بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -32

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-32

مدى: توقعي من هالجدار أي شي..
ابتهال: يمه يخرع..
وداد تبكي: انا ما احب هذيك الحرمه..
مدى تمسح على راسها: ما عليك منها يا قلبي...كانت تلعب معاك..
بدر وهو زعلان: ولا انا ما احبها...
مدى ضمتهم وبوستهم: يا بعد قلبي انتوا...ما عليكم منها ما تعرف تلعب...
&&
ضاري بالسياره...
حس انه مخنوق...وهو بالعمر هذا ينضرب..والسبب موضي...دايم وابدا يربط سبب تعاسته بموضي..وكل شي ضده يصير سببه موضي...ما عمرها رسمت له طريق للفرح...او حتى اعطته عنوان للبسمه...
بس حاط في باله ان هذا اول المطاف وراح يصبر عليه...وراح يسوي اللي براسه ..وراس موضي بيكسره...
توجه لسلطان من زمان ما زاره..
جلس على الكرسي ينتظره..
سلطان لما عرف ان عنده زياره..فرح فيها كثير...وحس ان قلبه يسبق خطواته يبي يتطمن على اهله...
ضاري شاف سلطان وهو جاي له وواضح عليه اللهفه والابتسامه مرسومه عليه...ولو دقق شاف حزن العالم بعيونه..
سلطان على طول ضمه..: هلا ضاري..
ضاري وكأن النار اللي قلبه طفت شوي لما شاف سلطان..
: هلا سلطان..اخبارك طمني عنك..
سلطان سكت شوي...يتذكر اخباره...اي اخبار ممكن يقولها له...وهو شاف ذل وخوف ورعب دايم..فاقد اغلى شي على الانسان وهو الكرامه....يعاملونهم وكأنهم اقذر المخلوقات واحقرها..هذي اخباره..عايش محبوس بين اربع جدارن وقضبان من حديد ايش راح تكون اخباره وحريتيه مسلوبه منه اكيد ما راح تكون عنده اخبار..
بس في النهايه رد: الحمد لله ماشي الحال...اهم شي طمني على اهلي وعليك..؟
ضاري اللي عوره قلبه...امس مدى..واليوم اخته الصغيره ..وبكره مين.حس انه بجد ما حاف على الامانه...بس ما حب يزعله..
وابتسم: لا الحمد لله كلهم تمام...والحين هم في رقبة عمهم..
سلطان: يعني خواتي عند عمي..
ضاري: ايوه..ابوي رجع حلالكم..وهم ساكنين في بيت جدهم..
سلطان انبسط: الحمد لله اللي ربي هداه...ايوه تكفى يا ضاري احكي لي عن اهلي..طمني اكثر..
ضاري حكى له عن الحفله بدون ما يذكر اسواء الاشياء وخلا الدنيا حلوه بعيون سلطان..
سلطان مبسوط وهو يسمع عن خواته...وتمنى من كل قلبه انه معاهم الحين جنبهم ويملون عليه حياته وينسونه كل اللي يمر فيه الحين..
خلصت الزياره سريعه على الاثنين...وكل واحد رجع لهمه...ومثل ما كان..
&& &&
متردد تتصل ولا..
: ها سموي اتصل ولا.؟؟
سامي: اتصلي وتوكلي على ربك...
اتصلت اريام وتنتظر الرد وطال انتظارها..
: شكل محد راح يرد علي...لا الووووو
: هلا مين؟؟
اريام تبكي: يبه انا اريام..
حمد فرح فيها: هلا والله ببنتي..طمنيني عنك وعن احوالك..
اريام: انا الحمد لله بخير وكل شي تمام...انت طمني عنك..
حمد: الحمد لله بخير..
اريام ولهانه:وامي ..واخوتي...وحتى بنات عمي...
حمد: ا نشا الله كلهم بخير...بس ما نقصنا الا انتي...
اريام : وضاري؟؟
حمد سكت شوي وحتى ضاري بخير..
اريام حست ان صوت ابوها تغير وخافت: يبه...فيه شي...ضاري صاير له شي...؟؟
حمد: لا يا ابوك مافي شي...بس انتي عارفه ضاري ومشاكله مع امك ما تخلص.,
اريام: الله يهديه...ما خاف من عقوبة العقوق..دايم حاط راسه براس امي..
حمد تنهد: الله يهديه...واخبار زوجك..؟
اريام تطالع سامي بحب: تمام يسلم عليك...بس الحين هو مو موجود عندي عشان اخليه يكلمك..
حمد: اهاا...طيب زين يبه روحي لزوجك ولا تخلينه..
اريام: ابشر يبه..وسلم لي على الكل...مع السلامه..
حمد: مع السلامه..
سكر من بنته وهو بجد حن واشتاق لها كثير...ودعى ربه يحفظها من كل شر..

اريام: ابوي يسلم عليك..
سامي: الله يسلمه...بس ليش ما خليتني اكلمه..
اريام: كذا...ماودي اخليك..
سامي حس انه عشانه تعبان وواضح على صوته التعب..
:طيب راح امشيها لك هالمره...
اريام وقفت: انا بروح اشوف النتيجه طلعت ولا.. كأنهم طولوها..
سامي توتر: روحي...ما ادري على ايش انتي مستعجله...
اريام لفت عنه لان دمعتها بطرف رمشها وبنفسها
"لاني ابيك دايم تكون جنبي ومعاي...وما ابي المرض ياخذك مني"

&& &&
دخلت غرفة اختها..
:لانا قلبي..انزلي نتعشاء..
لانا وهي مغطيه وجهها بالبطانيه: مابي شي..
دانا قربت منها: لنو...دادي راح يزعل..
لانا: قلت مابي شي..
دانا: راحت ورفعت البطانيه عنها وشافت دموع لانا: لنو.....ايش فيك....انتي تبكين؟؟؟
لانا قعدت مسحت دموعها: خلاص الحين مافيني شي..."وراحت لدورة المياه"
وقفت قدام المرايه شوي وهي تشوف دموعها بعيونها..
:لا تبكين يا غبيه...راح احلها..رااااااااااااااااح احلهاااااا..
دانا اللي كانت تنطرها وطولت...قامت وضربت عليها الباب..
: لنو....لنوووو
لانا فتحت الباب وببرود: خير انتي ايش فيك؟؟
دانا خايفه عليها: لانا بليز قولي لي ايش صاير معاك؟؟
لانا:لا شوية سخافه لا تهتمي..روحي تعشي الحين..شوي وأجيكم..
دانا متعوده من اختها الصد...مو دايم تحكي لها ..ولا مره حست انها تؤامها بالفعل..
تركتها ونزلت وفعلا ثواني واجتمعت العائله...
ضاري كان جالس قبال موضي ولو عليه فجرها بالكرسي اللي جالسه عليه..
موضي توزع ابتسامات اليوم قدرت تاخذ شويه من حقها بالكف اللي سمعت صوته وهي برا الغرفه...
دانا ولانا يطالعون بعض وحاسين ان فيه شي بس ما بعد اكتشفوه..
حمد: وين بنات عمكم..؟؟
ضاري طالع ابوه منصدم ما كان حاضر فطور اليوم ولا يدري عنه..
موضي تدخلت: خليهم ياخذون راحتهم..
حمد: راحتهم لما نكون مجتمعين...دانا روحي ناديهم..
دانا انبسطت: من عيوني دادي..."وراحت بسرعه"
لانا طالعت ضاري وكأنه فرحان بالموضوع..
: اجل فاتك اليوم يا ضاري الاخوات افطروا معانا حسافه ما كانت معاهم..
ضاري طالعها وهو رافع حاجب: لانا...اكرمينا بسكوتك..
لانا سكتت..
بس ضاري من جواه فرح...وبنفس الوقت مستغرب اكيد ان مدى قاصده الشي هذا..
>>>>>
دانا ضربت الباب فتح لها بدر..
: اهلين بدور..
بدر ابتسم لها: انتي حلووه مآآآره وانا احبك..
دانا: وه بس وه ...وانا احبك..."ودخلت"..ابتهــــــال...مدى..
طلعوا لها الثنتين مستغربات..
: واو روعه غرفتكم..اخر مره دخلتها ما كانت كذا...شكل ضاري مضبطها صح..
ابتهال: الله يعطيه العافيه..
مدى كانت تنتظر دانا تتكلم وتقول ايش عندها..
دانا: دادي يسأل عنكم..ويقول ما راح نبدا عشاء لما نكون مع بعض...
ابتهال لفت على مدى..
مدى صدت عنها: انا ما ابي شي خذي اخوانك ابتهال وروحي..
دانا راحت لمدى: لا مدى ما يصر لازم انتي معاها..
مدى: لا قلبي ماني مشتهيه...خلي ابتهال تروح بس..
ابتهال: مدى شنو تتركيني لحالي...
مدى: لا تطولين تعشي وتعالي بسرعه..
ابتهال عارفه مدى اذا حطت شي في راسها خلاص مستحيل تتنازل عنه...
: اوكي...راح اروح لحالي وامري لله...
مدى متقطع قلبها تبي تروح مع اخوانها...بس بعد اللي شافته اليوم من موضي وضاري...حست انها ما عاد تبي تدخل لداخل ابد..
دانا استسلمت..واخذت وداد معاها وطلعوا..
اول ما دخلوا غرفة الطعام كانت العيون عليهم الا ضاري..اللي كان عامل حاله ياكل وما هتم لشي...
سملت ابتهال وجلسوا...
وداد قربت لدانا: انا ما احب هذي.."وتأشر على موضي"
دانا نزلت اصبع وداد بسرعه: اسكتي واللي يعافيك بعدين نتفاهم؟؟
وسكتت وداد..
ضاري حس ان فيه شخص ناقص...دورها بعيونه ما حصلها وعصب..
حمد: وين اختك يا ابتهاال..؟
ابتهال مفتشله وخايفه من موضي بنفس الوقت: الله يسلمك يا عمي مو مشتهيه..
لانا: ليه يحصلها عشاء مثل هذا وترده..
نغزتها دانا..
ضاري: لانا كلمه ثانيه راح تندمي...
موضي تبي تقهر ضاري: ما صار.. خلونا نتعشى هالسم...ونخلص"وطالعت ابتهال"
ضاري وقف: انا الحمد لله شبعت..
وطلع على طول برا القصر..
وقف عند غرفتهم ساند نفسه على الجدار ...والحيره ماكله قلبه...ليش ما جات تاكل معاهم...
وبالنهايه ضربه وهو ما زال على نفس وقفته..
فتحت مدى الباب ما حصلت احد طلعت شوي شافته واقف..
: ليش ما جيتي تتعشي؟؟
مدى: هني وعافيه عليكم..
ضاري وقف بنص الباب وسند يد وحده عليه...وحط عينه بعينها..
: ولا عشاني موجود...ماودك تشوفيني...
مدى اللي خافت منه ..كان قريب منها ورجعت خطوه ورى..
: والله ليش افكر فيك...انا قلت مو مشتهيه..
ضاري انقهر من ردها وضرب الباب: مــــــــدى...لما اكلمك تكلمي زين..
مدى خافت بس ما وضحت: وليه اكلمك اصلا..وانت ليش متعب عمرك وجاي مهتم..
ضاري صدمه السؤال..ما فكر ان مدى ممكن تفكر هالتفكير..كان يمشي ورى قلبه وبس...وضحك بصوت عالي..
:هههههههههههه وان شا الله تحسبيني مهتم لك...بس قلت اجي واشوف السبب واروح..
مدى عصبت بجد ضحكته تنرفز: طيب يا سيد ضاري عرفت السبب!!
ضاري قرب لها اكثر وباستهتار: ايه عرفته..."وراح"
مدى مطيره عيونها"هذا انسان مو طبيعي؟؟هذا جدار وربي جدار اشك ان عنده احساس ولا قلب...ليش يعاملني كذا"
ضاري وهو يمشي"الله يلعنك يا ابليس الله يلعنك وانا لازم اخربها"
>>>>>
داخل القصر...وعلى طاولة الاكل ...الهدوء يعم المكان الا من صوت ملعقة بدر..
ابتهال مفتشله: حبيبي بشويش..
بدر انبسط وزاد الصوت...ويضحك..
ابتهال: بدر ترى باخليك تقوم..
بدر: مابي خليني اجلس...
ابتهال: اجل تأدب..
بدر بدا يبكي: مابي مابي مابي "ورمى الملعقه بالارض وصار يبكي ويصرخ"
موضي ولعت: خير ..خير وين احنا فيه قاعدين فيه"ووقفت" بجد ناس تقرف..
ابتهال عصبت واخذت الملعقه من على الارض وحطتها وشالت بدر
: عن اذنكم اسفين..
حمد: هاتيه عندي..
لانا ودانا طالعوا ابوهم..
ابتهال: لا يا عمي....راح يأذيك..
حمد: جيبيه...ابيه..
راحت ابتهال وعطته عمها..
بدر اول ما شاف عمه سكت...رجال وغريب وما يعرفه فا سكت..
حمد بحنان:ليه يا بطل ما اكلت؟؟
بدر: هذي دوبه ما تخليني..
حمد: تعال انا بأكلك..
لانا عصبت: لااا طالت وشمخت..."وراحت"
دانا احتارت فيهم: يا الله..
حمد: دانا ما عليك منها.."وصار يأكل بدر وبدر مبسوط"
ابتهال ودانا يطالعون حمد...بجد لايق انه يكون ابوه...
ابتهال حست بشعور غريب...عمرها ما شافت الحنان هذا من ابوها...واخوانها محرومين منه مثل ما كانت محرومه...
نفسه اللي يعطي اخوها الحنان هو نفسه اللي حرمه من حنان ابوه .."وخنقتها العبره"


&& &&
في غرفة الضيوف...
دخلت ابتهال وحصلت مدى سارحه..
: السلام..
مدى صحت من تفكيرها: وعليكم السلام...وينكم تأخرتوا..
ابتهال: تخيلي يا مدى..عمي بنفسه أكل بدر..
مدى مو مصدقه: جد؟؟
ابتهال: والله..وربي كان فيه حنية الدنيا كلها..
مدى: احس انه طيب وساعات اقول لا..هو اللي كان السبب في كل شي صار لنا واللي يصير لنا..
ابتهال: انا متأكده ان السالفه فيها سر..
مدى: يمكن...
ابتهال بتردد: ما جاء عندك ضاري؟؟
مدى بطفش: الا..
ابتهال: قال شي؟؟
مدى: مسخرني وراح..
ابتهال: اهااا
وهي عارفه ان ضاري اكيد عصب لانها ما جات معاهم..
شوي سمعوا صوت الباب يدق..فتحت ابتهال الباب حصلت عشاء مع الخدامه..
:هذا لمدام مدى..
ابتهال: من قالك؟؟؟
الخدامه خافت: ما ادري ما ادري..."وراحت بسرعه"
ابتهال مات ضحك وبنفسها" هههههه الله يقطع سوالفك يا ضاري"
:مــــدى عشاك وصل عندك..
مدى : من ارسله.؟؟
ابتهال: الخدامه تقول ما ادري...يمكن عمي...
مدى وهي تشوف العشاء وتشم ريحته: وربي جوعااانه..ههههه بديت احب عمي..
ابتهال بنفسها" والله ان اختي غبيه وما تشوف"


&&
وصلها مسج وهي في عز نومتها..
"لنو حوبي...ابي اشوفك بكره.....احبـــك.."
لانا قرت المسج وصرخت من قهرها: حقير...وربي حقير"ورمت موبايلها" اكرهك..


&&


اريام معاها ورقة النتايج...
ومو مصدقه النتيجه......!!


@@
نهـــــــــــــــــــــــــاية البــــــــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات


الجــــــــزء التـــاسع والعشــــرون...


وصلت حد الانهيار..خلاص تحس ما عاد في ايدينها أي شي ممكن تسويه..والخوف محاصرها من كل اتجاه..اذا مشت معاه بتضيع واذا تركته كمان بتضيع..ايش ممكن تسوي..!!
لانا وهي منسدحه على بطنها والدموع ما وقفت لحظه: انا وش سويت عشان يصير فيني كذا..وايش راح اسوي مع اياد الزفت هذا..ولو عرف ضاري عني ايش اقل شي ممكن يسويه؟؟!!!.."وقفت عند هالنقطه كثير اللي بعيدة المدى وفجأه رجعت تبكي بصوت عالي" لا لا ضاري ما ابيك تعرف ولا ابيك تذبحني..
وراح ليلها كله في تفكير ضايع...وما توصلت مع نفسها لحل يريح قلبها وعقلها..
&& &&
ماسكه ورقة النتايج وايدها ترجف..
: دكتور انت متأكد..!!
الدكتور الخليجي الجنسيه: هذا اللي طلع معانا يا دكتوره..
اريام حاولت تثبت نفسها اكثر...لحد الان ما بعد استوعبت النتيجه..اصلا مستحيل تستوعب ان "ســآمي يروح منهــآ"
ضربت مكتب الدكتور بقوه وهي تصرخ: اقولكم ارجعوا حللوه من جديد...انا متأكد هان فيه خطأ..
الدكتور مقدر حالتها: ارتاحي دكتور اريام..
اريام غرقت عيونها دموع: ما ابي ارتاح...ما ابي...انا راحتي من راحة سامي..انا سعادتي اذا قدرت اسعد سامي..وانت تقولي ارتاحي من وين تجيني الراحه..
راح الدكتور وجلسها على الكرسي: دكتوره اريام..انا راح اقولك كل شي..انت دكتوره وما يخفيك عن حالة سامي شي...سامي تأخر كثير..لو انه جاء قبل مده يمكن قدرنا نلحق عليه...بس الحين المرض تمكن منه وما نقدر نسيطر عليه...
اريام وقفت كل الدنيا عند كلمة الدكتور"تأخر كثير"...حست ان الحياة انتهت هنا..وما عاد تدري ايش قال الدكتور بعدها..
"سامي تأخر..لان انا اللي اخرته بغبائي..بأنانيتي...بسبب اهلي..بسببنا كلنا...كلنـــــــا"
ورفعت عينها على الدكتور وهو ما زال يتكلم..
: والحل الوحيد نبدأ بالعلاج الكيماوي عشان يعيش اكبر مده..
طالعت الدكتور وعيونها ما عاد تشوف من كثر الدموع واذا طاحت دمعه طاحت قد حبات المطر..
وقفت بدون ما ترد عليه...وطلعت ومعاها الورقه...تمشي بين الممرات والاماكن..الشوارع...المنازل الاحياء..بلا هدف...والورقه ترفرف بيدها...
"وش اقوله....وش تبيني اقولك يا سامي ..كل الامال والاحلام ضاعت...كل السعاده والهنا اللي رسنا لها تبخرت...كل الحب والعشق والهيام بيموتون..انا من بعدك من لي...عشان مين راح اعيش...انا مالي غيرك يا سامي..مالي الا الله ثم انت..ما ابي من الدنيا شي..بس تكفى ابقى لي..تكفى يا سامي لا تخليني...لا ياخذك الموت مني"
حصلت نفسها قدام الفندق اللي ساكنين فيه...وطلعت للسويت حقها بسرعه..وركضت لغرفة النوم بالضبط..وفتحت الباب بقوه...طاحت عينها على السرير...قربت له بخطوات مو ثابته..تحسست الوساده واللحاف والمكان اللي نام عليه...تذكرت اسعد ليه بحياتها كانت معاه..رمت نفسها بمكانه وبكت..وبكت...وبكت.. عسى دموعها تقدر تخفف من شوي من لهيب قلبها...
>>>>>
بعد كم ساعه....
كانت ساكته وما زالت على نفس مكانها ووضعيتها..بس دموعها خلصت..ما عاد لدموع قيمه...وصارت همومها قد الجبال او الارض بكل ما فيها...وشلون راح تشوف زوجها وحبيبها وعشقها الاول والاخير يموت قدام عيونها..."قعدت على حيلها شوي"
وتوجهت لدورة المياه..غسلت وجهها كم مره...وعيونها تنفخت من كثر البكي...شافت نفسها بالمرايه وشافت حال عيونها ورجعت تدمع من جديد...ما حبت تبكي رجعت تغسل وجهها...وتوضت للصلاة وطلعت..
صلت لربها ركعتين ودعت من كل قلبها...انه يشفي سامي او ياخذه بدون ما يتعذب...ماتبيه يذوق الويل وتشوفه يذبل خطوه خطوه من غير فايده...
خلصت من الصلاة..لفت على السرير وشافت ورقة النتايج..قامت بسرعه ودخلتها بالشنطه,..وبدلت ملابسها وركضت لسامي؟؟؟من اليوم وطالع ماتبي تفوت لحظه معاه...من اليوم وطالع راح تكون ظلال سامي..من اليوم راح تحاول تسعده بكل دقيقه وثانيه من عمره..راح تخليه يروح وهو راضي ومبتسم...
وصلت عند غرفته...
اخذت نفس وحاولت ترسم ابتسامه تبي شوية قوه...
وفتحت الباب...
حصلته جالس وباين القلق بعيونه..
: وين رحتي....؟؟؟
اريام شافت وجهه وتذكرت الورقه اللي بشنطتها وما قدرت تتكلم..وجلست عنده على سريره..
سامي طالع عيونها حس فيه شي..
: اريام ....في شي..؟؟؟
اريام هزت راسها"بلا"...ومسكت ايديه..وبصوت مخنوق..
: اوعدك يا سامي راح احبك قد ما اقدر...احم...واوعدك اسعدك قد ما اقدر..واوعدك ما اخليك ولا لحظه..اوعدك..
وحضنته بأقوى شي عندها..لدرجه انها ألمته..
سامي استغرب كلامها...وطريقتها في الحكي..بس في النهايه حضنها..
اريام: ما ابيك تتركني..
سامي بهدوء: اريام...طلعت النتيجه!!
اريام ارتخت ايديها من صدمتها بسؤاله..
سامي بعدها عنه وحط عينه بعينها: طلعت صح..!!
اريام ما قدرت تطالع عيونه: لا...لسه..
سامي حاول يكتشف هي صادقه معاه ولا: اريام اذا طالعه قولي لي..
اريام: لا حبيبي ما طلعت..
سامي: طيب ليش تأخرتي..؟
اريام تذكرت وعدها لنفسه وابتسمت: لانو حبيبة قلبك شويه ضاق صدرها من المستشفى..وقررت تتمشى شوي..
سامي مسح على وجهها بنعومه: وحبيبتي....ما بكت!!
اريام غمضت عيونها بقوه: يمكن بكت لانها مشتاقه لاهلها..
سامي قرص خدها وهو يضحك: وانا مو اهلك..؟؟
اريام حطت يدها على خده: والله انت اهلي ودنيتي وكل حياتي يا سامي..
سامي على انه حاس انها فيها شي...وشاك ان النتيجه طالعه..بس ما حب يضغط على اريام..
&& &&
ضاري اللي ما بعد عرف طعم النوم..هذي الليله الثالثه وما اخذ منها الا غفوه..
جالس برى على البلكونه ويدخن سيقاره...ويفكر بمدى وايش راح يسوي معاها..ومو مدى بس حتى ابتهال...وسلطان..والصغار..
قرركل قرارته...وراح يبدا التنفيذ من صباح اليوم الجديد...

&& &&
صبــــــــآح السبت..
صبآحك ضحكة طفل..تملى الدنيا فرح وسرور..
........صبآحك عطر.. ينتشر في مكانه جمال وغرور..
صباحك ورده حمراء...تداعب خدك وتقولك صباحك نور..
شتو..
>>>
صحت نشيطه كاعادتها..وبدلت ملابسها وحطت ميك اب صباحي وضبطت شعرها وطلعت لغرفتها ولالي وراها وين ما تروح..
ضربت الباب على لانا..ودخلت..
حلصت لانا جالسه وحاطه الوساده على رجولها ورايحه تفكير عميق..واضح انها على وضعيتها من ليلة امس..
دانا استغربت: صباحو لانا..
لانا طالعت دانا مليانه نشاط وحيويه..وحسدت اختها..
دانا قربت لها وحركت يدها قدام وجه لانا: ياهو..لنو....ايش فيك؟؟
لانا قامت بثقل لدورة المياه وقفلت على نفسها الباب...خلاص الحياة ما عاد تغريها..ولا تبي منها شي...تمنت الموت على نفسها..
دانا احتارت في اختها..امس واليوم نفس الحاله..
"ايش اللي صاير لها.؟؟!!"
قررت تتفاهم معاها بالمدرسه..الحين مافي وقت..طلعت لانا من دورة المياه وما حصلت احد..ورتاحت لانها توقعت بتلاقي تحقيق من دانا وهي مالها خلق...


>>>>>
ضاري نزل بثوبه وشماغه على كتفه..سلم على اهله على السريع.
: السلام عليكم..."وطلع حتى بدون ما يسمع الرد"
وتوجه بسرعه على الغرفه اللي برا...ودق الباب...
كانت مدى صاحيه..لان بدر صحاها من نومتها يبي يلعب..مدى لابسه حجابها وتنوره طويله واللبس ساتر...راحت فتحت الباب..في بالها انها الخدامه...بما انها هي وضاري متهاوشين امس..
وانصدمت لما شافت ضاري..
ضاري ما حط عينه بعينها تفاديا لضربات قلبه اللي ما توقف..
: وين ابتهال..؟؟
مدى كتفت ايدها: وعليكم السلام...
ضاري: السلام...وين ابتهال؟؟
مدى : نايمه ليش؟؟؟
ضاري: روحي صحيها راح تداوم اليوم..
مدى انصدمت: طيب كذا فجأه..على الاقل قلت لها من امس..
ضاري ببرود: مافيه فرق بين امس واليوم..
مدى: الا فيه فرق...
ضاري ضحك عليها من داخله كأنها طفله وكمل معاها يمثل البرود: لا ما فيه فرق..
مدى عصبت: الا فيه....
ضاري وهو يطالع فوق ويرد: لا ما فيه ..مافيه..مافيه...
مدى تقلده بدون شعور: فيه وفيه وفيه..
ضاري خلاص ما قدر يتحمل اكثر بيضحك عليها...الا ابتهال جاتهم وهي لسه صاحيه من النوم وحتى حجابها ما لبسته كويس..
: خير...وش هالحركات..وش اللي فيه وما فيه؟؟؟
ضاري مات من الضحك..اصلا شكل ابتهال يضحك وهي لسه صاحيه من النوم..ثاني شي ضحك على مدى وحركاتها...
مدى لفت على ضاري اول مره تشوفه يضحك..يتغير 180 درجه..ما كأنه ضاري الجامد...بس ضحكته خوقاقيه ^^
حتى ابتهال تطالعه ...ودها تصور هاللقطه النادره..
ضاري: الله يديم السعاده علي..."وطالع مدى بنص عين"...ابتهال بدلي بسرعه اليوم بتداومين بالمدرسه...
ابتهال فرحت: جد ضاري!!!
ضاري رجع لجديته: ايوه جد...لا تتأخرون ننتظركم على الفطور..."وراح"
ابتهال: واي وناسه...احس ان لي شهور عن العالم...ابي اشوف الدنيا ..ومشاعل ومرام..
مدى: الا لازم تغيرين جو...
وبدلت ابتهال بسرعه وطلعوا كلهم للفطور..
>>>>>
داخل القصر...
لما رجع ضاري حصل الكل جالس يفطر...
: ترى البنات الحين بيجون..يبه..قولهم يجون كل يوم من نفسهم..
ضاري ما نسى كف ابوه بس هو الغلطان وتحمل اللي جاه...
حمد: انا ناوي اقول لهم...
موضي عصبت: طيب خلهم ياخذون راحتهم واحنا ناخذ راحتنا...
دانا: مامي..لا عادي مرتاحين..
موضي طالعت دانا بعصبيه: اذا الكبار تكلموا الصغار يسكتون..
حمد: البنات راحتهم معانا..وحنا كلنا مرتاحين ونتهى النقاش..
ضاري طالع موضي ومبتسم نص ابتسامه..
موضي مات قهر وسكتت..
دخلوا مدى وابتهال...وجلسوا نفس اماكنهم..
على راس الطاوله الفخمه حمد..يمينه موضي..ويساره ضاري,,جنب موضي لانا..وجنب ضاري دانا..
جلست مدى جنب دانا ومعاها بدر...وابتهال جنب لانا ومعاها وداد..
ضاري ما قدر يشف مدى لان الفاصل بينهم دانا...بس كمل اكله ببرود ولا كأن فيه شي يحركه...
مدى اول ما جلست مرتبكه شوي
: السلام عليكم ...صباح الخير..
الكل: صباح النور....ما عدا موضي ولانا..
حمد: هلا ببنات اخوي...اسمعي مدى من اليوم وطالع الفطور والغدا والعشاء معانا...
مدى منحرجه: بس عمي...
حمد: لا بس ولاشي..
مدى سكتت...صح ما تقبلت حمد بالمره..بس على الاقل يعاملها كويس...وما شافت منه شر...
موضي كل شوي تطالع مدى باحتقار..حست انها تكرهها من اول مره شافتها..
ضاري لاحظ نظراتها لمدى: يمه....فيك شي!!
موضي تدري ضاري ما يقول يمه الا وراه شر..
:لا....ما فيني شي..
دانا: ابتهال...بتداومين اليوم معانا...؟
ابتهال: بس بمدرستي..
دانا: يا الله ..متى راح تجين معانا؟
موضي صرخت فيها: دانا...كلي وانتي ساكته...
دانا خافت: ا نشا الله مامي..
مدى ما طولت اول وحده قامت..
: الحمدلله..."واخذت اخوها معاها.. وطلعت..
ضاري خلص اكله بسرعه وطلع..
وشاف مدى جالسه بالحديقه وراح لها..
: مدى..
مدى لفت عليه : نعم..
ضاري: كنت راح اقولك اني راح اجيب مربيه لبدر ووداد تساعدك شوي..
مدى: لا تتعب حالك مافيه داعي..
ضاري وهو يضبط شماغه: لا مو من حلالي...من حلالك طبعا...
مدى سكتت شوي..: سوي اللي تبي.."وراحت وخلته"
ضاري وهو يشوفها تدخل الغرفه..: أكيد بأسوي اللي ابي..
وانتظر ابتهال تطلع على يوصلها..
في السياره..
ضاري يسوق وابتهال وراه..
: متى راح يخلص السمستر..
ابتهال: ما بقى فيه شي..يعني ثلاثه اسابيع تقريبا وتبدا ايام المراجعه..
ضاري: كويس...لان راح انقلك مع خواتي...
ابتهال سكتت شوي...وتكلمت..
: ضاري ممكن طلب؟؟
ضاري : آمري..
ابتهال: اذا طلعت من المدرسه بأروح بيت مشاعل صديقتي..
ضاري: اوكي...ورحي وانتبهي لنفسك..
وصلت لعند مدرستها..
كل البنات موقفين يطالعون صاحب السياره الرنج الي اول مره تمر بحارتهم..وبالشخص اللي فيها...لابس نظارات بولسيه ورزه..ومو بس البنات حتى الرجال..
نزلت ابتهال: مع السلامه..
ضاري: مع السلامه..
وتوجهه للشركه..
ابتهال اول ما دخلت المدرسه البنات حولها..
استغربت: خير فيه شي؟؟
وحده من البنات: من هذا ابتهال..ومن وين طحتي عليه.؟؟؟؟
وسمعت وحده تحكي: شكل امها ماتت وابوها الله العالم وينه..قامت تطلع مع شباب وطاحت لها واحد كشخه...
ابتهال سمعت كلام البنات اللي مثل السم..كل وحده تطلع اشاعه على كيفها..لفت عبايتها بسرعه ودخلتها بشنطتها ومشت ولا كلمت احد..وقلبها يعورها...كيف ممكن يطلعون عليها كلام مثل هذا...
ومن بين البنات لمحت مشاعل...وابتسمت..
وصرخت بأعلى صوتها: شعيــــــــــــــــل..
مشاعل سمعت الصوت وشكت: مرام انا اسمع صوت ابتهال ولا خر فت..
مرام تضحك: ههههه لا بالله خرفتي...
ابتهال وصلت لهم:خير ليش ما استقبلتوني.. ما تدورن اني بنت كاشات..
مشاعل وقفت مو مصدقه: ابتهال!!...وش جابك؟؟
ابتهال: ههههه حلوه وش جابني...مدرستي كيفي..
مشاعل ضمت ابتهال بقوه: يا الدوبه واحشتني موت وربي وربي المدرسه بدونك مالها طعم..
مرام دمعت عيونها: بهوله وربي فقدانك..
ابتهال ما زالت بحضن مشاعل: وانا اكثر والله..خلاص من اليوم بداوم معاكم...وانتي وخري خليني اسلم على مرام..
مشاعل بعدت عنها وهي تمسح دموعها فرحانه...وضربتها..
:اشتقت لك يا الشينه..
راحت مرام تسلم على ابتهال وحضنوا بعض..
وجلسوا طول اليوم هبال وسوالف وضحك..والحصص على جنب ..
&& &&
دانا تحلق لانا..
: لنو...انتظري..
لانا وقفت والشنطه على كتفها: نعم!!
دانا وقفت قدامها: انا حاسه فيك شي من يومين وش صاير معاك؟؟؟
لانا ببرود: مو صاير شي..
دانا: لنو تكلمي معاي...انا اختك...حسسيني بيوم اني قريبه لك..
لانا: طيب وش تبيني اقولك أألف لك قصه واقولها...مافي شي..
دانا: لانا اتمنى في يوم انك تخليني قريبه منك لو شوي..
لانا: دنو انتي قريبه...ومافي شي اقولها لا تحنين على راسي..
دانا فقدت الامل فيها: طيب على راحتك..
لانا عدت دانا وقلبها يعورها ..اصلا مالها وجه تحكي حتى لاختها..
وشافت ريماس قدامه وضمتها: ريماس الحقي علي...
دانا شافت لانا وهي تحضن ريماس وعرفت وتأكدت ان فيها شي وما تبي تقوله..
ريماس: ايش صاير؟؟
لانا: يبي يشوفني اليوم...
ريماس: وايش راح تسوين؟؟؟
لانا: ما ادري...ما ادري...انا تعبت خلاص..
ريماس: لازم نعمل حالنا مو خايفين..
لانا : كيف!!؟؟
ريماس: انا اقولك...

&& &&
جالسه قباله طول الوقت..ماتبي يفتح عينه وما يشوفها..
دخل الدكتور عليها..
: ممكن دكتوره اريام..
طلعت اريام له: خير دكتور؟؟؟
الدكتور: كنت ابي اسألك متى نبدأ نسوي لسامي الجلسات..
اريام طالعت بعيد وبنفسها"جاي تسألني متى تبون تقتلون حبيبي!!"
: مو لازم نقول لسامي اول..؟؟
الدكتور: الا ضروري...بس توقعتك قلتي له..
اريام بترجي: ما يصلح ما نقوله له؟؟؟..اتمنى انه ما يدري..
الدكتور: لا دكتوره اريام معليش ضروري يعرف..ما يصلح نخبي عن المريض شي..
سكتت اريام ..ومشت كم خطوه ما تبي الدكتور يشوف دموعها من جديد: اعملوا اللي يريحكم...
وجلست على كراسي بأخر الممر..تفكر بمصير سامي اذا عرف عن حالته الميؤوس منها ...
جاها صوت فوق راسها: ممكن ما اقوله..
رفعت راسها للدكتور: بليز دكتور لا تقوله..ادري لو قلت له بيرفض جلسات العلاج..
الدكتور: مع انه ممنوع بمستشفيات المانيا..بس انا بقدر حالته وحالتك..
اريا وقفت للدكتور: تسلم...تسلم دكتور..
الدكتور: عاد الباقي عليك..ترى علاجه النفسي اهم من الطبي...
اريام: لا توصي حريص...
وراحت لعند سامي بالغرفه...وهو ما زال تحت تأثير المهدئات..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -