بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -59

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-59

نهــــــــــــــاية الفصـــــــــــل الاول..
بقايا شتات..
الجــــزء الـــرابع والاربعيــن...
ما قبل الاخير.."الفصل الثآني"
بالمدرسه..
جالسه معاهم بس ساكته..
دانا لفت عليها..هذا حالها من اول ما داومت ..حطت ايدها على كتفها..
: ابتهال !!
ابتهال تفاجأت ولفت عليها : هلا..
دانا: ايش فيك مو طبيعيه !!
لانا: طول الوقت ساكته!!
اشواق تحاول تلطف الجو: اذا تحبين قولي لنا ..
ابتهال ابتسمت ابتسامه باهته: مافي شي..
دانا: لا فيه شي...قولي..
ابتهال وهي تتذكر شكل جانيت وكيف نظراتها لسلطان...وقف شعر جسمها وبسرعه ردت
: لامافيه شي..بس تذكرت مشاعل صديقتي وافكر ازورها..
لانا على طاري مشاعل صدت..
دانا واشواق طالعوا بعض..وهم متأكدين ان صاير معاها شي..
ابتهال بنفسها" ابتهال شيلي الافكار هذي من بالك مستحيل جانيت تسوي شي..ومستحيل اخوي يغلط معاها "
&&
بالشــــركه..
رفع السماعه..
: سلطان تعال عندي..
ثواني ودخل سلطان عنده..ووقف عند مكتبه..
:سم..آمرني..
ضاري: سم الله عدوك..ابيك تتصل على موظف سابق عندنا اسمه ياسر..خليله يجي الشركه اوكي..واذا خلصت تعال عندي اوك..
سلطان: ابشر.."وطلع"
وسوى اللي قال عليه ضاري..
بعد نص ساعه..
ياسر واقف عند مكتب سلطان..
: آدخل !!!
سلطان تذكر شكله..قد مر عليه..
: ايوه تفضل..استاذ ضاري ينتظرك..
ياسر كان متوتر..ودق الباب ودخل..شاف ضاري جالس ورى مكتبه ..مازال محافظ على هيبته ورزته..ما تغير..ضاري بيظل مثله الاعلى مهما صار منه..
: آحم..السلام عليكم..
ضاري من سمع صوته وتأنيب الضمير اشتغل عنده..
ياسر موظف مستحيل يلاقي مثله..بالامانه والاخلاص بالعمل اللي عنده شي نادر وجوده..
: وعليكم السلام."وقف وراح لعنده وصافحه" كيفك ياسر؟
ياسر سلم عليه وهو مستغرب ..ضاري يسلم عليه ويرحب به بعد ما كان شبه طارده من الشركه..!!
: انا الحمد لله..انت طمني عنك ؟
ضاري وهو ماسك ايده ووصله للكرسي اللي مقابل مكتبه وجلسه عليه بعدها راح وجلس ورى مكتبه
وبأبتسامه: تبي الصدق...فقدتك..
ياسر ما استوعب:ها!..اقصد تسلم استاذ ما تقصر..
ضاري اخذ نفس:ياسر انا ماني عارف كيف ابدا معاك..بس كل اللي ابيه ترجع عندي..
ياسر صار يردد مثل الغبي: ارجع !! انا..؟!
ضاري: اتوقع تأنيب الضمير اللي جاني يكفي يكون عقاب على اللي سويته فيك..
ياسر: بالعكس استاذ ضاري..انت ما جاء منك غلط..ولا شفت منك الا كل خير..انا الغلطان لاني فكرت اني...
ضاري قاطعه: ترجع عندي !!
ياسر ابتسم وبدون تفكير: استاذ..انا لحد الان ما لقيت واحد مثلك..بمستوى احترامك..وطريقة تعاملك..ونجاحك في عملك..ويشرفني اني ارجع..
ضاري: اجل روح لمكتبك الحين..وخلي سلطان يجي لعندي..
ياسر الفرحه ما سايعته..كل موظف بالشركه هذي يتمنى انه يتعامل مع ضاري بشكل مباشر..لانه انسان راقي بكل ما تحمله الكلمه من معنى..
: مشكور استاذ..وان شا الله راح اكون مثل اول واحسن..
ضاري: وهذا اللي اتمناه منك..
ياسر: عن اذنك..."وطلع لعند سلطان"...اخ سلطان..استاذ ضاري يبيك داخل..
سلطان وقف: اوكي..."ودخل عند ضاري"
ضاري:تتذكر الوعد اللي قلت لك عليه..
سلطان وهو يحاول يتذكر: والله ما اتذكر..اي وعد؟
ضاري: وعدتك اول ما توظفت انك تكون السكرتير عندي لفتره لما احس انك تمكنت من الشغل..وبعدها احطك في مكان يناسبك..الحين جاء الوقت اللي اوفي فيه وعدي..
سلطان فرح بالخبر وبنفس الوقت حزن: بس انا مرتاح معاك..
ضاري:وانا بعد مرتاح معاك..بس جاء الوقت اللي تكون فيه مسؤول عن حلالكم..انا ما اظمن لك بكره..
سلطان سكت بتفهم..وضاري اخذه معاه على مكتبه الجديد..وعين واحد من الموظفين يكون مدربه الخاص..لحد ما يتمكن من الشغل كويس..
وبعدها توجه لعند ابوه..فتح باب مكتبه ..وتفاجأ بوجود سطام..اللي غاب عن باله ان اليوم اول يوم له هنا..
: السلام عليكم..
حمد: وعليكم السلام..
سطام ما رد السلام..وحط رجل على رجل وسند ظهره براحه على الكرسي..
حمد: ضاري ..جيت بوقتك..ابيك تاخذ اخوك على مكتبه وتكون معاه..
ضاري وبداخله مقهور: معليش يبه..انا مره مشغول ..بس حبيت اقولك اني عينت سلطان في منصبه الجديد اليوم..
سلطام: الحين فاضي لسلطان بس !! وبعدين ايش عليه سلطان ياخذ منصب في شركتنا..!!
حمد: عمك له نص الشركه..ونص كل شي املكه..لا تنسى هالشي ..
سطام : كويس انكم فتحتوا الموضوع..انا ابي افهم الحين عمي وين كان قبل..؟
حمد: ضاري اجلس...
جلس ضاري قبال سطام عشان ابوه..
وكمل حمد: عمك كان بيني وبينه خلاف من زمان..والحين هو اختفى ما بقى لبنات عمك احد غيرنا..خلي في بالك حاجتين..الاولى ان لهم مثل ما لك في كل شي ..ثاني شي عمك وعياله حطهم بعيونك..لحد ما يرجع ابوهم ...ويكون مسؤول عنهم..
سطام سكت شوي..يبي يستوعب القصه اللي رواها ابوه..
ضاري: انت بس ابعد عنهم تكون سويت خير للجميع..
سطام وقف بدون نفس: والله انا حر..وهم بنات عمي مثل ما هم بنات عمك..بأتصرف التصرف اللي يعجبني..
وطلع وتركهم..
حمد لف على ولده: ضاري خف على اخوك شوي..
ضاري تنرفز: يبه انت شايف طريقة كلامه وتصرفاته الغبيه...
حمد: يبقى اخوك مهما صار..
ضاري طلع من مكتب ابوه وهو معصب..
حمد: الله يهديهم..ما ادري متى راح ينسون اللي بينهم والماضي..
وجات في باله لقطات من الماضي..كيف كانت موضي تفرق بين سطام وضاري في التعامل..وتزرع الحقد والكره في قلب ولدها..ودايم تردد قدامه "بأنه ولد السوريه" لحد ما تعود سطام على ان ضاري شي غير مرغوب فيه..وكبر على هالشي..وفهم انه مو اخوه من امه..وكانت الغيره تاكل قلبه من ضاري..لانه من لما كان صغير..مميز وعقله كبير وابوه يعتمد عليه ..وحبيب ابوه اللي في نيته يعوضه فقدان امه..ومعاملة موضي القاسيه له..سطام صار نده الوحيد ضاري اللي ينافسه بكل شي ..لما هو كان متهور ضاري العاقل..لما يكون هو اللي يلعب ضاري الجاد..لما يكون هو المدلل يكون ضاري المعتمد على نفسه..لحد ما كبروا وجاء الوقت اللي يثبتون انفسهم..ضاري مسك الشركه مع ابوه..بعكس سطام اللي قرر الهروب وسافر برى يكمل لعبه..
تنهد حمد بتعب: هذا حصادك يا موضي..ماني قادر اخلي عيالي على قلب واحد...
&&
عند بوابة القصر..
وبالسياره الواقفه برى..تطالع الكيس الابيض الصغير بيدها وكيس اسود ثاني..
: فهمتي الحين ايش تسوين ؟؟
ريماس طالعت موضي وهي خايفه ومتردد: ايوه فهمت ....بس..
موضي قاطعتها: بلا بس ..بلا خرابيط..بسرعه انزلي قبل لا يجي احد..
ريماس ثبتت في مكانها ...ما قدرت تتجرأ وتسوي الخطوه الاخيره..الخوف والرهبه ملت قلبها..
موضي: ريمو بسرعه انزلي..لا تنسين ان مدى هي الي خربت علينا كل شي..
ريماس طالعت موضي..وبنفس اللحظه مر عليها الموقف لما اكتشفتها..وتذكرت الدموع اللي تنزلها كل ليله..متندمه وتبي ترجع امها معاها مثل اول..
تشجعت اكثر وفتحت الباب: اوكي....ثواني وراجعه..
وبسرعه دخلت البوابه الخارجيه..
ومشت الحديقه كلها لحد ما وصلت لعند بوابة القصر الداخليه..
اخذت نفس عميق وهي تشوف الكيس الابيض وفتحته..وايدها كانت ترجف وطاح منها..رجعت تاخذه بسرعه ورشته على البوابه من اولها لاخرها..وهي بين كل لحظه والثانيه تطالع حولها وتتأكد ان مافي احد..
خلص الكيس الابيض..وباقي الاسود..اللي مفروض تخبيه في مكان موجود في بيتهم...
تلفتت حولها: بسرعه يا ريمو وين اخبيه ؟؟ وين ؟ ...وين !!!
وفجأه حست ان في خطوات جايه من ورى الحديقه..وبسرعه حفرت حفره صغيره بالحديقه وحطتها فيه ودفنتها..
وتغطت وطلعت..وركبت السياره وعلى طول انطلقت فيهم..
ريماس وهي تتنفس بسرعه وحاطه ايدها على قلبها...
موضي: احد شافك؟؟
ريماس ما تكلمت بس هزت راسها "بلا"
موضي ابتسمت: الحين ننتظر النتايج ...المبلغ اللي دفعناه ابدا مو هين...واكيدراح تكون نتيجته سريعه..
ريماس ما علقت ..بس طالعت موضي..وهي تحس بداخلها بشعور غريب..
&&
طلعت من غرفتها ..وهي تحس بطفش كبير..
: شكلي بأقترح على ضاري يفتح لي محل او أي شي اشتغل فيه..وربي ملل..
نزلت الدرج ..تدور احد يمكن تلاقي اريام ولا جانيت..بس خاب ظنها ولا حصلت وحده منهم..
: بالعاده اشوف موضي..والله لها فقده..وكمان بكلم ضاري عنها..متى ناوين يرجعونها..
دخلت وسوت لها كوب شاي مع ان الخدم يترجونها يسوونه عنها..بس هي رفضت..خذت كوبها وطلعت للحديقه..فتحت البوابه ومشت على الدرج..وحست ان تحتها فيه شي ..وطالعت تحت..شي ابيض !!
: ايش هذا !! وين الخدم ما نظفوا القرف.. والغريب انه واضح وعلى خط واحد ..!!
رجعت داخل ونادت وحده من الخدم تمسحه..وهي طلعت وجلست على واحد من الكراسي...وتفكر بموضي..وضاري..معقوله كان ضاري يعاني معاها مثل ما كانت تعاني مع موضي..تذكرت ابتسامته لما طردها عمها من البيت...واضح ان القهر مالي قلبه بس ساكت ومتحملها..
فجأه حست بشي غريب..وكأن ودها ترجع..اخذت كوب الشاي وشربت منه..
: ما سألته متى توفت امه ولا عن حياته والله اني......
ورجع لها نفس الشعور...حطت ايدها على بطنها..
: يا الله ايش فيني اليوم...احس اني برجع.."اخذت كوبها ..ودخلت داخل"
>>>>
رجع الكل من دوامه..
وبغرفتها دخل عليها ضاري..
: السلام عليكم..
مدى سمعت صوته ابتسمت..بس شافت شكله رجع لها نفس شعور الصباح..تحس ودها ترجع وبضيقه غريبه..قاومت الشعور وردت عليه..
: وعليكم السلام..
ضاري قرب منها مثل ما تعود يبي يبوس راسها: اشتقت لـ......
بعدت عنه بصوره سريعه وكأنها خايفه منه..
ضاري كان منحني..وثبت في مكانه ما استوعب حركتها...لف عليها منصدم..
مدى نفسها كانت مصدومه من حركتها..
: انا ...كنت ..."ورجع لها نفس الاحساس وقوي هالمره..ودخلت دورة المياه بسرعه"
ضاري عقد حواجبه وجلس على السرير ينتظرها تشرح حالتها..
مدى من دخلت دورة المياه حست نفسها قدرت تتنفس..ولا بالغرفه كانت مكتومه..حست براحه شوي غسلت وجهها وطلعت له..
ضاري : فيك شي ؟؟
مدى ردت بدون نفس:لا ...مافيني شي..
ضاري: تعبانه اخذك للمستشفى !!
مدى حست بجد انها مخنوقه خلاااااص ما عاد تقدر تتحمل...
:لا مو تعبانه.." ووقفت عند باب غرفة النوم" انتظرك تحت...
ضاري حاول ما يدقق بالسالفه..وبدل ملابسه ونزل..
على طاولة الاكل..الكل جالس..وهو اخر واحد وصل..
جلس جنب مدى..
حمد: بسم الله ..."ولسه بدا ياكل"
مدى وقفت فجأه..
: احم..انا اسفه .."وراحت بسرعه"
ضاري طير عيونه..لا اكيد ان فيها شي..
سطان كانت الملعقه بفمه بطريقه طفوليه وهو يطالعها وهي تركض لدورة المياه..ولف على البنات..
ابتهال ودانا ولانا طالعوا بعض..
اريام ابتسمت..واول شي جاء في بالها..ممكن مدى تكون حامل..
سلطان اللي كان مو في جوهم..بسبب نظرات جانيت له كل شوي..بس قلق على اخته...
مدى بدورة المياه تطالع نفسها : ياربي ايش فيني ؟.وش قاعد يصير لي !!
الحين ما تحس بشي ...بس فجأه تحس انها مخنوقه لدرجة الجنون..
رجعت لهم وقبل لا تدخل اخذت نفس عميق ودخلت منحرجه: انا اسفه..
وجات تجلس جنب ضاري..طالعت ضاري كثييير..ولا جلست..
حمد: يله مدى اجلسي..
مدى: سوري انتوا اكلوا بالعافيه..انا مو مشتهيه.."وراحت"
ضاري حط الملعقه على الصحن ووقف..
حمد: اجلس..خلها على راحتها..
ضاري: بروح اشوف ايش فيها..
حمد: كمل اكلك وروح لها ..
ضاري كمل اكله..وباله مع مدى..
واول من خلص كانت ابتهال وبسرعه راحت لغرفتها وما حصلتها..نزلت تحت ودخلت المطبخ وشافتها تاكل..
: مـــدى !!...انتي هنا ؟؟
مدى: جوعانه ..ايش اسوي..
ابتهال جلست جنبها: وليه ما اكلتي معانا ؟
مدى: ما ادري ليه..حسيت ان كبدي لايعه و...
ابتهال صفقت ايدينها مع بعض وبحالميه: كبدك لايعه؟؟ يعني حامل..الله واخير بصير خاله..
مدى شرقت: حامل !! حامل مين ؟؟ وانا لسه متزوجه يمكن ما كملت شهر..
ابتهال: تصير ليش لا ..
مدى : تكفين اسكتي ما عندك سالفه..
شوي وجوا البنات..
دانا: سلامات مدو..ايش فيك؟؟
لانا: تعبانه؟
مدى ابتسمت لهم: لا يا بعد قلبي انتوا..ما فيني شي..بس اتدلع شوي..
اريام دخلت وراهم: مدى تحسين كبدك لايعه !! "وابتسمت وغمزت لها"
مدى: لاااا تفكيرك معفن مثل الغبيه هذي..لالا مو في اللي بالك..
دانا ولانا فهموا..
دانا: لا تخبين علينا..خلينا نفرح..
لانا: ابي بيبي يقول لي عمه..
مدى وقفت وغسلت ايديها: انتوا ناس ما عندها شغله الا انا..بروح غرفتي احسن لي "وطلعت وتركتهم"
وهم مسكوها تعليق...
طلعت الدرج..ولما وصلت الدور الثاني شافت سطام واقف ويكلم وطالعها..طاحت عينها بعينه بس بسرعه بعدتها واتجهت لغرفتها..
دخلت وشافت بالصاله تبع غرفتهم ضاري جالس وواضح انه ينتظرها لان كان يهز رجوله...
تقدمت شوي..وهو لف عليها..
: خليني اخذك للمستشفى..بسرعه بدلي ملابسك..
مدى: لا مابي اروح..مافيني شي..
ضاري وقف: انا رايح ابدل..
مدى: ضاري قلت لك ما راح اروح..
ضاري قرب منها ومسك ايدها وسحبها: مدى..بلا عناد امشي معاي..
مدى من مسك ايدها حست ان قلبها بيطلع من مكانه وقفت بالقوه وفكت ايدها من ايده وبكل عناد: قلت لك ما راح اروح معاك..
ضاري طالع ايده وهو منصدم من حركتها..ليه تتعامل معاه كذا !!
: مـــدى !!
مدى دمعت عيونها: لا تجبرني على شي.."وفتحت باب السويت حقهم بقوه"
حصلت بوجهها على طول سطام مازال يكلم..وشاف الدموع بعيونها وسكت..
ضاري وقف وراها وهو يطالع سطام..اللي سكر المكالمه ويطالعهم منصدم..
ضاري بحزم: مدى ارجعي للغرفه خلينا نتفاهم..
مدى مشت كم خطوه تبعد عنه ولا ردت عليه...
ضاري انقهر منها ولحقها وسحبها : لما اكلمك توقفي..
سطام جاء بيتدخل هنا بس مسك نفسه..
مدى لفت عليه ورجع لها الشعور بالضيق واحساس انها مخنوقه اكثررر من اول..
روحها هالمره بتطلع وصرخت: اتــــــرك أيـــــــــدي..
ضاري طير عيونه فيها..
سطام لحد هنا وما تحمل اكثر..بعد صرختها بسرعه تقدم وفك ايدينهم عن بعض..
: ماتبي تروح معاك..خلها على راحتها..
ضاري موصله معاه بدون شي ..جاء سطام وزودها عليه: انت تسكت ومالك علاقه..
سطام وهو يشوف مدى ضامه ايدها وتفركها متألمه والدموع بعيونها ..
: الا لي دخل..لا تجبرها على شي..
ضاري غمض عيونه واخذ نفس عميق قبل لا يتهور: ابعد عن وجهي..
سطام وقف قدامه عناد بحيث تكون مدى وراه
: ما راح ابعد ايش راح تسوي!!
ضاري ما حس بنفسه الا موجه ضربه لوجه سطام..
سطام من قوة الضربه رجع روى كم خطوه...
مدى اللي كانت معطيتهم ظهرها..لفت بقوه من قوة صوت الضربه..شافت سطام حاط ايده على فمه..
سطام بعد ايده وشاف الدم فيها..هنا وصل حده..
: تمدك ايدك علي "وبنفس السرعه رده له الضربه وكانت ما تقل قوه عن اللي جاته"
مدى شافت ضاري بيرجع يردها له صرخت: بـــــــــس تكفووون بس..
وطلع الكل من غرفهم..البنات واريام كانوا مخترعين وهم يشوفون ايد ضاري ممدوه لفوق بس ثابته..وسطام يتنفس بسرعه وكل شوي حاط ايده على فمه يتأكد فمه مازال ينزف ولا وقف..
حمد صرخ: خير!! وش قاعد يصير؟؟
ضاري طالع عيون الكل كانت متوجهه عليه..نزل ايده وقضبته مشدوده..والكل فهم ان سطام انضرب ونزف..ولا وضحت ان الضربه انردت له....ترك الكل ونزل بسرعه..
حمد توجه لسطام: وش صاير بينك وبين اخوك؟؟
سطام ابتسم: سوء تفاهم بسيط..."ولف على مدى"
مدى شافت ابتسامته وكأن ما صار شي ..نزلت عينها..
دانا ولانا ميتين خوف..من زمان ما صارت وتهاوشوا بالايادي..كانت بالفترات الاخيره اكثرها كلام..
ابتهال راحت لعند مدى: صار لك شي ؟
مدى هزت راسها" بلا"..وتسندت على ابتهال ودخلت غرفتها..
حمد بنفسه" لا حول ولا قوة الا بالله"..وتركهم ورجع غرفته..
دانا ولانا واريام اتجهوا لسطام.
اريام :تعال اشوف ايش صار عليك..
سطام بعد عنهم وهو يضحك: ما صار شي..لا تتجمعون علي كذا..
اريام بشده: تعال قرب خليني اشوف..
سطام مشى عنهم: مشكورين..ما صار شي..مافي شي يألم.."وهو يتملس الجرح بأيده ويطالع الدم ما زال ينزف" ودخل غرفته..
دانا: متأكده..بيصير شي اكبر من كذا..
لانا: هالمره سطام ناوي يستقر..الله يعين ويستر..
اريام: ما ادري متى راح يتغيرون..
>>>>
بغرفة مدى..
ابتهال ماسكه ايدها كانت ترجف..
: خلاص مدى اهدي..عشان خاطري اهدي..
مدى ما زال تأثير الصدمه واضح عليها: انتي ما شفتي كيف ضربه ...كانت قويه..
ابتهال: سطام متهور وانتي عارفه ..كأنه مراهق..
مدى هزت راسها: لا ..مو سطام ...ضاري..
ابتهال انصدمت: انتي مع مين ؟؟
مدى طالعت ابتهال: مع سطام...سطام كان يدافع عني وبسبيي انا انضرب...
ابتهال حست نفسها ضايعه بالسالفه ومو فاهمه شي : يدافع عنك؟؟ ليه؟؟
مدى سكتت وما ردت عليها...
>>>>
سطام يطالع نفسه بمراية دورة المياه ويغسل جرحه.
: وجع مو ايد..حديده...عليه ضربه قويه ..آآآآآآخ..وربي تألم.."وقفل المويه" بس ليش كانوا متهاوشين..؟؟ ..وليه ما كانت تبي تروح معاه !! "طلع وهو ينشف وجهه" والله شي غريب ؟؟
>>>>
في بيت لطيفه...
: سمعت انك طالعه مع خالتي موضي...وين رحتي ؟!
ريماس: مالك علاقه..
رهام: اذا بلوه جديده قولي من الحين خلينا نحلها..
ريماس خافت: بلوه..ايش بلوته انتي بعد..رهام روحي ترى محد رايق لك..
رهام طالعتها بشك: انا متأكده ا ن وراك مصيبه..بس اقولك انتبهي لتصرفاتك وتهورك..ترى ما راح تنفعك وراح تخسرين من جديد..
ريماس وقفت ودفتها برى غرفتها: اطلعي ..اطلعي..انتي من تجين عندي تجي المصايب.."وسكرت الباب وقفلته" اوف..هالبنت تحسس الواحد بتأنيب الضمير.."وجلست على اقرب كرسي" يارب اسمع النتايج بأقرب وقت..
&&
بأخر الليل..
رجع البيت بوقت متأخر..ودخل الغرفه..كانت ظلمه ..ففتح الانوار وشافها جالسه ولفت عليه بسرعه..
: اجيت !!
سلطان وصلت معاه وبدون نفس: وش تبين مني؟؟
جانيت: انا اسفه..ما قدرت اضبط مشاعري معاك...بس غصب عني اتجهت اليك..انا عندي خطيب وبحبوه بس بدون شعور حسيت نفسي ملت لك..سلطان انا عارفه اني في مقام اختك مدى..وان عيب علي افكر فيك..وانت اصغر مني بكتير..انا اسفه عـ هالشي..سلطان بدي اطلب منك تعطيني شوية وقت بس اضبط مشاعري...
سلطان كلامها خلاه يوقف مثل التمثال..ومخه وقف عن التفكير..وكل كلمه قالتها تدور بعقله ومو فاهمه"مشاعرها تجاهي!!"
جانيت مسحت دموعها: سلطان بليز ما تتطلع فيي هيك..والله غصب عني..
سلطان ما يدري بأيش يرد عليها او كيف يتصرف معاها..
جانيت ما شافت منه ردة فعل بسرعه دخلت غرفتها وقفلت على نفسها الباب..
سلطان من اختفت من عينه قدر يتنفس..وحس نفسه وكأن احد معطيه كف..
: وش تقول هذي ؟؟ "حط ايده على راسه " اكيد مجنونه..ومجنونه رسمي انا متأكد..
وراح غرفته وخطواته مو متوازنه...مو قادر يستوعب وحده اكبرمنه تفكر فيه..وكمان تحبه...ويمكن تحاول تغريه...!!!كل هالاشياء اكبر منه..واكبر من ان يستوعبها عقله...
من ورى باب غرفتها سمعت اللي دار بينهم وحطت ايدها على فمها..
"جانيت !!! معقول تفكرين بأخوي ؟؟؟؟"
حست ان جانيت وصلت من الحقاره مرحله تعدت الحدود..مو معقول تستغل واحد صغير ..وتقول له عن مشاعرها...
&&
دخل غرفته وهو يحس كل عظم فيه مكسور..دور عليها عليها بالصاله وبغرفة النوم وبالغرفه الثانيه وما حصلها..
اكيد ما راح تكون موجوده..
اتصل على اريام وكان صوته تعباااااان: بدون ما تقولين اسمي..بس ردي بأيه او لا ..
اريام توهقت وهي تشوف مدى تطالعها وهي تاكل شوكلاته: ايوه..واخبارك ؟؟
ضاري عرف انها عنده بس حب يتأكد: مدى عندك ؟
اريام نزلت راسها وواضح انها مرتبكه: ايوه..الحمد لله بخير..
ضاري: اوكي..بس حبيت اتطمن يله باي.."وسكر"
اريام: اوكي ان شا الله اشوفك بكره باي .."وحطت الموبايل"
مدى مستغربه: مين ؟؟
اريام: هذي ...هذي منار..يا حوبي لها..ودها تشوفني بكره..
مدى ابتسمت: منار مره عسل..خليها بكره تجي هنا ونجلس معاها..
اريام ابتسمت مجامله: ايوه راح اقولها..يله خلينا ننام..
مدى: بأفرش اسناني وارجع لك.."وراحت"
اريام: ايش بينهم..متهاوشين بسبب سطام ولا ايش؟؟
مدى بدورة المياه تفرش وتطالع نفسها بالمرايه..تفكر بضاري وايش صار عليه..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -