بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -31

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-31

الثنتين متوترات ..وماهم عارفين كيف راح يدخلون...
: مدى شكلي حلو...؟
مدى بطفش: للمره المليون اقولك ايوه...يجنن..
ابتهال: اجل ليه ما ندخل..
مدى: ليه جاتك الجرأه الحين...؟؟؟
ابتهال خايفه: لا والله...قلبي بيطلع ودي اغير لبسي وانام..
مدى وهي تطالع وداد وبدر اللي اشكالهم تجنن..وداد لابسه فستان ابيض ناااعم وفيه وردات فوشيه على اطرافه من تحت طالع عليها خياال..
وبدر لابسه بدله رسميه وطالع جنتل صغنون..
مدى وقفت: يله نشد الهمه وندخل...
ابتهال وقفت: يله...
ومشوا وكل واحده ماسكه واحد من الصغار...
>>>>>
داخل القصر...
: موضي..
موضي: هلا..
: وين بنتك اريام ما شفناها؟؟؟
موضي انصدمت من السؤال: ههههه ما عرفتي مسافره مع خطيبها برى المملكه...
: هي انخطبت؟؟؟؟ متى ومن ولده.؟؟
موضي لحد الان ما تعرف اسم زوج اريام عشان تعرف من ولده وتوهقت بالسؤال..
:آآآآآآآ
الحرمه: شوفي شوفي الزين من بناته...؟؟
موضي لفت بشويش وانصدمت من البنتين اللي داخلين...
مدى وابتهال واقفين عند الباب والخدامه اللي عنده فاتحته لهم..
منصدمين من المجتمع اللي هم بوسطه الحين...عااالم ثاني وكأنه حلم...ما قد شافوا ناس مثل هذي من ناحية اللبس والفخامه واضح ان كلهم من الناس اللي فوق...
شهد: شوفوا بنات.....من هالخقق اللي جاي...؟
لانا وريماس طارت بوهتهم: بنات محمد.................!!!
ومن جهه ثانيه..دانا شافتهم: فصول...طالع بنات عمي...
فيصل طالعهم: اوه اوه...وين هالصقور من زمان؟؟؟
دانا وهي فرحانه فيهم: انا احلى منهم بس وربي يبلهون.."واستوعبت اللي قاله فيصل"....ايش قصدك بوينهم من زمان؟؟؟
فيصل ضحك: ههههههه امزح معاك..."واخذ كاس العصير اللي بيدها وشرب منه"..تصدقين انه عسل...
دانا سحبت قميص"الشيرت" وهي لازقه فيه وتطالع عيونه: دايم تلعب علي بكلمتين...
تقدمت مدى وابتهال لاحظوا ان الهدوء بدا يحل المكان..
مدى متوتره مره: ابتهال اشكالنا غلط؟؟؟
ابتهال اكثر توتر منها: لا والله مثلهم...بس ليش سكتوا؟؟؟
مجى بفستان قصير من قدام وذيل من ورى ولونه" اوف وايت" وفيه رسمه بالخيوط الذهبيه ناااعم بس آآآآآآسر..مع تسريحة شعرها الاسود الويفي مع بوف خفيف روعه قليله بحقه..وميك اب يحكي قصه جذآآآبه...وجمالها الطبيعي برز كثير فا خلاها مكله بين هالاميرات...
ابتهال لابسه فستان موديل صيني خليط من الاسود والفوشي والاحمر وضيق على الجسم..وجسم ابتهال مليان فا طالع عليها روعه..قصير لتحت الركبه بشوي وطالع نص ظهرها والحركه بالموديل من ورى..
مع ميك اب اسود..كبر عمرها كم سنه وابرزها كثير ...والنتيجه جوونان..
موضي عاجزه ترد وتقول بنت محمد...لانا وريماس طفشوا من السؤال هذا وعصبت لانا...الاضواء انسرقت منها وتوجهت لمدى..
ريماس ميته قهر...متعودين انهم القمه..
لطيفه هي اكثر وحده فرحانه فيهم..وراحت لهم..
: يا هلا ببنات اخوي" وسلمت عليهم" انا عمتكم لطيفه تعالوا معاي...
مدى وابتهال ما صدقوا على الله ان احد انقذهم من بين الزحمه...
اخذتهم عمتهم لمجموعه من الحريم..
:هالبنات بنات اخوي محمد لسه جاي من السفر..
وانكبوا عليهم الحريم بالسؤال والمجاملات..
لانا راحت لامها: مامي...ايش رايك باللي يصير؟؟؟
موضي تغلي قهر: انا اوريك فيهم...
لانا: بنات فقر ومسوين فيها شي علينا..
العمه ما بقى احد ما عرفتهم عليه..وهم ارتاحوا لها كثير وبدوا يتأقلمون مع الجو..
لانا جلست جنب ريمو مقهروه: عرفت اليوم وين اخذهم ضاري..
ريماس طيرت عيونها: يطلعون مع ضاري؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لانا: ايوه...اليوم الصباح شفتهم راجعين.. اكيد اخذهم المول وهذا ذوق ضاري ولا لو عليهم اجوك بملابسهم الفقر..
ريماس مات من الغيره..هي ما يرد عليها الا بالويل..وهم ياخذهم ويطلعهم بسيارته..
لانا: قومي خلينا نرقص...ابي اغير جو ترى بموت من القهر...
قامت ريماس وهي ودها تخنقهم...

جلست العمه مع البنات تحاول تاخذ وتعطي معاهم وجات رهام وفلتها مع ابتهال...
رهام: هذيك اللي ترقص اختير يماس ولانا اخت ضاري..وشفتي هذيك الناعمه هذي دانا تؤام لانا ..وفي اريام بس تزوجت وسافرت..
ابتهال: اهااا ما شا الله يجننوا..."وهي مستغربه لابسهم مآآآآآره فري"
رهام: بس انتوا غطيتوا عليهم...بالعاده دانا ولانا ياخذون العيون والقلوب..بس هالمره انتوا اللي اخذتوها...
ابتهال انحرجت: ههههههه لا ايش دعوه...ما نجي شي عند لانا...
رهام ابتسمت لها: انتي مره متواضعه...ما ينفع هالكلام هنا...
ما حسوا الا بظل واقف فوق روسهم..
: هيه انتوا...
الكل رفع راسه لها...
موضي: انتي وهي...يا بنات محمد...انا اليوم بأخليكم بكيفي ورحمه مني بس مره ثانيه راح اطردكم مثل الكلاب برى مفهوم...
لطيفه وقفت: ما راح اسمح لك تتكلمين على بنات اخوي...
موضي: اذا صار البيت بيتك تكلمي..."وراحت"
مدى ضاغطها على يدها بقوه لدرجه ان صارت حمراء..تحس نفسها مخنوووقه ما قدرت ترد عليها....
ابتهال لفت على مدى وعيونها غرقت دموع...اهانه اكثر من كذا مافي...ما عاد تقدر تتحمل اكثر..
على فقرهم بس ما عمر احد نزل من مقدارهم...عمر الفقر ما كان عيب..
لطيفه تحاول ترقع: ما عليكم منها...البيت بيت اخوي...وهو بيتكم قبل لا يصير بيتها..وما قالت هالكلام الا لانها محتره منكم..
مدى ما قدرت تتحمل اكثر ووقفت: انا بطلع...
لطيفه مسكتها بسرعه: مدى لا تطلعين ..ترى هذا اللي تبي توصل له موضي...
مدى سكتت شوي تفكر ووقفت جنبها ابتهال..
: صح كلام عمتي ...اجلسي يا مدى..
مدى طالعة ابتهال تقول هالكلام هي ومكسوره...وجلست غصب عنها...
&& &&
نفس حالته امس...الالام ماليه جسمه وحالته ما تسر احد..
وفجأه من بين اوجاعه طروا عليه اهله..
" اشتقت لكم وربي...اشتقت لك يا مدى ولطيبة قلبك وحنيتك...اشتقت لك يا ابتهال ولهبالك...وبدر ووداد والطفوله الحلوه بعيونكم...يارب انكم بخير ومبسوطين ...الله يرحمك يا يمه ويغفر لك..."


&& &&
رهام: تعالوا نروح شوي مع البنات..
راحت ابتهال وجلست مدى مع عمتها...
ابتهال دخلت مع مجموعه من البنات تعرفهم رهام...بس ابدا ما ارتاحت معاهم..
"ياليتك يا مشاعل معاي انتي ومرام...بداتل سوالف هالبنات التافهه ووووووووووووع"
ومرت السهره على خير ..غيركلمة موضي اللي لحد الان صداها يرن في قلب مدى وابتهال..
الصغار كانوا طول الوقت جالسين جنب مدى بأدب وساعات بدر يسوي شقاوه بس كانوا يجننوا..
لاحظت مدى ان النوم غلب اخوانها..
: عمتي بروح انومهم وارجع..
لطيفه اللي كانت مبسوطه فيهم تموت بالاطفال بس ربي ما رزقها الا ببنتين: الله يحرسهم يارب..
وفعلا راحت مدى للغرفه اللي برى وحطتهم على فراشهم وجلست شوي تاخذ نفس...
طالعة نفسها بالمرايه...بجد شكلها غير...هي تغيرت على نفسها..بس عيونها لسه ما تغيرت...لا اللبس ولا الميك اب قدر يغير نظرة الحزن اللي بوسطها...ضبطت الجلوس وطلعت..
دخلت الصاله..وكانت شبه فاضيه...شافت ابتهال مع رهام بس واضح انها ما عجبها جوهم ..وتوجهت لهم..
: هيه انتي..
وقفت مدى ولفت على اللي يناديها..
ريماس: هههههه عارفه نفسها انها المقصوده بهيه..
لانا: اصلا مافي هيه الا هي اكيد بتعرف وتميز نفسها...
مدى طالعتهم بأستحقار: رحمتك انتي وياها مساكين..مشكلة البيبي اذا عرفوا لهم كم كلمه..."وراحت وخلتهم"
لانا: عمى عمى واضح انها تربية شوارع..
ريماس: شويه...قويه هي وجهها الغبيه هذي..
لانا بحقد: اوريك فيها....
جلست مدى جنب ابتهال وميته قهر: صدق بزران..
ابتهال : طنشيهم...ترى انا كبدي لاعت..الحين هذي حفله ولا عزاء...بناتهم ما يحكون الا عن السفرات وعن الملابس والماركات مافي سوالف غيرها؟؟؟
وبجهه ثانيه..
فيصل: خلينا ناخذ جوله برى..
دانا بحماس: يله..
وطلعوا للحديقه..وفيصل حاط يده على خصر دانا...ودانا سانده راسها على صدره وتلعب بأزرار القميص..
لفوا القصر كله لحد ما وصلوا لحوض السباحه كان روعه مع نسمات الهواء ..
فيصل ابنبسط فيه: واو...شي..
دانا: تعال نروح له..
فيصل: بس حرام انتي فستانك..
دانا: ما راح اسبح بس راح نجلس عليه..
فيصل : اوك..
جلس فيصل على طرفه ودخل رجوله...وجلست جنبه بعد ما رمت سندلها..
فيصل يطالع عيون دانا: اليوم انتي ملاكي..
دانا: وانت ملاكي..
فيصل يضبط شعرها: انا ملاكك متأكده...
دانا : ايوه..
فيصل لزق فيها وطالعها شوي...مسك ذقنها بنعومه وقربها..دانا هالمره غير..راضيه...بكل شي يسويه فيصل................بعد فيصل عنها..وهو يطالعها..
دانا وجهها احمر ومنزله راسها..
فيصل: انتي كذا ملاكي بجد..


على اخر الحفله..ما بقى الا اهل البيت..
دانا ودعت فيصل وراح...وهي طايره من الفرحه..
مدى وابتهال حسوا وجودهم غلط وهم جالسين بينهم وكل العيون عليهم واكيد بنظرات حاقده...
وقفت مدى: يله عن اذنكم...
وقفت لانا قبالها: لسه بدري..
مدى راحت عنها يمين..لفت معاها..راحت شمال...كمان لفت معاها..
طالعتها مدى: وبعدين...؟؟
لانا ابتسمت لها بخبث: ولا قبلين...
مشت مدى الا لانا تصدم فيها وتكب عليها كاسة العصير...
لانا بنفس ابتسامتها: يا حرااام انا اسفه...خبرت كشختك..ما عليه نشوفك بحفله ثانيه هههههههههههه
مدى منصدمه ...ثابته مكانها العصير كله عليها من اول الفستان الى اخره..
طالعة لانا وهي خلاص وصلت معاها من القهر واغرقت عيونها دموع: حقيره...
لانا وهي تمشي وتلعب بالكاس: مو احقر منك...وجلست جنب ريماس وهي ميته ضحك..
مدى طلعت بسرعه ولحقتها ابتهال ...بجد اهل البيت كله ما ينطاق...دموعها اعمت عيونها تمشي وتمسح فيهم ويرجعون يطيحون مثل السيل...واضح عليها القهر والالم..ذل ما قد شافت مثله بحياتها..
وبقوووووووووه صدمت فيه..
ضاري اللي كان جاي من بعيد ويشوف ملاك...بجد ملاك عليه "اوف وايت"..تمشي وواضح انها ما شافته لدرجة انها صدمة فيه وسمع صوت شهقتها..
ضاري اللي رفع ايدينه عنها لانها بحضنه...
: مدى!!!!!!!!!!!
مدى ما استوعبت اهي وين..رفعت راسها حصلت نفسها بين ايدين ضاري وبسرعه بعدت عنه وهي منزله راسها تخفي دموعها..
ضاري ماقدر ينزل عينه...مدى قدامه بدون حجاب وبكامل انقته وسحر جمالها..حاول يبعد عنها بس ما قدر...
مدى غيرت اتجاهها تبي تروح لغرفتها..الا ضاري مسك يدها بقوه..
: ايش فيك...؟؟
مدى ما لفت عليه ولا ردت حتى..
ضاري سحبها لعنده ..ومسك وجهها وحط عينه بعينها وشاف الدموع..
: ليه تبكين....؟؟
حس وكأن الدم يغلي بعروقه...دموع مدى...وهو اللي اجبرها تحضر الحفله..ووعدها ما راح يصير لها شي..
ضرخ فيها: ليه تبكين..
مدى طالعته بعين قويه وصرخت فيه: لا انت ولا اهلك..ولا احد يقدر يهيني انا من بكره راح اطلع من هنا...
"واشرت على فستانها" واكثر من كذا اهانه ما اتوقع فيه...
وسحبت يدها وراحت بشموخها..
في هذا الوقت وداخل القصر...سمعت رنة مسج موبايلها...وفتحتها وهي ميته ضحك على شكل مدى قبل شوي...
اختفت ابتسامتها فجأه وهي تشوف اسم اياد..فتحت المسج ..حصلت اربع صور لها وجنبها اياد وبكم وضعيه..لما كان ماسك خصرها ومره وهي تطالعه ووحده كان جنبها مره واخر وحده صورة البوسه ..
وتحت الصور ....(اكيد ما ودك اسوي لها اعادة ارسال لضاري..احبـــك اياد)
كانت سادحه نفسها على ريماس وعدلت جلستها...تطالع الصور وتقرا الكلام المكتوب تبي تفهمه..وصرخت جوات نفسها" الحقيييييييييييير النذل"
وحست وكأن جبل طاح على راسها ..شبح اياد ما راح تفتك منه وراح يلاحقها طول حياتها...
ريماس حست ان فيها شي ...لون لون وجهها اختفى فجأه..
: من مين؟؟؟؟؟؟؟؟
لانا لفت عليها وواضح ان مصيبه حلت عليها: شوفي...
ريماس اخذت الموبايل منها بسرعه وحطت يدها على فمها: الا ضاري............!
وفجأه انفتح باب القصر بقوه...وصرخه هزت القصر هز...
: مين اللي كب العصير على فستان مدى..........؟؟؟؟؟؟؟

لانا غمضت عيونها وهي ترجف اجلهــــــــــــا اليوم لا محــــــــــآله..

@@
نهـــــــــــــــاية البـــــــــــــــــــــــــارت
بقايا شتات...


الجـــــــزء الثــامن والعشـــــرون..

دخل القصر كأنه بركان هايج ومستعد يدمر اللي قدامه..
وصرخ صرخه هزت القصر هز..
:مين اللي كب العصير على فستان مدى.....؟؟؟؟؟؟
لانا غمضت عيونها ومسكت يد ريماس وضغطت عليها ..عرفت ان اليوم يومها لا محاله..
تقدم ضاري لداخل اكثر وعيونه واضح ان النار تطلع منها ويطالعهم كلهم..
: انا قلت من اللي سوت الحركه الغبيه هذي؟؟؟؟!!!
وطاحت عينه على لانا...
لانا قربت اكثر من ريماس وهي ترتجف صدمتين في يوم واحد قويه على قلبها..الحين ضاري هايج قدامه..اكيد موتتها على يده...
ضاري لاحظ الخوف بعيون لانا..لدرجه ان شفايفها صارت زرقاء وترجف...قرب لها..
: انتي يا لانا؟؟؟؟
لانا بكت على طول ما تحملت اكثر..وريماس جنبها تطالع ضاري..وحش بمعنى الكلمه يستنى كلمه عشان ينقض على فريسته..
سمع صوت من وراه..
: انا ...عندك شي...
ضاري اخذ نفس عمييييق وغمض عيونه ولف عليها بشويش..مشى لعندها وهو منزل راسه...وقد ما يحاول يضبط اعصابه ولا يمد يده عليها..
: وليــــــــــــه؟؟؟
موضي كتفت ايديها متظاهره بالبرود ولا داخلها يرجف من هذا اللي بايع بنفسه ويوقف قدامه وحالته كذا...
: بالغلط...انكب عليها بالغلط..
ضاري قرب لها اكثر لدرجه ان انفاسه الحاره والسريعه تضرب فيها ..وبنظرة تحدي..
: راح ادفعك ثمن هالحركه غااالي...وما اكون انا ضاري ولد ابوي لو ما خليتك تندمين
وراح بسرعه لغرفته فوق..
موضي لما بعد ضاري عن وجهها بس قدرت تتنفس وتوقعت اقل شي راح يمد يده عليها اليوم..
لانا ما صدقت انها نجت...وان ضاري تركها وما سوى لها شي...
لفت على ريماس تتأكد انه خلاص انتهت السالفه..
:خلاص راح؟؟
ريماس وهي ما زال قلبها يدق خوف: ايوه.......راح..


>>>>>
اول ما دخلت غرفتهم بسرعه فسخت الفستان ودخلت دورة المياه...ووقفت تحت المويه...والميك اب يسيح على وجهها والتسريحه على ماهي عليه...والدموع مازالت تحفر خدودها...
" انا مستحيل ارضى احد يهيني ...على حياة امي ووجود ابوي محد تجرأ ورفع صوته علي..بس من راحوا عزوتي..وانا من ذل لذل..بس وربي لا اخليكم تندمون واحد واحد يا عيال حمد ..وكرامتي راح اردها منكم...ما راح اسامح احد..ما راح اسامحكم.."
ابتهال اللي تنتظر مدى بالغرفه قلقانه عليها...ما توقعت الحركه اللي صارت لمدى..ليش لهدرجه حاقدين علينا...من المفروض يكره الثاني...جلست على السرير بفستانها..
"قلت لك يا مدى ...قلت لك ما نبي نعيش هنا...ولا نبي منهم شي..احنا متعودين روسنا فوق..وما بعد انخلق اللي يذلنا..بس ما سمعتي كلامي...آه يا يمه...وينك تشوفي حالة بناتك..وينك....وآه يا سلطان تعال بسرعه واخذ خواتك..النار تشتعل بقلبي من القهر تعال يا اخوي طفها..تعاااااااااااال"
طلعت مدى من دورة المياه مدى ثانيه..
ابتهال تطالعها منصدمه..عيونها حمراء من البكي...والميك اب سايح على وجهها ..وراسها منزل للارض...ومهدود حيلها ..مشت بخطوات هاديه...ونامت على سريرها وبدون ما تقول ولا كلمه..
ابتهال خافت عليها وقربت لها صوتها مخنوق على حال اختها: مــــــدى...!
مدى ما ردت عليها مغمضه عيونها...ما فيها تتكلم اكثر واكثر واكثر..
ابتهال بكت عندها: مدى تكفين كلميني..ردي علي بكلمه..
مدى: ابتهال روحي..."وشهقت من البكي"..مافيني شي..
ابتهال قامت عن اختها..وراحت تبدل ملابسها ..وما تدري ايش راح يجيب لهم بكره من مصايب لها ولاختها..
&& &&
داخل القصـــر..
العمه ما رضت باللي صار...ووقفت..
: يا موضي...شالفة كذبتك علي وحلال محمد اللي قلتيها لي عديتها...بس عاد توصل لبنات اخوي..ما راح ارضى عليهم شي..
موضي جلست ولا همها: ترضين ولا ما ترضين تبينهم خذيهم..
لطيفه: هذا بيت جدهم..ولهم فيه مثل مالك ولبناتك ..
موضي بغرور: والله انا مارضيت بمحمد ونوره من قبل عشان يجون عيالهم عندي..وبما اني في بيتي انا حره بتصرفاتي .واذا ودهم يكملون معاي يتحملون اللي يجيهم..
لطبفه طالعتها بأستحقار: الكلام ضايع معاك..ولو في شي ينقال بقوله لحمد اخوي....يله بنات للبيت..
ريماس: لنو...اسمعي بكره بينا اتصال ..نتفاهم على البلوه حقتك..
لانا ووجها ما زال اصفر: طيب..
رهام اللي وقفت مع امها على طول ما رضت بكل شي صار...
دانا الطرف الاهداء صح ما عجبها الوضع بس ما بيدها شي..
وطلعت العمه وبناتها..
موضي اول ما طلعوا: تعالي انتي..الحين ناويه توهقينا مع اخوك..
لانا بصعوبه وقفت: يمه...انا ما قصدتها...
موضي: روحي بس روحي...انا ناقصه ضاري بعد..
دانا حست ان اختها فيها شي...سندتها وطلعوا لغرفهم..
>>>>>
برا القصـــــــــر..
: انتوا روحوا السياره ...وانا بروح اتطمن على البنات
ريماس ما عجبها اهتمام امها فيهم بس سكتت لان الوضع ما يسمح لها تتكلم..
رهام: ايه يمه تكفين روحي لهم..


فتحت للعمه ابتهال..ودخلتها..
: اجل وين مدى..
ابتهال : والله نامت..
لطيفه وقلبها ياكلها عليها: هي بخير..!!
ابتهال تبي تريحها: تطمني يا عمه بخير..
لطيفه: طيب خذي رقمي...ولو حصل شي اتصلي علي زين!!
ابتهال ابتسمت لطيبتها: ا نشا الله...مشكوره عمتي..
لطيفه قامت وباستها: انتبهي لنفسك ولاختك والصغار..
ابتهال: ابشري..
لطيفه: يله اجل مع السلامه..
ابتهال وهي تسكر الباب وراها: مع السلامه...."وتنهدت" على الاقل في احد في هالعائله صاحي..


>>>>>
في غـــرفـة ضـــــــاري..
ميت من قهره...حتى حق مدى ما عرف ياخذه..لو ان اخواته مو موجودات كان عرف يتصرف معاها...حس ان فيه شي داخل قلبه مو مخليه يهدا..صار يدور بالغرفه مثل المجنون ويحرق سيقاره ورى الثانيه..
"مدى تبكي...والسبب انا...انا وعدتها ما يصير لها شي...وعدتها...كله منك يا موضي..بس هين ماخذ حقي منك ماخذه...آخ لو انك مو حرمه كان...آآآآآآآآخ.."
وهو يمشي من قهره وحرته رمى كل شي على الطاوله من اوراق وتحف وملفات عسى يشفي لو شوي من غليله...


&& &&
صبــــــــاح الجمــــعه..
نزل بسرعه وواضح انه ما نام ليله كله...حصل ابوه جالس عادته كل جمعه..
: صباح الخير .."بدون نفس وجلس"
حمد استغرب: هلا صبح النور...ايش فيك؟؟
ضاري طالع ابوه بجديه: يبه...ابيك تاخذ كلامي جد...اذا موضي ما تركت حركاتها مع بنات عمي..ترى والله لا اسوي شي ما ترضاه..
حمد عرف ان موضي مسويه بلوه امس: خلاص..خلي الموضوع علي..
وسمعوا صوت التليفون...قام ضاري رد..
: الووو
: هلا والله بأخوي العاقل الملتزم بعمله..
ضاري تغيرت ملامح وجهه وعقد حواجبه: هلا..
: خير ايش فيك ما ترد علي زين..؟؟؟
ضاري: اخلص وش تبي...
: من عندك من اهلي واخواني من امي وابوي...
ضاري بعد السماعه: تعال ولدك..."ورماها.."
جاء حمد واخذ السماعه وهو يشوف ضاري طلع برا القصر..
: هلا..
: هلا دادي...اخبارك يا الغالي..
حمد: الحمد لله...متى ا نشا الله الرجعه.؟؟
: داد...وانا كل ما اكلمك قلت متى ارجع...ارجع لايش من زين ديرتكم...خلاص انا بسكر وسلم لي على البقيه..باي..
حمد سكر السماعه بوجهه...ولده هذا غير عن عياله كلهم..ما يجي من وراه الا المشاكل..


>>>>>
ضاري على قد ما كان معصب من قبل...الا زادت عصبيته من بعد مكالمة اخوه..هو الوحيد اللي يدري انه مو من ام وحده..وما عمرهم اجتمعوا الا كانوا يتهاوشون وتوصل للضرب...يعني بالعربي كل واحد ما يطيق الثاني...
وصل لغرفه ..وتردد كثير على ما يدق بابها...وفي النهايه تشجع وضربه..
مدى اللي كانت صاحيه...وخمنت انه اكيد ضاري..لبست حجابها..وفتحت له ودخلت بسرعه..
ضاري شافها داخله ومعطيته ظهرها عرف انها موصله معاها..
جلس على الكنب وهي قباله وساكته تستنى اللي عنده...
ضاري مشبك ايديه في بعض ويطالعهم..ولا هو عارف كيف يبدا
:اخبارك الحين..
مدى بدون نفس: مثل ما انت شايف...عايشه..
ضاري: احم...لو حابه ترجعي للفندق انا مستعد "ورفع عينه عليها"
مدى كتفت ايدها: لا...ما راح ارجع...بأقعد ليش اروح وهذا بيتي ومكاني...واللي ما يبي وجودي هو يطلع..
ضاري طالع بعيونها...اوه مليانه غضب وحقد وقووه غريبه..
وقف: قلت بشوف اللي يريحك وبسويه "ووصل للباب" وبما اني ما قدرت اوفي بعودي لك بأن ما يضرك شي...
مدى بأستهتار: هه...لا عادي انا ما تهمني وعود احد...ومن اليوم وطالع انا احمي نفسي بنفسي ..لا تتعب حالك..
ضاري طلع بدون ما يتكلم...حس نفسه ولاول مره ضعيف وما بيده حيله.." تنهد وطلع من البيت كله.."
ابتهال اللي سمعت كل كلمه دارت بينهم..
: ايش ناويه عليه؟؟
مدى بدون ما تطالعها: ناويه اخذ حقي بيدي...وما راح اسكت لاحد..
ابتهال سكتت وبنفسها تدعي ان ربي يمرر هالعصبيه اللي تمر فيها اختها على خير...


>>>>>
نزلت موضي..وجلست جنب حمد...
حمد بدون ما يطالعها: بنات اخوي لا تتعرضين لهم فاهمه..
موضي ما عجبتها السيره على هالصباحيه: واللي يرحم والديك قفل موضوع اخوك وعياله وبعدين نتافهم..
حمد لف عليها: قلت لك..لو تعرضتي لهم...ترى بتروحين بيت اهلك...فاهمه.."وقام وتركها"
موضي مو مصدقه...حمد يرفع صوته عليها ويهددها كمان...وفي بالها كلمه وحده" وش اللي قلبه علي؟؟؟"
ونزلوا التوأم مع بعض...
دانا مبتسمه مصبحه على صوت فيصل...ولانا وجهها اللي ما زال الدم ما يمشي فيه من بعد مسج اياد...
جلسوا عند امهم ولاحظوا هدوئها..
دانا: مامي...فيك شي؟؟؟
موضي بحقد: ان الله لو يفكني من عيال الفقر كان بخير..
سكتوا الثنتين وعرفوا ان في هوشه صارت قبل لا ينزلون..
دقايق واجتمعوا على الفطور...
وما كان يحكي الا دانا..
: ايوه بابا..تدري ان كل الانظار كانت على بنات عمي...مره طايرين فيهم الناس..
حمد اللي كان متفاعل معاها: وما سألوا عنهم..
دانا: الا سألوا وكانت عمتي تجاوب...
حمد اللي ما بعد واجهه اخته لطيفه لحد الان من بعد ما عرفت بالسالفه...
موضي ملت من سيرتهم: دانا خلاص...كفايه كلام ..افطري وانتي ساكته..
دانا زعلت وسكتت..
شوي الا سمعوا صوت في القصر...ويقترب عندهم كل شوي..
وقفت على راس الطاوله: صباح الخير جميعا...
كل الانظار عليها من حمد الى التوأم..
دانا خافت عليهم: بنات عمي...؟؟؟
مدى سحبت كرسي لاخوها بدر: ايوه...ايش فيكم...كملوا فطور..
وجلست بدر وبعده وداد وجلست ابتهال اللي واضح عليها ان ما ودها..وفي الاخير جلست مدى جنب اختها..وقعدت تطالعهم..
حمد على قد ماهو مستغرب من جرأتها..على قد ما عجبته قوة بنت اخوه..
موضي ما تدري ايش تسوي...وقبل شوي واصله تهديد جامد..
لانا...ما كانت في جوههم ابد...صح عطت مدى نظرت استحقار...بس ماهي فاضيه لهم الحين...بتحل قضيتها وتتفرغ لهم..
دانا كانت تنتظر الاعصار يجي من امها ويخرب كل شي...
مدى على اعصابها...بس كان البرود ظاهر عليها وعيونها تحكي بقوه"انا هناااا"
موضي بسرعه وقفت: هني وعافيه عليكم...انا انسدت نفسي.."وراحت"
لانا بسرعه قامت ورى امها...
دانا ابتسمت لهم ترقع الحركه: تفضلوا ...اكلوا..
مدى ابتسمت لها: زاد فضلك.."واكلتا خوانها الصغار"
حمد كان ياكل وهو ساكت ومستمع بس ما علق على شي..
بعد دقايق..
ابتهال طفشت: يله مدو...خلينا نرجع...
مدى: لو تموتين ما رجعت...."وقامت اخذت اخوانها وجلسوا في الصاله اللي موجود فيها التلفزيون..."
لحقتها ابتهال..
: الحين ممكن اسألك سؤال انتي ايش ناويه عليه...؟
مدى: انا بأعيش مثل عيشتهم ومحد له دخل فيني..ولي في هالقصر مثل مالهم..
ابتهال متوتره: طيب يا مدى بشويش...بالتدريج مو كذا...المشاكل راح تجينا من كل صوب...
مدى تغيرمحطات التلفزيون: خلي كل المواضيع علي..ريحي حالك..
وشافوا دانا جايه عندهم وهي تتلفت لورى خايفه احد يشوفها..
وابتسمت لهم: اهلين..
محد رد عليها..
وجلست جنب بدر وقرصت خده: يا لبى الحلوين انا "ورفعت راسها لهم"..بنات انا مره مبسوطه فيكم..
مدى ما عطتها وجه..
ابتهال تحاول ترقع تصرفات مدى: ههههه الله يسلمك..
دانا: انا دنا وبثالث ثانوي...وانتي؟؟
ابتهال: انا ابتهال وكمان مثلك بثالث ثانوي..
دانا فرحت: واي وناسه...انتي بأي مدرسه..؟
ابتهال ضحكت: لا مدرستي بعيده عنكم ما تعرفينها..
دانا: اهااا..واختك ايش اسمها.؟؟
ابتهال : مدى...
لفت عليها مدى وطالعتها وصدت مره ثانيه..
دانا لاحظت عدم تقبل مدى لها..بس هي مصره تختلط فيهم وتتعرف عليهم اكثر...
: واي بجد وناسه عندي بنات عم..
ابتهال ماتت ضحك...ما تعودت على البنات الياي"الدلع"
: ههههههههههه والله انا بعد انبسطت فيك..
وشافوا ظل موضي..
دانا خافت: يله بنات اشوفكم بعدين..."وراحت بسرعه وصادفت امها ومرت عندها وهي خايفه"
موضي لابسه عبايتها بتطلع..وقفت على راس مدى: لما ارجع ما ابي اشوف ولا وحده هنا فاهمين..
مدى مطنشه وتضحك مع اخوانها ولا كانها سمعت شي..وابتهال ساكته وما طالعتها..
موضي اللي تغلي من القهر طلعت ما تحملت تقعد بالقصر هذا اكثر...


>>>>>


لانا بغرفتها..
الدنيا بعيونها سوداء..ما تدري هالمصيبه من وين جاتها ..الحين اياد ماسك عليها شي قوي وشلون راح تفتك منه..
وصرخت: اكــــــــرهــــــــك يا أيـــــاد الكلب..اطلع من حيـــــــــــــاتي...


&& &&
ضاري اللي طلع من البيت وضايقه فيه الدنيا...ما يدري وين يروح..وجاء على باله صديق عمره مساعد..
: هلا مساعد..
مساعد: يا هلا والله وغلا عاش من سمع هالصوت..
ضاري: عاشت ايامك...ابي اشوفك..
مساعد حس ان فيه شي: تعال عندي بالبيت..
ضاري: خلاص دقايق وانا عندك..
>>>>>في بيت مساعد<<<<<<<<<<<
: هلا والله تفضل..
ضاري جلس بمجلسهم وواضح عليه التعب وانه مانام الليله اللي قبلها..
مساعد طالع عيون ضاري: والله وجهك ما يبشر بخير..
ضاري تنهد: وانا من وين يجيني الخير وعندي مرت ابو..
مساعد: انت ما بعد خلصت مشاكلم معاها...؟
ضاري: قول الا بدت...من لما جبت بنات عمي لبيتنا والدنيا قايمه..
مساعد مد له فنجان قهوه: في البدايه بس..وبعدين راح يتأقلمون على بعض..
ضاري: الله يسمع منك..
&& &&


على العصـــــــر..
ابتهال وقفت: مدى ترى بجد طفشت...قومي خلينا نرجع غرفتنا..
مدى: ليش تطفشين..عادي كل وسائل الترفيه هنا..ولو تاخذين جوله على هالقصر راح تنبسطي..
ابتهال: مابي اخذ وجولات..قومي خلينا نرجع..
مدى: والله انا مبسوطه هنا..
ابتهال: انا عارفه انك تنتظري مرت عمي تجي وتشوفك جالسه..
مدى: طيب وهذا انتي عرفتي..اجلسي..
وسمعوا صوت خطوات وراهم..
ابتهال طالعتها وبلعت ريقها وبهمس: النسره وصلت......
موضي اول ما دخلت انصدمت لما شافتهم جالسين لحد الان داخل بيتها..
وقربت لهم: انتي وياها..لحد الان انتوا هنا..
لفت عليها مدى وبعين قويه: والى بكره ...عندك شي؟؟؟
موضي: اسمعي عاد يا بنت نوره...لا ترفعين صوتك ولا تتحديني ترى انتي ما بعد عرفتيني..
مدى ببرود: ولا يهمني اعرفك.."وصدت عنها"
موضي قربت لهم اكثر وسحبت وداد من ملابسها: ترى برميكم مثل الكلاب...
الا صرخه وراها: مـــــــــــوضي...اتركي البنت..
مدى كانت منصدمه...اختها اللي امانه في رقبتها يصير لها كذا..راحت بسرعه واخذت منها اختها وضمتها..
ابتهال ما تقل صدمه عن مدى...اول شي من موضي وتصرفها المتوحش مع اختها وثاني شي دخلة ضاري..
قرب ضاري لها: وبأي حق تمدي يدك على طفله...
موضي خافت منه: و...وانت وش عليك؟؟
ضاري وصل حد الانهيار رفع يده بيضرب موضي..
صرخت مدى: لاااااااااا...ضاري....امك..
ضاري وهو ضاغط اسنانه شد على قبضته...
وصرخ: انقلعي عن وجهي...
موضي مخترعه..من يد ضاري اللي فوق راسها...ومن خوفها راحت بدون ما تتكلم...بس تدعي عليه..
ضاري اخذ نفس يبي يهدي اعصابه..خلاص اعصابه تلفت ما عاد تتحمل أي شي..فتح عيونه وشاف الخوف بعيونهم..
: آآآآآ...احم...انا طالع فوق.."وراح وتركهم"
وهو منقهر من نفسه ما قد شافوه الا متوحش وشي يخوف...وبعيونهم انه الولد العاق اللي كان بيضرب امه..
مدى ما زالت متـأثره بالموقف..."كيف راح كان يضرب امه ويرفع صوته عليها؟؟"
واخذت اخوانها وبسرعه طلعوا لغرفتهم..


>>>>>
موضي فتحت الباب بقوه على مكتبه..
: انا...انا اخر عمري ولدك يرفع يده علي..
حمد انصدم: أيـــــش؟؟؟
موضي تمثل الدموع: انا في مقام امه ربيته وتعبت عليه اخرتها يرفع يده علي..
حمد طلع بسرعه بيشوف ولده...ودخل غرفة ضاري عل طول..
: ضااااااري..
ضاري اللي طلع من دورة المياه مخترع لدرجه انه ما بعج لبس الشيرت حقه وعليه بنطلون بس..
: هلا يبه...."وشاف ابوه معصب"
حمد: انت تمد يدك على حرمتي...؟؟؟اللي في مقام امك..."وعطاه كف جامد"...ما ربيتك على كذا..
ضاري غمض عيونه بقوه ومنزل راسه وشعره غطى وجهه وسكت..
حمد: انا ما جبت رجال ما تمد يدها على الحريم...وكيف بوحده ربتك وتعبت عليك..
ضاري اخذ قميصه معصب ومفتاح سيارته: تخسى تكون ربتني او في مقام امي.."وطلع"
حمد نزل راسه بعد ما طلع ولده..هو ما كان وده يضربه بس لازم يعلمه حدوده...
ضاري هو نازل شاف موضي مبتسمه وتطالعه...نزل بسررعه..
>>>>>
ابتهال: كيف كان راح يضرب امه.؟؟
مدى: توقعي من هالجدار أي شي..
ابتهال: يمه يخرع..
وداد تبكي: انا ما احب هذيك الحرمه..
مدى تمسح على راسها: ما عليك منها يا قلبي...كانت تلعب معاك..
بدر وهو زعلان: ولا انا ما احبها...
مدى ضمتهم وبوستهم: يا بعد قلبي انتوا...ما عليكم منها ما تعرف تلعب

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -