بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -54

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-54

وانقلب لون وجهها .. ودقااات قلبها بدت تضرب بسرعه..اقصى شي تخيلته ان ضاري بيسوي هوشه قدام الي يسوى والي ما يسوى..
وطالعت الولد بترجي ..تقصد خلاص فكني..بس تفاجأت ان الولد طير عيونه في ضاري.. ومن قرب لعند الطاولات..بسرعه اخذ كوب الكوفي حقه ولبس نظاراته وطلع ..
مدى استغربت حركته ...يكون يعرف ضاري ؟
نهـاية البــــارت..
بقايا شتات..
الجــــزء الثـــالث والاربعين..
بالمدرسه..
جالسه جنبها وابتسامتها ماليه وجهها وتطالع تفاصيل ملامحها وكأنها اول مره تشوفها..
لفت عليها اشواق منحرجه: ايش فيك تطالعيني كذا!!
دانا بتفكير : امممم احس فيك شي متغير..
اشواق مستغربه :متغير!! ايش اللي متغير ؟؟
دانا: هذا اللي احاول اكتشفه..
اشواق: ههههه اقول بلا هبال اعقلي ولا تطالعيني كذا ..اتوتر..
دانا: ههههه طيب بأعقل ...فصول..متى راح تجي عندي..
اشواق حست ان هذا الوقت المناسب اللي مممكن تفتح فيه الموضوع مع دانا
: دنو..بقولك شي..
دانا سكتت شوي وبعدها ردت بترقب : قول !
اشواق: ياليت ما عاد تقولين لي فيصل..
دانا انصدمت وارتبكت: آآآ..ليش!! يعني ما تبي نناديك فيصل ؟؟
اشواق وهي تطالع ايديها المشبكه : اتمنى هالشي ..انا الحين في مرحلة تغير ..صح صعب علي اني اتغير بسرعه ..بس على الاقل ابدا من اللي حولي ...ابيهم ينسون اني كنت فيصل ونادوني اشواق ويعاملوني على اني بنت ..
دانا صح سعت انها تتغير بس هي حبت فيصل وشخصيته..وما استوعبت طلب اشواق..
اشواق حست انو دانا ما استوعبت الموضوع..
:دنو ..مع الايام راح تتعودين..لاني انا ان كنت فيصل او اشواق بأبقى انا.. لا تخافين ما راح اتغير..
دانا سكتت واخذت نفس وطالعت البنات..ما تدري بأيش ترد على اشواق..المفروض انها تأيدها وتشجعها ..بس ما قدرت ..واتخذت الصمت حل لها..
اشواق وقفت ومدت ايدها لها: قومي نتمشى مع بعض..
دانا مسكت ايدها..بس بالها مو معاها ..بالها مع التغير الجديد اللي هي بعد المفروض تتأقلم عليه وتعايشه..
>>>>
ابتهال جالسه مع لانا وساكته..وهي مرره متسغربه جلسة لانا بدون دانا..
لانا: اقول بتو..
ابتهال: هلا..
لانا: كنت بسألك عن مشاعل ..
ابتهال استغربت: مشاعل صديقتي ! ايش فيها ؟؟
لانا : مافيها شي ...بس احس ودي اعرف عنها اكثر ..لاني كم مره التقيت فيها ..وحسيت انها عسوله..
ابتهال فاهمتها..وعارفه لايش تبي توصل ..
: والله مشاعل مافي منها بعد قلبي هي..حبوبه وعسوله وقلبها ابيض..صح دفشه وما تعرف للرومنسيه طريق..بس تجبر الكل يحبها ..عفويه واللي على قلبها على لسانها مثلي..
لانا حست بالغيره شوي : اهاااا..شكلها مره حبوبه ..
ابتهال: ايوه لبى قلبها..
لانا: وعلاقتها بأهلك ...كيف يعني ؟؟
ابتهال: امي الله يغفر لها ويرحمها..كانت دايما تقول عنها بنتي ..يعني وحده منا وفينا
لانا: وسلطان..اقصد علاقتها بسلطان..بصراحه احسهم مره قريبين..
ابتهال فيها الضحكه بس ماسكه نفسها: والله من ناحية علاقتها بسلطان وعلاقة سلطان فيها ..ما اتوقع انها تتجاوز الاخوه..
لانا: يعني هي ما قد حكت لك عنه..
ابتهال لفت عليها بخبث: لنو....ليش الاسئله هذي كلها !!
لانا ارتبكت: ها ..عادي مجرد فضول."ووقفت" اقول وين دانا اختي ما اشوفها..عن اذنك بروح ادور عليها..
ابتهال ضحكت على لانا " والله يا اخوي انك مسدح البنات..اتمناك لمشاعل..وما ودي اكسر خاطر لانا اللي تغيرت عشانك..يقطع الحب شو بيذل "
>>>>
قررت تزور امها..حياتهم صارت مشتته.امها بجهه..وابوها بجهه ثانيه ..وكل واحد رضاه اصعب من الثاني..
دخلت غرفتها..وفتحت دولابها تدور لها لبس..وسمعت رنة مسج على جوالها..راحت وفتحتها..
"انا لسه راجع من المانيا..انتظر رجوعك للمستشفى...........خالد.."
اريام قرت المسج كم مره.. هو بأيش يهمها عشان ينتظرها..او حتى يقولها عن جديده..رمت جوالها مطنشه رسالته ومتجهه لامها..
>>>>
في بيت ابراهيم..
موضي منهاره: خلاص ..ما عاد اقدر اتحمل هالبيت ..احلام مرت خالك بتطلع الشيب في راسي..
اريام: اجل لا تعاندين وارجعي للبيت..
موضي: وارجع كذا !! بدون ما يترجاني ابوك ارجع له..
اريام: انا اضبط وضعك بس ارضي ان ضاري يكون معانا..
موضي فكرت لثواني وبعدها عندت: لا...مستحيل اغير رايي وارضخ..خليه..خلي ابوك يعاني من بعدي..
اريام انقهرت: يمه..من شوي كنتي بتوافقين..ليه غيرتي رايك..!!
موضي: ما غيرت رايي..هذا راي من اول ما طلعت من بيت ابوك..ضاري وزوجته ما يعيشون معاي..
جات احلام ومعاها العصير: يا موضي..انا قلت لك الحرمه مالها الا بيت زوجها..والله انا خايفه عليك من كلام الناس..بيقولون موضي متهاوشه مع زوجها وتاركه عيالها وطالعه..
موضي صدت عن احلام لانها لو تكلمت خلتها ما تسوى فلس..فا سكتت احسن لها..
اريام تبي تنقذ الموقف لان امها واضح عليها انها وووولعت
: لا امي وابوي محتاجين فتره يبعدون عن بعض شوي..هي كلها فتره وتعدي ا ن شا الله..
احلام حطت رجل على رجل: الله يهديهم بس..
موضي طالعتها بأستحقار وهي ودها تقوم وتذبحها وتفتك منها ...
&&
في سيــــدني..
يشمون جنب بعض..ويطالعون حولهم..مدى كانت مستمتعه..وضاري اهم شي عنده ان مدى مروقه وهاديه..
كان يمشي ويعرفها على الاماكن المشهوره ووضحت خبرته فيها..
مدى بداخلها معجبه بثقافة ضاري اللي لحد الان لا تحصى ..كل شي ممكن يتكلم فيه ويكون عارف عنه..
: شكلك زرتها كم مره..
ضاري: حوالي خمس مرات..وما مليت منها ..بصراحه في كل مره ازورها..احصل فيها اشياء جديده.."ولفت انتباهه شي" تعالي تعالي ..بأخذك على مكان روعه..
مدى لحقته مع ان كانت خطوتها سريعه..بس انفسخ الشوز حقها ووقفت تضبطه..وفجأه لما وقفت...ضاري اختفى عن عيونها ..هنا حست بالخـــــوف..وكأن ذكرى المزرعه والصور المريعه والظلام واصوات الكلاب مرت في ذهنها بسرعه..دق قلبها اكثر ..واختفى لون وجهها..تقدمت كم خطوه تدور عليه بعيونها..وللاسف مابين..تقدمت اكثر..وهي تنادي بس من الخوف صاير همس بينها وبين نفسها
: ضــــاري......ضـــــاري..
ودها تعلي صوتها بس العبره خانقتها..وعيونها امتلت دموووع..وحسن ان الناس اللي حولها غريبه ويطالعونها ..
: ضااااري.....ضاااااااري..
اسرعت في خطواتها..يمكن هو تقدم عنها شوي..بس بلا فايده ..وتقدمت اكثر واكثر..ونفس الشي ..نزلت دمعتها غصب عنها ..وقلبها يأس..وقفت بالنص..بين الناس وحطت ايدها على فمها تمنع شهقتها وعيونها على كل اللي يمرون...وين ممكن تحصل ضاري !!..وكيف بترجع للفندق..وهي حتى اسمه ما تعرفه..
حست انه ما فقدها ولا اهتم لها..جلست على كرسي بأنهيار..خلاص ما تقدر تمسك نفسها راح تبكي..ثواني ودموعها صارت سيل على خدودها ..وغطت وجهها بأيدها..
ومن وجهه ثانيه..لف على وراء وما حصلها...
: مدى ..مدى ..."ورجع يدخل بين الناس من جديد...وهو يدور عليها ويناديها "...مـــــدى ...مــــــــــــــــــــــــدى.." طلع موبايله واتصل عليها بس كان مقفل"يقطع الشيطان كيف ما فتحت جوالها دولي.."وصرخ بصوت عاااالي" مــــــــدى..
ومشى بنفس الطريق اللي كانوا جايين منه..تأنيب الضمير اكل قلبه..كيف يتركها لحالها...والحين ايش شعورها وهي ضايعه بسبب اهماله..اسرع في خطوته وحاس ان الدنيا ضاقت في عيونه..
وفجأه وكأن شاف النور قدامه..لمحها جالسه على الكرسي بحجابها المميز..واخترق الزحمه ووقف على راسها وتنفس براحه..بس سمع صوت بكاها وتقطع قلبه عليها..
وهمس لها: مدى...
مدى ما صدقت انها سمعت صوته..رفعت راسها تتأكد من صاحبه..والدموع غاسله ووجهها..
:ضاري !! "ووقفت تتكلم مثل الطفله" ليه تركتني..انت عارف اني ما اعرف ولا مكان..والله خفت..تدري....تدري ان قلبي طلع من مكانه..ليش تركتني ومشيت..انا بس كنت بضبط..................
وقطع كلامها ضمة ضاري الحنونه..
: والله اسف..ما قصدت اخليك..سامحيني..
مدى طيرت عيونها..ودقات قلبها اللي ظنت انها هدت بالعكس زادت وانحرجت منه ومن الناس..
بعد عنها وهو حاضن بأيديه الثنتين وجهها وبأصبعه الابهام مسح دموعها ..
: اوعدك..ما اتركك لحالك مره ثانيه..
مدى طالعت عيونه...فيها كلام كثير...تحكي مشاعر..واحاسيس..وشي اكثر من كذا..حست ان وجهها ولع من نظراته ولمسته لها...نزلت راسها..
مسك ايدها وجلسها على الكرسي..
: انتظريني هنا..لا تتحركين اوك..
مدى هزت راسها وهي تمسح بقايا دموعها: اوكي..
راح ثواني ورجع ومعاه كوفي لها..لان الجو فعلا بارد..ومده لها
: خذي هذا يدفيك ...ويهديك...
مدى خذته منه وهي تطالعه وبنفس الوقت مو مستوعبه ضاري وشخصيته..هو حقيقه كذا !! حنون وطيب ؟؟ معقوله خاف عليها واهتم للدرجه هذي..
واخذت لها رشفه من الكوفي وهي تحس بنظراته لها..بس ما قدرت تحط عينها بعينه..
بعد دقايق..
وقف ضاري ومد ايده..
: الحين تعالي معاي..بأخذك لمكان راح يعجبك..
مدى طالعت ايده وبعدها عيونه..وما تردد دانها تمسكها..عشان ما يتكرر الموقف معاها..
ضاري من لامست ايدها اصابعه..وهو حس بكهرباء بجسمه..وبداخله ابتسم...امانيه بدت تتحقق...والدنيا بدت تبتسم له...مدى معاه رغم كل شي صار وبيصير..
اخذها على برج سدني..شكله من برى ساحر..
مدى تطالع طول البرج: واااااااو..روعه شويه عليه..
ضاري وهو يلاحظ ردة فعلها الدهشه ماليه وجهها..بس فعلا كان البرج يستحق ردة الفعل هذي..
: من داخل راح يعجبك اكثر..
مدى تحمست: يله ندخل..
بداخله مركز تجاري..وكان مكتظ بالناس..
مدى السعاده واضحه على وجهها..وهي تشوف كل شي حولها وضاري ياخذ لها من كل شي تأشر عليه او تبيه..طالعت ظهره وهو يحاول يخترق فيها الزحمه وايده ما زالت شابكه بأيدها..فكرت فيه شوي..هو فعلا انسان مو سئ..فيه اشياء حلوه..ممكن تجذب أي بنت..صح تصرفاته تقهر لكن هي بداخله متأكد خان كل بنت تتمناه..مع انه صار قدرها غصب عنها..وكل الظروف اللي مروا فيها اجبرتها عليه..من بداية شغلها معاه..الى قرار زواجها منه..
جاء في بالها طلبه في اول يوم زواجهم..
" بدايتنا كانت صعبه..في امل تتغير !!"
لسه استوعبت الجمله هذي..يكون قصده...ان وده..تتحسن..ويعيشون مثل أي زوجين..
صحت من تفكيرها على صوته..
وهو يطالع المنظر: ايش رايك؟؟
كانوا في اعلى البرج..ويطل على مدينة سيدني كامله..منظره ما كان عادي..كان فوق الخيااااال..شي خرافي..
مدى بأنبهار: واااااااااااو..ايش هذا !! بجد بجد ما اقدر اوصفه..
ضاري: هذا البرج يطل على سيدني..
مدى قربت من ضاري اكثر واكتفت تطالع بعيونها..
ضاري رفع الكاميرا المعقله على رقبته..
: اخذ لك صوره !!
مدى استحت: لا..لا تاخذني..المنظر هو اللي يستحق..
ضاري نزل الكاميرا عن عيونه وطالعها: انتي احلى منه.."وبسرعه رجع الكاميرا واخذ صوره لمدى مبتسمه بخجل " وطلعت عفويه وحلووه..
ضاري طالع الصوره مبتسم..وما علق..
طلعوا من البرج..واخذوا لهم تاكسي وراحوا لاحد المطاعم العربيع القريبه يتغدون فيها..وبعدها رجعوا للفندق يرتاحون..
مدى حطت شنطتها بتعب وجلست على الكنب وفسخت حجابها ونثرت شعرها..
ضاري كان يراقبها..وجلس جنبها..
: شعرك لونه طبيعي !!
مدى وهي تمسك خصله من شعرها وتشوفها: ليه مبين مو طبيعي !!
ضاري: لا..بس ما شا الله سواده حلو..
مدى حست ان ضاري اليوم متغير كثيييير: لا هذا لونه الطبيعي..
وسكتوا..
مدى تذكرت شي: ضاري..
ضاري طلعت من عفويه: لبيه..
مدى اربكتها شوي بس كملت: انت تعرف هنا احد؟؟
ضاري بعدم اهتمام: هنا ...ما اتوقع ..
مدى سكتت..
ضاري رجع يطالعها: ليه ؟؟
مدى: لابس مجرد سؤال.."وقمات ودخلت الغرفه وقفلت على نفسها الباب..وجلست على السرير.."
: ما ادري...في شي غلط..منه..مني..من الجو !! ولا الاكل ؟؟ مستحيل يكون هذا ضاري الجدار..
ضاري اللي ما حب يضايقها..خلاها على راحتها..ولا حب يضغط عليها..
&&
رجعت من المدرسه..
وفتحت الباب الرئيسي للبيت..
: هاي مام..بروح ابدل ملابسي بسرعه وانزل..انتظروني على الغدا..
ومشت تبطلع الدرج..بس وقفتها صوخت امها..
: ريمااااس..وقفي..
ريماس دق قلبها خوف..ووقفت ...لفت على امها..وشافت العصبيه مرسومه على ملامحها..
: يس مامي..
لطيفه ..مشت ووقفت قدامها ومدت ايدها..
: ممكن تفسرين لي هذا ايش ؟؟
ريماس نزلت عيونها على ايد امه تطالع وش ممكن يكون فيها..وانصدمت وتغير لون وجهها وما عرفت وش تقول او بأيش ترد..
لطيفه: بسرعه..ابي اعرف كيف وصل لغرفتك..
ريماس حست انها لازم تدافع عن نفسها بس ماهي عارفه كيف: من اعطاك هذا ؟؟
لطيفه صرخت: انا سألتك جاوبي بسرعه..ايش جاب اليسقاره هذي لغرفتك !!
ريماس: هذي...مو مني..انا ما ادري كيف جات..شوفي من اللي يبي يتبلاني..
لطيفه مدت ايدها على ريماس واعطتها كف: بس ولا كلمه..ياخسارة التربيه والتعب فيك..حراك انتي تكونين بنتي..لو انها بنت شوارع ما سوت سواتك..انا كذا ربيتك..انا كذا علمتك..هذي ثمرة تعبي فيك..هذي نتيجة ثقتي فيك!!
ريماس امتلت عيونها دموع: ماما..والله هذا مو مني..
لطيفه باستحقار: لا تحلفين..لا تحلفين بالله كذب..انا ياريماس لما اعطيتك الحريه..لا تحسبيني غبي هاو ما افهم..انا تركتها لك..لاني توقعت عرفت اربي..واكيد ما فكر ان بيجي يوم وبنتي تصدمني.. بس يا خساره..خاب ظني فيك يا ريماس يا بنتي..
خاب ظني في بنتي الكبيره..اللي قلت لنفسي راح افتخر فيها..ونعم الاخلاق ياريماس..تدخني !!
ريماس ما عندها شي تقوله...بس ودها تبرر موقفها..في اللحظه هذي تمنت الارض تنشق وتبلعها..امها بجد كانت غير عن كل الامهات..كالنت مهتمه وحنونه وفاهمه وواعيه..تاركه مجال تتنفس بس موضحه لها الحدود..ومع ذلك خيبت رجاها..
ريماس برجاء: يمه تكفين سامحيني..
لطيفه غمضت عيونها ودمعتها سالت على خدها: اطلعي غرفتك..لا اشواف وجهك مره ثانيه..
ريماس: يمه تكفين اسمعيني بس..
لطيفه صرخت بصوت عالي: ريمااااااس..قلت لك..وجهك لا اشوفه مره ثانيه..وصدقيتي لو فكرتي تنزلين ما راح تشوفين خير مني..اتوقع سكت لك بما فيه الكفايه..بسرعه انقلعــــي عن وجهــــي..
ريماس طلعت بسرعه على الدرج..ودخلت غرفتها وقفلت الباب على نفسها..
وهي تبكي حسره وندم..وقهر وآه...يا صغر وجهها وهي طاحت من عين امها الي كانت تشوفها بعيونها كبيره..عينها بتظلم كسوره كل ما فكرت ترفعها..مستحيل تجدد الثقه اللي انجرحت بينها وبين امها حتى لو فكرت تتغير..بتظل ولا شي بعين امها..اللي كانت رافعه وعازه شانها..
دخلت رهام البيت لسه وصلت من المدرسه...شافت امها واقفه عند الدرج وتطالعه..
: هاي مامي..انا جيت..
استغربت ان امها ما لفت ولا ردت عليها...قربت منها
: يمـــه !!
لطيفه الحسره والقهر والغصه والالم كلها اكلت قلبها.. مازالت تحس انه حلم ودها تصحى منه بأسرع وقت ..هذي ثمرة تربيتها !! معقول ما عرفت تربي ..هذا اخر التعب ..بنت تدخن !! وتمنت ان السالفه تكون متوقفه على دخان وبس..ونزلت دموعها ونزل راسها بالارض..
رهام وقفت قدام امها وشافت دمعتها..ودق قلبها..
وبخوف: يمه ....تبكين !!
لطيفه طالعت رهام وتسأل نفسها ممكن رهام تكون مثل اختها ؟؟
رهام دمعت عيونها: يمه تكفين ردي علي..ايش فيك..وش صاير؟؟
لطيفه: مافي شي...بسرعه روحي بدلي ماباقي شي ويوصل ابوك.."ومسحت دموعها وتركتها"
رهام ما ارتاح قلبها..حاسه ان صاير شي وكبير بعد..امها تبكي !!
بسرعه طلعت فوق وراحت لغرفة ريماس ..حاولت تفتخ الباب بس كان مقفل..دقته..
: ريمو...ريمو افتحي بسرعه..
ريماس سمعت صوت رهام زاد صوت بكاها..
رهام ضربت الباب بقوه: ريمو افتحي بسرعه..امي تحت تبكي ليش ؟؟
ريماس فتحت الباب وبسرعه رمت نفسها بحضن رهام..وتبكي بصوت يقطع القلب..
رهام ما عاد تتحمل اكثر ..زاد خوفها واختفى الدم من وجهها.. حاولت تبعد عن ريماس
: ريماس..وش فيكم تكلمي ؟؟
ريماس: امي ...امي عرفت ان ادخن..
رهام كأن ضربه جات على راسها ..وصارت مثل الغبيه تردد الكلام..
: امي انا ؟؟؟ عرفت انك تدخني..
ريماس ما تكلمت بس دموعها تكفي انها تثبت كل شي..
رهام نزلت دموعها وبأستحقار طالعت اختها: كله منك.. انتي اللي جبتي البلا لنفسك..نصحتك كثير..وفهمتك..بس كنتي مصره تمشين رايك وافكارك الغبيه..وهذي النهايه.."رفعت اصبعها بتهديد بوجه ريماس" لو حصل لامي شي..انتي المسؤوله..وراح تدفعين ثمن كل دمعه نزلت منها ..امي يا ريماس سوت المستحيل عشانا .مستعده تضحي بروحها عشان بناتها..ما تطاله بهالدنيا..الا انا وانتي..وانتي خيبتي ظنها..ونزلتي راسها..وكسرتي في نفسها اشياء مستحيل تتصلح...للاسف انك بنت لطيفه .."وطلعت وتركتها "
تركت ريماس تعاني من الحسره ..والندم..وتأنيب الضمير..تتمنى لو الدقايق والساعات ترجع وتعدل كل شي ...هي كل اللي فيه وسوته عشان ضاري..بس السبب مو ضاري...السبب مدى..لو مدى ما طلعت في حياتها ما كان أي شي من هذا كله..بس لازم مدى تدفع الثمن معاها..مستحيل تخليها تتهنى بحياتها..وهي تعاني لحالها..لازم احد يشاركها معاناتها..
&&
في بيت مرام..
جلسة قهوه وسواليف ..
مشاعل:والله ابتهال ناقصتنا..
مرام: المشكله صعبه جيتها هنا ..من يوصلها دايم..
مشاعل فاتحه سيرة ابتهال قاصده: الا على طاري ابتهال..ما قلت لك..اني كلمت ابتهال عن عبد الله اخوي..
مرام تحمست: جد !!! وايش ردت عليك.؟؟
مشاعل: في البدايه ما قالت شي..بعدين قالت انا اعتبره مثل اخوي سلطان..
مرام زعلت شوي: معليش ربي يعوضهم خير..
مشاعل: ان شا الله..الا عزام اخوك ما فكر يخطب..
مرام بعدم اهتمام: ما ادري عنه..ما اتوقع انه يفكر بالزواج..
مشاعل: ليه !! ايش ناقصه ما شا الله..ضابط آآآد الدونيا..وكل بنت تتمناه..انتوا اسألوه..يمكن يبي ومستحي..
مرام بدت تفكر: تتوقعين نسأله ؟؟ يارب يقتنع لان امي بتموت على ما تشوفه معرس..وانا نفس الشي ..متحمسه لزواجه..قبل كم سنه كنا دايم نجيب له طاري الزواج وهو كان رافض..لكن الحين برجع المح له.
مشاعل: تبين نصيحتي..اخذوا له ابتهال..والله لو يلف الدنيا ما راح تلاقون له احسن منها..
مرام في البدايه انصدمت من الفكره بعدين تحمست لها: والله لو ابتهال توافق على اخوي...ان بطير من الوناسه...بجد تناسب عزام اخوي..وخصوصا ان عارفتها وعارفه اخلاقها..
مشاعل ابتسمت براحه: اجل روحي على طول لامك وكلميها..ابتهال بنت ما تتفوت..بسرعه لا تطير منكم ترى الخطاب طوابير عند بابهم..
مرام دخلت الفكره براسها وبتحاول تقنع اخوها فيها...
&&
بسيــــــدني..
بغرفتها..وذبحها الملل ما تدري وش تسوي..سكرت التلفزيون الموجود بالغرفه.. لانه حتى هو ملت منه..
: ياربي..ودي اطلع "وصارت تدور بالغرفه" اطلع ولا ؟ آه يا هلي اشتقت لكم "وبسرعه راحت لموبايلها بعد ما فتحه لها ضاري دولي واتصلت على ابتهال"
ابتهال شافت رقمها وما صدقت: الووو..هلا والله وغلا بهالصوت..
مدى اشتاقت لها ولصوتها : هلا فيك يا بعدي..اشتقت لكم موووووووووت احس اني بأبكي..
ابتهال بكت بس تحاول ما توضح: حتى احنا والله ضايعين بدونك..
مدى: فديتكم والله..اخبارك واخبار سلطان والصغار؟؟ ان شا الله كلكم بخير..
ابتهال: احنا تمام ..انتي طمنيني عنك وعن ضاري؟؟
مدى: بخير الحمد لله.
ابتهال بتردد: تهاوشتوا؟؟
مدى بخبث: نتهاوش ؟؟ ليه...وانا في اول ليله كنت بحضنه ..
ابتهال تفشلت: ههههههههههههههه يا حليلكم والله..
مدى: ابتهال..احس اني ماني عارفه وش اسوي...
ابتهال: في ايش؟؟
مدى : مع ضاري..ماني عارفه كيف اتعامل معاه...
ابتهال: مدو ترى ضاري طيب..انا دايم اجلس معاه وانبسط وما امل منه..شخصيته حلوه..حاول تتقبلينه..وراح تشوفينه بنظره ثانيه..
مدى سكتت شوي وغيرت الموضوع: واخبار عمي؟؟موضي رجعت؟؟
ابتهال: عمي والبنات بخير..بس موضي ما رجعت..
مدى: احسن لحد ما ارجع مابيها ترجع وانا موجوده ..
ابتهال: انتي لا تشلين همنا بس...خليك في زوجك وانتبهي عليه...تراه كنز..والبنات عيونهم عليه...
مدى بدون نفس: ايه صح كنز..يله اكلمك بوقت ثاني تامرينن على شي !!
ابتهال: لا سلامت قلبك بس اهم شي الهدايا..ترى ما راح نستقبلك بدونها..
مدى: ههههه ابشري..ما راح انساها..سلمي لي على الكل ..باي..
ابتهال: يوصل باي..
مدى رمت موبايلها على السرير..
: اهلي وكلمتهم...وبعدين !!
وفجأه سمعت دق الباب..
: مــــــــــــدى..
مدى فز قلبها وخافت : هلا..
ضاري: نايمه؟؟
مدى وهي تضبط شكلها قدام المرايه: لا ...مو نايمه..
ضاري بنفسه " اجل ليه جالسه "...:اوكي انتظرك برى..
مدى : طيب " وتنفست براحه" يمه..ليش خفت..احس صوته يخرع..
ضاري جلس على الكنب وهو منقهر منها ..مو نايمه ليش حابسه نفسها بالغرفه..وسمع صوت قفل الباب ينفتح وطلعت عليه لابسه جينز برمودا وشيرت "قميص" مااره نايس وردي..وراقبها بعيونه لحد ما جلست وواضح انها مستحيه لانها ما حطت عينها بعينه..
ضاري اذا شافها يحس وده يبتسم..كذا يكون سعيد بدون ما تقدم له شي ..وجودها يكفي..
مدى توترت من نظراته وصارت تضبط شعرها..تطالع اظافرها..ترتب الشيرت..وتطالع قصر البرمودا..
ضاري قطع الصمت: كلمتي اهلك..
مدى اخترعت:ها...ايوه..قبل شوي كلمتهم..
ضاري: وان شا الله الكل تمام..
مدى اخذت نفس عميق من الربكه: لا الحمد لله ..الكل بخير..
ورجع الصمت من جديد..
ضاري بجد وتره هالصمت..ليه ساكتين..معقوله مافي موضوع يفاتحه مع مدى..
: نطلع ؟؟
مدى: براحتك..
ضاري: اجل يله...بدلي ملابسك بسرعه وتعالي؟؟
دخلت مدى وبسرعه بدلت وطلعت له..وكانت متدفيه شوي لان الجو ربيعي عندهم..
وطلعوا..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -