بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -4

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -4

بيت أبو مشاري (الساعه 10 الليل)
كان الكل نايم ماعدا هيام ومشاري وجاسم كانوا يطالعون فلم رعب حده يخرع وبعد ما خلص الفلم قام مشاري وطفى الكهرباء : يلا بسكم سهر قوموا
هيام وهي تعدل شيلتها وتقوم: اي والله عيوني بروحها تسكر ابي انام
جاسم وهو يقوم بعد من مكانه: يلا تصبحون على خير
وراح لغرفته واول ما حط راسه على المخده ناااااااااااااام
اما عند مشاري وهيام فراحوا قسمهم الي في الطابق الثاني وهم يدخلون الصاله مشاري كان جدامها أبوايد دخل الغرفه وهي للحين ظلمه وكان يبي يخرع هيام فتم ينتظرها لين تدخل علشان يخرعها
كانت هيام فيها نوم بس تحس بخوف للحين تحت تأثير الفلم وبين ماهي تدخل الحجره مره وحده طلع في ويها مشاري يخرعها:بوووو
هيام من كثر ما هي خايفه ومتأثره من الفلم قعدت تصيح: يـمااا
مشاري ضحك عليها من قلب: ههههههه آسف ما كنت ادري انج خوافه لهدرجه هههههه
هيام وهي للحين ترتجف من الخوف: سـ..سخيف
مشاري حن عليها يوم شافها خايفه وترتجف كأنها طفله ابتسم وجرها لحضنه بحنيه وصارت ترتجف بين يديه خذ راسها وحطاه على صدره واول ما لامس راسها صدره هدت حست بالامان وقام يمسح على شعرها ويقرا عليها المعوذات وهي بعد ما حست بالامان حوطت
يدينها على مشاري وكأنها تقول له لا تتركني ومشاري ابتسم لها بدوره ومشاها معاه لين السرير نزلت هي معاه على السرير وهو ما زال حاظنها وتموا على هالحال لين ما ناموا
--------
في اليوم الثاني يوم الجمعه
في بيت أبو مصعب (الساعه 10 الصبح)
ام مصعب قالت حق ولدها حمد يروح يقعد مرام لانه اليوم اليمعه عندهم وتبيها تساعدها وراح حمد حجرة مرام وطق الباب بس لانه نوم مرام ثقيل ماحست فيه بطل باب الحجره بشويش ودخل كانت الحجرة باااااااااااارده ثلج راح وطفى المكيف وفتح الستاره ومرام لا حياه لمن تنادي حمد قال ما في غير اشيل البرنوص (يعني اللحاف) عنها وراح لعند سريرها وسحب البرنوص عنها وكانت لابسه شورت وشلحه واول ما شاف حمد لبسها رد البرنوص عليها وقام يهزها لين ما فتحت عيونها
مرام وهي تفتح عيونها وترد تسكرهم لانها للحين فيها نوم وبصوت مليان نوم: هممممم
حمد وهو يسوي ازعاج ويصارخ ويغني: يلا يلا قووومي اميييي تقووول يلاااااااااااا قومي << طبعا لحنوها انتوا على مزاجكم
مرام وهي تفلت عليه المخده: جـــــــــــب واطلع براااااا ابي اناام
وردت نامت حمد مل منها وطلع وراح قال حق امه وام مصعب عصبت من مرام لانه دوم تتعبهم اذا يقعدونها وراحت لها و اول ما دخلت الغرفه جافت مرام بسااابع نومه
ام مصعب وهي معصبه: مراااام قومي بسج نوووم يلاااا
مرام وهي تبطل عيونها: اكاني يمه قمت قمت خلاااص
طلعت ام مصعب من الغرفه ومرام على طول ردت نامت<<< خخخخخخ مسكينه تعاني
في الصاله كان مصعب وحمد ومحمد واأبو مصعب جاهزين ولابسين ثوب علشان يروحون يصلون صلاة الجمعه
ام مصعب وهي تبخر أبو مصعب: يا ربي شكلها ردت نامت
أبو مصعب وهو يضحك: هههههه فديتها والله تحب النوم
ام مصعب: هههههههه اي والله واايد بعد
بعد ما خلصت ام مصعب من تبخير أبو مصعب وحمد ومحمد
وصار دور مصعب علشان تبخره ام مصعب وهي تبخر مصعب: ان شاء الله اشوف مرتك وهي تبخرك وتبخر اعيالك قول آآآمين
مصعب بدون نفس: آمين
طلعوا من البيت وراحوا للمسيد
--------
في بيت أبو مشاري (في نفس الوقت)
في غرفه هيام ومشاري كانت هيام قاعده تبخر ثوب مشاري الي كان في الحمام ياخذ له شور وبين ما هي تبخر حست انه الدنيا قامت تدور فيها وتحس بلووووعه مو طبيعيه وتعب على طول قعدت على السرير وهي ميوده راسها وفي هاللحظه طلع مشاري من الحمام وكان لابس روب واول ما شاف حالتها على طول ركض لها مشاري وبصوت مليان خوف: عسى ما شر شفيج حبيبتي يعورج شي تحسين بشي
هيام ما تبي تخرع مشاري: لالا حبيبي ما فيني شي بس ارهاق شوي
مشاري وهو يودها من يدها ويقومها ويرفع البرنوص من على السرير ويسدحها ويغطيها : علشان ترتاحين ما ابي اشوفج تسوين اي شي اوكو حبيبي
هيام وهي تبتسم بتعب: عمري والله ما فيني شي
مشاري: حتى ولو اليوم لا تلمسين اي شي وبعد ما ارجع من الصلاه راح اوديج المستشفى
هيام: ما يحتاج والله بس بنام الحين وراح ارتاح
مشاري: على راحتج حياتي
حب مشاري راس هيام وراح يلبس ثوبه وبعد ما لبس وتجهز طلع وهو يحاتيها
--------
في بيت أبو مي (الساعه 12 الظهر)
أبو مي
توه راجع من الشغل ويوم دخل البيت ما سمع حس استغرب لانه دووم لازم يكون ازعاج مي في البيت وخصوصا هالحزه وهو يركب الدري علشان يروح لحجرته قعد يكلم نفسه ويقول بصوت مسموع: ان شاء الله طلعت وما ترد يااااارب آآآمين روحه بلا رده وهو يدخل حجرته وهو ما يدري انه حطم انسانه جرح مشاعر انسانه قتل كل ذرة حب في قلب هالانسانه الي كانت تحبه ودووم تقول على الي يسويه هذا اأبوي هي صحيح كانت تقول انها تكرهه لكن كانت العكس لكن الحين خلاااص حست نفسها انها تكرهه تحقد عليه ما تحبه لانه يتمنى انها تروح وما ترجع لانه ما يبي وجودها في الدنيا لانه دووم يحملها سبب موت امها لانه بإختصاااار مــــــــــــا يحبــــــــــــــها كل هالافكار كانت تدور في بال مي ودموع تسيل من عيونها وهي مو حاسه وبعد فتره بسيطه حست انها تذرف دموع كانت دوم تحاول تكتمها في قلبها مي وهي تمسح دموعها وهي تبتسم سخريه بنفسها: ليش يا مي تصيحين لالا خلي هالدموع عنج بتحتاجينها بعدين هالدموع ما تذرفينها الى في اليوم الاسود ههههه وردت بكت: ليش انا حياتي من يوم ما انولت فيها غير هالاسود فيها غير الحزن وردت ضحكت: ههههههههه اي فيه الفرح امممم السعاده اممم حب الاسره اممم التعاون اممم ... <<< مسكينه شكلها استخفت
يات حق مي حاله هستيريه بسبب كتمانها لمشاعرها وحزنها ويأسها من حياتها مع اأبوها الي ما لها غيره وسند في حياتها الي عمرها ما حست بهتمامه وخوفه عليها
--------
في بيت اأبو مشاري (في نفس الوقت)
بعد صلاة الجمعه الكل كان في بيت اأبو مصعب ماعدا مشاري وهيام الي زاد تعبها اكثر
مشاري: حبيبتي قومي خليني اوديج المستشفى
هيام بعناد لانها حست بشويه تحسن: لاااا ما ابي وبعدين والله صرت اشوه وبليييز خلنا نروح حق بيت عمي بلييييز حياتي
مشاري بقلت حيله: آآه طيب قومي برزي روحج علشان نمشي
هيام بوناسه طبعت بوسه على خد مشاري: شكرا يا احلى زوج و حبيب في الدنيا
مشاري الي استانس من قلب على كلام هيام: فديتج وفديت كلاامج الي ينقط عسل
تجهزت هيام ولبست عبايتها وشيلتها وطلعت من الغرفه وكان مشاري ينتظرها في الصاله الي في قسمهم
هيام وهي تبتسم: يلا عمري انا جهزت
مشاري وهو يتأملها بكل حب ويبتسم وهيام تبادله الإبتسامه فجأة تلااشت ابتسامت
هيام كانت تحس بلوعه ودوخه وكان بيغمى عليها بس مشاري ركض لين عندها يودها وقام يضرب خدودها شوي شوي لين قدرت تحس بلي حولها وهي قايمه من حضن مشاري حست انها بترجع ركضت للحمام بسرعه (كرمكم الله) وقامت ترجع اما مشاري الي حس بالخوف عليها راح وراها ركض ودخل الحمام وجاف حالتها
مشاري وهو ينزل لمستوى هيام الي قاعده على الارض: حبيبي شفيج .. انتي بخير
هيام وبشويه تعب: لا تخاف انـ..ــــا زينه
مشاري وهو يساعدها علشان تقوم: خليني اوديج المستشفى يلااا
هيام: حبيبي واللـ..
قاطعها مشاري: مالي خص اوديج يعني أبوديج يلااا بلا دلع
هيام استسلمت لانها تعرفه عنيد
--------
في بيت اأبو مصعب (الساعه 1 ونص الظهر)
الكل كان قااعد في الصاله البنات والشباب والنسوان والريايل قاعدين سوالف وضحك ووناااسه من قلب طبعا الشباب على جهه مجابله الريايل والبنات في الوسط يم النسوان
ام سعد: اقول فاطمه ( ام مشاري اسمها فاطمه)
ام مشاري: سمي
ام سعد: سم الله عدوينج .. بس وين هيام ومشاري وايد تاخروا قلتي اانهم في الطريج وهم للحين ما بينوا
ام مشاري: والله يا ام سعد ترى علمي علمج ما ادري بس لاتخافين ان شاء الله بيون الحين
ام سعد: ان شاء الله
..... كان قاعد يطرش مسج حق حبيبته الي ما يدري شلون راح يعترف لها وهو خذاله مدة يحاول يعترف لها لكن يحس في شي يمنعه ما يدري هو خوف او شي ثاني .. قطع عليه سرحانه صوت المسج الي وصل له من "القلب" وهو يقراه يحس بفرحه مو طبيعيه على انه المكتوب في المسج كلااام عاادي لكن هو عنده مو اي كلاااام .. حمد استغرب من سرحان جاسم في التلفون
حمد باستغراب: جسوم شفيك
جاسم انتبه لحمد : هاا
حمد وهو يضحك: هههه من ماخذ لك عقلك ؟
جاسم في نفسه (حبيبتي ساره): ولا احد
حمد وهو يهز راسه: اي اي اوكو Dill صدقتك
جاسم رد مره ثانية يطالع المسج الي طرشته له ساره
(طبعا راح تستغربون شلون هو عنده رقمها وهي بعد بس الي ما تعرفونه انه هو خذ رقمها بمساعده مرام ....
يوم كانوا في السيف وطلعوا من السينما
مرام: الفلم حده كوووول نايس
ساره وهي تتجاهل نظرات جاسم: اي والله حده فــــن
مرام: اممم تعتقدون انه الفلم الي دخلوه نوره وهنادي وجنان خلص
ساره : اكيد مو هم نفس الوقت
مرام: اي صح
جاسم الي كان طول الوقت بس مبحلق عيونه في ساره الي حست فيه وبنظراته بس سوت نفسها مو دارية
مرام وهي تطالع في جاسم و في سارة: سارة
سارة: هلااا
مرام: اممم بصراحة انا استانست معاج وايد وحبيت انه حنا نتواصل فإذا ما عندج مانع ممكن رقمج
سارة: افا بس الرقم ما طلبتي شي سجلي عندج 39******
وبعد ما طلعوا مرام عطت جاسم الرقم وهو حفظاه عنده وفي نفس اليوم طرش حق سارة مسج وهي اتصلت تبي تعرف صاحب الرقم و قال لها ومن يومها صار ما بينهم بس مسجات لكن هالمسجات كانت كفيلة تخليهم يتقربون من بعض من دون ما يحسون)
--------
في باركات المستشفى (في نفس الوقت)
كان مشاري مع هيام بالسياره توهم طالعين من المستشفى بعد ما اخذوا دم هيام وسوا تحاليل والدكتوره فحصت عليها وعطتهم النتيجه الي فرحت قلب هيام ومشاري
مشاري بفرح ما ينوصف: ياااا ربي مو مصدق
هيام وهي تضحك: هههههه لالا صدق حياتي
مشاري وهو يقرب لين صارت خشومهم لازقه ببعض: تدرين عمري احس اني مستااااااااانس وااايد مو علشان الخبر بس علشان انج انتي الي تحملين الخبر
هيام وهي تبتسم له وبحركه جريئه منها باست شفايفه: الله يخليك لي وللي جاي بطريق ان شاء الله
مشاري الي زادت فرحته اكثر من الي قالته وسوته هيام: فديتج والله انتي والي في بطنج
--------
في بيت أبومصعب (الساعه 2 الظهر)
كانوا الكل ينتظرون مشاري وهيام علشان يتغدون معاهم وكانوا امبرزين كل شي وتصلوا على مشاري وخبرهم انهم في الطريج وبعد بنص ساعه دخل مشاري وهيام البيت وهم طاااااااااااايرين من الفرح
مشاري وهيام: السلااام عليكم
الكل: وعليكم السلااام
ام سعد: ليش تاخرتوا هالكثر؟
مشاري يطالع هيام ويبتسم لها لانه خدودها صاروا وردين من كثر ماهي مستحيه: اممممم والله يا خالتي انا و وزوجتي عندنا لكم ابشاره
الكل سكت وانتبه علشان يعرفون الخبر
مشاري وهو للحين مبتسم: والله هيام كانت تعبانه اليوم ووديتها المستشفى وطلع انها حاااااااااامل
الكل فرح حق مشاري وهيام وباركوا لهم وام سعد كل ساعده تقول حـــــــــــــامل يا هيام <<< مسكينه مو مصدقه تبي تتاكد
وبعدين راح الكل يتغدى وطبعا البنات ما خلوا هيام كلش كل شوي يعطونها شي علشان تاكله يقولون لها علشان الياهل الي ببطنج الي ما كمل عليه شهر يتغذى و المسكينه هيام مو عارفه شسوي تحس انه بطنها خلاااص مو قادره اكثر من كثر الاكل
وبعد ما خلص الكل الغدى راح الكل الصاله وهيام راحت ترتاح وعلى الساعة 4 ونص صحت من النوم وراحت الصاله جافت بس النسوان والبنات قاعدين
هيام وهي تسأل امها: يما وين عمامي ؟
ام سعد وهي تنزل استكانت الجاي: في الميلس
هيام: اهااا
ام مشاري: هاا يما ارتاحيتي ان شاء الله صرتي زينه
هيام: أي الحمد الله صرت احسن بوااايد
مرام: متأكده
هيام وهي تهز راسها : أي
هنادي: عيل يلااا
هيام وهي مستغربه: شنوو يلااا !!
الااا البنات سحبوا هيام وراحوا غرفه مرام
البنات: يلاااا هيام
هيام وعلامات الاستفهام :؟؟ شنو ؟؟
جنان وهي تضحك: ههههه كملي لنا قصتج مع اخوي فديته
هيام توها تستوعب السالفه: ههههه والله انكم تحــــفه خوفتوني حسبالي في شي
هنادي: المهم ما علينا يلااا كملي ترى من آخر مره وانا انتظر
مرام: يلااااا
هيام: هههه طيب طيب بس وين وصلت آخر مره
نوره: ههه مع اني اعرف كل شي الا اني بقول يوم عمي يقولج انج راح تاخذينه يعني راح تاخذينه وانتي قعدتي تصيحين
جنان: اي صح يلااا كملي
هيام : انزين .. الله يسلمكم كرهت كل شي في حياتي بسبب مشاري في ذيج اللحظه وكنت اقول دوم يارب اموت ولا اني اكون زوجة مشاري .....
هيام بالغرفه تصيح : آآآآه هئ هئ كله منك يا مشاري خليت اأبوي يصارخ علي كله منك يا مشاري الله لا يوفقك ولا يهنيك والله اني راح ادمر لك حياتك راح تشوف راح اخليك تكره اليوم الي حبيتني فيه راح اخليك تكره اليوم الي فكرت ترتبط فيني هئ هئ
ام سعد وهي تطق الباب: هيام حبيبتي فتحي الباب هيام الله يخليج هذا انا امج يلااا
هيام وهي تصيح: مااااااااااااااااابي تركوني لحااالي انا ماااحبكم ماحبكم لانكم ما تحبوني تركوووووووووني لحاالي هئ هئ هئ
في الليل الساعه 9 طق الباب أبو سعد وهيام بدايه عاندت انها تفتح بس بعدين فتحت الباب وهي عيونها حمره و ويها منتفخ من كثر الاصياح الي صاحته
أبوسعد وهو يشوف هيام إنكسر خاطره عليها بس ما حب يبين هالشي لها لان اهو كان متأكد بخلاق مشاري وعارف ان مافي احد بيشتريها بقلبه مثل مشاري
دخل أبو سعد الحجره وقعد على سرير هيام واشر لها تقعد وهي استجابت له وراحت وقعدت يمه وهي منزله راسها : سم يبه
أبو سعد: انا يا بنتي سويت كل هذا علشانج انتي انا ادور مصلحتج وين وشنو الي راح يسعدج وبعدين مشاري ريال بمعنى الكلمه وانا قلت لج هالكلاام من قبل صح
هيام وهي تهز راسها : اي
أبو سعد: المهم تراني انا ياي اقول لج اني قلت لخوي كلمه وما راح ارجع عنها والي ابيج تعرفينه اني احبج وعمري ما راح اسوي شي يضرج لانج انتي بنتي الوحيده ودلوعتي الحلوه ومن سابع المستحيلات اضرج يمكن الحين في هل الفتره تقولين اني ظالمج لاني راح ازوجج مشاري بدون رضاج لكن لما تعيشين معاه راح تعرفين انه كلااامي صح وانتي بنت عاقله واعيه وفاهمه واتمنى انج ما تحرجيني ولا تفشليني جدام اخوي ولده والناس وترى الملجه مع العرس راح يكون بعد شهر مع انهم كانوا يبونه بعد اسبوعين الا اني رفضت علشان تقدرين تتجهزين على راحتج ومن اليوم باشري طيب
هيام انصدمت يعني بعد شهر راح تصير زوجة مشاري لالا يبا تكفى قول انه هذا كله كذب : الي تـــ..امـ.ر فيه (دمعت عيونها تعلن البكاء)
أبو سعد ما قدر يستحمل شكل بنته وطلع على طول علشان ما يضعف
وبعد مرور الايام تجهزت هيام وهي كارها نفسها وتتمنى تموت ولا انها ترتبط بمشاري


يوم الملجه والعرس (هيام ومشاري)

تجهزت هيام وكانت رووووووعه من قلب كان فستانها عجيييب تحطيم كان ابيض ومليان زركون كان ضيج من عند الصدر ومخصر خصرها ومنفوش من تحت وفيه نقشات وزخارف كان معنى الكلمه حلو ومكياجها صاااخب وحلو لونه ازرق ووردي وتدرجاته وتسريحتها روعه ونعومه وااااايد وكانت في قمه الجمال والانااقه <<< الله يعين مشاري راح ينهبل عليها
ههههههه
ام سعد وهي تقرا على هيام عن العين : اقول هيام حبيبتي طالعه قمر ما شاء الله عليج اقري المعوذات يمه عن لاتصيبج عين
هيام وهي تحاول تخفي حزنها : ان شاء الله يمه
الا تدخل ام مشاري : ما شاء الله ما شاء الله قمرررر الله يهنيج عسى زواج مبروك على حياتج ان شاء الله تعيشين بسعاده وهنيج مع اولدي
ام سعد: آآآآآآآمين
ام مشاري : اقوول ترى مشاري راح يدخل الحين
هيام حست بربكه وخوف كانت خاااايفه وااااااايد ونزلت راسها وقامت تلعب باصابعها من كثر التوتر
دخل مشاري وهو يبتسم سلم على امه وام سعد وباركوا له وطلعوا وتم مشاري وهيام بروحهم في الحجره جلس مشاري يمها
مشاري : الف الف مبروووك
هيام وهي لحد الحين منزله راسها وخاايفه وفي نفس الوقت خجلاانه وبصوت يالله ينسمع: الله يبارك فيك
مشاري وهو يرفع راسها وابتسم: تدرين انج حلوووه واااايد
هيام:...
مشاري وهو يرفع يدها ويبوسها: قووولي آآآآمين
هيام وهي تحس برتباك من كثر قربها منه ومن حركته: آمــ..ـين
مشاري: انه الله يهنينا مع بعض ويسعدنا طول العمر وما يفرقنا الا الموت
هيام توها راح تتكلم الا تدخل المصوره علشان تصورهم وهيام كانت طول الوقت تحس بربكه وخوف ومتخالط مع الخجل بسبب قرب مشاري لها وطبعا غلبلت المصوره ومو راضيه تسوي الحركات لانها مستحيه والحركات وايد جريئه والمصوره عصبت من قلب من هيام
وقت الزفه مشاري وهيام واقفين يم بعض ومشاري ماسك يد هيام وشابك اصابعها باصابعه وهم ينتظرون اغنيه الزفه تبدأ انطفت كل انوار القاعه وفجأه انفتحت الاضاءه على المعرسين وبتدت اغنيه الزفه لراشد الماجد واصاله

يا مشاري جيتك لأني قبل أبارك لك وأهني
شفت هذا الكون كله من الفرح وده يغني
كيف مايطرب مسانا وأجمل أثنين معانا
كيف مايضوي وهيام زادت النور بسمانا


يا مساء الأحساس كله والزهر روزه وفله
يا مساء العز اللي يسمو في زمانه وفي محله
يالفرح لو جيت دارك وش أبهدي وكيف أبارك
ليلة فيها مو بعيدة يحضر البدر ويشارك


يا مشاري يسلملي كونك يحفظك ربي ويصونك
ما أوصيك الوصايا حط هيام في عيونك
وأنتي يا هيام أمانة لأجل غاليك و عشانه
هالله هالله في مشارينا لا حرمك الله حنانه


يالمساء كحل عيونك من حلى هيام وتجمل
و بمشاري عطر سمانا وألبس النور وتهيا
يالمساء ناظر حلاهم وأذكر الله و تأمل
وأن بغيت تصير أحلى شوف حلوين المحيا


في فرح هيام آخيراً أنتشى الزين وتكمل
عمة الحسن اللي دايم مستواها و الثريا
أكتمل وأزداد زينه في مشاري ياللي من أول
ما يلام الزين كله لو تحت بشته تفيا


يا آله الكون جمع شملهم بالخير وطول
عمرهم وأجعل مداهم من سنى العز يتضيا
يا خالقنا نتوسل
مثل ماهم دايمين أهل المكارم والحميا


وصلوا هيام ومشاري للكوشه والكل راح يبارك لهم وهيام كانت تحس بالخوف وما تبي الوقت بالسرعه يمشي علشان ما تتم مع مشاري بروحها وبعد ما صارت الساعه 1 ونص طلع مشاري وهيام وراحوا الفندق والباقي تموا في القاعه وهم ونااااااااااسه ورقص وهباااااااااله


في الفندق
دخل مشاري وهيام لجناحهم مشاري وهو يفتح الباب : دخلي بريلج اليمين
هيام وهي ميته من الخوووف دخلت وكل جسمها يرتجف مشاري ابتسم لها ومسك يدها و دخلوا غرفه النوم الخاصه لهم في هالوقت خلاااااااص هيام ما قدرت تستحمل اكثر وانفجرت الصياح وقعدت تصييح لن قالت بس ومشاري مو عارف هي اشفيها وليش تصيح وقام يسكت فيها ويهديها لكن لاحياة لمن تنادي >_<
...................
جنان : هههههههههههه يعني انتي في اول ليله مع مشاري قلبتيها نكد وصياح ياعلج انتي واخوي و ولدكم السعاده قولي آمين
هيام: ههههههههه آآآآآمين وبعدين انا كم مره اقول اذا اتكلم ما احب احد يقاطعني
هنادي: مسحيها في ويهي فديت قلبج
مرام: طيب كملي وبعدين
نوره: هههههههههه والله لو تعرفون اشسوت لا تذبحونها لانها الحماره طردت مشاري من الغرفه وقفلت عليها و..
هيام وهي تضرب نوره بمزح: يااااااااا حماااااااااااااره خربتي الاحداث
نوره: هههههههههه آسفه
قطع عليهم صوت تلفون نوره

بشروني عنك ما يدرون عني=ما دروا باللي شغل فكري وظني
اتسمّع للحكي بك واتحفظ =خايف دقات قلبي يفضحنّي

نوره وهي تطالع المتصل توهقت وعلى طول سوته صامت واستاذنت وطلعت وراحت المطبخ لانه محد موجود فيه وتقدر تاخذ راحتها
--------
في الصاله عند الشباب (في نفس الوقت)
كانوا الشباب يلعبون ONO مسوين تحدي بين مصعب ومشاري والباقي تشجيع والي يفوز يطلب طلب للخاسر وبعدين يلعب الكل والي يفوز يختار متنافس له وهكذا..
مشاري وهو يرمي الورقه أبو اربع: ههههههههه يلااا اسحب
مصعب وهو يلعب بحواااااجبه : اراااويك يا أبو عبداليحى
الشباب: هههههههههههههههههههههههههههههه
محمد: ههههههههه يحى ولا بطيخه ههههههههههه
الكل: هههههههههههههههه
مشاري ومسوي نفسه زعلان: تتطنزون هاااا طيب بنشوف عيل من بيقعد معاكم ويلعب
مصعب وهو يمسك يد مشاري علشان يرجع لانه قام : هههههههههه خلااااص آسف امسحها في ويهي والله انه نمزح معاك
مشاري: هههه ادري بس اتغلى واشوف غلاتي عندكم هههههههههه
حمد وهو يقوم : انا بروح ايب لنا شي نشربه طيب برب
جاسم: تيت
محمد : حشى مسنجر ذي هههههههههههه


الشباب كلهم : هههههههههههههااااااااي
--------
في المطبخ
نوره وهي في قمت العصبيه وبصوت شوي عالي : انتي شفيج احترمي نفسج ترى انا واايد احترمتج وساكته عنج ... جـب .. قلت لج جــــــــــــب ولا كلمه لهني وبس عااااااااد فااااااااااااااااااهمه
كانت نوره واقفه يم الثلاجه وماعطه ظهرها للباب ومن كثر عصبيتها ما حست بدخول حمد
نوره وهي تدخل يدها في شعرها من كثر ما متوتره ومعصبه: والله حراااااااااااام علييييييج مو كفاااااااايه خلااااااص انا شنو ذمبي انتي روحي تفاهمي معاه اذا تحبينه صج وتبينه انا شنو ذمبي انه ما يعطيج ويه
حمد وهو مستغرب من البدايه بالي واقفه بس لما سمع صوتها عرفها على طول بس هي ليش معصبه ومن ذي الي تكلمه شسالفه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوره : شنـــــــــــــــــــــــــــــو (وقعدت تصيح)
حمد زاد استغرابه وشك في الموضوع شوي وحس انه خطيير لانه لو ما كان خطير جان نوره ما قعدت تعصب وتصيح
اما نوره فعلى طووووول سكرت الخط وقعدت تصيح وتصيح وبصوت شوي مبحوح: ليـش واللـ.ـه حـ..ـرام انــ.ـا مالي ذ..نب
حمد وهو يجرب منها: نوره
نوره انصدمت وعلى طول مسحت الدموع الي في عيونها ولفت له وتصنعت الابتسامه: هلااا حمد من متى انت هني
حمد وهو يتأمل شكلها كانت رووووعه ولاول مره يطالعها وهي بدون عبايه وشيله كان شعرها مفلول وطويل يوصل لين الخصر واسود وكانت لابسه بلوزه ورديه وتنوره قصيره لين الركبه لونها اسود وفيها زركون وردي كان شكلها كيوت حمد استانس عليها: من يوم ما قلتي احترمي نفسج
نوره ارتبكت وحاولت انها ترقع السالفه: هااا ..اي هذا شسمه شسموونه هذاا .. قول معاي
حمد ضحك على آخر كلمه قول معاي : ههههههههههههه شلون ههههه اقول معاج وانا هههههههه ما اعرف السالفه هااا ههههه
نوره تفشلت وسكتت وبعدين حست انها واقفه جدامه بدون عبايه وشيله والمشكله ملابسها واااااايد قصيره وهني زادت فشيلتها
نوره وهي تحاول تتهرب: انا لاااازم اروح الحين اخاف احد يدخل ويشوفني معاك وبعدين انا المفروض ما اقعد معاك وكلمك وانا جذي بدون عبايه وشيله سوري
وتوها بتطلع الي حمد يمسك يدها ويقربها منه شوي وهني نوره خلاااااص حست الدم متجمع في ويها ومو قادره تبلع ريجها من كثر الخوف والتوتر
حمد حس بالسعاده انه هو ماسك يدها ما يدري ليش اذا معاها يحس بـ.هل الاحساس : نوره ممكن اعرف شسالفه ترى ادري انج قاعده تتهربين من آخر موقف صار لنا في الجامعه
نوره وهي منزله راسها وتتذكر كل الي صار والتهديدات الي صارت لها من بعد ذاك اليوم : انا آسفه
حمد : مالا داعي الاسف بس ممكن اعرف ليش كل هذا اذا ما في مشكله .. من كنتي تكلمين من شوي و... ليش عصبتي وقعتي تصيحين وتقولين كلااام غريب حرام وما ادري شنو ... طيب اذا ما تبين تقولين خلاااص بلاها وانا آسف على تدخلي والسموحه منج
نوره وهي متردده : لااا ... مـــ..ـو جذي السالفه ... السالفه وما فيها انه ...
حمد وهو يسمع بكل اهتمام: شنوو
نوره وهي ترفع راسها وتطالعه وعيونها كلها دموع: خـــ.ـلــو.د
حمد وهو مستغرب وخاف على نوره يوم جاف الدموع تتجمع في عيونها: خير شنو فيها وشنو دخلها في الموضوع وليش تصيحين هاا تكلمي
نوره وهي تمسح عيونها بيدها وبكل نعومه وبحركه طفوليه : هي الســ.ـبـ.ـب
حمد تخبل على شكل نوره وهي تتكلم وتمسح دموعها بشكل طفولي بس حاول انه يضبط نفسه وهو يبلع ريجه: لـ.ـيش شفيها
نوره وهي منزله راسها وبصوت شوي مبحوح وحزين : من آخر مره تهاوشنا مع بعض يوم في الكفتيريا تتذكر
حمد وهو يسمع بكل اهتمام: اي
نوره وهي تحاول تهدي نفسها وتقول حق حمد وهي تحس برتباك وخجل: من يومها دوم تطرش لي مسجات انها راح تنتقم مني وتاخذ حقها وانها راح ترد لي بدل الصاع صاعيــن وانا كنت ... دوم اتجاهلها وما ارد عليها ولاا على مسجاتها ... وفي يوم كنت قاعده على النت جفت ... اضافه في ايميلي وقبلت علشان اعرف منو ..... ويوم قبلت الاضافه ... كان الشخص اون لاين وكلمته وقلت له منو معاي.... وهو رد بضحك وانا استغربت وبعدين قال لي ... شوفي صورتي الرمزيه الي الحين بحطها .. ودققي عدل علشان تعرفينها ... وانا لما شفتها انصدمت .. كـ..ـانـ..ـت صورتي .. انا من الخوف ما عرفت شاسوي ... ويوم قلت له منو انت قال انا مو ولد .. انا بنت وتعرفينها زين ما زين... انا على طول خطرة في بالي خلود وقلت لها .. انتي خلود صح .. قالت اي انا خلود الي راح انتقم منج وافضحج وافشلج ورد لج بدل الصاع صاعين ... قلت لها انتي شتبين مني بضبط .. قالت ...ابيج تتركين (وسكتت)
حمد وهو على اعصابه : تتركين منو تكلمي
نوره وهي منحرجه منه: قالت لي اني اتــ..ـركـ..ـك
حمد وهو مستغرب وفي حاله صدمه: انـــــــــــــــا
نوره وهي تهز راسها: اي انت
حمد وهو للحين مو مستوعب: ليـــــــــــش؟؟
نوره وهي تتشجع علشان تقول له: تقول انها .. تحبك وانت مو ما عطها ويه .. وانه انا السبب في هالشي .. وهي تعتقد انه بيني .. وبينك شي
حمد وهو قاعد يحاول يستوعب السالفه: يعني هي تعتقد انه بيني وبينج شي ... وانه انا ما عطيها ويه لهسبب .. وانها تهددج في صورج وشرفج ... هذي ينت وله خرفت وله شسالفه
نوره وبحزن باين: لااا هي جديه وهي من جم يوم تتصل وتهدد و... تبيني اساعدها علشان تكون لك ... وانا كنت دوم اخترع اعذار لها علشان ما اسوي شي اندم عليه ... وبعدين انت ما لك اي ذنب .. علشان ادخلك في المشكله .. هذا ذنبي انا بروحي ولازم اتحمله ... وبعدين قمت احقرها وما ارد على اتصالاتها .. بس اليوم ازعجتني ورديت .. وياليتني ما رديت عليها .. تقول انه هي آخر مره .. حاولت تكلمك وانت ابد ما .. عطيتها ويه .. وقالت لي اذا ما ساعتها راح تنشر الصور .. تخرب شرفي ..وبعدين قامت تسب وتجرح لين انا ما استحملت وسكرته في ويها ................
عم السكوت لحظات بين حمد ونوره وبعدين تكلم حمد وهو يناظر عيونها: نوره
نوره تنزل راسها ومنحرجه من نظرته : نعم
حمد وهو يمسك يد نوره مره ثانيه ويجربها لين شفايفه ويطبع بوسه عليها وهو يقول لها : انا آسف
نوره جمدت في مكانها من الصدمه من حركه حمد الي سوها لها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -