بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -32

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -32

بس هو كان مصمم وناوي يعوضها..
يراضيها..يطيب خاطرها مهما طال الوقت..
خذت لهم المصورة كم صورة..
حاولت غادة تكون الصور عادية وماتعبر عن شيء..
لكن راكان كان له راي ثاني..
ولازم تكون الصور تعبر عن ليلة فرحهم وجمعتهم..
لأنه واخيراً قدر ينال أميرته وأميرة أحلامه..
طلعوا من القاعة وتوجهوا للفندق..
نهرت نفسها بقهر..
انتي متوقعة مثل هاللمسات والحركات..
تحملي وكوني قوية..
ماهو أنتي المقصودة تذكري هالشيء..
فسخت عبايتها ورتبت شكلها وجلست بجمود..
متجاهلة الرجفة الغريبة اللي بقلبها وعظامها..
ركان جلس قريب منها ومسك يدها..
سحبت يدها منه وهو تركها براحتها..
راكان غادة انا ما ابي افتح مواضيع بهالليلة تضايقك وتزعلك..
وبنفس الوقت ما اقدر اتجاهل انك الى الحين زعلانة والحق معك..
ناظرت فيه تنتظر يكمل كلامه..ومتاملة فيه..
ركز عيونه بعيونها تطمني وساعديني أنسيك اللي صار ونبداء من جديد..
غادة بضيق أساعدك..؟؟
راكان ايه ساعديني انسيك اللي صار..
غادة الي صار ماهو شوي عشان أنساهـ..
راكان أدري..
غادة بزعل وش اللي غير رايك؟؟
وش اللي بدل شكوك؟؟
ليــــ..............
حط اصابعه على فمها يمنعها تكمل..
راكان هششش هذا الموضوع يضايقك ويضايقني اكثر..
بيجي يوم ونتفاهم...
بس الليلة ما ابيك تتضايقين..
بعدت يده عنها ووقفت..
دخلت الغرفة وقفلت الباب..
حست بدموعها على خدها..
مسحتهم بسرعة بكل قهر..
أخذت جوالها وأرسلت لشهد...
...شهد كوني معي...
وصلها الرد من شهد..
..والله العظيم معك اصبري يا قلبي وتحملي...
بدلت ملابسها تحممت وكانت ناوية تنام لما دخل عندها راكان..
راكان مافيه نوم قبل العشاء..
غادة ببرود الحمدلله تعشيت بالقاعة..
راكان بس أنا ماتعشيت..
غادة عليك بالعافية تصبح على خير..
حست فيه واقف جنبها..
تجمدت وخافت..
راكان على الأقل إجلسي معي..
غادة بارتباك تعــ ـبانة...ابي انام..
راكان باقي ساعة ع الفجر..بعدها نامي على راحتك..
غادة بعصبية طيب بس هذي الساعة ما ابى اقضيها معك..
راكان ادري...بس انتي مجبورة ماقدامك غيري..
غادة راكان لو سمحت ابي اظل بغرفة لحالي..
يعني ما ابى شريك..
راكان والى متى قرارك هذا..؟؟
غادة بغصة لحتى أنسى إهاناتك وأتقبل حياتي معك..
راكان أنا ماراح أجبرك على شيء..
ولا اطالبك الا بشيء واحد بس..
غادة بخوف اللي هو؟؟
راكان الاحترام...
غادة بصدق ما أوعدك...إنت ما إحترمتني..
راكان بس بنت حسين معروف عنها السنع..
وأكيد بتحترم زوجها قدام نفسها وقدام الناس..
غادة بحقد لا تلوي ذراعي بأبوي..
مسك يدها وباس كفها برقة سلامة قلبك وذراعك...
غادة تصبح على خير..
سحب يدها وأخذها معه لـ الصالة..
جلسها قريب منه وهي متضايقة..
راكان مابقى وقت على الصلاة..
صلي وبعدها نوم العوافي...
ولك ماطلبتي..ما أضايقك ولا أجبرك على شيء...
صدت عنه..
وين قسوتك..وين إتهاماتك الشك القاتل وينه..؟؟
لاتعاملني بطيبة وحنان...
جرحك أكبــــــــــر من أعذارك...
ماني قادرة أنسى..
لا تحاول تنسيني...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
لازالت تناظر في الفراغ...
الشيء الوحيد اللي تشوفه ولأول مرة بحياتها تقدر وجودهـ..الفراغ..
تحس بثقب كبيـــر بقلبها..
مرارة بمجرى تنفسها..
حتى يدها المكسورة ماتحس بألمها أبداً..
لأن الألم الداخلي أشد وأقوى..
قد يسمى ألم وهمـــــي..
فلا يشعر به الا ذاك المعاني منه..
ولا تظهرهـ الفحوصات..
ولا تهدء سعيرهـ المهدئات...
سمعت النيرس تتكلم معها وتقرب منها طاولة الأكل...
مالها رغبة تتكلم..
تسألها عن حالها...
وش يكون الرد الأنسب لهذا السؤال..
بكل اللغات..الحروف..الكلمات..
لايجيب الا السكوت...
وللمرة الألف ينتصر الصمت على الكلام...
مرت أيام مازارها..
ولا تكلم معها...
هذا الشيء يرضيها ويريحها..
ماتعرف انها بعالم فيه ناس..
الا لما تدخل النيرس..أو يدخل الدكتور..
وباقي الوقت تلتهي بالظلام اللي حواليها..
وترجع لها ذكرى إغتصابه لها..
وسلبه لروحها وكيانها...
تغرق بنوبة بكاء حاد..
يهاجمها الصداع مع ألم العملية براسها..
وبلحظات تكون النيرس عندها وتحقنها بمهدىء..
حست بشيء على شفايفها..
كانت الملعقة..
بعدت وجها ورفضت الأكل...
بس النيرس كانت صابرة عليها مثل كل وجبة..
وظلت جالسة جنبها لحتى رضت تفتح فمها..
بعد الملعقة الثالة..
حست بالغصة تخنقها..
ماقدرت تكمل..
رفعت يدها تشير انها اكتفت وماتبي أكل زيادة...
بس النيرس ماأعجبها ردت فعل هديل..
رفعت الملعقة لفم هديل..
هديل بضيق مسكت يد النيرس ونزلتها..
ظلت ماسكة بيدها تلمست أصابعها وكف يدها..
وتبين لها إن هذي مو يد الممرضة..
مستحيل تكون يد أنثى..
عرفت يد من تكون هاليد...
هذي اليد اللي أنطبعت على خدها بالصفعات..
ونفس اليد اللي شدت شعرها وقطعته..
هذي اليد اللي جلدتها بالسوط...
وهذي اليد اللي وثقتها وقيدت مقاومتها...
قيدتها بأشد لحظاتها لـ الدفاع عن نفسها..
رمت يده من يدها وكأنها جمرة تحرقها...
وأدركت إن هاليد هي اللي كانت تأكلها قبل دقايق ..
ويمكن تكون هي اللي تأكلها وتشربها طول الوقت..
هديل بصراخ ما أبيـــــــــــــــــــك...
وبلحظة أجبرت نفسها على الإستفراغ..
حاول يمنعها بس كانت اسرع منه..
أستفرغت كل اللي أكلته بسرعة..
تعلن بهالشيء مدى قرفها من الاكل اللي اكلته بيدهـ..
كانت تكح بتعب وهو يحاول يشربها ماء..
ضربت الكاس وانصب الماء على ردائها...
هديل بنحيب اطلع برا ما ابيك اطلع برااااااا..
ما ابييييييييييييييييك ما ابيييييييك..
مسكت راسها بالم...تحاول تخفف المها..
دخلوا الممرضات وثبتوها..
كانت تصارخ فيهم ..
هي ماتدري من اللي يلمسها..ماتعرفهم ولا تشوفهم..
يمكن ممرضين مو ممرضات..
هديل ما ابيه طلعووه برا ما ابيه...
اكرهه اكرهكم كلكم ما ابيكم...
لا تلمسوني ابعدوا عني ما ابي تلمسوني اتركوووني..
يومـــــــــــــــــه....
بعدهم عنها وحضنها غصب عنها...
رفضت أحضانه حاولت تضربه بس يدها محبوسة في الجبس..
واليسرى ماتقدر تنفعها وهو مثبتها على صدرهـ..
هديل بتعب ما ابيـــكم..لا تلمسوني ما ابيكم..
غازي بحنية راحوا عنك خلاص ما احد بيلمسك..
بس أنتي اهدي راعي الألم اللي براسك..
جسمك مايتحمل المهدئات..
هديل منهارة ياربيييييييييييييييييييييييييييييييييييي...
ظل حاضنها لحتى هدت..
خرج وسمح للمرضات يبدلون لها ويهتمون فيها..
وصله إتصال سريع..
اتصل براجح وطلب منه يجي المستشفى..
وصاهـ على هديل ونبهه يظل عندها لحتى يرجع..
هو مضطر يروح روما عشان المستشفى اللي راح ينقلها له..
راجح أنحرج منه كيف يرافق عندها او يظل معها..
راجح غازي خلك مع حرمتك وانا اروح اشوف المستشفى والدكتور..
غازي أنت ماتعرف حالتها وانا لازم اتكلم معهم عنها..
واشرح لهم ان حالتها النفسية ماراح تساعدهم ابداً..
راجح بعصبية ابي اعرف أنت وش سويت لها؟؟
وش اللي انت سويته عشان تفكر تنتحر..؟؟
غازي حطها بعيونك مع السلامة..
سافر غازي الى روما وراجح بين فترة وفترة يدخل عندها..
يتكلم معها بس ماترضى تتكلم معه..
وهو يتركها على راحتها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانوا بسيارة أستئجرها طالب من المطار..
نقلتهم من المطار الى بيت أم غازي..
وقف السيارة وألتفت يناظرها..
مسك يدها بحنية وهي ناظرت فيه..
طالب أدري إني جرحتك كثير وقسيت عليك..
بس ياشوق أنتي لك مكان بقلبي فوق ماتتصورين..
شوق تبتسم ماله داعي تكذب عشان تراضيني..
طالب أنا ماني زعلانة منك..خلاص هذا نصيبنا..
طالب بحدة لا تكذبيني...
شوق آسفة بس هذا الصدق..
أنا من زمان تعودت على فكرة انك ماتبيني..
والحمدلله أدركت إن نهايتنا ماهي نهاية العالم..
طالب لو لساتنا في بيتنا مارضيتي نتكلم عن الموضوع..
شوق تدري ليش؟؟
لان هذاك ماهو بيتنا..أنا دخلته كدخيلة غير مرغوب فيها..
فلاتلومني اذا ما اعتبرته بيتي..
طالب يشد على يدها واذا غيرت نظرتك من دخيلة لحبيبة توافقين ترجعين..؟؟
شوق بقلة حيلة صدي الحين هو حصاد سنين ياطالب..
سنين وأنت تزرع الجفاء والصد..
كان بيتكلم لكن غير الموضوع لما شاف أم غازي طالعة مع غازي الصغير في الحوش..
ورشا طلعت وراهم والخادمة معها..
طالب بحنية ما أشتقتي للحنونة؟؟
لفت بنظرها عنه وناظرت باللي يناظرهـا..
شهقت وهي تشوف نبع الحنان تمشي قدامها..
تمشي وتلاعب غازي الصغير من دون ماتنتبه عليها..
نزلت من السيارة بسرعة..
نزلت غطاها وطرحتها..
وقفت بمكانها..
مشتاقة لك يومه تكفين لاترديني تكفين..
مشتاقة لريحتك يومه..
مشتاقة لحضنك لقلبك الطيب..
وقفت مترددة تخاف لا تصد أمها عنها..
غازي الصغير سوكه..سووكه..
أم غازي فديت اللي يذكر عمته..
غازي يمد يده على شوق سوووكه كبه..<<شوقه الكلبة..
أم غازي تناظر للي يأشر عليها غازي..
وقفت وركزت عيونها في بنتها..
أنصدمت من وجودها ..
لو غازي ما ياشر عليها ويصرخ بأسمها كان قالت انها تتخيل..
بس بنتها قدامها صدق..
شهووور مرت عليها..
لاشافتها ولا سمعت صوتها..
كيف يتمت بنتها منها..
وكيف حرمت نفسها من بنتها..
لاحظت ترددها وخوفها..
كانت تدري انها خايفة لا تطردها او ترفض تقابلها..
أم غازي مدت يدهابحنية شووق يومه..
شوق مثل الطفل ركضت لأمها..
ضمتها وهي تبكي بقوووة..
تعلقت فيها وشمت ريحتها..
ماقدرت تتكلم..
الكلام ماله اي مكان بهالوقت..
أحتضنت أمها أكثر لحتى حست انها ممكن تدخل جوات صدرها..
شوق والله يومه كنت مثل اليتيمة..
مكسورة بجفاك يومه والله العظيم ..
أم غازي تبكي وأنا كنت جوف خالي..
مالي قلب ولا روح..
قال أنا كني غريب ضيع دروب المدينة
قلت أنا كني مدينة تنتظر رجعة غريب ...
شوق سامحيني يومه تكفين سامحيني..
أم غازي خلاص يا شوق ربي يسامحنا ويغفر لنا..
شوق تبوس يد أمها ماتدرين كيف عشت غريبة..
يومه مالي غيرك والله مالي غيرك..
أم غازي بسم الله عليك من الغربة..
أنتي عند طالب وهو حاطك بعيونه..
شوق بهمس ما ابي غيرك..
رشا يا الله من حركات النص كم..
خلاص شوفيني مثلك مكسور خاطري..
تعلقت باخوي شوي وبكيت على صدرهـ..
وطبطب علي وخلصنا..
وأنتي مع العجيز ماشبعتوا سلام ودموع تماسيح..
طالب ههههههههههههههههه تقولين هذي دموع تماسيح..??
شوق بحضن امها مالكم دخل بنت امها لاتدخلون بينا عواذل..
رشا طيب استحي على وجهك وسلمي علي..
وابعدي خلي طالب يسلم على ماماتي..
شوق بعدين اسلم عليك..
باقي مشتاقة لامي..
طالب يسحب شوق من أمها وخري حركات بزارين..
قفلي عليها بصندوق وقولي مالكم دخل فيها..
سلم على أم غازي على راسها...
وشوق سلمت على رشا وغازي الصغير..
شوق بعصبية سوكه في عينك قليل سنع..
رشا ههههههههههههه ترى يعرف يقول شوق بس مدري ليه مصمم على سوكه..
شوق بقهر إيه أذكر كان يدلعني سوقوو والحين بس شوكه..
طالب تبين أربيه ذا النتفة..
ألحين أفرم وجهه قدامك ..أنتي بس أمري..
رشا بدفاع والله ياولد أمي لو فكرت تمد يدك عليه أذبحك..
طالب عوووذة تحبينه أكثر مني..
رشا تضم ولدها أكثر من روحي محدن يسوا ذا الشيخ..
شوق مالت شوفي انفه فطساء..
رشا الله يبلغني أشوف إنتاجك إن ماجاء فلبيني فما اكون أم غازي..
شوق تشهق مالي دخل وانا ابى اصير مثلك أنتي وامي..
رشا بسم الله مثلنا في وشهو؟؟
شوق ولدي باسميه غازي مالي دخل..
طالب لو ينبت في راسك شجرة ماسميت ولدي غازي..
من زين عمايله فينا يخسي..
شوق بقهر مع انها استحت من طالب إيـــه يخسي نسمي باسمه..
رشا ياجعلكم فدوة لغازي الكبير ولسميه الصغنون..
مالت يا البومة والبوم..فالكم شين ووجيهكم شينة..
أم غازي ههههههههههههههههه تستاهلون كله ولا غازي..
شوق قم قم لا يكون الأخطبوط موجود ويخرج يتوطانا..
رشا لا فديته باقي مسافر..
طالب أحسن يسافر على طول...
شوق يفكنا من غثاه...
أم غازي تراكم في بيته غلطة ثانية عليه وأنتوا برا البيت..
شوق يومه عشانك باسكت..ولا والله ماخذة بخاطري عليه..
رشا بصراحة لك عين تاخذين بخاطرك..؟؟
شوق ايه مو هو أخوي ومسئول عني..
مهما صار بينا لازم مايتركني ل الدنيا لحالي..
يعرف مالي غيرهـ بعد رب العالمين..
رشا بس هو مأمن عليك مع زوجك...
شوق أنا ما أشتكيت من زوجي...
ولو كان واثق بزوجي وبمعاملته لي..
المفروض يثبت لي أنا قبل لا يثبت لأحد إنه سند لي وموجود عشاني..
هو عزوتي بالدنيا...أنا ما ابرى نفسي من الغلط..
خطاي كان كبيير ويهد الحيل اعترف..
بس شهوور مضت ماخففت من حقده علي..
بس هو عيونه ماعدت تشوف غيرها..
أم غازي بحدة شوق إن طريتيها على لسانك
صار اللي مايعجبك..
شوق هو ملزوم فيني مثلها...
أم غازي لا ماملزوم فيك الا زوجك وهذا هو جنبك..
ان زعلك او ضربك بيت أبوك مفتوح..
وانتي تدرين غازي مابيقصر معك...
بس هي من وين لها اخ وعزوة ؟؟
من يساندها من ضرب اخوك لها..
بكرة ان طلقها من وين لها بيت يضفها..؟؟
شوق يطلقها..؟؟
ليه هو متى تزوجها عشان يطلقها؟؟
أم غازي تزوجها من لما صدقت كذبتك وكذبت أخوك..
يوم عشمتوها بهادي وغدرتوا فيها..
شوق هي زوجة غازي طول هالوقت..؟؟
أم غازي ايه زوجته...
رشا طيب ليه قلتوا انها تشتغل عنده وهو ماخذها له جارية..؟؟
أم غازي هذا شيء بين غازي و نفسه..
شوق بخوف طيب وهي يومه؟؟؟
أم غازي وش فيها؟؟
شوق هي تدري انها زوجته؟؟
أم غازي إيه تدري..
شوق باستغراب ماكان باين عليها انها تدري..
مو كانت تنام بالملحق..
وهو يعاملها..........
أم غازي شوق يومه خلاص أخوك وحرمته مالنا شغل فيهم...
سكتت شوق بس هي مو بزر..
مستحيل هديل كانت تدري انها زوجة غازي..
معقولة يكون يكذب عليها لما قال انها جارية..
اذا كانت زوجته كيف هان عليه يعذبها بهالشكل..
مستحيل يكون له قلب..
ظلت تسترجع مواقف كثير تدل على ان هديل ماكانت تدري انها زوجة غازي..
وتتذكر هي بنفسها كيف كانت تقسى بالكلام على هديل..
اتهمتها بشرفها واخلاقها..
أهانتها حتى قدام غازي..
أستئذنت منهم ودخلت الفلة..
جلست في غرفتها وتفكيرها كله في هديل..
اتصلت بغازي بس مارد عليها..
شوق بقهر مصدق اني ابيك..
أرسلت رسالة..
..ابي اكلم هديل...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
سمعت صوته يناديها..
حاولت تتجاهل وماترد عليه لكن كلامه شد إنتباها..
هديل مافهمت..
راجح سالتك أنتي قادرة تخرجين من المستشفى وتسافري معي..؟؟
هديل بهدوء مافهمت..
راجح غازي مسافر وبيرجع بكرة او بعده أو يمكن الليلة..
يعني ماراح يطول..انا ابي اطلعك من المستشفى وارجعك معي السعودية..
قبل لا هو يرجع هنا..
هديل ترجعني السعودية؟؟
راجح ايه أرجعك..
يمكن نطول هنا عشان اقدر اشوف السفارة ونكمل اوراقك..
هديل بانهزام ليه ماسويتها من زمان؟؟
ليه خليته يعذبني وتركتني معه؟؟
بعد ماقضى علي جاي تبي تساعدني؟؟
ما ابى منك شيء..
راجح ماكان بيدي اسوي شيء اكثر من اني اعترض على معاملته لك وضربه..
حاولت اخذك معي بس شورك بيده ماهو بيدي..
هديل تبتسم بسخرية مالكم عذر..
كلــــــــكم مالكم عذر..
راجح هديل تعالي معي..أرجعك لأمك وأبوك وأخوانك..
وأرجعك لهادي أخوك..
هديل تبكي لا ما اقدر ارجع..
كيف ارجع؟؟وباي وجه أرجع لهم؟؟
مابقى فيني شيء..أنا خلاص رضيت بحياتي هنا..ما ابى ارجع ما اقدر..
راجح بعصبية وش اللي رضيتي فيه؟؟
أقولك ابي ارجعك لهلك..
أنا قابلت هادي اخوك..
شهقت من قوة كلامه وصدمتها فيه..
هديل هــ...ادي اخوي؟؟
راجح ايه قابلته في لندن يشبهك كثير..
ماكنت راح اعرفه لو ماشفتك فيه..
هديل مدت يدها تدور على راجح..مد يده ومسك يدها..
هديل برجاء وش كان يسوي في لندن وش يسوي؟؟
راجح هو يكمل دراسته في لندن..
هديل قصدك يدور علي في لندن؟؟
راجح بالم تبين اكذب عليك؟؟
هديل تهز راسها بايه ايه أكذب علي..قل إنه يدورني..
قل ان هلي مانسوني..وان ابوي وعمي قالبين الدنيا علي..
قل لي اني بارجع لهم مثل اول..
قل ان غازي ماسوى اللي سواهـ..
وانه ماذبحني وأنا أترجاه يسامحني..
قل اني مو عمياء..
قل ان امي تنتظرني ومشتاقة لي..
كذب علــــــــــــي تكفى كذب علي..
راجح تعالي معي وارجعك لامك..
ويصير كل اللي تتمنينه حقيقة ماهو كذب..
هديل باستسلام ما اقدر ارجع لهم..
مالي وجه أقابلهم..أنا خنتهم خنتــــــــــــهم..
راجح أنا ماني فاهم عليك..
احاول افهم بس ماقدرت..وش اللي مخوفك كذا..
لانك عمياء عادي بكرة تتعالجين وتطيبين...
واذا مارجعتي تشوفين هذا نصيبك واللي ربك كاتبه لك..
أنا اعرفك عاقلة ومستغرب تفكيرك الحين..
هديل تبكي مـــــــــــــــــــــــــابقى شيء خلاص مابقى شيء..
خذا مني كل شيء..ذبحني قتلني خلاص..
راجح خلاص اهدي الحين أنتي باقي تعبانة..
هديل تشد على يده كل شيء انتهى ماعدت اقدر ارجع..
مكاني معه خسرت كل شيء...
راجح يهديها صلي على النبي ونامي..
نامي ولما تصحين ابيك تفهميني كل شيء..
ابيك تعلميني وش سوى فيك غازي..
هديل بآسى ماسوى شيء بس دفنــــــــــــــــــــــي...
هذا اللي ســـــواهـ..
راجح ابيك تكونين قوية عشان اقدر اطلعك من هنا وارجعك السعودية..
هديل بحزن ما ابى أرجع السعودية...
راجح بحيرة وش اللي أنتي تبينه؟؟
هديل غمضت عيونها أبي أظل مع غازي..
ترك يدها وغطاها..
ظل واقف لحتى نامت وتاكد من نومها...
خرج من الغرفة وسكر الباب..
رفع راسه وشاف غازي واقف قدامه...
وحلف لو وافقت تروح معه..
كان بيبلغ على غازي في السفارة وفي الشرطة..
وياخذها غصب عنه ..
راجح بقسوة ياليتها رضت كان طعنتك في ظهرك ولا تحسفت عليك..
مابقى لك الا الذبول أما الزهر ماتت أيامه..
..عظم الله أجرك ..تهنى في بقاياها..
طلع من المستشفى وصرت هديل عالقة بين عيونه وجفونه...
ماقدر ينسى شكلها وهي مستسلمة ومنكسرة..
بينما الجلمود..
كان واقف مثل الصخر ماهزته صدمته براجح..
وانه كان بياخذها ويرجعا لهلها..
مثل ماهزته كلمتها..
..أبي أظل مع غازي..
مرر أصابعه على خدها الشاحب شحوب الموتى...
دمعتها المتسللة من خلف بوابات العناء..
تبي تظل معه...
غازي بهمس وأخيراً رضيتي تظلين معي...
بعد ما رميتك في الظلال رضيتي..
بعد مادفنتك بالحيا رضيتي..
بكرهـ يتعدل الوضع وماتندمين..
وحشــــــــــــــتيني..
قبلها على جبينها وهو يسترجع كلامها مع راجح..
خليك على ظنك...
لاترجعين لهم مالك مكان عندهم..
أنتي ميتة وتحت التراب من زمان..
خليك معي وانسيهم..
قلتي مالك وجه تقابلينهم...
ياروحي أنتي مالك وجود عندهم...
خليك بظنونك وخليهم بظنونهم ...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛
صحت من النوم وهي تحس باحساس غريب..
ابتسمت لما تذكرت انها في غرفتها وفي بيت ابوها...
ناظرت في ساعتها كانت الساعة8 ونص..
وهذا الوقت أمها تكون صاحية..
جلست بسرعة وناظرت طالب نايم جنبها..
عصبت منه هي متفقة معه ينام على الكنبة..
بس هو يجي ينام على السرير وهي نايمة..
هذي ثالث مرة يسويها..
يقول الكنبة ماتريحه...
تتذكر صدمتها اول يوم نام جنبها..
لما رفسها بالغلط..
وهي صحت مفزوعة..
اول ماشافته نايم جنبها صحته وهي تهزه بقوة..
شوق طالب وش تسوي نايم هنا؟؟
طالب يكتم ابتسامته يوووه معصقل بانام مرتاح ظهري انكسر من نومة الكنبة...
شوق مالي دخل خله ينكسر قوووم من فراشي قوووم..
طالب انتي نامي على الكنبة أنتي صغيرة والكنبة مثلك..
شوق لا والله تذكر لما كانت رشا وراجح عندنا خليتني انام على الكنبة وانت على السرير..
أقولك قم ناام بمكاااااااانك..
طالب سحبها من شعرها وسدحها جنبه..
حط الوسادة على وجها وكتم نفسها..
طالب ولا كلمة...تنامين مثل العالم ولا كفختك...
بانام هنا رضيتي ولا بكيتي..
شوق من تحت الوسادة بس أنت ترفس وتشوت لا مافيه قم مكانك..
طالب يضحك ههههههههههههههه طيب خلاص اخر مرة اذا سويتها مرة ثانية انام على الكنبة كذا زين؟؟
شوق تضربه على راسه وصدره تبي تخرج نفسها من تحت الوسادة..
طالب ههههههههههههههههه اتفقنا ايه او لا عشان ما اذبحك...
شوق ترى باشووتك ابعد تبي تذبحني..
طالب شال الوسادة من على وجها وهو يضحك على شكلها..
وقفت على طولها وصارت تضربه وتشوته...
شوق مالك شغل غرفتي وسريري..ماتنام هنا يعني ماتنام هنا...
قووووم قووووم...
طالب كان يضحك على شكلها وكيف تدفه لحتى طيحته من على السرير..
رمت الوسادات كلها عليه والمفرش بعد على الأرض...
شوق بانتصار والحين نام وانا انزل افطر مع أمي..
نزلت هذاك اليوم ببجامتها خايفة لا يمسكها قبل تشرد منه...
والحين تناظر فيه نايم جنبها بهدوء ولا يرفس مثل اول يوم..
لدرجة انها شكت انه يرفسها وهو صاحي عشان بس يصحيها..
حست ان حياتها معه في بيت أهلها طبيعية وحلوة..
مابينهم اي حساسية او مشاكل..
بالعكس تحس انها نست انها راجعة بيت هلها على طول..
أبعدت عنها شعور الكدر والضيق..
ناظرت فيه بخبث..
مو هو يرفسني وهو صاحي..
طيب وانا بارفسه عشان مرة ثانية مايعيدها...
كل ماحاولت ترفسه تضحك وماتقدر تسويها...
رفسته بقوة على ركبته وجات بتقوم وتشرد بس هو مسكها وطاحت من على السرير..
شوق آآآآآآآآآآآآآآي هههههههههههههه آآآآآآآآآي هههههههههه
طالب هههههههههههههههههههه تستاهلين يالزوجة العاطلة الغير بارة بزوجها..
شوق تمسح على يدها هههههههههههههه اعوذ بالله منك كيف قدرت تمسكني..
طالب أصلاً صحيت من صوت ضحكك كل ماحاولتي ترفسيني ضحكتي..
شوق هههههههه المهم لاتنام هنا مرة ثانية تراك اقلقتني..
طالب مد يده ورفعها من شعرها..
شوق آآآآي آآآي فك شعري لاتخليني اسوي شيء مايعجبك..
طالب وش تسوين شعري مايمديك تمسكينه..
شوق خذت كاس الماء من على الكومندينو وكبته عليه..
خرجت من الغرفة بسرعة وهي تركض..
دخلت غرفة رشا وقفلت الباب..
رشا لا اله الا الله...وش ربي بلانا ببزارين كل يوم مضاربة..
شوق الحمدلله اليوم ربيته صح..
قووومي بلا كسل..اممم ابي ملابس شوفيني بالبجامة...
امم خليك نايمة لحتى اتحمم واختار من ملابسك..
تحممت بغرفة رشا ولبست فستان عشبي رايق..
قصير لتحت الركبة بشوي..
حطت مكياج صباحي خفيف..
صحت رشا وبعدها نزلت عند امها تحت..
لاحظت نظرات طالب المعجبة جـــــــــداً بشكلها..
وأدركت إن هذي أول مرة يشوفها طالب بهالشكل..
أستحت من نظراته وحاولت قد ماتقدر تتجاهلها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانوا يتمشون على البحر الوقت ليل والمكان هادى..
حاول يمسك يدها بس هي تحججت بجوالها وظلت تشتغل فيه..
تمنت لو ظلوا بالسعودية بدل السفر اللي ماله اي طعم..
ماتبي تقضي معه شهر عسل ولا تلفق كذبة وتبني اوهام..
كان ناوي ياخذها لماليزيا لكن هي حلفت ماتروح..
تعذرت باعذار واهية وهو وافق كلامها عشان راحتها..
بس ماقدرت تعترض على دبي..
راكان كان حاس بصدها..
ومحاولاتها لقطع كل الطرق اللي يستخدمها عشان يوصل لقلبها..
لكن هذا ماقلل من عزيمته وإصراره على استمالتها...
حس بملل من الحواجز اللي بينهم وقرر يفرض نفسه غصب عنها..
مسك يدها غصب عنها وهو يحس باعتراضها وتجاهل مناداتها له..
نزل على البحر وهي تسحب نفسها منه..
غادة راكان تبي تغرق بكيفك..انا باقي أحب نفسي..
راكان لايكون صدق تخافين من الغرق..
غادة بقهر من قالك؟؟
راكان يعني صدق؟؟
غادة اكيد انا وحدة ما اعرف اسبح اكيد اخاف من الغرق..
راكان طيب واذا سبحتي مع محترف؟؟
شالها بين يدينه ونزلها في البحر وهي تصرخ..
كان يضحك عليها على خوفها وصراخها فيه..
كانت تضرب بيدينها في الماء بقوة وخوف..
قربها منه وثبتها...
غادة متمسكة فيه بقوة راكان طلعني يامجنون طلعني...
راكان هششش فضحتينا وطي صوتك...
الناس بيتصلون على الشرطة يقولون يغرقها..
غادة بعصبية اتركني ابعد عني ما ابى اسبح قليل ادب..
بعد يدينه عنها وهي رجعت تتخبط في الماء وتحاول ترفع نفسها بس ماقدرت..
رفعها مرة ثانية وخرجها من البحر..
غادة بقهر نزلني يامجرم تبي تذبحني..
راكان الحين البلشة كيف ندخل الفندق وانتي غرقانة كذا..؟؟
غادة إسال نفسك يامتهور..
راكان هههههههههههههه كنت ابي اكسر شي من حواجزك اللي موراضية تنكسر..
غادة شفت سور الصين..؟؟مايسوى شيء عندي..
قبلها على خدها وهمس لها فديت الصين كل أبوها..
نزلها وجلسوا على الشاطى كانت تحس بالبرد..
بس مفتشلة تمشي وملابسها غرقانة...
راكان مر اسبوعين ياغادة..والى الحين ماتفاهمنا..
غادة نتفاهم على ايش؟؟
راكان على اللي زعلنا..وفرقنا..
غادة أنا ماعندي شي اقوله...
ومهما كان اللي عندك..ماراح يرضيني..
راكان لاتحكمين قبل تسمعيني..
غادة بسخرية ما انت شكيت وحكمت ونفذت حكمك...
بعدها استئنفت وطلعت برايك برائة...
راكان فيه جروح ماتطيب مهما داويناها..
يظل أثرها موجود يحذر من الاقتراب منها..
بس هذا مايعني اني ما اهدي هالجروح واخليها غير محسوسة..
غادة اعذرني راكان...لكن اللي صار ماله حل غير الصبر..
راكان الصبر..؟؟
غادة بغصة مثل هالجروح مايبريها الا الزمن...
والزمن يقدر ينسيني..
راكان ماهي من عوايدي اسلم مهماتي لغيري وحتى لو كان الزمن..
قلبك لي ياغادة وانا أداويه...
سكتت عنه وماردت على كلامه...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -