بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -68

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -68

سلمان يهز راسها لا يوبه..
هديل ما ماتت..علي جابها من إيطاليا..
بعدها حية وماعليها شر..
قرب من ولده وشده مع ثوبه وصر خ فيه..
ابو راكان الموت لا تعلب بذكرهـ..
وترى اللي فيها من سبايبك أنت وهادي..
سلمان بغيض أنتوا اللي لعبتوا في الموت قبلنا..
فاولتوا عليها ودفنتوها..وأنتوا معطينها لعدونا..
لا قتلنا أخوه ولا لنا ذنب فيه..مانتحمل جرمكم فيها..
ضربه ابوه على وجهه يالخسيس تبريت منها بعد ما فدتكم بروحها..
راحت معه عشانكم..عشانا..
لاتبري نفسك من الذنب..
لو كنتوا رجاجيل واجهتوا مصيركم وأثبتوا برائتكم..
سلمان بقهر ليه تعطونه إياها..
ليـــــه يوبه لييييه...؟؟بنت عمي ماتروح دية..
أبو راكان بندم راحت والله يرحمها..
سلمان يوبه هديل حية..والله العظيم حية مثل ماقلت لك..
وهي في بيت عمي الحين..مع هلها..
أبو راكان برجفة أنت صادق..؟؟!
سلمان يهز راسه والله إني صادق..
وعمي وراكان جايين في الطريق..
بعدهم مادروا..
أبو راكان قال لنا يوم رحنا إيطاليا إنها ماتت..
سلمان بحقد يكذب عليكم الخسيس..
يوبه لازم نتصرف ونشهر إنها متزوجة وماهربت..
تعرف عرف القبايل ودمهم الحار..
أبو راكان حسبي الله ونعم الوكيل فيه..
سوا فينا اللي سويناه فيكم..
دفنها قدام عيني..عزاها معنا..كيف قواه قلبه..؟؟
سارة بزعل مثل ماقواكم قلبكم..
تفجعون امها وأخوانها..مثل مافجعتونا فيها..
يمهل ولا يهمل يوبه..
أم راكان بنحيب لا حول ولا قوة الا بالله..
ليه ياعلي..؟؟حرام عليكم تعطون البنت بذنب أخوانها..
تظل شوفة وعرض ماينداس..
أبو راكان بقهر ماكنتي تبين ولدك..؟؟
أم راكان تبكي إيه ابى ولدي..بس والله ماكنت بأقبلها على بنتي..
تروح عشان يرجع أخوها..والله ماكنت باعطيها والله..
ابو راكان بقلة حيلة ندمنا لين شيبنا..
بأروح لها..أبى اشوفها..
أم راكان بأروح معك..بأشوفها..ابى أتاكد..
سلمان بجمود لاتروحون..ألحين هلها بحالة الله العالم فيها..
كيف ميت يرجع حي..ياكبرها عند الله..
طلع من عند هله وطلع جناحه..
ضرب الباب بقوووة ..
وتفكيره بكلام الناس والقبايل عليهم..
لو اشهروا الزواج ماكنا بنواجه مشاكل..
كل واحد بيطلع بشووور..الله يعين..
شافها نايمة على الكنبة ومتلحفة ..
ناظرها بقهر..يتمنى لو كانت صاحية..
يمكن يخفف من غضبه ويفهم منها كيف كانت حياتها في ايطاليا..
دخل دورة المياه تحمم وطلع وهي لازالت على حالها..
طاحت زجاجة عطر على الارض وطلع صوت قوي..
وهو متقصد هالشيء عشان تصحى..
شافها تحركت وسكنت مرة ثانية..
شال الغطاء من عليها وجلس جنبها..
بعد عيونه من عليها مايبي يشوفها..
يحس إنها غدرت فيه وأستغفلته..
كان المفروض تتكلم..سنتين طوويلة..
كان الحال بيتغير خلالها..ويمكن هديل كان رجعت من زمان لهم.
مقهوور ليه ما تكلمت..؟؟
قالت ان هديل صديقة لها..طيب ليه ماساعدت صديقتها..ليييه؟؟
سلمان بجمود أبى أعرف كل شيء تعرفينه عنها..؟؟
متى تعرفتي عليها؟؟وكيف كان وضعها؟؟
زوجها كيف يعاملها؟؟تكلمي يا ياسمين..؟؟
التعب والألم كان مسيطر عليها..وآخر شخص تتمنى يكون جنبها هو سلمان..
غطت نفسها وهي ترد عليه بصوت مكتوم متألم..
ياسمين بتعب إسألــــها ...
وقف وأبتعد عنها من دون ما يهتم في حالها..
سمع صوتها تعبان..وفسر هذا الشيء من الزعل بعد ماضربها وهاوشها..
بدل ملابسه وطلع من الجناح لانه أدرك إنه مستحيل ينام قبل لا يقابل عمه وراكان..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
خرجت من غرفتها تنتظر طالب اللي راح يوصل رشا لبيتها..
وقال لها بينتظر مع رشا لحتى يوصل لهم راجح..
جلست بالصالة وتفكيرها يوديها لهديل وقررت تطلب من أمها يروحون لهم إيطاليا..
إن كانت مابترضى بالطيب..لازم ترضى بالغصب..
أبتسمت على تفكيرها كيف بتجبر هديل تسامحها..
حطت يدها على بطنها وتلمسته بهدؤ..
شوق بحنية على وعدي..إن كنت بنت بأسميك هديل..
وإذا ولد غازي..
غازي برفض لا ما ابي الا هديل وحدة في حياتي..
إن سميتي بنتك هديل مالها عندي قبوول..
وقفت بصدمة وصرخت باسمه بصوت عالي..
ضحك عليها لما ركضت له وحضنته بقوووة..
شوق تبكي وحشتني يا أخووووي..
أشتقت لك يا غازي موووت..تكفى سامحني..
والله عرفت خطاي..دنيتي بدونك ماتسوى..
أنت ابوي وأنت هلي كلهم..
أشتقت لك مووووت..
غازي يقبلها على جبينها وأنا اشتقت لك..
وكل ماجيت أكلمك أقسى على حالي قبل حالك..
شوق بندم أنا آسفة..غلطت عليها كثير..
غازي بتأكيد ومن منا ماغلط عليها وظلمها..
شوق بلهفة وينها..؟؟أكيد جبتها معك..
أبي أسلم عليها..
غازي بنفي عند هلها..رجعت لهم..
شوق تبتسم رجعتها لهلها يا أخوي..
هديل رجعت لأمها وابوها..رجعت لتوئمها..؟؟
غازي بحنين لها إيه رجعت لهم..
وعقبال ماترجع لي..
عقدت حواجبها وقبل لا تستفسر منه..
سمعوا صوت طالب يهلي ويرحب..
طالب بحدة وارحبوووا وأرحبوووا ياللي ذبحتكم الغيرة..
مقاطعين اخوكم عشان قال كلمتين حلوتين في زوجتكم..
لله دركم ما أمحق طبعكم..
غازي يبتسم لشوق زوجك هذا مايتوب..
طلع شيء من جيبه ولف على طالب بسرعة ورماهـ بجواله..
طالب بصدمة آآآآآآآآععععي والله كنت ادري مابتمررها على خير..
غازي بحدة أجل جرح هاهـ..؟؟
طالب هو أنت بعدك فاكر يا ود إنت..؟؟
غازي ههههههههه ولا برد قلبي عليك إلى ألحين..
طالب يقرب منه ويمد يده يصافحه سلم وإدحر إبليس..
تراني أخووك بيني وبينك لبن وعلووم طيبة..
ضمه غازي وهمس له نسيتها صح..؟؟
طالب يضحك تبى الصدق..؟؟لا والله..
هي حلوة كثير..مثل ماقلت لك جرح..
ضربه غازي بوكس على بطنه..
غازي بقهر وألحين نسيتها..؟؟
طالب عقد حواجبه إيووه نسيتها ونسيت أختك بعد..
شوق هههههههههه أحسن..عطه واحد ثاني يا أخوي..
غازي كيفكم ؟؟طمنوني عن حالكم..؟؟
جلسوا معه بالصالة العلوية وحكوا له عن كل شيء..
قالت له شوق عن تسقيطها لحملها الأول..
وشرحوا له مرض رشا وتعبها..وعن هل الكويت وكيف صاروا أصحاب معهم..
وهو يستمع لهم مبسوط بوجوده بينهم..
ويقول بخاطره ماتدرون إن كل أخباركم عندي وأعرفها..
تضايق وهو يدرك للمرة الألف..
إن حرمانه لنفسه من السعودية ومن هله..مايقارن ولا واحد بالمية من حرمانها هي..
هو كان يعرف احوال هله..وأخبار أمه وأخوانه..
بس هي ماكان يسمح لها تعرف عنهم شيء..
حتى في العيد ما تطمن عليهم..
تعذر منهم وتوجه لجناحه ..
دخل وهو يتمنى لو يروح لها في بيتها..
يشوف وش حالها بينهم..كيف أستقبلوها..
واللي شاد أعصابه لا أحد يجرحها ويزعلها..
أخذ جواله وأتصل بشيخ قبيلتهم ..
وقاله كل السالفة وطلب منه يجتمعون كل قبيلتهم ويتوجهون لقبيلة الجاسم..
لازم يشهرون خبر زواجها منه ويفهمون غنها كانت معه طول هذي السنين..
خايف عليها من أعراف القبايل..
لا يثورون عليها ويقتلونها متهمينها بشرفها..
غابت عنهم سنين بحكم الميتة..وترجع لهم معها ولد..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
رغم التوتر والخوف الطاغي بالمكان..
إلا إن الجميع حاولوا قد مايقدرون يكونون طبيعيين..
مافاتتها نظرات علي ومحمد وكل شوي يوصلهم إتصال او رسالة..
ولا إرتباك أمها وكلمتها اللي ترددها بصوت خافت ( الله يستر )
عرفت امها من يكون زوجها..
وحضنتها تبكي وتعاتبها ليه تتركها من دون ماتقول لها..
لما شافت ما أحد عنده أي فكرة عن زواجها او كيف طلبها جارية..
فضلت تتغاضى عن الموضوع لحتى يجي أبوها ويقول لهم كل شيء..
أنتبهت على غادة تحضن ذياب وتبووسه بقووة وهو يبكي..
غادة ياويل قلبه وش زينه..
ليه ماجبتي لي معك واحد من هناك..؟؟
الجدة تنقد لا يكون أشترته من سوق ولا مول هناك..
عنبوا إبليسك ولدها دمها ولحمها..
هديل سمعتي عسوولة وش تقوول..
غادة بصوت واطي لا باقي ماكملت السب..اسمعي انتي بس..
الجدة لو فيك خير ولدك يلعب مع ولدها ألحين..
بس الشغل ما خلاك تلتفتين لبيتك..
هديل بهمس تزوجتـــي..؟؟
غادة بغصة إيـــه..تزوجت..
هديل بزعل مين أخذتي..؟؟
غادة بإرتباك راكان..
عقدت حواجبها شوي وبعدها فتحت عيونها ع الآخر وهي تضحك بصوت مكتوم..
هديل بنص عين راكان حقي تزوجتيه..؟؟
غادة مفجوعة أنا.........هديل ســ.......
هديل هههههههههههه والله العظيم كنت اقول لسارة دائماً..
ما بياخذ الا غادة..بس هي كانت ملقووفة وتقول مايبيها..
واللي أكد لي هادي حبيبي..
غادة هادي..؟؟
هديل إيه قال إن راكان طلبك من أبوي لما كنا في جدة هذاك الصيف..
وأبوي وعده خير..وعاد السي راكان قال فيك قصيدة..
غادة بصدمة متى هذا..؟؟
هديل بسخرية من حالها قبل ما أمووت..وقبل لا يقتل هادي..
غادة بحنية حبيبتي..وش صار معك طول هالسنين..؟؟
كيف كانت حياتك؟؟ليه ما واصلتينا..؟؟
وقف علي وطلب من هديل تطلع فوق..
لأن هادي ممكن يجي باي لحظة..
هو مايرد عليهم ولا يدرون وينه فيه..
وقفت وهي ترتجف لانها حست ان لحظت مقابلتها لهادي قربت..
مارضوا يطلعون معها..قالوا بينتظرون هادي..
كلهم متحمسين يشوفون ردت فعله لما يدري..
هاوشتهم الجدة وقالت لو تقدر كانت بتطلع مع هديل..
بس عندوا وظلوا على رايهم..
طلعت من عندهم وهي تضحك عليهم وعلى حماسهم..
هديل بمرح المهم أنا مابيفوتني شيء من اللقاءات..
علي الا تعالي خذي ذياب معك..مانبيه يخرب الخطة..
خذته معها وطلعت فوق..
توجهت لغرفة غادة بس ماحبت تحبس نفسها فيها..
نزلت ذياب ع الأرض ومسكت يده يمشي ويتسند على يدها عشان لا يطيح..
مرت الصالة الكبيرة وشافت صور على المكتبة..
صدت عنها بسرعة..ماتبي تشوف الصور قبل لا تشوف أصحابها..
دخلت احد الغرف حزرت انها لمحمد او لهادي..
من الملابس الرجالية والاغراض المتناثرة فيها..
ماشافت اي شيء يدلها لمن تكون الغرفة..
بقلب مشتاق رتبت الملابس با الأدراج..
ورتبت التسريحة بالعطورات وأزرار الثوب..
شالت الجزم المرمية ونزلتها بمكانها..
بعد ماخلصت حست إنها فاقدة شيء..
ناظرت حوالينها بخوف وهي تدور على ذياب..
طلعت من الغرفة بسرعة..
تخاف لا يروح لــ الدرج ويطيح..
قبل لا تطلع من ممر الغرف شافت باب مفتوح..
وسمعت صوت بداخل الغرفة..
وقفت قريبة من الباب..
لما سمعت الصوت ذاب قلبها من الشوووق لصاحبه..
لحضنه وضحكته اللي مايفهمها غيرهـا..
حطت يدها على قلبها وشدت عليها لما سمعته يستجوب ذياب بأسئلة ممتعة..
تجرأت وسمحت لعينها تسرق النظر عليهم..
كان متربع على الارض ومجلس ذياب قدامه ويسولف معه..
هادي بحنية من انت عليه..يا ماشاء الله عليك..؟؟
ليه شارد من أمك وتطق علي غرفتي..؟؟
خلك عندي لحتى تجي اما غادة أو ام عبدالله وياخذونك..
يمكن أنت ولد صديقتهم..بس والله أنك حلووو وتنحب..
الله يحفظك لامك وأبوك..
ذياب كان يحرك يدينه بعبث بين يدين هادي..
يوقف ويجلس..وهادي مبسوط على حركاته..
همست بقلبها الملكووم ضمـــه..ضمه وإعرف من يكون..
تكفى يا هادي لايكون هو الوحيد اللي يعرف ريحتي..
نسيتوها بس هو مانساها..
هادي بحب ياولد أنت تصير لنا..؟؟
ليه أحسك قريب منا..؟؟من أبوك..؟؟
ماقدرت تتحمل..تبيه يشوفها..يضمها ويعرفها..
تبيه يحضنها بقوووة ويحميها حتى من نفسها..
يعوضها عن فقدانه وحسرتها في بعدهـ..
ظهرت قدامه ولا أنتبه لها لحتى تكلمت..
همست بصوت مخنوق مالك شغل في أبـــوهـ..
مايخصك إلا أمـــه..انا أمــــه يا رووح أمه وقلبها..
انا أمه يا بعد عيني يا هادي..
وقف على ركبه وهو حاضن ذياب..
ناظرها بعيونها هي..بحسرتها..بعذابها..
دمعت عيونه تشارك عيونها النوووح..
قربت منه وطاحت على ركبها قدامه..
مد يدهـ وتلمس وجها المحروم منه..
لاحظت شفايفه ترجف ودموعه تنزل بآسى..
مسكت كفه وقبلته بشوووق..
سحبت ولدها من بين يدينه ونزلته على الأرض..
وهمست بشهقات عالية باكية ضمنـــــــــــــي ..
وحشتني يا روووح هديل وحشتنـــــي..
لم يدينه حوالينها وضمها بقووووة وهو يصرخ بصوت عالي باسمها..
وهي تصرخ باسمه بصوت مخنووق على صدرهـ..
صوتهم وصل لــ أهلهم اللي تحت..
طلعوا لهم يركضون مرعوبين على هديل..وش صار فيها؟؟
وأنصدموا بشوفتها مع هادي يحضنون بعض..
كيف دخل وماشافوهـ ..؟؟
ضمته لها بحسرة وندم على فراقه..
ضمته وتتمنى لو ترجع السنين وتمنعه من البر ومن مصاحبت سلمان..
لو ترجع السنين وتمحي غازي من حياتها ومن كيانها..
أدركت إستحالة امنيتها وذياب يشدها له ويبكي مرعوب من صوت بكاها..
همست وماسمعها وسم العبوودية لازال على ظهري..
هادي بوجع تأخرتي كثير يالغالية..
غبت سنة وغبتي سنين..دورتك وناديتك مالقيتك..
آآآآآآآآهـ ياهديل ليه مارحمتيني ورجعتي...؟؟
هديل بنحيب ليـــه..؟؟كلكم تقوولون ليـــه..؟؟
لا تعاتبوووني..لا تشرهون علي..
فقدتكم ولا سليت عنكم..هاااادي..
ضمني يا اللي فقدتك ومالك بديل..
نبضنا مع بعض..ولدنا وتربينا وكبرنا..
فرقتنا الدنيا..فرقونا عيال ابوووهم..
خذاك واحد وخذاني الثاني..
لاتخليهم يفرقونا يا أخوووي تكفى..
هادي يشهق بقوووة قال متـــــي..وإنه دفنك..
حلفت ما اصدقهم وأظل انتظرك..
كنت حاس فيك حية وموجودة..بي الأرض وسيعة يا هديل..
وسيييعة أرض ربي ولا عرفت وين بألقاك..
حسوا بيدين تحتضنهم وتبكي بصوت عالي..
أم علي تعالوا أنا اللي شقيت فيكم..حملتكم وأنجبتكم..
أنا اللي أشقيتوني بغربتكم عني وعذبتوني..
ياما تمنيت اضمكم بحضني سوا..
يوم هي راحت انت جيت..وأنا قلبي يتقطع عليكم..
الله لا يذوقكم ماذقته من عناء وحزن عليكم..
أرحموا أمكم يا عيالي تكفوون ارحمووها..
يومه وش فيني أكتئبت..ليه ضايقة..
ليييه قلبي يوجعني وأنا في حضن أمـــي..
ليه أحس بحريقة بظهري ..
ليه ماعرفتني من ولـــدي..توني ضامته يا هادي..
ليه ماعرفتني فيييه ليه..؟؟؟
هديل بإعياء يووومه لاتخلوووني..
خذيت كفايتي من الدنيا..يوووووومه..
شهقت أم علي وصرخت بخووف هديييل يوومه..
بسم الله عليك..فتحي عيوونك يا بنتي فديتك..
رفعها هادي من حضن أمها وضرب على خدها ضربات خفيفة..
وهو يناديها بخوووف..
أخذها علي من بين يديهم وطلعها من الغرفة..
سدحها بالصالة وطلب مويا من غادة..
جابتها بسرعة قرأ عليها ونفث مويا على وجها وصدرها..
علي يطمنهم يومه الله يهداك خفوا عليها..
تشوفونها تعبانة..من صدمة في صدمة..وتنهار مع كل واحد منا.
لازم ترتاح..مانبى نفقدها وتونا لقيناها..
قرب منها حضن كف يدها وقبلها..
هادي برجاء هديل سلامتك يالغالية..
لاتنامين الليلة..خليني أخذ علوومك..وأتطمن عليك..
شدت على يدهـ بحب ما بانام..
باقي ماشفت أبوي..يووومه وينه..؟؟
وينك يا حسيييين..؟؟
سمعوا صوت يناديهم من تحت..
كلهم ألتفتوا على بعض..
ورددوا بصوت واحد أبووووي..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
غمزلي وقال محلـــووة يا حظ إللي يحبوونك..
يقولي كاشخة وش عندك..؟؟!
وأقول بقلبي على شـــأنك..
ناظرت حوالينها برضا تام عن كل شيء..
الشموع منتشرة بشكل مرتب وراقي..
الغرفة بقمة الأناقة بعد ما اضافت لها بعض اللمسات كترحيب براجح..
وقفت قدام المرايه تناظر نفسها بإبتسامة..
ضحكت لما تذكرت كلام شوق لها..
إن كثرت النوووم محليها ومريح بشرتها كثير..
ناظرت بساعتها وقت العلاج..
أخذت حبوبها ..وأشغلت نفسها بأشياء كثير في الغرفة..
تخاف لا يهاجمها النوم وتنام وهي تنتظرهـ..
تبيه يشوفها متحسنة وبخير..
جلست وحست بتعب..
وقفت بسرعة والعبرة تذبحها..
ماتبي تنام قبل لا تشوفه وتسلم عليه..
تبي تقوله عن حبها له وتعتذر عن تقصيرها معه طول فترة مرضها..
بدأ الإرهاق يتحكم فيها وهي صارت ترجف وتبكي ..
همست بزعل ياربي أبى اشوفه قبل أنام..
رجيتك ياربي خلني اشووفه..أبيه يعرف إني صرت بخير..
سمعت صوت الباب ينفتح مسحت دموعها بوهن وعجز..
أرجولها خانتها وجلست على الكنبة..
وهي تتحسر على حظها اللي ما يريحها..
لازم يشوفني واقفة وبكل قوتي..
ما ابيه يهتم من همي..
أبيـــه يكون مبسوووط وفرحان عشاني..
لازم أقوله إني صرت أتغلب على مرضي كثير..
وإني أقاوم أكثر من خمس ساعات وبعدها استسلم..
رفعت راسها له..
شافت الرضا بعيونه..والشوووق لها..
فتح يدينه لها يناديها تجيه..
حركت أرجولها بالغصب توجهت له وهي تترنح..
طاحت بين يدينه وضمته لها بقوووة..
حضنها بحنية وحب..
قبلها على راسها وهي قبلته على صدرهـ..
راجح بحب مشتاق لك..
رشا تقاوم النوم ماهو كثري..
رفع راسها له وهمس لها محلــــوة ..
رشا بخجل بعيـــونك ..
قبلها بحب وهي تعلقت فيه وهمست له..
رشا بضعف ما أبـــي أنام ..
راجح بحب لا ياقلبي نامي..انا بانام معك تعبااان من السفر..
وبكره لما نصحى بأقولك كل شيء..
رشا تبتسم طيب..
سدحها بفراشها وغطاها..
وهي نامت مطمنة إنها مابينت ضعيفة ومو قادرة على المرض قدام راجح..
ماتدري إنه قال لها اللي قاله عشان لا تزعل..
ظل يناظرها لوقت طويل..
مبسوط بتحسنها ومقاومتها لــ النوم..
ام غازي طمنته عليها وعلى حالها..
وقالت له عن تحسن حالتها..
أنسدح جنبها وضمها له وهو يفكر في هديل وهلها..
وصلته رسالة من غازي..
يقوله إنهم بيروحون لقبيلة الجاسم..
ويشهرون الزواج قبل لا يصير مصيبة من قبيلتها..
وحددوا الموعد بعد يومين..
لأنهم يبون يجمعون رجالهم ومشايخهم..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
وقفت وهي ترجف حطت يدينها على وجها تمسح دموعها..
سحبت هواء وطلعته بشكل متكرر..
ضاقت بها الدنيا وهي تسمعهم يخططون يأجلون لقاها بأبوها لــ بكرهـ..
صدت عنهم كلهم وراحت لــ الدرج تركض...
تبوني أنتظر وأنا اسمع صوته ينادي..
تبوني أصبر فوق الخمس السنين ساعات..
لا والله ما أحرم حالي منه وهو جنبي..
ولا أخليه يناديني وانا جنبه...
نزلت الدرجات وهي تصرخ وتناديه..
هديل بشووق يوبــــــــــــــــــــه ...
يووووبه...رجعت يوبه..
وفيت بوعدي لك ورجعــــــــــت..
ألتفت لناحية الدرج بسرعة..
وهو يسمع اللي تناديه بصوت عالي وتبكي..
شافها تنزل وتناديه وكلهم واقفين باعلى الدرج يناظرونها..
هذي بنته هديل..ماغرته عينه ولا كذبه قلبه..
أمانت ربه اللي ضيعها وفرط فيها..
بنته اللي دفنها من غير حق..اللي أذنب معها و وئدها..
اللي ذبحها ألف مرة ومرة..
اليوم في بيته وتصرخ يوبه أنا رجعت..
بنتك رجعت يا حسييين..بنتك رجعت..
فتح يدينه لها ودموعه تسابقها لصدرهـ ..
رمت نفسها بين يدينه بقوووة وهي تصرخ بصوت عالي..
هديل بجــــرح آآآآآآآآآآآآآآآآآهــ يوووبه آآآهــ آآآآهـ ..
مليت من حياتي وكرهتها في بعدك..
رجعت لك على وعدنا..
وعدتك أرجع وهذا أنا رجعت..
قلت لك أنتـــــظرني..ليه مــ..........
ماراح أعاتبك ولا أزعلك..
خلها تكويني الكلمات بس ما اجرحك ولا أغيضك..
جعلني فدوة لك ولأرجولك..
فقدت ريحتك وحنانك..
أبو علي بصوت باكي رجعتي لأبوووك..؟؟
هديل بنحيب رجعت يا ابو علــــي..
لاتكون صدقت موتي..لاتكون نسيت وعدي يوبه..؟؟
ابو علي يناظر بعيونها وينك يا ابوووك؟؟
شوفي حالي من حسرتي عليك..
شوفي الندم كيف أستوطني وقهرني..
صرخت وهي تحضنه جعل الزعل ما يعرفك..
والندم ما يجيك..يوووبه أشتقت لك..
أشتقت لريحتك لحضنك..
ليدينك الحنونة..أشتقت لصوتك يطمني الدنيا بخيـــر..
أبو علي يقبلها على راسها وجبينها وعيونها..
يضمها ويبعدها عنه ويرجع يضمها..
أبو علي يا عصبة راسي..
ياعقالي و فزعتي بين القبايل..
رجعتي ووفيتي بوعدك..
وأنا اللي خنتك وأخلفت وعدي..
رفعت راسها وحطت جبينها على فمه..
هديل بحسرة يووووبه مانسيتني..
وأنا والله العظيم مانسيتك ..
رجعت واللي راح رااااح..
لاتنقهر ولا تزعل...انا بخــ......بخيــــر..
رجعت لكم وما بأتركم توووبة يوبه والله العظيم توووبه..
علي يزهم أمه يووومه شوفي بنتي رجعت..
بنت ابوها ربي ردها..ولدك رماها لــ الزمن..
تبرى منها وتركها لاحول ولا قوووة..
شوفيها يا أم حسين رجعت تطعني بطيبتها..
رجعت تداويني بكلماتها..
هديل برجاء يووووووبه تكفى خلاص..
أبو علي تعالي يا ام علي..
تعالي أعلمك وش سويت في بنتك..
تعالوا يا عيال شوفوا أبوكم كيف فرط في بنته..
غادة يابنتي تبين تدرين أختك كيف ماتت..؟؟
تعالوا واعرفوا كيف بعتها وتخليت عنها...
نزلت تقبل يدينه وتضمها على صدرها
هديل بصوت مبحوح يوووبه عشان خاطري..
تكفى خلاص..يوووبه لاتجرحني وتكلم عن شيء فايت..
أنا نسيت اللي صار..
تكفى يوبه لا تكسر فرحتي برجوعي لكم..
قرب منهم علي وحط يده على كتف أبوهـ وسلم عليه..
علي الحمدلله على سلامة هديل..قرت عينك بشوفها..
ولاحن بعاتبين عليك يا أبوي..أمرنا بيدك وأنت والينا..
هديل تهز راسها إيه ماني زعلانة عليك ..
انا أحبك ومشتاقة لك..ما ابيك توجع نفسك ولا توجعني..
اللي فات مات يا ابوووي..
مابينفعنا ترديد الماضي..خله يندفن وننساهـ..
أبو علي بحنية تبين تنسين الماضي..؟؟
أرتجفت بين يدينه وهزت راسها بشقى..
ردت بآسى إيييييه يوبه أبى أنسى..
تكفى خلني أنســـى..
جلسهم علي على الكنبة وجلس جنب أمه..
اللي كانت تبكي بصوت مخنووق وتشاهق..
وغادة تضم جدتها وتبكي معها..
مر عليهم وقت والصمت مخيم عليهم..
يناظرون بعض من دون كلام..
والك احترم هذا الصمت..
وخذاهم التفكير كيف عاشوا من دونها..
وأكثر شيء فكروا فيه..
هي كيف عاشت حياتها مع غازي..
قرب هادي من أبوهـ وحط ذياب في حضنه..
هادي بحنية يوبه سلم على ولدنا..
شاله أبو علي وناظرهـ بإستفهام..
وطلعت منه آآآآهـ مقهووورة..
لما عرف الولد منهو ولدهـ ...
ناظر في هديل وهي نزلت راسها خجلانة منه..
تحس مالها عين ترفع راسها في وجه ابوها وأخوانها..
منعت نفسها لاتصرخ بكلمة ولدي حلال..
بس أبوها اكثر واحد واثق في هذا الشيء..
لأنه هو اللي زوجها..
ماتقدر تمنع فكرة إنها حملت فيه وهي تظنه ولد حرام..
ولا تنسى إحساسها وهو لازال يأثر عليها بهذي اللحظات..
ضمت نفسها لحضن أبوها اللي كان يحضن ذياب وغمضت عيونها بتعب..
خلااااص تعبت خايفة..مرعووبة حتى وانا بحضن أبوووي..
ليه أرتجف ومخنوووقة...ليييه انا مو انا...؟؟
همست بأذن أبوها ابـــــي أرتااااااح...
الي فهمه من كلامها إنها تبي تنام وترتاح...
وهذا اللي فهموهـ كلهم من كلامها..
وقفت مع هادي وغادة اللي وقفوها ولموها بنفس الوقت..
وصاروا يدفون بعض عنها من اللي بيأخذها معه..
رفعت راسها لأمها وهي تضحك يومه شوفي بيطيحوني..
قامت امها لهم وضربت غادة وهادي..
بعدتهم عنها وسحبتها لحضنها..
واللي في الصالة ضحكوا عليهم..
أم علي رح انت وهي..انا باهتم فيها..
هديل تضم أمها إيه امي بتوديني لغرفتي..
ما ابيكم أنتوا..
حست إن فيه شيء غلط..
حاولت تتوقع وش يكون بس ماقدرت..
الأكيد إنه شيء هي قالته..
راجعت كلامها كلمة كلمة..
وكتمت شهقتها لما ادركت الموضوع..
أنتي كنتي ميته ..
فكيف يسوون لك غرفة في البيت الجديد..؟؟
أنجــــرحت وهمست لنفسها..
(تحمـــلي..هذي ضريبة الرجووع بعد الموت..إنجرحي وأكتمـــي)
هديل بإبتسامة عادي بانام مع غادة بغرفتها..
الغرفة كبيرة وبتحوينا ..صح غادة..؟؟
ماردت عليها غادة..
لانها جلست جنب حنان وبكت بصوت عالي..
أم علي لا والله ماتنامين الا عندي..
تراني حلفت يا هديل...
هديل بفرح مابه أغلى على قلبي من حضنك يووومه..
طلعت مع امها لغرفتها..
وحنان طمنتها إنها بتهتم في ذياب وتنيمه عندها...
صلوا الفجر مع بعض..
بدلت ملابسها وشافت أمها منسدحة على فراشها..
قربت منها وجلست على آخر طرف السرير..
أم علي بحنية تعالي يومه جنبي..تعالي نامي هنا..
راحت لها بسرعة ..حطت راسها على صدر أمها..
غمضت عيونها ومر في بالها كثير من ذكرياتها..
لما كانت تنادي امها وترتجيها..
أرتجفت ودموعها تغلبها عضت على شفايفها تحاول تمنع انينها..
لاتسمعها أمها..
هديل بألم أشتقت لك يومــــه..
ذاب قلبي وأنا أناديك..أشتقت لك..
غفت من دون ماتحس بحالها..
وأمها تقرأ عليها وتمسح على شعرها..
بعد لحظات حست بشيء على يدينها..
وكأن فيه من يقبلها بكثرة..
فتحت عيونها وشهقت بحسرة..
لما شافت ابوها يقبل يدينها ..
فزت جالسة بسرعة وسحبت يدينها من أبوها وخبتها وراها..
هديل بحزن ورجاء لا يوووبه..تكفى لا..
لا تسوي في عمرك كذا..
لاتعذبني جعلني فدوة لك ياغلاي..
أبو علي بقهر طلبتك ياهديل..
طلبتك يابنتي ريحيني..قولي لي كيف حياتك معه..
تكفين يا ابوووك علميني..ذبحني الوسواس..
أم علي يابنتي انا أمك وهذا ابوك..
قولي لنا وش صار معك..؟؟
كيف عاملوك..؟؟
كثير من البشر يسال عن اسباب الحـزن فينـي...
وكثير من البشر وده يعرف بدنيتـي وش صـار..
وعلام اللي يقابلني يشوف الدمـع فـي عينـي..
وانا توي صغير السن حزيـن وشـارد ومنهـار...
نقلت نظراتها بينهم وهي تردد في قلبها..
وش أقووول لكم..
أشكي لكم عن ضربه وقسوته..
ولا إني كنت زوجته ويهين ويحقرني..
أقوول لكم عن آثار الضرب فيني ..
وإني أنعميت وأنكسرت وغرقت..
بتتحملون تعرفون إني قضيت فترة حملي مثل التايهة..
لا ارض ولا سماء..
وولدت ما معي احد..
لازوج ولا أهل..
كنت بامووت بعد الولادة وأنتهي..
ولا اقووول لكم وش صار فيني يوم عرفت إنكم دفنتوني..
طيب وإذا عرفتوا كل شيء تبونه..
وش بتستفيدون..؟؟غير الكدر والهم..
وتزيد دموعكم وحسرتكم علي..
ذبحني وحولني لبقايا..ما باكوون مثله ولا باجرحكم..
انسدحت وضمت نفسها لامها..
غمضت عيونها وبدات تحكي لهم اللي لازم يسمعونه..
هديل بصوت حزين أنا كنت بخيـــــر تطمنوا..
في البداية تعبت وحسيت بالغربة من دونكم..
بس هو كان طيب كثير معي...
عوضني عن هلي وعن ديرتي..
راعاني وأهتم فيني..عشت معه مرتاحة ومبسوووطة..
كل يوم أعيش معه شيء جديد..
يحافظ علي من البرد ومن الغربة..
ماحسيت في الوحدة معه أبد..وهله كانوا مرررة طيبين وحقانيين..
ما أنجرحت منهم ولا منه بكلمة أو تصرف..
عاملوني مثل بنتهم..مارضوا علي بالزعل ولا الظيم..
وهو دائما يطمني عليكم..يوصل لي أخباركم وعلومكم..
ولما كنت حامل بذياب..لو شفتي يوومه كيف اهتم فيني..
ماكان يتركني لوحدي..ولا يغفل عني أبد..
كان يطمني إني باكون بخير..وإني باولد من دون خوف ولا اكون لوحدي..
ولما ولدت كان جنبي..يده في يدي..
وأنا مطمنة إني لما اصحى بعد الولادة بألقاهـ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -