بداية الرواية

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -69

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود  - غرام

رواية اما غرام يشرح الصدر طاريه ولا صدود -69

ولما كنت حامل بذياب..لو شفتي يوومه كيف اهتم فيني..
ماكان يتركني لوحدي..ولا يغفل عني أبد..
كان يطمني إني باكون بخير..وإني باولد من دون خوف ولا اكون لوحدي..
ولما ولدت كان جنبي..يده في يدي..
وأنا مطمنة إني لما اصحى بعد الولادة بألقاهـ..
آآآآآآآآآآهـ يومه زوجي كان حنووون ماعمرهـ قسى علي..
الشيء الوحيد اللي جرحني فيه..لما حرمني منكم..
وغيرهـ رايته بيضاء..أنا كنت بخير معه ياهلي..كنت بخيــــــر..
لأنه يحبنـــــــــــــي ...
إلى الملتقى بإذن الله تعالى فجر الثلاثاء ...
كونوا بخيــــــــــــــــر ...
صدووود’’’
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا احلل مسح اسمي من على الرواية ..
تجميعي : ♫ معزوفة حنين ♫..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
صبــــــــاح
الغيمة البيضاء..
وجو(ن) بالشتاء بـــارد...
صبـــاحكم كيـــف من دونــي..؟؟
عســى مــاني بمنسيـــــة...؟!!
طلبتــكم اليوم معي تدعون..
ينفك حزن اللي حياته شقية..
بسم الله الشافي
بسم الله المعافي
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء
في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم
اللهم داوهـ بدوائك واشفه بشفائك
وأغنه بفضلك عمن سواك
اللهم إشفه أنت الشافي المعافي..
شفاء لايغادرهـ سقم أبداً..
آآآآآآآآآآآآمين يا رب العالمين ..
كيــــــــفكم الــ ليلاااااااااس ..؟؟
أحبتــــــي في كل مكــــــان..؟؟
عُذراً بحجم السماء لغيابي عنكم..
ظرف خاص أجبرني على الإبتعاد قليلاً..
أحد الغاليات راسلتني تقول:
الحمدلله البنت رجعت لهلها..خليها عاقلة ورجعيها لزوجها..
صدودووهـ كله ولا الكنق غازي..
الله يسعدك يا الغالية..
لكن يا عزيزتي ألا نستحق أن نرى لحظات الوصال ونعيشها..
كما عشنا لحظات الفراق..؟؟!
لا أستطيع أن أختزل الأحداث لأصل إلى النهاية بسرعة..
فانا لا أحب الطرق المختصرة المليئة بالثغرات..
ستأتي النهــــاية بإذن الله..
فلكل بداية نهاية..
شكــــــــراً بحجم السماء لوجودكم بالقرب مني...
ولكل من سجلوا عشاني ..
تسجيلكم لتتواجدوا معي باحرفكم لايزيدني إلا تألق ..
وشـــكراً عميقة لكل من راسلني وأفتقدني..
أنا بخيــر فكونوا بخير..
كونوا بالقرب منـــي ..
رســــالة
لــــمن إعتقدوا بأنهم يجيدون فن النقــد ..
وأطلقوا على أنفسهم لقب ومسمى نُقــاد ..
قبل أن يكون الإنتقاد عملاً أدبياً بحتاً..
هو أخلاق وأدب..والكلمات توزن قبل النطق بها..
فـــ رُب كلمة قالت لصاحبها دعنـــــي ..
مناجاتي بألقاب مثل..متمادية..هادمة لفكر شباب وبنات الأمة..
مستغلة لعقول المراهقين..لا أحترم العقول..مجاهرة بالمعصية..
كانت محاولة منكم لإثارة غضبي ولكن لم تُجدكم نفعاً..
فــ أبحثوا عن طريقة أخـــرى محترمة لــ مواجهتـــي ..
فلربــما أهتم بــ أرآئكـــم..إن إحترمتم ذاتكم قبل ذاتي..
في الخاص والعام..
اذا نطق السفيه فلا تجبه ..
فخير من اجابته السكوت..
سكت من السفيه فظن اني ..
عييت عن الجواب و ما عييت..
البارت إهـــــــداء لــ الجميـــع ..
ولعزيزاتي ومتابعاتي من ليبيا الغالية...
ومن المغـرب العربي..
واللي يتابعوني رغم صعوبة اللهجة الخليجية عليهم..
شــكراً لوجودكم بالقرب..

البارت الثامن والستــــــــون ..

أتريدين أن نتقاسم الأخطاء؟
أتريدين أن نقيم محاكمة مصغرة يمثل أمامها مندوب الادعاء والمتهم..
ويثور جدال عنيف صاخب قبل أن يصدر القاضي حكمه النهائي؟
أتريدين أن نستعرض الماضي ، ثانية ثانية ،
واقعة واقعة ، وكلمة كلمة ،
لكي نقرر من أصاب ومن أخطأ؟
دعيني أختصر المشوار فأقول أننا مذنبان وبنفس الدرجة..
لقد أذنبنا حين اعتقدنا أننا نستطيع أن ننصب بمفردنا
خيمة من الشعر وسط عالم من الحرائق..
حين ظننا أن بإمكاننا
أن نفرّ من دنيا الحقد والكراهية إلى قوقعة الحنين..
حين تصورنا أننا نستطيع أن نتجاهل ضجيج الكون
ونفتح قلوبنا للسمفونيات الزرقاء..
كان هذا ذنبنا الأعظم..
ثم اكتشفنا أن الحرائق تستطيع أن تلتهم الخيام ..
وأن قبضة الحقد تستطيع أن تهشم القواقع الصغيرة ..
وأن الضجيج يخمد كل السيمفونيات..
بدأنا نتحاور .. ونمت للحوار أظافر ومخالب..
قلت أنت ِ إنه كان بإمكاننا أن نعيش بمعزل عن العالم الخارجي المشوه .. لولاي..
وقلت أنا إنك فتحت الباب الذي دخلت منه الجراثيم المسمومة..
وقلنا ، وقلنا ..
تبقى ثمة حقيقة مفروشة في وجداني كما أعلم ،
وفي وجدانك ، كما أرجو..
لقد تمكنا من أن نحلم ، برهة ،
في خيمتنا الشعرية ، في قوقعة الحنين ، في السمفونية الزرقاء..
أنجزنا هذه الروعة معاً ..
هل يهم بعدها من الذي أخطأ؟
المرحوم بإذن الله تعالى..غازي القصيبي..
رفعت راسها من حضن أمها مجبورة..
يد أبوها اللي رفعتها غصب عنها..
شافت إبتسامت أمها المطمنة..
وشافت العكس بوجه ابوها..
سحبها له وهمس لها بصوت تعبان مهدوود..
أبو علي بحزن إصدقيني القول يا بنت حسين..
من غير وعي منها غرزت اظافرها في صدر ابوها..
وبكت بحســرة ..
لاتصدقني ..انا كذاااابة..لا تصدقني..
كانت تصرخ بقلبها وهي تحترق بقهر..
كل اللي قلته لك كذب..الحقيقة عكس اللي قلته..
حتى كلمتي الأخيرة تراها معكوسة يوووبه..
لا تحرمني من الشكوى..لا تمنعني من الراحة..
خلني أقولك وش صار فيني..
أبي أشكي لك وأنوح على حالي..
ما ابى اكتم عبراتي وخوفي..
ذبح بنتك يا حسين..عذبني وضربني..
نسبني لغيرك..عاملني مثل الجواري..
جرحني وكسر في خاطري..
كرهت حالي معه يوبه..
خلني اشكي لك تـــكفى..
أبي أرتاااح يوبه ابي أرتاح..
وعكس كل اللي بخاطرها جاوبته بصوت مبحوح..
قبلت جبينه صدقت في قولي يا ابو علي..
حط يده على راسها وشدهـ بقووة على صدرهـ..
وكأنه يبي يدخلها بضلوعه..
يحس فيها مجرووحة..
ولما يمر في باله صورة غازي ويتذكر قسوته..
يتحسر على بنته ويتخيل حياتها معه..
تأملها نايمة بتعب..وجها شاحب..
مرر اصابعه على عيونها وخدها..
هزمته الدمعة..
لاتعذبين ابوك ياالقلب..
إشكي لي..قولي لي الحقيقة..وش صار فيك بغيابك..
كم مرة طعنك..وبكاك..
كم مرة شهقتي باسمي مستوجعة..
يابعد أبوك ياهديل وش اللي سواهـ فيك..؟؟
سدحها جنب أمها اللي حضنتها بشوق وقرأ عليها الأذكار..
طلع من الغرفة وشاف عياله كلهم ينتظرونه في الصالة..
الأسئلة..العتب..الزعل مالي عيونهم..
خمس سنين وهو مخبي عليهم وخادعهم..
صار لازم يعرفون كل شيء..
ومادامت بنته عندهـ وتحت عينه..
فماعاد يهمه شيء..
أشر لهم بيده وخرجوا لــ مجلس الرجال الخارجي..
جلسوا بصمت..وهو اتصل على أخوهـ..
وطلب منه يجي ومعه عياله..
صحت من النوم بعد ثلاث ساعات..
جلست بسرعة وهي تشهق لأنها أدركت هي وين..
في السعودية..وفي بيت أهلها..وبغرفة أمها وأبوها..
كانت نايمة بحضن أمها...
تلفتت حواليها بعجز..
همست بألم يوومه وينك..؟؟
بلحظات تملكها التفكير السوداوي الحزين..
هل ممكن افقدها بعد مالقيتها..
ولا أنا فعلاً مالقيتها..وكنت أتوهم..
هل هذا حلم مبتووور..
بس عمرها الأحلام مارحمتني ووصلتني لحضن أمي..
كانت تسمح لي أشوفها من بعيد واصرخ باسمها وتسمعني..
بس أني ألمسها..أحضنها..هذا ما سمحت لي فيه الأحلام..
أكثر كرمها كان معه هو..
بس هو ماكان من طرف الاحلام..
كان من الكوابيس..
وقفت بسرعة طلعت من الغرفة ونزلت الدرج تركض..
شافت جدتها جالسة في الصالة وسبحتها بيدها..
جلست عندها وضمتها بقووووة مانعة دموعها وشهقاتها..
همست بحنين أنا رجعت..
الجدة قبلتها على كتفها هلا بك يا بعدي..
بعدت عن جدتها وصارت تتلفت بإستفهام..
والجدة مستغربة منها..
هديل أمي وين..؟؟
الجدة تبتسم في المطبخ..
أتجهت لــ المطبخ بشكل سريع..
شافتها واقفة عند الغاز وتخلص القهوة والفطور..
حست قلبها يطير من فرحتها بشوفها..
حبيبت قلبي يا امي..
قربت منها وضمتها من ورى وقبلتها على ظهرها وكتوفها..
حست بامها تتصلب بوقفتها لانها أنصدمت من ضمتها لها..
بس عرفت من تكون اللي تقبلها بشووق..
هديل بغصة فرح يووومه رجعت..
ألتفتت لها وضمتها لها بقوووة..
أم علي ياروح أمي وعيونها..
عسى ربي يبارك ذا الصباح يوم حضنتك..
والله وراحت الضيقة يا هديل وإحساسي بالنقيصة..
رفعت راسها لامها تغالب دموعها..
قبلت كفوفها وهي تتنهد براحة..
هديل بإبتسامة ماطلبت من الدنيا إلا حضنك وقربك..
مابقى شيء يستاهل الضيقة دامني معكم..
أم علي تبتسم فرحتي ما أعطيها أحد بهـ اليوم..
هديل تضحك ولا أنا..مبسووطة يومه..
أم علي دوووم إن شاء الله يا روحي..
هديل وين أبوي..؟؟
ام علي في الضيافة الخارجية مع عمامك والعيال لا تطلعين..
هديل بإرتباك عمامي كلهم..؟؟
أم علي عمك علي..وعيال عم أبوك..
هديل تخفي خوفها امممم آاآ ليش مجتمعين من بدري..؟؟
توها الساعة 7 عسى ماشر..
ام علي بحنية مابه شر إن شاء الله..
خذي كوب حليب جونا بارد..
هديل بإبتسامة فديت جونا وحشني..
أم علي ههههههههههه كل شيء وحشك..؟؟
هديل بغصة كل شيء يومه..كل شيء..
أم علي طيب ليه مانمتي وأرتحتي..؟؟
هديل ما ابى..أحس بنشاط ما اقدر أنام..
بأروح أشوف غادة واصحيها..
أم علي لا بدري خليها تنام..
هديل بعناد امممم بأصحيها مشتاقة لها..
خرجت من المطبخ وطلعت لغرفة غادة..
دخلت بهدوء وشافتها نايمة على ظهرها..
جلست على السرير بخفة..
مسكت كتوف غادة وصارت تهزها بقوووة..
هديل بصراخ غااااااااادة..غدووووو قوووومي..
قومممي قلبوو أنا جيييييييييت..وغدة قووومي..
ضحكت بصوت عالي لما سمعت صراخ غادة..
فزت من نومها بخوف وركزت عيونها على هديل..
غادة بصدمة هو صدق أنتي رجعتي..؟؟
هديل بابتسامة يب رجعت..قووومي مشتاقة لك..
بلا نووم بلا بطيخ..أبي اعوض كل لحظاتي من دونكم..
يالله قوومي..
غادة تضمها دام في السالفة تعويض..أبشري.
هديل بخجل اممم غدوو..ابي اتحمم وأبدل ملابسي..
عطيني من ملابسك..
غادة بابتسامة لا ماراح أعطيك من ملابسي..
خذي من شنطتك..
هديل ما اخذت معي شيء من هناك..
غادة تعالي انتي مافهمتي قصدي..
خذتها لخزانة الملابس..وطلعت شنطة صغيرة..
فتحتها وعرضتها لهديل..
غادة بغصة هذي بعض ملابسك..
اخذتها من غرفتك قبل ننتقل هنا..
كنت أحب احتفظ فيها..لانها تخصك..
صح ماكانت بترجعك لي..بس ...... أنا...
جربت فقدان غالي وموته فيك..
كل شيء يخصك كنت اضمه وأبكي عليه..
أتذكر مواقف بينا كنت أزعلك فيها وأستفزك...
وكنت أمووت من الندم لأني بيوم ضايقتك..
كتمت هديل عبرتها وضمت غادة بحنية..
ماتبي تسمع الباقي..يكفيها الوجع الباين بعيونهم..
يكفيها إنهم عاشوا بحسرة موتها سنين وهي حية..
آآآهـ يا رفيقة دربي..
لو تدرين كيف حرمني من بقاياكم..
ومن أغراضكم اللي أخذتها معي..
عاقبني كثييير..تجبر وألمني..
حرمني منكم وقهرنــــي..
بعدت عنها وهي تبتسم..
هديل ترفع حواجبها أنا بادخل أتحم وألبس من ملابسي وحشوووني..
وأنتي دبري عمرك لأني لما طلعت باسحبك معي تحت غصب عنك..
غادة بضحكة بأروح لغرفة أمي أتحمم هناك ونجهز مع بعض..
هديل اوكى..بس ابي اشوف ذياب أول..
غادة يمكن نايم الحين..
هديل عقدت حواجبها إيه هو دوووب نوم فديته..
غادة هههههههههههه لايكون طالع لأبووهـ ..
هديل بصد يقطع الطاري وصاحبه..
دخلت دورة المياهـ وغادة ظلت واقفة تفكر في كلام هديل..
هزت راسها بآسى على أختها وراحت تخلص نفسها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
حست بصوت يناديها..حاولت ترد بس مالها حيل..
يدين ناعمة هزتها بخفة وهي تنادي أسمها..
فتحت عيونها بتعب وهي تسمع سارة تتذمر..
سارة بزعل ياسمين وش فيك كل هذا نوم..أووولي على ئااامتك..
ثلاث ايام زايرة عندكم ما أشوفك..؟؟يالله قومي قبل يجي بعلي..
واحشتني يا مرت أخوي..قومي بلا كسل..
أبتسمت ياسمين بتعب على كلام سارة..
جلست بالقوة وسارة توقفها وتسحبها لدورة المياه..
سارة أدخلي غسلي وتعالي..
كنت احسبك ذربة وراعية واجب طلعتي خرطي..
شكلي بأشتغلك شغل الحماوات وأطلع عيونك..
جلست ياسمين على الكرسي بتعب...
سارة بغيض خييير من جدك نعسانة مع عيونك..؟؟
ياسمين تعبانة مو قادرة اوقف..
سارة بإهتمام سلامات وش تحسين فيه..؟؟
ياسمين خموول وألم في بطني وظهري..
سارة بحنية الله يعينك شكلك تعانين منها كثير..
قومي معي انا اساعدك..
ماسمحت لها تعترض..
ساعدتها تتغسل وتبدل ملابسها..
شهقت بصدمة لما شافت أثر على ذراع ياسمين..
سارة بشك ياسمين..وش هذا اللي بذراعك..؟؟
ياسمين بهدوء ضربت في الكبت..
سارة بقهر كذابة..سلمان يضربك..؟؟
ياسمين اول مرة يسويها..
سارة بغيض وناوية تخلينه يسويها مرة ثانية..؟؟
ياسمين ببرود لا..
سارة يعني هذا اللي كان مانعك ما تنزلي تحت..؟؟
طيب يا سلمان انا أعلمك كيف تضربها..
ياسمين بهدوء سارة ضربته المتني بوقتها..
اللي منعني ما أتحرك المي اللي قلت لك..
سارة بنبرة غاضبة قومي معي تحت..وجهك اصفر من قل الأكل والتعب..
ياسمين ليش زعلانة أنتي..؟؟
سارة بقهر لانه ما يحق له يضربك مهما كان السبب..
وحتى لو كان أخوي مايحق له يضربك..
لا تتستري عليه..
ياسمين بصوت تعبان سارة مافي نيتي أتستر على أخوك..
موضوع ابيه يظل بيني وبين زوجي وبنتفاهم عليه..
سارة بمحبة ياسمين أنا اعتبرك مثل سهى ونورة أخواتي..
ومثل نفسي..ما ارضى عليك..
ياسمين والله بأعرف بقدر حبك إلي..
بس صدقيني إذا عرفتي السبب ممكن تضربيني أنتي كمان..
سارة بصدمة .................مافهمت..
ياسمين سلمان أكيد بيقول لكم..
سارة بجدية مايحتاج يقول..أكيد موضوع خاص فيكم..
وأنتي مستحيل تسوين شيء..تستاهلين منه الضرب..
وحتى لو صار وكنتي تستحقين العقاب..
لاتسمحي لاحد يعاقبك قبل نفسك..زوجك وله كلمة وحق عليك..
هذا أمر مفروغ منه..بس غيره مثلاً أنا أو أحد ثاني غير مسموح..
ياسمين بغصة كنت مجبوورة..
سارة بحنية قومي معي ألحين..
وبعدين نتكلم في الموضوع..حالك ماهو عاجبني..
نزلت معها وكانت سارة ساندتها وتسولف معها..
بعدت عنها عشان ماتنتبه امها وتحرج ياسمين..
كل خواتها كانوا موجودين بعد ما أتصلت عليهم سارة وخبرتهم برجوع هديل..
كانت سرحانة عنهم وأجبرها ذكر اسم هديل تركز معهم..
ياسمين هديل..؟؟
سارة تبتسم إيه هديل تكون بنت عمي حسين..أصغر من غادة..
هي توئم هادي..تزوجت من خمس سنين وتوها ترجع السعودية..
كنا نعتقد إنها ميتة بس الحمدلله طلعت حية..
ياسمين بشهقة وينها..؟؟
سارة جات من إيطاليا مع أخوها وولدها..
بنروح لها في الليل لازم تروحين معنا وتتعرفين عليها..
ياسمين بإرتباك اممم ماراح أقدر أروح معكم..تعبانة..إن شاء الله مرة ثانية..
أم راكان يابنتي مايصير لازم تروحين معنا..
أنتي صرتي منا وفينا ولزوم تسلمين عليها..
ياسمين بخوف ما اقدر..تعبانة...ممــ....مو.....
سارة بهدوء يومه شوفي شكلها غصب قدرت توقف..
إن شاء الله بكرهـ تكون أحسن واخذها تشوف هديل..
رضت أم راكان لان وجه ياسمين وحالها يثبت تبعها وعدم قدرتها..
بس ياسمين كانت مرعوووبة وتفكر بيأس..
كيف تقابل أهل هديل..امها الطيبة..وجدتها..وحتى غادة..
علاقتهم مثل الأخوات وماتبي تخسرهم..
الكل بيدرون إنها خبت عليهم سر هديل..
الضرب كان من نصيب زوجها..بس الباقين كيف راح يتعاملون معها..
ماتبي تخسر محبتهم وثقتهم..وما احد راح يتفهم إن هذي كانت رغبت هديل..
بهذي اللحظة أدركت مدى غلطها..
كان المفروض تتكلم من زمان..وتدلهم على مكان هديل..
حاولت توقف بس الألم زاد في بطنها..
حست بيد سارة توقفها وتسندها..
سارة والله شكلك ماهو عاجبني..
خليني أخذك لـ الدكتورة..نتطمن عليك..
ياسمين بتعب لا..بانام وإن شاء الله بأصير بخير..
بس ساعديني أروح لغرفتي..
طلعتها سارة وسدحتها على فراشها..
وقبل لا تقفل باب الغرفة سمعت صوت ياسمين تبكي..
توعدت في سلمان وتركتها لحالها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
كانت جالسة جنب أبوها..وإخوانها كلهم مجتمعين ماعدا غادة..
لاحظت صمتهم ونظراتهم الهاربة منها..
ما أهتمت لــهذا الشيء..
وفسرته بمحاولتهم تقبل فكرة رجوعها..
حنت على حال عمها اللي ضمها وتعذر منها..
قدام أبوها وأخوانها..
شافت الندم في عيونه والزعل على حالها وحال أبوها..
أبتسمت له وقالت إنها بخير وماعليها قاصر..
وبعدها صارت تتذكر كم مرة عاتبت عمها بغربتها..
وكم تمنت لو إنه ماقال لها عن غازي وعن شرطه..
أستغربت كلام عمها لما حاول يطمنها..
ويقول لها لاتخاف من شيء..
بيحلون الموضوع بالهداوة والعقل..
في بالها إن الموضوع يخص غازي..
وبيمنعونه يأخذها..مافكرت في شيء أبعد منه..
فزت من سرحانها على صوت ابوها يهاوش..
وأخوانها يضحكون..
ألتفتت بفضول..ووقفت وهي تصرخ..
كان عبدالله داخل عليهم وهو ماسك ذياب من أعلى قميصه من ورى..
ويمشيه على أصابع ارجوله بشكل سريع..ويهدده ويهاوشه..
هديل بقهر عبييييد وخر عن ولدي...
عبدالله ولدك مجرم..كان بيفغص أختي الوحيدة..
ويزهق روحها البريئة..
علي أفا..أفغصه ذا النتفة..كله ولا بنتي..
راحت له بسرعة وهو ترك ذياب وهرب..
كان ذياب بيطيح بس لحقت عليه هديل ومسكته..
كان يشاهق مبسوط ولم يدينه حواليها..
هديل بحنية فديت ابوي أنا..وش سوى فيك الدوب..؟؟
أوريك فيه ولد أبوهـ..
علي هههههههه تبين نسكت لولدك وهو يضرب بنتنا..؟؟
هديل كله ولا ولدي..يبي يفغص بنتك يفغصهامالكم شغل..
يبي يطلع عيونها يطلعها..يبي يشوتها يشوتها..
هو الكبير ويصير ولد عمتها يمووون..
عبدالله من بعيد يبطي أبو خدود حمر...
هديل فيك خير تعال..قلها من قريب..
محمد تبين فزعة تراهـ رافع ضغطي قاطع الطرق..
هديل إيوه تكفى إذا مسكته كفخه بدالي..
علي تعال يا ولد أبوك..لاتحط راسك براس الايطالي وأمه..
هديل بغرور وهـ فديت الإيطالي..يحوسكم يالسعوديين..
عبدالله بنفخة يعقب..إذا هو كفوو خليه يواجهني..
أعلمه ابو سروال وفنيلة كيف يتعامل مع أبو بنطلون..
أبو علي لا يابنتي لاتخلين ولدك يروح له..
ترى عبيد فاصل ذا اليومين..
هديل عشان أبوي سامحناك..
ولا كنت بأخليه يأدبك..
عبدالله يتوعد معليه بينام عندنا مثل أمس..
واربيه على علووم العرب وسلوومهم..
هادي بضحة انت وش بلاك على الولد..
وش مسوي لك..؟؟
عبدالله بسخرية ذا..خله يفقس من بيضته اول..
محمد لايكون تغار منه..؟؟
عبدالله يخسي..
هديل بقهر هيه لا تسب ولدي..كل شوي يعقب ويخسي..
وانتوا مو خواله تسمعونه يسب ولدي..
ضربت الجدة بعصاها على رجل عبدالله اللي نقز مفجوع..
عبدالله عووذة هذي ثالث مرة تطعنيني في ظهري ياجدة أبوي..
الجدة إعقل وخل الذيب في حاله..
عبدالله تراكم تكبرون الفجوة اللي بيني وبينه..
وتسوون تفرقة بينا..فحاولوا قد ماتقدرون تحلون النزاع..
هديل مانبى قربك..وولدي لا تمسه مرة ثانية..
لا بعصا عسوولة على راسك..
طلع عبدالله البوك من جيبه واشر لذياب..
نزل ذياب من حضن هديل بسرعة وراح يمشي بإتجاه عبدالله..
ولما وصل له..مسكه عبدالله من قميصه ورفعه على أصابع ارجوله..
عبدالله خير وش جايبك عندي يا الإيطالي..
صدق من قال القطو يحب خانقه..
قام هادي بسرعة وكتف يدين عبدالله..
وهديل راحت لهم وشالت ذياب..
سدحه هادي على الارض..وهديل جلست ذياب على عبدالله..
هديل هاه شفت إن ولدي ماهو بهين..
لاتغرك المظاهر وصغر حجمه تراه أسد..
عبدالله غش..والله غش..يووبه أفزع ..
قام لهم علي يبي يفزع لولده اللي يستنجد فيه..
مسكه محمد وابوهـ ومنعوه مايقرب لهم..
والجدة تشجع ومتحمسة لــ الهوشة..
هادي بحب وش يقول الشيخ ذياب سامحه..
هديل بخبث لا أصبر بنفتش جيوبه..
عبدالله لااااع وخري لاتسرقيني..
طلعت اللي بجيبه..
ومدتها قدام ذياب..أخذ البوك والباقي ماأهتم له..
رجعت اغراضه بجيبه وهي مبسوطة..
هديل بضحكة هههههههههه بيطلع يحب الفلووس..
ما اخذ الا البووك..خلاص يا هادي سامحناهـ..
بعدت عنهم وجلست جنب جدتها وذياب معها..
علي من تحت محمد سرقتوا ولدي..؟؟
عبدالله يوبه ترى في البوك عشرة ريال وخمستين وخمسة ثانية ومعها ريالين..
أبو علي هههههههههه راحت خذاها الذيب..
عبدالله ماهو بشايف خير الايطالي..مايعرفها المسكين..
هديل تحسبه مثلك مصروع على الفلووس..
وبعدين حن مانتعامل مع الكاش..ما نستخدم الا ماستر كارد والفيزا..
عبدالله بصدمة أبو سنين هذا نعه حساب في البنك..؟؟
هديل بكذب ايه معه..وعنده شركة باسمه..وش رايك تصير عنده سكرتير..؟؟
وراتبك خمسة يورو في الشهر..
علي هههههههههه لا توافق هم الخسرانين..
دخلت عليهم أم علي وشافت الصالة كيف معفوسة..
هادي مثبت عبدالله على الارض..
ومحمد مكتف علي ..هديل متخبية عند جدتها وولدها معها..
بس اكثر شيء لفت نظرها وأسعدها..
هو صوت ضحكة زوجها..وملامح وجهه المبسووط..
سنين ماشافته يضحك ومرتاح..وكان الهم مخيم عليه..
لاحظت نظراته على هديل وولدها..
وشافت اخوانها وهادي كيف مبسوطين ويضحكون على كل شيء..
أدركت إن الفرح اللي غاب عنهم رجع برجوعها..
كانوا مسلمين بموتها وعايشين حياتهم..
بس من غير وعي منهم كانوا ينتظرونها ترجع..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
في وقت ماكانت العائلة مجتمعة بالبيت..
غادة طلعت حديقة البيت تقابل راكان..
قربت منه وهي تحاول تخفي دموعها وتتحكم برجفتها..
رفع راسه لها وشال نظاراته وثبت عيونه عليها..
تأملت عيونه ولا تدري وش بيكون موقفه من الخبر..
أكيد صار عنده خبر من رجوع هديل..
بس هل راح يتقبلون الموضوع أو بيعارضون رجوعها..
لاحظ رجفتها وإرتباكها..
وأدرك وش اللي مخوفها..
ماينكر غضبه وقهره من الخبر..
وكيف تهاوش مع سلمان وهادي وعلي وعلت اصواتهم كل واحد يتهم الثاني..
ماقدروا يكسرون بقلوب شيبانهم ويواجهونهم بكلام قاسي..
لان الزمن طول السنين اللي فاتت ماقصر معهم..
والندم اللي كانوا يشوفونهم فيهم عرفوا السبب فيه..
ما يفسر تصرف ابوه وعمه بالشهامة او العدل..
كيف هانت عليهم..
صح زوجوها له..بس إشهار موتها وغدرهم فيها ما ينغفر لهم..
وحتى لو هددهم إنه مابيرجعها لهم مالهم حق يعلنون موتها..
لو عذروه إنه بلحظات غضب وإنتقام قال اللي قاله..
لا راكان ولا أحد عرف عن طلب غازي الأول..
لما طلب هديل تكون جارية له ورفض الزواج..
الشيبان قرروا يظل الموضوع بينهم وبين هديل..
أجبر نفسه يبتسم لها إبتسامة بسيطة يطمنها فيها..
ما يبي يكسر فرحتها بأختها..
راكان بحنية مبرووك رجوعها بالسلامة..
شهقت بفرح وضمته بقوووة وبكت بصوت عالي..
غادة بحزن ماصدقت..إلى ألحين مو مصدقة..
فرحانة فيها بس أبي أفرح أكثر..
أختي حية ياراكان ماماتت..
راكان يبتسم الحمدلله اللي رجعها بالسلامة..
لاتخلين التفكير أو شيء ثاني يخرب عليك فرحتك برجوعها..
إن شاء الله بعد الليلة ما بتخافون من شيء..
رفعت راسها وناظرت بعيونه..
غادة بإستفهام ليه وش بيصير الليلة..؟؟
راكان بهدوء بنشهر خبر رجوعها..
؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛
تنهد بضيق وهو يكتم عصبيته..
امه وشوق ماهم براضين يفهمون عليه..
ام غازي بحدة ما بأنتظر أكثر..
بأروح لها اليوم أشوفها واشوف ولدك..
غازي يومه الله يسعدك إنتظري لحتى تهدى الأمور..
وبعدها روحوا لها بكيفكم..
شوق ليه حن مو غريبين عنها..أهل زوجها..
غازي بسخرية شوق لاتضحكين على روحك..
ماجعلها غريبة الا أهل زوجها..
أم غازي بقلة صبر يعني متى اقدر أشوفها..؟؟
إذا مارحت اليوم بأروح بكرهـ..
غازي اليوم إنسي الموضوع..
انا والجماعة بنروح لهم الليلة..
هلها بيشهرون خبر رجوعها..
وأكيد بنشهر خبر الزواج..
وجماعتنا كلها صار عندهم خبر..
شوق اممم طيب وش تتوقع ردت فعلهم بتكون..؟؟
غازي بجمود الغضب شيء أكيد..وبعدها الرضا باللي صار..
هي زوجتي ومعها ولدي..واللي عنده مانع يواجهني..
أم غازي بغضب لاتلومهم ولا تتحداهم..
إللي سويته أنت ماهو قليل في حقهم وحق بنتهم..
ماتت وتقبلوا العزاء فيها..وأنت مغربها بآخر الدنيا..
تحمل نتيجة قرارك ياغازي..
غازي بهدوء وهذا اللي بيصير..
باتحمل نتيجة قراري..بس فرار غيري مالي شغل فيه..
أم غازي غيـــرك..؟؟
غازي تزوجتها وأخذتها معي..
وشيء طبيعي الزوجة تكون مع زوجها..
بس خبر موتها من كان قرارهـ..؟؟
قرار ابوها وعمها..وهم موتوها..
أم غازي بصدمة ماهو أنت السبب في اللي صار..؟؟
انت اللي قطعت الرجاء فيهم..وحلفت ماترجعها..
غازي صح انا قلت ..بس هم ماكانوا مجبورين بكلامي..
لو أشهروا الزواج وقالوا زوجنا بنتنا وراحت بسبيلها..
ام غازي بتظل قاسي ومستحيل تتغير..
غازي مابريت نفسي من الذنب..
وبالنسبة لي زوجتي وبعدها الطوفان..مايهمني غيرها..
شوق بحذر وهي موقفها العكس منك ..
غازي بواقعية يحق لها..
وقف وطلع من البيت..
مايحتاج منهم يذكرونه بشيء هو مانساهـ ..
يحتاجون منه يأكد لهم رجوعها له..رضا ولا غصيبة..
سمع صرخة باسمه..
رفع راسه وشاف رشا تناديه وتركض له..
مد يدينه لها وضمها بقوة وهو يضحك لها..
رشا حبيبي..فديتك وحشتـــــني..
غازي يبتسم ياقلب اخوك..
قبلته على جبينه والله مبسووطة بشوفتك..
فقدتك كثير يالغالي..
غازي بحنية ماتفقدين غالي إن شاء الله..
وهذا انا رجعت وبعون الله مانبعد مثل قبل..
وين غازي..؟؟
رشا مع راجح ألحين بيدخلون..
رفع راسه عنها وشاف راجح ماسك يد غازي وداخلين الحديقة..
تجاهل راجح وركز نظره على غازي ولد أخوهـ ..
أبتسم بشوق لما شافه يركض له ويصرخ باسمه..
نزل بجسمه ضمه بقوة ورفعه لفوق..
غازي بفرح هلا وغلا بالشيخ..
غازي يضحك أروح معك...
غازي يعقد حواجبه ههههههه توك واصل وين تروح معي..؟؟
كيف حالك..؟؟
غازي يتعلق فيه بخير..بأروح معك..
رشا ههههههه مالك حل..
غازي أبشر تروح معي..بس بعدين..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -