بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -30

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-30

سامي بليز خلينا نروح المستشفى..
سامي: مستحيل اضيع ليلة زواجي بالمستشفى وبين الاشاعات والفحوصات..
اريام طالعة سامي بجديه: سامي انا اهم شي عندي صحتك..
سامي: صحتي من بكره راح اهتم فيها...بس اليوم مستحيل اضيع الليله هذي...
اريام سكتت حياها منعها من انها تتكلم اكثر..
سامي: انا اليوم ابي اعيش عمري من اول وجديد وانهيه اليوم بعد..
اريام على قد ماهي خايفه على صحة سامي...بس هي بعد ودها تحس انها تزوجت..
طالعها سامي بحب: تمنيت كثير اني اشوفك لما كنا بالمستشفى...وكنت راح اتهور واطلب منك هالطلب..عشان كذا انا ماني مصدق انك انتي معاي الحين وجنبي"وقرب منها شوي ومسك يدها" واحس فيك..واطالع عيونك وفمك وخدودك وكل شي فيك واتمتع بجمالك" طبع بوسه على خدها" اريام ما راح تصدقي شعوري قد ايش انا مبسوط انك معاي..واقدر احضنك والمسك وابكي على صدرك بعد..
اريام منزله راسها من الحيا...مستحيل تحط عينها بعينه..بس من داخلها هي يمكن فرحانه اكثر منه كم تمنت تقدر تواسيه وتمسح على راسه وتقول له انا معاك ومستحيل اتركك وحدك تعاني..
سامي رفع راس اريام: انتي تحبيني؟؟؟
اريام طالعت الحيره بعيونه..وما صدقت انه ما بعد حس بحبها له...
وبسرعه جاوبتها.: اكيد..
سامي حب يستعبط: اكيد ايش؟؟؟
اريام بعفويتها: اكيد احبك..
سامي ابتسم بوجهها: كنت عارف بس ابيك تقولينها..
اريام ذابت مع سامي ...وسامي ما قصر?....
&& &&
صحت من نومه..ناسيه هي وين..
:ياربي انا ايش جابني هنا..؟؟
ولفت على الجهه الثانيه شافت ابتهال نايمه على نفس سرير وداد وبدر..
وتذكرت هي وين...
: انا في بيت عمو"وضحكت باستهتار"..عمو اللي ما بعد شفته ولا كلف عمره يستقبلني..والله خوش عم..
قامت اخذت لها شور..وقعدت قدام المرايه تمشط شعرها الاسود الطويل..
: لو احنا من زمان مثلهم..وعمي مرجع الحلال..ما ادري ليه كان معند وفجأه غير رايه..بجد ضاري اثر عليه..ولا هو تحسف من نفسه..بس احس ان ضاري ضغط عليه بالشيكات وخلاه غصب يغير رايه..."وتنهدت"..مو مهم اهم شي ان كل شي رجع لنا وبس.."
وسمعت صوت ضرب على الباب..طلعت للصاله..
: مين؟؟
: انا ضاري..
مدى بسرعه راحت تجيب حجابها..وفتحت له وهي تربطه..
:هلا ضاري...
ضاري ساند نفسه على الجدار وما يشوفها: كنت ابسأل افطرتوا..؟؟.."ولف عليها"
مدى: لا ...لسه..
ضاري طالعها ..مورده اليوم..في الصباح شكلها حلو..بسرعه كسر عينه وتظاهر بابرود
: اوكي ..بقول للخدم يجيبوه عندكم ...بس بعد ما يتحسن الوضع راح ناكل مع بعض...
مدى: اوكي..
سكت ضاري يحس وده انه يجلس اكثر..
مدى سكتت شوي تستنى يتكلم بس طول..
: في شي بعد!!
ضاري انتبه لنفسه: لا...لا سلامتك..بس كنت بقول شي وغيرت رايي....سلام..
مدى مستغربه: سلام..."وسكرت الباب"...غريب هالانسان هذا..احسه ...احسه مثل الجدار..
وسمعت صوت وراها: من هذا الجدار..؟؟
مدى لفت عليها: يا صباح النور...هذا ضاري الجدار..
ابتهال: مافي جدار الا انتي..
مدى عصبت: ايش قصدك؟؟؟
ابتهال طنشتها ودخلت دورة المياه..
دقايق ووصلهم الفطور..
&& &&
داخـــــــل القصر..
الكل جالس على الفطور وهو ماله خلق..الا ضاري اللي صبح بوجه مدى ياكل ولا عليه من العالم..
دانا بتردد: ماما......اليوم في حفله ولا راح تأجلينها..؟
موضي وهم الدنيا على راسها: لا...ما راح أأجلها ايش اقول للناس وبعدين انا جهزت كل شي..
لانا:وو....وو البنات اللي عندنا؟؟؟
موضي: ماعلي منهم ولا يهموني..خليهم في مجلس الضيرف لا يطلعون ويفشلوني..
ضاري وهو يشرب العصير: لا بيحضرون..
موضي طالعته بتحدي: ما راح يحضرون..
ضاري بنفس نظراتها: قلت بيحضرون..
حمد: خلاص كفايه...احترموني..خليهم يحضرون..
موضي وقفت وضربت الطاوله: هذي حفلتي ومستحيل افشل نفسي فيها..
ضاري: ما راح تتفشلين..
موضي: لا اشكالهم تفشل وراح يقولون من بناته...
ضاري: قولي بنات محمد كان في امريكا ورجع نفس كلامك لعمتي..
لانا: وهذولي اشكال عاشت في امريكا...؟
ضاري: انتي ابلعي لسانك..والبنات بيحضرون ولو ما حضروا وربي لا اقلب حفلتكم هذي على راسكم..."وقام عن طاولة الاكل"
موضي جلست معصبه: حمد..تكلم قول شي..ايش قاعد يصير كأن مالي راي..
حمد وهو قايم: الولد معاه حق..خليهم تراهم بنات اخوي"وقام كمان"
لانا: لالا لحد هنا وبس...مستحيل يحضرون...انا وجهي بينقص بين الناس..
دانا حطت يدها على راسها: آخ ياربي...اكيد راح تصير كارثه بالحفله هذي..
موضي قامت وهي معصبه وتكلم نفسها..
>>>>>
ضاري طلع برا..جلس في الحديقه تحت المظله مكانه المفضل..مايفصله الكثير عن غرفة الضيوف..يقدر يشوف اللي يطلع منها واللي يدخلها..
طلع سيقاره...وهو يفكر كيف راح يخلي بنات عمه يحضرون الحلفه..
وقف بسرعه واتجه لهم...وضرب الباب...وفتحت له ابتهال..
: ممكن ادخل؟؟
ابتهال مستغربه طالعت وراها: اكيد تفضل...
دخل ضاري وجلس..
ابتهال راحت تقول لمدى ان ضاري موجود الا مدى بوجهها..
ضاري رفع راسه وشاف مدى داخله وبقوه وابتهال تدفها على ورى وشعرها يطيح على وجهها..
مدى: خير خير..ايش فيك؟؟
ابتهال: انتي اللي ايش فيك طايره...ضاري عندنا..
مدى: الحين؟؟؟
ابتهال: ايوه..
مدى : لسه جاي...ايش يبي كمان..؟؟
ابتهال: ما ادري عنه...
مدى: طيب اجيب حجابي واجي..
وطلعوا الثنتين وجلسوا قبال ضاري...ضاري اللي ما قدر يطالع مدى ما بعد ضبط دقات قلبه..وصار يطالع ابتهال..
: احب اقولكم ان اليوم في حفله مسويتها امي لابوي...لازم تحضرونها...
مدى طالعت ابتهال مستغربه...ما قد حضروا حفلات..
: حفله؟؟؟
ضاري: ايوه عشان كذا انا جايكم بسألكم..انتوا مستعدين لها..ولا نروح المول ونشتري لكم لبس؟؟؟!!!!!
@@
نهــــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات..

الجـــــــــــزء الســــــابع والعشـــــــــــرون..

شبك ايدينه في بعض..
: ايوه..عشان كذا انا جايكم بسألكم..انتوا مستعدين لها ولا نروح المول ونشتري لكم بس!!!
مدى وابتهال سكتوا ...كيف بيحضرون الحفله ويواجهون المجتمع وهم ما تعوداعلى المناسبات؟؟؟زخصوصا لسه واصلين بيت عمهم..والكل مو متقبلهم..
ضاري استغرب : ايش فيكم سكتوا....؟؟ تبون المول...!!
ابتهال مفتشله: يعني ما يصلح ما نحضر..؟؟
ضاري: لا ضروري تكونون موجودين اليوم بالذات..ابي الناس كلها تعرف بنات محمد..
مدى ملتزمه الصمت ولا حبت روحة المول ولا فكرة الحفله..
ابتهال: ها مدى ايش رايك..؟؟
مدى رفعت اكتافها بمعنى ما ادري..
ضاري شاف الحماس ميت عندهم...وهو مصر انهم يحضرون..
: مدى..صدقيني وجودكم اليوم مره مهم..
مدى طالعته: انت شايف الوضع ..محد متقبلنا ولا نعرف احد والناس ما تعرفنا..الموقف مره صعب علي انا وابتهال..
ضاري: اوعدكم راح تكون الامور تمام..يله نروح المول..انا انتظركم برى.."وطلع"
ابتهال: مدو...ايش رايك..؟؟
مدى اخذت نفس وتنهدت بقوه: انا بحضر عشان ارجع عهد ابوي اللي طمسوه وابي ابين لهم..ان بنات محمد هنا..
ابتهال: اووووووكي..
وبدلوا ملابسهم وطلعوا لضاري..
&& &&
صحت من نومتها ...شعور غريب يتملكها..الصباح هذا غير..غير على قلبها ..على روحها..على حياتها..ابتسمت بسعاده.."ولفت عليه"..وجودها جنبه يكفيها وقعدت على حيلها ومددت ايدينها وراحت دورة المياه...
فتح عيونه..كان حاس فيها من لما صحت وقعدت تطالعه..كان شعوره يختلف عنها..متملكه تأنيب الضمير..كيف راح تقدر تتحمل تعيش بدوه..كيف رضى انه يعلقها فيه اكثر وهو حياته مشارفه على نهايتها...وافق على كل اللي تبيه ..من ناحية العلاج والسفره..وحتى على زواجها..وتحمل الاهانه وكل اللي شافه عشانها..حس انه مديون لها بكثير وبيرد الجميل...بس حس انه اخطاء في حساباته...واحساسه بأنه اناني مسيطر عليه...
دخل ايدينه بين شعره..
" ما ادري وشلون ما فكرت فيك..وفكرت بنفسي وبس..الحين انا معاك ..بس بكره راح تكوني لحالك.ابتسامتك اللي قبل شوي ادري اني انا اللي راح امحيها..كنت غبي لما طعت نفسي وقلت اني راح اتعالج...اوهام في اوهااااااااااااااااام.."
قطع عليه تفكيره طلعتها بوجهها كله حيويه والخجل معتليه..
حاول يبتسم لها بس ما قدر..
: صباح الخير حبيبي...
قام سامي بسرعه وبدون حتى يطالعها ودخل دورة المياه...
ماحب يشوف وجهها يأنبه ضميره اكثر واكثر..
اريام استغربت منه..ليش ما صبح عليها على الاقل..جلست شوي على السرير والمنشفه على راسها...
"ايش فيه؟؟..يكون انه تعبان وحس بشي..؟؟"
حست ان الافكار بتوديها وتجيبها قررت تروح تسرح شعرها ..
وقف قدام المرايه يطالع نفسه ودموعه ملت عيونه" غبي...غبي..كيف رضيت على نفسي اذبح الملاك هذي بأيدي كيف..؟؟"
اخذ مويه بأيده وغسل بها وجهه كم مره ...يبي يمحي صورتها وهي مبتسمه..يبي ينسى انه مريض,..كان يتمنى انه يكون عريس جديد على اكمل وجه..كل شي ناقص..الفرحه ..الزواج..وحتى فرحة اريام..وعمره.........
طلع من دورة المياه بسرعه...وهو يشوف اريام بطرف عينه ترش العطر عليها..بعد ما خلصت تسريح شعرها وميك اب صباحي خفيف بالمره..
طلع شنطته ورمى ملابسه فيها..بين نظرات اريام اللي مو مستوعبه حالة سامي المفاجأه..
: ايش تسوي...؟
سامي بدون حتى ما يوفع عينه عليها: مثل ما انتي شايفه...قومي يله...ورتبي اغراضك..تأخرنا على المستشفى..
اريام تطالع ساعة يدها: طيب لسه بدري...حتى الفطور ما افطرنا..؟؟
سامي طالعها بحده: بنفطر بالسياره...وقومي سوي اللي قلت لك عليه...
اريام وقفت جنبه وحطت يدها على كتفه: سامي...فيك شي؟؟؟؟
سامي غمض عيونه وحس قلبه بيطلع" ارحميني يا اريام ارحميني"..رمى الملابس اللي بأيده..ووخر ايدها
: لا تلمسيني...... "وطلع وتركها"
اريام راح يجن جنونها ...ليش كذا فجأه تغير عليها...؟؟؟
طلعت له بالصاله وشافته واقف وحاط يده على راسه وباين ان انفاسه متضاربه..
: سامي..ايش فيك..قولي فهمني ...لا تخليني كذا.؟
سامي: اريام تكفين...تكفين خليني في حالي..
اريام بحده: لا ما راح اخليك لحالك...انا ما تركت اهلي وجيت معاك عشان اخليك لحالك...انا ما عصيت امي وجيت وهي مو راضيه علي عشان اخليك لحالك...انا هنا لاني ابي اكون معاك..
سامي جلس على اقرب كنب وغطى وجهه بأيده..
وبدا يبكي وكأنه طفل: ما اقدر اتحمل اكثر من كذا يا اريام ما اقدر..
اريام اخترعت عليه وجلست جنبه ومسكت ايدينه ونزلتها عن وجهه وشافت الدموع وانصدمت: سامي......!!!
سامي طالعها: انا احبك يا اريام ..اموت فيك..لا تخليني...
اريام ضمته بحنان..وكأنه طفل خايف يفقد امه..ومسحت على شعره..وهي ما هي قادره تفهم ليشه الكلام وايش مناسبته ولا حتى سبب بكاه..
: حتى انا احبك يا سامي ومستحيل اتخلى عنك...
حضنها سامي بقوه..مهما حاول يبعد عنها...او يحاول يبعدها عنه..ما راح يقدر..اريام هي الدم اللي يمشي في عروقه بدونها حياته مالها قيمه...
جلس على وضعيته دقايق...ما وده يتحرك من مكانه ولا حتى يرفع عينه بعينها..
اريام تبي تفهم بس ايش فيه ذبحتها الحيره...: سامي..
سامي بعد عن حضنها ببطئ..
: لبيه...
اريام شافت عيونه وهو منزلها وما حبت تسأله: يله نروح المستشفى..
سامي وقف: يله....
&& &&
بالمــــــــول...
ضاري ومعاه وداد وبدر ...وابتهال ومدى وراه..ولهم ساعه يدورون وما حصلوا شي..
ابتهال: مدو بصراحه ما عرفت ايش اشتري..
مدى : متعوده على الخمه ههههههه
ابتهال ضربتها: الحين يقالك تعرفين...
مدى: ما قلت اني احسن منك..
ضاري احتار فيهم ما حب يفرض عليهم شي...بس لهم ساعه ولا عجبهم ولا شي...
: ها حصلتوا شي...؟؟
مدى: لا...
ضاري حس انه تعب بجد: ولا شي ولا شي!!!!!!
ابتهال وقفت جنب ضاري: ضاري ولد عمي...تكفى انا عاجبني ذوقك ..اختار لي...
ضاري حاول يضبط ابتسامته..ما تعود على احد يمزح معاه خواته ما يقربون جنبه..
: طيب ..راح اختار لك...
ابتهال لفت على مدى تسوي لها حركات تبي تقهرها...
مدى ما عطتها وجه...بس تضحك على خبالها..ومستغربه ابتهال...بسرعه دخلت ميانه مع ضاري..مع ان شكله مات يأهل المزح معاه..
دخلوا محل...ضاري شاف فستان وطلعه ..وجلس يطالع فيه..
: مدى...هذا يصلح لك...
ابتهال نطت في عينه: خير...انا قلت لك اختار لي انا مو مدى...
ضاري ما عطاها وجه وطالع مدى: حلو...!!!
مدى شافت الفستان روعه..جد عليه ذوق يجنن..بس ما حبت تاخذ بذوقه بما انها ما طلبت منه...
: لا....مو حلو...
ابتهال طيرت عيونها: كل هالفخامه ومو حلو ؟؟؟؟انا باخذه....
ضاري فهم ان السالفه عناد واعطاه ابتهال: خذيه بعد بيطلع عليك جنان..
ابتهال اخذته...ومره انبسطت فيه فستان خيالي...
مدى لفت المحل كم مره...واستقرت على فستان مآآآآره ناعم واخذته...
حاسب ضاري وطلعوا..ضاري تغير مزاجه شوي بعد حركة مدى..
:باقي الشوز ..والاكسسوار...وملابس للحلوين الصغار..
ابتهال طفشت: يووه..والله شغله..
مدى تقدمتهم: امشي خلينا نخلص...
وبعد نص ساعه خلصوا كل شي..
ابتهال جلست وهلا تلاحق انفاسها: خلاص انا هلكت ما عاد فيني امشي خطوه زياده..
مدى جلست جنبها: وانا بعد...
ضاري طالعهم شوي...........: ايش رايكم ناخذ لنا كوفي ونروق...
ابتهال بسرعه: موافقه..
مدى نغزتها: رجعنا للبيت..
ضاري طنش مدى: يله نروح نشتري لنا شي...
مدى عصبت: انتي خير..كل ما قال الرجال نطيتي في وجهه..
ابتهال تبي تقهرها: ولد عمي وانا حره...وهو اللي عرض خدماته ..
مدى: مانبي منه شي...
ابتهال بأستهتار: ترى كل اللي انتي فيه منه...مسويه ماتبي شي..امشي بس..
مدى بجد عصبت..هي تبي تقنع نفسها ان ضاري مهما سوى ماله منّه عليها...وكل اللي يسويه تكفير لغلطة ابوه بس...
وطلبوا لهم كوفي وجلسوا في قسم العائلات..
ابتهال كشفت..اما مدى لا..
ضاري يطالعها وده يتكلم بس ما يبي ينزل نفسه لها كثير...ويبين انه مهتم لها...
ابتهال كانت تراقب الوضع وحست عليه...
: مدى ما متي حر...اكشفي ترى محد شايفك..
مدى: مابي..
ابتهال: الحمد لله والشكر تحب الشقى لعمرها..ما انخنقتي..؟؟
مدى طفشت من ابتهال..وفتحت غطاها: ارتحتي كذا...
ضاري دق قلبه ..وسند ظهره على الكرسي يحاول يضبط نفسه..وحط رجل على رجل..ويطالع حوليه وكأن الوضع عاااادي..
بدر يشرب موكا بارد...ووسخ نفسه..
: مـــــــــــــدى...شوفي "ويأشر على ملابسه"
مدى وتقلد بدر: مـــدى سوفي ههههههه "وتقرص خده"..يا لبى قلبك بس..
وجابت منديل ومنظفت بدر...
ضاري يطالعها بطرف عينه حركاتها..وبجد كأنه هي الطفله مو بدر...
ابتهال تراقب الوضع وفيها الضحكه وتحاول تخفيها...
ضاري وقف فجأه..: انا بطلع شوي..اذا خلصتوا راح تحصلوني قريب من عندكم.."وطلع"
مدى ما عطت السالفه أي اهميه...
ضاري طلع برى...وطلع سيقاره وباين الربكه بأيديه وصار يحرقها بسرعه...
ابتهال: احس اني تحمست للحفله..
مدى: وين الحماس يجي وانا احس ان بلوه راح تطيح على راسي...
ابتهال: ما اتوقع احساسي يقول ان الامور راح تمشي تمام...
مدى تتأمل: عسى..الله يسمع منك..
ودقايق وطلعوا لضاري..
ضاري شافهم وطفى السيقاره اللي بيده..ولا حظ انه حرق ثلاث بدون ما يحس..
وطلعوا من المول...
وبالسياره..
: العصر..راح اوديكم تضبطوا شعوركم مع الميك اب اوكي...
ابتهال دائما اللي ترد: اوكي..
ضاري: اول لقاء لكم مع الناس لازم يكون كامل..ماودي تكونوا اقل من احد..
ابتهال قربت منه وابتسمت : تسلم يا ولد عمي...
مدى سحبتها ورجعتها على ورى وبهمس: ابتهال هذا اخر انذار لك...
ابتهال خافت من مدى..شكلها جاده..وبنفس الوقت مستغربه ليش تحاول تبعدها عن ضاري...!!!
ضاري حطهم بالقصر وراح...
وهم يدخلون غرفة الضيوف...كانت في عيون تراقبهم من شباك غرفتها اللي يطل على الحديقه..
: هذا على وين ماخذهم من صباح الله ؟؟؟؟
وسمعت صوت ضرب على الباب..
: تفضل..
: لانا..ايش راح تلبسي..؟؟
لانا: اشتريت شي روعه وبكون نجمة الحفله..
دانا: انا محتاره...وفيصل راح يجي...
لانا كشرت: ومن قالك تعزميها؟؟؟
دانا عصبت: الغلطه علي اللي جيت اسألك"ولفت بتطلع"..
لانا بسرعه: البسي اخر فستان اشترتيه يجنن عليك..
دانا ابتسمت لها: ثانكيوا...."وطلعت"
لانا رمت نفسها على السرير وهي تلعب بخصله من شعرها..
:آآآآه..."وفجأه جات صوره اياد وهو يحاول يقرب منها وبوسته اللي كانت في رقبتها..مسحت رقبتها لا ارادي..وهي تقززه منه..
الله ياخذه ايش جابه على بالي..اوف...عكر لي مزاجي..
وقعدت على حيلها...وراحت لامها...
موضي جالسه وحاطه رجل على رجل وتهزها..واضح انها متوتره
:هاي مامي...
موضي رايحه بعالم ثاني ولا حست بلانا...
لانا جلست جنب امها ونغزتها: مامي...
موضي لفت عليها مخترعه: هلا..
لانا: مامي...ايش راح تسوي اليوم بالبنات اللي برى...
موضي: انا قاعده افكر ايش اسوي محتاره...
لانا بتردد: اخاف ضاري اذا عرف ان سوينا لهم شي يعصب..
موضي بنفسها: وانا هذا اللي خايفه منه...وخصوصا ان حمد بصفه"
&& &&
في بيت لطيفه..
: تخيل موضي قايله لي انه اخذ حلاله وراح...
سيف زوج لطيفه: وليش قالت هالكلام...
لطيفه: ما ادري عنهم..انا امس طلعت ما فهمت السالفه كلها..ضاري يقول كلام غير..وموضي مفهمتني شي ثاني...
سيف : وحمد وش قال؟؟؟
لطيفه: حمد اهوي ما قد فتح معاي هالموضوع من اول ما توفى ابوي...
سيف: الله يهديه...ما توقعتها من حمد..
لطيفه: ما عمري شكيت فيه..يا عمري يا اخوي يا محمد..كلوا حلالك وانت ساكت..واكيد نوره ماتت من القهر اللي شافته..
سيف: الله يرحمها...ووين محمد الحين؟؟؟
لطيفه خنقتها العبره: على كلام ضاري اختفى ومحد محصله..
سيف: آه من هالزمن..ماله امان..
لطيفه: ما راح اسكت...وبكلم ضاري يقولي السالفه..حاطيني الغبيه اللي ما افهم.."وفعلا اخذت موبايلها واتصلت عليه..."
ضاري طالع موبايله مستغرب: عمتي!!! ايش عندها.."ورد عليها"..هلا عمه..
لطيفه: هلا ولدي...اخبارك..
ضاري: تمام الحمد لله وانتي اخبارك؟؟
لطيفه: انا بخير...تعال يا بعد عمتك عندي ابيك في موضوع..
ضاري: طيب دقايق وانا عندك..."وسكر منها"....اكيد تبين تفهمين اللي صاير...بس مره جات متأخر...
وغير طريقه وتوجه لبيت عمته...
نزلت ريماس وهي تكلم لانا: خلاص اوكي.. بأجيكم بدري...طيب يلا لانا ..فهمت..وربي فهمت..باي..
وجلست جنب امها...
: صباحوا يا جميل...
لطيفه معصبه: هلا...
ريماس طالعتها: ايش فيه القمر معصب ....؟؟
لطيفه: ريمو...محد رايق لك..
الا صوت الجرس والخدامه فتحت له ودخل...
: السلام عليكم...
ريماس وقفت مخترعه: ضاري !!!
لطيفه: وعليكم السلام...هلا بقلب عمتك.."وباسته"..اجلس..
ضاري طالع ريماس..وشافها متنحه...حمد ربه وشكره من داخله وجلس...
ريماس بيوقف قلبها وماهي عارفه ايش تقول ...طالعت نفسها لبسها حلو..وشكلها مرتب وهذا اهم شي..
" عشان يعرف اني انيقه حتى بالبيت.."
وقالت بدلع وحيا مصطنع: هلا ضاري..
ضاري بدون ما يطالعها: هلا هلا..
وجلست جنب امها تطالعه..
السكون عم المكان...لطيفه تبي تتكلم بس ما عرفت وفيه بنتها..
: ريمو...قلبي...بكلم ولد خالك بكلمه..
ريماس انقهرت ووقفت: ا نشا الله..."وراحت"
ضاري الصبر عنده خلص من حركات هالبنت....
: ايوه عمتي...آمري..
لطيفه: ابي تقولي سالفة محمد اخوي من اول شي...
ضاري توقع الشي هذا...وحكى لها كل شي بالتفصيل الا سالفة سلطان اللي اخفاها عن الكل..
>>>>>
ريماس راحت ركض لغرفة رهام..: رهوم..رهوم اصحي..
رهام: هاااا ايش عندك؟؟؟
ريماس: قلبي بيوقف...ضاري عندنا تحت...
رهام قعدت مخترعه: عندنا؟؟؟؟...ليش؟
ريماس: ما ادري امي تبيه..بس ياربي عليه رزه روووعه يجنن يبخقق..
رهام: اكيد امي تبيه بعد سالفة امس...
ريماس: انا وين وانتي وين...
رهام رجعت تنام: يرحم امك طفي النور بنام...ما نمت الا متأخر...
ريماس: انا وين اروح في هالبيت..
>>>>>
لطيفه منصدمه: حمد اخوي يطلع منه كل هذا؟؟؟
ضاري : ما كان ودي احكي في ابوي يا عمه...بس اللي سواه مو شويه...وترى كل اللي صار من ورى موضي...
لطيفه: حتى موضي ما توقعتها...
ضاري: لا توقعي كل شي بهالزمن..
لطيفه: يا عمري هالبنات..وربي كسروا خاطري..
ضاري: والله حالتهم قطعت قلبي..عاشوا حياة مفروض مو حياتهم...
لطيفه: اجل هالبنات هم بنات محمد...يا ليتك جبتهم عندي...
ضاري: مابي منّة احد عليهم..هذا بيت جدهم ولهم حق فيه..
لطيفه: ربي يجزاك الجنه يا ضاري...واشهد انك رجال وفعايلك تسبق اقوالك..
ضاري: ربي يسلمك يا عمه..تامريني على شي...
لطيفه: لا سلامتك..والبنات في رقبتك انتبه لهم..
ضاري: ما يحتاج توصيني..يله سلام...
اول ما طلع ضاري نزلت ريماس: مامي...وين ضاري؟؟؟
لطيفه: راح الله يسهل عليه ويحفظه من كل شر...
ريماس انقهرت ما تهنت فيه: بالسرعه هذي؟؟؟؟؟؟؟
&& &&
من دخل المستشفى والدكاتره ماسكينه تحيلي ورى تحليل واشاعات وفحوصات..
واريام تنتظره طول الوقت...وسالم الممرض كان مرافق لهم..
واخيرا استقر في غرفته..وواضح انه تعب خلاص ما عاد فيه حيل لاي شي..
اريام تطالعه بحب: سلامة روحك..يله الله لا يضيع تعبنا..
سامي ابتسم لها: آمين..
اريام جلست جنبه على السرير امنيتها من لما كانوا بالسعوديه...وصارت تقراء عليه القران بصوت خاشع وتمسح عليه...وهو بدون ما يحس بعمره دخل بنومه تريح جسمه بعد التعب اللي شافه..
اريام: صدق الله العظيم...
شافته نايم بسلام ..دعت ربها ان نتايج التحليل تكون كويسه وله امل في العلاج...باسته على راسه وبدون ما تنتبه طاحت دمعتها على عين سامي...
&& &&
القصر منقلب فوق تحت..الخدم كلهم مشغولين في الترتيب والتنظيم ومع موضي كل شي راح يكون اصعب...
حمد طلع من مكتبه وشاف الدنيا مثل خلية النحل...
ماحب الاجواء هذي وقرر يطلع برى بالحديقه...
اخذ معاه جريدة اليوم..وقال للخدامه تلحقه بفنجان قهوه..جلس على الكراسي اللي تحت المظله..القريبه من النافوره..
يقراء الجريده وياخذ له رشفه بين كل صفحه وصفحه..
وفجأه سمع صوت على يساره بنت تضحك وفتحت باب غرفة الضيوف..عليها حجابها ولبسها ساتر...
صغر عيونه يبي يميز من هي ..حاول ولا طلع معاه شي..
وقفت قباله تقريبا ...وهي منصدمه..رجال كبير بعمره من يكون....؟؟
حمد فسخ نظارتا لقرائه حقته وقرب لها: انتي بنت محمد...؟
ابتهال طالعته: ايوه...انا ابتهال...
حمد طالع ملامحها...فيها من ابوها كثير ..تذكر اخوه محمد...وجاء على باله ايام الطفوله وجه هالبنت بريئ لدرجه غريبه..
وسمعوا صوت وراهم: ابتهال ارجعي...خلاص ما اتحداك..ووقفت فجأه..
مدى عكس ابتهال قدرت تتوقع من يكون اللي واقف قبال اختها...وقربت جنب ابتهال وملامحها جاده..
: اكيد انت عمي...
حمد طالع مدى..عكس اختها..تذكره بأيامه الاليمه مع اخوه..وعلى قد جمالها الا واضح القوه فيها...
: ايوه انا عمك..
مدى كتفت ايدينها: انت عمي...اللي اخذت حلال ابوي...
حمد صدمته الكلمه بس كان متوقع ردة فعل اقوى من مجرد كلام...
ابتهال طالعت مدى: مدى....عيب...
مدى مدت له يدها: بحاول اتقبلك..
حمد ما قدر يمد يده..مو لانه ما يبي...لانه يحس انه وجهه صغير قدامهم...
مدى سحبت يدها: مو مشكله..نتقبل بعض بعدين...
"ومشت وسحبت ابتهال معاها ..ودخلوا غرفة الضيوف.."
حمد وقف شوي يحاول يرجع شي من قوته ...الحين حس ان غلطه اكبر مما تصور بكثييير..
>>>>>
بغرفة الضيوف...
: هذا عمي..مو مصدقه..تخيلته شرير...
مدى: مثلا بيطلع دراكولا...
ابتهال: لا...بس غير عن زوجته..
مدى: اما زوجته بجد هي اللي نسميها دراكولا ههههههه
ابتهال بتردد: بس مفروض ما قلتي هالكلام..شكله زعل...
مدى باين انها متحسفه: حاولت اضبط نفسي ما قدرت وانا اتخيل انه هو اللي ذبح امي ودخل سلطان السجن والسبب في حالة اخوي...
ابتهال سكتت وما علقت.... ومن جواها ما شافت بعيون عمها اللي شافته مدى
&& &&
على الساعه خمسه العصر..دخل ضاري القصر بسيارته..وراح على طول لغرفة الضيوف...وضرب الباب..
طلعت ابتهال ومدى بسرعه وهم جاهزين...
ضاري: كويس انكم جاهزين..
مدى باينه الحيره عليها: ضاري...
ضاري بعفويه: لبيــه..
مدى طيرت عيونها فيه بس ما حبت تبين انها انتبهت لكلمته: وداد وبدر وين راح اوديهم..؟
ضاري انقهر من نفسه كم مره يحاول يضبط نفسه بس هالمره زل فيها...لف للجهه الثانيه..
: مو مشكله انا اليوم راح اوديهم مكان راح يحبونه..
ابتهال: بس اذا طلع لك قرون في راسك منهم مالنا علاقه...انت اللي اصريت..
ضاري دايم يبتسم لابتهال وحركاتها: لا ما راح اقول شي...وراضي بالقرون اللي راح تطلع..
مدى مشت وهي تضحك بأستهتار: هههههههه اتخيلك بقرون..
ضاري ولع منها..تدور غلطاته وزلاته وتعلق عليها...
اخذ بدر وداد ووصلهم للصالون..
وهم ينتظرون دورهم..
ابتهال: واضح ان كل اللي هنا ناس كاشات..
مدى: واحنا منهم..
ابتهال: البلا مو لايق علينا..
مدى: هههه راح يليق علينا..
وبعد ساعه ونص...خلصوا.. وطلعت اشكالهم غيـــــــر..
اخذذهم ضاري ووصلهم القصر..وقبل لا ينزلون..
: انتبهوا لانفسكم ولو حصل أي شي..اطلعوا لغرفتكم واتصلوا علي وانا اتصرف..
ابتهال: لا تخوفنا ما راح يصير شي..
ونزلوا...
وطلع ضاري مره ثانيه من القصر...
ابتهال وهي تطالع سيارة ضاري تروح: يا ليته يجلس هنا..احس اني بأمان..
مدى: امشي وانتي ساكته..
ودخلوا غرفتهم..
ومن بدري بدت تتجمع الناس..
بغرفة لانا..
لانا لابسه اسود توب بدون اكمام وقصير لنص الفخذ وعلى الخصر شريطه فوشي ..ومع قصتها القصيره ومكياجها الاوفر طالعه شي..انثى فاتنه بكل ما تحمله الكلمه من معنى..
ريماس معاها بنفس غرفتها تلعب بسي ديات الاغاني وترميها من كل جهه تستنى لانا تخلص..كانت لابسه فستان رمادي فوق الركبه ..والظهر طالع ..ومن تحت الصدر فيه قماش شافا يوضح بطنها...وعلى جنب كريستال احمر..على بساطته بس واضح عليه القيمه..ونفس الشي الميك اب اوفر مع التسريحه...
بغرفة دانا..
دانا لابسه تيور ..تنوره قصيره لحد الركبه ورديه برسومات باللون الذهبي..ونفس الشي البلوزه توب من فوق بدون اكمام والميك اب ناااعم وساحر..وطالعه مره كيوت وجذابه...وشعرها تسريحه من الستينات طالعه شي عليها لان شعرها طويل وروعه..
رهام اللي تلاعب لالي..لابسه بنطلون جينز ماسك عليها وبلوزه سوداء" كات" الا انها فخمه ببساطتها والميك اكثر من ناعم ومسويه شعرها "استريت" بس..
نزلوا الاربع وأسروا قلوب الموجودين ..كالعاده معروفين بنات موضي ولطيفه لو ما جذبتك الاشكال راح يجذبك اللبس ..وهم الاجمل ونجمات الحفل...
موضي اللي لابسه تيور فخم اسود ..مصمم عشان يليق عليها وقصير لنص الساق..واكمامه طويله..
شهد فرحانه: وااااو اشكالكم وربي كأنكم ممثلات..
لانا بثقه: ندري ما يحتاج هههههه
لمياء: واو دنو...طالعه تجنني وربي تاخذي العقل...
دانا انحرجت: مره شكرا..عيونك الحلوه.."وتدور بعيونها" ما جاء فصيل...؟
لمياء: لحد الان ما شفته..
دقايق وانفتح الباب...ودخل منه الشخص المميز غير عن كل الموجودين...
ركضت دانا وحضنته: واخيرا جيت..
فيصل ابتسم منحرج من نظرات الكل وعدل الشيرت اللي لونه اسود فخم وحضنها بيد وحده: هلا قلبي...
دانا بعدت عنه تطالعه: واو..روووعه وربي انك احلى واحد بالحفله...
فيصل طالعها من فوق لتحت بنظرة اعجاب: والله في الحقيقه انتي اللي ذوبتيني من اول الحفله ههههههه
دانا انحرجت وسحبته لعند امها..
موضي مخترعه من هالبنت: هلا ..مو هذي صاحبتك ايش اسمها؟؟
دانا وهي فرحانه: اشواق..
موضي : ايوه اشواق.." وسلمت عليها"
فيصل بعربجيه: هلا خالتي...اليوم انتي اصغر من بناتك..
موضي نفخت نفسها: ههههههههههههه انا حبيت هالبنت يا دانا..
دانا عارفه ان امها تحب اللي يمدح فيها: هههه اكيد راح تحبيها...مو هذي احلى الموجودين..
لانا بقرف: شرف فيصل المتخلف الحمد لله والشكر ..هذي بنت!!
ريماس: صح شكلها حلو...بس احسها احلى لو كانت بنوته..
رهام : لايق عليها هالشي...
لانا: الا هذا يسمونه مرض يا غبيه...
وراحت هي وريماس يمشون بين الناس ويسمعون كلامات المدح والاطراء..وروسهم فوق..
والصاله كانت مليانه حريم وبنات من طبقات مرموقه والدي جي بالاغاني المتنوعه..يهز جدارن القصر هز...
>>>>>
في غرفة الضيوف...
الثنتين متوترات ..وماهم عارفين كيف راح يدخلون...
: مدى شكلي حلو...؟
مدى بطفش: للمره المليون اقولك ايوه...يجنن..
ابتهال: اجل ليه ما ندخل..
مدى: ليه جاتك الجرأه الحين...؟؟؟
ابتهال خايفه: لا والله...قلبي بيطلع ودي اغير لبسي وانام

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -