بداية الرواية

رواية الا ليت القدر -36

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-36

الكل بالمزرعه حاط ايده على خده وساكت...تغير الجو...وانقلب الحال..
حمد لما عرف قلق كير ولام البنات على انهم ما سألوا عنها..وليش كل واحد يمشي بالمزرعه لحاله..
ريماس: والله الحلوه قدرت تخرب علينا وطول الوقت بأحضان ضاري..
لانا: مصدقه المسرحيه هذي...قلت لكم عجوز جن محد صدقني...
بدر يبكي: متى راح تجي مدى
ابتهال تهديه: شوي حبيبي..
وداد: طولت؟؟
ابتهال: راح تجي اصبروا شوي عشان تجي بسرعه..
>>>
بالمستشفى...
: شوية حراره راح تنخفض ا ن شا الله..
ضاري: شكرا دكتور..
الدكتور: بس يخلص المغذي تقدر تاخذها..
ضاري: ا ن شا الله..
وجلس ضاري عندها..
ويسمعها تقول كلام مو مفهوم...بس منها..سلطان وامها وابوها وساعات تبكي وتبعد شخص عنها..
وضاري متأكد مليون بالميه انه هو المقصود..لانه صار لها كابوس الحين مستحيل تتقبله..
بعد النص الساعه الباقيه..صحت مدى...شافت ضاري جالس على الكرسي قريب منها شوي وحاط راسه بين ايديه..
حاولت تتذكر هي ليش هنا ..وكأن فجأه مرت عليها الصور المرعبه بسرعه...غمضت عيونها عاشت الخوف كله في هذيك اللحظه لحالها ووحدها..والسبب( ضاااااااااااري)
: ابي ارجع..
ضاري رفع راسه فجأه طالع وجهها وفي نفسه اهم شي انها صحت: راح ارجعك بعد ما يخلص المغذي..
مدى: وين اخواني.؟
ضاري: بالمزرعه..
مدى: رجعني لهم..
ضاري: يخلص المغذي راح ارجعك..
مدى فكت المغذي منها ورمته لدرجه انها جرحت نفسها: قلت لك رجعني لهم..
ضاري طلع شوي ..ورجع ومعاه نيرس..معاها ابره مهدئه اعطتها غصب بمساعدة ممرضتين ..وماهي الا دقايق وهدت..
مدى منقهره: ضاري...انت حقير..
ضاري: قلت لك لما يخلص المغذي...
ونامت..
ضاري اللي ما عمره احد تجرأ عليه..مدى شبعته بسيل كلامات جارحه على قلبه...عطاها قلبه اللي الكل يحلم يحصل جزء منه بس هي كل يوم والثاني تدوس عليه اكثر واكثر..حاول يوضح لها يبين لها صد عنها عاملها بكل الاساليب...ولحد الان ما نفع معاها شي..والحل الاخير القوه...
وفي باله شي واحد" يا مدى راح تحبيني غصب طيب ما يهم"
&&&&
طبعا رجعوا من المزرعه...والكل اتجه لبيت حمد لحد ما ترجع مدى...ويتطمنون عليها..
مدى رجعت بس كانت دايخه..ودخلت الغرفه لحالها وبدون مساعدة ضاري...اللي ما عرض عليها اصلا بس كفاه يطالعها من بعيد..لحد ما دخلت غرفتها..
دخل عليهم داخل القصر..
: السلآم..
الكل طالع وجهه الشاحب..وردوا السلام..
ابتهال: وين اختي؟
ضاري: بغرفتها...انا طالع انام تصبحون على خير..
ريماس:عمى بعينها شوفي كيف اهلكته..
لانا اللي شكت ان ضاري يحبها..مو لهدرجه يتعب عشانها..
طلع الكل ما عادا موضي وريماس ولانا..
موضي: يا ليتها ماتت..
لانا: يا ليت..بس سكنيه بسبع ارواح..
>>>
ابتهال جلست جنبها على السرير: مدو انتي بخير..
مدى هزت راسها: ايوه..
لطيفه يا بعد قلب عمتك انتي ما تشوفين شر..
مدى: الشر ما يجيك..
دانا تمسح دموعها: والله خرعتينا عليك..
رهام: يا قلبي عليك الحمد لله على سلامتك..
مأثر: سلامتك روحي..
احلام: سلامتك يا قلبي..
مدى: الله يسلمكم.."ما قدرت تميز احلام وبنتها بس ما فيها تسأل عنهم غمضت عيونها ونامت من جديد"
لطيفه: يله خلونا نطلع عنها..ابتهال طمنيني عنها زين..
ابتهال: ابشري يا عمه..
جانيت: انا راح اجي بكره من بدري اوك..
ابتهال: اوك..
وودعها الكل وراح..
>>>
ضاري اللي صعد لغرفته وتفاجأ بوجود ابوه..
: اخبارها.؟
ضاري: بخير..
حمد: جاها شي؟
ضاري وهو يجلس على السرير: لا ...بس شكلها سمعت صوت الكلاب وصرخت..
حمد: بسم الله عليها؟؟؟ليش ما انتبهتوا لها..
ضاري بتعب: وهي تخلي احد...ما تعطي مجال..
حمد: يعني انت زعلتها..
ضاري اللي كان يفسخ الشوز وقف شوي: لا...ليش؟
حمد: على قولة البنات..كنتوا لحالكم...وما راحت لحالها الا اكيد زعلانه..
ضاري رمى الشوز وبدا في الثاني: لا ..ما زعلتها..
حمد: بنت عمك وعرضك..تبيها تزوجها..
ضاري طالع ابوه: يبه ابي اتزوجها..
حمد: انتظر اخوها ...او تأكج من موافقتها..
ضاري ما عاد فيه صبر للحل الاول...والثاني مستحيل..
: بس احاول اجيب موافقتها..
حمد وقف: اذا كذا ما عليه...بس يا ضاري ما فيه شي يجي جبر..
ضاري: ادري..
وطلع حمد..
: بس يبه ما راح ينفع مع بنت اخوك الا كذا !!


@@
نهــــــــــــــــــــاية البــــــــــــــــــارت..
بقايا شتات..

الجــــــــزء الثــــاني والثلآثون..


سحبت لها كرسي وجلست قبال اختها...تسأل نفسها ليش صار لاختها كذا...هي تركتها سمنه على عسل معاه..ليش النهايه تكون بالشكل هذا..!!
: الله يهديك يا مدى..ما ادري ايش راح تكون نتيجة عنادك وغرور ضاري..
وحطت راسها على طرف السرير وراحت في غفوه من التعب..
بعد كم ساعه..طلعت شمس اليوم الجديد..
فتحت عيونها بشويش وهي تحس بألم فضيع..طالعت يمين وشافت اخوانها على سرير ابتهال نايمين..وعلى يسارها ابتهال اللي شكلها سهرانه عليها..
نغزتها: ابتهال...ابتهال.
ابتهال فزت بسرعه: هلا...هلا مدى صحيتي..؟
مدى : ايوه يا قلبي..روحي نامي وارتاحي..
ابتهال مسكت رقبتها مره تألمها: واخبارك الحين؟
مدى: تمام.."وتحركت من فراشها تبي تروح دورة المياه"..ايش صار امس؟
ابتهال مستغربه سؤالها: ايش صار امس!! انتي المفروض تقولين لي ايش صار امس..
مدى: انا شفت الموت بعيوني..بس انتوا ايش صار عليكم..
ابتهال: روحي لدورة المياه واذا خلصتي قلت لك كل شي...


>>>>>
: وعمي ما سأل عني...
ابتهال تحاول تتذكر: هو اهتم وعصب ليش تاركينك بس بعد ما رجعتي ما اذكر..
مدى: اهااا..
ابتهال: الا انتي ليش تركتي ضاري..
مدى واحساس الخوف رجع لها من جديد وكأنها عايشه الموقف الحين: لانه شخص لا يطاق..
ابتهال: مدى حرام عليك..خفي عليه..انا ما بعد شفت سبب واحد لكرهك له..
مدى طالعت ابتهال: يعاملك غير..وياعاملني شي ثاني انتي ملاحظه يبي يجبرني على كل شي..واذا قلت لا قوم الدنيا وقعدها انا ماني على كيفه ولا على كيف مزاجه متى ما قال لي كلمه قلت له لبيه..لا يا قلبي انا حرة نفسي واسوي اللي يعجبني ابوي وهو ابوي ما قد تسلط علي يجي هذا بيجبرني على كل شي يبيه كل شي..اوف انسان فضيع..
ابتهال طالعتها وبنفسها" عاد كأن ابوك كان يعطيك وجه ..والله شكل مافيا مل تجتمعون مع بعض في يوم من الايام"
>>>>
صحى من نومه...وطلع من غرفته بسرعه...وتوجه لغرفة دانا ودق الباب..
: دانا....دانااااا..
دانا اللي مستغربه جيته لعندها وبسرعه فتحت الباب: هلا ضاري "وطالعته من فوق لتحت"...فيك شي؟؟
ضاري انحرج شوي من نفسه: لا..مافي شي قومي خلاص كفايه نوم..
دانا حطت يدها على راسها : يعني ما في شي!!! ومصحيني كذا واليوم خميس!!!
ضاري: يله عاد عن المساخه قومي وانزلي بسرعه "وراح"
دانا: اوف ياربيه وش يحس به ضاري مصحيني هالوقت...
نزل تحت وطلع للحديقه..بعد ما قال للخدامه تجهز له كوب كوفي..مازالت بيجامة النوم عليه بس كالعاده النوم ماله اثر على عيونه..
وصل له كوب القهوه ويشربه بهدوء وهو يطالع غرفة الضيوف..
: بونجور مستر ضاري..
ضاري لف عليها ما توقع جيتها ولا حس فيها: هلا بونجور..
جانيت اللي كانت لا بسه شيرت "قميص" اسود كات وعليه جاكيت ابيض وبنطلون اسود..فسخت الجاكيت وحطته على الطاوله مع الشنطه...وجلست..
: كيفك؟؟
ضاري بدون ما يطالعها: تمام..
جانيت انتبهت لعيونه: مبين من عيونك مو نايم..سلامات مستر ضاري ألئان من شي( قلقان)
ضاري اللي بدا يطفش..ما يحب أي شخص كان يحشر نفسه بحياته ويكثر اسأله عليه..
: شوية ارهاق..
جانيت حست ان ماله خلق لها وقفت: اوك..سلامتك مستر ضاري..انا رايحه لعند البنات بالآذن..
ضاري وقف بسرعه: جانيت!!
جانيت لفت عليه...
ضاري قرب لها : ممكن خدمه..!
جانيت طارت من الفرحه: اكيد مستر ضاري انت بتأمور..
ضاري: ابيك تدخلين عند البنات تتطمنين عليهم وتجين هنا تطمنيني..
جانيت سكتت للحظه...الحين عرفت سبب الارق وسبب جلسته هنا..
: اوك مو مشكله...من عيوني..بالاذن "وراحت"
>>>>>
ابتهال اللي كانت تشوف كل شي من الشباك..وسكرت الستاره..
: عمى بعينها جانيت هذي..تلزق في ضاري لزقه مو طبيعيه..
مدى: ليه ضاري هنا!
ابتهال : ايوه.."بدت تلمح لها"..يا عمري عليه ضاري البنات منكبين عليه بس ما عطى احد وجه..
مدى : لانه مغرور..ومن هذي الغبيه اللي راح تحبه..تصدقين يا ابتهال انا من الحين ارحم اللي بتاخذه..وودى انصحه بعزوبيه آبديه..
ابتهال: حرام عليك يا مدى والله انه ذوق..
وسمعوا دق الباب..
ابتهال: وصلت ست الحسن والدلال..."وفتحت لها"
جانيت كان وجهها متغير لونه من الكلام اللي سمعته قبل لا تدق الباب: بنجور..
ابتهال: بونجور.."وانتظرتها تدخل وما دخلت"...جانيت تفضلي..
جانيت: اوه سوري...هاي مدى..كيفك اليوم ا ن شا الله منيحه؟؟
مدى ابتسمت لها: الحمد لله منيحه..
جانيت: لا لا ما شا الله مبين انك تمام..
مدى ابتسمت مجامله: يسلمو..
وسمعوا رنة موبايل مدى..وردت ابتهال..
: هلا عمتي...يسعد صباحك..
لطيفه: هلا ابتهال اخبارك...واخبار اختك صحت؟
ابتهال: لا الحمد لله بخير وصحت..
لطيفه: الحمد لله اعطيني مدى بأكلمها..
ابتهال مدت الموبايل لمدى: عمتي على الخط..
مدى: هلا عمتي..ويسعدلي صباحك..
لطيفه: اخبارك ا ن شا الله احسن..
مدى: لا الحمد لله احسن انتي اخبارك؟
لطيفه: والله قلقنا عليك امس...طيحتي قلوبنا..
مدى: هههه ابي اشوف مكانتي عندك يا عمه..
لطيفه: غاليه يا بنت الغالي ما يحتاج تشوفينها..بس لا تسوين هالسواة..
مدى: الله يسلمك..ويطول بعمرك..
لطيفه: زين يا قلبي ما اطول عليك وانتبهي لنفسك..
مدى: ا ن شا الله .....مع السلامه..
جانيت وقفت متوتره: شوي بس بالاذن بنات.."وطلعت"
ابتهال: وين بتروح؟؟؟..."وراحت للشباك وشافتها متوجهه لضاري كلمته كلمتين وهو وقف ودخل"...ايش تبي منه؟؟
مدى: خير وش عندك؟
ابتهال سكرت الستاره: ولا شي..
ورجعت لهم جانيت..


دانا وهي نازله..
: هلا ضاري صباحو..
ضاري: بدري مره..كان ما نزلتي..
دانا: ايش اسوي خلصت كم شغله ونزلت..كنت تبي شي؟؟
ضاري: كنت ابي والحين مشكوره..
دانا:طيب وايش كان؟
ضاري وهو ينتظر اللفت ما فيه يصعد الدرج: خلاص مشكوره تصرفت بدونك..
دانا : ايه طيب شنو؟؟؟؟؟؟؟
ضاري : بلا لقافه ..."ودخل اللفت"
دانا انقهرت: الحين مصحيني من نومي وبالاخير ما يقول لي شي ...اوووف "وطلعت للبنات"


>>>>>
: وكنت اسمع اصواتها بس..وفجأه لمحت عيونهم قدامي..وانا في في هذي اللحظه انشليت وما قدرت اسوي شي غير اني صرخت..
ابتهال مخترعه ومطيره عيونها: ايوه وبعدين...!!
دانا حاطه يدها على فمها: ايه وايش صار؟
جانيت اللي بالها بعيد وماهي معاهم..
مدى: سمعت طلق نار وعلى طول هم راحوا..وكان ضاري..
دانا تصفق: وناسه...كانه اللي في المسلسلات يعني ضاري البطل وانتي البطله..
مدى بقرف: بطل وبطلة مين؟؟؟...اقول انا كنت بموت وهذي تحلم بالحب والخرابيط..
ابتهال: والله ضاري رهيب ما شا الله عليه..
دانا باعجاب وهي تتذكر كل المواقف اللي مرت عليهم:اخوي ضاري شي..وخصوصا في المواقف الصعبه..عشان كذا ابوي يعتمد عليه بعكس اخوي الثاني..اللي ماخذ الدنيا لعب..
مدى: عندك اخو ثاني؟؟؟؟؟؟؟
دانا: ايوه بس طول حياته برى..نادر وجوده واحسن لنا ولكم لا يجي..
ابتهال: ليش؟؟
دانا: اخلاقه صفر..لا يعرف يتكلم ولا يتصرف ولا يعرف شي بس يعفس الدنيا ويطلع..طبعا عدوه الاول اخوي ضاري...
مدى: صاير بينهم مشكله يعني..؟؟
دانا: ما ادري ليه بالضبط..من عرفتهم وهم بمشاكل في مشاكل ..
وفجأه انفتح الباب بقوه..
: يعني لازم عزيمه يا حلوين؟؟
دانا: عزيمه لايش؟؟؟
لانا: على الفطور..يعني على ايش!...بسرعه دادي ينتظر..وترى تعبت عشان شي ما يسوى اخلصوا علي..
دانا: مدو..راح اقولهم يجيبوا لك فطورك هنا اوك..يله ابتهال..
ابتهال وقفت ونفسها انسدت من اسلوب لانا..
جانيت: انا راح ظل هون مع مدى..
دانا: اوك راح اخليهم يحسبون حسابك..عن اذنكم..
جانيت: تفضلي..
مدى تمددت على الكنب شوي: آه ظهري احسه انقسم نصين..
جانيت: مدى...!
مدى: هلا..
جانيت: انتي عايشه هون من زمان..؟
مدى: لا ...ليه؟
جانيت: لانك ما بتعرفي ابن عمك ..اخو ضاري..
مدى: لا..انا من كم شهر بس عرفت ان عندي عم..
جانيت: اهاااااا


>>>>>


العصر..
الكل كان مجتمع بالصاله..حمد وموضي والبنات كلهم وجانيت وحتى بدرووداد..
لانا ماسكه اللاب حقها وسوالف ومطنشه العالم..
مدى حاطه يدها على خدها..دانا وابتهال سوالف...وموضي مولعه على الجمعه الاسريه هذي..
نزل ضاري اللي ما حضر الفطور مستعجل...انصدم لما شاف مدى وابتهال موجودين..
: السلآم عليكم..
الكل: وعليكم السلام..
ضاري: انا طالع الشركه..يبه تامرني على شي..
حمد: لا سلآمتك..
ضاري خطف نظره على مدى اللي واضح انها كانت تصد عنه: طيب سلام "وطلع للشركه"
حمد وقف: مدى..
مدى اخترعت: هلا..
حمد : تعالي معاي..
مدى وقفت: ا نشا الله.."طالعت ابتهال مستغربه"
ابتهال ردت لها نفس النظره..
دانا بهمس: روحي ما راح ياكلك..
مدى بلعت ريقها ومشت وراه وكان طريقه لمكتبه..
جلس على الكرسي..
: ادخلي وسكري الباب..
مدى سوت اللي قال لها عليه..
: اجلسي.."وهو يأشر على الكرسي المقابل مكتبه"
جلست مدى وهي متوتره..هذا اول لقاء بينهم من اول ما وصلت..
: ا نشا الله صحتك تمام..
مدى: لا الحمد لله تمام..
حمد: الحمد لله...وانتبهي لنفسك مره ثانيه..
مدى: ا نشا الله..
حمد: اسمعي وانا عمك..احس جاء الوقت اللي لازم نتكلم فيه عني وعنك واخواك ابوك..وكل واحد يقول للثاني اللي بقلبه..وبكل صراحه...
مدى تتابع كلامه وتبي الآخر..
حمد: انا ما انك راني اخطيت..وخطاي كبير..وادري مالي مبرر لو شرحت لك مبرري..واصلا ما راح تقتنعين بأي شي اقولك لك.. فا انا كذا راح اجيك من الاخر واصحح الخطاء..مدى صدقيني انا ما سويت اللي سويته كره في ابوك بس تأكدي ان القدر اللي ظلمني اجبرني اسويه..والحين بما اني ناوي افتح صفحه جديده ..راح ادور اخوي واعتذر منه..الانسان ما يدري متى يومه..وانا مابي يجي يومي وانا شايل مو ذنوب وبس...شيال جبال منها...كل شي صاير في حياتكم احس اني المسؤول عنه..من الاول للاخير..ابي اعتذر منكم واحد واحد..وابيكم كلكم تسامحوني من قلبكم..وعندي استعداد اعتذر لحد اخر يوم من عمري لحد ما ترضون علي..
مدى دمعت عيونها: اللي سويته موشي..
حمد: انا عرف حجم اللي سويته وادري ما ينقاس..بس اذا ربي يتوب ويغفر ويقبل التوبه...ليش الناس ما ترحم..انا الحين ما ابي منك تقولين مسامحتك..بس على الاقل فكري بالموضوع ..محمد اخوي راح ادوره واجيبه يعيش معي..ونعيد ذكرانا من اول وجديد..ونمحي الصفحه السوداء اللي كانت بحياتنا..
مدى حنت لابوها كثير..مشتاقه له حتى لو ما كان يوم لهم..تبيه بعيوبه لو كانت كبر السماء..هذا ابوها عزوتها وتاج على راسها..
: انت رجع لي ابوي لنا مثل ما كان قبل لا تخليه الصاحي المجنون..ابيك ترجع ابوي وهو عاقل وواعي وعقله معانا..في هذي الساعه اسامحك..
حمد: ا ن شا الله بقدر ارجعه لكم محمد اللي اعرفه اخوي عضيدي..
مدى وقفت خلاص راح تبكي ولا تبيه يشوف دموعها: انا الحين استأذن "وطلعت"
حمد تركها تطلع مع انه كان يبيها تحكي له ولو كان عن كرهها له..
>>>>>


موضي اللي احترقت في مكانها والافكار تروح وتجي في بالها..
" يمكن يبي يسلمها الحلال..ولا قاعد يوصيها عليه ..اخ بس لو كان حمد مسجل الحلال باسمي والله ما يحصلون ريال واحد..بس ايش اقول حظي مثل وجهي .."
كلهم شافوا مدى طالعه من مكتب حمد وهي مسرعه وطلعت برى..
لحقتها ابتهال..
وهي تحاول توصل لها: مدى..وقفي...لحظه..
مدى تمشي وما عندها استعداد توقف لاي شي..
لحد ما وصلت لغرفتها ورمت نفسها على السرير وبكت..
ابتهال خافت عليها: مدى تكفين ايش قالك؟؟
مدى: ما قال شي..
ابتهال : كيف ما قال شي وانتي تبكين...لا يكون صاير في ابوي شي ولا سلطان؟؟
مدى: لا ما صار فيهم شي..
ابتهال: اجل؟
مدى قعدت وتحاول تمسح دموعها: وعدني انه يرجع ابوي بس بشرط نسامحه..
ابتهال غرقت عيونها دموع: صدق!!...بيرجع لنا ابوي؟؟...ايه مسامحته والله مسامحينه..
مدى: وراح يرجعه وهو متعالج..
ابتهال ما صدقت اللي سمعته..واخير راح تشوف ابوها طبيعي..صاحي معاها بعقله وجسمه مو جسد بدون احساس..."ورمت نفسها بحضن مدى..
: يارب ..يارب يرجعه لنا يارب..


>>>>>
لانا تركت جهازها وراحت جنب دانا: تتوقعين ايش كان يبي دادي منها؟
دانا رفعت اكتافها: ما ادري..بس ليش بكت؟
لانا رفعت ايديها تدعي: يارب ان ابوي قرر يطردهم من البيت..
دانا طالعتها بأستحقار: لانا..عن تفكيرك السقيم..
لانا: امنيه ويارب تتحقق..والله ما عاد احس اني مرتاحه في بيتنا احس ان في احد مشاركنا فيه وينكد علينا..
دانا: اللي يسمعك يقول انك دايم فيه...طول وقتك برى ولا نايمه..علميني بس كيف نكدوا عليك.."ورن موبايلها" وه...هذا فيصل.."وبهمس" ..هلا حبيبي..
فيصل: هلا ومرحبا..هلا بهالصوت اللي يرد الروح..
دانا: ههههههههههه هلا فيك روحي..
فيصل: اخبارك؟
دانا: من سمعت صوتك بخير..
فيصل: يا جعله دوم يارب.
دانا: انت كيفك؟
فيصل: انا قلت لك..وانا معاك لا تسأليني عن حالي اكيد بخير..
دانا: دوم يارب..
فيصل: ايش عندك اليوم؟
دانا: ما عندي شي...
فيصل: اجل انا عازمك في بيتنا..
دانا: والمناسبه؟
فيصل: كذا بدون مناسبه..نفسي اجلس انا وانتي لحالنا..بعيد عن المدرسه والبنات..
دانا بتفكير: ما تخليها يوم ثاني..
فيصل: لالا...اليوم..ضروري اليوم الجو عندي تمام..
دانا ابتسمت: اوك بعد ساع هوانا عندك..
فيصل: يا لبيه يا انتي بس...انتظرك.
دانا: ههههههههههه باي..
"ورجعت لعند امها"...
:مامي انا طالعه لاشواق صاحبتي اوك..
موضي مو في وجو دانا: روحي روحي..
لانا بسرعه نطت عندها: بتروحين لها وين؟
دانا: في بيتها..
لانا: عندها بارتي؟
دانا: لا..
لانا: لحالكم..
دانا: ايه..ايش فيك هو تحقيق انا ما قد سألتك متى تطلعين ولا وين تروحين او مع مين...
لانا: دنو لا تروحين..
دانا عصبت: لانا...بليز بعدي عني...مالي خلقك اوووف.."وطلعت لغرفتها"
لانا: اشك ان هالبنت في راسها عقل..
موضي ما قدرت تصبر وراحت لحمد في مكتبه..
: حمد ايش فيها البنت طلعت تبكي؟؟
حمد وهو يطالع اوراقه: يعني هامك البنت ولا اللي بكى البنت؟؟
موضي : اثنينهم..
حمد: راح ارجع محمد اخوي..
موضي انصدمت: ايش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حمد : اللي سمعتيه..
>>>>>
في الشركه...
وبالكافتيريا بالتحديد..
: اقول علياء...تصدقين فقدت مدى..
علياء: يؤ هوازن شخباري..مدى غبار عليها..
هوازن: والله رحمتها يوم عزاء امها كانت تكسر الخاطر..
علياء: الحين هي بنت عم ضاري...بس ليش مو نفس المستوى .؟
هوازن: البيوت اسرار ما تدرين عنهم..
سحب كرسي وجلس معاهم: من تحشون اليوم!!
علياء: ههههههه هوازن جابت غبار..تتكلم عن مدى..
هوازن:الا ياسر جد ما تعرف عنها شي..؟
ياسر سرح وراح باله بعيد..
علياء: ههههههههه ذكرتيه بالذي مضى..هيه ياسر..الوووو
ياسر: هلا..
علياء: وين رحت...نقول لك ما تدري عنها شي؟؟
ياسر: لا..ما اعرف عنها شي..
هوازن: ولا راح ترجع تشتغل...!
ياسر: والله ما ادري..
علياء: تشتغل ليه وعمها له الشركه..
هوازن: يعني اول كانت تشتغل وعمها صاحب الشركه ايش الفرق؟
علياء: انا مخي بدا ينلحس...اسكتوا تكفون..وانت قوم لا يجي ضاري ويشوفك ويعطي لكل واحد منا ملفه..
ياسر: اجل ضاري حاف...تحسبينه اخوك..هين بقوله..
علياء مخترعه وتأشر : المدير المدير..
ياسر فز من مكانه : وينه؟؟؟
علياء ماتت ضحك: هههههههههههه وربي حفله...انت حفله.
ياسر: والله انتي المخفه يا الغبيه...وبقول لضاري عنك هين..
علياء وهي تترك الساندوتش وتلحقه: ياسر واللي يسلم عمرك لا تقول له شي..
&&
اريام دخلت بعد ما اعطوه العلاج..حصلته مثل اللي ينازع روحه من الالم...
جلست جنبه وعيونها غرقت دموع..كل جلسة علاج تشوفه بالمنظر هذا..وهو لو يدري انه مو علاج اهون لها...من انه يتعذب وهو يظن نفسه راح يتشافى بيوم من الايام..
سامي: اريام..
اريام قربت عنده لان صوته منخفض مره: عيونها..
سامي: بعد العلاج لا تدخلين عندي..
ارايام: بس انت..
سامي وهو يلاحق انفاسه: لا بس ولا شي..لا تدخلين..
اريام بكت: حاضر.."ومسحت على شعره وطاحت خصله كبيره منه...انصدمت من المنظر خبت الشعر في كفها وسحبت نفسها وطلعت برى الغرفه"
سندت نفسها على الجدار وهي تطالع شعره بايدها وحطت يدها على فمها تكتم انينها ..شهقتها..وضرختها..لا تصم الكون منها...
&& &&
بدون نفس وبصوت عالي: سلطاااااااااااان زياره..
فز من مكانه بسرعه...صار هوسه الزيارات..كل ما شاف عسكري مآر او فتح باب السجن توقع زياره له...
طلع بسرعه..
وهالمره راح لمكتب الضابط...وهذي ما تصير الا اذا عزام زاره..
: هلا عزام..."وسلم عليه"
عزام: هلا بسلطان..اخبارك طمني عنك؟؟
سلطان وهو يشوف الضابط يطلع: الحمد لله تمام..انت اخبارك..
عزام: الحمد لله..ايش مسوي؟؟
سلطان تنهد: ابي اطلع..خلاص مليت ما عاد فيني صبر ساعات يا عزام احس ودي اكسر الجدارن واطلع ..ما عاد صار جسمي بس محبوس حتى قلبي صار سجين ما يقوى يتنفس..
عزام: خلها على ربك وتهون..الايام تمشي بسرعه يا سلطان..بس انت شد حيلك واحفظ بسرعه..يمكن تقل المده..
سلطان: والله كل حيلي في الحفظ عسى الله يكتب لنا الفرج..
عزام: امين..
سلطان: عزام ابي منك خدمه..
عزام: آمر..
سلطان بتردد: ابي اكلم اهلي..
عزام طلع موبايله: غالي والطلب رخيص...تفضل "ومده له"
سلطان ما صدق: جد!! "واخذه منه بسرعه وضغط رقم مدى وسمعه يرن وانتظر الصوت بلهفه"


مدى تطالع موبايلها: الرقم غريب..
ابتهال: لا تردين..اخاف واحد من الشباب وينشب لك..
مدى: طيب..
سلطان تحطم لما ما ردت عليه ولف على عزام..
عزام انفطر قلبه على نظرة سلطان فيها حزن اكثر من حزنه على انه سجين..
: سلطان اتصل من جديد..
سلطان رجع اتصل واللهفه للصوت قلّت..
مدى: يووووه..رجع يتصل..
ابتهال: هذا شكله من الشباب النشبه ردي عليه وعطيه كم كلمه..
مدى استعدت: نعم!!!
سلطان بيطير من الفرحه لدرجه انه سكت..
مدى استغربت: الوو....الو..
سلطان يبي يتكلم..يبي يحكي ..يبي يقول اللي عنده قد ايش مشتاق قد ايش هو ندمان وقد ايش كرهه حياته وهو بعيد عنهم..
مدى بطفش: الو..رد يا اللي ما تستحي على دمك.
سلطان والعبره مثل السكين بحلقه: مدى ....!
مدى سكتت...تبي تستوعب ..الصوت تعرفه..بس مستحيل يكون هو..
وبتردد: مين؟؟؟
سلطان: انا...انا يا مدى...سلطان..
مدى وقفت من الصدمه: سـ...سلطان..سلطان حبيبي ...انت سلطان اخوي؟؟؟
سلطان بكى: مدى والله اشتقت لكم..مدى والله بدونكم ما اسوى..مدى انا تعبت لحالي والله تعبت..
مدى دموعها جرت على خدها بدون ما تحس: سلطان يا قلب اختك...والله ماني مصدقه اني سمعت صوتك..والله ماني مصدقه ..اشتقت لك..سلطان يله ارجع لنا بسرعه..
ابتهال جاها الاسم مثل الصاعقه على قلبها شل كل خليه بجسمها...مستحيل يكون سلطان اخوها على الخط مستحيل..
سلطان: تكفين طمنيني عنكم..وش مسوين مرتاحين؟؟
مدى: احنا بخير..بس انت طمني عنك؟
سلطان: ادري نزلت راسكم وادري مو هذا عشمكم فيني..واعرف قد ايش تعانون بسببي سامحيني يا مدى..
مدى: لا يا اخوي والله مكانتك فوق..واحنا عارفين اخونا على ايش متربي...وربي نظرتي لك ما تغيرت ولا اهتزت..
سلطان: وين ابتهال .مشتاق اسمع صوتها..
مدى: لحظه..ابتهال سلطان يبي يكلمك..
ابتهال طالعت مدى وكأنها ما تفهم مدى ايش قاعده تقول..
مدى: ايش فيك سلطان على الخط..
ابتهال طاحت دمعتها: ما اقدر ....ما اقدر اكلمه يا مدى..
مدى: الولد ينتظرك يمكن ما يحصلك تكلمينه مره ثانيه..
ابتهال مدت يدها بتردد...وحطت الموبايل على اذنها وسكتت..
سلطان اللي سمع ايش قالت ..غمض عيونه يدري انه غلط في حقهم..الحن هم يعانون بسببه...لو كان معاهم ما صار لهم اللي صار...وسمع صوت شهقتها..
: ابتهال..
ابتهال انفجرت بكي: ليه يا سلطان...ليه تسوي فينا كذا ايش اللي حدك..
سلطان عوره قلبه: ابتهال اسمعيني..
ابتهال: مابي اسمع منك شي..سلطان ياخوي انت كنت غير عن كل الناس...ليش صرت مثلهم..انت الملاك انت اللي مالك مثيل صاحب المبادئ والقيم تسوي كذا!
سلطان سكت وما تكلم..
ابتهال صرخت: رد علي..لا تسكت..ما تدري قد ايش انا محتاج هلك..وما تدري قد ايش انتظرك كل يوم واحسب الساعات..رد علي لاني في كل لحظه اتمناك جنبي وفي كل موقف يمر على بالي انت فيه..رد علي ليش سويت كذا ليش؟
مدى سحبت منها الموبايل: سلطان ما عليك منها وربي هي ق اعده تخربط وما تدري ايش تقول..
سلطان انكسر ونزل راسه: عاذرها..والله ما الومها..ابي اطلع من هنا وارجع لكم..قولي لها تنتظرني "وقفل السماعه ومسح دموعه وراح لعند عزام"
: تفضل..
عزام اخذ موبايله ووقف جنبه وحط ايده على كتفه: خلهم يفرغون اللي بداخلهم..نرى كل شي جاهم فجأه وبنات ما يتحملون اكثر من طاقتهم..
سلطان وهو يحاول يتحكم في دموعه لا تنزل من جديد: ادري.عن اذنك ابي ارجع..
جاء العسكري واخذه ورجع للمكان اللي ما فيه طعم للانسانيه ولا لمحه لأحترام الذات..من ذل الى هوان واخيرا الى انعدام الشخصيه السويه..


&&
مدى: ليه قلتي له كذا...هو ناقص!
ابتهال: غصب عني يا مدى..من سمعت صوته حسيت بالقهر مفروض يكون هنا معاي مو هناك..هذاك مو مكانه ولا له..المكان اللي هو فيه ما انخلق لسلطان اخوي...سلطان اخوي سلطان عليهم كلهم..مكانه فووووق ما يطوله القاصي والداني..اخوي سلطان كبير وغير عنهم كلهم..سلطان اخوي ينضرب فيه المثل مكانه مو هناك عرفتي الحين لي شانا قلت له الكلام هذا غرفتي لي شانا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -