بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -64

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -64

شهقت بقوووة ووقفت من غير حيل ولا قوة..
ضربتها رجفة قوية من أعلاها لأسفلها..
دمعت عيونها وضاقت أنفاسها..
تبي تصرخ..
تبي تناديه بكل صوتها ويرد صداها..
تبي العالم يدرون إنه وصلها..
حاولت تتكلم..ماقدرت ترفع صوتها..
همست بإختناق ...........عـــــلي ...
وللأسف همسها ماتعدى مسامعها..
أخـــوي...
أخوي جاء...
عــ....عـــلي..لقاني..
والله أخوي جاء والله العظيم..
عساني ما أبكي طلتك يا اخوي..
تكفى اقرب واحضني..
دمرني بعدكم يا بعد حالي..
مالي حيل أتحرك ..
رجلي جامدة وتعصاني..
دايخة بغربتي ومرعوبة اطيح بظلام..
لا يكون عيني تخدعني وتوهمني...
تكفى فديتك صدق عيوني وأحضني..
يناظرها بصدمة وشوق وحنية..
ماصدقه يوم قال هديل حية..
قال تبي تعرف أبوك وش فيه تعال ايطاليا..
تبي تعرف وش سبب حزنه وضيقه وبلواهـ ..تعال وشف بعيونك..
شف اللي ذبح ابوك خمس سنين وبكاهـ ..
جاء طاير يسابق ظلاله..
يبي يعرف من اللي زعل أبوهــ..من اللي كسر ظهرهـ وقلبه..
جاء ناوي ينتقم لدموع شايبه ونجواهـ ..
وأنصدم يوم لقاها..
لقى أخته المدفونة من سنين..
الغايبة عن الدنيا والعين..
يلقاها حية وفي ايطاليا..
وهذي هي واقفة قدامه ترتجف وتبكي..
تمد يدينها بعجز تطلب أحضانه..
ليه ماتجيني ألمها وأتاكد لا تخوني عيني...
رجلي جامدة ماتطاوعني..
حنيني تغلب على عقلي..
تعالي..تكفين تعالي وصدقي عيني..
هديل بحنين علـــي ...!
علي بحسرة يارجاء عينه..
هديل بنحيب ياويليييييييييييي يا أخووووي...
راحت له تركض وهو ماد لها يدينه..
رمت نفسها بحضنه ولمت يدينها حوالينه وهي تصرخ باسمه وتنخاهـ ..
هديل بصوت باكي مبحوح تأخرت يا علي تأخرررررررررت...
ذاب قلبي وأنا أنتظركم..أنبح صوتي وأنا أناديكم..
ضمني يا ريحة أمي..ضمني يا عزوة أبوي..
ضمني يا راحتي بعد العذاب..يا ديرتي بعد الغياب..
آآآآآآآآآآآآآآآهـ ياربي يا حبيبي..ياربيييييييييييييييييي ما اوسع رحمتك...
يا اخوك.. تكفى ضمني .!
.. ليسار ضلعك شددددني
... وطبطب علي !
شاد عليها بكل قوته..
يتنفس بصوت عالي..
يسحب الهواء لروحه المطعونة..
اصدقت عينه..وصدق قلبه.. يوم ضمها انشرح صدرهـ..
حس بدموعه تحرق جفونه وهو مغمض بقوووة..
ذاب قلبه عليها وهو يسمع كلامها..
ويحس بيدينها تتلمسه وتضمه أكثر..
فتح عيونه وناظر فوق وهو يحمد الله ويشكرهـ..
مصدووووم أخته حية وتحضنه..
بس قوى قلبه ولاسمح لـ الصدمة تسلب منه فرحته بشوفها..
ما ألومك يوبه يوم تبكي وتنهار..
مالوم قلبك يوم أنجلط..
ياخذونها من حضنك ويخفونها عنك..
ياليتني دريييت..يا ليتني دريت..
ضمها أكثر وكتم أنفاسها بصدرهـ..
ومن دون وعي منه حفر ظهرها بأصابعه..
وهو يرفعها له ويقبل راسها وجبينها..
علي بمحبة والله لو علي يدل قبرك ما امسيتي الا تحت عينه..
لو عرفت انك حية ما انضامت عيونك..
ياجعل ذنبك مايتعداني يوم صدقت وخليتك..
وش اللي حدك على الموت ياقلب اخوك..؟؟
ماتسوى أشنابهم عندك يا فديتك يا هديل..
من شدة ضمه لها ماقدرت تتنفس..
وهذا أبداً ماخلاها تفكر تبتعد عنه..
ظلت متعلقة فيه تبكي وتشهق بقوووة..
تشم ريحته وتتلمس وجهه وكتوفه..
تقبله على صدرهـ على يدينه وذراعه..
كانت تبكي بصوت عالي..وتتكلم بشكوى..
هذا عزوتي..هذا أخوي..
هذا اللي بيأسرني من أسرهم..
ضمني ياعل حزني يضمهم ..
خلني مابين كفينك أسير ..
يمكن أأمن أسرهم !
سلني بـ أوهام ..
تعبت أجفاني سهر ..
الخوف مانعني لا انام ...
والهم ياكل بالصدر ..
خفف يدينه عليها ورفع راسها له يناظرها..
مسح دموعها بكفوفه..ورفع شعرها..
مسكت كفوفه وثبتتها على شفايفها..
قبلتها من وجه وقفا..
ودفنت نفسها بحضنه مرة ثانية..
علي بحب يالله إن تحييها..
هديل بالم أحياني ربي يا أخوي...
علي يبتسم ابعدي شوي ابى اشوفك زين..
هديل تهز راسها بـ لا لااا تكفى لا تخليني..
علي بحنية أخسي ولا اخليك..
تنعمى عيني يا هديل إن خليتك..
هديل بإنكسار رجعني لأمي يا علي تكفى..
علي يقبلها بين عيونها ماجيت الا عشان ارجعك..
ابتسمت وهي تبكي آآآآآآآآآآآهـ يا حسين وينك فديتك..؟؟
علي بحسرة على أخته بتشوفين حسين..وبتشوفين أمي وعسوولة..
هادي وعبود وغادة ومحمد..وسميتك..بنتي سميتها باسمك..
هديل بانهيار يالله الحين ودني لهم الحين..
تكفى ياعلي مابقى فيني رووح تكفى..
علي يهديها هشششش بسم الله عليك..
ماصدقت على الله القاك لا تتعبين يالغالية..
وابشري بهلك كلهم..
ماردت عليه واكتفت بــ بكاها على صدرهـ..
وكأنها تشتكي له حالها..
وهو يحتضنها بقوووة..
وعيونه مركزها بــ العيون اللي تراقبهم..
عيون غـــازي..
يشتعل قلبه بتهديد ووعيد لقاتلها..
لــ خـــاطفها من حضن أمها وأهلها..
ضمها له أكثر ويتحدى بضمته سجانها..
وكأنه يقول لو فيك خير..خذها مني..
يراقبها متعلقة باخوها وتبكيه..
ترتجيه يأخذها منه..
شبت نار بصدرهـ من حالهم..
تحضن علي وماتبي تتركه..
بعكس حالها معه..
تذبح حالها ولا تلمسه..
قبل لا يرجعها بنفسه جاوء وخذوها..
عرف انه صار وقت الرجوع..
ومثل ما حرمهم منها بيحرمونه..
صد عنهم وطلع لــ راجح..
هو اللي جاب علي ودله عليها..
بشره ان اخته حية وبخير..
لا قدر يفجع ابوها المريض التعبان..
ولا يقول لـ هادي..
بنظره صغير وطايش..
ويمكن يسوي شيء وهم في ايطاليا ماهم في السعودية..
ماكان يدري ان هادي كشف كل شيء ..
وانه عرف ان هديل كانت حية ومعهم..
كان واقف ويسمع صوتها وهي تبكي وتتفدا أخوها..
دخل معهم بس لما شافها بدون حجاب طلع ووقف قريب منهم..
لا يضمن علي المغبون من حال أخته..والمقهور على حالها..
والأكيد مايضمن غازي المتملك لـــ هديل...
رفع عيونه لغازي اللي يناظرهـ بحدة..
عمه كان ضدهـ بكل شيء يخص هديل..
واللي غلبه لوقت طويل بعنادهـ..
لأنه هو ولي أمرها ومال راجح اي يد عليها..
اليوم جاب أهلها ياخذونها..
وأهلها ما بيقدر يمنعهم منها لو هرب لأخر الدنيا..
أكتشفوا إنها حية وهذا يسطر نهاية المأساة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
دخلوا لمحل خاص بالملابس النسائية الخاصة..
ويدينهم بيدين بعض..
رشا بهمس وش بلاك ماسكة يدي..؟؟لا يكون خايفة تضيعين..؟؟
شوق بنذالة لا خايفة تنامين وتطيحين..قلت امسكك وأخذ أجرك..
دفتها رشا عنها وخري عني..ما وقفتي مهزلتك أنتي وزوجك..
بس ماعليهه رجوحي بيجي وأخليه يأدبكم..
شوق ههههههههه لبى رجوحي..كل هذاك تسمينه رجوحي مايصلح ترى..
هو قبيلة بحالها سميه مراجيح..
رشا بوله بسم الله عليه فديته أحسن من عصاقيل...
شوق تراهـ أخوك لا تنسين..
رشا ألحين أخوي هاه؟؟وفي السيارة كل شوي يضرب بوري..يقول لا انام ويروعني..
شوق هههههههههه والله أنا اللي قلت له..فشلة تنامين وين نوديك..
رشا انطمي وخليني أخلص أغراضي..
شوق طيب وانا بعد..
دارت في المحل وأختارت اللي هي تبيه..
بعد دقايق حست برشا تتمسك فيها بقووة..
شوق بخوف رشا وش فيك..؟؟بتنامين؟انادي طالب يشيلك؟؟
رشا برجفة يووومه..شووق الحقي ما اصدق..
شوق فاهتمام وش فيك؟؟وش صاير؟؟
رشا شوفي هناك بآخر المحل..تشوفينهم.؟؟
شوق بشهقة هئئئئئ بنات اللذين وين عباياتهم؟؟
رشا بهمس هذولاء مو بنات..هذولاء من عسى ربي لا يبلانا..
شوق بكرهـ أعوذ بالله..هئئئئئ شوفي وش يسوون؟؟
يختارون ملابس حريم...
رشا وععع أكرهم..شوق يالله نطلع..
شوق بقهر يخسون نطلع ونخليهم هنا..انا أوريك فيهم..
أتصلت بطالب اللي كان موجود معهم بالمجمع وينتظرهم يخلصون..
طالب نعم مدام فيه خلص خمي كلو سووق كلووو أغراض..
مافيه قول تعال سوي حساب أهفك بوكس على ضروسك..
شوق بسرعة طالب تعال في قسم......... أنا أنتظرك مع رشا بسرعة..
طالب يوقف خير وش فيك؟؟صار لك شيء..؟؟ولا رشا فيها شيء.؟؟
شوق لا مافينا شيء..بس الحق علينا بسرررعة..ولا بننجلط..
طالب يالله جايكم..لا تموتووون طيب..
شوق طيب..بس تعال..
قفل منها وراح لهم..
طلع الدرج وهو يفكر فيهم..
وش بلا الخبلات..لا يكون سارقين..ولا مهايطين..ويلهم ويلاهـ..
شافهم واقفين ينتظرونه عند باب المحل..
قرب منهم خير وش فيكم..؟؟
شوق تكفى طلبتك..عسى يومي قبل يومك لا تردني..
طالب برعب وش بلاك؟؟وش صاير..؟؟
شوق بحقد ادخل هذا المحل وشف وش فيه..؟؟
طالب يناظر المحل بعصبية وش لي بمحل الحريم يا يا يا ترى باكفخك...
شوق طالب وحن في المحل شفنا شباب..
طالب عقد حواجبه احم ااا وش يعني اذا شفتوا شباب ..يمكن يتقضون لحريمهم..
رشا لا ماهو لحريمهم الا لهم...
طالب بصدمة نعم نعم..؟؟
شوق ايه اللي سمعته..تراهم مايعين ومن شلة بابا طيحني..
طالب بعصبية الا يا عيال الذنووب..
شوق تكفى علمهم ان الله حق..ولو تروح سجن عشرين سنة..
طالب أعلمهم ولو أروح إعدام..ترى ان شاء الله اني شهيد..
شال عقاله من على راسه تلطم بشماغه ودخل المحل..
وشوق تتلفت في المكان..
شافت ثنين من رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر..
راحت لهم ونادت عليهم..
شوق بصوت هادي ياشيخ الله يحفظك نحتاج مساعدتكم..
الشيخ يصد عنها نعم يا أختي...
شوق زوجي يتضارب مع شباب قل دينهم في محل قريب..
فكونا منهم جزاكم الله خير...
الشيخ حسبي الله ونعم الوكيل..وينهم فيه يا أختي..بأي محل؟؟
شوق تأشر على المحل بهذاك المحل..
مشت وراهم وهم وقفوا عند الباب بصدمة..
ويشوفون طالب طالع من المحل وماسك الثنين من ورى بقمصانهم الضيقة..
ويضرب بعقاله على ظهورهم..
طالب لأبووو من جابكم ولا سنعكم..يا حثالة البشر..
طيحهم على الأرض وكمل ضربه لهم وشاتهم بأرجوله..
الشيخ لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
منظرهم تقشعر له الأبدان..
طالب إزهلهم يا شيخ مايربيهم ذا الليل إلا أنا..
الشيخ يمسك واحد منهم ويوقفه..وصفعه على وجهه لما سمعه يتكلم بدلع..
الغريب عن الفطرة آآآآآهـ عورتني ابعد يا متوحش..
الشيخ يصفعه متوحش يا قليل الخاتمة...يا مغضب الرحمن..يا ولي الشيطان..
الغريب عن الفطرة آآآآآي ترى اشكيكم لــ البوليس..
كمل الشيخ ومعه طالب الضرب فيهم..
والناس تجمعوا عندهم اللي يصور اللي يشجع..
واللي يترجاهم يخلونه يأدبهم..
شوق بهمس لرشا رشا لا تزعلين مني ..بس باقولك شيء..
رشا بخوف يووومه ما احب أشووف ضرب وهواش..
وش تبين تقولين؟؟
شوق ماتشوفين ان فيه دلع ماهو بعلي ولا عليك..؟؟
رشا جعل مابه دلع..والله إني أشلى منهم..واجيب الذيب من ذيله..
شوق مفتحة عيونها طيب يمكنك احسن منهم..بس لا تهايطين قالت بتجيب الذيب من خشمه قالت..
رشا هههههههه شوفي طالب يقول خطبة..
شوق يافديت طلوبي..
الشيخ يبتسم جاهم ماكفاهم يا ولدي..جزاك الله خيراً..
طالب بغضب ياشيخ هالأشكال كثرت في مجتمعنا..
مابيسلم منها الا من رحم ربي..
أحد المتجمعين بيلعنهم الله واهل السماء والأرض..
ضيعوا دينهم وأخلاقهم..
طالب بقهر وبصوت عالي تدرون ليه ضيعوها..وصاروا يتساهلون في كل شيء..؟؟
لأن حن سمحنا لهم بهذا الشيء..
القاتل ماعاد يقتل..والزاني ماعاد يرجم..
السارق ما قطعنا يدهـ..والمجرم ماعاقبناهـ..
وهذولاء اللي مخالفين لشرع الله ولسنة الأنبياء..ومخالفين لــ الطبيعة والحياة..
ما عاقبناهم مثل ما يستحقون..الله سبحانه مارحم قوم لوط...
وقلب فيهم الأرض بعد مارفعها لــ السماء..
ماحن بعاجزين نقيم الحد عليهم ونقتلعهم من أصلهم..
هذا ماهو مرض اللي فيهم ولا هي حالة نفسي..نكذب على انفسنا ونقول بيتعالجون..
اللي فيهم ذنب وهم ماتابوا منه..واللي مثلهم يدنسنا ويدنس حياتنا..
هذولاء ماهم بشر ولا يسوون يكونون حثالة البشر..
قرب منه الشيخ وحبه على خشمه قواك الله وأثابك على إيمانك..
طالب حبه على راسه تكفى ياشيخ لا يطلعون منها بالهين..
ولو سجن يربيهم لا تقصرون فيهم..
طمنه الشيخ وأشر لرجال الشرطة يسحبونهم قدام الناس..
ويكونون عبرة لمن لا يعتبر..
وبين هتاف الناس وتصفيقهم..
انسحب طالب وهله معه..
في السيارة كان يستغفر ويذكر الله..
وشوق تمدح فيه وتفتخر باللي سواهـ..
شوق بتسأول عسى بس ماعلي ذنب..؟؟
طالب يناظرها بعدم فهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شوق بعبط يقولون قطع الاعناق ولا قطع الارزاق..وانا شيشتك عليهم..
طالب بندم ليتنا في الشرقية...كان غرقتك بالبحر..
شوق ههههههههههه الحمدلله مافي الرياض بحر..
ترى امزح معك ابي اغير جوك يا قلبي..
طالب يبتسم والله مافي قلبي ذرة ندم على اللي سويته..
شوق اممممم بس اكثرهم يقولون اذا تعالجوا نفسياً يتعدلون..
طالب بضيق تدرين وين المشكلة..ان الناس يكذبون الكذبة ويصدقونها..
ويتركونهم على كيفهم..وهم مثل المرض بينشرن بلاهم بين المراهقين..
بين الاطفال..ومثل ماتعرفين بذرة فاسدة بتفسد كل المحصول..
رشا عسى ربي يرحمنا برحمته..الله يقبل التوبة بس يتوبون من بلاهم..
((قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم
وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ))
اللهم إني أستغفرك لكل ذنب
خطوت إليه برجلي
أو مددت إليه يدي
و تأملته ببصري
أو أصغيت إليه بأذني
أو نطق به لساني...
أو أتلفت فيه ما رزقتني
ثم استر زقتك على عصياني فرزقتني
ثم استعنت برزقك على عصيانك
فسترته علي
وسألتك الزيادة فلم تحرمني
ولا تزال عائدا علي بحلمك وإحسانك
يا أكرم الأكرمين...
اللهم إني أستغفرك من كل سيئة
ارتكبتُها في وضح النهار أو سواد الليل
في ملأٍ أو خلوة
في سرٍ أو علانية
فلم أستحيي منك
وأنت ناظر إلي...
اللهم إني أستغفرك من كل فريضة
أوجبتَها عليّ في الليل أو النهار
تركتُها خطأً أو عمدا
أو نسياناً أو جهلا
وأستغفرك من كل سنة من سنن
خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم
تركتُها غفلةً أو سهوا
أو نسياناً أو تهاوناً أو جهلا...
أستغفر الله وأتوب إليه
مما يكرهه الله
قولاً أو فعلا
باطناً أو ظاهرا
أستغفر الله وأتوب إليه...
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جالسة جنبه يدينها في يدهـ..
وبين كل لفته وحركة تضمه وتقبل يده او راسه..
وهو لامها بذراعه ويده الثانية بين يدينها..
صار حالها مثل حال البزر..
خايف لا يترك يد امه وتضيع منه..
قلبه يذوب على رجفتها وشهقاتها اللي ماتقدر تكتمها..
مايدري يزعل عليها ولا منها..
لودرى..لو قالت له وسلمته أمرها..
ماكانت غابت عنهم وموتوها..
ناظرها بحنية وهمس لها نرجع بيتنا..
رددت مثل الطفل ايه..ايه خلنا نرجع يالله قم..
علي يبتسم يالله مشينا..
هديل مخنوقة بشوق صدق بتاخذني..؟؟
علي يطمنها والله صدق..
هديل برجفة تناظر غازي وتتخبى بحضنه اكثر مابيخليني..
علي بجمود ومن قال بنستئذنه..؟؟!
يالله يا بعد أخوك قومي معي..
ثبتت وشاحها على راسها وقامت بسرعة لما سمعت صوته يبكي..
وقف علي وعيونه تراقبها لا تغيب عنه..
شافها تنحني وتوقف شايلة شيء بيدها..
يعرف هيئة هالشيء وش يكون..
لان عنده نفس هالشيء في بيته وفي أحضان أبوهـ أكثر الوقت..
هالشيء ولدها..
رفع يدينه لـفوق وحطها على عيونه بحسرة..
لما تاكد إنها صارت أم وهذا ولدها أو بنتها..
نزل يدينه وناظرها واقفة بعيدة عنه تبكي وترتجف..
عرف إنها فسرت ردت فعله غلط..
وتعتقد إنه مايبي ولدها..
لازالت بريئة مثل ما عهدها..وكل شيء يجرحها..
مد يدينه لها يطلبها تجيه برجاء..
قربت منه وهي تهمس بحزن..
هديل بهمس باكي حلال..والله العظيم..
سحبها له بقوووة وحضنها مع ولدها..
واعتلى صوت بكاها..
همس باذنها بتعب ياعسى ذنبك مايتعداني..
هديل بحب ولدي يا علي...هذا ولدي..
خذاهـ من حضنها ورفعه له..
وهي تمسكت بقميصه ماتبي تبعد عنه..
قبله وحضنه على صدرهـ..
وبارك لها فيه..
وأدركت إن علي أول شخص يقول لها مبروك على ولدها..
حتى غازي ماقالها..
جلس وظل يتأمله بهدوء ويتامل امه..
هديل بخجل يشبهني..؟؟
علي يكتم حسرته ياحظه..
هديل بخوف ابى اخذه معي..
علي يطمنها بتوسعنا الطيارة كلنا..
ابتسمت بحب خذني لأمي..
علي يزم شفايفه توني اقولك يالله..
وشيخنا هذا جيبي اغراضه ويالله مشينا..
هديل اسمه ذياب..
عقد حواجبه وبعدها ابتسم لها جعلني فداك يا ام ذياب..
لمت يدينها عليه وضمته بقوووة وبكت..
نزل ذياب على الأرض ولمها بهدوء..
وراقب ولدها يركض بخطوات سريعة غير متوزانة لــ غازي..
ويطنش راجح اللي ناداهـ..
دخل بين ارجول غازي ورمى نفسه على بطن ابوهـ..
رفعه له وضمه على رقبته وقبله بحنية..
وعيونه تراقب هديل اللي تحاول تختفي من عيونه بحضن أخوها..
حس إنهم مابيطلعون من البيت الا بمشاكل..
وحب يطلعها ويتفاهم معه ..
علي بهمس هديل يا أخوك..ماتبين نمشي من هنا..
هزت راسها بايه بسرعة ايه..يالله نروح..
علي اممم طيب ولدك ماتبين تاخذين اغراضه..
أو انتي تبين شيء..
هديل لا أنا ما ابى شيء..
بس ذياب بأخذ شنطته وحليبه..
علي يبتسم لها يالله جيبي اغراضه وانا أنتظرك هنا..
وقفت وبعدت عنه شوي..
وعيونهم كلهم عليها..
همست بتعب عذبهم تعال معي..
علي بتأكيد بانتظرك هنا..يالله يا قلبي..
هديل برجاء باكي لا تروووح تكفى..
علي يهز راسه ويكتم عبرته على شكلها المكسور التعبان..
هديل بحلف والله ما أتاخر..لاتروح أسالك بالله لا تروح..
علي بقلب مهدود والله ما اروح الا بك..
نزلت عيونها بذياب الجالس بحضن ابوهـ..
من دون ماتحط عيونها بعيونه..
علي يطمنها باتعرف على ذياب لحتى تجين لا تخافين..
أبتسمت لأنه فهم عليها..
وبيهتم بذياب ويمنع ابوه ماياخذهـ ويتركها..
خرجت من عندهم وطلعت الدرج بخطوات تعبانة..
دخلت الغرفة وقلبها يخفق بقوووة..
هو صدق اني بأرجع..
هو صدق اللي أشوفه..
بينتهي كل شيء خلاص..
بينتهي العذاب..
بأطلع من كفن الغربة..
وأغادر مقبرة الفراق..
بارجع لهلي...
بأرجع لأمي..وبأحضن ابوي..
بأرجع لك يا هادي..
حست بأرجولها تخونها وبتطيح بمكانها..
قاومت ضعفها ورجفتها..
وجلست على السرير تقرأ وتتحمد الله..
وقفت بسرعة ودخلت دورة المياهـ..
توضت وخرجت..
صلت ركعتين شكر لله تعالى وهي تبكي وتستغفر..
لمت اغراض ذياب بشنطة خاصة فيه..
وكانت بتطلع من الغرفة بس شافت لبسها الضيق مايناسب ولا يريحها..
فتحت الكبت وطلعت لها لبس ثاني..
وقبل لا تبدأ تبدل شافت شيء ثاني في الكبت يخصها من سنين..
سحبتها بين يديها بألم..
لازال يحتفظ فيها..
كان السبب بقصها..
إلى اي درجة بيوصل تملكه لها وعشقها..
جديلتها متراخية بين اصابعها..
تسألت هل كان يقصد جديلتها اللي كانت مصبرته على غيابها..
ولا من جد يقصد دعوتها عليه بهذيك الليلة..
رمت جديلتها على الأرض وكانها جمرة تكويها..
وسحبت دفترها اللي هجرته من بعد ما عمت عيونها..
فتحته بعجز وقرأت صفحة عليها القلم..
أنا رحــت المكــان اللي جمعنــا مـن قبــل عامين ...
بغيت أصبر مع الذكرى وأعيد أيام تذكارك
تصدّق!! شفـت ياعمري رسوم إبها حـروف أثنين ...
ولقيت أن الجدار اللي لمسته يحمل أسرارك
بدأ بذاك المكــان اللي تحيــده كـــل شــيء إيلين ...
نعـم يشفق على حالي ويتخبّــر عن أخبارك
وعطرك هو ترى عطرك ولو قد صار له سنتين ...
أشمّـه بـس في الواقـع أشــم بغيبتـــك نارك
قعدت أتخيّلك تطلع وأشوفك بس ما أعرف وين ...
ولكن وين ياعمــري وإنتــه بعيــد في دارك
بدت تخنقنــي العبرة وأنا أصـارع دموع العين ...
ياليتك عشت هالموقـف بتعرف كيف مقدارك
سهرت يلين ما بيّن عـن إطلـوع الفجــر ثلثين ...
أسامــر نجمــة غيابك وأكلّمهــا عن أعذارك
طلعت من المكان وكن قلبــي منقســم قسمين ...
في عيني صورتك وإنته قبالي تسمع أشعارك
عرفت أن الزمـن قاسي ولكــن فرقـة القلبين ...
صعيبه يابعد عمري وفي وسط الروح تذكارك
انتبهت على التاريخ..
قبل لا يلقاها بشهرين..
يعني كان في المزرعة..ماجمعنا غيرها وعذبنا..
عذبك بعدي..عذبك موتي..؟؟
ليه ماعذبك ضعفي وحزني..
ليه مالان قلبك على حالي ورحمني..
ليه مارحمتني من ضربك وسوطك..
ليه يوم حرمتني من أمي ماعوضتني..
طعونك بقلبي ماهي بقليلة..
واقساها اني مادريت أنك زوجي..
تحمل خطاياك..مثل ماحملت أنا خطاء غيري..
مسكت القلم وكتبت بحيل مهدود منه..
هيــه يـآمـن تفتــش بـدفتـري.. وش ترتجي..
كــل سطـــرن يمـرك آعرف آنــه جريــــح ..
قفلت الدفتر ورمته ع الأرض جنب جديلتها..
فسخت بلوزتها بشكل سريع وكل تفكيرها بأخوها..
وبدأت ترسم من جديد كيف اللقاء بيكون..
كيف بتشوف أمها وكيف بتحضنها..
ابوها الغالي مابتعاتبه..قلبها ما يقوى على عتابه..
ناظرت بكل ملابسها..
بتكون ضيقة وماتناسب قدام أخوها..
لأن غازي أشتراها على مايناسبه ويعجبه..
مسكت بلوزة ضيقة وشفافة كثير...
أبتسمت بسخرية يبي يشوفها كــ زوجة..
والله إن تبطي ما أروي ظماك..
غازي بهمس تمنيتك تلبسين هذي واشوفها عليك..
شهقت بسرعة وقبل لا تلتفت ضمها من ورى بقووة..
تمسكت في البلوزة بقووة..والباقي طاح من يدينها..
غازي بنبرة خاصة بتروحين..؟؟
هديل بغصة اتركني..خلاص أنتهت محكوميتي..
تعاقبت على ذنبي..خذيت جزاي..
تبت وربي رحمني..
غازي بحنان وشهو ذنبك..؟؟
هديل برجفة ...........................
همس بصوت يعنيها هي وبس..
بنفس اللي قاله لها قبل يفتح لعلي وراجح..
غمضت عيونها ونزلت دموعها بألم..
قبلها على كتفها..
على الآثر الباقي من ضربة السوط..
أنتفضت بحضنه وبعدت عنه بروح مهزوزة..
استحت تنحني قدامه وتشيل ملابسها من الارض..
لبست اللي بيدها وهي خجلانة من نظراته اللي تراقبها..
همس بحب ورضا ماخليتيها في خاطري...
ناظرته باستفهام...؟؟؟
أشر بعيونه عليها..
نزلت عيونها تشوف لبسها..
كانت لابسة اللي تمنى يشوفه عليها..
البلوزة الضيقة الشفافة..
صدت عنه بقهر وأخذت قميص من ملابسه ولبسته على بلوزتها..
مستحيل تبدل قدامه مرة ثانية...
غازي ابى قميصي...افسخيه..
طنشته لانها تعرف قصده من كلامه..
يبي يشوفها باللبس الاول..
شالت حجابها واخذت معطفها وقبل لا تكمل مشيها..
ألتفتت عليه وناظرته بقوة..
وانصدمت لما لاحظت ملابسه معفوسة واثر لضربه على خده..
من دون ماتفكر وتحتار عرفت من اللي ضربه..
هديل بهدوء توجعك..؟؟!
هز راسه بايه وهو يبتسم..
ابتسمت بتشفي أحســـن..
نزلت اللي بيدها ومسكت الخاتم وعينها بعينه..
وقبل لا تطلعه من يدها مسكها بقوة وهزها..
غازي بوعيد اقسم بالله ان فسختيه من يدك ماتعرفين هلك سنة كاملة..
شهقت بخوف وتراجعت عنه..
كانت بتتحداهـ..وتقول اخوي موجود مابتقدر تمنعني..
بس هي تعرفه..وتعرف قسوته وحقدهـ..
ثبتت الخاتم باصبعها وهي ترتجف..
همست بكرهـ عادي لما اوصل السعودية بأرميه..
غازي بحب تبي تضيق خاطري جعله فداك..
ماهوب أنا اللي يعاتبك في حلالك..
هديل بحقد قلتها لك من سنين..
لما جاء وقت فراقك ما بألتفت لك ولا باتردد ثواني..
وهذا أنا اليوم راجعة لـ السعودية..
غازي يبتسم معك على نفس الطيارة..
صدت عنه بكره طلقني...
فتحت الباب وقبل لا تطلع حست بأصابعه تنحفر بخصرها بقووة..
ويلصقها بالجدار وفمه يهمس عند أذنها..
رجعت لها ذكرى الأيام اللي كان يعذبها بهالطريقة..
كيف كانت تفقد قوتها وتطيح على الأرض من ضعفها..
تركت اللي بيدها بسرعة وحطتها على يدينه بألم..
غازي بوعيد اذا لمستي سهيل تعالي أطلقك...
هديل بألم آآآآهـ إتركني...آآآآهـ...عــ...علي..
غازي بحقد أخوك راح من دونك...
صدقته وبكل سهولة صدقته..
أستكثرت على نفسها تثق فيه وفي مصيرها..
مستسلمة من زمان..إنها مابترجع..
بعد مالقاها تركها..بكت بحسرة..
صرخت بيأس عــــــــــــــــــلي يا أخوووووي...
بعد لحظات تحررت منه وسمعت شتايم وضرب..
جلست على الأرض تبكي وتنتحب ولامة يدينها على خصرها..
رفعت راسها وشافت علي يضرب غازي ..وغازي يضربه..
علي بقهر والله العظيم لأذبحك اذا مديت يدك عليها..
انا مابعد أشفيت قهري فيك...يالخسيس..
خمس سنين وش انت مسوي فيها..؟؟
ثبته غازي على الجدار وصرخ فيه بحقد..
غازي بصوت عالي لوو أنت ماجيت كنت بأرجعها..
بس عشانها بأرجعها..ولا أنتوا ماتستاهلون ترجع لكم..
ضربه علي بقوة وبعده عنه..
علي الكفن والتراب اكرم لها من حضنك..
قرب منها راجح ونزل ذياب جنبها وراح لهم...
مسك غازي وبعده عن علي بالقوة..
وعلي يدفه عنه ويمد يدينه يبي يضرب غازي..
راجح بعصبية بالموت فكيتكم تحت..الموضوع طلع عن يدنا..
صار بيد الحكومة..انا هديت الموضوع وتفاهمت معهم..
بس فيه من أستعجلهم وبلغ أكثر من مرة...
علي بقهر لا حكومة ولا غيرها بياخذونها..
أنا أخوها وبتجي معي واللي ولد امه يقول كلمة..
غازي بسخرية تو الناس..ماكأنك تأخرت كم سنة بس..
علي بغيض ضرب راجح وهجم على غازي يتضارب معه..
وهذا اللي كان يبيه غازي..
ضمت ولدها وبكت بقوووة..
أخوها وغازي وراجح ..
من فيهم بيوقف المهزلة..
وقفت بسرعة وشالت ذياب اللي يبكي بخوف من صراخهم..
نزلت الدرج وهي تركض وتبكي..
ما ابى اظل معهم..
يخوفون..قاسين..
يوووبه وينك..؟؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -