بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -66

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -66

ضمتها هديل بقوة وهي تصرخ با الآآهـ..
الجدة بنحيب لعنبووك يالدنيا..خمس سنين يا هدييل..
خمس غايبتن عني ومشقيتني..
ياحسرتي عليك يا حسيييين..لمتك على دموعك ولا أنت تنلام يا ابوي..
هديل تبكي بصوت عالي ياحسرتي على حالي يا عسووولة..
لامت وريحت ولا عشت وأعتقت..
ياما تمنيتك جنبي بعكازك.. تسنديني وترعيني..
كم ناديتك وترجيتك تدعين لي ارجع بالسلامة..
رجعت يا رووحي رجعت..رجعت يا أم حسييين..
الجدة تلم يدينها بضعف على خصر هديل..
وتحط راسها على صدرها..
وهديل تلمها بقوووة..
الجدة بحزن يشهد الله علي مانسيتك بفرض ولا سنة..
وبتطوعاتي مانسيتك..رجيت ربي وربي ما كسرني..
هديل بألم كنتي تدرين إني حية..؟؟حسيتي فيني..سمعتيني..؟؟
الجدة كل ماقلت حية تعوذت من ابليس وقلت اوهام..
ولما اشوف حال أبوك أصدق أوهامي واقول اني بانتظر معه..
وإن شفت اليأس تملكه يأست معه..
ماكذبت قلبي يوم دلني على مكانك..
هديل بغصة ليه مامنعتيهم من دفني وأنا حية..؟؟
الجدة بآسى قلت لهم مابتروح لقبرها قبلي..
ما بتوجعني وتسبقني لــ الموت..
قالوا حكمت الله وقضاهـ..
أوجعوني بموتك يا هدييل..أوجعوني..
هديل كاتمة عبرتها لاتخلينهم يوجعوني ياعسولة تكفين..
لا يجرحوني بكلامهم ولا فعلهم..
لا يطردوني من حياتهم..
الجدة تناظر بعيونها ابى اشوف وجهك..
أبى اشوف الزمن كبرك مثل ما كبرنا..
غيرتك السنين ولا باقية على عهدي بك..
عبدالله يقاطعهم والله إن كشفتي لا أحوسكم حووس..
شوفوا الناس يناظرونا..ادخلوا السيارة وبراحتكم..
ضربته الجدة بعصاها..ومسكت هديل تسحبها معها لـ السيارة..
الجدة بعصبية انت انطم يا قليل السنع..
دواك عندي يالكذووب..
توجهوا لــ السيارة اللي جاء فيها عبدالله وجدته مع السواق..
أما سيارة علي فظلت في مواقف السيارات بالمطار..
عبدالله جلس قدام وذياب بحضنه وما انتبهت عليه الجدة..
وعلي جلس جنب هديل اللي حاضنتها جدتها وتحفاها..
علي يسلم على جدته مبروك عليك هديل يومه..
قرت عينك بشوفها..
الجدة بزعل إنقلع ياولد أبوك..
تقهرون المسكينة وتعيشون حياتكم..
تبعدونها عنا وتنسون منها..
علي يناظر أخته والله ياللي قهرها لأقهرهـ..
ومثل ما ابعدها عنا بأحرمه منها..
هديل بغصة صدق يا علي..؟؟!
قبلها على كتفها صدق يا بعد علي..
هديل بخوف لاتقهرهـ هو وبس..
إقهر اللي يبي يقهرني..
لايوجعوني يا علي..لا يجفوني..
علي يطمنها نسيتي قلوبنا يا هديل..؟؟
عهدن علي من قهرك لأقهرهـ..ومن زعلك أزعله وأشقيه..
هديل بصوت مبحوح يومه يقول إنه بيرعاني..
إشهدي يومه عليه..إشهدي على كلامه ووعده لي..
خذوني بعيداً عنه وأحموني دثرني أخي بـك أنتزعني من وطن الغربه
وأزرعني بوطني الذي أشتاق له أقرأ علي تعاويذ الأحتواء وأنفث عن يميني
وعن شمالي .. خذني لهم وإن أعلنو وفاتي فـ قلبي يتوق لهم ..!
دع ظالمي بنار أفعالة يكتوي ..
لن أكون لغيره فقد كرهت الرجال به ومن بعدهِ
فقد ترك خلفه أنثى ميته باردة به تلتهب وتطفئ
فـ روحي بين يدي صغيري ثمرة سنوات القسوة التي حصدت قهراً
حورآء إنسية ..
الجدة تبكي ياويل حالي عليك يا الضنى..
بأشهد وربي يشهد ما تنضامين بعد اليوم..
هديل بخجل يومه أنا .....
أنا ماني على خبرك..يومه انا صرت أم..
وهذا ولدي مع عبدالله..
يومه والله العظيم حلال..متزوجة يومه وهذا ولدي..
حلال يومه صدقيني..
لفت عنها الجدة لعبدالله اللي جالس قدام جنب السواق..
ماشافت ولد..ماشافت الا هديل..
جيتي يا ضناي ومعك ضنى..
ياحسرة في قلب أبوك..يا شقى قلبك يا حسين..
كنت حاسة بشيء كبير..
دامك حية فهذا يكفينا..والله ما أوجعك بولدك ولا فيك..
تقولين حلال..؟؟ليه خايفة يا هدييل..؟؟
وش اللي فجعك فديتك..؟؟
الجدة بصرامة هات الولد..
مد لها عبدالله بــ ذياب..
خذاهـ علي وحطه بحضن جدته..
هديل مسكت يد علي وغرزت أظافرها بكفه من دون ماتحس..
تخاف من ردة فعل جدتها..
راحت من عندهم بنت وبحكم الميتة..
وترجع لهم معها ولد وبعد سنين غياب..
هتفت بقلبها..لا توجعوني..تكفوون..
علي ناظر بيدهـ وكيف شادة عليها بقووة..
رحم حالها ورفع يدها له يطمنها ..
الجدة تناظر في وجه ذياب وتذكر الله..
صاحي ويناظرهم بصمت..
أول مرة يشوف عبايات وحجاب..
قبلته على راسه وجبينه وهي تبكي..
رفعت عيونها لهديل..
الجدة برجاء تكفين يا بنتي..ابى أشوفك..
تحرك علي في مكانه وغطاها عن السواق بجسمه..
علي نزلي لثامك..السيارة مغيمة..
هديل تشد على يده أكثر وتهمس ماني على خبرك يومه..
الجدة بنحيب تكفييين يا هدييل إرحمي حالي..
سحبت لثامها بهدوء ونزلت راسها..
خجلانة لا ترفعه وتقابل عيون جدتها..
الخوف حاكمها..
غربة تملكتها بينهم..
ليه هذا إحساسي..ليييييييييه؟؟
الجدة رفعت راسه هديل ومسحت دموعها بيدينها المرتجفة التعبانة..
شهقت هديل ومسكت يد جدتها تقبلها وتبكي..
الجدة بحزن صدقتي ياهدييل..ما انتي على خبري..
هديل بألم يوومه ابى ارجع بيتنا...
تكفين رجعوني ابى ارتاح..
ضمتها جدتها وخلتها تبكي بحضنها..
الجدة والله ما أدخل البيت الا وأنتي قبلي..
عبدالله مايل بجسمه عليهم وارجوله قدام..
أخذ ذياب من حضن جدته ورفعه منهم..
علي إجلس زين يا المطفوق..
عدل جلسته وصار ظهره ل السواق ..
ووجه مقابل هديل وابوهـ..
عبدالله ياجدت ابوي خفي عليها..
باقي وراها مشوار من الدموع والزعل..
الجدة قبصته بقوة ولابه خلاف هاه؟؟
بتروح الحراج يالكذووب..؟؟
عبدالله يوبه شف جدتك تكفخني من أمس وهي منيمتني عندها..
ماتدري ان التنصت جريمة يعاقب عليها القانون..
علي يضحك كيف درت؟؟
الجدة بحدة كنت اسمعه يكلمك أمس وطاير من فرحته..
ويقول بيستقبلك في المطار ويحلف..
عبدالله لعبت علي وخذتني على حين غرة..
تقول من يكلمك ومن بتستقبل..
قلت ابوي..قالت وش تبارك له عليه ومن اللي معه..؟؟
قلت ياليل العجز ********..
ماامداني ابى اشرد منها الا وهي باطحتني بعصاها..
علي مبسوط أفا قدرت عليك..؟؟
عبدالله إني مجمع لها كم طيحة وشوته..
وبيجي يوم وانفجر فيها ويصير مالا يحمد عقباهـ..
الجدة هات الولد لا ترجه معك وقم اجلس زين يالمبزرة..
علي ههههههههههه صدق يومه كيف عرفتي بهديل..؟؟
الجدة تناظر هديل قلبي من زمان كان حاس بشيء..
خفت اقول لكم هديل حية ..تقولون خرفت ولا تاخذون بكلامي..
واللي أكد لي حال أبوك وضيقه..
من شوقه للي راحوا ومتى يرجعون..
أعرفه ولدي مؤمن بالقضاء ولا يعترض على الموت..
بس حاله بعد موت هديل شككني..وكل ماتذكرت حالك قبل ماتتركينا..
وكيف ودعتينا..اتعلق برجوعك أكثر..
علي بندم ليه يومه ماقلتي لي..؟؟
ليه ماعلمتيني بشكك..ماكان غابت كل هالسنين..
الجدة قلت اني مخرفة وبازيكم اوهام واعلقكم بسراب..
هديل بغصة ليتك قلتي له يومه..
ليييتك قلتي له وجاني..
عبدالله يبكي كنت ادري انك مامتي..
جدي قالي إنك كنتي حية وبعدين متي..
تمنى يموت ويروح وراك..
هديل بخوف أبوي..؟؟
ليييه وش صار عليه؟؟هو يدري اني حية مامت..
ليه يصدق وهم هو سواهـ؟؟
علي سحب عبدالله وجلسه قريب منه وسحب ذياب منه..
هديل برجاء تكفى ياعلي قلي وش فيه أبوي؟؟
علي بحنية والله هو بخير وماعليه شر..
تطمني..عبدالله كاتم سرك من سنين..
وكم ترجيته يتكلم ما طاعني..
عبدالله يضم هديل ماقلت لهم لانه سر جدي..
والسر ما ينباح...
هديل تضمه المهم إنه بخيــــر ..
وغير هذا ما يهم..
علي يكلم السواق خذنا على فندق ............
هديل بقهر ليه يا علي ليه..؟؟
حرام عليك ابى اروح بيتنا تكفى ابى امي..
علي بسرعة والله بنروح لهم..
بس يا قلبي ما نبى نفجعهم..
هم يحسبونك ميته...وش بتسوي امي اذا شافتك داخلة عليها..
لا يصير فيها شيء..وحتى ابوي وهادي ومحمد..
واختك غادة لازم نمهد لهم..
هديل برفض لا مالي دخل ما ابى..
ودني لهم الحين..ما اقدر اصبر..
قلبي يوجعني ما اقدر..
يومه تكفين قولي له يوديني بيتنا تكفييييين..
علي يطمنها والله ماتمسين ليلتك الا في بيتنا..
بس الحين ارتاحي في الفندق وانا باروح اجيب العيال..
محمد وهادي وأحاول امهد لامي..
هديل تبكي علي لا تقطع فرحتي فيهم..
اباهم يشوفوني تكفى..
علي يبتسم بوجع على حالها لا تخافين ما باقول لهم انك حية..
بأسولف لهم عنك واردد عليهم سواليفك..
هديل بانتظرك..واذا ماجيتني جيتكم ولا تلومني..
الجدة باكون معك في الفندق..وما ارجع الا وانتي معي..
هديل بشوووق بسرعة وصلنا فندق بسررررعة...
عبدالله يفتن تبين اسووق بداله..؟؟
علي يوثقه جنبه إسترح انت لا تقلب السيارة ونموت..
عبدالله يهمس شف جدتك كيف تناظر الورع..
تقول هي تتذكرك ولا تتذكر جدي حسين..؟؟
علي يبتسم ظني انها تتذكر جدي انا..
عبدالله بعصبية صدق مابه حريم يستحون..
علي يومه عصاك عصاك..
الجدة مدت عصاها وضربت عبدالله على كتفه..
وهو يتخبى ورى هديل اللي تدافع عنه..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
ياليتني وادعتهم قبل يمشون..
او ليتهم قبل السفر وادعوني..
لو الموادع نظرات بالعيــــون..
يكفيني أملى من عيونه عيوني..
جاني خبرهم في السفر يوم يبكون ..
ولولا غلاي عندهم مابكــــــوني..
دخل الخاتم في إصبعه والإيشارب بجيبه..
ناظر بوجه الحارس اللي قدامه ومشى متجاهل كلامه..
ركب السيارة وأشر لـ السائق يحرك..
أخذ جواله وأتصل بطائرته الخاصة..
تنهد وهو يناظر الخاتم في إصبعه..
وبعدها يناظر الطريق المؤدي لــ المطار.
أقتلعو زيزفونتي من حقلي ولم يعد لحمامتي غصن سلام
هم لم يأخذوها مني فقط هم أخذوني مني أودعت قلبي معها
همستها سراً بتعاويذ هي تعلمها ..!
أكنت أحلم أما ماذا عادت لـ أحضاني بالأمس وهاهم اليوم
يسرقونها لن تأخذوها بسلام ...فـ الأوطان تعمر لـ تُسكن لـ لاتهجر
هي وطني وإنتمائي هي ذاك الذي ينبض بالصدر هي أرضي التي
حرثتها بقسوتي وبذرت بها كرهي .. ولكنها أنبتت صغيراً كـ الملائكة
هو مني ومنها وإليها ينتمي سوف تعودين لي يمامتي كما أعادكِ الموت
لي من قبل .. كوني لي صغيرتي ..!
لن أحتمل هذه المرة بعدكِ عني ..!
حورآء إنسية ...
راحت..ياغازي..
صار بينا قارات ومحيطات..
رجعت لحضن أبوها..
لناس باعتها ماشرتها..
آآآآآهـ يا حظهم بحضنها وعيونها..
بشوفت مبسمها ودلعها..
بيحرموني منها..
بيخفونها عني ..
مابعد برى جرحي الأول بفقدانها ..
فيجرحون من ثاني...
راحت ولاكشفت لعبتك ولعبتها..
لازلت تنهزم بسبايبها..
تفوقت بأصالتها حتى على حالها..
قالت ماهو علشاني..
قالت ماظلمتني..
كذبتي في الثنتين يا بنت حسين..
هروبك مني أكبر ظلم واجهني..
هذي محاولتك الثانية لـ الهروب يا هديل..
والثالة لا تحلمين فيها..
آخر مابينا همس مبحوح..
ونظرات مسروقة..
ماودعتها مثل ما المفروض أوادعها..
واللي سويته في ابوها أنعاد فيني..
حرمته يودعها وحرمتني غلاها..
بس متى ربي بيكتب لقاها..
أول تصبرت بالميت ما يعوود..
بس اليوم وش اللي يصبرني..
وانا أدري إنها حية وترمح بلا رسنها..
ما أذوق الحرمان اللي ذوقتها إياهـ..
ولا يرضيني طيفها باالاحلام..
راجع لها..
ولو خطفتها ورحت إعدام..
مالي قدرة صبر..
ولا لي حكمة حكيم..
قبل الخاتم والإيشارب على خدهـ..
رفع حاجبه وابتسم بسخرية..
مابه خلاف..نعوض سلام الوداع مع سلام اللقاء..
راجع يا المملكة لأبوك يا إيطاليا..
ماعاد لي حاجتن فيــــك..
نزل المطار وقبل لا يدخل..
تقابل مع غريمه ..
وأكثر شخص يتمنى يلتقي فيه..
بينهم حساب كبيــــــــر ...
ولازم يصفونه..
قرب منه بخطوات ثقيلة..
ولاحظ نظرات غريمه تناظره بتحدي..
سلم عليه من كل قلبه بدون أي مجاملة..
سلام أحباب...
مد يده وضربه بكل قوته على وجهه..
مسك ياقة قميصه ورفعه له..
مسفر بتحدي راحت عليك..مابقى الا ثراها..
ياليتها أثبتت التهم عليك وهجت..
ياالله المهم سجنوك وهربوها..
واليوم إحفى وعساك ماتلقاها..
غازي يبتسم بحقد احفى وليه ما أحفى..
حمامتــي والغازي بيقنصها..
مسفر بكرهـ عهدن علي لما تحررت منك لاخذها..
وتعرف وقتها كيف تفقدها..
مد يده وضرب غازي على وجهه..
ضربه غازي على بطنه بقوووة..
غازي بجمود هذي بس لأنك تفكر بمليكتي..
ونصيحة ماهي من قلب..
رح وإلعب بعيادتك يا ورع...
تركه وقفا عنه بس رجع له بسرعة وضربه على وجهه مرة ثانية..
غازي بوعيد هذي بس تصبيرة ونلتقي في السعودية..
صد عنه وتوجه لبوابات المطار..
دخل وبعد ساعة سمحوا لطيارته بالإقلاع من المطار متوجهه لـ السعودية..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
أندق باب الجناح أكثر من مرة ..
ومن صوت الضرب على الباب تأكدوا إن فيه مصيبة..
تركهم علي من ثلاث ساعات..
وكل شوي يتصل بجوال عبدالله ويطمنهم..
فزت هديل بخوف ووقفت جنب جدتها..
عبدالله شال ذياب اللي أنرعب من صوت الضرب على الباب..
وصار يبكي بصوت عالي..
هديل برجفة ممـــ.........من اللي بيجـ....ـي..؟؟
عبود كلم علي خله يجي بسرعة..
الجدة بحدة خذي ولدك وإدخلي وأنا اشوف من اللي عند الباب..
هديل برعب لا يومه تكفين..
يمكن إخواني ما رضوا فيني..
يمكن احد من قبيلتنا بيذبحني..
تكفين كلمي علي تكفين..
دفت هديل ودخلتها الغرفة وسكرت الباب وهي تهدد..
الجدة بوعيد والله والله لو يحرقوني ولا يقطعوني ما خليتهم يمسونك بشر..
توجهت لـ الباب وهي تلاحظ عيون عبدالله الزايغة من الخوف..
ولانه فكر بكلام هديل وصدقه..
سالت من عند الباب ..
وجاوبها صوت غاضب مرعب..
عرفت الصوت وتحسرت في قلبها عليه وعلى حالهم..
فتحت الباب وهو دخل بسرعة وأنصدم بوجود جدته بالغرفة.
محمد بقهر وينها فيه..؟؟
الجدة بعصبية وش تبي فيها ..؟؟
محمد بقهر والله ما تمسي في السعودية..
إن تنقلع من حيث جات..لا هي بأصلنا ولا هي بثوبنا..
ناديها بنت اللذين باوديها المطار وتدبر عمرها..
الجدة بقوة جعلني ماني بام لك ولا لأبوك..
إن خليتك تمس شعرهـ من راسها..
اطلع برا لا بركة فيك ولا في وجهك يالخايس..
عنبوا غيركم مافيكم قلب ولا رحمة..
ماعندكم إحترام لها ولـ اللي سوته علشانكم..
محمد بإستفهام غاضب امداك تحبينها وتعزينها علينا..
تبريتي مني ومن ابوي علشانها..
لا يصيبك ماصاب علي من جنون..
وأنت يا قليل الخاتمة يا مسود الوجه..
وطول زمانك تتفاخر إنك رجال وكفووو..
رايح تستقبلهم في المطار..من زين الطبووع ولا التربية..
تهبى ما أنت برجال..
نزلت ذياب بين ألعابه ووقفت عند الباب تسمع صوت اخوها الغالي..
محمد اللي كانت علاقتها فيه مثل الماء بصفاها..
مايدلعها أحد كثرهـ..ولا يتفوق عليه أحد بحنيته عليها وعلى غادة..
اليوم بعد ما عرف إنها حية جاء يطعنها بكلامه وذمه..
يبي يرميها لــ الزمن ويغربها من جديد..
بكت ويدينها ترتجف وتضم حالها..
أجل لو يدري إن عندي ولد..
لو يدري بحياتي وش صار فيها..
هذا وأنت محمد الغالي..
أجل وش انتظر من عيال عمي وقبيلتي..
متى بتصلون علي الجنازة..
متى بتتقاسمون الشرف بثاركم مني..
يارب عدلـــــــــــها يارب..
عبدالله بقهر رجال غصب عن اللي مايرضى..
أستقبلتها وبأعزها وأحميها..
إحمد ربك وإشكرهـ إنها جات..
بدل ماتقول بتوديها المطار وتتحلف فيها..
يوم انك ماتباها ليه جيت..؟؟
محمد بصراخ وش ابي فيها..؟؟
وحدة مثلها ما تشرف..
رح نادها انا حلفت ما تمسي الا من حيث جات..
مالها في الرياض مكان..
ضربته الجدة على كتفه وهي تبكي..
الجدة إذبحني أشوووف..
كسرني وإقلع عيوني..
قبل لا تمسها وتشقيها..
محمد برجاء يومه تكفين انتي راعية الأصول والحق..
ولدك ماجابها الا عشان يفضحنا بين الناس..
ترضينها علينا..؟؟على ولدك وعياله ..؟؟
مانبيها يوومه الله الغني عنها مانبيها..
هديل تبكي بحسرة ليه يا محمد...؟؟
وش انا كسرتكم فيه..؟؟صرت أنا فضيحة ولا أحدن يبيني..
ماترضون على حالكم في بنتكم..
ما قهرتكم مثل ماقهرتوني..
ولا نسيتكم مثل مانسيتوني..
صنتكم وربي يشهد علي..حفظتكم في ديني وقلبي..
لاتصير مع الزمن على أختك يا محمد..
لا تكسبون ذنبي بذنب جديد..
من أول ماسمع كلمت ليه يا محمد..
وهو مفتح عيونه على وسعها ويناظرها..
مصدووم ومفجوووع فيها..
كل كلامها صم أذانه عن كل كلام..
لا سمع بكى جدته ونحيبها..
ولا إهتم لكلام عبدالله وتهديدهـ..
ركز عيونه عليها تبكي وترتجف بقووة..
نزلت دموع من عينه..
وهمس لنفسه إنه أنجن ولا عاقبه رب العالمين وسكنوهـ..
ناظر جدته ومد يده هـ......هــديــــــل..
ششو.....في ههديل هنـــ.....ـا..
الجدة إيوه هديل هنا..
يا أمك لا تقسون على لحمكم..
شوفتكم وعرضكم لا تظلمونها..
محمد يشهق هديـــل..!
همست بعتب لبيــــه..
طاح على ركبه وجدته تمسكه تبي تسنده..
الجدة محمد ياولدي..جعلني فداك لا تقهرنا..
محمد بشقى هديل حية يووومه..
انا جنيت ولا مت ولا ربي رحمنا..
ركضت له وجلست على الارض جنبه..
مدت يدينها بخوف لا يصد عنها..
هديل بنحيب ربي رحمنا يا محمد..
والله انا حية مامت..
شفني..شف الشقاء فيني..
شف هذا انت في عيوني..
مسك يدينها بقوووة وسحبها له..
ضمها وهو يرتجف ويصرخ..
محمد بصراخ اللهم لك الحمد ولك الشكر..
يارب إنه حلم لا تصحيني..
وإن صدق لا تاخذ عقلي..
أنتي حية يا روح محمد...؟؟
أنتي هديل يا هديل..؟؟
هديل تبكي وتضمه والله هديل..
صدق يا محمد..ما أنت تحلم ولا انت مجنون..
أنا حية ورجعت لكم يا أخوووي..
رجعت لا تضيعوني تكفووون..
محمد بشووق هلا بك وهلا بشوفك ونبضك..
وين كنتي..؟؟وش اللي صار عليك؟؟
عزيناك وبكيناك..ترحمنا عليك..
وينك يا هديل ويييينك؟؟
هديل ماخنتكم..ولا رحت طالبة الدنيا..
محمد بغبنة واثق فيك ولو رجعتي بعد عشر سنين..
بس علميني ليه رحتي عنا؟؟
هديل بآسى رحت أدور لراحتكم وسعادتكم..
محمد بعتب مرير بموووتك..؟؟
تسعدينا بمووتك؟؟
هديل بفرح يا محمــــــــــد انا رجعـــــت..
إفرحوا فيني..ابى أفرح..
بعدها عنه وقف ووقفها..
وعبدالله وقف جدته ..
ناظرها بابتسامة والله إنك حية..
هديل براحة تبتسم إي والله..
محمد وأرحبي يا الغالية..
جلس وهو موثقها جنبه ويناظر فيها..
محمد حليانة يا بنت أمك..
هديل تبتتسم يافدييييت الطاري..
ليه ماجبتها معك..؟؟
محمد بفشلة جعلني فداك يا هديل لا تزعلين علي..
ترى ماقصدتك بكلامي..ومستحيل أقوله عليك..
عبدالله لا تنسى تعتذر لي تراك أخطيت علينا..
محمد بقهر البلا من ابوك..
قال تراني تزوجت ايطالية وحطيتها في الفندق..
باروح اطلق حنان وأرجع اخذها لبيتي..
هاوشته وكنت باتضارب معه..بس ربكم ستر..
سالته عن اسم الفندق..
وجيت حالف ان ارجعها من حيث جات..ولا تعيش معه بعد ام عبدالله..
اجل يبدل الثريا بالثرى..
عبدالله يا جعلك سالم يا عمي الدووب..
اثرك فازع لامي..؟؟
الجدة تضحك كل الهوشة بسبت عليان..
عنبوا ابليسه لا يجون هلك ويذبحونا كلنا..
محمد يقبل هديل على جبينها بنتنا ولاحد له عندنا شيء..
هديل برضا دامكم جنبي فما اخاف الدنيا ومكرها..
محمد بحب والله إن ترحبيــــــن ...
هديل ههههههههههههه والله أحبك..
محمد يازين الحكى من الدلووعين..
عبدالله ولدك يبكي...
فتح عيونه وناظرها بقووة..
محمد ولدك..؟؟
الجدة رووحي يومه لولدك وانا افهمه..
وقفت وراحت تجيب ذياب..
رجعت لهم ومدته لمحمد..
خذاهـ منها وسلم عليه بهدوء..
الكل لاحظ كيف تغير حاله وصد عنهم..
همست لحالها..
إنجرحي..هذا قيمة رجوعك..
إنجرحي وإكتــــــــــــمي..
هديل تمسك ذراعه حلال يا محمد..
أنا متزوجة يا أخوي..
لف لها مــــــــــن..؟؟
هديل برجفة غـ..........ـــازي..
محمد بتفكير منهو ذا..؟؟ما نعرفه؟؟
هديل بغصة من الجالي..أخو سعود اللي قتله هادي..
نزلت راسها بسرعة..
ماتبى تشوف نظراته المكسورة..
غمضت عيونها وهي تسمع شهقات جدتها المصدومة باسمه..
بانت لهم السالفة..
وعرفوا اللي صار من دون ما يسالون..
السنة اللي ماتت فيها..
رجع فيها هادي..
تزوجها عشان يحرر رقبت هادي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
رفع راسه بصدمة من سؤاله له...
وش اللي يخليه يذكرها ويسأل عنها..
وهو ولا مرة سواها..
هادي بإستفهام مافهمت قصدك..
سلمان يكتم غيضه سألتك عن هديل..
وين دفنوها..؟؟وكيف ماتت..؟؟
هادي بعتب طيب قل الله يرحمها..
سلمان بقهر جاوبني على سؤالي..
هادي ماتت في حادث سيارة..
ودفنوها بقرية بعيدة بآخر الرياض..
سلمان بجمود وليه يدفنونها بعيد عنا..؟؟
ماعندنا مقابر؟؟أو مانصلي على الميت؟؟
هادي بضيق أنت جايبني هنا عشان تستفسر عن موت هديل..؟؟
سلمان ايه..استفسر ابى اعرف كل شيء..
هادي أمرها مايخصك..ماتت من سنين والله يرحمها..
سلمان بغضب الله لا يرحم فيها عظم ..
هادي مفجوع ...............................
سلمان بصراخ إيه الله لا يبارك فيها ولا في ذكرها..
خسيسة و........و.................
أختك ماماتت يوم قالوا ماتت..
أختك هاربة من الديرة..رايحة تدشر وتصيع..
ناسية من هي بنته وش يكون اصلها..
أوهمتنا بموتها عسى الموت يلفاها وشردت..
بس وين بتروح مني..والله لأوريها قدرها الحقيــــرة...
ضربه كل قوته..ورماه على الأرض..
وكمل ضرب وسب وشتم فيه..
ورغم ان سلمان اكبر واضخم من هادي..
بس ماقدر يصد ضرباته القاسية..
هادي بقهر ما الحقير الا أنا وأنت..
يالخسيس ماخليت عليها كلمة الا وقلتها..
تبي تدري هي وين راحت تدشر..
وين راحت تصيع وتوطي راسنا..راحت لغازي بن جالي..
راحت له بدل عني وعنك..خذاها وتنازل عن رقابنا..
تزوجها وحلف مايرجعها ولا نعرفها..
قهر ابوي وامي وقهرنا كلنا..والله اعلم وش سوا فيها..؟؟
تبى تنتقم لأصلك وعرضك..روح لمقابر إيطاليا..
رح وتلقاها تنتظر من يزورها ويذكرها..
وقف وصار يدور في مكانه ويحكي لسلمان كل شيء عرفه عنها..
كيف عرف انها حية..
وراح يدور عليها مع غازي بس مالقاها..
قاله انها ماتت بالفندق وماقدر يطلعها..
كان يتكلم والغصة تخنقه ويضيق صدرهـ...
هادي بزعل والحين عرفت ليه انا وانت حيين..
عرفت ليه عفوا عنا ورجعونا..حتى الحق العام طيحوهـ..
رب كلمه قالت لصاحبها دعني..
لاتذكرها لا في خير ولا في شر..
ولا تكلمني ولا تعرفني من اليوم إلين نقابلها قدام ربي ونتحاسب..
ركب سيارته ومشى بسرعة..
وسلمان لازال جالس على الارض...
ويفكر بكل كلام هادي...
خذاها بذنب مالها فيه..
ولا حن ذبحنا أخوهـ...
لو قصنا نكون مظلومين وعند ربي برائتنا..
بس خذاها وصرنا ظالمين وعند ربي جزانا..
بس هي حيــــــــــــة...
ياهادي إرجع تراها حية..
علي راح يجيبها..
يكذب عليك الخسيسة أختك ما ماتت..
هديل حية يا هادي حيييية...
أبتسم ودمعته محبوسة في عينه..
يافرحتك برجوعها يا هادي..
قرة عينك بشوفها..
وقف بسرعة وحرك سيارته لبيت هله..
اتصل براكان وطلبه يرجعون الرياض الليلة..
عند راكان وقال مايقدرون..
بس سلمان حلف عليه يرجعون ولو على الفجر..
خاف راكان من عناد اخوهـ وقاله بيمشون بعد المغرب..
ويتوعد فيه اذا ماوراه سالفة..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
دخل عبدالله البيت ومعه محمد..
كانت أمهم وغادة في الصالة..
جلس عبدالله عند جدته وشال هديل من حضنها..
عبدالله هاتي أختي..وغدة حبيبتي..تعالي أبيك شوي..
غادة بسخرية انت يا نص نصيص..ماتتعلم ماتتربى..
يعني ركووني يكفخك ويعلمك الحكي صح ولا تتعلم..
قلي وش نسوي فيك عشان تفهم ..؟؟
عبدالله يوقف عمتي تكفين تعالي أبيك شوي..
وقفت معه وهي تفكر بجدية..
ماهو من عوايده يقول عمتي..
مشت معه لغرفتها دخلوا ونزل هديل في حضنها..
غادة تبوس هديل وش فيك عبوود..؟؟صاير معك شيء متهاوش مع أحد..؟؟
عبدالله ودموعه بعيونه تشبه عمتي هديل...
غادة تناظره بهدوء الله يرحمها..لا ماتشبها..
عبدالله بغصة هديل كيف ماتت..؟؟
انا ماني مصدق إنها ماتت..
غادة مفجوعة عبدالله وش ذا الكلام..
هديل ماتت الله يرحمها..والموت حق..لاتتكلم كذا وتفكر بشيء غلط..
عبدالله بتصميم طيب ليه ما دفنوها عندنا..؟؟
ليه جدي دفنها هناك بسرعة وماخلا احد يشوفها..
غادة لأنه......... لانه ماقدر يرجع بسرعة...
ككـــ........ كـانت القرية بعيدة......وماعندهم اسعاف ينقل جثتها...
ووو...............وهي ماتت والأرض كلها لربي...

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -