بارت مقترح

رواية الا ليت القدر -65

رواية الا ليت القدر- غرام

رواية الا ليت القدر-65

سطام: هههه قولي ق واصدقك..طيب يا قمرات انا سيارتي ما تكفي الا ثنيتن او ثلاث...وسيارة سلطون ا ربعه..وفي ضاري..قسموا انفسكم..
لانا: احم..معليش اقترح اقتراح ؟؟
سطام: انا قلت لكم يومين تاخذون راحتكم فيها..تفضلي..
لانا: نبي الرنج من ضاري بس يسوقه سلطان ولد عمي..
دانا تكمل معاها: وضاري اخوي ياخذ سيارة سلطان ..يعني هو وزوجته ياخذون راحتهم..
سلطان: موافق ناخذ زوجتك الثانيه "وحط ايده على السياره"
ضاري طالع مدى ..
مدى حست ان قلبها انقبض..راح تركب مع ضاري وتكون جنبه من جديد !!! وخط 3 ساعات ؟؟؟؟؟
سطام ما يبي مدى تروح معاه: ولا اخذ سيارة السايق وضاري يجي معانا كمان..؟؟
مدى احتارت...صعبه وقدام الكل تختار البنات وتترك ضاري.. وبنفس الوقت سطام اعطاها الحل وريحها ...عذرها راح يكون البنات..
ضاري شاف تردد مدى ..رمى المفتاح على سلطان..
: انا راح اخذ سيارتك.."ومشى"
اريام دقتها بكوعها: فرصتك يا مدى ..روحي معاه..
لانا: ايش رايك فيني ضبطتك مو !!
سلطان طالعها ..بمعنى زوجك ينتظرك..
مدى ما تدري ليه راح نظرها لسطام..هو عشانه منقذها الوحيد.. بس حصلته يلعب بمفتاح سيارته ولا حاول يطالعها ..ما يقدر يسوي لها شي...
ابتهال: مدو..بلا حركات تغلي " ودفتها من وراها" روميو ينتظرك..
مدى بلعت ريقها وغصب عنها مشت لجهة سيارة سلطان اللي جالس فيها ضاري..
ودها تروح معاه..وقلبها بيموت على ما تكون جنبه ..بس من كثر ما تأذت من الاحساس الغريب اللي تحسه لما تكون جنبه كرهته او يتعبها قربه لدرجه فضيعه..
سطام وهو يشوفها راحت لعنده..صد عيونه عنهم..
: اللي يبي يجي معاي حياه الله..
ركبت ابتهال وداناولانا وريماس مع سلطان..
واريام ورهام اللي كانت قاصده ما تركب معاهم ومأثر مع سطام..
مدى واقفه عند الباب ..وفتحته بتردد ..طالعت المكان الفاضي ..شي غصب عنها يمنعها ودها تسكر الباب بقوه وتهرب..
بس اجبرت نفسها وركبت ..وسكرت الباب وهي شاده على اعصابها..تبي تجبر نفسها اكثر وتجرب..يمكن تقدر تتغلب على هالشعور وتتخلص منه..
ضاري رجع السياره على ورى بهدوء..وطلع من القصر..ولحقته السيارتين
مدى كانت متمسكه بالباب..وشعور الضيق يزاحمها..تحس وكأن السياره تتسكر عليها ..
ومسكوا طريق الشرقيه..
ضاري كان هادي ومستقر تقريبا الا من مخاوفه ..ويحاول قد ما يقدر يتفائل بأن الخطوه هذي ..هي الخطوه الاولى لرجعة مدى له مثل اول..
لف عليها..حس ان مدى مو مرتاحه معاه..وهذا الشي هو المخرب عليه هدوئه..
قرر يقطع الصمت الرهيب: كيف صحتك الحين ؟؟
مدى حاولت تهدا..اخذت علبة مويه موجوده بسيارة سلطان وشربت منها ..ما تقدر تتكلم..
: لا .......الحمد لله كويسه..
ضاري ما عجبه صوتها ولا ردها..متأكد ان فيها شي..صار كل شوي يطالعها ..يبي يشوف عيونها ..
مدى كان وجها للجهه الثانيه وبقوه ...ثواني فتحت الشباك تبي نفس..
ضاري: أرفع على درجة التكييف
مدى هزت راسها بلا..
ضاري: تبين شي ؟؟؟ محتاجه شي ؟؟
مدى رجعت تهز راسها بلا..
ضاري مات خوف عليها: مدى تكلمي فيك شي ؟؟؟
مدى اشرت بأيدها يوقف على جنب..جاها شعور انها بترجع..
ضاري على طول لف بقوه من جهة اقصى اليسار الى اقصى اليمين..ووقف..
مجى من وقف السياره نزلت وفتحت غطاها تبي تتنفس وترجع..
ضاري نزل من السياره بسرعه..ونزل لمستواها لانها جالسه على الارض..
حط ايده على ظهرها: ايش صار لك ؟؟؟
>>>>
وبجو ثاااااني..
سطام مشغل المسجل وكلها اغاني اجنبيه ورافع على الصوت ويستهبل ويرقص ..وحافظ الاغاني كلها..
اريام ميته ضحك على هباله..
رهام معاه على الخط وانواع الهبال...مأثر كانت ناقده جدا على حركاته.. وتتخيل ا ن اهلها بجد بجبرونها عليه..مستحيل..اكيد راح ترفضه بكل الطرق اللي تقدر عليها..
اريام تصارخ: طيب على الاقل هدي سرعتك..
سطام يستهبل: ايش ؟؟ اعلى اعلى ما اسمعك..
اريام صح تضحك بس خايفه: سطام بلا هبال والله سرعتك مجنونه..
سطام: انا قلت لك ما اسمع ..ارفعي صوتك..رهام مبسوطه ؟؟
رهام تصارخ: اكيـــــــــــد..
سطام لف على اريام: شوفتي رهام معاي بالمود..انتي ......."وفجأه خفض على الصوت وتغيرت ملامح وجه" اقول بنات مو هذي سيارة ضاري !!!
وبقوه لف واخذ جهة اليمين..
سلطان اللي كان وراهم..
: يا الحلوين مو هذي سيارات عيال عمي ؟
ابتهال: الا ..هذي سيارة سطام اللي لفت على اليمين..
دانا ولانا: ايش صار عليهم ؟؟؟
ريماس : لا يكون ضاري فيه شي ؟؟؟؟
>>>
مدى من حط ايده على ظهرها حست ان عروقها راح تطلع من مكانها ..
بعدتها بقوه وصرخت وكأنه مجنونه: لا تلمسني...لا تلمســــــــني..
ضاري مسك ايده..كانت ضربتها قويه..
مدى صرخت بوجهه: ما تفهم انت ... لا تقرب مني...
ضاري الثاني جن جنونه مسكها بقوه: انتي اللي انهبلتي.. ولا اكيد فصل مخك..
مدى بكت ودموعها سيل على خدودها: ضاري اتركني ...ضاري بليز لا تقرب مني .. ابعد عني ... ابعد انا اترجاااااك..
ما حسوا الا بشخص يدف ضاري بعييد: انت مجنون..ما تسمع ايش تقول لك؟؟ البنت تتألم وانت جدار ما تحس..
ضاري ما عاد يحس بنفسه ولا يشوف قدامه: سطام اطلع منها ...
شويه شافوا انوار سيارة سلطان واقفه ونازل منها بسرعه..
: خير ايش فيكم ..
ضاري بلهجه حاده: خذ اختك معاك..
سلطان ما فهم شي ..طالع مدى : فيك شي ؟
سطام بأستهزاء: اخذها عن المجنون هذا ..."وتركهم معصب"
سلطان طالع ضاري يبي منه اجابه بس ما اعطاها مجال لانه تركهم الثاني...وركب سيارته ومشى..
سلطان أشر لسطام يحرك سيارته ومدى بحضنه.
وسطام على طول انطلق..
وسلطان اخذ مدى لسيارته ..نزلت ابتهال ..خلت مدى تركب قدام مكانها ...ورجعت ورى مع البنات..
ابتهال: سلطان ايش فيها مدى ؟؟
سلطان وهو محتار ..ما هو عارف ايش قاعد يصير: ما ادري شكلها تعبت من جديد..
لانا: ايش فيها مدو ...كل يوم تطيح علينا مع ان والله اهتمينا فيها ..
دانا: يا قلبي عليها ...مدو..ايش تحسين فيه الحين؟؟
ريماس كانت منصدمه..معقول كل اللي في مدى الحين من السحر ...؟؟ ابد ما توقعت انه يأثر على صحتها كذا !! اكثر شي توقعته انهم يكرهون بعض وبس..بدون ما يتأذى احد..اليوم وجه ضاري ابد ما يدل على انه بخير..ومدى وكأن ملامحها اختفت اللون الاصفر طاغي عليها..
بلعت ريقها بخوف..ولآول مره تقلق على مدى ...
>>>>>>
بسيارة سطام..
اريام: ايش فيكم ؟؟ وايش فيها مدى ؟
سطام معصب وصوته عالي: اخوك هذا عقله صار ميح ..البنت تصرخ تبيه يفكها وهو ماسكها..
اريام رفعت نبرتها مع نبرته: طيب انت فهمني ايش فيها مدى اصلا..
سطام: انا ما ادري عن مدى... انا ادري عن اخوك المريض ما يفهم...
اريام: بس ما كان له داعي تدخل ..هو وزوجته يتصالحون..
سطام: انتي ما شفتيها كيف تصارخ بوجهه.. وهو مثل الابله.. وتبيني اقعد ساكت..
اريام سكتت وهي مو مقتنعه بالكلام اللي يقوله سطام ...ليه مدى تسوي هالحركات !!..شي مو طبيعي ..وانفعالها ابدا مو في محله..يعني مهما صار ما راح تصرخ بوجه ضاري..
رهام ما علقت ولا حاولت لانها شافت رجفة سطام من قوة العصبيه ..
مأثر خافت..اول مره تشوف اثنين يتهاوشون وغير ان الموقف بحد ذاته يطيح القلب..
بسيارة ضاري..
كان ماشي بكل بسرعته..ما يدري كم صارت..بس اهم شي ما في شي يوقف بطريقه..
لحد هنا وبس..كل شي ممكن يستوعبه ولا صراخها الغريب اللي صار قبل شوي..
لا مو هذي مدى ..هذي وحده ثانيه ..مو تكرهه الا ما تطيق وجوده.. مو معقول من لمسه منه تنهار.. من يقرب منها تصير مجنونه..لدرجه انها تترجاه يبعد عنها ؟؟ هذا شي ما يدخل أي عقل في الكون ..طيب ليه ؟؟؟ على الاقل احد يشرح له شي ... يفهمه ايش الحاصل ؟؟ مو معقول يكون مثل الابله ...بس يفهم وش يصير معاه ومعاها ؟؟؟؟؟؟؟؟
رجع شعره لورى .......
: مدى ...ما ادري من اللي فينا فقد عقله انا ولا انتي ؟؟؟؟
>>>>
تغير جو الكل ...وصار الوضع اشبه بالعزا...الكل ساكت وعايش بتفكيره وهمه..
لحد ما قضت اقل من اربع ساعات نكد وضيقه على الجميع ووصلوا للدمام بالسلامه..
راحوا للفندق على طول..اللي كانوا موجودين فيه الكبار..وواصلين فيه من زمان ومريحين..
ودخلوا على الحريم اللي كانوا جالسين بصالة سويت موضي الفاخر..والاغلى والاريح..
شافوا مدى ساندتها اريام..
لطيفه وقفت مخترعه: مدى !! بسم الله عليها ايش فيها.؟؟
اريام: تبعت شوي..
لطيفه اخذتها من اريام وجلستها جنبها وهي تمسح على شعرها
: بعد قلب عمتك ايش فيك؟؟
مدى تحاول تتكلم: مافي شي يا عمه ..شوي وبكون احسن..
لطيفه رفعت راسها على البنات : فهموني ايش فيها؟؟
ابتهال: ما ندري يا عمه..احنا ما فهمنا ...كانت مع ضاري بسيارته وفجأه واحنا بنص الطريق شفناهم واقفين على جنب..ورجعت لنا تعبانه..
لطيفه رجعت تطالع مدى وباستها على راسها: وربي عين ما صلت على النبي ..هالبنت فيها شي ..مو اول مره تتعب...
احلام: والله يمكن يا لطيفه..ما تسمعين حكي الناس عنها وعن ضاري..والله انهم سيره على كل ناس..وخصوصا ضاري من اللي ما تبيه لبنتها..
موضي طالعت ريماس وشافت وجهها متغير لونه ..
ونطت بالسالفه: أي عين ؟؟ واي خرابيط.. قال الدكتور شوية ارهاق..
لطيفه: ولو ..انا بأخذها عند شيخ سمعنا عنه كثير..
موضي: يا اريام خذي بنت عمك لغرفتها ولا غرفتك وخليها ترتاح بس ..وراح ترجع مثل اول واحسن..انتوا الله يعافيكم تحبون تكبرون المسائل ..
لطيفه: قران.. ما فيها شي لو قريت عليها ..ان نفع ما ضر..
جلسوا البنات مع الحريم ..والقلق ماكل قلبهم على مدى ..
اريام: مدى تبين غرفتك ولا غرفتي؟؟
مدى بسرعه: لا ...غرفتي لا ..
اريام: اوكي اوكي.. راح اخذك لغرفتي..
وسدحتها على السرير وغطتها وقعدت جنبها...
>>>>>>
سلطان تحت بالفندق مع سطام وضاري ..وحمد واخو موضي ابراهيم..
جلس جنب ضاري: ولد عمي..ايش صار لآختي ؟؟ والله وضعها ما يطمن كل يوم وهي بالمستشفى !!
ضاري بقلق واضح: لو اعرف قلت لك...انت اذا عرفت شي عنها قولي..
سطام تدخل: يمكن نفسيا تعبانه..وشوف ايش اللي تاعبها..
حمد: ايش فيكم ؟؟ من اللي تعبان !!
ضاري بسرعه: سلامتك يبه..محد تعبان .."وطالع سطام بدون نفس"
حمد طالع سطام يمكن يتكلم ..بس سطام ما حب السالفه تكبر وسكت..
سلطان ما عجبه حال اخته..بس ما قدر يستنتج ايش ممكن يكون فيها !!\
>>>>
وعلى آخر الليل..
الساعه 4 الفجر..
بدوا البنات يتحركون ..
ابتهال: بنات خلونا نطلع للبحر !!
دانا: ومدى ؟؟
ابتهال : نمر عليها اذا حبت تجي ولا خلوها ترتاح...وهي فيها شوية ارهاق..يمكن من المشاكل مع ضاري..
لانا: مساكين جوهم ما بعد صفا..
ريماس في كل مره تنقال عندها سيرة مدى وضاري ينقلب حالها ..ويتغير لون وجهها وتخاف..
رهام: الله يرجعهم لبعض..والله اشكالهم كذا تضيق الصدر ...
ابتهال تنهدت: آمين ..."وتبي تغير جو البنات..ما تبي الكآبه تكون سبب اختها ".. طيب يا حلوين خلونا نسوي مغامره ...
البنات: يله..
ودخلوا غرفة اريام...
شافوا مدى واقفه عند الشباك الطويل والعريض اللي يطل على البحر...واريام كانت تصلي ...
ابتهال جات وراها وهي متحمسه: ودك تشوفينه اقرب ؟؟؟
مدى لفت عليها: ايش ؟؟؟
ابتهال قربت اكثر وحطت ايدها على كتفها : ناوين انا والصبايا "ولفت عليهم" ننزل للبحر ...تجين معانا ...
مدى منصدمه: لحالكم ....!!!
دانا : يس يس..
اريام سلمت من الصلاة وبسرعه لفت عليهم: ايش ؟؟ لحالكم ؟؟؟ لا بجد ما تنعطون وجه ... صدقتوا حالكم ...
لانا: أريوم..لا تعقدينها بتجين حياك..ما تبين خليك جالسه..
اريام طالعت مدى ..
مدى ما حبت تخرب عليهم جوهم: اوكي ...معاكم انا ..
البنات بصوت واحد: يــــس...
وبسرعه راحوا يستعدون ونزلوا مع بعض...
كان الجو مو روعه ...خيال شوووويه عليه ...الشمس بدت تكسر بخيوطها الظلام..وتشق طريقها بنورها ..البحر والشمس في لحظة الشروق ..اروع لحظة ممكن تسعد أي شخص بالكون وترد الروح لآي احد احد فاقدها...لحظه ما تتفوت ابد .. ويتمنى الواحد لو يتكرر قدامه الموقف كل يوم ..
وقفوا البنات صف جنب بعض بعض يطالعون المنظر ...
دانا: يااااي شي غريب..أبي أشوقه معاي..
ابتهال ضمتها : انا ما انفع..
وضحكوا البنات عليها..
دانا دفتها : وع ...لا ما تنفعين..
لانا: واو ..المنظر ما يتفوت " وطلعت موبايلها تصوره "
رهام مشت ورى لانا بهدوء واخذت من البحر : لانا اعطيني نظره...
لانا لفت ما تدري وش السالفه وفجأه ما حست الا بالمويه ملت وجهها
وشهقت:لاااااااا....يا أشين شينه ليه كذا ؟؟
ابتهال عجبتها الفكره : دنو ودك بنظره هع ؟؟
دانا خافت : لا ...لا ابتهال الا هالمزح ما ابيه ...
ابتهال : على كيفك هو ..انا بأجي اسبحك كلك .."ولحقتها ودانا تصارخ "
لانا ما سكتت على رهام : اوريك يا الشينه واخذ تمويه وردت لها الحركه بس ما جاها شي ..
رهام هربت عند اريام: اريام انا بحماك ...
اريام: ههههه لانا خلاص خليها ...
لانا: لا والله ما اخليها ...شوفي ايش سوت فيني ..
مدى : عشاني طيب ..
لانا: لا ...ابي رهام ..
سمعت صوت من وراها: اجيبها لك ؟؟
لانا لفت مخترعه: سلطان !! " وابتسمت " ايووه جيبها لي ..
سلطان يبي يرفع ضغطها: يؤ والله ما قصرت فيك ..تروشتي من البحر ..
لانا بتبكي: يا الدوب انت الثاني ..لا تقهرني امسكها لي ..
سلطان ضحك: امسكها !! عادي ...مو عيب ولا حرام ؟؟
لانا تفشلت : هههههه لا ما اقصد بس يعني ...
سلطان : اجل خلاص سامحيها عشاني ..
لانا سكتت ما تقدر تقول شي لسلطان ...
رهام : وهـ الحمد لله انك جيت يا سلطان وفكيتني منها ..محد يقواها الا انت ..
سلطان ضحك...
لانا : انتي لك وجه تتكلمين ...
سلطان راح لعند مدى : ان شا الله الحين احسن ...؟
مدى هزت راسها : ايوه الحمد لله ..
سلطان سكت ..ولف لجهة البنات ..شاف دانا جايه ركض...
دانا بصعوبه تاخذ نفس : سلطون واللي يرحم والديك امسك اختك ..
سلطان راح لعندها ابتهال وهو يضحك ومسكها : انتي يا دراكولا..لا تحسبينهم صديقاتك القدماء هذولي غير..
ابتهال: ههههههه وش قصدك ... لايكون مشاعل ومرام دراكولات مثلي ؟؟؟
سلطان: هو حلو انك معترفه..بس هم الضعايف تعودوا عليك .
ابتهال تسوي نفسها معصبه : اتركني يا الدوب ...انا حلفت اروش هذي من البحر ..
سلطان لف على لانا ودانا: معليش بنات سامحوها ..مشكلة اختي ما تعرف تمزح..
ابتهال: سلطاااااان يا الدوب مالك دخل في البنات ..
سلطان: مالك حيل عليهم وانا موجود...
لانا : سلطان اترك ابتهال على دانا ..عادي متعودين على بعض ...تعال ابيك في شغله ...
سلطان .. ترك ابتهال لا ارادي ...
ابتهال : هههههه كان من زمان تكلمتي يا لانا..
سلطان تفشل ما حس بنفسه ..
: انتي يا دراكولا ..ترى والله اغرقك الحين ..
ابتهال بهمس : اقول انتبه لنفسك اوكي..
سلطان مسوي معصب : يالـــ.... خليني ساكت احسن لي ..
لانا قربت منه: ما عليك منها ..."ومسكت ذراعه "..ايوه ارجع كذا ..وقف هنا ....لا يمين شوي ..
سلطان يطالع وجهها وهو ما يدري ايش ناويه عليه ..
فجأه رفعت راسها عليه وبهدوء: لا تطالعني كذا ..وشلون اشتغل ..
بعد عينه عنها وهو منحرج: احم...ومن قال اني اطالعك...
لانا حطت ايدها على خصرها: سلطان ...
سلطان بلع العافيه وسكت ...وينتظرها تكمل كلامها ..
لانا غيرت الكلام اللي كانت بتقوله : سلطان ابتسم عشان اصورك..
سلطان ضحك غصب عنه ...لان تفكيره راح لبعيد شوي...
لانا كانت تطالع وجه بموبايلها .. ولا ودها تاخذ ااصوره وتنتهي اللحظه ..
بعدت موبايلها:ينفع اخذ لك كم صوره ؟؟؟
سلطان بغرور: مشكلة الشهره ...ايوه ينفع...
جات رهام عندها : بأخذك بعدك له صوره ..
لانا طالعتها وهي رافعه حاجب وتتكلم من بين اسنانها : جربي حظك وسويها ..والله ما يردني شي الا لما اشوف اخر نفس من انفاسك يطلع ...
رهام بهمس : يمه.. مجرمه ..تسوينها عشان الخقه اللي قدامك..
لانا: خليني اعرف اصور ..
رهام : طيب " بس وقفت جنبها "
لانا تمادت واخذت لها اكثر من خمس صور تقريبا ..وما قطعها الا ابتهال تبي تخرب كل الصور وتكون جنبه ..
ورجعوا للفندق ..وناموا على طول ... ولانا جوالها بحضنها وصورته خلفيته ..
>>>>
العصــــر..
صحى بسرعه وبدل ملابسه ونزل تحت ...يدور عليه..
ما حصله الا لما سمع صوته يناديه..
: ضااااري...هنا ...!!
ضاري لف عليه وتوجه له مبتسم: هلا والله بصديق دربي ..
مساعد سلم عليه: ما اقدر اتركك واتخلى عن رحله مثل هذي...
ضاري ضربه على كتفه: قول البحر من اول وخلي المجامله عنك..
مساعد: هههههههه اذا انت فاهمني ليش تحرجني ...
ضاري: متى وصلت ؟؟
مساعد: لسه واصل ..
ضاري: طيب خلي اهلك يرتاحون بغرفتهم ..
مساعد: ايوه بروح اخذهم الحين وارجع لك...
مساعد اخذ اهله المكونه من امه ..واخته الكبيره فرح متزوجه وجايه معاهم لحالها..واخته الصغيره جوري بالجامعه..
حطهم بالغرفه ونزل لضاري ...اللي شافه مع سلطان وجلسوا مع بعض ...
بعدها صحى الكل وتجمعوا ..
ضاري عرف العائلتين على بعض ... وام مساعد دخلت مع الحريم بسرعه لان احلام والعمه موجدين...بما ان موضي مو أي احد يعجبها ...
فرح جلست مع اريام ومدى ...وتعرفوا عليها وحبوها بسرعه ..
اما البنلت ..جالسين يطالعون جوري وساكتين ..
دانا: تشبه له ؟؟؟
ابتهال: لا لا ..ما احس ان فيه شبه..
دانا: الا ..وفجأه نطت للبنت" الا يا جوري انتي تشبهين لآخوك ولا ؟؟
جوري ماتت ضحك خبالهم مو طبيعي : لا ما اتوقع اني اشبه له ...
لانا: وه يفشلون ...اقول جوري ..ما عليك منهم..ترى شويه فيهم من قل الصح..
رهام: في هذي صدقتي ..
ابتهال: اتوقع ان ما احد قاعد يتكلم ولا ؟؟
دانا: انا ما سمعت شي انتي سمعتي ..
ابتهال: لا ..
دانا: اجل محد يتكلم ..
جوري ماتت ضحك على هبالهم..
عند الرجال ..
سطام طفشان ويطالعهم بطفش..
تكلم وايده على ذقنه: مطولين بالفندق ؟؟؟
سلطان: لا ...شوي ونمشي ...بس تعرف الحريم ومتى يتحركون..
سطام وقف: انا بطلعهم بنفسي ..
وراح اخذ اللفت وطلع للدور اللي فيه اهله..
وقف بالممر واتصل على اريام: ودكم تطلعينهم صح؟؟
اريام عرفت انه طفشان وبدا يعصب: ههههه طيب بحاول احركهم
سطام: من جد حاولي ..ترى مليت ما جينا نقعد بالفندق ..
اريام: اوك اوك.. ثواني والكل برى ..."وسكرت منه".. مامي سطوم معصب يقول ما جينا نقعد هنا ..
موضي وقفت: انا ودي اطلع بس عمتك ومرت خالك عاجبتهم السوالف..
اريام: يله يا عنه ..السوالف بعدين..
فرح: حتى امي ما شا الله مسكت خط ودخلت جو بسرعه..
مدى: الله يخليها لكم ..باين انها عسل مثل بناتها..
فرح: الله يسلمك..والله احنا اللي انبسطنا بشوفتكم ..
اريام مسكت مدى وفرح: انتوا اطلعوا قبل واحنا بنلحقكم ..
مدى: هههههه اوكي..
طلعت برى ...وشافت سطام شابك السماعات بأذنه وعايش جو مع نفسه ولا حس فيهم ...
فرح : من هذا تعرفينه ؟؟
مدى : هذا ولد عمي ..
فرح: هذا ضاري زوجك ؟؟؟؟
مدى ضحكت على الفكره وتخيلت سطام زوجها: هههههه لا خو زوجي ..
فرح: هههه سوري بس عمره مناسب لك ..يعني اخوه اكبر منه ؟؟
مدى اختفت ابتسامتها بأسى وهي تتذكر حالها مع ضاري: ايوه..
حس ان في احد عنده ولف عليها ..شاف مدى تتكلم مع وحده مغطيه وجها..
بعد السماعات عن اذنه ..: مـــدى ...
مدى طالعته ورجعت تطالع فرح : هلا..
سطام: تعالي شوي ..
مدى قربت من عنده ..وهي مفتشله من فرح...ما تدري اذا هي من النوع الناقد ولا ؟؟
سطام: من هذي ؟؟
مدى: هذي اخت مساعد صديق ضاري..
سطام: اهااا.."وطالع وجها بأهتمام " وكيفك الحين ؟؟
مدى يحمر وجها اهتمامه غصب عنها يخجلها : لا الحمد لله احسن...
سطام شاف لون وجها قلب وردي: لا الحمد لله باين انك احسن...طيب يا حلوه ممكن تتصلين على البنات الحلوين وتقولين لهم يطلعون..
مدى خذتها فرصه تبعد عنه: اوكي ...."طلعت موبايلها واتصلت على ابتهال تطلع والبنات معاها "
وعلى طول طلع فوجهم مع فوج الحريم..
جوري: هذ اخوك ابتهال ؟؟
ابتهال : هههههه لهدرجه انا مزيونه...لا هذا اخو لانا ودانا ..
جوري بأعجاب واضح: ما شا الله خطير..
ابتهال: هههههههه محد يلومك ..
رهام: بس ابعدي عنه محجوز...
جوري : خاطب يعني ؟
رهام كانت تقصد نفسها .. بس صرفتها : لا بس كلام لدلوعتنا مأثر..
جوري تستهبل: لا المنافس قوي... انا انسحب ..
مأثر ضحكت وما علقت ..ملت من كثر ما هم رابطينها فيه ولا حتى فكروا لو مره برايها ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -