بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -67

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -67

هديل ماتت الله يرحمها..والموت حق..لاتتكلم كذا وتفكر بشيء غلط..
عبدالله بتصميم طيب ليه ما دفنوها عندنا..؟؟
ليه جدي دفنها هناك بسرعة وماخلا احد يشوفها..
غادة لأنه......... لانه ماقدر يرجع بسرعة...
ككـــ........ كـانت القرية بعيدة......وماعندهم اسعاف ينقل جثتها...
ووو...............وهي ماتت والأرض كلها لربي...
عبدالله ليه ترتجفين..؟؟
غادة بقهر انت ليه تفتح هذا الموضوع..؟؟
عبدالله لأني أحس إنها حية وبترجع لنا قريب..
قلت لك ماني مقتنع إنها ميته..ما اصدق لحتى أشوفها بعيوني...
غادة تبكي عبدالله جعلني فداك لا تقول كذا..
هديل ماتت يا قلبي..لا توهم نفسك بشيء مستحيل..
عبدالله تحسبيني مجنون..
ابيك تفكرين مثلي..إن هديل يمكن تكون حية وبترجع لنا..
غادة بعصبية تمسح دموعها تبيني اشاركك وهم وجنون..؟؟
لا ..اسمع ياعبيد إذا ما شلت هذي الأفكار من بالك قلت لأبوك يتصرف معك..
عبدالله يخفي ابتسامته لا لا تقولين لأبوي..بيهاوشني..
خليه سر بيني وبينك..بس هذا ما يمنع إنك تفكرين برجوعها..
باروح لغرفتي..أبيك تشوفين وش مخبي من أبوي..
لا تروحين ولا تطلعين من غرفتك...
ولا تدرين ما اثق فيك بأقفل عليكم وارجع..
غادة تعال يالملقوووف رجع المفتاح على الباب لا تقفل علي..
خرج بسرعة وقفل الباب وهو يقول لها إنه بيرجع..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
فتح الباب ودخل بهدوء..
ناظر المكان الهادي ومافيه أحد..
توجه لــ الدرج وكان بيطلع بس سمع صوت بالصالة الجانبية..
رجع كم خطوة ودخل عليها...
كانت جالسة قدامها القرآن مفتوح..
تقرأ مع صوت الشيخ في الجهاز..
قرب منها بشووق لها..
أشتاق لها ولريحتها..
أشتاق لرضاها عليه..لــ نصايحها وهوشتها..
جلس على ركبه عندها..
رفعت راسها وهي تصدق وتقفل المصحف..
طفى الجهاز وهو يصدق معها..
دمعت عينها وهي تشوفه قدامها..
قطعته بعد تعذيبه لهديل وحرمانها من هلها..
غضبت عليه ومارضت تكلمه..
جرحها يوم رضى بزعلها..
يوم حرم نفسه منها ينتقم لهديل من حاله..
مدت يدينها له وهو وقف سحبها وضمها له بقووووة..
حس بجسمها يهتز وصوتها يعلى بعتاب..
قبلها على راسها وجبينها وهو يحضنها بشوووق وإعتذار..
أم غازي مارحمت حالي ولا حنيت على أمك..
جرحتني بصدك..وانا قلبي يوجعني على حالك..
مابغيت منك حال ولا مال..
مابغيت الا اعرف وشهي أحوالك..
كنت ابى أتطمن عليك..وش صار فيك عقبها..
اتاريني طلعت منسية يا ولد بطني..
ناسي أمك وهاجرها..خاف الله فيني..
خاف الله في أمك يا غازي لا تعذبني أكثر تكفى..
نزل راسه قبل يدينها وكتوفها..
غازي بحب قليل خاتمة..وقاسي جلموود..
ذنوبي كثرت يومه..وسكتي مسدوودة..
إن رجعت عذبتك معي واشقيتك..
وإن ظليت هناك عذبتك وأشقيتك..
حالي مثل العطشان بنص البحر..
الماء حوله من كل جهه ولا يقدر يشرب..
رحمني ربي يوم رجعها علي..
ابى اكفر ذنوبي يومه..وذنبي منك يوجعني..
حط يدها على قلبه مل من القسوة والتعذيب..
أنجرح بأبووهـ..أنفجع في بنته..
تجبر على زوجته..تمرد على أمه..
أما يتعدل ويرضى بحكم ربه..
أو أقطعه من وريده وارميه..
قسى وتجبر وذاب بعيونها يومه..
ما طيحه الا عيونها وهمسها المخنوق..
ضمته وهي تبكي وتقبله على صدره ..
ام غازي بزعل راضية عليك من زمان..
بس كنت مشتاقة اشوفك واتطمن عليك..
ربك بيصلح الحال يا غازي ..
ضمها له أكثر وراح تفكيرهـ لها..
لقيت امي يا هديل..
عساك لقيتي أمك..
حضنتيها..شكيتي لها..
بكيتي بحضنها ونمتي..
ولا حالك على خبري..
تاكلين أظافرك وزايغة بعيونك من الخوف..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
جلست تنتظر محمد مشتاقة تخلص سالفتها عن هديل..
مع إنها أستغربت سؤاله لما قال لها سولفي عن هديل بشيء ما اعرفه..
ترحمت عليها وبدأت تسولف له عنها..
شوي تبتسم وبعدها تعقد حواجبها وتغمض عيونها لا تبكي..
وهو يبتسم وبعدها يضحك...
قال لها يومه تومنين ان الله يحي العظام وهي رميم..
أم علي تستغفر لا إله الا هو..ما امره الا كن فيكون..
محمد قبل راسها وقام بأروح السيارة وارجع عندي لك مفاجئة يحبها قلبك..
أم علي تعال أكمل سالفة هديل...
محمد يبتسم لما رجعت ما بتكملينها..لاتروحين..
خرج لهم وأشر لعلي يدخلهم..
دخل علي وجدته وذياب بين يدين علي..
وقفت تناظرهم قربت بتسلم على علي..
بس وقفت وهي تشوف الولد في يدهـ..
ناظرت بإستغراب وهو يبتسم لها..
جلست الجدة وهي تحس برجفة في عظامها..
وبعد دقايق دخل محمد وابتسامته شاقة وجهه والفرح باين عليهم..
سكتت لانهم ساكتين..
تناظرهم لانهم يناظرونها..
عقدت حواجبها تنتظرهم يعلمونها ليه قلبها يخفق بقوووة..
أعـــــودُ إليـــــكِ يا أمّـي
أعـــــودُ لنبـــــــــعِ أحلامـي
لأغفـــــو بيـــــنَ عينيــكِ
وأغســـــل دربَ أيــامـــــي
وأغـــرفُ منْ ســنا الدمعِ
ضيــــاءَ مـــدادِ أقلامــــــي
فأنــــتِ قصيدتـــي الأولى
وأنـــتِ عبيـــــر إلهامــــي
وأنـــتِ أخـــي وأنــتِ أبي
وأخــــــــوالــي وأعمــامي..
سمعت همس مخنووق يووومــــــــه...
لفت بسرعة لراعية الصوت..
وشافتها واقفة قدامها دموعها على وجها..
جسمها كله يرتجف..
شفايفها تتحرك بس مايطلع كلام...
شهقت ولوحت بيدها قدام عيونها..
وكأنها تشوف سراب تبيه يختفي قبل لا تصدق وجودهـ
صارت تردد لا إله الا الله..لا إله الا الله..
هديل بحسرة يووووووووووومــــــه...
كان ردها شهقات ودموع وتمد يدينها لها..
ركضت لها وضمتها بقوووووة وهي تصرخ وتبكي..
أم علي آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ بنتـــــــــــــــي ..بنتييي رجعت..
يوووومه بنتي جاااات...هدييييييييييييل يووومه هديييل..
آآآآآآآآآآآآهـ ياقلبي قولوا إنه صدق...قولوا إنها رجعت تكفووون..
رفعتها عنها وقبلتها على جبينها وخدودها وعيونها..
نزلت لرقبتها وكتوفها وهي تقبل بسرعة وترجع تضمها...
هديل بنحيب رجعت يووومه...رجعت يا روحي..
يادوا جروحي ياجبرة كسوووري..
يوووومه أشتقت لريحتك..أشتقت لحضنك وأنفاسك..
يوووومه أنا رجعت..ربي رحمني ورجعني..
يووومه ضمينييييييييييييي..ضميني بقوووة..
خانتها أرجولها جلست على الأرض وهديل بحضنها..
ضمتها لها اكثر..
ام علي بإنهيار ياربــــــــــــــــي..إلطف بحااالي..
هديل يومه أنتي جيتي..؟؟أنتي حية يوومه..؟؟
سمعتك تناديني يا قلب أمك..وصلني شوقك..
ياربي ما اكرمك..ياربي ما ارحمك..
ضمت نفسها لامها أكثر ولمت نفسها بحضنها..
هديل برجاء مخنووق يووومه تكفين دخليني جواتك..
يووومه خبيني ابى اظل داخلك..لا تبعديني عنك تكفييين..
ما ابي احد..ابيك أنتي بس...تكفيني عن العالم كله..
ضمييييييييييني يووومه شدي علي...
مشتاقة اضمك واسولف لك..مشتاقة ابكي على صدرك..
مشتاقة لهواشك لي ونصحك..يوووووومه بأمووووت من لهفتي عليك يومه..
لا شفت خير ولا عشت براحة..كل ما أبتسمت تذكرتك وصديت عن كل مايفرحني بغيابك..
يومه لا عرفت أكمل حياتي ولا أقطع الرجاء فيكم..
أناديك كل يوم وكل ليلة..أترجاك ماتنسيني ولا تغفلين عني..
يووومه لا يكون نسيتيني..؟؟لا يكون حطيتي غيري في مكاني..؟؟
شدت شعرها ورفعت راسها لها..
ام علي ياجرحن في قلبي يا هديل..
يا فجيعتي يوم مووتك..كبرتني وشيبت ركبي..
طاح الجمل من سكين وحدة وهي موووتك..
وينك فيه يومه..؟؟وين الغيبة؟؟
وش اللي اجبرك تنسين امك وتسلييين عني..؟؟
ليه مارديتي يوم أناديك..ليه ماحنيتي علي ورجعتي بيوم موتك..؟؟
هديل تقبلها على يدينها وتنزل تقبل ركبها وارجولها..
مسك راس أمها ودفنته في صدرها وهي تشهق..
هديل بألم إسمعيه...اسمعي قلبي المشتاق لك..
اسمعي ونينه وحسرته عليك وعلى حالي..
ارحمي همسه باسمك..نبضاته كلها لك أنتي..
يوووومه ربي رحمني ورجعني...
كنت باموووت وأنا أنتظر شوفك..
عمت عيني عن كل شيء وما جزعني الا خوفي ما اشوفك مرة ثانية..
رجيت الظلام يعتقني يوم القاك ويرجع بعدها بثواني..
يووومه صبرت وما حسبت ان فيني صبر..
قلبي مايبيني يبيك أنتي..يوووومه خبيني جواااتك تكفيييين..
وصل لهم وهو يحبي ودخل بينهم ولم يدينه حوالين هديل..
هديل تضمه بحضن أمها..
وتهمس لها برجاء يووومه ولدي..
هذا ولدي كان أمي بغيابي عنك..كان ابوي بغربتي..
يوومه ضميه معي..ضمينا حن يتامى بدووونك ...
أم علي تضمه بينها وبين هديل..
وتقبله على وجهه ورقبته ويدينه..
أم علي ياربييييييييي زدني فرح..
زدني سروووور..زدني من نعيمك ورحمتك..
يارب ماخاب من رجاك ودعاك..
ماخاب من سألك ترجع الميت حي..
بعدت راس ولدها ماتبيه يشاركها بامها..
تبيهم ياخذوونه ويبعدون عنهم..
أمي لي لحالي..أتركوني أروي ظماي بحضنها..
خلوووني مع أمـــــــــــــــــــــي ...


الى الملتقى بإذن الله تعالى فجر السبت ...
كونـوا بخيـــــــــــــــــر ..
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
صبـــــاح
الركوع يتبعه السجـــود..
ويهتف القلب بــ الله أكبـــر ..
مســــــاء
الرضا بحكمة الأقدار..
وترديد لا إله إلا الله ..
كيــــــــــفكم الـــ ليلاااااااااااااااااس ..؟؟
أحبتـــــــــــي في كل مكـــــــــــان..؟؟
تنبيه بسيط
مدخل البارت السابق ليس لــ غازي القصيبي..
بل لــ نزار قبـــاني ..
أعتذر لهذا اللبس..
كنت اعتقد أن "خمس رسائل إلى امي"
من كتابات الأديب غازي القصيبي..
شــــكراً لتنبيهي عزيزتي روبي ..
البعض لم يتقبل موقف طالب من الشباب في المول..
قائلين كان يجب أن يحترمهم ولا يعاملهم بمثل هذا التصرف..
وطالبوني بإحترام عقولهم وعدم التسفيه بهم ..
عفـــواً لازلت عند موقفي..
فمن هم على هذه الشاكلة يستحقون العقاب و ربما إقامة الحد ..
وموقف طالب مع الهيئة من هذه الفئة الضالة حدث بالواقـــع ...
وفخورة بذكـــرهـ في الرواية..
الأخت اللي تسأل من تكون الهيئة ..؟؟
الهيئة منظمة دينية إصلاحية لها قدرها ومكانتها في المملكة العربية السعودية..
تعمل على التوعية الدينية..والحد من إنتشار الفساد والإنحراف في المجتمع..
تراقب قليلوا الذمة وتتصدى لــ المعتدين على حرمات المسلمين..
وليست بدعة ولا ظاهرة سيئة كما يتقول عليها البعض..
وقد دعاء إليها الدين وإليكم الدليل من القرآن والسنة النبوية..
قال تعالى: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر أولئك هم المفلحون)
قال عليه الصلاة والسلام (لا تزال أمتي بخير ما أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر
وتعاونوا على البر والتقوى، فإذا لم يفعلوا ذلك نزعت منهم البركات
وسلَّط بعضهم على بعض ولم يكن لهم ناصر في الأرض ولا في السماء)
والله أعلـــــــــــــــــــم ..
أحبتــــــــي المصاحبين لي منذ البدء ..وإلى الآن..هنا وفي الجوار..
وكل من سجلوا عشــــــاني الله يعلي شأنكم..
تواجدكم بالقرب مني يزيدني ثقة بنفســــــــــي ..
كونوا بخيـــــــــــر..
البارت إهـــــــداء لجميــــــــــــع أحبتـــي ..
ولغاليــــــــــاتي من خلف الكواليــــس ..

البارت السابع والستـــــــــــــــون ..

لك الحمد… والأحلام ضاحكةُ الثغرِ
لك الحمد… والأيامُ داميةُ الظفرِ
لك الحمد… والأفراح ترقصُ في دمي
لك الحمد… والأتراح تعصف في صدري
لك الحمد… لا أوفيك حمداً.. وإن طغى
زماني… وإن لَجّت لياليهِ في الغدرِ
إليك، عظيم العفو، أشكو مواجعي
بدمع على مرأى الخلائق لا يجري
ترحّل إخواني.. فأصبحت بعدهم
غريباً.. يتيم الروح والقلب والفكرِ
لك الحمد… والأحباب في كل سامرٍ
لك الحمد… والأحباب في وحشةِ القبرِ
وأشكرُ إذ تعطي، بما أنت أهله
وتأخذ ما تعطي، فأرتاحُ للشكرِ
المرحوم بإذن الله تعالى ..غازي القصيبــــــــــي ...
جالسة في غرفتها مركزة عيونها في الفراغ..
وما أنتبهت إن هديل بنت أخوها نامت بحضنها..
عاشت بخيال عبدالله لو ترجع هديل حية..
خذاها الخيال لبعيـــــــد..
هتفت بحسرة بداخلها..
حرام عليك يا عبود تعذبني..
ياما تخيلت هالشيء..
وقلت بكرة بأصحى وألقى كل شيء كذب..
وتكون هديل حية وموجودة بينا..
ماهو هذا حالنا لما فقدنا غالي..؟؟
نظل نتظرهـ يرجع..
ولو بالحلم..نبيه يرجع..
ونأمل نفسنا..ونعيش لحظات معه من صنع خيالنا..
ونردد من غير وعي..بكــرهـ يرجع..ونشكي له مرارة فقدانهـ ..
شهقت بحسرة الميـــــــت ما يرجع..
هديل ماتت..أختي الوحيدة تحت التراب..
يارب إرحمها..وأفتح لها أبواب الجنة..
حطت كفها على فمها تمنع شهقات متتالية..
سدحت هديل الصغيرة على سريرها الكبير..
وحاوطتها بوسادات عشان اذا تحركت لا تطيح ع الأرض..
غطتها وتوجهت لــ الباب ..
كان مقفووول..وعبدالله تأخر عليها مارجع..
طقت ع الباب بالخفيف ماتبي تصحي هديل..
غادة بصوت خافت عبدالله وينك؟؟إفتح الباب..
تاخر عليها ومارد..
اخذت جوالها واتصلت عليه..
عبدالله بفرح هلا بأغلى وغدة في المجرات ودرب التبانة..
غادة تبتسم يالنتفة مانسيتني..؟؟تعال إفتح الباب..
عبدالله يضحك هههههههههههههه مدري وين حطيت المفتاح..
بادوره واجيك..
وقبل لا يسمع ردها قفل الخط وناظر في هديل وأمها..
عبدالله خلاااااص قومي من حضن جدتي فغصتيها..
غادة فوووق حابسها في غرفتها..تعالي سلمي عليها..
أم علي انت مالك شغل في بنتي..
خلها في حضني..خلني اتطمن عليها..
هديل تقبل كتفها ههههههه يومه عورتك..
ام علي مافقد أحد هالحضن مثل ما فقدك..
كلهم ناموا فيه بغيابك..خليني أعوضك..
هديل بوعيد والله ما أنام الليلة الا في حضنك..
عبدالله بيشووتك أبو علي..
هديل بفرح جعلني فدا الطاري وراعيه..
وينه فيه..؟؟أبوي وينه؟؟
علي يبتسم في الطريق راجع من الشرقية..
عبدالله وقف وسحبها من حضن جدته بالقوة..
والجدة تضربه بعصاها من وراهـ..
عبدالله يناظر الجدة افا يا جدة أبوي تطعنيني في ظهري..
مابه خلاف..بنفرح بهديل وانتقم منك بعدين..
الجدة بعصبية علي ضف ولدك يامال الصلاح..
خل البنت تسلم على أمها..
عبدالله بعناد خلااااص سلمت..قووومي تكفين..
والله تنتظرنا فوق..
ام علي ترفع هديل عنها وتقوم معها..
قبلتها على جبينها ومسحت دموعها..
أم علي اطلعي لأختك يا فرحتي..
خليها تحمد الله وتشكرهـ..
وأنا بأتصبر بولدك لحتى تنزلين..
كان الشوق لغادة ذابحها..وبنفس الوقت ما تبي تترك أمها..
قبلت يدين أمها وضمتها بقووة..
همست لها بخوف يومه لا تروحين بارجع الحين..
أم علي تضمها اكثر والله ما أروح..انزلوا بسرعة..
أنسحبت من حضن أمها بيدين عبدالله اللي يشدها..
عبدالله تكفووون لا تخربون الخطة..
لا يطب علينا جدي ولا هادي وتنعفس الدنيا..
هديل تضحك هههههههههه طيب لا تسحبني كذا..
عبدالله بعناد لو ماسحبتك ما مشيتي معي..
يا عيال اللي يبي يشووف فلم هندي يجي معنا..
وقفوا محمد وعلي ومشوا معهم..
الجدة تعال أنت وهو خلوا البنت تسلم على أختها..
محمد طلع يركض والله ما اخلي لقاء يفوتني أنت يالكبير لا تطلع خلك عاقل..
علي يطلع ويده في يد هديل انا اللي جبتها..ولي الحق أشهد كل لحظات اللقاء..
عبدالله يضحك فاتك لقائها مع عمي الدوووب..
علي يضربه على راسه مافاتني كنت اراقبكم وماشفتوني..
هديل ههههههههههه يا خرطك..
علي بنص عين أقول أطلعي لأختك..
أخذت المفتاح من عبدالله ودخلته في الباب..
أرتجفت اصابعها ماقدرت تحرك المفتاح..
ناظرت باخوانها وكانوا يشجعونها تدخل..
بعدت عن الباب بسرعة وتعلقت بــ علي..
هديل تبكي كيف اقابلها..يمكن تغيرت..يمكن يصير فيها شيء..
علي أنت قول لها وخلها تجيني هنا..
لا تخوفها..
علي يضمها حن ماتغيرنا ولا رفضناك..
فكيف بغادة اللي أنهارت بخبرك موتك..
هديل ترتجف مو خايفة على نفسي..خايفة عليها..
علي بحنية تعالي معي..
مشى معها وفتح لها الباب..
وهمس لها بكلمات تشجعها وتشوقها لغادة اكثر..
علي ادخلي وريحيها بشوفتك مثل ماريحتينا..
ترك يدها..وهي خطت خطوتين لداخل الغرفة..
شافتها منسدحة على السرير وظهرها لها..
سمعتها تتكلم بصوت مبحوح..
غادة بزعل بدري يا عبيد..بس الشرهه ماهي عليك..
علي اللي صدقت وماشيتك..تعال عند اختك..
بأروح أوضي..
وقفت بتعب وتوجهت لدورة المياهـ من دون ما تناظر الباب..
همست بقهر الكلام اللي قلته لا تعيده مرة ثانية..
لا علي ولا على اي أحد ثاني..
هديل ماتت وحن رضينا بهـ الشيء من زمان..
وإن كان إيمانك ضعيف فأبوي ماهو بعاجز يعلمك إن الله حق..
ماقدرت تكتم شهقتها وهي تبكي مع كل كلمة تنطقها..
سمعت شهقات غير شهقاتها وصوت باكي يناديها..
عرفت إنها قست بالكلام على عبدالله..بس لازم يفهم لازم..
رغم إنها استنكرت صوت البكاء..والهمس المخنوق..
هذا ماهو صوت عبدالله..
وقبل لا تلتفت حست بيدين تضمها من ورى وراس يندفن بظهرها..
وصوت مكتوووم يبكي بقوة..
حطت يدها على قلبها بجزع وخوف..
ودموعها أستمرت وهي تسمع الصوت اللي ما أنكرته روحها..
صوت هديــــل..
لمت يدينها الثنتين على اليدين اللي محاوطة خصرها..
صرخت بحسرة هديل......؟؟!
ردت عليها بشقى ياروح هديل...إيه يا قلبي أنا هديل..
رجعت يا غادة..رجعت يا رووووحـــــي..
صرخت بكلمة لا بأعلى صوتها وطاحت على ركبها وهي تنتحب..
نزلت معها هديل ولازالت ضامتها..
لمتها في حضنها وهي تسمي عليها وتقول لها إنها رجعت..
هديل بحب لا تقولين لا..هذا امر ربي..
شوفيني حية مامت..غادة وحشتيــــــني..
رفعت راسها لها لا لا لا....تكفييييين لا ..
والله ما نسيتك لاتعذبيني..يووووووومه لحقي علي يوووومه..
بانجن يا يووومه..
هديل بحزن علــــــــــي..تكفى تعال قول لها..
قول لها إني رجعت..طمنها يا اخوي تكفى طمنهااااااا...
دخل عندهم وضاق قلبهم على حالهم..
كيف ضامين بعض ويبكون..
جلس عندهم وسحبهم له ..
لم يدينه حواليهم وضمهم بقوووة..
علي بقوة أذكروا الله وصلوا على النبي..
غادة يا قلبي هديل حية ماماتت..هذي هي..
أنتي لا جنيتي ولا تتوهمين..
غادة بحسرة هدييييل تكفين ارجعي..كوني صدق..
ما أبى احلم فيك ولا أعشم حالي بوهم..
هديل تقبل يدينها والله العظيم صدق..
شوفيني يا غادة..ضميني ..حسي فيني..
غادة برجاء علي خلها صدق..
أختي خلها صدق..لا تعذبوني تراني مؤمنة ومسلمة بحكم ربي..
علي يبتسم تبين أكفخك عشان تصدقين..
ترى كلنا صار فينا مثلك..
غادة تهز راسها إيه..أبي أصدق..انا أحلم ولا أتوهم..
علي يضحك عز الطلب..أحلى كفخة..
هديل تبعد يدينه وخر عن أختي..
أنا أأكد لها إني حقيقة ماني خيال..
مسكت غادة من كتوفها وهزتها بقووووة..
هديل بمرح غــــــــــــــادة غادة غادوووة غدووو غدي غدير غووويدة
غندووور..غنادير...قووووومي مدرسة مدرسة مدرسة..
غدووووو.....غندووورة...
غادة بصراااااخ والله أختي...
ما أحد يصحيني لـ الدوام مثلك..
هديـــــــــل ياروووحي رجعتي..
ضمتها هديل بقوووة رجعت يا بعد روحي..
ربك كريييييم يا غادة ورجعني..
غادة بصوت عالي وهي تبكي آآآآآآآآهـ وينك يا هديل؟؟
وين كنتي..طول هذي السنين مارحمتينا ورجعتي..
هديل تبتسم المهم رجعــــت..
محمد ماتسمعون البزر تبكي حرام عليكم..
شال هديل من على السرير..
وهزها على خفيف..
علي هذي بنتي..سميتك..
هديل بحب فديتها وفديت ابوها..
قبل لا توقف سحبتها غادة وضمتها اكثر..
غادة لا تتركيني باقي ما أرتاح قلبي..
بنت علي لا حقة عليها..خليك معي..
ضحكت هديل ولمت أختها لها أكثر..
وهمست لعلي بنتك لا حقة عليها أريد أختي..
عبدالله بفتنة من رأيي تغير اسم بنتك..
عندي لك اسم احلى من اسم هذي..
سمها عبدة الله..
علي يرميه بلعبت هديل لا بركة في شورك ياقاطع الطرق..
عبدالله بوناسة بأروح أنادي أمي..
حتى هي لازم نفجعها..بس ياويلك يا هديل إن ماتت أمي..
طلع من غرفةة غادة يركض..
وعلي وقف وسحب محمد برا الغرفة..
محمد بقهر لا مالي شغل ابى اشووف اللقاء..
علي معصـــي مايجوووز تشوف حرمتي وهي بلحظات الجنون..
محمد والله ما اخليك تشوف حرمتي لما شافت هديل..
علي ههههههههههههه تزوج أول وبعدين تشرط يالدوووب..
خذ بنتي معك وأنزل عند أمي تحت..
أم عبدالله بتجي ألحين مفحطة..بيخوفها ولد أبوووهـ ..
ومثل ماقال علي..
بمجرد نزول محمد الدرج وهو يتحلطم ..
شاف حنان جاية تركض ورى عبدالله ولون وجها مخطوف..
حنان برعب وش فيها هديل..؟؟
وش صار على بنتي يا علي..؟؟وينها فيه؟؟
علي يبتسم ويضمها ماصار فيها شيء..
الخبل ذا وش قايل لك..
عبدالله يسحب أمه هيه وخر عن أمي..
يوومه إلحقي شوفي عمتي غادة وش فيها..
علي يضربه لا تخرب المفاجئة وتجعلها مفاجعة..
حنان حبيبتي صلي على النبي قبل تدخلين غرفة غادة..
خافت من كلام ولدها وزوجها..
صدت عنهم راجعة لجناحها..
حنان بقهر ماتتركون حركاتكم البايخة..
أنا بأقول لعمي يشوف لكم حل..
أكيد بتجلطوني..
مسكها علي وسحبها معه وعبدالله يدفها مع أبوهـ..
علي ليه الحريم مايسمعون الكلام من أول مرة..
عبدالله لو أنك مكوفنها من قبل ماكانت عندت..
حنان هههههههههههه وخروا عني يا اللي ماتستحووون..
عبدالله يومه شوقي أبوي متبنطل..
علي ههههههههههه ما أمداني ألبس الثوب والغترة..
حنان بشك تراك ما أنت بخلي..وراك علم..
عبدالله وأنا اشهد يا ام عبدالله..
والله إنك صقرة يا أم ولد خال ذياب..
علي أدخلي عند غادة بسرعة جبت لك هدية من إيطاليا..
مابتنسينها لو كسيتك ذهب وألماس..
عبدالله يومه أدخلي تكفين..
ضربت يدينهم اللي حواليها ودخلت وهي تعدل ملابسها..
اللي عفسها علي وعبدالله بهوشتهم معها..
حنان بهدوء السلام عليكم ..
ردوا عليها ثنتين كانوا ضامين بعض..
عرفت غادة بس ماعرفت من تكون الثانية لأن وجها بحضن غادة..
غادة تبتسم بين دموعها حنان تعالي شوفي ..
تقدمت منها بخطوات مترددة..
ووقفت جنبها..
مدت يدها ترفع راس البنت اللي بحضن غادة..
ناظرتها لحظات من غير ماتعرفها..
وبعدها ناظرت في غادة بإستفهام..
أنصدمت لما شافت علي وعبدالله معهم بالغرفة..
بنت غريبة وكاشفة وزوجها دخل عندهم..
رجف قلبها بقوووة تبي تعرف من تكون هذي الإنسانة..
بعدت هديل عن غادة ورفعت راسها وبعدت شعرها عن وجها..
ثواني مرت وهم يتأملون بعض ..
حنان بصوت مهزوز رحمتك يا ربي..ياصلاتك يا نبي..
..هــ.........هديـــ....ـل ..؟؟!
قربت منها وضمتها بسرعة وهي تأكد لها..
هديل بحب إيه يا حنان انا هديل..
صدقي يالغالية..والله رجعت ..أنا مو ميتة..
حنان تبكي هديييييييييييل...هذا أنتي صدق يا هديل..؟؟
علي هذي أختك حية صدق..؟؟
بعدتها عنها وناظرتها من فوق لتحت..
شوي تبتسم وتضحك وشوي تبكي..
قربت منهم غادة وحضنت هديل من جنبها..
وناظرت حنان بضحكة..
غادة بفرح هديل رجعت يا أم عبدالله..
رجعها أخوي فديت قلبه رجعها لنا..
ضمتهم حنان لها وهي تعاتب علي..
حنان هذا اللي وداك إيطاليا..
ذبحني الهم في غيابك..
وش اللي وداك لآخر الدنيا..
لديرة ما لقينا منها خير..
طلعت هديل صاحبت الشان..
ياهلا وغلا يا الغالية..
نورتي بيتك وحياتنا..والله فقدناك..
هديل بابتسامة يعني ما أنفجعتي مثلهم..؟؟
حنان بضحكة هههههههه بلى أنفجعت بس بحالة غادة..
وفرح علي وعبدالله صدقت إنك حية..
وفوق كل شيء قدرة رب العالمين..
هديل تصرخ بفرح وتضمها فدييييييييييتك يا هلي وحشتووووني..
غادة أمي لايصير فيها شيء..
علي هههههههه فاتك خلاص..امي شافتها قبلك..
طلعت غادة من الغرفة وهي تسحب هديل معها..
راح معهم عبدالله ونزلوا تحت..
ألتفت لزوجته وشافها ترتجف بخوف..
قرب منها ضمها..
علي بهدوء إذكري ربك يا حنان..
حنان تشهق لا اله الا الله..علي وين كانت..؟؟
كيف راحت عنها وقالوا ماتت طول هالوقت..؟؟
علي بجمود كل شيء بيتصلح..ومادامت رجعت لنا..
فكل شيء هين بعدها..
حنان تبتسم بانزل معهم..
علي يبتسم لها طيب وانا بانزل ..
بس حطي شيء على راسك محمد تحت..
حنان عمي كيف قابلها..؟؟
علي أبوي باقي مارجع من الشرقية..
والله خايف عليه..بس أكيد هو يدري إنها حية..
لانه هو اللي زوجها وأعلن موتها..
حنان زوجها..؟؟!هديل متزوجة؟؟
علي بحسرة على أخته وعليها ولد..
صد عن زوجته ونزل لهم تحت..
شاف غادة وهديل ضامين أمهم ويبكون..
وذياب بحضن غادة..
طلع جواله وأتصل بهادي..
ماهو شايل هم احد كثر هادي وراكان ولد عمه..
هادي لانها توئمه..وراكان لانه ماراح يسكت عن اللي صار..
وبيقومها على أبوهـ وعمه..
لازم يفهمون كل شيء من ابوهـ وعمه..
وليه أشاعوا عن هديل الموت وهي حية..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وقف أبو راكان بسرعة وهو يسمع صراخ سلمان ينادي عليه..
كانت زوجته وسارة موجودين عندهـ..
دخل سلمان ووجه مايتفسر..
أبو راكان بجزع وش بلاك تصارخ..وش وراك من علم..؟؟
سلمان أبى أفهم كل شيء قبل لا أنجن..
فهمني يوبه ليه سويتوا كذا..؟؟ليه عطيتوهـ بنتنا..؟؟
كيف خذاها..طيب ليه مانشرتوا الخبر..
ليه قلتوا ماتت وهي حية..؟؟ليه ما قلتوا لنا؟؟
بهت بمكانه يناظر ولده الفاقد أعصابه ويسأل من دون وعي..
وعرف المقصوود من اسئلة ولده..مايقصد الا هديل..
بس كيف عرفوا عنها..هي ماتت..
سارة بخوف سلمان من اللي حية وماماتت..؟؟
أنت وش تتكلم عنه..؟؟
سلمان بقهر هديل بنت عمي...
زوجوها لغازي عشان يعتقني أنا وهادي..
ليه يوبه تعطونه إياها..؟؟مالنا ذنب في موت اخوهـ ..
سارة بصدمة هديل بنت عمي حية..؟؟
أبو راكان بقوة لا ماهي بحية...ماتت قبل سنتين..
خلاص مادمتوا عرفتوا فمابترضون الا بالسالفة كلها..
سلمان بغضب أسمعك...قلي كل شيء..
أبو راكان يتنهد لما يجي عمك نقول لكم كل شيء..
سلمان الليلة عمي بيجي...الليلة ما امسي الا والعلم في راسي..
أم راكان كيف تقول ماتت من سنتين..
هديل ميته من خمس سنين..؟؟
ابو راكان زوجناها قبل خمس سنين..
وماتت قبل سنتين..
سلمان يهز راسها لا يوبه..
هديل ما ماتت..علي جابها من إيطاليا..
بعدها حية وماعليها شر..
قرب من ولده وشده مع ثوبه وصر خ فيه..
ابو راكان الموت لا تعلب بذكرهـ..
وترى اللي فيها من سبايبك أنت وهادي..
سلمان بغيض أنتوا اللي لعبتوا في الموت قبلنا..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -