودر هالحظن ، يالله كيف دافي ؟؟؟
، الله يحفظه هالانسان ،أحبه بجنون ،ما انكر أبغي عيال بس هو الاهم ،هو كل شي بالنسبه لي ، بس ظنكم أنا بتم كل شي بحياته ؟؟؟؟؟؟
انا اللي عاشقه خلٍ عشق غيـري بـلا تقديـر ...
تمنيتـه وهـو ناسـي واحسـب انــه تمنـانـي ~~


شما
طلعت من الحمام وأنا شعري بعده مبلل ولابسة بجاما ، رحت يلست على شبريتي لحظة ليش ما اتصل فيها ،أخاف راشد يشل ويهزبني ناقصة أنا بعد، تلفت اطالع ساعتي كانت سبع المغرب
امممم خلا اساله مرة ثانيه
طلعت من الغرفه ورحت صوب غرفته دقيت الباب
شفته يالس علىالكرسي وجدامه اوراق ومساطر وقلاما ويرسم وحالته لله ،
جدمت صوبه وانا ابتسم شفته يطالعني بعين مكتوب فيها (لا تعليق )
:حماني
عبدالرحمن :نعم
شما:عادي الحين اروح
طالعني بعين باردة :قتلج لاء ورد يطالع الاوراق
شما:ليش
قام من مكانه معصب :حوووو ، لا تعورين راسي قتلج لاء ،يوم بيهدى الوضع روحي
حرجت منه يعني لو مثلا راشد جان سار اشمعنى أنا ما يخليني :بس هاي بنت عمي بسير اطمن عليها
تقرب مني وتكلم بصوت اطي بس نظرته لي زيغتني :أنتي تفهمين الرمسة ولا لاء
رفعت أكمام قميص بجامتي :شوف عبدالرحمن لا تخليني اتعامل وياك باسلوب ثاني
شفته بطالعني باستخفاف :اي اسلوب
شما :
Man to man
عبدالرحمن وهو يخزني :حو بتطلعين ولا ناويه على عمرج
عويت بوزي وطلعت من غرفته ، أوف ماشي حريات في هالبيت، لحظة التلفون يرن ركضت صوب التلفون
بس تحطمت يوم شفت رقم بيت حصيص اختي (مرت مبارك)
رديت وأنا أتافف:ألوووووووووو
حصة:شما هلا والله شحالج حبيبتي
شما :زينه
حصة:بلاج حشا ، داقه اطمن عليج
شما:تطمن عليج العافيه
حصة :ربي يعافيج
تمت حصة أختي تسولف وياي وتسالني عن امتحاناتي ما عندهم الا شو الدراسة والامتحانات؟؟ لكن حالي انا من داخل محد يتخبر عنه !!!!، ما علينا مب مهم اي شي الحين، المهم عواش خيبه شو
بيكونون
مسوين فيها يعني ، ليكون تي باجر بدون ريل ، ولا بدون ايد لاء ، لاء مب لهدرجة يعني!!!!!!! كانت بتخوني دمعه وبتنزل من خوفي على بنت عمي وربيعتي المفضله بس بعدها تذكرت أني مثل الرياييل
والرياييل دمعتهم ما تنزل على أي شي تنهدت وأنا أقوي عمري،يــــــــــــــا رب ؟؟؟؟ كملت سوالف ويا حصة أختي ( زوجه مبارك)


..
اليوم الثاني
شما


ما صدقت متى وصلت البيت اليوم عواش ما داومت بسير عندهم، جني مسويه سالفه وايد حق عبدالرحمن شو بسوي يعني، إذا قالي شي بخبر أبويه وين يبا ونه لا تسيرين بيت عمج، بسير يعني بسير
،نزلت تحت وطالعت محد في البيت رحت صوب غرفه أبويه الي تحت لانه ما يروم يطلع وينزل من على الدري رحت له وفتحت الباب شفته منسدح على الشبريه أول ما شافني ابتسم :شميم تعالي حبيبتي
دخلت بس راسي وقتله :لاء ابويه ييت اقولك بسير بيت عمي خمس دقايق وبرد دخيلك ابويه
شفته ابتسم :ذاك بيتج سيري
ابتسمت صدق بيت عمي بيتي وبيتنا بيت عمي فكرة حلوة، لو قالي عبدالرحمن وين كنتي بقوله في البيت صكرت الباب شوي شوي ورحت
أول ما دخلت بيت عمي شفت راشد وعمي ومرت عمي يالسين في الصالة ، لاء لاء وين بنشرد
دخلت :السلام عليكم
شفت عمي يبتسم :دشي بنتي
رحت صوبه وبسته على راسه :شحالك شيخنا
عمي :بخير
شما:شحالج عمو
مرت عمي :هلا شما ، بخير ها شو الدوام
استغربت :اي دوام
مرت عمي :المدرسة ليش مب دوام
:في هاي صدقتي دوام ودوام مأرف بعد ، اليوم آخر يوم، الاسبوع الياي امتحانات
قلت هالجملة عسب عمي يعرف ان امتحانات ويخلي عواش تسير
قلتلهم وانا اسير فوق:خلاص بشوف عواش انا
رحت فوق وأنا الاحظ راشد ما طالعني ولا صد صوبي ابدن احسن
وقفت عند باب حجرتها تبون الصدق خفت ادخل ، تعرفون، الواحد الي يبلغونه ان في ميت ولازم يتعرف عليه ويودونه لغرفه الي كلها موتى ويفتحون الثلاجة ويقولون له مستعد ، نكشف عن ويهه عسب تتعرف
عليه هذا كان شعوري خايفه اتعرف عليها خايفه اشوفها شو سو بها يا رب ما دريت ان دعائي
جذا مستجاب جان دعيت بشي زين، أوف كله مني، فتحت الباب شوي شوي
شفت عواش يالس وهي لامة ريلها لحظنها ودافنه راسها في ريلها أول ما فتحت الباب رفعت راسها تطالعني ، يا ناس شلال ولا نهر ولا بحيرة ولا محيط من الحزن في عينها
وقفت مكاني متجمده ، يا رب صبرني هذي عواش ، عواش ربيعتي بلاها
تجدمت منها شفتها تبتسم لي بس شو ابتسامه مليانه ، لاء ؟ تنبع ، بعد لاء ، تفيض ، يمكن ؟
تفيض ألم وحزن ابتسامه من القلب بس كلها حزن
تقربت شوي شوي :عواش فديتج منو سوا بج جي
رفعت عينها طالعتني :أنا سويت بعمري
عضيت على شفايفي متألمة : شو سوا راشد
رفعت اكمام ايدها وراوتني علامه ، تشوفين هالعلامة هاي معلمة في كل جسمي
فتحت عيني مصدومة :شو
عواش: تعرفون ضربني بشو ، بحزام يا شما تخيلي
طالعتها بقهر وأنا مستنكرة الوحشيه الي راشد بها :عمي عرف
هزت راسها بمعنى هي :ما قال شي ،دخل بليل عليه وطالعني بنظره وبعدها
حطت ايدها على ويها
قلت لها بعصبيه :عطاج كف
عواش وهي تبتسم: الا كف واحد
فتحت عيني :شو ها ، شفتها تبتسم شفيها ليكون تخبلت :عواش
عواش : هممم
شما:شفيج
عواش:ما عورني ضربهم تصدقين
طالعتها بأسف نزلت راسي بس سمعتها تقول :كلمته الصبح
رفعت عيني مستغربه وكملت هي : دقيت له من تلفون امي بدون لا حد يدري تدرين شو قالي
عواش:قالي لا تيبين لي المشاكل ، روحي يا بنت الناس انا من طريج وأنتي من طريج
قتلها بسرعه :قتلج من زمان انه يجذب ما صدقتيني
شفتها يتها لوعه وشوي وبترجع بسرعه راحت للحمام ولحقتها
فجيت عيني :شوها ترجعين دم
ابتسمت :ما عليج بيروح بس من الترفيس الي رفسني اياه امس راشد
قلت بقهر :أنا اليوم بدق للشرطة ياخذونه اخوج ،ما يصير جذا
طالعتني بابتسامه وهي تعض على شفايفها من الألم الي تحس فيه : ماعليج
، ربج ،عسب اصحى من الجذب
تساندت على ايدي :الحين بنسى كل شي ، بركز على نفسي ، نفسي الي ما صنتها
، شميم دعائج مستجاب
رفعت عيني لها : والله ما كنت ادري جان دعيت لعمري بشي زين، مب الي دعيته
شفتها تضحك بالخفيف
لازم اغير مودها هي تبى تنسى وزين صحت من الحلم الي فيه :والحين شو
عواش:شو ماشي ، أهلي بينسون مع الايام ، بس هذا
شاورت على قلبها: شو بينسيه
طالعتها :باجر بيخطبج غيره ، واول ما بتشوفينه (وطحت على الشبريه وأنا ابتسم ) بتطيحين جذا
علىويهج
طالعتني بعينها : هذا في الافلام مب الحقيقه
طالعتها : حاولي تنسين عواش حاولي ، الاسبوع الياي امتحانات ،
طالعتني :اذا قالولي لا تسيرين
شما :بسوي عمليه اختطاف وبشلج ، ولا جد بدق للبث المباشر وبقول ما مخلينج تدرسين بفضح بيتكم

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -