بارت مقترح

رواية واخيرا حبينا بعض -5

رواية واخيرا حبينا بعض - غرام

رواية واخيرا حبينا بعض -5

عم السكوت لحظات بين حمد ونوره وبعدين تكلم حمد وهو يناظر عيونها: نوره
نوره تنزل راسها ومنحرجه من نظرته : نعم
حمد وهو يمسك يد نوره مره ثانيه ويجربها لين شفايفه ويطبع بوسه عليها وهو يقول لها : انا آسف
نوره جمدت في مكانها من الصدمه من حركه حمد الي سوها لها: .........
حمد وهو منحرج شوي من جرئته : انا آسف لاني صدمتج وحرجتج وسببت لج مشكله وموقف ما ينحسد عليه بس الي ابيج تعرفينه اني انا .. راح اساعدج من خلود ..انتي بس قولي لي كل شي اول بأول .. توه بيكمل كلامه الا نوره طلعت من المطبخ طيران
حمد استغرب يقول شفيها الا عمته داخله المطبخ فتحت الثلاجه وطلعت عصير .. وحمد كان يدور أي شي يشغل يده فيه وهو يلتفت حق طاوله عشان ياخذ الكوب .. حصل تلفون نوره موجود ابتسم ولف يشوف عمته لقاها طلعت من المطبخ رفع تلفون نوره وتصل على رقمه من تلفونها الاااااااااااااااا الصدمه الكبرى تلفونها مافيه رصيد
حمد يضحك وحزين في نفس الوقت ..." يااااااااربي شنو اسوي الحين هذي حتى ما عندها دينار تشحن رصيدها خخخخ" خطر في باله فكره كتب رقمه وحفظه بأسمه ورجع التلفون مكانه .. خذ اللي يبيه من المطبخ قبل لا يطلع رجع حق تلفون نوره وسجل رقمه وخلاه على الشاشه
وعلى طول طلع حمد من المطبخ
--------
في بيت أبو مي (الساعه 5 المغرب)
كانت قاعده مي في الصاله وفاتحه دفترها (تكتب خاطره وتكتب سببها) هي دوم اذا كئيبه وحزينه تكتب
===========
آه يا زمن يالي ما عرفت وما ذقت منك غير
الحزن والهم والدموع والالم والقهر
يالي دوم اقول واخدع نفسي بانه بكره احسن من اليوم
وما راح يكون كدر لكن يتوضح لي في النهايه انه امر من الي قبل
ياليتني اذوق طعم السعاده لو بثواني وينتهي حزني وينساني
واعيش حياتي مع هلي واحبابي ومن دون زعل من دون حزن من دون كدر
( ابي انت السبب في كرهي لوجودي في هذه الدنيا نعم بسببك انت كرهت الوجود وكرهت كل شي في هذه الدنيا وانت هو السبب)
===========
يمكن اكون غلطان لكن قلبي مو قاسي يمكن من قسوة هالزمان
الي خلتني ارتكب جريمه بحق ذاتي الي خلتني
اعاني من فرقاك يا حياتي
(آه يا امي الحبيبه ليتك تكونين معي لربما قد تغير حالي وانا اعيش بسعاده لاني انا من دونك اصبحت اشعر باني لست بانسانه اصبحت اشعر باني لست بفتاه لتحمل المسؤليه لقد اصبحت اتصنع القوه والتحمل لقد اصبحت ادعي القسوه لقد بدأت بأن اغير شخصيتي لكي استطيع العيش مثل باقي الناس لعلى وعسى ان تكون هذه الشخصيه الجديده التي في حياتي قد تغير كل شي لقد تغيرت يا امي من فتاه بريئه الي (ولد يتحمل الشقاه) ليتك هنا يا امي لربما الآن قد اكون سعيده ومرتميه في حظنك)
==========
سكرت مي الدفتر وهي تصيح وبقوه : آآآآآآآآه ليتني مت معاج يا يمه ليتني مت ولا اني اعيش هل العذااااب ليتني هئ هئ هئ
آآه يا يمه وينج عني تعالي شوفي بنتج شنو صار لها تعالي جوفي بنتج شلون تتعذب ومحد حاس فيها هئ هئ هئ
وفي هاللحظه دق تلفون مي لكن مي ما ردت وتم يدق ويدق
--------
في بيت أبو زياد (في نفس الوقت)
منيره كانت قاعده بالصاله مع امها واأبوها واخوها الصغير فيصل منيره كانت تدق على مي بس ما ترد وقامت تدق وتدق لكن بدون فايده
ام زياد وهي تطالع منيره: هوو شفيج
منيره وهي تهز ريولها: مي الحمااره ما ادري شفيها ما ترد
أبو زياد وهو يطالع فيصل: حبيبي فيصل اقعد لالالا اقعد لاتروح هناك تعال عند بابا
فيصل: انذين بابا ابي اقد في ادنك (انزين بابا ابي اقعد في حظنك)
أبو زياد وهو يضحك: هههههه انزين تعال فديتك وفديت هالعسل الي ينزل من بوزك
فيصل وهو يضحك حق اأبوه ولا فاهم شسالفه: هعهعه
الكل: ههههههههههه
(ام زياد انسانه حبابه وطيبه بس ما تتقبل الناس بسرعه وصعب الواحد يراضيها اذا كانت زعلااانه وتحب عيااااااااالهااااا واااااااايد)
(أبو زياد رياااااال متفهم وقنوع وما يحب يشوف الغلط ويسكت ويحب اعياله ودوم يداريهم ولي يشوفه يقول انه اخوهم العود او صديقهم من كثر ماهو جريب منهم)
(فيصل اصغر واحد في البيت ودلووووع وعبوث اشوي و واااايد متعلق في اخوه زياد وهو عمره اربع سنوات وخمس تشهر)
على السوالف والضحك دخل زياد البيت توه راجع من بره
زياد وهو يقعد يم اأبوه: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلاام
فيصل وهو يمد يده حق زياد علشان يحطه في حضنه: دياد ادني في ادنك (زياد حطني في حظنك)
زياد وهو يبوس فيصل: فديت قلبك انا
منيره: هي مو انا خلف الله علي محد معبرني
زياد وهو يضحك: هههههه ويو هههههههه محد معطها ويه
منيره: هاهاهاي سخيف
توه زياد بيتكلم الى تلفون منيره يدق جافت المتصل مي
منيره وهي ترد وتسوي نفسها زعلااانه: الو نعم
مي وبصوت مبحوح وفيه شويه شهقات: مـ..ـنـ.ـيره
منيره خافت على مي من صوتها: مي خير شفيج شصاير لج
ام وأبو زياد وزياد يطالعونها مستغربين:؟؟!!؟؟
منيره: طيب انتي اهدي الحين ... لاااا انتي مينونه .. يا ربي انزين لحظه
منيره وهي تطالعهم يطالعونها ومستغربين استأذنت منهم وراحت حجرتها: الو مي
مي تصيح بحراره: هئ هئ والله انـ..ـا مو قاد.ره هئ هئ
منيره: استهدي بالله ولا تتهورين وتسوين شي انتي تالي راح تندمين عليه
مي وبصراخ: لااااا انا ما راح اندم انا ابي اموووووت هئ هئ والله واللـ..ـه يا منيره انا مو قادره هئ هئ هئ هئ
منيره بعصبيه: مي بلاا كلااام فاضي استهدي بالله انتي بالاول وتعوذي من الشيطان واهدي
مي: لا إلـ.ـه إلا الــ.ـله .. اعــ.ـوذ بالله من الشيــ..ــطان الرجيم
منيره : انزين حبيبتي انتي هدي طيب وقولي لي وفهميني شسالفه
مي وبحزن: اأبوي هئ هو السبب اأبوي انا ما يحبني يا منيره هئ هئ هئ ... هو يبيني اموت هئ هئ ..مــ..ــا.... هئ هئ يبيني اعيش معاه هو يكرهني انا سمعته هو دوم يقول لي انه انا سبب موت امي انـــــــــــ..ـا هئ هئ
منيره : ياربي يا مي يا حبيبتي مو صحيح الكلااام الي تقولينه اأبوج اكيد يحبج واكيد مو انتي سبب موت امج لانه هذا يومها وهذا قضاء وقدر طيب
مي: بس هو دوم يقول.. انا ما حبج .. او اني اسمعه بالصدفه ................(وقالت لها السالفه كلها وقالت لها تقريبا عده مواقف مثل الشي تقريبا)
منيره حزنت على رفيجتها وايد وهدتها شوي وبعدين طلبت منها انها تقرا قرآن اكيد راح يريح قلبها شوي وبعدين سكرت منها وهي تقول في خاطرها: آه يا مــــي والله اني ما توقعت انج تعانين كل هالمعاناه الله يعينج ويفرج كربج يا رب العالمين
وطلعت من حجرتها وتوها بتنزل من الدري إلا زياد يودها من يدها : منيره
منيره: هلا خير
زياد مو عارف شلون يقول حق منيره شفيها مي : لااا الخير بويهج .. بس انتي ان شاء الله بخير يعني احسج ما ادري شلون يوم كلمتي صديقتج
منيره وهي تنزل راسها وبحزن على حال مي: اي والله .. الله يعينها والله انها مسكينه ومنهاره
زياد قلبه دق وخاف عليها ما يدري ليش حس بحساس غريب : ليش عسى ما شر
منيره وهي ترفع وتنزل في كتوفها: والله ما ادري شاقول
زياد: تعالي غرفتي وقولي لي يمكن اقدر اساعد
سحب زياد يد منيره ودخلوا الغرفه
--------
في بيت بو مصعب ((في المطبخ))
نوره تتحلطم وتكلم نفسها " ياربي وين حطيت تلفوني"
شافته على الطاوله "اففففف اخيرا حصلته"
رفعته تبي جوف اذا في احد اتصل فيها تفاجأت برقم مكتوب على الشاشه "رقم من ذييييي" اضغطت على الاتصال شافته مسيف بإسم((شيخج حمد)) على طول نوره ضحكت من كثر الضحك دمعت عيونها
"والله انك مصدق روحك وااايد قال شيخج قال هههههههههه "
--------
في بيت أبو مصعب (الساعه 8 ونص في الليل)


الكل كان قاعد في الصاله يسولفون جاسم كان يطرش حق مرام مسجات بالابلوتوث يقول لها عن ساره لانه ام مصعب مو راضيه انه جاسم يتم بروحه مع مرام لانه تحسهم وايد مصخوها وهم كبروا ولازم يركدون شوي فما لقى جاسم الا طريقه الابلوتوث علشان يقول حقها سالفته مع سااااره الي كلما يزيد حبه لها وتطورت الامور الي صارت ما بينهم
وطبعا مرام كانت مستانسه على رومانسيه جاسم الي ما توقعت انه رومانسي لهدرجه
اما حمد كان يبي يكمل سالفته مع نوره بس اهو موعارف رقمها بصوت واضح وعالي "أانا بروح سوبر ماركت في احد يبي شي من هناك وهو يطالع نوره على صوب ويغمز :يعني مثل كرت شحن يعني مثلا
الا جنان تدخل في الخط بسررررررعه :ابي حلاوه وبعد ابي كاكاو وبعد ابي جبس وبعد ابي ايس كريم وبعد
وقطعها حمد والكل يضحك :شرايج ايبلج السوبر ماركت كله
الكل :ههههههههههههههههه
نوره وهي تأشر بصبعها : أنااااا شيختك نوره ابي كاارت شحن سمسم بـ 10 دينار
حمد ضحك بصوت عالي وهو طالع من الصاله :ههههههههه
اما مشاري وهيام فكانوا يسولفون ويضحكون وهم بقمه سعادتهم و وناستهم بالمولود الي راح يطلع لهل الدنيا
سلطان كان طول اليوم مع محمد طناااز وسوالف بنات << ههههههههههههههه صايعين
سعد كان يطالع مشاري وهيام وهو يقول في قلبه آآه متى ايي هذا اليوم واكون بدل مشاري ورغد بدل هيام ونعيش نفس سعادتهم ويمكن اكثر
وطبعا هنادي كانت تراقب حركات مصعب وتتأمل ويهه بدون محد يحس فيها طبعا ما عدا مرام الي كانت تشوفها شلون تطالعه
وبعد نص ساعه الكل سلم على الثاني وراح كل واحد لبيته
----
في اليوم الثاني (الساعة 12 الظهر)


اسألوا دمي .. وسعادتي وهمي


اسألوا التوفيق.. ..


والكدر والضيق.. ..


اسألوا الطيب في صفاتي.. ..


والدعاء اللي في صلاتي.. ..


واسألوا شهودي.. ..


الدموع اللي في سجودي.. ..


اسألوهم .. واسألوا دمي.. ..


..عن غلا أمي..


(منقووول)




كانت تطالع الصور الي في الألبوم ومندمجه وهي تطالع صور امها و تتمنى انها تكون يمها وتتأمل ملامحها face to face
ومن بين ادماجها سمعت صوت تلفونها


لـك حروفـي قصيـد ولـك قصيـدي شـعـور ولـك شعـوري خفـوق نبضـه الحَـيّ إنـتـي
ولك غلا في صَميم الروح حَاضر حضـور واشهـد انـك بقلبـي وْلا عـن العيـن غبتـي


منقول للشاعر:فزاع


جافت المتصل "منيـرة" ردت وهي تبتسم : هاااالووهااااااا
منيرة وهي تضحك: هههههههه هلا هلا .. هاا شخبار
مي وهي تبتسم اكثر: اي انا تماموو عال العال .. انتي شخبارج قلبووو
منيره: انا زينه الحمدالله
مي: دووم
سكتوا فترة ومنيره طفشت : مـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـي
مي الي كانت سرحانه في الألبوم الصور توها تستوعب انه منيرة للحين على الخط: اوه.. سوري.. هلا.. انا معاج
منيرة : اي صح واضح وضوح الشمس انج معاي
مي وهي تحاول تكسر خاطر منيرة: سوري والله بس كنت سرحانه في الألبوم صور ماما
منيرة سكتت وما عرفت شتقول: اممممم .. مدام السالفة فيها صور خلاااص سامحتج .. اممم مي شرايج تين لي اليوم فيصلوا مللني يبيج تييييييين
مي وهي فرحانه: طيب بايي لج علشان عيون فصولي
منيرة: هههههه طيب .. اي صح مي اممم
مي : خير شفيج
منيرة: بصراحه انا خاطري اجوف صور امج يعني اذا ممكن ..
مي وهي تضحك: هههههه ابالي عندج شي طيب افا عليج راح ايب الألبوم
منيرة : حلو .. طيب يلااا قومي جهزي نفسج وتعالي
مي: الحين
منيرة: اي شفيها
مي: بس الحين وقت الغدى
منيرة: يلااا pleas so what..
مي: اففف المشكلة ما اقدر اردج طيب .. يلااا بااي علشان اجهز نفسي
منيرة: اوكو باااي بس مو تتأخرين طيب
مي: اففف قلت لج ما بتأخر يلااا بااااااي
منيرة: هههههههههه طيب باي
--------
في بيت أبو زياد (في نفس الوقت)
توها مسكره من التلفون الي فيصل يقعد في حظنها
فيصل (ببراءة الاطفال): هههه ميم بيي (مي بتيي)
منيرة ابتسمت له وقامت تلعب بشعره: اي بتيي .. انت تحب مي
فيصل: ايي انه اأبها (اي انا احبها)
منيرة باسته على خده: ياربي يسلمهم اشحلاته اخوي .. وآآآآآآآيه عليك
قطع عليهم صوت ام زياد : منـــــــــــــــــيرة منــــــــــــــــــــيرة
منيره وهي تنزل فيصل من حظنها: نعم يما
ام زياد وهي تدخل الصاله: وينج فيه من امساعه اناديج
منيرة وهي توقف يمها: سوري ماما بس كنت قاعدة اكلم مي توني مسكره منها .. و اي صح نسيت اقول لج قلت لها تيي و تتغدى معانا
ام زياد: حياها الله .. انزين يما روحي قعدي اخوج من النوم
منيرة: ان شاء الله .....
--------
في غرفة زياد
اول ما دخلت الغرفه حست شعر جسمها كله وقف من كثر البرد راحت على طول وسكرت المكيف وفتحت الدريشة علشان تدفى الحجره .. منيرة بصوت عالي خلت زياد يقوم قصب زور: زيوووووووووووووود قوووم بسك نووووووووم
زياد بفزعه: يا حماااره طلعي برااا
منيرة بعناد: لالالا sorry ما بطلع ولي ما تطوله ايدك وصله بريلك
زياد وهو يقوم لها وبتهديد: الي ما اطوله بإيدي هاا طيب .. انا اوريج .. قام يركض ورها وهي خافت منه ونحاشت برع الغرفة ومن بين ما هي تركض تحنقلت (اي طاحت) بقوه على الارض وزياد قام يضحك عليها وزاد ضحكة يوم جاف دموعها تتجمع في عيونها
منيرة (بصوت كله صياح): يا حماااار لا تضحك .. ما في شي يضحك
زياد (وهو يحاول انه ما يضحك): طـ.. هههه طيب بس لا تزعلين ههههه
منيرة : هاهاها ما يضحك يا السخيف
زياد وهو يساعدها تقوم من على الارض: طيب طيب ولا تزعلين عمرج وهذا انا سكت .. تقدرين تمشين ما تعورج ريولج
منيرة وهي تعرج : لا شوي تعورني بس لا تخاف
زياد وهو يدخل غرفته وسكر الباب: الحمدالله
--------
في بيت أبو مشاري (الساعه 12 ونص الظهر)
كان قاعد على اللاب توب في غرفته ويسوي الـ project فجأة سمع صوت التلفون يدق على مسج فتح المسج وجاف المرسل "القلب" فرح الا طااار من الفرح ... كانت راسله له ...
(هااااي .. شخبارك ان شاء الله تمام .. اممم وينك من زمان عنك .. وشخبار الـ project معاااك ... انا بدخل على الموضوع بسرعه ... انا اليوم بكون فاضية اشرايك اليوم نتقابل في المكتبة ونكمل الـ project مع بعض .. طبعا اذا كنت فاضي)
جاسم والابتسامه للحين على شفاته ما فارقته من اول ما عرف المرسل رد عليها بمسج ...(انا الحمد الله تمامووو عال العال يسرج الحال واتمنى تكونين انتي بعد بصحة وخيير .. المهم انا اليوم فاضي وما عندي شي غير الـproject قاعد اكمله ... ان شاء الله اجوفج في المكتبة الـ... الساعه 3 العصر)
--------
في بيت أبو زياد (الساعة 1 الظهر)
قاعدة على الكرسي الي في الصاله ومادة اريولها لانها كانت تعورها شوي من الطيحة الي كان سببها زياد كانت مسترخيه ومغمضة عيونها والي يجوفها يقول نايمة ... بس فجأة تخالط الهدوء صوت الجرس مما سبب الازعاج لمنيرة .. قامت بكسل وهي تعرج وفتحت الباب جافت صديقتها مي واقفة كان شكلها روووعه لابسه بطلون جينز سادي ازرق فاتح وبدي ابيض وفيها نقشات وخرابيط وشعرها حاطه فيه جل ومسويته اسبايكي ولابسه جوتي sport لونه اسود والنظارة على عيونها معطتها شكل غييير ... منيرة: مي هلا هلا والله انا ما عرفتج من شكلج
مي وهي تضحك: ههههه ما عرفتيني هااا وتسلمين علي وتقوولين لي مي هلا هلا وما عرفتيني هااا
منيرة وهي تضحك : هههههههه والله انج غيير ما شاء الله عليج عيني بارده عليج ... بجد غيير صايرة حلوة يا الكريها
مي : هههه شتناقض حلوة يا الكريها .. امممم شلون تصير
منيرة وهي تسحب يد مي: اقول دشي يعني بنظل طول الوقت يم الباب نسولف
مي وهي تدخل وتسكر الباب : اكاني دخلت .. وين فصوولي حبيبي
منيرة وهي ترفع وتنزل في جتوفها: ما ادري يمكن مع ماما
مي : اهاا
منيرة وهي تعرج : حياج تعالي يلسي
مي باستغراب: عسى ما شر شفيج تعرجيين
منيرة وهي تيلس على الكرسي وتمد الريولها: ماما قالت لي اروح اقعد زيوود ويوم قعدته قام يركض ورااي لاني فزعته من النوم وتحنقلت وبعدين عورتني اريولي وتوتا توتا خلصت الحتوتا
مي وهي تضحك: ههههههههه تستاهلين
منيرة وتسوي روحها زعلانه: جب حماارة
مي : شكرا كلج ذوووق
منيرة: ولو العفووو كل يوم تعالي .. اممم مي هذا الألبوم (كانت تأشر على صندوق على شكل كتاب لونه وردي ومخطط باللون الازرق وعليه من جمب ورده باللون الفوشي المتداخل بالون الابيض)
مي وهي تهز راسها: اي .. فتحت مي الألبوم حق صور امها وقامت توري منيرة الي اندهشت من صور ام مي لانها وااايد حلوه وتشابها والي يجوفها يقول عنهم خوات توم من كثر الشبه ومن بين اندماجهم في الصور الي حتى مي سرحت فيهم كأنها اول مرة تطالعهم .. قطع عليهم صوت فيصل الي كان يصيح وهو رايح لحظن منيرة
منيرة وهي تهديه: حبيبي شفيك تصيح
فيصل والدموع على خده ويشاهق: جف قدوه في هــئ حوس اخييع ويكدت هئ هئ وتحت العمارة (جفت قطوه في هئ الحوش تخرع وركضت هئ هئ وطحت الحمارة)
مي ضحكت على آخر كلمه قالها الحمارة: حتى القطو صار حمار هههههههههه فديتك حبيبي بس لا تسييح انا بطقها بس انت لا تسييح طيب
فيصل وهو يهز راسه ببراءه: تيب (طيب)
ابتسمت مي له : شااطر
منيرة: شعندها آنسة مي
مي تضايقة من كلمة آنسة : منيرة لو سمحتي ممكن ما تقولين آنسة
منيرة وهي ترفع حاجب: وليش تبين اقول مثلا يعني سيد
او استاذ
مي تبي تضيع الموضوع: اقوول بلااا تفلسف زايد انتي مع خشتك (يعني وجه بالسعودي) هذي
فيصل ضحك عجبته كلمة خشتك : هههه خشدك ههه خشدك اياي خشدك
مي وهي تبوس خده بقوة: ههههه اي خشدك شاطر فصولي شاطر
الا بدخلت ام زياد لصاله راحت تسلم على مي .. ام زياد: يا هلا ومسهلا شخبارج حبيبتي
مي وهي تبتسم لها: الحمد الله انا بخير وصحة
ام زياد "وهي تتمعن في شكل مي": دوووم يا رب
قعدت أم زياد معاهم سوالف وبين سوالفهم لاحظت ام زياد ورقة طايحه في الارض تحتها يوم شالتها لفتها لانها كانت مقلوبة جافت انها مو ورقة لا طلعت صورة ام مي ام زياد بصدمة : منــ ـ ـ ـى
مي بستغراب: اي هذي امي واسمها منى بس... شلون انتي تعرفينها
ام زياد وهي تتنهد: آآه .. اي انا اعرفها مو هي صديقتي من يوم وانا صغيرة بس الله يسامح الي فرق ما بينه
مي بصدمه وقامت تتردد كلمة ام زياد في اذنها (صديقتي .. صديقتي..)
ام زياد وهي تناظر صورة منى بتمعن: ..... هذي الصورة صورتها يوم تخرجنا من الثانوية
مي بفرح لانه عرفت المناسبة الي صورت فيها امها في الصورة .. لانه هي ما عندها لا خالات ولا خالين ولا اي احد يعرف امها واأبوها ما يحب يقعد معاها .. كانت من زمان تتمنى تعرف هالصور متى صورتها وبأي مناسبة .. ويوم عرفت انه ام صديقتها كان صديقة امها فرحت .. إلى طارت من الفرح .. قطع عليها تفكيرها وفرحتها صوت الخدامه وهي تناديهم علشان الغدى..
طلعوا كلهم وراحوا يتغدوون...
--------
في غرفة الطعام
أول ما دخلت جافت أبو زياد وزياد يالسين ينتظرونهم راحت ام زياد وقعدت يم أبو زياد ومنيرة قاعدة على جنب ومي قعدت يمها وصارت تجابل زياد هي حست بشوية إحراج ولكن في نفس الوقت حست بسعادة لأنه عمرها ما قعدت قعده مثل جذي طول عمرها تتغدى بروحها كانت تسمع سوالفهم وهي مبسوطة وخصوصا لما عرفت انه ام صديقتها كانت صديقة أمها ... زياد كان يطالع مي وسرحان وهو يفكر "معقوله هذي الإنسانة تعاني مثل ما تقول منيرة بصراحة شي ما يخطر لا على البال ولا الخاطر" قطع عليه السرحان رفسة خفيفة من منيرة وهي تبتسم له وتسوي له حركة بمعنى إلي ماخذ عقلك .. وزياد اكتفى ببتسامه لها ولمي إلي انحرجت منه
--------
في بيت أبو مشاري (الساعة3العصر)
وهو يغني بصوت عالي
ودنا نهوا ونذوب ونسكن عيون وقلوب ......
مندمج في تعديل شعره وبعد ما خلص تعطر وطلع من الغرفة وبعدها من البيت وركب سيارة وهو فرحاااان إلى طاير من الفرحة
--------
في المكتبة الـ... (في نفس الوقت)
قاعدة على الكرسي وتحرك ريولها بتوتر ما تدري ليش كلما طرى على بالها تحس بتوتر شلون لما تقعد معاه هذي الفكرة بحد ذاتها ترعبها
!
!
!
!
وصلت سيارته وبركنها وطلع منها وهو يمشي بخطوات سريعة يبي يشوفها بسرعة .. أول ما دخل المكتبة قعد يدورها وبكل جهة وكان قلبه يدق أكثر مع كل شخص يطالعه لين ما تلاقت عيونهم في بعض ... ابتسم ابتسامه خلت سارة تدوخ منها وجدم لها
جاسم وابتسامته ما زالت على ويهه: السلام عليكم
سارة وهي مفهيه فيه: وعلـ.ـيكم السـ.ـلام
قعد على الكرسي إلي يجابلها : امممم شخبارج ؟
سارة وهي تحاول تضبط نفسها: احم .. أنا تمام الحمد لله .. أمم أنت شخبارك؟
جاسم وهو يفتح الظرف إلي فيه أوراق إلـproject : دوم .. أنا لله الحمد تمام يسرج حالي
سارة بقلبها "فديت اللي يتكلم اماراتي أنا"....... قعدوا يكملون
الـ project وكل ساعة واحد فيهم يسرح بثاني << شكلهم مو ناويين يخلصون الـ project
-----
في بيت أبو مي (الساعة 10 الليل)
قاعدة تطالع التلفزيون بعد ما ردت من بيت صديقتها وبدلت ملابسها ونست نفسها وهي تفكر بالي صار لها اليوم وما حست بالوقت إلي طاف وتفاجأت لما طالعت الساعة طافت عليها 5 ساعات من ردت من بيت صديقتها وهي سرحانة قامت وطفت التلفزيون وكانت بتروح دارها بس لأنها يوعانة راحت حق الخدامة وقالت لها تحط لها العشى ... وطلعت وقعدت في الصالة وبعد دقايق .. الخدامة: أنا في يحط العشى
مي وهي تقوم: مشكورة "بندرة" اسم الخدامة
بندرة وهي تهز راسها: أنا يبي يروح نام بس بابا للهين مافي يجي عشان انا يحط له العشى أنا في تعبان
مي كسرت خاطرها الخدامة : طيب بندرة روحي نامي الحين واذا بابا رجع راح يقعدج
راحت الخدامة وظلت مي في الصالة توها راح تأخذ الشوكة إلي أأبوها داخل البيت ...
أبو مي وهو متضايق حده وفي حرة من الشغل لأنه خسر مناقصة بقيمة نص مليون : سلام
مي من غير ما تطالعه: وعليكم السلام.. وبتدت تآكل بكل هدوء وكأنه ما في احد معاها
أبو مي وهو يتسبب عليها علشان يطلع حرته: ليش تتعشين وما تنطريني
مي بهدوء: وأنت متى تتغدى وله تتعشى معاي أساسا علشان انتظرك
أبو مي وهو معصب: احترمي نفسج وعدلي اسلوبج وبلا كثرت حجي وقومي حطي لي عشا
مي بملل: افففف
أبو مي وهو يسحبها من شعرها ورص على أسنانه: أقول لج احترمي نفسج وعدلي اسلوبج ساااامعة
ودزها : بتتقيوين علي مدام ذبحتي أمج أكيد عادي
وراح عنها وتركها مصدومة من كلامه عيونها قامت تدمع بدون ما تحس وكلامه ما زال يرن في أذونها (مدام ذبحتي أمج .. مدام ذبحتي أمج .. مدام ذبحتي أمج) راحت ركض لغرفتها وهي تصيح تحس نفسها مخنوقة مو مستوعبة .. خذت تلفونها وبدون إي تفكير وإحساس دقت على صديقتها منيرة .... بعد لحظات قليلة والي كانت بنسبة لمي طويلة وااايد وصلها صوت منيرة: ألووو
مي وهي تشهق من الصياح: ألـ..ـوو
منيرة بصوت مستغرب وخايف: مــي !! شفيج
مي وبين دموعها وشهقاتها قالت حق منيرة كل السالفة ..........
منيرة وهي تهدي مي: طيب حبيبتي أنتي هدي الحين هو أكيد مو قصده شي .. مي حياتي أنا من قبل قلت لج لا تعطين أهمية بكلامه
مي بصوت مبحوح: طيب .. أنا آسفة لأني زعجتج و خـ...
قاطعتها منيرة: لا إزعاج ولا شي .. طيب أنتي هديتي الحين
مي : إي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -