بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -63

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -63

طالب يقفل الشنطة ويسحب شنطت شوق منها..
ويرمي كل اللي على التسريحة فيها..
ويفتح كبتها شال ملابسها بين يدينه ورماها بسرعة في الشنطة..
وهو مطنش صراخها عليه وضربها له..
طالب بتجاهل لو انتظرتك ما مشينا الا بعد أمس بكم يوم..
انقلعي شوفي كيف لميت عفشي بسرعة..
شوق بعصبية ما باشيل معي كل هذا مجنون إنت..
ترى كل اللي حطيته في شنطتي بجامات وقمصان..يعني بلاها فزعات..
طالب بعناد جب لا اشوتك مع اللي في بطنك..البسي عباتك بسرعة بنمشي الحين..
شوق بقهر خلااااااص عنبوا ابليس وكأنها اول مرة نروح الرياض..
طالب امك متصلة تقول تعالوا اباكم بسرعة..لازم نلبي نداها..
يمكن تبي تقسم الورث بينا..
شوق بشهقة هئئئئئئئئئئئ عينك على الورث..؟؟
طالب بسخرية لا عيني على خشتك..إمشي قدامي اشوووف..
احس فيه شء كبير ورى امك الله يستر منها..
شوق جلست هيه كله ولا أمي..
طالب بغيض وش جلسك..؟؟
اخذ عبايتها وحطها عليها وسحبها معه برا البيت وهو يقفل الأبواب..
ركبها السيارة وجلس جنبها..
شوق قلت لك لا تجيب شنطتي ما اباها..عندي اغرض في بيتنا هناك..
طالب اربطي حزامك وقولي دعاء السفر...
شوق طالب ما ابى اروح...
طالب يناظرها ليه..؟؟
شوق مدري خايفة..مع أن امي حلفت إن كل شيء بخير..
وصوتها مرة مبسووطة..بس اخاف يصير فيني شيء وانا حامل..
طالب شوق خلي قلبك قوي واذكري ربك..
مابيصير الا ماربك كاتبه..وانا مطمن من صوت أمك وفرحتها..
شوق بغصة تقولي جاك الفرج ياشوق..
ومن وين بيجي الفرج..؟؟همي كبير والموت ماوراهـ الا الصبر..
طالب بهدوء "وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ "
اكثر ما يزعلني عليك هو ضعف إيمانك يا شوق...
صدت عنه وهي ضامة يدينها بحضنه..
وتردد في قلبها...
أستغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم..
يارب قوي قلبي با الايمان..انصرني على نفسي..احرق الوسواس الخناس يا ارحم الراحمين..
سبحانك لا اله الا أنت إني كنت من الظالمين..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
نعم أنـــا أؤمن :
بأن الانتقآم آولى مظاهر الضعف
ولكني آيضاً أؤمن بأن آلبعض
بـ حآجه إلى التأديب ...
لبست بنطلون أبيض ..و كنزة حمراء ضيقة..
كانت هذي من استر الملابس اللي لقتها بالاكياس الموجودة بغرفتها لما صحت من النوم..
من يوم اللي أخذها وهي تلبس نفس اللبس..عرض عليها ملابسه..
وردت عليه بقهر إنها مالها رغبة تحتقر نفسها بلبسها لملابسه..
وقرر يشتري لها ملابس..إذاً ناوي يطوول في حبسه لي..
بدلت لذياب ورتبت أغراضها..
صار لازم يتفاهمون,,وينتهي كل شيء..
بعد اللي صار أمس مستحيل تثق فيه او تظل معه..
ناظرت بإصبعها والخاتم فيه..
كانت بتشيله من يدها وترميه..
بس تذكرت عصبيته أمس وكيف قدرت تمنعه عنها بالمووت..
ماتبي تثير أعصابه ويقضي عليها..
ماتقدر تسمح له ينهيها مثل أول..
زمان كانت غير مسئولة الا منه هو..
بس اليوم صار عندها ذياب..
وحلم غرقان تبي تنعشه وتحييه من جديد..
حلم الرجوووع لاهلها ..رغم إستحالة رجوعها لهم..
تركت الخاتم بإصبعها ناوية توهمه مثل ماهو يوهمها..
وتبعد عن المشاكل معه...
نزلت بهدوء وصوت ذياب نبهه بنزولهم..
وقف لما شافهم نازلين وقرب منها..
أبتعدت عنه بسرعة من غير تفكير..
حواسها وخوفها حركها غصب عنها..
ظل بمكانه ومد يدهـ لذياب..
اخذه منها وأشر لها تجلس..
طنشته وراحت لــ المطبخ..
وهي تهمس لنفسها..
طيعيه..جامليه..
المهم لا يجبرك عليه وتندمين..
كانت ناوية تجهز وجبة لها ولذياب..
ولاحظت كل شيء جاهز على الطاولة..
رفعت راسا وناظرته واقف ويجلس ذياب بكرسيه..
جلست بهدوء وهو جلس قدامها..
سما بالله ومد لها الكرسون..أشتهت شكله وريحته..
وقلبها مارضى ياخذ منه شيء..
مسكت كاس مويا وقبل لا تشرب نزلته على الطاولة..
نزل كوب الحليب عندها وتعلقت عيونها بالكوب..
رفعت راسها وناظرته..
كان ياكل بهدوء..ويشرب حليب..
وبين لحظة والثانية يأكل ذياب من اكله..
شيء داخلها يسيرها غصب عنها..
صعب تتظاره بالهدوء والرضا..
بينما قلبها ينبض بحقد وغضب..
فزت بصدمة لما شافته ياخذ كوب الحليب اللي عندها ويشرب منه..
رجعه لها وعيونه بعيونها..
غازي بهدوء تطمني مافيه شيء..لا منوم ولا مخدر..
حمدت الله بداخلها ..هو اللي فتح الموضوع..
أجل تحمل يا قاسي..
هديل بقرف ما اشرب من يدينك..
وقفت وكبت الحليب بالغسالة..
مشت من جنبه..
مسك يدها وقربها من فمه..
قبلها على الخاتم اللي باصبعها..
وترك يدها..
لمت يدينها وراها وركزت عيونها بعيونه..
وقبل لا تتكلم سبقها وقال اللي يبيه..
غازي بحنية كلامك أمس..إنتي صادقة فيه..؟؟
هديل بجمود أي كلام...؟؟
وقف قرب منها وهي تراجعت ولصقت في الجدار..
غازي بهدوء أقدر أنسيك اللي صار ونبدأ من جديد..؟؟
شدت على يدينها بقوووة..
وهي تتذكر كلامه لها..همساته بشوقه وعذابها في موتها..
تبي تضربه..تبي تألمه بجسمه قبل روحه..
يقول إني وحشته..يقول إنه تغير وصار حنون..
يوهمني بكذبه وكرهه..
وين أنســــى وييين..
مانسيت هلي عشان أنساك..
مانسيت تحقيرك ومذلتك لي..
همست بصد نبدأ من جديد..؟!
تقصد نتزوج مثلاً..؟؟
من دون ضرب ولا إهانات..؟؟
لا غربة ولا تعذيب..؟؟
ما أكون جارية ..اكون زوجة وحلال..؟؟
لا ماتقدر تنسيني...لا..
دفته عنها بكرهـ طلعت من المطبخ ودخلت بغرفة قريبة من المطبخ..
قفلت الباب وجلست ترتجف..
لاتضعفين ولا تبكين..
ما أنتي مجبورة ترضينه عشان يعتقك..
كنتي مثل مايبي..راضية وساكته..
وعذبك من دون رحمه..
اليوم كوني مثل ماتبين..
وخليه يعذب على كيفه..
تذكري خساراتك بكل شيء وزيدي نارك حطب..
ترددت في راسها كلماته لها من قبل..
لاهو بذنبك ولا ذنب الأقدرا..
النار ماتختار حزمة حطبها..
انا ما أخترت..بس انت أخترت...
يارب عفوك..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
مجتمعين كلهم بالصالة العلوية ينتظرون أم غازي..
شوق بتعب ليش ماجمعتنا أمي تحت..ماني قادرة اطلع وانزل..
رشا لازين جمعتنا فوق اخاف انام تحت وما احس بعمري..
طالب بترييقة يمكن الوصية بالخزنة اللي فوق..
شوق تضحك هههههههههه بعدك مصمم على الورث..؟؟
طالب أجل تبيني اخرج من عرسك ببلاش..لا ياحلوة انا ابي قريشااات...
رشا طلع اخوي مادي وداخل على طمع..
طالب هشش لا تسمعك شوق وتخرب خطتي..
شوق طالب امي جات اسكت لا تسمعك مابتعطينا من الورث..
طالب يقبلها على خدها بسرعة قبل تجي ام غازي..
رشا وجع انت وهي وهي..قلة ادب قدامي..
شوق اقول نامي..
طالب نامي صارلك ساعتين صاحية حرام..
رشا بزعل دواكم عند راجح اخليه يكفخكم..
شوق زوجك مسافر وانتي نايمة..حالتكم يرثى لها..
جلست ام غازي والابتسامة شاقة وجها..
طالب بهمس وين الوصية ما اشوفها بيدها..
رشا وشوق هههههههههههههههههههه..
ام غازي دوم ان شاء الله الضحكة..وش فيكم..؟؟
طالب بثقل ماعليك منهم مهابيل..الا أنتي وش العلم اللي في بطنك..
جايينك نركض على الطريق..
رشا حاولت فيها تقولي مارضت قالت لازم تجمعنا..
ام غازي عاد هذا الخبر ابي اشوفكم واشوف ردت فعلكم..
شوق بحماس قولي يومه حمستينا..
ام غازي بحنية وش اكثر شيء تتمنينه يا شوق..؟؟
كلهم ناظروا في شوق وهي تناظر امها بتسأول..
شوق بهدوء مافهمت عليك يومه..
ام غازي قولي أكثر شيء تتمنينه..؟؟
شوق بحسرة مايفيد أقوله..لانه مابيصير..
أم غازي بحيلة ما تومنين بالله..؟؟
شوق برهبة استغفر الله..لا والله مومنة بس يومه.....
انتي تعرفين وش اكثر شيء مضايقني..
واتمنى يتصلح..
رشا تقصدين غازي..؟؟
شوق تهز راسها لا غلاته عندي ماهي اكبر من ذنبي وخطاي..
أم غازي لو ترجع هديل يا شوق وش تقولين لها..؟؟
كلهم ناظروها بصدمة من كلامها..
طالب بانزعاج الله يهديك يومه وش هالكلام..وش ترجع ماترجع..
حن ماصدقنا تشيل الوسواس من راسها..
أم غازي لا ماخرفت لا تخافون..ردي علي يا شوق..
شوق بألم لو ترجع..!!
مابيكون لي وجه أقابلها فيه..انا خجلانة من ذكرها يومه..فلو ترجع كيف اقابلها..
أم غازي بحنية بس انتي لازم تنفذين عهدك على نفسك..
ياما قلتي بتعتذرين منها وتطلبين منها السماح..
شوق بخوف على أمها يومه بسم الله عليك..هديل ماتت..وش فيك تتكلمين كذا..؟؟
أم غازي تبتسم وهي تبكي ربي أكرمنا ياشوق..
هديل حية ما ماتت..كلمتني مع غازي..
طالب بصدمة كيف ماماتت..؟؟سنتين مرت وهي ميته..؟؟
أم غازي تبكي ما انت باكرم من الله يا طالب..
ربي حفظها واللي احترقت ماكانت بهديل..
كانت وحدة ثانية..هديل حية وصارت ام لــ ذياب..
ذياب موجود يا شوق..ولد أخوك وامه رجعوا لحياتنا..
وقفت ومشت بتعب وهي ترتجف..
جلست على الأرض عن أرجول أمها وتمسكت فيها..
شوق تبكي يومه تكفيييين لا تذبحيني..كفاية اللي صار فيني من حسرتي..
مات ضناي من حسرتي عليها...
تكفين لا يموت اللي في بطني مفجووع مثل اخوهـ..أرحموا حالي..والله إني ندمت وتبت..
لا تعذبوني بكلامكم..يووومه حسي فيني بأموت من ذكرها..لاتذكرينها..
أم غازي بحنان والله إنها حية ياشوق..كلمتني وسمعت صوت ولدها..
أتاري عندنا ولد وتونا عرفنا..
رشا برجفة يومه الميت مايرجع..
أم غازي بقدرة قادر يرجع...وهديل رجعت ..
جمعتكم أعلمكم..هديل أكيد بترجع مع غازي..
طالب يبتسم سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب إليك..
مبروووك عليكم رجوعها بالسلامة..مبرووك ياشوق..
وقفت بمكانها وصرخت بصوت عالي لاااااااااااا...
يوووووووومه ماني مصدقة..تكفين لا تلعبون علي..تكفييين يومه لا يكون حلم تكفين..
سحبتها أمها بسرعة وجلستها بحضنه..
قرأت عليها آيات من القرآن ونفثت عليها..
أم غازي شوق أذكري ربك وصلي على النبي..
هديل حية ماماتت..ورب العزةوالجلال هي حية..
ضمت نفسها بحضن أمها الحمدلله رب العالمين..
الحمدلله اللي رجعها..أحمدك واشكرك يارب..
عساني ما افقدك يومه ولا افقد بشارتك..
ياربي قدرني على تعويضها والسموحة منها..
يارب إني تبت فتقبل توبتي..
رشا تبكي وتضحك الحمدلله رب العالمين...
آآآآهـ والله قلبي يخفق بقوووة..
الله يبشرك بالجنة يومه على هالبشارة..
باروح أكلم غازي..لازم أكلمه..
شوق وقفت بسرعة وأنا بعد باكلمه..ماهو بكيفه يزاعلنا..خلاص يكفي زعل..
مابقى له حجة علينا..ابي اكلمها..يومه ابي اكلمها تكفين..
ام غازي تبتسم طيب ألحين أكلمه وتسمعون صوتها معي...
أخذت جوالها وأتصلت بغازي..
مارد عليها قفلته وهي تقول لهم مايرد..
أخذت شوق الجوال وأتصلت عليه بلهفة..
بعد ثواني رد عليهم..
غازي بمحبة هلا بالغالية..
شوق .......................
غازي يومه...؟؟!تسمعيني..؟؟
شوق بغصة .................. أبو ذياب..
غازي ناظر ذياب بحضنه وابتسم لبيه قال أبو ذياب..
شوق تبكي آآآآآآآآآآهـ غازي وحشتني..وحشتني يا أخوي...
أحبك وأحب ظلمك وقسوتك..عساني ما أنحرم منك..
خلاص جعلني فداك سامح ترى ربي يسامح ويغفر..
غازي بحنية مسموووحة من زمان يا غلا أخوك...
شوق غازي سألتك بالله..والرسول يقول وإذا سلتم ان تخرجوا من بيوتكم فأخرجوا..
هديل هي حية..؟؟هي صدق بخير ماماتت..؟؟ريحني تراني سألتك بالله..
غازي يتنهد وعيونه عليها والله العظيم حيةوبخير..
وأجمل وأحلى من أول بكثيـــــر..
أتاري اللي يموت يا شوق يزيد جماله وزينه..
شوق بحب مبرووك يا أخوي ألف مبروووك..قرت عينك..
العمر أحبك
لليل أحبك .. مابقى في السما نور
والى ضواني الليل .. للصبح أحبك
واللحظة اللي كلها صد وغرور
اشوف قبري بين عينك وقلبك
في صدري اسراجٍ حزين ومكسور
رغم المطر والريح ... شلته افدربك
والله مابه غير لوعاتي قصور
وخوفي عليك الله ربي ..وربك
خفق قلبها بقوة وحمر وجها وهي تسمعه يتغزل فيها عند شوق ويغمز لها..
شوق...يا الله كم مضى على ايامي معك يا أخت أخوك..
مدري بترجعين على ماعهدتك ولا بتقسين أكثر..
لسانك لازال ظالم وجاير ولا لمه لك الزمن وأقصاهـ..
ما اقول الا اللي قلته يوم فارقتكم..الله يسامحكم وبس..
وعت على صوته يناديها..
هديل..هديل...
غريب اسمي منه..ماتعودت الا على رسل..
ما ابيه يناديني باسمي..ولا يناديني بالمرة..
شافته يمد جواله لها يبيها تكلم شوق..
عبرة بوسط قلبها خنقتها..
ليه اكلم هله وأطمنهم..
وهلي متحسرين علي..
لا تلعبين على نفسك..
أنتي ميته عند هلك من خمس سنين..
واكيد أستمرت حياتهم من دونك..
لا ياقلب لا..
هلي أعرفهم وأعرف قلوبهم..
قلوبنا لا فارقنا حي نبكي ونتحسر على غيابه ولو طال سنين ماتعودنا فراقه..
فكيف لو يموت ويخلينا..لو يندفن بتراب ونقطع الأمل برجوعه..
قلوبنا ماتموت اذا مات غالينا..
تظل تنبض بحبه واسمه وذكرهـ..
نتذكرهـ مع نسمة هواء..ولا ريحة عطر..
نتذكرهـ بهبوب الشتاء..ونزول المطر..
كذا ربي خلقنا نوفي لـــ ميتنا قبل حينا...
رفعت راسها له مجبورة بسبب يده اللي تحت وجها..
حط الجوال عى اذونهاوجلس جنبها ويده على كتفها..
غمضت عينها بألم وطاحت الدمعة..
لما سمعت صوت شوق يترجاها ترد عليها..
شوق بنحيب هديل..مبروك رجوعك لنا ياهديل..
ردي علي تكفين...ابى اسمع صوتك..ابى أتعذر منك وأراضيك..
يشهد الله إني ندمت وتبت..تحسرت بموتك..
تمنيتك ترجعين وتعفين عني وترضين..
هديل ردي علي يا أم ذياب..
سحبت الجوال من يده ورمته على الأرض بقوووة وهي تبكي..
يبون يلوون ذراعي بك ياذياب..
كل ماقالوا ام ذياب..
ليه أجل ماقالوا لي إني مرت أبوك..
ليه تظلمت علي وتعدت على عرضي ورمتني بالزوور والشينة..
ما أنسى كلمتها لي نبي عيال حلال..
وليه سواياكم فيني يسوونها عيال الحلال..
حتى امكم أطهركم وأنقاكم..
مارحمت حالي..
ما طمنت قلبي وقالت أنتي حرمت ولدي..
ياحسرتي علي يومه..
ذبحوني واليوم يطلبون رضاي...
لا يا الجالي ماهو انتوا اللي تستاهلون الفرحة..
هلي انا اللي يستاهلونها..
امي وابوي..اخواني واختي..عمامي وخوالي..
وكل اللي حرمتوهم مني..
هم اللي يستاهلون الفرحة برجوعي..
فرحتهم صادقة وعلشاني..
ماهي عشان ذنوب ارتكبوها ويبون الغفران عليها..
انتفضت من حضنه بقهر..
وقفت قدامه بتعب وركزت عيونها في عيونه..
هديل بغصة ليه...؟؟
بس ابى اعرف ليه ماقلت لي..؟؟
ليه ماقلت لي إني زوجتك..
كنت خايف إني أفرح..؟؟
ماكنت بافرح..والله ماكنت بافرح بس كنت باتطمن..
الفرح دفنته انت وانا عزيته ونسيته..
ليه قبل لا تغتـ.......
ليه ماقلت لي إني زوجتك واللي بيصير حلال..
ليه ذليتني بهالشكل...؟؟ليه كرهتني لحد الموت..؟؟
نزلت على ركبها ع الأرض قرب منها وجلس قدامها..
كانت حاضنة نفسها وتزيد بعتابه..
هديل بألم كل اللي سويته ما يوجع كثر هذا..
تدري إن حرماني من هلي أخف علي من ذا الوجع..
بتكون ظالم إن طلبتني انسى اللي انت سويته..
خذت ذياب من حضنه وضمته لها..
هديل بتعاسة شفهم ياذياب يرقصون على قبري..
كفنوني بذنوبهم..ودفنوني بحقدهم..
ياحسرتي على الدم اللي بعروقك تصير مثلهم..
ياويلك لو تعصي ربك مثلهم ..ياويلك يومه ياويلك..
حاول يظل بمكانه بس ماقدر..
كلامها بكاها بحسرة والم..
وبكى ذياب بحضنها أجبرهـ يسحبها ويحضنها..
لمها له وهي ظلت على حالها لامه ولدها وتوصيه بوصاياها..
هذا ولا شيء من كل شيء..
إستمري بالعتاب..
إصرخي وإبكي ..
إحزني...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ثقيلة
مزحة الدنيَاا ..
غثيثة .. مزحة الأيّام !
تقول إنطر علىَ بابك ترىَ
'' الغالي // علىَ جيّه ..
وأروُحْ لِـ بَابي بـِ خطوه تِسبق الأقدااامـ ..
بـِ شوق يحمِله قلبِي .. وعين تحتضن ضَيّه !
رجِعت وخَاطِري .. ضَايق // أنَاا ماشفته يجي أعوااامـ ..
تجين الحين يَا .. دنيَاا تصحّين الحِزن فيّه !!!
كذبتي ليه !! ؟ يَاأيامي علىَ قلب // مِسَى منظآم
وأصبَحْ بـِ الأمل
لأنّه ...
صدّقك بـِ حِسن نيّه !!...
دخل غرفة امه وشافها منسدحة على فراشها..
قلبه ضايق كثير..
تمر في باله كيف عاشت..وأيش صار فيها..
هل قسى عليها ولا رحمها وداراها..
شاف الحسرة بعيونه عليها..
بس ماصدقه لان وجيعته أكبر منه..
هز راسه بزعل لما تذكر كيف عاتب علي أخوهـ بكلمة وحدة..
"ليـــه ما انتبهت عليها"
يدري إن علي ماعنده خبر عنها..
بس يبيهم يحسون إن أختهم انخطفت من وسط بيتهم وأنقتلت بحقد..
سمع أمه تناديه..مايبيها تشوفه بهالحال..
قلبه مقبوووض بقوة وحزنه أكبر من إنه يكتمه قدامها..
صد عنها يبي يطلع بس تفدته يرجع لها..
جلس جنبها ومسك يدها بين يدينه..
قبل يدها وهي يهمس بقلبه..
حلمت فيها تناديني..
تقول إفتح ترا جيتك..
مال على حضن أمه لما حس فيها تسحبه..
عطى وجهه بجلالها وحط يدينها على صدرهـ..
كان يتنفس بصوت عالي يمنع شهقاته لا تطلع وتفضحه عند امه..
وهي تدري بحاله..
هو ولدها وتشوفه قدامها مهموم ويفكر..
قبلته على جبينه وقرأت عليه ونفثت على صدره..
هادي بحزن متى بترجع...
أم علي بإيمان إنا لله وإنا إليه راجعون ..
من مات مايرجع يا هادي...إرحم حالك وأنا امك..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
طلعت من شقتها بسرعة لما اتصل عليها..
جلست جنبه وسلمت عليه..
صوفي السلام عليكم..
مسفر يناظرها برضا وعليكم السلام...
صوفي اممم ديل دائما تقول هكذا...
مسفر اعلم..هل عرفتي شيئاً عنها..؟؟
صوفي بزعل لا لم أعرف شيئاً..بحثت بأمكان كثيرة ولكن لا اثر لهما..
مسفر قلتي بانك تشكين بماكس وأنه يعلم أين ذهبا....؟؟
صوفي بقهر نعم هو يعلم ولكنه لم يخبرني ولن يفعل..
مسفر كنت افكر وأنا بالطائرة..ربما ذهب إلى مكان يخص ماكس..
منزل ربما او كوخ..أو شيء مشابه..
صوفي بشهقة يا لغبائي لماذا لم أفكر بهذا..؟؟
لا لقد فكرت بهذا ولكني لم أبحث هناك..
مسفر حسناً لا بأس سنبحث الآن..دليني على بيت ماكس..
مشوا بالسيارة ودلته على الكوخ البعيد اللي أخذت هديل له قبل الولادة..
وبعدها رجعوا لشقة خاصة ليه ولصوفي..
بس ماكان لهم أثر فيها..
طال فيهم الوقت ونامت صوفي في السيارة..
صحت على صوت جوالها وردت من دون ماتناظر الرقم..
راجح بهدوء عرفت مكانهم..أحتاج العنوان منك..أين أنتي..؟؟
صوفي بفرح أين انت...؟؟سنأتي لاخذك..
راجح من أنتم...؟؟
صوفي انا ومسر...
راجح من مسر..؟؟
صوفي إنتظر قليلاً..
لفت على مسفر اللي كان منتبه على كلامها هذا عم هديل أخبره من تكون..
رفع حاجبه مستغرب من كلامها ألو...
راجح السلام عليكم..
مسفر وعليكم السلام...من أنت..؟؟
راجح أنت من تكون..؟؟
مسفر أنت راجح...؟؟
راجح يتنهد نعم أنا راجح...من تكون..؟؟
مسفر ولد أخوك وين أخذ البنت..؟؟
راجح بعصبية وأنت من تكون...وش دخلك فيها..؟؟
قفل الخط بسرعة وقال صوفي ماترد عليه..
مسفر بغضب قلتي بانه عمها...؟؟
صوفي باستغراب قال لي بانه عمها...
مسفر هذا عم غازي وليس عم هديل...
صوفي تشهق ماذا...؟؟هل هذا هو اللذي أتى لمساعدتها..
إذاً لقد غدر بها..؟؟يا الهي هذا أمر غير معقول..
هو من اخبر غازي عن مكانها..قالت بانها ستتصل بعم غازي..
فهو رجل طيب وسيساعدها..ولكن أنظر ماذا فعل..؟؟
مسفر بحدة يساعدها في ماذا..؟؟
لماذا لم تتصل بي أنا..؟؟لماذا إتصلت بعمه..؟؟
صوفي قلت لها أن تتصل بك..ولكنهم لن يقبلوا بشهادتك..
مسفر أوضحي ماتعنين..
صوفي كانت تريد إثبات هويتها وأنها لم تمت..
وكان يجب ان يكون هناك شهود على ذلك..فاتصلت به...
مسفر بعصبية غبيتان..كلاكما غبيتان..رمت بنفسها بالنار..
كان يجب أن تتصل بي وتخبرني ..
حرك السيارة بسرعة على عنوان ذكرته له صوفي..
والمكان كان مثل ماتوقع فاضي ومالهم اثر فيه..
قالت له ان راجح يقول انه لقاهم..
وهو يقول لها اليس هو من اخبر غازي بمكانها اذن هو يعلم اين هم..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
مشطت شعرها وتركته مفتوح وطايح على ظهرها..
وهي لازالت تتوعد تقصه..لأنها لاحظت نظرات الإعجاب من غازي..
نزلت بسرعة لما سمعت صوت ذياب يبكي..
شافته يلبسه جزمته وذياب ماهو براضي يلبسها..
هديل بسخرية الله يخلف علينا..ماتعرف تلبس بزر جزمته..
وخر اشوووف..
خذته من يدينه ولمته بحضنه وهي تسولف معه وتبوسه..
رفعت راسها وشافته يناظرها وهو رافع حاجب..
هديل بغرور شفت لبسته مايبيلها طاخ طيخ..شوي وتفغص الولد..
غازي بخبث لو مالقى شيء يسليه ما سكت وخلاك تلبسينه..
في البداية مافهمت عليه وكانت برتد..
بس لما حست بيد ذياب على صدرها عرفت قصدهـ..
شتمته في داخلها بكل الألفاظ..
وهي تقفل ازارير بلوزتها اللي كانت كاشفة عن صدرها له ولذياب..
غازي بابتسامة رضا لبى قلبه طاح ساكت..
هديل بقهر وجع..يا اللي ماتستحي..
وقف وقرب منها وش سويت عشان ما أستحي..
نزلت ذياب على الأرض ووقفت بسرعة..
مشت خطوتين وما أمداها تبعد عنه الا وهو لامها من خصرها..
غازي بهمس تغلي...عسل على قلبي..
ضربته بكوعها على بطنه وبعدت عنه..
هديل يدينك هذي لا تلمسني فيهم فاهم...
غازي يهز راسه ايه فاهم..
هديل بدلع ذيبي قلبووو تعال وقت غفوتك يا رووح ماماتك..
غازي ترى بأشوته من الطاقة..وأنتي تحملي..
هديل أشوتك وراهـ..تحسب ماوراهـ ام..
غازي ابي أسئلك سؤال واحد بس..؟؟
هديل ببرود لا تسأل لأني ماراح اجاوبك..
راقبها تنيم ذياب بحضنها وتهزه بخفيف..
أنتظرها لحتى نيمته وسدحته..
سحبها من يدها وطلعها لــ الصالة..
هديل بهدوء اترك يدي..
تركها براحتها وجلس على الطاولة مقابل لها..
غازي ناديتيني بلحظة انهيارك باسم مسفر..
ليه مسفر..؟؟!
صدت عنه بزعل..
هديل ببرود قلت لك لا تسأل لأني ماراح اجاوبك..
غازي وش اللي عطاك اياه مسفر وخلاك تطلبين فزعته..
هديل بحقد عطاني اللي ماعطيتني إياهـ أنت..
ولا عطاني إياهـ أبوي..
غازي عقد حواجبه بغضب قولي كلام ينفهم..
هديل بجفاء هذا اللي عندي..عاد إفهمه على راحتك..
غازي يهزها بقوة تكلمي ياهديل..
ضربت يدينه وبعدت عنه بسرعة..
هديل بألم تبي تعرف مسفر وش عطاني..
أقولك..عطاني الراحة النفسية..عطاني الأمان..عطاني الكرامة ..
لولا الله ثم هو ماكنت بأدري إني زوجتك..ولا كنت بأدري إن ولدي ولد حلال..
لولا الله ثم مسفر ماكنت اليوم حية..كان قضوا علي الزنوج والمجرمين..
لولا الله ثم مسفر ........................................
كفاية عليك اللي سمعته ما ابيك تعرف اكثر..لأنك ماتستاهل..
خلك بأفكارك ... وتخيلي كيف عشت بالغربة..
شافته يقرب منها..
ركضت تبي تهرب من الصالة وتطلع فوق..
مسكها وثبتها على الجدار..
غازي بهمس وغيرهـ...؟؟؟
هديل بغصة ابعد عني...لاتعاملني بقسوة..مابيخسر غيرك..
همس وخشمه على خشمها وش بقى ماخسرنـــاهـ ...
قبلها على شفايفها وضمها له بقوووة...
يشم ريحة شعرها ويطفي نارهـ من بطلها مسفر...
همست بحسرة والم وهي تحاول تبعده عنها...
كلمات زادت من حزنها ومن قهرهـ...
بعد عنها لما سمع صوت الباب..
رجع يحضنها وهمس لها بكلمة طعنتها وعذبتها...
قبلها على خشمها وتوجه لــ الباب..
جلست على الارض رفعت شعرها من على عيونها...
ومسحت شفايفها وهي تبكي..
ماتدري كم مر عليها وهي جالسة..
عيونها زايغة وتفكيرها جامد..
رفعت راسها بألم وذهول..
وهي تسمع صوت يناديها..
........ بعذاب هديـــ.....ـل ...
شهقت بقوووة ووقفت من غير حيل ولا قوة..
ضربتها رجفة قوية من أعلاها لأسفلها..
دمعت عيونها وضاقت أنفاسها..
تبي تصرخ..
تبي تناديه بكل صوتها ويرد صداها..
تبي اعالم يدرون إنه وصلها..
حاولت تتكلم..ماقدرت ترفع صوتها..
همست بإختناق ...........عـــــلي ...
الى الملتقى باذن الله تعالى فجر السبت ...
كونوا بخيــــــــــــــــــر ..
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
صبـــــــــاح
اللقاء العذب..
والعودة إلى أحضان الوطن..
مســـاء
الأمل لــغدٍ أفضل من اليوم ...
وأفواهـ تحمد الله على النـــعم...
كيـــــــفكم الــ ليلاااااااااااااس ..؟؟
أحبتــــــي في كل مكان..؟؟
ياهلا وغلا بكل اللي أنضموا لنا بالفترة الماضية..
تواجدكم شرف لي أحبتــــــي ...
والإبداع مايكون الا بحضوركم الراقي..
شــــــــكراً بحجم السماء لكل من سجل عشاني..
الله يعلي شأنكم...
اللي يسألون متى راح أقفل الرواية عشان الإمتحانات..
أعتذر منكم ماراح أقفل الرواية بهالوقت..
لان لي ظروف بعدين بتجبرني أغيب..
ولا احد يقدر يتحكم بظروفه..
البارت إهداء لـــ الجميــــــــــــــــع ...

البارت الخامس والستــون ...

يرتحل الصيف..فقومي بنا
نسكب في وداعه دمعتينْ
كان كريماً..طيباً..طيباً
أحبنا محبة الوالدين
هيأ في الشمس لنا مقعداً
وفي ظلال الورد أورجوحتين
وصير البحر لنا منزلاً
فنحن ضيفان على موجتين
وحولّ الرمل إلى لؤلؤٍٍ
نبني به قصراً أو قلعتين
وردني بعد مشيبي فتىً
تعجب من نضرته كل عين
توَّجَنا أنا أمير الهوى
وأنتِ أحلى الغيد في الخافقين
يرتحل الصيف فوالهفتا
على زمان..كغبار اللجين
كان لنا حيناً..وكنا له ..
فما له أنساب من الراحتين؟
يرتحل الصيف وأبقا أنا
أمشي على الثلج..بخفي حُنين
والثلج في بيتي..وفي أضلعي وفي قوافيّ..وفي اللمّتين
أبصرني الصيف هنا مرة ..
أشك أن يبصرني مرتين ...
المرحوم باذن الله تعالى ..غازي القصيبي...
عذبوني يا علي وحالي خطير..
فارد الذرعان مكسور الظهـــر ..
ماتدري كم مر عليها وهي جالسة..
عيونها زايغة وتفكيرها جامد..
رفعت راسها بألم وذهول..
وهي تسمع صوت يناديها..
........ بعذاب هديـــ.....ـل ...
شهقت بقوووة ووقفت من غير حيل ولا قوة..
ضربتها رجفة قوية من أعلاها لأسفلها..
دمعت عيونها وضاقت أنفاسها..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -