بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -61

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-61

اريام عقدت حواجبها مو فاهمه قصد مدى " ايش اللي اقوى منها ويمنعها عن ضاري؟؟؟|"
مدى واقفه عند غرفتها..ومحتاره ما بين تدخلها ولا تتراجع..
"ادخل!! ..ادخل!!..لازم ادخل ..مدى افتحي الباب والوضع راح يكون طبيعي "
وفجأه انفتح الباب قدامها وطاح قلبها ..
واقف منصدم يطالع عيونها اللي كانت تلمع..فيها نظره غير..
مدى من الصدمه: ضاري !!
ضاري سكت وعينه عليها...شوي وقف معاها بعدها رجع لداخل..
مدى النار اللي تحس بداخلها بدت تولع اكثر..بس اجبرت نفسها بقوه انها تكمل ما بدت فيه..
دخلت الغرفه وسكرت الباب..شافت ضاري واقف بالصاله ومعطيها ظهره ومكتف ايدينه..
مدى قربت منه بخطوات مو ثابته..ومرتبكه..وخايفه..وكل مشاعرها تخالطت عليها..
: ضاري..
ضاري غمض عيونه ..من سمع اسمه على لسانها ..اشتااااااق لها ..اشتاق لها بجنوووون..
مدى: انا ...انا ما ادري ليه قاعد يصير معاي كذا " وخنقتها العبره" احس اني مو قادره افهم نفسي..كل ما قلت ابيك احصل نفسي ابعد عنك خطوه لورى " ونزلت دمعتها" ما اقدر اقرب منك ..
لف عليها ضاري..يبي يشوف وجهها ..ملامحها ..وحتى طريقة كلامها..
مدى من لف عليها حست انها بترجع..بدت تختنق ..ادخلها بدا يحترق..
ضاري: مدى ..انا كل اللي ابيه تكوني جنبي..."وقرب منها"..خليك معاي.."ومد ايده ومسكها"
مدى وبسرعه مجنونه سحبت ايدها منه وضمتها لصدرها..وهي منصدمه من نفسها وهو منصدم منها..
ضاري ولع: اذا مادوك المسك ليه جايه عندي ؟؟؟
مدى بكت ..حست انها طلعت من طورها: لا تقرب مني .. لا تلمسني..
مدى من كثر التعب اللي تحسه الحين ويزيد اكثر لما يلمسها قالت هالكلام خلاص بتموووت..
لفت بتطلع ..بس ايد ضاري مسكتها وما حست نفسها الا هي بحضنه وبقووووه..
هنا خلاااااص وصلت مرحلة فقدت فيها عقلها ..تحس ان روحها بتطلع ..لا يقرب منها لا يلمسهااااااااااا
بسرعه دفته بعيد عنها ..وصرخت عاااالي.
: لا تقرب مني...لا تقرب..ابعد عني ..ابعــــــــــــد..
وطاحت على الارض وهي ضامه نفسها وتردد كلمه وحده " ابعد..ابعد عني ..ابعد"
ضاري من هول صدمته ما صدق عيونه...مدى ايش فيها متأكد انها مو مدى ..بس ايش قاعد يصير لها ؟؟؟
نزل على الاض وهو ميت خوف عليها
ضرب وجهها: مدى.. مدى فيك شي ...ردي علي مدى " ما سمع لها صوت"
شافها ما ردت عليه عرف ان اغمى عليها ..بسرعه اخذ عبايتها ولبسها وطلع من الغرفه وهي بين ايديه ..اخذ اللفت وهو المجنون اللي طار عقله..ما يدري بأيش يفكر اول ..
مر من عند الصاله وهو ما يشوف احد قدامه..
بس وقفه صوت سطام: ضاري !!!
وبسررررعه وقف وركض له ..وهو منصدم يشوف مدى طايحه بين ايديه..
رفع عينه عليها وبعصبيه: ايش فيها ؟؟؟ ايش سوت لها .....؟؟؟
ضاري ابدا ما كان فاضي له ولا رايق له حتى يرد عليه ..تركه وطلع..
سطام من شافه طلع وما اعطاه اجابه..رجع بسرعه واخذ مفتاح سيارته وطلع وراه..
موضي طيرت عيونها: وش فيه اخوكم؟؟
ابتهال: مدى اختي اللي معاه؟؟؟
دانا: شكل مدى تعبانه..
لانا: اصلا وضعها اليومين هذي ما عجبني..
موضي كانت تسأل عن سطام اللي لهفته كانت ابدا مو طبيعيه لهدرجه هامته مدى ..ولا هو من النوع الحريص؟؟؟
وانتبهت لكلام بناتها: ليه مدى وش كان فيها ؟؟
دانا: ما ادري..ما تاكل معانا ..ولا تجلس كثير وان جلست سكتت..وتحب تجلس لحالها..يعني وضعها مو مريح ..
موضي بلعت ريقها وسكتت..مع ان بداخلها ودها تسأل عن علاقتها بضاري بس ما حبت احد يشك فيها...
>>>>
بالمستشفى ..
وتحديدا بالاسعاف وحالات الطوارئ..
دخلها عند الدكتور وينتظره يطلع من عندها...ساند نفسه على الجدار ومريح راسه عليه..وده يجلس بس قلبه ما يطاوعه ..وعينه تروح وتجي على سطام اللي قطع الممر من كثر ما يروح ويجي عليه.. وبداخله مقهور اكثر من قهره وتعبه..بس يبي يعرف سر تواجد سطام معاه في الوقت هذا ؟؟ وسبب خوفه ولهفته عليها؟؟
سطام القلق واضح بعيونه: تأخر الدكتور ولا ؟؟؟
ضاري صد عنه وما رد عليه..
سطام احترق من الخووف عليها: يا اخي انت ما تحس..ورح اسأل عنها..
ضاري لف عليه: ا لا انت وش عليك؟؟؟ وبأيش يهمك امرها !! هي زوجتي ..بس انت وش تصير لها ..؟
سطام صدمه السؤال ..انتبه لنفس الحين ..بالعاده يخفي مشاعرها بس اليوم من خوفه عليها فضح نفسه..
: انا ولد عمها ..ولا قول بعد هذا الشي ما يكفي..
ضاري رفع حاجب: ومن متى وانت ولد عمها ..قبل كم يوم ؟؟ امداك تتعلق فيها..
سطام سكته رد ضاري..فعلا ما بعد مر وقت عليهم عشان يتعلق ويهتم الاهتمام هذا ..بس انقذه من الموقف دخلة الدكتور..
ضاري من لمحه راح لعنده...
: بشر يا دكتور؟؟
وسطام وقف بعيد يسمعه..
الدكتور: انت زوجها..؟
ضاري: ايوه..
سطام هنا نزل عينه..الكلمه صحته على اشياء كثيره بداخله..
الدكتور: لا الحمد لله ما فيها شي..بس شوية ارهاق واجهاد..خليها تاخذ المغذي الحين..وترتاح بالبيت...بعد ساعه من الحين تقدر تاخذها..
ضاري مد ايده لدكتور: مشكور وما قصرت..
الدكتور بأبتسامه على خوف ضاري..مو دايما يشوف قلق وخوف قده على زوجاتهم..
: العفو ما سويت الا الواجب..."وتركه"
دخل ضاري عندها بالغرفه..شافها نايمه بسلام..بس فعلا وجهها كان تعبان ومرهق..
جلس جنبها على السرير..وهو يطالعها بحنيه..بحب..بشوق تعدا كل مراحله..
مد ايده على خدها يتلمسه بحنان..
وبنفسه " ايش اللي وصلك للشي هذا ؟؟ ايش قاعد يصير لك ؟؟ انتي مو مدى ..في شي غريب يبعدك عني انا متأكد..ولا انتي تحبيني .شفت هالشي بعيونك ..تكفين لا تكذبيني..."
وطبع بوسه على راسها ..وغطاها كويس..ومسك ايدها وراح يظل ماسكها لحد ما تصحى وتشوفه جنبها ...
ايده ما وقفت عن الرجف وهو حاطه على قبضة الباب..فعلا بأي حق يدخل وهو حتى ما يقدر يجلس جنبها ويكتفي بأنه يطالعها..حتى النظره مو مسموحه له..بعكس اللي قدام عيونه...سوى كل يتمنى يسويه..
سكر الباب بهدوء عليهم وسند نفسه على الجدار..
وتنهد: آآه..ايش فيني ...احس اني تعبان..
جلس على الارض ..جنب الباب..على الاقل ما يفرق عنهم الا جدار..
حس ان العبره خنقته ابتسم بأستهزاء على نفسه
: والله ما عرفت اني بضعف عند بنت !! من متى وانا احس ان ودي ابكي على وحده..وياليتها أي بنت ..زوجة ضاري..وبنت عمي !!!!
ضم ركبته لصدره وحط راسه بين ايديه ..وهو متأكد انه صار مجنون مدى غصب عنه..ومافي شي بالكون يقدر يوقف هالمشاعر اللي سيطرت عليه وسلبت عقله وقلبه...
>>>>
في القصــر..
الكل عرف عن مدى ..وقلق عليها وانتظرها بالصااله..
دخل حمد عليهم من برى..مع ان الوقت متأخر...
شاف موضي جالسه معاهم..
: السلام عليكم..
الكل رد السلام..وموضي دق قلبها..واعترفت بداخلها انها اشتاقت له وكثير بعد..
جلس معاهم وبدون ما يطالعها: نور بيتك..
موضي: منور بوجود اهله..
رفع راسه على البنات: ما جات مدى !!!
اريام: لا لسه..
وشاف ابتهال تحاول تمسك نفسها وما تبكي عنده...
: تعالي يا ابوك..تعالي عندي..
ابتهال ما صدقت على الله وراحت جنبه ,,ودموعها جرت على خدها..
حمد حط ايده على كتفها وضمها : اختك بخير وما فيها شي ...شوية تعب بس..
ابتهال ما تحملت النبره الحنونه هذي وبكت اكثر وبصوت عالي: خايفه عليها..ما يبي يصير لها شي..
حمد: من اليوم وطالع اهتمي فيها اكثر..اجبريها تاكل ترى هذا واجبك لها..
ابتهال هزت راسها: ما راح اتركها مره ثانيه..
موضي ماتت قهر..ولا وحده من بناتها جات بحضنه بالشكل هذا وبالنهايه تجي بنت محمد تاخذها بارده مبرده...!!
البنات تأثروا بالموقف..ودمعت عين دانا..
سمعوا موبايل اريام..وبسرعه ردت عليه..
: هلا سطام..
سطام: هلا ..قولي لهم انها بخير وما باقي شي وترجع..
اريام: ربي يطمنك مثل ما طمنتنا..وانت ما راح ترجع !!
سطام سكت شوي ...وبعدها رد : لا ...برجع معاهم..
اريام: اوكي ..انتبه لنفسك باي..
سطام: باي..
ولفت عليهم..: يقول شوي ويرجعون..
حمد ابتسم ومسح على راس ابتهال بحنيه: شفتي..مدى اختك قويه ربي يحفظها..
ابتهال باست راس عمها ...حنان ما قد شافته من ابوها ولا مره ..تمنت من كل قلبها لو ان ابوها كان كذا واشبع حرمانها لو يوم واحد..
>>>
بالمستشفى...
صحاه صوتها..فتح عينه بسرعه ..شافها لسه ما صحت بس تقول كلمات مو مفهومه..
قام من على الكرسي ورجع يجلس جنبها
: مدى..مدى صحيتي !!
كانت تتتكلم بس ما فهم..قرب اكثر من عند فمها...سمعها تنادي امها ..سلطان..و...........وسطام !!!!!!!
بعد عنها ما استوعب وهو يحاول قد ما يقدر يكذب نفسه..
: لا قالت سلطان..وانا سمعتها سطام..
رجع يصحيها: مدى ..مــــدى..
مدى بدت تفتح عيونها بشويش والنور كان يألمها..وهي ما تدري وين..
حاولت تركز اكثر..شافت ضاري يكلمها بس ما تدري وش قاعد يقول ..وتبي تعرف بس هي وين..لفت يمين شافت المغذي شابك بأيدها وادوات طبيه ..عرفت انها بالمستشفى بس ليه ؟؟؟
: ابي مويه...
ضاري بسرعه فز واخذ مويه: كذا طيحتي قلبي عليك..
مدى طالعته وحست وكأنها ما تعرفه: انا ما قلت لك لا تقرب مني ..
ضاري وقفت ايده وهو يمد لها كوب المويه : نعم !!!
مدى حست نفسها صحصت شوي وسندت راسها على السرير وعيونها امتلت دموع: ابعد عني يا ضاري...ابعد ما اقدر اتحمل قربك ...حس فيني..
ضاري وكأن احد معطيه كف على وجهه: مدى انتي صاحيه ولا لسه نايمه ؟؟
مدى اخذت كوب المويه منه ورمته بعيد: اطلع عني ...ضاري ابعد عني ...افهمني..
ضاري ضحك ضحكه باهته وكأنه يضحك على قدره ولا حظه ولا حاله وحالة مدى
: هه!!! مدى انتي اللي افهميني ..
مدى قلبها ..عقلها..داخلها ..كل شي فيها يألمه ..تنفسها..الدنيا من حولها ضاقت فيها..
وحست لا شعوري انها محتاجه تبعد عنه بالقوه..غصب عنه وعنها ..ضغطت على جرس الطوارئ..شوي دخلت عليهم النيرس بسرعه...
مدى غمضت عيونها: خليه يطلع..
النيرس معصبه: لو سمحت بسرعه اطلع ..مافي شوف مدام تعبان !!
ضاري وقف وهو حاس ان عقله فصل خلاص: انتي وش عليك ..
النيرس: مستر..انا في جيب سكيوريتي.. لو سمحت اطلع ...مدااام تعبااان..
ضاري طالع مدى اللي غمضت عينها ..ورجع يطالع النيرس ما يدري ايش يقول ولا ايش يسوي ...اقرب شي جاء في باله يسويه يصرخ ويهز الكون وياخذ مدى معاه بالقوه..
بس مسك نفسه وطلع ...شاف سطام جالس جنب الغرفه جالس على الارض وراسه بين رجوله ..وطالعه كثييييييييييير..
وفجأه مسكه من اكتافها ووقفه واقف..وضربه ضربه قوووويه على وجه لدرجه ان راسه ضرب الجدار..
سطام كت حس الا بالضربه اللي جات على وجهه والالم وصل حده منها..
فتح عينه بس يبي يعرف مين ..وانصدم لما شاف ضاري ...وهو يصارع الالم: هيه انت ليش تضربني..
ضاري يتنفس بسرعه..وغصب الدنيا مجتمع فيه : انت السبب...كله منك..
سطام عصب: انت صاحي ولا مجنون..بأي حق تضربني ولا استحلى لك هالشي ؟؟؟
"ولمح دمعه في عيونه بس كذب نفسه"
ضاري نزل راسه وهو ما زال ما يقدر يلاحق انفاسه : روح ادخل عندها واخذها معاك..
ضاري باللحظه هذي حاس انه كاره نفسه...ضعيف مكسور..لدرجه ان يطلب من غيره يكون مع حبيبة قلبه وزجته..واصعب شعور يحسه الرجل انه ما يكون في ايديه شي ممكن يقدمه لقلبه ويطلب من غيره يقدمه عنه ..
سطام ما استوعب كلمة ضاري: ايش؟؟؟؟؟
ضاري صد عنه: انتظركم برى ..."وراح.."
سطام ما قدر يتحرك...لحد ما شاف ضاري اختفى عن عيونه...
ودخل الغرفه بسرعه يتأكد ان مدى ما فيها شي..
شافها تسكر عبايتها وترتب نفسها..
ولفت عليه منصدمه : سطام؟؟؟
سطام انحرج منها : معليش ما دقيت الباب بس فكرت ان فيك ...
وقطع كلامه مدى وهي تحط الطرحه على راسها : وين ضاري؟
سطام استغرب اكثر..اذا هي خايفه عليه وهو خايف عليها ليش ما اخذها معاه !!
: برى !!
مدى تغطت: يله مشينا..
سطام قرب منها يمسكها..
مدى خافت منه: لا عادي اقدر امشي لحالي..
سطام ما فكر ولا جاء على باله ان مدى ما ترضى..على باله انو بس رفضت لانها منحرجه تتعبه..
: لا عادي..ترى كلها مساعده..
مدى وقفت: بس انا ما سمحت لك تمسكني..
سطام بعد عنها منصدم: احم...اوكي امشي ..وانا بمشي جنبك..
مشت مدى بخطوات مو ثابته..وكانت تستند على الجداراللي جنبها..
سطام ما قدر يسكت ونادى نيرس تساعدها وطلعوا برى في الشارع..
ضاري كان موقف سيارته عند الباب..
نزل فتح لها الباب..
مدى شافته وهو يفتح الباب وعيونها تنزل دموع..ما تقدر تركب معاه..وما فيها تحس بألم او أية وجع...
لفت على سطام: جيب سيارتك..
سطام حس نفسه مفهي : ها ؟؟؟
مدى وهي تمشي وراه: ما اقدر اركب معاه..
سطام بسرعه نفذ اوامرها وانطلق يجيب سيارته..
ضاري واقف ينتظرها ..وهي لسه ما جات معاه ..ويطالعها واقفه ..ايش تنتظر؟؟
وبنفسه" ليه واقفه ؟؟ ...تعالي اركبي بسرعه"
وثواني شاف انوار سياره البورش ورى سيارته ..ومدى تحركت لها ..
هنا مات فيه كل ذرة تفكير ممكن يفكر فيها ..بسرعه لها ..
: ما تروحين معاه..
مدى وهي تمشي: هالمره بس..ما اقدر اجي معاك.."ولفت عليه بترجي" ضاري اتمنى من كل قلبي تفهمني..ما اقدر اجي معاك..تكفى خلني في حالي..
ضاري وقف قدامها: قولي ليه ...؟ بس ابي اعرف السبب ..."ولف على سطام اللي كان يطالع الموقف"
مدى بكت: والله مو مني..غصب عني..الله يخليك ابعد ..ابي ارتاح شوي..
ومرت من جنبه وهو مثل التمثال..
وركبت ورى في السياره مع سطام اللي انطلق فيها بسرعه متجهين للقصر..
ضاري رفع راسه للسماء....
" انا ايش سويت في حياتي غلط عشان يصير لي كذا !! انا كل غلطتي اني حبيتها وتزوجتها غصب عنها ..وكل اللي جاني الحين تكفير عنه..بس خلاص تعبت معاد فيني اتحمل اكثر من كذا !!!!!"
>>>
بسيارة سطام..
كل شوي رافع عينه عليها ومتردد يكلمها..
: ليه ما رجعتي معاه..
مدى تبي تبين له: نفسي ارجع معاه..
سطام: وايش اللي يمنعك.؟
مدى: شي اقوى مني..لو عرفته قلت لك..
سطام سكت..ما يدري ايش اللي اقوى منها ..بس ما يدري ليه جاء في باله فكرة ان ممكن هالسبب يخليها تتطلق من ضاري !!!
>>>>
بالقصـــــر..
انفتح الباب..والكل وقف بسرعه وراح لعندهم الا حمد وموضي..
بس الكل انصدم ..مدى ومعاها سطام !!
اريام اختفى لون وجهها:وين ضاري؟؟
اتجهت العيون على سطام..
سطام ما رد على احد وقرب من مدى: خلوها تدخل ترتاح...
وبسرعه ابتهال اخذت اختها وسندتها عليها..ودانا ولانا لحقوها..
اريام ما زالت واقفه قبال سطام تبي جواب!!
سطام طنشها ودخل..
ابتهال جلست مدى جنب حمد|..
حمد: ما تشوفين شر يا بنتي...كيفك الحين ؟
مدى حاولت تبتسم وأكثر مرضها مو من بعد المستشفى..اكثره من قلبها وألمهاعلى ضاري..
موضي بدون نفس: ما تشوفين شر..
ابتهال ماسكه ايد اختها: ان شا الله الحين احسن..تكفين طمنيني !!
دانا: والله من رحتي وهي تبكي..
لانا: ريحي قلبها وريحينا..
مدى باستها بحنان: فديت قلب اختي..ارتاحي انا بخير وما فيني شي..
ودخل بسرعه..وبخطوات اسرع وقف عندها ويطالع وجهها..
: مدى !! فيك شي ؟؟ ايش صار عليك..والله لسه قالوا لي..
حمد ضحك: هههه ارتاح وانا عمك..وخذ لك نفس..
سلطان ما قدر يجامل: مدى فيك شي ؟؟
مدى ابتسمت له: والله ما فيني شي ريح قلبك يا اخوي..
سلطان واخيرا قدر يتنفس ..وابتسم وهو حاط ايده على قلبه: والله قلبي طاح..الحمد لله على سلامتك..اهم شي انك بخير الحين..
لانا ابتسمت ابتسامه حلوه وهي تشوف خوف سلطان على اخته..
: سلطان من صرت ما تجلس معانا..ومدى تهمل نفسها ولا تاكل.
سلطان لف عليها: اجل كذ السالفه !! ابد من اليوم وانا جالس على قلبها
ضحكوا البنات..
سطام ساكت في شي ما عجبه..وفي جانب من داخله مرتاح..ما يدري ليه من لما قالت له مدى ان في شي يمنعها عن ضاري ارتاح بس ...اللي ما عجبه يمكن يحس ان مدى لو احتاجت له بتكون مو من قلبها مثل اليوم..بس عشان ما تلجئ لضاري..
شوي ودخل ضاري...وجلس معاهم..
حمد: ما كنت مع زوجتك ..
ضاري وهو ما يطالع احد: الا ..بس رحت اسوي شغله وجيت
مدى وقفت: ابتهال اليوم بنام عندك..خذيني للغرفه اللي برى..
سلطان وقف وهو يستهبل: خليني اشيلك..
مدى: ههههه لا مشكور..
سلطان: لا انا بأخذك..ابتهال روحي ضبطي سريرها بس..
ابتهال بسرعه وقفت: ابشر..."وراحت"
سلطان: يله عن اذن الجميع..ضاري معليش اليوم بناخذ زوجتك منك..بس محتاجه لاختها هههه
سلطان كان الوحيد اللي ما يعرف ان مدى اصلا لها كم يوم ما كانت لضاري..
ضاري حاول يبتسم وهو يشوف مدى جنب سلطان وعينها بالارض..وكلمتها " ابعد عني" ما تفارقه دقيقه..
بعد ما طلعت مدى..الكل افترق في جهه.
الا اريام لحقت ضاري لغرفته..
: ايش صار ؟؟
ضاري: ما صار شي ...
اريام: طيب فسر لي رجعة مدى مع سطام !!
ضاري ما صدق وانفجر: هو خليني انا اعرف بالاول..انا مو قادر افهم شي ..ابي احد يفهمني ليش قاعد يصير معاي كذا...انا ما سويت شي غلط..وكل ما احاول اصحح غلطي الاقي منها صد..اريام انا ما غلطت بشي واحب مدى وابيها.. الا اذا هذا الشي بعد غلطه..
اريام سكتت مصدومه ..ما توقعته ينفجر ..
: طيب انت اهدا الحين..وخليني افهم شوي..
ضاري جلس بتعب على الكنب: اريام الله يخليك اطلعي..والله مافيني اتكلم..
اريام حست فيه: اوكي....بكره نتفاهم..
ضاري سكت واريام طلعت..
>>>>
وهم بالطريق للغرفه..
سلطان بجديه: مدى ..في شي صاير بينك وبين زوجك؟
مدى منزله راسها وساكته..
سلطان: فكري فيه يا مدى..وجه ضاري تعبان..باين انه خايف عليك ويحبك.. حطي هالشي بين عيونك..
وطلعت عليهم ابتهال..
: يله بسرعه ادخلوا ما صار ...
سلطان: يا الهبله..بشويش على البنت تعبانه..
ابتهال جات من بعيد وحضنتها: من زمان ما نامت عندي ..اختي ومشتاقه لها..
سلطان: هههههه اقول ابعدي عنها..ترى اختي مو في جوك..
ابتهال حطت ايدها على خصرها: مدو بجد ما تبيني ..
مدى : هههه سليطين الحين وش بيفكني من شرها ...
سلطان مات ضحك..
ابتهال: يعني صدق ما تبيني !!
ودخلوا الغرفه وهم يتهاوشون..
&&
صبـــاح اليوم الثاني...
صحت بدري وجهزت اغراضها ..ورتبت شنطتها ..وجلست بالصاله تنتظر احد يصحى ..
اول شخص صحى كان سلطان ..طلع من الغرفه وانصدم من الشناط..
: لمين هذي ؟؟ "ولما طلع من الصاله شاف جانيت وعرفت انها لها "
جانيت انتبهت ان في احد دخل عليها ولما لفت انصدمت انه سلطان
: مستر سلطان...!!
سلطان سكت وما رد عليها..
جانيت وقفت...وقربت منه شوي..
: كويس اني شفتك لوحدك..لانو عندي كلام بدي أوله (اقوله) إلك...انا بعتذر عن اللي شوفتو مني ..ما كان بدي يصير هيك بس صار غصب عني..وبدي تفهم شغله ..انو انت انسان راقي وفعلا كل بنت تتمنى تكون من نصيبك..ما راح اخجل في اني يوم حبيتك او ملت إلك..انت شخص مستحيل حدا بالكون هيدا ما يفكر يحبك..جذاب وكتير مهضموم..وشخصيتك كتير أويه (قويه) وحلوه..سلطان انا كتير سعيد هاني تعرفت عليك وعلى إخواتك..وبدي تدير بالك عـ حالك..وعليهون.. وتنبه لشغلك وتكون طموح..وكمان في شغله..اذا ما كنت منتبه إلها..لنو معجبه فيك وهالشي واضح بعيونها..وهي كمان بتستاهلك..بتمنى انك تأدر (تقدر) تسامحني على اللخبطه اللي عيشتك فيها ..اليوم راح يوصل خطيبي..وراح روح معاه كم يوم..وبرجع..لحد ما ينتهي العقد اللي مع مستر ضاري..وكمان حط بالك عـ الصغار منيح.. ما راح طول.. سلم علي على الصبايا..."وراحت تاخذ شنطتها " بشوفك عـ خير ..
وطلعت .....
سلطان ساكت..جانيت ما كانت في حياته شي..بس على الاقل انسانه طيبه واهتمت بخواته واخوانه الصغار..بس كل عيبها انها جريئه وعلى طول صرحت بمشاعرها ...وهذا شي غريب علينا كا مجتمع محافظ.. لانه هو وهو الرجال ما بعد تجرأ وقال اللي بقلبه للي حبها ..حسدها على جرئتها حتى لو كانت على غلط..بس على الاقل قدرت تعبر وما تخفي مشاعرها ..
وصحاه من تفكيره صوت مدى..
: ايش فيك واقف هنا ؟؟
سلطان: جانيت راحت لخطيبها وقالت اسلم عليكم..
مدى انصدمت: راحت !!! كيف ما راح ترجع.؟؟؟
سلطان وهو يجلس على الكنب: الا راح ترجع بعد كم يوم..في عقد بينها وبين ضاري..
جلست جنبه مدى: اهااا.يا حوبي لها كانت منتبه للصغار..الحين يا خوفي يصحون وما يحصلونها وينهارون..
وطلعت ابتهال: خير !! كـأن لكم احد ميت ..
مدى: جانيت راحت..

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -