بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -37

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-37

ابتهال: غصب عني يا مدى..من سمعت صوته حسيت بالقهر مفروض يكون هنا معاي مو هناك..هذاك مو مكانه ولا له..المكان اللي هو فيه ما انخلق لسلطان اخوي...سلطان اخوي سلطان عليهم كلهم..مكانه فووووق ما يطوله القاصي والداني..اخوي سلطان كبير وغير عنهم كلهم..سلطان اخوي ينضرب فيه المثل مكانه مو هناك عرفتي الحين لي شانا قلت له الكلام هذا غرفتي لي شانا مقهوره منه...
مدى جلست بتعب وما زالت دموعها تشق طريقها على خدودها: ادري واعرف ان السلطان مكانه فوقهم كلهم..
&&
وقفت قدام بيتهم تنتظر احد يفتح لها.
: اهلآ وسهلآ ومرحبآ
دانا كشفت وجهها: هلا والله..
فيصل على طول ضمها: واااااااااااااحشتني مووووووووووت..
دانا وهي تحاوطها بأيدينها: اخاف بعدك اموووت..
فيصل بعد عنها وطالع وجهها وقرص خدودها: فديت الحلوين انا والمستحين..
دانا وهي تبعد ايدينه عن خدودها: ما استحيت..
فيصل يمشي وراها وحضنها من ورى: الا مستحيه..
دانا: ما استحيت..
فيصل: طيب ما استحيتي..
دانا فسخت عبايتها وعلقتها وتضبط شكلها قدام المرايه..
وفيصل يصفر وراها بأعجاب: وااااااااااو ايش الجمال هذا؟؟"واخذ يدها ويدور فيها" روعه..جنان..خوقآق.
دانا وهي تلف تضحك: عجبتك!..اليوم لابسه هاللبس لك..
كانت لابسه تنوره رمادي قصيره لفوق الركبه..وبلوزه توب اسود..مع شعرها اللي مسويته "ستريت" على غير العاده كيرلي طالعه "شي"
فيصل: تعالي تعالي..انا شاكه ان في احد يعلمك اشياء من وراي..
دانا ما فهمت: اشياء مثل شنو؟؟
فيصل بتردد: يعني نظام الـ.. يعني كيف افسرها لك..
دانا: تقصد نظام البويات..!!
فيصل يرقع: لا..يعني مو كذا بالضبط لان احنا غير احنا نحب بعض..
دانا: ايوه لا تخاف..محد قال لي شي...انا اعرف حبيبي ايش يحب ما يحتاج احد يقول لي..
فيصل : ويلوموني فيك..."واخذ يدها وجلسوا في الصاله" تدرين ان في كم وحده يبون يبعدوني عنك..وياخذوني منك..بس تعرفين قلبي ما يطاوعني ولا حب غيرك..
دانا بعفويه حطت رجولها على الطاوله اللي قدامها: ادري..انت قلبك ما يطاوعك تتركني..
فيصل طالع رجولها وضاعت علومه: ايش تشربين؟
دانا: اممممم أي شي..
فيصل وقف: تدرين حتى الخدم مو هنا..مافي الا انا وانتي..
دانا خافت شوي: ليش وين راحوا؟؟
فيصل: انا طلعتهم كلهم..ابي نعيش انا وانتي لحالنا "ودخل المطبخ"
دانا تطالع بيت فيصل..كبير بس ما يجي شي عند قصرهم..بس منقسم فليتين..
رجع فيصل ومعاه العصير..
: تأخرت عليك!
دانا: لا عادي "ونزلت رجولها"..الا اقول فيصل..
فيصل: لبيه..
دانا: ليش عندكم فيلتين؟
فيصل: وحده لي انا واختي...وحده لامي وزوجها وعيالها..
دانا: وانتوا لحالكم هنا!!
فيصل نزل راسه وطالع العصير: ايوه..واختي راح تتزوج قريب وما بيقبى فيها الا انا..
دانا : ليش طيب ما تروح عند امك..
فيصل: مجنون انا اعيش عند زوجها المريض..
دانا عقدت حواجبها ما فهمت..
فيصل وضح لها: زوج امي مريض نفسيا..امي بنفسها قاسمه البيت نصين..لانه..لانه قد حاول يتحرش فينا انا واختي.."وتنهد" فا عشان كذا امي اختارت الحل السليم ورمتنا هنا لحالنا ..
دانا كسر خاطرها..اكيد كان فيصل يعاني من قبل..
فيصل مرت عليه الصور لما كان صغير..وموقف زوج امها لما قرب منها مستحيل تنساه ..وفجأه صحت من تفكيرها..
: اقول ما علينا...اشربي عصيرك..
دانا اخذت العصير وشربته وهي تطالع عيون فيصل اللي مليانه غموووض...وحزن..


بعد دقايق..
دانا تضحك من غير وعي: هههههههههههه فيصل والله احس ان في شي في بطني يضحكني ماني قادره اسكت..
فيصل بأبتسامه: اكيد راح تحسي بالشي هذا..الله يخلي العصير..
دانا وقفتها مو متوازنه: ليش العصير ايش فيه؟
فيصل ثبت وقفتها: فيه حلاو..بس امشي تعالي معاي..
دانا وهي حاطه راسها على كتفه وتمشي معاه: فيصل حلاو فراوله ولا كرز ولا توت؟
فيصل: ههههه لا منوع لك..يطلع احلى..
دانا مسكت وجهه وباسته: احبك..
فيصل ضحك بصوت عالي: هههههههههههه كان من زمان عطيتك هالحلاو..
لحد ما وصل لغرفته وفتح الباب..
: وهذي غرفتي يا دنو...
دانا تركته ..تطالع الغرفه: واو غرفتك روعه..
فيصل: لما دخلتي فيها صارت احلى.."وجلس على السرير وشغل اغنيه اجنبيه بس هااديه" تعالي عندي..
دانا: ليه راح ننام؟؟
فيصل: ودك؟
دانا: ايه ليش لأ..
فيصل: حياك ما اقول بعد انا لا..
جات دانا ورمت نفسها على السرير..
وقف فيصل وفسخ الشيرت "القميص حقه"..: لزووم الشغل"ورماه بعيد..
و..


&&
تتابعه كل ليله كيف ينام مثل الملاك والاطفال الصغار..دعت ربها يهون عليه ويخفف عليه ويشفيه..
راحت دورة المياه تبي تتوضا عشان تصلي فيها ركعتين بأخر ليلها وتكون لربها اقرب..
طالعت وجهها بالمرايه حتى هي..صحتها ونور وجهها اختفى ..ما عاد حتى عيونها لمعه ..الحياة قدامها بدت تكون بالابيض والاسود بالنسبه لها..
غسلت وجهها تبي تبعد كل الوساويس عنها..واليأس ومثل كل يوم تجدد نفسيتها وروحها لليوم الجديد..
طلعت من دورة المياه وتوجهت لسجادة الصلاة رفعت عينها وانصدمت...ما كان موجود قبل لا تدخل!!!
قربت له ورفعته "باقة ورد منسقه بشكل حلو" من حطها؟؟
طلعت برى غرفة سامي تشوف في احد..لكن الهدوء عام المكان مافيا لا ممرضات يعملون جولات.. بنفس الهدوء رجعت..سكرت الباب وطالعت الورد..تدور كرت او شي يدل على صاحبه بس ما حصلت شي,,,
وقفت دقيقه تفكر..فيه شي قاعد يصير حولها وهي ماهي عارفه ايش هو...


&&
سحبها واخذها على المغسله وغسل وجهها بأيده كم مره ..
: دنو ....دنو..
ورجع يغسله من جديد وضرب وجهها..
: دانا ...دانا اصحي..
دانا تحاول تفتح عيونها: فيصل ايش فيك؟
فيصل وقفها ثابته: دانا ركزي معاي...انتي صاحيه؟
دانا صحت شوي: ايش فيك..!
فيصل : هذا وانا ما كثرت لك صار فيك كذا..اجرمت فيك يا بنت "ورجع يغسل وجهها من جديد" دااااانا اصحي..
واخذها للغرفه..
: دانا انتي معاي..
دانا صحت: ايوه معاك.."بس ما ننذكر شي او ما تتذكر التفاصيل" ايش فيك غسلت وجهي..
فيصل: ما ادري عنك فجأه اغمى عليك..
دانا: انا غمى علي...ليش؟
فيصل: وانا دكتور..بس الحمد لله على سلامتك انقذتك..
دانا مسكت راسها: آخ راسي والله صداع فضيع واحس فيني النوم..
فيصل: شكل الشي ما راح مره..البنت مره معاي ومره لا..دانا تروحين بيتكم..؟
دانا: كم الساعه الحين؟
فيصل: وحده ونص..
دانا وقفت بسرعه: يا ويلي من مامي...الساعه 11 مفروض اكون بالبيت.
فيصل: جد!...قولي لامك ا نام فيصل اصرت علي...
دانا: يارب ما انتبهت لي ولا حرمان من الطلعه..
فيصل: ا ن شا الله..يله بسرعه انزلي لا يضيع الوقت..
ونزلوا بسرعه وعند الباب..
فيصل: دنو..احبك..
دانا وهي تلبس عبايتها بسرعه: وانا احبك يله باي..
فيصل وابتسامته ماليه وجهه: باي..
دانا ركبت السياره مع السواق الللي نايم عند بابهم
: قوم بسرعه رجعني للبيت..
فز السواق من النوم: حاضر مدام..."وشغل السياره ومشى"..


وصلت للبيت بعد مشوار ربع ساعه بما ان الشوراع فاضيه..دخلت مافي احد صاحي..صعدت فوق بسرعه حصلت لانا تنتظرها..
لانا: تدرين كم الساعه؟
دانا خايفه: ادري..بس ايش اسوي..
لانا: كل هالوقت عندها بروحكم...
دانا: والله ما ادري كيف راح الوقت..
لانا طالعت وجهها: ليش الميك اب حقك سايح..
دانا: مغسله وجهي..
لانا: ليش؟
دانا:اغمى علي عند فيصل..
لانا : ايش؟؟؟؟؟؟
دانا: ما ادري كيف ..بس صحيت وفيصل يغرقني مويه..
لانا سكتت شوي...
: يغسلك وانتي واقفه؟
دانا: ايوه..
لانا: وفي احد مغمى عليه واقف؟؟
دانا : يعني ايش؟؟
لانا: افسخي عبايتك اشوف..
دانا: ليه؟
لانا سحبت الطرحه وشافت رقبة دانا وتقرفت: اقول ادخلي نامي ابرك لك يا المخفه وقسم تنحه...
دانا: لنو ايش فيك؟؟
الا صوت ضاري: ايش عندك انتي وياها؟؟
لانا بسرعه رجعت الطرحه على طتف دانا وهمست لها: امسكيها زين لا يطلع منك شي فاهمه..
ضاري قرب لهم اللي كان طالع للمطبخ العلوي يشرب مويه : انتي لسه جايه؟!!
دانا بخوف: من بيت عمتي..عند رهام..
ضاري: وحتى لو عند عمتي ليشت جين بالوقت هذا مع السواق بروحك؟
دانا: كنت بنام عندهم..بس هونت.."وشدت طرحتها"
ضاري سكت شوي طالع وجيهم الوانهم مخطوفه..
لانا خافت منه: يله دانا روحي لغرفتك وانا بروح لغرفتي..
ضاري مر من بينهم وراح للمطبخ..
لانا سحبت دانا لغرفتها ودخلت وقفلت عليهم..
: يمه ...قلبي بيوقف..انتي يا هبله يا مجنونه ما قلت لك لا تروحين لحالك..
دانا: ايه ليش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لانا: هالغبيه لحد الان ما فهمت..بقره والله بقره.."وسمعت رنة مسج" لحظه اشوف..انا ما ادري متى راح تكبرين وتفهميــ"وسكتت"
دانا: من مين؟
لانا تغير مزاجها: انا طالعه غرفتي..بكره نتفاهم..
دانا: لانا لحظه..
لانا طلعت وسكرت الباب وراها..
وهي تقرا المسج.."هلا حبي..ابي اشوفك بكره لحالك اوك باي.."
: البوي اللي عندك يادانا اهون من اللي عندي مليون مره..
دانا وقفت قدام المرايه وشالت الطرحه وشافت اللي شافته لانا وانصدمت وحست وكأن مويه باااااااااااااارده نازله على راسها...




@@
نهـــــــــــــاية البــــــــــــــــارت..
بقايا شتات


الجــــــــــزء الثالث والثلاثون...



دخلت غرفتها وسكرت الباب بقوه وقفلته..
: انا متى راح اخلص من هالعله...متى راح افتك منك يا اياد..انا ما ادري ايش تبي فيني..عندك بنات كثير فكني منك ومن شرك..
ورمت نفسها على السرير بتعب..ولحد الان ما تدري كيف راح تتخلص من كابوس بحياتها اسمه "أيــــاد"


>>>>>
واقفه قدام المرايه ووجها يعطي الوان..اخر شي توقعته ان فيصل يسوي فيها كذا...بسرعه فسخت العبايه ورمتها..وهي تتابع الاثار اللي عليها لحد ما وصلت عند صدرها ..هنا غمضت عيونها ما عاد تبي تكمل..اخذت منشفتها وبسرعه دخلت دورة المياه وعيونها غرقت دموع..
وهي تحت المويه: ليش تسوس فيني كذا...؟..ليش يا فيصل انا حبيتك وما توقعت انك تستغل حبي لك ..امنتك على نفسي هذي اخرتها!!
دانا الطاهره..الطيبه.. الملاك على شكل انسان ..روحها الصافيه عمرها ما تخيلت انها ممكن في يوم بتكون ضحيه للأشكال هذي..اللي استغلت حبها وتعلقها فيها بس عشان ترضي شهوتها...وحتى بدون وعيها..واللي مثل دانا كثير..واشبآه فيصل اكثر..لما الشيطان يزين لفيصل اللي تسويه..وتعتبره شي ممتع او مسلي ولا حتى تقليد..ما عرفت بعد عن عواقبه..اللي ربي حط لها حد في الدنيا والآخره..
عن رسولنا الكريم
((اذا استغنى النساء بالنساء والرجال بالرجال فبشرهم بريح حمراء,تخرج من قبل المشرق فيمسخ بعضهم ويخسف ببعض ,ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون))
وحكمه بحكم الزنا ..اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض..
طلعت من دورة المياه وهي منهاره..حست بغباءها وصغر تفكيرها...
: انا دانا يصير فيني كذا.؟؟"طاحت عينها على موبايلها واخذته بسرعه واتصلت وهي في قمة غضبها"
فيصل شاف رقم دانا بلع ريقه ورد بصوته العربجي: الووو هلا قلبي..
دانا بس سمعت صوته ضعفت وبكت: ليه يا فيصل...انا ....انا مابي كذااااا..
فيصل بحنيه: يا دانا يا حبي ايش فيك؟
دانا: ايش فيني!!...واللي سويته فيني شنو؟؟
فيصل: هذا لاني احبك..وانتي تعرفين مدى حبي لك..ما قدرت اتحمل ايش اسوي؟
دانا: وانا ايش علي منك ..قلت لك من البدايه ما احب الحركات هذي..
فيصل: دانا قلبو..انتي اتوقع عارفه ايش معني اثنين يحبون بعض ويعيشون لبعض..انا اكفيك وانتي تكفيني..
دانا انصدمت: نكفي بعض كيف يعني !!
فيصل: افهميها انتي...يعني حتى زواج ما نحتاج احنا راح نعيش لبعض طول العمر..
دانا: لالا...انت اكيد انهبلت..
فيصل عصب: وليش انهبل؟؟ اذا ما انتي فاهمه هالشي من قبل ليش كل يوم تقولين لي احبك واموت فيك ومن هالكلام...اذا يا حبيبتي استوعبتي السالفه تعالي كلميني.."وقفل الخط بوجهها"
دانا بعدت الموبايل عن اذنها منصدمه وطالعته..ومازالت في قمة دهشتها..
: الحين هذا من جده يتكلم؟؟....العلآقه اللي بينا شــــاذه!!


>>>>>
يوم الجمعه..
على المغـــرب..
لانا بهمس: ريماس اقولك يبني لحالي مجنونه انتي اروح..
ريماس بطفش: وانتي غبيه ما تروحين..لانك اذا ما رحتي راح يرجع يهددك ويذلك وراح تروحين معاه غصب...فا سوي نفسك رايحه برضاك اكر ملك..
لانا: بس ما بعد بعت عمري اروح لحالي وانا ما ادري وين ناوي ياخذني..
ريماس: بطريقتك انتي حاولي تقنعيه في اللي انتي تبينه..
لانا بسرعه: يله سكري جاء ضاري..
ضاري وهو باين انه راح يطلع: وين اهلك؟
لانا وضح انها مرتبكه: اهلي!!...مامي ودادي طلعوا..ودانا بغرفتها..
ضاري: وبنات عمك؟
لانا بقرف: ما ادري عنهم..
ضاري: وانتي ليش هنا لحالك؟؟
لانا: وين اروح..طفشت من البيت بعد شوي بطلع مع ريمو..
ضاري: على وين؟؟
لانا بنفسها"سؤال ورى سؤال عمى"..
: بنروح نشتري لنا كم غرض ونرجع..
ضاري طالع الساعه: ارجعي بدري فاهمه..
لانا ابتسمت مجامله: ا ن شا الله..على آمرك..
ضاري طالعها شوي...لانا خافت منه واخذت موبايلها وسوت نفسها لاهيه فيه لحد ما طلع..
اخذت نفس: اوف..وش فيه اليوم؟..احس ان في شي يقوله ا نوراي بلوه..
طلع ضاري للحديقه وطالع لجهة غرفة الضيوف..وشاف جانيت تكلم وقرب لها..
: أيوه حبيبي..لا شو تجي لعنا هون كتير صعبه "وشافت ضاري" اوك بحاكيك بوئت تاني باي.."وقفلت الخط"
ضاري اللي سمع المكالمه: زوجك!!
جانيت بسرعه: لا شو جوزي..هذا اخي..
ضاري: اهاا"وعينه على الغرفه"..كيف الشغل معاك ان شا الله تمام..؟
جانيت وهي تطالع عيونه وعارفه لايش يبي يوصل: الحمد لله كل شي ماشي..
ضاري: الحمد لله..والبنات كيفهم؟
جانيت: مناح..كتير منااااح..
ضاري: الحمد لله.."سكت شوي وده يسأل اكثر بس ما قدر"..اوك انا استأذن "ولف بيطلع"
جانيت: مستر ضاري!
ضاري وقف..
جانيت قربت منه اكثر: ممكن شوي اكلمك بموضوع خاص؟؟
ضاري طالعها: أي موضوع!!
جانيت بربكه: ياريت نجلس شوي..
ضاري تقدم قبلها وجلس: خير في شي؟
جانيت جلست قباله: مستر ضاري..انا راح اكون صريحه معاك ويمكن صراحتي تزعجك..
ضاري البرود مرسوم على وجهه ويبي يعرف نهاية السالفه: بدون مقدمات لو سمحتي..
جانيت انصدمت من الاسلوب شوي بس كملت في محاوله منها لتغيير واقعها: مستر ضاري انا بعرف وما بيخفى علي أديش بتحب الست مدى..يعني حتى لو ما ألت هالشي عيونك بتحكيه..
ضاري ارتبك من هالسيره بس ما قاطعها..
: بس يا مستر ضاري ..والله ما هنت علي اتركك هيك..انا في كم مره سمعت الست مدى بتئول كلام عنك ما بينئال(ينقال)..بس...بس كمان ما قدرت اسكوت واشوفك هيك ضايع..انت تفضلت علي كتير بكرمك وعطاك وانا ما راح انكر هالشي..واشوف الوضع هيك واسكوت..
ضاري عقد حواجبه: ايش قالت!!
جانيت بربكه وخوف: مدى والصراحه ما بتحب تسمع بسيرتك..وما بتسمع عنك كلمه حتى بتئوم قيامه على ابتهال او غيرها,..انا استغربت هالشي..وما توقعت انها لهدرجه ما بتحب تسمع عنك أي شي..
ضاري عارف هالشي من زمان...بس الحين تأكد منه وصار واثق ان مدى مستحيل تحبه في يوم من الايام وقف وهو معصب
: اول شي مدى لا تحبني ولا احبها..ثانيا..انتي مالك دخل فيها..ثالث شي ان عرفت انك تنقلين كلام من هنا لهناك ترى راح يكون اخر يوم لك في هالبيت فاهمه" وراح"
جانيت انقهرت: ولك العمى بعيونك..هادا مجنون فيها مو بس بيحبها..
ركب ضاري سيارته معصب وراح لخويه مساعد..عسى الجلسه معاه تطفي قهره والنار اللي بقلبه..
>>>>>
لانا فتحت باب غرفة دانا بشويش شافت الانوار طافيه والبنت نايمه..
: في احد ينام بالوقت هذا.."فتحت النوروراحت لعندها"..دانا...دنو..
دنو اللي مغطيه وجهها باللحاف ما تبي تشوف احد : نعم!!
لانا : فيك شي؟
دانا: لا مافي شي ..اطلعي بنام..
لانا: اذا كنتي زعلانه من فيصل ..ترى ما وقفت الدنيا عنده في غيرها مليوون..
دانا عصبت: لانا اطلعي وسكري الباب..
لانا: احسن خليك كذا..ورى هالفيصل كانك خروف مالت عليك "وطلعت"
دانا بتبكي: ايش اسوي اذا انا ما اقدر اتخيل يومي بدونها ايش اسوي..
لانا طلعت من عندها وراحت تستعد للطلعه مع اياد وقلبها يعورها وودها تكنسل الطلعه بأي وسيله..
>>>>>
:ايش فيك جانيت..
جانيت: مافي شي..
ابتهال: اكيد!
جانيت تحاول تبتسم: أي اكيد..
مدى وهي تطالع نفسها بالمرايه: جانيت اقص شعري..؟
جانيت طالعت مدى ونظرتها لبعيد..ودها تعرف سر حبه لمدى اذا هي حتى وجه مو معطيته..
مدى لفت عليها: هيه جانيت..اسألك اقص شعري..
جانيت: لا هيك احلى..
ابتهال: قلت لك..شعرك يجنن..
مدى لمت شعرها: بس مليت من الطويل..ودي اعطيه حركه..
ابتهال: والله عندك فراغ..
مدى بطفش: لازم املاه مو؟...نفسي ارجع لوظيفتي..
ابتهال: ارجعي..محد قالك لا..
مدى تحمست: ايه ابرجع..انتي تروحين المدرس هوانا اطفش لحالي..واخواني عندهم جانيت..
ابتهال وهي تمسك لها كتاب تذاكر منه: سوي اللي يريحك..خلاص انا بأذاكر ويارب افتك من الدراسه واتزوج.
مدى: هههههههه عريس الغفله واقف عند الباب..
ابتهال انقهرت: ايوه واقف هو ينتظرني اتخرج....


بالسياره مع السواق..
: هلا اياد..
اياد: هلا قلبي ..هلا بروح اياد..
دانا بقرف: هلا...وينك انت؟
اياد: ادور بالشوارع..خلي السواق ينزلك وانا اخذك..
دانا خافت: لا شنو ينزلني...قدام الناس اركب معاك مستحيل..
اياد: طيب انتي حددي مكان ينزلك فيه وبعدها انا اجي واخذك..
لانا بتردد: ليه ما نروح المول مثل قبل حبيبي..
اياد بسرعه: لا...انا طفشت من المول ابي اغير جو..يله حددي مكان بسرعه..
لانا: طيب "وقفلت منه"..لاااا مابي اروح معاه وش هالمصيبه...رآج اطلع للكوفي اللي قدام..
دقايق نزلت من السياره وخلت راج يروح..واتصلت على اياد وحددت مكانها..
وقفت تنتظره ووراها مجموعة شباب..
: يا عيال هذي خيال ولا حقيقه؟؟
:هذي صاروخ..
: يا ولد قوم نكحل عيونا فيها...
لانا لاعت كبدها كفايه اياد..وشلة الهمج هذي كملوها عليها غطت وجهها..
وضحكوا كلهم باصوات عاليه..
: ليه القمر غطى نوره عنا..
: حرام عليك..خلينا نشوي نمتع قلوبنا...
وقف اياد سيارته.."بنتلي"..وشافهم يضحكون ويعلقون عليها..
فتح باب سيارته ونزل وطالعهم..
: انتوا هيه يا زبالة المجتمع..كل واحد يضف نفسه ويحط لسانه بحلقه..
رد واحد منهم: لا مره متنا خوف..
خويه: اقول يا ولد اسكت والله بكره يجيب البدي قارد حقه ويفرشك هنا..
اياد: انت وهو..يا زباله تفهمون ولا ؟؟
كلهم سكتوا..
لانا بالسياره..
اياد ركب سيارته: انا اعرف اتفاهم مع الاشكال هذي..
لانا بطفش: واضح انك خوفتهم..شفتك الحين ماسكهم واحد واحد ومأدبهم..
اياد يصرفها: لا هم عارفين نظامنا..
لانا: ايه قديمه حركاتك..يخافون من فلوسك مو منك..حرك حرك بس..تكلمهم وانت بسيارتك ومسوي فيها..
اياد عصب: لانا !!..ايش فيك اهم شي سكتهم..
لانا كشفت وجهها: ما قلت شي..قلت ما شا الله عليك تخرع..عضلات وجسم ما ادري ليش....!
اياد: لو انك من البدايه مغطيه وجهك ما كان صار اللي صار..
لانا سكتت وما ردت عليه النقاش معاه ضايع..
وبعد دقايق هدى الوضع...
: لانا..
لانا: نعم؟
اياد: لنو...انتي عارفه احبك مو..
لانا: ايوه حبيبي عارفه..
اياد: طيب ليش لحد الان ماني قادر اقرب منك...!
لانا خافت وقربت لبابها اكثر: تحبني ولا ما تحبني...ما تقرب مني..
اياد يبي يهديها: لا تخافين يا قلبي...ما راح اسوي شي الا برضاك..
لانا ارتاحت شوي: هالسالفه سكرها...وما ترجع تفتحها من جديد..
اياد: راح اسكرها الحين..بس برجع اتكلم فيها..
لانا تطمنت لحد الان وضعها ماشي تمام..والله يستر من الجاي ويعدي على خير..
اياد اللي كان مخليه ساكت وراضخ لها..موقفه مع الشباب اليوم اللي بين ضعفه للانا..لكن بعدين ما راح يسمح لها تحدد..هو اللي راح يقرر بنفسه..
>>>>>
صبآح اليوم الجديد..
بوقت الفسحه..
: دنو في شي مشغلك طول وقتك تطالعين البنات...
دانا: لمو..ابي اشوف فيصل..
لمياء: ليه متهاوشين..
دانا بحزن: شكله تركني...
ليماء: الساعه المباركه ..بليز دنو اتركيه مليت منه ومن حركاته..
دانا: اتركه ليش؟....مجنونه انتي...فيصل ما اقدر اعيش بدونه .."وشافته وبسرعه فزت من مكانها وراحت له"
: فيصل....!
فيصل زعلان: نعم!
دانا: فيصل انا ما كنت فاهمه..
فيصل بطفش: والحين فهمتي؟
دانا: فهمت...."ونزلت راسها"
فيصل شاف هالشي: وراضيه؟
دانا سكتت..
فيصل: راضيه ولا؟
دانا: كيف راضيه..!
فيصل: أي شي اقوله لك تسويه...
دانا رجعت تسكت من جديد..
فيصل مشى: شكلك ما انتي راضيه..يله باي..
دانا بسرعه: لالا ..راضيه..
فيصل لف عليها وابتسم: ايوه هذي دنو..دلوعتي..حبيبتي..انا يا قلب فيصل من كثر حبي لك صرت مهووس فيك..وما اقدر اتخيل أي ساعه بدونك..
دانا: فيصل انت مالي حياتي..وما حسيت بالحياة الا معاك..ما اقدر اتركك واتخلى عنك..
فيصل: يا بعد قلبي"وباس راسها"..انتي الوحيده اللي حبك يكبر يوم بعد يوم انا صح عرفت بمات قبلك بس مثلك ما شفت..
دانا ابتسمت بأسى..ما تدري هي اللي تسويه صح ولا غلط بس كل اللي تعرفه وتبيه تكون جنب فيصل وبس..
&& &&


بالشــــــــركه..
: صباح الخير ياسر..
ياسر وقفت يده عن الكتابه يعرف الصوت طالعها..الشكل متغير العبايه افخم..الشنطه واضح انها عليها القيمه وحتى الشوز حقها روعه..مره متغيره..
: مدى!!!
مدى ابتسمت من تحت غطاها: ايوه مدى..
ياسر بسرعه وقف: يا هلا والله منوره الشركه..اخبارك شنو راجعه هنا..؟
مدى ضحكت واضح لهفته: ابي ارجع..ضاري موجود..
ياسر: ايوه موجود...لحظه بس"وراح فتح الباب"..تفضلي..
مدى: زاد فضلك.."واخذت نفس ودخلت"
سكر ياسر الباب وراها..
: يا حليلها مدى..والله ماني مصدق انها هنا..
مدى: السلآم عليكم..
ضاري اللي ما يدري من هي: وعليكم السلام..."وفجأه حس انه ميز الصوت رفع عينه طالعها شوي متأكد ومو متأكد"
مدى كشفت وجهها: لا تخاف مدى مو غريب..
ضاري انصدم..بلع ريقه..وين عن اخر مره تلاقوا فيها وجها لوجه او حتى كلمها..
مدى قربت لمكتبه ووقفت قباله: اسفه جايه بدون موعد بس ابي اكلمك بموضوع..
ضاري حاول يمسك نفسه لا يبتسم بوجهها: ا ن شا الله خير..!
مجى: لا كل خير ....ابي ارجع لوظيفتي..
ضاري: ايش!!!
مدى: مثل ما سمعت ابي اتوظف انا وحده طفشت من البيت وعندي شهاده وتعبانه فيها..
ضاري بسرعه: للاسف مكانك راح..
مدى: دور لي غيره..
ضاري: ما عندنا وظائف شاغره...
مدى: انا لي نصيب من هالشركه..وابي اتوظف..
ضاري وهو يتذكر كلام جانيت عنه: وانا اقولك مالك مكان هنا وفلوسك وحلالك توصلك وانتي بالبيت..
مدى بعناد: بس انا ابي اتوظف..
ضاري سند ظهره ببرود وطلع سيقاره: انا اتكلم اسباني الظاهر...ما تفهمين...ما عندنا وظايف..بعدين ما تقدرين تمسكين منصب عالي..وما بعد ابوي وانا قررنا نضيع جهدنا على الفاضي..
مدى: انا اللي راح اضيعكم!! بعدين انا مابي منصب...ابي نفس مكاني..
ضاري نفخ دخان سيقارته: ما عندنا..
مدى عصبت: طيب اصلا الكلام مو معاك..مع عمي ..."وطلعت"
ضاري طفى السيقاره بقهر وعصبيه: ومن وين طلعت لي بالسالفه هذي!
مدى طلعت من مكتبه معصبه..
ياسر وقف بسرعه: مدى راح ترجعين؟؟
مدى: بالغصب راح ارجع.."وطلعت"
توجهت لمكتب عمها..شافت السكرتيره..
: استاذ حمد موجود؟
السكرتيره: ايوه...مين حضرتك؟
مدى: قولي له مدى..
السكرتيره: طيب ثواني.."دخلت لحظات وطلعت" تفضلي..
مدى دخلت لحد ما وصلت لمكتب عمها..
حمد منصدم اول مره تجي لعنده..
: فيكم شي؟
مدى: عمي انا ابي ارجع وظيفتي..
حمد: طيب ليش ما ترتاحين بالبيت واحنا ماسكين كل شي وحقوقك كامله توصلك..
مدى: لا انا ابي اتوظف لاني طفشت من البيت...
حمد: ورحتي لضاري..لانه هو المسؤول مو انا..
مدى: ايوه رحت له..وقال مافي وظايف..
حمد فهم السالفه كل واحد حاط براسه شي ويبي يعاند الثاني...
: طيب لحظه اخلي ضاري يجي..
مدى بسرعه: لالا..لا يجي...عمي ابيك تكلمه..
حمد يبيهم يتافهمون..صعبه يخلي مدى تتوظف ويكسر كلمة ضاري..
: قلت لك يا مدى مو انا المسؤول ضاري هو اللي اعرف بالشركه..
مدى سكتت وجلست..
حمد رفع السماعه: ضاري تعال عندي.."وسكرها"
ومتهي الا ثواني وضاري داخل..وانصدم من وجود مدى بمكتب ابوه..
دخل بكل غرور وبدون ما يلمحها من ارضها: سم يبه..
حمد:مافيه مجال توظف بنت عمك!!
ضاري: لا...مافيه..
حمد: احسن من انها تروح للغريب...
ضاري: اولا مالها بالوظيفه..ثانيا ما عندنا وظايف يبه...
مدى طالعت عمها بقهر: عمي!!
حمد احتار بينهم: انتي سمعتيه يقول مافي مجال..
وقفت مدى وطالعت ضاري باستحقار وطلعت..
حمد لف على ضاري: متأكد انت!!
ضاري فجأه تذكر شي ولا اهتم لكلام ابوه: الا هي جايه مع مين؟؟؟؟"وبسرعه طلع موبايله" ياسر شوف مدى مع مين بترجع واذا كان مع تاكسي وقفها واتصل علي..
ياسر اللي سكر على طول من ضاري ولحقها عند بوابة الشركه..وفعلا كانت تنتظر تاكسي..واتصل على ضاري..
ياسر: مدى..
مدى معصبه: هلا..
ياسر: ممكن تسمعيني شوي...ادري الوقت مو مناسب بس ما اقدر اوصلك الا كذا...
مدى لفت عليه: في شي !
ياسر: ايش اقولك..انا ابي رقمك اتفاهم معاك..
مدى استغربت: في ايش!!
ياسر: في موضوع خاص..
مدى: اذا عندك مواضيع خاصه تعال عند عمي في بيته انا عايشه عنده...
ياسر سكت وهو يشوف ضاري وصل لهم؟..
وصرخ: مــــدى..
مدى انتفظت من الصرخه بس ما ردت عليه..
ضاري قرب لها: انا كم مره قلت لك ما تركبين مع أي احد..عندك السواق ليش ما جيتي معاه..
مدى ولا كأنها تسمع وتأشر لتاكسي جاي..
ضاري خلاص وصلت معاه..ومسكها من ذراعها وهزها
:مدى وبعدين معاك انا لما اكلمك تكلميني..
مدى بتبكي: فك ايدي تراك المتني..ثانيا مالك دخل فيني..
ضاري طنش كلامها ورمى مفتاح سيارته على ياسر: قربها لي..
ياسر خاف: ابشر ..ابشر "وبسرعه راح لسيارة ضاري وقربها"
ضاري سحب مدى من ايدها وركبها قدام في "الرنج" وركب معاها ومشى بسرعه..
وبصعوبه يلحق انفاسه: وهذا اخر انذار لك يا مدى ..لا تعاندين كلامي..
مدى ما ردت عليه..العبره والقهر وغرور ضاري كلها مو مخليتها تتكلم...
ضاري: ثاني شي قلت لك وظيفه انتي مو بحاجه لها..ولو فكرتي فيها راح تخسرين حلالكم سامعه..هو باقي ورقه وحده وتمشي اموركم كلها..ويصير في حساب كل واحد منكم نصيبه..لكن وشوفي احذرك..اذا انتي مصرّه على رايك راح اكنسل كل شي..ويله روحي دبري نفسك من جديد..
مدى خلاص وصلت حد الانهيار..هذا اكيد مو بشر هذا وحش ما يحس..يحسب الناس عبيد عنده وعند كلمته..وجاها شعوره تفتح باب السياره وترمي نفسها وترتاح من هالذل يمكن يكون الموت ارحم لها من الجلسه جنب ضاري وكلامه...
وصلها للقصر وكانوا طول مسافة الطريق ساكتين..
مدى من لما وقفت السياره نزلت وسكرت الباب بقوه..
انا ضاري اللي تابعها لحد ما شافت دخلت غرفتها سند راسه على مرتبة السياره بتعب..
وفسخ شماغه ورماه جنبه...ومرر ايده بشعره ..
: يا الله..دايما الامور تمشي عكس ما ابي..ليش!!!!!!
ومن العصبيه رجع لورى بسيارته وهو ضاغط هرن للحراس عشان يفتحون له البوابه من جديد..وصوته يصم الااذان..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -