بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -54

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -54

شدت يدينها حوالين ذياب وخبت وجها بصدرهـ..
صوفي بقهر سألقنه درساً لن ينساهـ..لأنه اخافك هكذا..
ديييل حبيبتي أرجوكي كفى..هل تريدين أن أعيد الاسهم اليه..
سأفعل ولكني اريدك أن تطمئني بانه لن يعلم بوجودك ابداً..
الى الآن مو مصدقة إنه مامسكها..
ماعرف بوجودها..
ماتدري كيف زحفت على يدينها وركبها وهي تشوف صوفي تصرخ عليه..
دخلت دورة المياهـ ووقفت ورى الباب..
وبعد ما خرجوا طلعت خايفة على ولدها..
يمكن عرفه وبياخذه ويذبحها بغيابه..
راقبته بقلب محروم..
كيف يحتضن ذياب يبتسم له ويقبله..
حست بقلبها ينقبض لما همس بأذون ذياب..
وحرك خشمه الطويل على رقبته..
حطت يدينها بتلقائية على رقبتها واذونها وهي تتذكر حركته معها..
حست بقشعريرة بجسمها مع رجفتها...
شهقت بالم وهي تتخيله يخرج من المكتب وولدها معه..
مستحيل تسمح له ياخذه..
بتروح له وبتاخذ ذياب منه غصب عنه..
حيرها ترددهـ وياسمين مادة يدها له..
شافت الشر بعيونه وكانت بتفتح الباب وتطلع بسبب نظراته..
ابتعدت عن الباب براحة وهي تلمح ذياب بحضن ياسمين..
اول مادخلته عندها ضمته بقوووة وجلست على الارض تبكي وتعتذر منه..
أنهارت بسبب دوخها ورجعها لـ الماضي..
هديل برجاء سامحني حبيبي..تكفى سامحني...
صوفي ضاقت من حالها مدت يدينها لهديل وضمتها مع ذياب..
وحست فيها ترتجف بقووة..
هديل بحنين ابني يحمل رائحته صوفي...
اشتم رائحته بطفلييييييييييييي..رائحته تقتلنييييييييييي...
صوفي بهدوء هششش لا باس لن يلمسه مرة أخرى..
لن يقترب منك إطمئني..
هذا كان سبب انهيارها..
ضمت غازي في ذياب..
مثل ماضمها فيه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
هزت راسها بضعف ندمانة انها تكلمت ..
ماتبيه يكرها..ماتبيه يكرها..
شافت وجهه كيف مخنوق بغضب..
كيف غمض عيونه بقهر..
ابتعد عنها وقف عند الطاقة وناظر الحديقة..
يسمع شهقاتها ويعصب أكثر..
ألتفت عليها بحدة لما سمعها تتكلم..
رشا بصوت باكي راجح لا تكرهني..
مادرت انه كره نفسه وكره سعود وطالب..
وكره حاله اكثر واكثر لأنه تركها لسعود..
وش يقول لها..
كيف يقابلها..
باي حق يواجها..
بأول حياتها ماكان معها..
ولما كبرت وحبته تركها لولد اخوهـ..
شالت امانة وهم مايشيلها رجال..
أحتمت فيه وقهرها..
كانت بتموت بجريمة وهو بعيد عنها..
راجح بجمود بارسلك الخادمة تساعدك..بنمشي الشرقية الحين..
رشا برجاء راجح لا تكرهني...
طلع من الغرفة من دون ما يناظرها..
انهارات من ردت فعله وصده عنها..
دفنت وجها بوسادته وهي تناديه بصوت مخنوق..
رشا لاتكرهني..كفاية انا كرهت روحي لا تكرهني..
الله لا يسامحك الله لا يحلك يالظالم الحقير..
آآآآآآآهـ يووومه آآآهــ...
طفلة بنت ثمان سنين...
عايشة مع عمتها وزوج عمتها وعياله...
كل ليلة تصحى وهو حاضنها ويقبلها..
تصرخ وتبكي يخاف ويهرب لا تحس عمتها أو أبوهـ ..
يرجع من بكره يحاول ينسيها ويغريها بألعاب ومشاوير..
ويعتمد التهديد عشان يضمن صمتها وسكوتها...
تقفل غرفتها وتنام كل ليلة تحت السرير وكانها تتخبى منه..
ضعيف دين..
مريض نفسي..
حيوان بشري..
بكت بصووت عالي وهو يسمعها لانه واقف عند الباب..
طلع من البيت ضاااايق من حالها..
كرهتي روحك..
واللي ماحب روحه الا معك وش يقول..؟؟
لاحول ولا قوة الا بالله العظيم..
لو أعرف من يكون وكيف أوصله..
بس ماني بعاجز عنه والله لاألقاهـ..
وعد يارشا ألقاهـ ويأخذ جزاهـ..
رجع بعد ساعتين بعد ما وكل من يدور لاسم زوج عمتها..
وأسماء عياله ..وتقرير عن حياة كل واحد منهم..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
دخل البيت الهادي..
وباين من انواره المطفية ان أهل البيت نايمين..
طلع الدرج بخطوات ثقيلة ..
فتح باب جناحه ورمى شنطته الرياضية باهمال..
جلس في الصالة وشد انتباهه شيء متغير في المكان..
ما اهتم وفكر باللي شاغل باله..
مسفر خوفه على ابوهـ وقاله انه متأزم من بعد غيابه..
مع ان قلبه واثق ومتأكد ان هذا مجرد وهم في بال مسفر..
يمكن أبوه زعلان مثل حاله دائماً بسبب قمر..
أكيد ماهو بعشانه..
ناظر بصورته مع مرام بيوم زواجهم على الطاولة جنبه..
شال الصورة مستنكر وجودها..
كان بينساها..وبينسى كرها له وحقدها..
غمض عيونه وهو يستغفر لانها ماعادت زوجته..
هي صارت محرمة عليه ..
قلب الصورة وحطها على الطاولة..
وقف بتعب وفسخ جاكيته قبل يدخل غرفته..
سكر الباب ونزل قميصه ورماه على السرير..
اعجبه جو الغرفة المعطر والانوار الهادية ..
دخل دورة المياهـ تحمم وحلق لحيته اللي طالت طول الأشهر الماضية..
خرج تعبان كل اللي يبيه النوم..
بس لما ناظر الساعة تنهد باقي على صلاة الفجر ساعة..
مايبي ينام وتفوته الصلاة..
لانه يعرف نفسه مستحيل يصحى بعد كل هالتعب ..
انسدح على سريره وهو يحذر نفسه ماينام..
بس يريح ظهرهـ وارجوله..
خانته عيونه لحظات مايدري كم مرت عليه..
حس بشيء يحفر صدرهـ وشيء ثاني يتحرك على وجهه..
فتح عيونه بالغصب..
ويدينه تتحسس هالشيء الغريب..
شافها بحضنه لامة يدينها على صدرها حركتها المعهودة..
ونايمة بكل راحة..
ابتسم بتعب لو أدري بهذا الحلم جيت من زمان..
لم يدينه حواليها وضمها له أكثر..
او بالأصح ضم نفسه لها..
قبلها قبل يصحى من حلمه ويفقدها..
تحركت منزعجة من حركاته..
ثبتها له أكثر لحتى خدرت بنومها مرة ثانية..
وبعدها نام وهو يحسب ان كل هذا مجرد حلم...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
خرجت من دار الأزياء وهي تغيض صوفي بكلامها..
ياسمين لا شكراً لن أمنحك شرف إيصالي الى منزلي..
صوفي بقهر اتمنى ان تتعرض لك المافيا قبل ان تصلي منزلك..
ياسمين هههههههههههههه بسم الله علي..أراك غداً أيتها المنمشة..
صوفي بوله لا اعلم ماذا ستفعل بي إن راتني أزورها الآن..
انا مشتاقة لوولفي يجب أن يستيقظ من نومه ذاك الكسول..وداعاً..
حركت صوفي سيارتها وياسمين رحمت هديل لأن صوفي بتصحي ذياب لو كان نايم..
حست بضيق وهي تتذكر شكل هديل لما وصلوها لشقتها..
كيف كانت حاضنة ولدها وتبكي...
وتتكلم بصوت مخنوق عن خوفها واستسلامها...
استغربت كل هذا بسبب غازي الشخص اللي زارهم في الشركة..
هو صاحب الأسهم اللي أشترتها هديل باسم ياسمين..
اكيد له علاقة في هديل..
ومن حال هديل تأكدت إن علاقتهم غير ودية أبداً..
دخلت باحد الممرات ولازال تفكيرها محصور بهديل..
تحس براحة غريبة لأن صوفي موجودة بحياتها وحياة ولدها..
فهي لاحظت قوتها وتحديها لغازي وماكس..
وبتكون حليف قوي لهديل..
صرخت بخوووف وهي تحس بيدين تلمها مع خصرها بقووة وتجذبها..
أول ماخطر في بالها المافيا بعد دعوة صوفي عليها..
ضربت الجسد اللي ضامها بقووة وهي تصرخ وتستنجد..
كتم صوتها بقبلة قاسية...
تجمد الدم بعروقها وهي تتخيل ان هالشخص بيغتصبها ويذبحها...
بعت عنه بالموت وعلا صراخها في المكان ويدينها تضربه بهستريا..
ياسمين يا ابن الكلب..يا حقير ابعد ايدينك عني يا حقيييير..
ساعدووووني أرجوكم ساعدوني...لااااا ابعد عني...
سلمان يضمها وهو يضحك هههههههههههههههه روق يامعصب...
ياسمين بصوت باكي ابعد عني ياحقير راح أقتلك..ابعـــــد..
سلمان ياسي هدي يا قلبي انا سلمان...
ردد عليها الكلمة أكثر من مرتين وهو يهديها ..
ظلت للحظات ساكنة بحضنه تحاول تستوعب اللي صار لها..
وان هذا المجرم المتطفل هو سلمان...
رجل المافيا الحقير كان سلمان زوجها..
دفته عنها بقهر ويدينها تلتم على معطفها الطويل..
سلمان بابتسامة اوووف عصبتي...؟؟
بصراحة ماني آسف كنت أتمنى اسوي هالشيء من أول لقاء..
بس استحيت وقلت عيب البنت ماتعرف شكلي..
بس مادامك عرفتيني فكان لازم اسوي اللي بخاطري..
ياسمين بقهر اسمع انت ياتافه..كلمة زوجتي مهما رددتها علي وعلى نفسك ماراح تعني لي اشي..
مشان هيك انا اريد أطلق منك..وانت ارجع بلادك او موت..
صدت عنه ومشت رغم ان كل جوارحها وقلبها يتوسلون لها ترجع تضربه او تذبحه..
حست فيه يمشي جنبها مطنش كلامها اللي قالته..
سلمان ببرود قبل لا انسى انتي لازم تجهزين حالك لـ السفر..
بنرجع السعودية بنهاية هذا الاسبوع يازوجتي..
وقفت وناظرت فيه بصدمة انا مش عارفة انت مابتفهم...
او عندك مرض الثقة المفرطة واثق جدا من رجوعي معك..
انا بدي اعرف انت شو اللي رجعك لحياتي...؟؟
سلمان رجعت لاني زوجك...
ياسمين بتحدي للأسف أنا نسيت هذا الاشي..
سلمان يهز راسه مافيه مشكلة أذكرك اوو اقصد أثبت لك..
مسك يدها وسحبها معه حاولت تبعد عنه ماسمح لها..
دخلها سيارته وقفل الباب..
جلس جنبها وحرك السيارة بسرعة..
صرخت فيه بقهر وعصبية ورفض كبير لتصرفاته..
سلمان تصرفك هذا اذا سويتيه في السعودية..قطعت لسانك ورميته في الصحراء..
ياسمين مابيحتاج لاني ماباروح معاك السعودية..
سلمان جوازك واوراقك صارت معي اخذتها من قيس أخوك..
بنسوي حفلة صغيرة هنا عشان يفرح فيك أخوك وأهله..
ولما نوصل السعودية بنسوي حفل ثاني..
ياسمين بغضب انت مالك حق تاخذ اوراقي الخاصة..
وكيف تسمح لنفسك تخطط كل هالأمور وكاني ممكن اوافق..
سلمان توافقي على ايش بالضبط..؟؟
ياسمين على الزواج..؟؟
سلمان هههههههههههه ياقلبي احنا متزوجين وخالصين ماينفع توافقين..
ياسمين لا مو متزوجين..
سلمان بتسلية مافيه مشكلة الحين نتزوج...
وقف السيارة نزل وسحبها معه وهي تضربه..
تملكها الخوف من جرئته وما استبعدت انه ممكن يسوي اي شيء فيها..
ياسمين بخوف اتركني سلمان اتركني..باروح لاخوي..ابعد عني..
وقف ثبتها على الجدار وقرب منها..
ياسمين بأرووح لاخوي ابعد عني..
سلمان هذا بيت أخوك ماعرفتيه...؟؟
ياسمين ناظرت البيت بصدمة..
من خوفها مالاحظت انه وصلها لبيتها..
كانت تظن انه اخذها لبيته..
سلمان بهدوء بعد اسبوع بتكون حفلة زفافنا..استعدي لزوجك..
بعد عنها ماشي لسيارته..
وعيونه متعلقه فيه بعدم تصديق..
ألتفت عليها وانتبه انها على وقفتها ماتحركت..
مشى رايح لها فزت في مكانها وركضت لداخل البيت..
ابتسم لخوفها منه وتصرفاتها...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
صحت من نومها حاسة بثقل أكبر من حملها..
تحركت بصعوبة ومدت يدينها ترتجي مساحة تقدر تتنفس فيها..
فتحت عيونها بتركيز وبدت تتشنج لما أدركت انها مو لوحدها على السرير.
وانها نايمة بحضن شخص غريب..
راسها مدفون بصدرهـ..
ويدينه محاوطتها بتملك...
كانت بتصرخ بس صوتها خانها..
يدينها تجمدت وماقدرت تخدمها..
شهقت لما حرك راسه وبدأ يقبلها..
استجمعت قوتها وغرزت أظافرها برقبته وصدرهـ...
صرخت برعب وخوف لما تحرك ودفها عنه بقسوة..
تألمت على خصرها وتحملت الألم..
وقفت بسرعة وهي تبكي وتشهق...
شالت الفازة من على الطاولة وكانت بترميه بها بقوووة..
تجمدت حركتها لما شافت وجه بوجها...
معقد حواجبه ويده على رقبته...
الاثنين مصدومين...
وكل واحد يتسأل كيف وصل الثاني لسريرهـ..
كان ممكن يكون حلم بالنسبة له..
لكن الجروح اللي برقبته تثبت مدى واقعيت اللي يعيشه..
وهي لو ظنته كابوس فا الألم بخصرها يثبت استحالته..
همس بذهن غائب مرام..؟؟!
مرام ..............................
وقف ولازال مركز عيونه عليها..
هي مرام موجودة قدامه وحقيقة مو خيال..
يعني اللي عاشه أمس صدق مو خيال او حلم..
بس مرام وش تسوي بغرفته وهو مطلقها..؟؟
مطلقها ترددت هالكلمة في راسه وأدرك إنها واقفة قدامه من دون حق..
ادار ظهره لها بصد وجفاء..
انصدمت من صده عنها وردت فعله القاسية..
كذا يقابلها بعد هالغيبة..بالصـــد...
نهرت نفسها وش تنتظرين منه مثلاً..
يأخذك بحضنه ويلمك..
أنتي خيرتيه بين الموت والطلاق..
وصار اللي تبينه..
بس الحين الوضع غير...
أنا حامل..
والمفروض يحاول يصلح الأمور مثل ما أنا احاول..
مرام اكذبي عليه بس لاتكذبين على نفسك..
ماتبينه يقرب منك وأنتي حامل..
ولا يلمسك او يساعدك..
واذا قرب منك بتضربينه بالفازة اللي بيدك..
حملك تبينه يتم..
ومدام تركي جاء يمكن ينهيه مثل ما نهى أخوهـ...
تراجعت بخطواتها وهو صاد عنها...
طلعت من الغرفة ودخلت غرفة مسفر وهي تلهث بخوف ورعب..
جلست على الكرسي ويدها على خصرها المتألم..
وعيونها مليانة دموع ومصدومة..
حست بيده على كتفها يهزها..
مسفر مرام فيك شيء..؟؟
وقفت بسرعة وضمت مسفر وهي تبكي..
مرام مسفر انا في وجهك..سألتك بالله لاتخليه يقهرني..
تركي رجع ويمكن يطيح حملي..تكفى مسفر قله يروح بعيد..
مسفر ضمها بسم الله عليك..مرام لاتخافين تركي بينبسط بحملك أكثر منك..
وتراه مايدري انك حامل..ولازم يرجعك لذمته قبل ولادتك..
مرام ترفع راسها وليه يرجعني..؟؟وليه ينبسط بحملي..؟؟
مسفر بسرعة انتي ارتاحي هنا في غرفتي..
وأنا الحين اخذه ونرجعك له في المحكمة..
مرام لا مافيه لاترجعني ماابى..
مسفر عقد حواجبه وش اللي ماتبين..من اللي كسر أرجول مسفر في المكاتب والسفارات يدور على تركيه..
مو قلتي تبين تركيك هذا هو جبته..
مرام ايه ابيه يرجع عشان يرجع ماهو عشاني انا..
مسفر الله يرحم من قال لا تأخذ بحكي الحريم..
فمان الله باروح ارجعك لزوجك قبل لا يهج مرة ثانية..هو ماورى مسفر غيركم..
ترى مسفر قلبه مشغول بغيركم..
طلع من الغرفة وتجاهل ندائها له وتوعدها فيه..
ماكان بيرجعها لعمه لو ما ادرك ان مرام تحتاجه وتبيه بحياتها..
هو يستمع لها ويفهم زعلها وخوفها وايش اكثر شيء يتعبها..
واللي يذبحها هو غياب تركي عنها..
تبيه يظل قريب منها ولو ظلوا منفصلين وقاسين على بعض..
المهم يكون جنبها ومايتركها..
تركي رفع راسه بغضب خيييييير..؟؟
مسفر بهدوء الخير بوجهك..قلت مشينا المحكمة..
تركي مسفر خالتك وش تسوي عندنا هنا؟؟ مو انا طلقتها..
وبعدين كيف تنام في غرفتي اللي ماتستحي..
مسفر باستغراب اللي ماتستحي..؟؟
تركي ايه هي ولا وش ينيمها بغرفة رجال غريب عليها...
مسفر اها..طيب يمكن مشتاقة لريحتك..يمكن تبي ترجع لك..
تركي ويمكن تبي لها من يكوفنها عشان تتربى..
مسفر لا اله الا الله..هذا وأنتوا بتلتقون بعد فراق وعذاب وشوق..
وهذا حالكم معصبين وماتبون تشوفون بعض..
قم بالله عليك نروح نرجعكم لبعض وبعدها تذابحوا..
تركي بعصبية وش ترجعنا..؟؟عنبوا ابليس العدة راحت وتسلم عليك..
مسفر عدة الحامل حتى تضع حملها..والى الحين زوجتك ماوضعت حملها..
وبكذا يجوز ترجعها لذمتك..
تركي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مسفر ادري انك انصدمت بالخبر..بس مرام حامل..
وانا كنت ادور عليك طول الأشهر اللي مضت عشانها..
تركي بغضب قم رجعنا لبعض...يا أسود الوجه ماعرفت تلقاني مثل الناس من بدري..
مسفر يضحك هههههههههههه وانا وش عرفني عنك ماضعت قريب رحت لأخر الدنيا..
صد عنه تركي ومارد عليه وهو يحس بغضب وقهر كبير في قلبه..
ويخاف كل هذا يطلع في مرام ...
طلعوا من المحكمة وقرر تركي يترك الرياض لكم يوم لحتى تهدا عصبيته..
مايبي يخوف مرام وهي بهذا الوضع..
ومحتاج يفكر بحياته معها قبل يلقاها..
ويسيطر على وضعهم بحكمة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
شالت ذياب بين يديها وعلقت شنطته على كتفها..
طلعت من الشقة وتفاجئت بصوفي قدامها..
شهقت بخوف وتراجعت ورى..
صوفي بصدمة ديل أين تذهبين..؟؟
هديل تتنهد سأرحل من هنا...
سحبتها صوفي دخلتها الشقة وجلست معها في الصالة وأخذت ذياب بحضنها..
صوفي بهدوء ماذا تعنين بانك راحلة..؟؟
هديل بخوف اعني راحلة..
سأترك إيطاليا..وربما أترك اوروبا لا يهم الأمر..لا اريد ان أعيش معه بنفس البلد..
صوفي بحنية لماذا تفعلين هذا؟؟لماذا تسمحين لخوفك ان يسيطر عليك..؟؟
هديل بحسرة ماللذي سأستفيده من البقاء هنا أخبريني..
صوفي أنا ميته بالنسبة له..فلم لا ابقى هكذا..؟؟
لماذا لا أغادر هذا المكان مع أبني وأعيش بعيداً عنه..
رحيلي من هنا هو بداية جديدة لي ولصغيري...
اطلبي من ياسمين ان تعيد الأسهم له..لا اريده ان يعلم بوجودي..
لم أدرك خطورة الأمر الا عندما رايته يحتضن ابني..
صوفي بألم لا لا عزيزتي..لن يستطيع أخذ صغيرك منك..
هديل برجفة لا أخاف على طفلي منه..انا خائفة على نفسي..
عندما رأيت ذياب بأحضانه رأيت نفسي مكانه..
كنت صغيرة صوفي..وكان يحركني بين يديه كما يحرك ذياب..
ماذا سأفعل إن هو وجدني..سأقتل نفسي إن حاول لمسي مرة أخرى..
سأمووووت صوفي سأموووت...
نيمت ذياب على الكنبة وضمت هديل بقوووة ..
صوفي إهدئي عزيزتي..الهرب لن يكون حلاً..
هل نسيتي والدتك..وكم أنتي مشتاقة للعودة اليها...
وماذا عن اختك الوحيدة وباقي أفراد عائلتك...
لا تسمحي له بالقضاء على عودتك اليهم بسبب خوفك..
هديل تبكي سيجدني..يالهي ما اغباني بالتأكيد سيجدني..
أريد أن أعود الى بلادي صوفي..
يجب أن أعود..والدي سيحميني..
إخوتي سيحمونني منه..هنا لا أحد سيمنعه عني لا أحد..
صوفي غداً سيكون الاجتماع بمكتبه..سأذهب أنا وياسمين..
وإن إكتشفت بانه يشك بأمر ما ..سأعيدك بنفسي الى السعودية..
أرجوكي عزيزتي لا تهربي مني أرجوكي...
هديل برعب عادت الكوابيس صوفي..وهذا يعني بانه سيعود..
عادت الكوابيس..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانوا جالسين في الصالة يشاهدون التلفزيون..
نزل غازي الدرج بسرعة طفولية مطفوقة..
رشا ولد شوي شوي لا تطيح..
شوق تضحك هههههههه ياقلب عمتك وش ذا الكشخة..؟؟
كان لابس شماغ راجح وعقاله وشايل مفاتيحه وجواله ولابس نظاراته..
رشا بابتسامة ياويلي بيذبحه راجح...دائما يعفس شماغه واغراضه..
شوق بحب يالبى قلبه وين رايح حبيبي..
غازي بعصبية اقعي لايح عمل..<<اقلعي رايح العمل..
شوق اووف اعصابك يا وزير المالية..
غازي الوح معي؟؟<<تروحين معي؟؟
شوق لا فديتك تعبانة انت توكل..بتروح سيارة ولا سيكل؟؟
رشا ههههههههههههه غازي اضربها..
ماصدق احد يقوله اضرب وعاد هذي ماما رشا سمحت له من قده..
هجم على شوق وجاء بينط عليها بقوة وهي تصرخ وضامة نفسها..
مسكه راجح وعلقه بالهواء مع قميصه..
راجح سنفور تبي تضرب عمتك؟؟
غازي بتمسكن أنا أكيييين<<أنا مسكين ..
راجح عفس وجهه انت مسكين يالسكني؟؟وبعدين ليه ماخذ شماغي..
وين شماغك اللي اشتريته لك..
غازي مع سوكة كبة حسيس..
طالب نازل مالخسيس غيرك يالنتفة..
نزل من حضن راجح وتعلق في طالب بتمسكن..
غازي الوح معي<<أروح معك..
طالب ياليل البعارين وش بيفكنا من ذا النشبة..
جلس على الارض وحط غازي في حضنه..
طالب شف وانا خالك..انا رايح الدوام وارامكوا ماعندهم تفرقة وخرابيط..
اشتغل زين وخل عنك المهايط..فعشان كذا ما باخذك معي فهمت..؟؟
راجح بالموت فهمت انا على كلماتك المتقاطعة فكيف يفهمك..؟؟
غازي سحب القلم من جيب طالب وحطه وراهـ..
طالب هات قلمي..؟؟
غازي بعناد قلقمي..
راجح هههههههه قلقمه مالك دخل..
طالب قول قلم..
غازي قلقم..
نزله في حضن رشا وهو يواسيها..
طالب مسكينة يا وخيتي..ربيتي وما اثمرت التربية..
رشا ابتسمت له وماردت عليه..
صارت حساسة كثيرة وتلتزم الصمت لما يكون راجح موجود..
ماترفع راسها ولا تتكلم مع احد..
ناظرت بطرف عينها تشوفه..
ولا كأنه يشوفها..
جالس جنب شوق وحاط يده على كتوفها ويسولف معها..
حست بنقص وشوق لحنانه..
حتى بغرفة نومهم..يصد عنها وينام من دون مايدري عنها..
مايحضنها ويواسيها الا لما تصحى مفزوعة وتناظر بيدينها تدور على الدم..
واحياناً تصحى تتأكد من باب الغرفة مقفول ولا تدري انه منتبه عليها..
مشتاقة له..
ليه يحرمها منه..
مايكفي اللي عاشته من حرمان ..
رفع راسه وناظرها بعد ماقفل جواله..
راجح بهدوء عامر وهله نازلين السعودية بكرة..وبيمرون يشوفون غازي..
ماردت عليه الا برمشة من عيونها ونزلت دمعتها..
وقفت وطلعت لغرفتها قفلت الباب عليها وجلست على الارض مستندة على السرير..
عافك يا رشا..
على قد ماكرهتي نفسك بيكرهك..
ليه قلتي له..
لو كتمي اللي بنفسك بنفسك ولا حكيتي..
صدمني فيه..
وين الحنون الطيب..
وين راجح اللي أحبه..
ليه قسى علي..؟؟
ولو انه صارلي شيء مع عيال الحرام اللي هاجموني..
كان بيطلقني ولا بيدفني..
نزلت راسها على ركبها وبكت بصوت مخنووق ماتبي أحد يسمعها..
ولا قلب يشفق عليها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
مدت يدها ومسكت قميص صوفي بقهر..
ياسمين هنا يختلف الوضع..أنا السيدة صاحبت الأسهم..وأنتي مساعدتي او سكرتيرتي..
او التابعة لدي..لذلك تمشين خلفي حسناً..
صوفي ثارت بقهر وكانت بتنفجر فيها..
التوتر متملكها وخايفة من مفاجئة غازي لها..
يمكن صار يعرف بوجود هديل ويلعب عليهم..
دفت ياسمين ودخلتها المكتب قبلها وهي تهمس لها..
صوفي سنعود الى دار الأزياء وساطردك..
ياسمين اخرسي ...
دخلوا المكتب وتجمدوا بمكانهم لما شافوا أعضاء مجلس الادارة مجتمعين ينتظرونهم..
انصدمت ياسمين وهي تشوف سلمان...
بس لا ماهو سلمان اللي لفت انتباها..
شخص ثاني...أول مرة بحياتها تشوفه..
وصوفي كانت حالها بنفس حال ياسمين..
أنصدمت بوجود ماكس ثواني بس..
وبعدها لفت نظرها نفس الشخص اللي شد انتباه ياسمين..
ناظروا في بعض مصدومين من هذا الشخص..
تاكدت صوفي بانها راح تفشل في هذا الاجتماع فشل كبييير..
بسبب هذا الشخص أولاً ثم غرابة ماكس..وسطوة غازي..
جلسوا جنب بعضب مقابلين سلمان والشخص اللي جنبه..
قدرت ياسمين تشيل نظرها من عليه وتناظر في سلمان..
لاحظت نظرات الغضب والغيض وكأنه يتوعدها بما لا يحمد عقباهـ..
غازي بجمود بعد ان إكتمل أعضاء مجلس الادارة وقبل ان نبداء بأي شيء..
أقدم عرضاً لــ السيدة ياسمين..هل ستحتفظين بالأسهم..أم تبيعينها لشخص أخر..
ياسمين بثقة وتتجاهل سلمان بالوقت الراهن قررت الإحتفاظ بأسهمي..
ماكس إذن لن تبيعيها..؟؟
ياسمين لا أضمن ذلك..لربما أبيعها بيوماً ما..ولكن مالفائدة..فالأسهم ملكاً لي الآن..
غازي إن كنتي تريدين بيع الأسهم فأنا أنوي شرائها..
ياسمين بهدوء آسفة سيدي..لن ابيع الأسهم الآن..
غازي كما تريدين..سيدة صوفي عذراً هل لي ان اعلم ماذا تفعلين معنا هنا..
صوفي بهدوء أنا شريكة سيدي..ولدي نسبة من الأسهم ربما لا أكون احد اعضاء المجلس..
ولكني امتلك أسهماً هنا..
غازي لازلتي تتجاهلين أهم شرط بحصولك على الأسهم وهو ان تكوني مسلمة..
صوفي أعيد سؤالي مرة أخرى..لِم ماكس يمتلك أسهماً هنا..؟؟
ماكس بهدوء لأني مسلم...
صوفي أنصدمت من كلامه وبانت صدمتها على وجها وامام كل الموجودين..
ناظرت فيه بيأس وعتب..
وقفت بهدوء إذن هذا شرط حقيقي...
عذراً أيها السادة أخطئت بغرفة الاجتماعات..
شالت شنطتها وانتبهت ليد ياسمين تمسكها..
ياسمين برجاء لاتتركيني لوحدي..أرجوك..
صوفي بهمس سأموت إن بقيت هنا..أرجوك لأجل ديل كوني قوية..
وناظرت في احد الأشخاص..
صوفي هل ترين ديل..؟؟
ياسمين نعم يا الهي كم يشبهها..
خرجت صوفي ونظرات ماكس تراقبها..
طلعت من المكتب وجلست على احد المقاعد وهي ترتجف..
حست بشيء غريب يغشاء عيونها..
نهرت نفسها بقهر..
لماذا تبكين..هل حقاً ستبكين..؟؟
أسلم لقد دخل الإسلام..
لم يخبرني بذلك..
إذن هذا هو سبب تغيرهـ..
الاسلام..
وماذا عني..
لماذا لم يأخذني معه...؟؟
الى الملتقى باذن الله تعالى فجر السبت...
وأعذروني على القصووور..هذا أقصى شيء قدرت أكتبه..
كونوا بخيـــــــــــــــــــــــــــر ...
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
صبــــــــاحكم ...
ورد ندي بأسحار الشتاء..
ضباب يعانق بُعد السماء...
مســــائكم ...
همسة من بين شفاهـ الزمان..
تنبـــىء بقدوم الأمــــــل..
كيفكـــــــــم الــ ليلااااااااااااااس ..؟؟
أحبتــــــي في كل مكــــــــان..؟؟!
شكـــراً بحجم السماء ..
لكل من عانقت حروفهم الغالية متصفحي هنا وبكل مكان...
ولــــ من يعتصمون الصمت من خلف الكواليــــس...
ولــــ كلك من سجل لأجلي ملبياً لنــدائي..
ولـــمن يهتفون بالخاص كفى ضقنا بالفراق ذراعاً ..
لا أملك الا أن أقوووول ..
صبــــراً أحبتــــــــــي فبعـــد الشتــــاء يأتي الربيــــع ..
البارت إهــداء ..
لكل اللي سجلوا عشاني هنا وفي الجوار..
الله يعلي شأنكم...

البارت التاسع والخمســــون...

أيا ابنة كل اخضرار المروج..
أنا ابن الجفاف .. وما استولدا..
ويا ابنة كل مياه الغمام..
أنا طفل كل قرون الصدى ..
ويا كل أفراح كل الطيور ..
أنا كل أحزان من قُيّـــدا..
دموع الجموع .. على ناظري..
وذل اليتامى .. وخوف العِدا..
عرفت عصارة كل الهموم..
رضيعا .. وعانيتها أمردا..
وجربتها .. وحسام السنين..
مشيت على مفرقي عربدا..
فمالك .. يا دمية المترفين؟
تثيرين هذا الأسى الأربدا ؟
ومالك يا نشوة القادرين؟
تهزين في يأسه المُقعدا..
المرحوم بإذن الله تعالى ..غازي القصيبي...
بلعت ريقها بخوف..
نزلت يدينها تحت الطاولة تخفي رجفة يدينها من امام عيونهم..
كانت تحس بنظرات سلمان تراقبها..
أخذت الملف الممدود لها من يد أحد الشركاء..
غازي بجمود مثل ماترون جميعاً بالملف..سينحصر عملنا في ايطاليا فقط..
ماكس هذا يعني بانه سيمضي كثير من الوقت قبل ان نوسع مدى حمامتي لدول أخرى..
غازي هذا صحيح ماكس..لن تحلق حمامتي بعيداً الا بعد جهد كبير..
أحد الشركاء لن ننظر لــ البعيد فلازلنا في بداية السلم..
ولكني أثق بانها ستحلق عما قريب..لان حمامتي لم يتأسس مثيل لها من قبل في أوربا..
سلمان بهدوء ولا في الشرق الأوسط أيضاً..
مر وقت وهم يتناقشون في المشروع وياسمين تقرأ كل كلمة في الملف باهتمام..
في البداية كان اهتمامها عشان توصل الاخبار لهديل..
لكن لما أكتشفت الشركة تطمح لأي هدف رف قلبها بقوووة..
وتكلمت بصوت مخنوق غير واعية للأنظار اللي توجهت لها بإنصات..
ياسمين بغصة هذا لايجوز..تستحق التحليق بحمامتك سيدي بعيداً جداً..
لِم تحبسها بقفص ايطاليا فقط..لماذا لا تحلق منذ ولادتها بكل مكان..
هناك من يستحقون وصول حمامتك اليهم..فلربما تكون نبراس أمل لديهم..
لاتحرم البوساء من حمامة السلام..
ارتفع صوت الشركاء بعضهم مؤيد للفكرة..والبعض معارض لها..
غازي التزم الصمت واستمع لوجهات نظرهم ..
كان سلمان من المؤيدين للفكرة..
وكان يناقش بجرئة اكثر عن ياسمين الخجولة من جودها بين كل الرجال..
بين غازي اعجابه بالفكرة قرر المجلس التصويت لعدة قرارات وكان من بينها تحليق حمامتي..
كان الصوت الفارق للموافقة على حمامتي بيد هادي..
اللي تجاهل كل الاجتماع وكل مايقال فيه..
ولا شاركهم باي كلمة..
غازي بهدوء مع او ضد يا هادي..؟؟
هادي هل هذا يرضيك..؟؟
غازي نعم يرضيني...
هادي إذاً أنا ضد..
ياسمين بخفوت انسان متخاذل...
الكل ناظرها بصدمة من كلمتها..
ياسمين بقهر نعم انسان متخاذل..ستظل كغيرك من العرب الصامتين الراضين بالهوان..
تعلم أن مشروعاً كهذا قد ينقذ الكثيرين بأمكان كثيرة من العالم..
لن أذهب بعيداً سأقول بعالمنا العربي..
هناك الملايين يحتاجون لفسحة من الأمل ولو كانت بصورة صغيرة ترتتسم على جدار أسود..
لماذا تحرمهم من ذاك الأمل الكسير.. ومن حلم مطعون ينزف ولن يتم معالجته أبداً..
بأي حق ترفض التصويت لأجلهم...لأجلهم فقط...؟؟
سلمان ياسمين...!!
أحد الشركاء لا يحق لك ان تفرضي رأيك بهذا الشكل..
له الحق بالقبول والرفض...
ياسمين وأنت أيضاً رفضت..ولكن المدير لم يسألكم لماذا رفضتم التصويت..
رباهـ وكأن هذا اجتماع لزعماء العرب اللذين يخرجون منه دائماً دون قرار..
لأنهم يصوتون ضد بعضهم البعض...ولا يتسالون لماذا نرفض الاتفاق بين بعضنا..
غازي بهدوء آنسة ياسمين لا ألومك لغضبك..فانا أريد لحمامتي ان تحلق بعيداً جداً..
ولكن يجب أن تفهمي بأن هذه الامور لا تُحل بالعواطف والعتاب..
لكل شخص بهذا المجلس رأيه ويجب أن نحترم الرأي الأخر..
ياسمين برجفة وماذا لو صوت انا دائماً ضد قراراتك بغير حق..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -