بارت مقترح

رواية اوراق من خريف الماضي -8

رواية اوراق من خريف الماضي - غرام

رواية اوراق من خريف الماضي -8

البارت التاسع عشر
قراءه ممتعه
حورانيه
اليوم الخميس
بعد مرور اكثر من خمسه اشهر على الاحداث السابقه
البكاء بصمت هو سيد الموقف هنا في غرفه عبير واخواتها
محمد:عبير ابوي تحت يحتريش
عبير بأنكسار وقفت وهي تمد يدها لغطوتها وبدون ان تلتفت لاثير التي بدا صوت بكاءها يعلوا
نزلت بهدوء ووقفت امام والديها رأت في وجهيهما حزناً والما اكبر من ح...المها ولكنها كابرت وتجلدت وهي تقول انا جاهزه
ابو محمد :يالله يا ...لشيخ : عبي...عبد الله بن محمد ال.....
عبير : نعم
الشيخ : يا بنتي هل توافقين على عادل بن محمد ال........
زوجاً لك
عبير وهي تغمض عينيها وتلوح في افق ذاكرتها ذكرى شبيهه وليست مشابهه لهذا الموقف غصت بألم وهي تقول
...................نعم ......
الشيخ : قولي نعم رضيت، بارك الله فيك
عبير بصوت باكٍ ..........نعم رضيت ..
الشيخ : وقعي هنا
عبير : ودموعها تعميها امسكت بالقلم وبتوقيعها سقطت دمعتها لتبلل او ربما لتصاحب هذا العقد
في مجلس الرجال كان ابو حسن اشد الموجودين فرحا يليه المعرس وابوه والي كان لصالحه وابو نواف دور كبير في هذا الموضوع
اذا تتذكرون معي سلفه صالحه حصه عادل يصير اخوها الصغير والي اكبر منه فهد والي يشتغل بالشرقيه وقبل فتره تمت ملكته على بنت خاله سمر..لكل هذا التوضيح ضروره قصصيه
ستعرفونها في حينها
عبير بعد ان رجعت لم ترفع رأسها من وسادتهاوهي تغطي بها وجهها وتكتم صوت نحيبها
اثير تقدمت منها ووضعت يدها على ظهر عبير وهي تمسحه برقه وتقول لها ((خلاص يا عبير لعل في ذلك خير ))
والله لو البكاء بيفيد او بيرجع شي كان ماشفتي في هالدنيا احد يضحك
تعوذي بالله من الشيطان وقومي غسلي وجهش وصلي ركعتين ريحي فيها اعصابش
في مجلس الرجال ما كان احد من الموجودين يعرف بالي قاعد يدور في راس ابو حسن والقنبله الي هو ناوي يرميها بدون ما يحسب حساب لضحاياها لانهم ما يهمونه والي يهمه هو سمعته وصوته يبقى
دايما مسموع وله الكلمه الاوله ولو كان هذا الشي على حساب اغلى الناس عنده
المملك :بارك الله لكم جميعاً....والان تسمحون لي استأذن
ابو محمد : وين ياشيخ عشانا زاهب شاركنا
الشيخ : الله يبارك لكم فيه ...ويجعله بالعافيه عندي مواعيد ..وقام بيطلع
ابو حسن خلاص قرر ومن وجهة نظره ان الي بيسويه هو العقل وعينه وان يضرب الحديد وهو حامي
وقف وهويقول :
ياشيخ لا والله ما تروح ذا الحين باقي ما خلصنا .....
الكل التفت في ابو حسن بنظره تعجب ......!!!
ابو حسن التفت في نواف وهو يقول بطاقتك معك؟
نواف وهو يفز لجده ويطلع بطاقته ويمدها لجده بدون ما يعرف واش الي يدور في راس جده ...سم
ابو حسن ....ياشيخ طال عمرك الحين ان شاء الله بتعقد قران نواف على بنت عمه الثانيه ..
صـــــــــــــــدمــــــــــــــــــــه
ثلاثه فقط هم من تلقوا اكبر صدمه لم تكن على بال أي منهم
ابو محمد ...ابو نواف ....نواف ...
ابو حسن :الله يبارك فيك ياشيخ نحن من مبطي واحنا نتنوا وما فيه ابرك من ذال الوقت بوجود مثلك والمطاليق شرواك ويأشر على ابو فهد وولده عادل
الكل منهم ما عليك زود يا ابو حسن والله يبارك فيها من ساعه
الشيخ رجع جلس وفتح الكتاب وبدا يقرا عليهم وطلب انه يسأل البنت
ابو محمد وهو مصدوم ويحس بضيق تنفس ونغزات ....ولكن لا حيله لاي احد امام كلمة قالها ابو حسن
محمد كانت مهمته الان اصعب لان اثير لا علم لها بالي صار
التفت في ابوه وهو يقول يبه خل امي تدعيها وتفهمها انا ما اقدر
ابو محمد وهو يدخل غرفته الي صارت بالدور الارضي بعد تعب ابو محمد طلب من محمد يدعي امه
=====
بيت ابو خالد
غرفة لميا
لميا :لا يعني لا
سعود:طيب ليش
لميا:لاني بصراحه ما احب احد يكون له فضل علي
سعود :لميا بس هذي امي
لميا : ولو يا سعود خالتي وعلى عيني وفوق راسي لكن حياتي الخاصه لا احد يتدخل
سعود : ايه بس هي ما تدخلت بحياتنا الخاصه اهي بس بتختار فرش البيت
لميا : خلاص بكيفكم بس تراني بغيره كله
سعود : لميا لا تنرفزيني احنا ودنا لتس بالراحه وقله التعب وانتي ما غير تجرحين وتتأمرين ولا فهمت منتس وايش الي انتي تبينه
لميا :سعود هذا بيكون بيتي انا يعني المكان الي بعيش فيه وانا بصراحه انسانه ذوقي صعب وماهو أي شي يعجبني
سعود :طيب والمطلوب هالحين
لميا : سعود أي شي يتعلق ببيتنا او حياتنا او حتى حفلتنا او شهر العسل يا ليت ياليت ما احد يعرف عنها شي ولا تسمح لاحد بالتدخل فيها وانا وبس الي اقوله يصير
سعود : والله انها صدمه بالنسبه لي ....ما توقعتس انسانه انانيه لهذي الدرجه
لميا : سعود انا انانيه
سعود : هذا الي وصلني من شخصيتس الغريبه لحد الان
لميا بزعل :سعود خلاص انا ماراح اقدر اتمم زواجنا
سعود باستهزاء: لا يا شيخه وهذا الي ربي قدرتس عليه
لميا بغضب :سعود ....طلقني
سعود يواصل استهزاءه : ايه هين بس مهو بهالحين
لميا وبدون تردد سكرت في وجه سعود
سعود وهو في قمة غضبه منها:طيب يا لميا انا باصبر عليتس هالحين وبامشيها لتس لجل امي وخالتي لكن لا والله ما اخليها
====
ام محمد توقف وهي تشهق
ابو محمد :يافاطمة تكفين لا تزيدينها
ام محمد : تبكي وهي تقول عبير ومشيناها ورضينا غصب عنا لكن اثير ليش؟ ليش ؟
ابو محمد : يا فاطمه كلامش صحيح لكن والله ما نقدر نرد طلب ابوي وطالت والا قصرت ولد عمها وله حق فيها وما نقدر نمنعه من حقه
ام محمد : ايه بس نواف ما يفكر في اثير ولا طلبها لنفسه هو واثير مجبورين ولهم الح...مون...ون هالتسلط
ابو محمد : ومن قالش ان نواف مجبور
ام محمد بصدمه :يعني ايش
ابو محمد :ابو نواف من مبطي مكلمني في اثير وانا طلبته يأخرها لين يتخرج نواف واثير تخلص الثانويه بس الظاهر ابوي وده ان الي صار مع عبير ما يتكرر وتعجل ....والحين روحي للبنت وكلميها
وفهميها الي انا قلته خليش كما عهدتش يا فاطمه
.....
.............
\...................
غرفه البنات
اثير تشهق وتحط يدها على فمها وهي تجلس بصدمه على الكرسي
ام محمد : والله يا بنتي ان ابوش منهار وتعبان من الي قاعد يصير ولكن ما فيه الا حل واحد
عبير الي نسيت همها بجنب صدمة اختها الجديده : وايش هو الحل يمه
ام محمد وهي ترجع تطالع في اثير الي لا زالت مصدومه : انش يا اثير تقولين للشيخ انش رافضه هالزواج وان العادات تجبر البنات وما تخيرهم ومالش الا هالحل
عبير : لا يمه صعبه والله ياجدي ان يذبحها
ام محمد : وليش يذبحها وبعدين الشيخ فاهم الدين ويقدر يوضح هالامر
عبير : بس يمه يمكن بصير فيها قطيعه وتنعاد قصتي انا و........سكتت وهي تحس بألم الذكرى
ام محمد : اجل واش نقدر نسوي والرجال والشيخ تحت يحترون الرد
اثير وهي تقف بكل ثقه انا اعرف الحل
ام محمد وعبير وغدير يناظرون في اثير الي ما كأن الموضوع اثر فيها
اثير لبست عبايتها واشرت لامها وهي تقول يالله يمه وين ابوي
وصلت اثير لابوها وشافته وهو يضغط على صدره و بأندفاع ارتمت في حظنه وهي تقول الله لا يحرمنا منك يبه
ابو محمد وهو يمسح على راس اثير..ولا يحرمني منكم يا ابوي انتي
اثير وهي تبوس راس ابوها ويده وتجاهد انها ما تبكي او حتى يشوف ابوها دموعها وتقول يبه انا موافقه على نواف
ابو محمد ....اكتفى بشد اثير لصدره ودموعه تتجمع في محاجر عينيه
===
بيت ابو نواف
غرفة منيره
صالح :الله يا منوره قلبي اش قد اشتقت لكم
منيره بحرج شديد : صالح كم مره قلت لك لا عاد تكلمني بهالطريقه
صالح بابتسامه :أي طريقه يا منورتي
منيره بنرفزه :صالح
صالح : لبيه
منيره الظاهر ان غلطتي باجني عواقبها على ايدك
صالح بضحكه : يا حليلش يا منيره حتى انتي متمسكه بهالخرافات
منيره :صالح لا تغلط هذي عاداتنا ولا لي ولالك الحق في نعتها بالتخلف لان ابوي وابوك يؤمنون بها وكأنك تقصدهم اهم
صالح : منيره تكفين فكينا من هالكلام وعيشيني جو حلو لا تزيدين على غربتي نكد
منيره ندمت انها ما تقدر تقول كلام حلوا مثل خلق الله وبدل ما تستغل رومنسية صالح قاعده تص...يره :صالح انا اسفه
صالح : على ايش يا قلبي
منيره وهي تعود لحاله الحرج والتوتر وتغمض عينيها لت...وترها وترجع تفتح عيونها بسرعه وهي تقول : صالح شوي بس الظاهر ان نواف توه يرجع باضطر اسكت شوي
صالح : اوكي مافيش مشاكل اسكتي واسمعيني وانا باغني لش
...... ........
نواف يدخل لغرفته بفتور ولكنه ما ان هم بالدخول حتى سمع من يناديه بصوت خافت
.............نواف
نواف التفت لجهة الصوت وشافها واقفه بانكسار وفي عينيها اثار دموع .......نعم بغيتي شي
ناني ............نواف انتي تزوزين اسير
نواف :يالمجنونه لا احد يسمعنا تعالي ادخلي
=====
بيت ابو محمد
غرفة البنات
عبير : اثير ما شاء الله عليش اشوفش طبيعيه ما كانش مغصوبه
اثير : وايش تبغيني اسوي يعني اولول واندب حظي واكتئب مثلش .....ما تشوفين الوضع وحاله ابوي يعني لازم نزيده انا اعتبر نفسي ما سويت شي وان هذا مجرد رد جميل واحد لتضحيات ابوي لاجلنا
......
عبير تنكسر عينها ونزلت راسها بحرج .....
اثير : ايه يا عبير ليش ما نؤمن ان هالشي من قبل لا يصير قضاء الله كاتبه علينا من انخلقنا ...ليش نتذمر ونصيح ونتألم ونحزن انفسنا واحب الناس لنا ...ليش عمرنا ما رضينا بالشي الي مقسوم لنا ؟
ليش طول عمرنا طماعين ونبغى ونبغى ونسخط من مقسوم الله لنا
عبير انتي لازم تشيلين هالحزن الي رسمتيه على وجهش وسيرتي حياتش عليه
عبير انتي لازم ترضين بقسمه الله علينا اذا مو لاجل نفسش لاجل الاثنين الي قطعتي قلوبهم من حزنهم عليش
عبير حتى الكليه سرتي تهملينها ولا مباليه يعني لا تميتي على ذا الحال بينصلح شي خلاص يا اختي اصحي وفكري كيف تنسين الماضي وتبدين من جديد
عبير كان كلام اثير مثل السهام الي تخترقها وتنزف جراحها ..ولكن عقلها الباطن يقول هذا الكلام الصحيح وبدات الصراع مابين القل والقلب ......
.==== ====
أبي»وعد منك»ღ ما تخليني ღ
ولا تساوي»غلاي» بواحد ثاااني..?
وان كاااانك ღ تحبني ღ صدقღ وتغليني..?
لامني <»أخطيت»> ღسامحني على
شاني... ?وانا في»محبتك»ما يلزم
توصيني ღ من يمك»الروح»
تآمرني وتنهاني......
=====

البارت العشروون

قراءة ممتعه
حورانيه
أبي»وعد منك»ღ ما تخليني ღ
ولا تساوي»غلاي» بواحد ثاااني..?
وان كاااانك ღ تحبني ღ صدقღ وتغليني..?
لامني <»أخطيت»> ღسامحني على
شاني... ?وانا في»محبتك»ما يلزم
توصيني ღ من يمك»الروح»
تآمرني وتنهاني......
===== =====
كان هذا مسج ارسلته لميا لسعود لانه من بعد ذيك المكالمه ما عاد اتصل فيها اوحتى ارسل لها وهي طبعا كسائر النساء ما حست بالكلام الي قالته وراجعته وعرفت خطاها الابعد بعد ما
حست بغيبته وجفاه
سعود الي كان جالس مع الشباب على الهاف مون وهي جلسه متعودين عليها كل جمعه بعد الصلاه فتح المسج وابتسم وفتح صندوقه ما لقا له شي يرسله فطلب من سالم خويه جواله واخذ منه رساله
اعجبته وارسلها ........
لميا لما سعود طول عليها حست انه زعلان ومن قهرها رمت جوالها على سريرها ونزلت في الوقت الي كانت شاشه جوالها تضيئ بقدوم رساله
===== ====
بيت ابو نواف
الكل فرحان ويبارك لنواف ونواف يستقبل هالتبريكات بكل برود
منيره وهي تجلس قريبه من نواف وبهمس :نواف انت شفت اثير
نواف وهو يطالعها ببرود:ـــلا
منيره :طيب تتذكر شكلها
نواف بنفس الاسلوب :ـــــــــلا
منيره: طيب تتمنى تشوفها
نواف وهو طفران منها : انتي اش فيش اليوم صاحيه والا ما تفهمين
الكل التفت فيهم ومنيره انحرجت ونزلت عينها وهي تدقه بكوعها وتقول :عله ان شا ء الله
نواف يرد لها نفس الحركه وهو يقول : تعل الي ما يفهم
ام نواف :
اليوم بنروح نبارك ونهني ونشوف بنتنا ونسلم عليها
ابو نواف
ايه تكفين وشوفوا اذا هي محتاجه شي وطمنيهم ان مهر اثير بياصلهم هاليومين
منيره :بس بنطلع من هنا بدري لانا بنمر السوق نأخذ لهم معنا هديه
ابو نواف
ما يخالف نواف بيوصلكم
نواف وهو متضايق:ما اقدر يبه بروح الكليه
ابو نواف : وصلهم على طريقك وانا بأخذهم لان جدك وده بسوق الزل له هناك غرض وبنروح له
نواف حس انه لا فرار فاطرق باستسلام
===== ====
عبير دخلت على اثير ولقتها ماسكه دفترها الاحمر الكبير الي تدون فيه اشعارها الخاصه وخواطرها
عبير : اثير اهل عمي اليوم بيجون
اثير ترفع راسها وهي تقول :ادري
عبير :طيب ليش ما تقومين تستعدين
اثير :شوي
عبير :اثير ؟
اثير :خير
عبير : سكري هالدفتر وكلميني تراني خلاص مليت وباموت من الضيقه
اثير تسكر دفترها وهي تحطه على الكومدينه الي بجنب سريرها وتتربع وتقول :سكرناه هاه وايش عندش
عبير : يا اختي كلميني خلينا نفضفض لبعض
اثير : عبير انتي الي جايبه لنفسش الضيقه يا اختي اختبارات الترم قربت وانا وراي تخرج ونسب...ه مالي خلق اقعد اتحسر على شي وامر مفروغ منه خلاص
وانتي بعد اختباراتش الاسبوع الجاي ليه ما تذاكرين
عبير تتوجه لاثير وهي تدف راسها بشويش وتقول شفتي انش فهتيني غلط
اثير :كيف
عبير :اثير بالنسبه لموضوعي خلاص انا جلست مع نفسي ودعيت ربي واتخذت قراري
اثير وهي تطالع في عبير بنظرات تستحثها تواصل وتقول :الي هو
عبير : قلبي دفنته مع حبي وببدا حياتي
اثير : من غير قلب
عبير : ...............
اثير : الا قولي انجنيتي ماهو قررتي
عبير ارضي بالي الله قسمه لجل الله يرضى عليش ويرضيش
عبير :اثير الموضوع انتهى وانا تحسن مزاجي وارتحت نفسيا من يوم اتخذت هالقرار فلا تخربين علي
اثير :اجل واشهوا الي مضيق خلقش
عبير وهي ترجع لحاله الحزن :اثير بعد اسبوعين زواج لميا
اثير وهي تحط يدها على فمها :كيف نسينا
عبير :وخالتي نوره تقول ان نفسيتها تعبانه
اثير لاحظت ان عبير قالت خالتي نوره ماهو خالتي ام خالد مثل اول
اثير : وامي متى كلمتهم
عبير : خالتي اتصلت في امي وودها انا نزور لميا
اثير : ايه بس لميا ...
عبير وهي تقاطع اثير :كان وقت زعل واحنا بعد قطعناها وكانا ما صدقنا
اثير :يعني كان ودش نروح نراضيها بعد الكلام الي قالته
عبير : لميا قلبها طيب ومن حرقه قلبها على ....اخوها قالت الي قالته
اثير :ولو كان المفروض تعتذر واحنا ما لنا ذنب بالي صار وين عقلها كيف تفكر
عبير :خلاص يا اثير ليش ما نجي نحن احسن منها ونروح لها والله اني اشتقت لها
=====
بيت ابو خالد
لميا ما عاد طلعت لغرفتها الابعد العصر واخذت مصحفها وكملت الي بقي عليها من سوره الكهف ....وبعدها سمعت صوت نغمه مسج راحت لجوالها وتقاجئت ان فيه ثلاث مكالمات لم يرد
عليها ومسجين
فتحت المسج الاول
=====
==== طبعك تغير وما لقينا له اسباب
ولاني مقصر فيك ولاني بحافي
كنك على فرقاي تفتح ابواب
اقسى علي وما جرى منك كافي
لميا تألمت من كلمات الرساله وندمت وتمنت انها مسكت نفسها شوي وتقول في خاطرها وش ذنبه سعود احمله ذنب غيره
وترددت تقتح المسج الثاني وخافت يكون فيه كلام اقسى من الاول
دارت في الغرفه شوي وهي تدعي ربها ان الله يهديها لطريقه تقدر فيها تفهم سعود سبب انزعاجها وضيقتها
وقررت ترسله رساله شخصيه
فتحت ا... وانفتحت رسالته بسرعه
"""
تبغاني ابتعد عنك
وأجفاك وأنساك
عطني مثل قلبك وأسوي سواتك
=====
ليش ما تردين علي
كلميني خلينا نتفاهم والي تبينه يصير ان شاء الله
لميا خافت من رسالته هذي اكثر من الاوله واحتارت اشلون تقدر تتفاهم معه وهو زعلان وغير كذا هي ما تعرف تتكلم مع احد وهي غلطانه عليه وما راح تعرف تبرر لنفسها
قررت انها تبدا معاه بالرسائل
فتحت صفحه رساله جديده وكتبت...............
===
بيت ابو محمد
غدير تدخل على البنات بسرعه وهي تقول
عمتي عايشه ومنيره جاو مع نواف
عبير :انا بانزل استقبلهم مع امي وانتي بسرعه جهزي نفسش وانزلي
اثير :طيب طيب
عبير استقبلتهم مع امها ودخلوهم غرفة الضيوف وام نواف تقول
الف مبروك الزواج يا عبير
عبيربضيق ش...لله يبارك فيكم
ام نواف :اجل وين عروسنا ودنا نشوفها ونبارك لها
عبير وهي تلقا لها عذر تطلع :الحين ياعمه ازهم عليها
عبير طلعت ما لقت اثير في الغرفه وسمعت صوت في الحمام توقعتها اثير طاحت عينها على دفتر اثير وقالت خل اشوف وش كاتبه هالمسكينه بعد ما راح فارس احلامها الخيالي الي ياما كتبت عنه
بهالدفتر
عبير تفتح على الصفحه الي فيها القلم والي كانت اثير تكتبها يوم دخلت عليها عبير ..............
عبير فتحت عيونها وانخطف لونها وحطت يدها على فمها وهي تقرا الي مكتوب وحست ببرد ورجفه في اطرافها توترت ورمت الدفتر على السرير وهي تسمع باب الحمام انفتح
غدير :ايش فيش ليش خايفه ؟
عبير : وهي تسترخي وتبلع ريقها وتحط يدها على قلبها :لا مافيه شي وين اثير
غدير : ما ادري اكيد تحت لانها طلعت بعدش على طول
عبير رجعت الدفتر مكانه وطلعت تدور لاثير شافتها وهي خارجه من غرفه امها وابوها الي بالدور العلوي
عبير : انتي اش تسوين هنا ...مع انها عرفت ايش كانت تسوي
اثير بدون تردد او ارتباك وكانها مجهزه الرد : كنت ادور لهذا وهي تأشر على واحد من عطور امها الي بيدها
عبير وهي تحاول تشوف في عيونها شي من الي توقعته: اهاه طيب يالله تراهم يسألون عنش
اثير : يالله انا نازله انتظريني
===
علـــــــــــــى البحــــــــــــــــر
جالس يطالع في منظر الغروب الي يا ما رسم معه احلام واماني
اهتز جواله واعلن وصول مسج
اخذه وفتحه بكل برود
"""انا عارفه اني غلطت وانا عارفه بعد ان ماهو من حقي اطلب السماح
سعود انا محتاجه لاحد يفهمني الكل تركني ولا احد حاس بقهري والمي
سعود انت تسرعت في هجومك علي وياليتك حاولت تفهم سبب ضيقتي و التغير الي انت حسيته قبل لا تطلق علي حكمك الجائر
على كل حال انا تحت امرك و الي يرضيك انا له حاظره ""
سعود ومن غير تردد ضغط على اتصال .....
لميا جاها اتصال سعود مثل الوحش المرعب وما قدرت ترد ورمت الجوال من ايدها
سعود لما ما ردت عليه ارسل لها رساله
====ليش ما تردين =====
===ردي خلينا نتفاهم ====
لميا قرت الرساله وارسلت له رساله
===سعود سامحني بالاول ====
==وبعدين الله يخليك انا الحين ابد ماني مستعده لاي نقاش ==
===اذا لي عندك خاطر" اقصد اذاباقي "اجل المكالمه شوي ==
.....
سعود قراء الرساله ورجع كتب لها
===لا ما راح أأجلها الليله الساعه عشر راح اتصل ولومي نفستس بعدها لو ما رديتي =-==
...###
___


البارت الواحد والعشرووون

قراءه ممتعه
حورانيه
.

هنـــــــــــــــــاك بعيدا بعيدا .....قلب نازف وفراق موجع وبعد قاتل والم لا يضاهيه الم ........
ماسك بيده الذكرى الوحيده وعينه على ابهى واجمل منظر في العالم
خالد يكلم نفسه بصوت واطي وهو يطلق ضحكه سخريه :يقولون الي يشوف شلالات نياقرا ينسى همه لو هو جبل ................هه ما دروا وشهوا الي بقلبي
خالد يتنهد وهو يناظر في خاتم عبير الي بيده ""تتذكرونه ""
كانت كلها لي والحين ما عاد الا خاتمها ......حسبي الله ونعم الوكيل
عمر يقرب من خالد ويحط يده على كتفه وهو يجلس بجنبه :ويش فيك ابو الوليد ؟
خالد وهو يرجع الذكرى جيبه ولا زال يناظر في الشلالات :ابد مافيه شي
عمر طالب قطري ويدرس مع خالد بنفس الجامعه لكنه تخصص اخر
عمر :خالد انت من رجعتك الاخيره من ديارك منت طبيعي ...اخوي صاير شي
خالد بتنهيده :عمر تدري اني من يوم جيت وانا محتاج اتكلم بس كل ما جيت اتكلم احس اني ........نزل راسه وما قدر يكمل
عمر : لا يبه اللحين تأكدت انه صاير معك شي ......خالد انت لا زم تتكلم وتقول والا ترى جروحك والامك عمرها ما بتبرى يا اخوي
خالد رفع راسه وهو يشوف منظر الشلالات وقت الغروب .....
لمعت عيناه بما يشبه الدموع وهو يقول بضحكه سخريه .....
ياما شفت هالمنظر وانا اقول في نفسي بيجي يوم واجيبها تشوفه معي
ياما منيت نفسي وياما عشمتها وياليتني ما تسرعت
عمر ما فهم شي ولكن بما ان خالد بدا يتكلم ويفضفض هذا هو الاهم لانهم ملاحظين عليه التغير وخايفين ان هالشي يأثر على دراسته وصحته فتركه يتكلم وهو يصغي معه ولكن دون
ان ينظر له بل كان ينظر معه لنفس المكان وفي محاوله منه لمساعدته واشعاره بقربه منه واحساسه بنفس معاناته
خالد :تدري يا عمر انها معذبتني في قربها وفي بعدها.. ويقولون خلاص انساها ....... رجع التفت في عمر وهو يقول : كيف انساها هم بس علموني كيف احبها وما علموني كيف
انساها هم السبب ....ايه هم السبب
عمر يحط يده على كتف خالد ويضغط عليه لاجل يحسسه بوجود من يفهمه
تدري ياعمر من صغري وهم يقولون اهي خطيبتك ....
.يوم صارت خطيبتي قالولي لاز... مستقبلك وتصير قد المسؤليه وتصير هي زوجتك ......
.ويوم صارت زوجتي قالولي معليش انت غير صالح بحكم العادات والاعراف وانتزعوها من بين يدي وكأني طفل صغير ماستطيع حمايه نفسي او ممتلكاتي الخاصه
انتزعوها مني ليرضوا بها عاداتهم ويحموا وجيههم قدام ربعهم
وكاني عار عليهم
وما عملوا لمشاعرنا أي حساب
انتزعوا حلم اكثر من15سنه وانا ابنيه وانتظر اليوم الي اسكن فيه ويم...م قرب والحلم اصبح حقيقه نزل راسه بألم وهويقول ...........هدمووه
====
بيت ابو خالد
سعود:لميا انا ما اصدق ان لميا الي انا اش...كيمه النسوان تخلي موضوع مثل هذا يأثر على حياتنا
لميا :سعود ارجيك لا ترجع تفهمني غلط
سعود :لميالا مانب فاهمتس غلط .....الغلط انتس تظلمين وتزيدين الظلم على المظاليم
لميا هنا ما قدرت تمسك نفسها وهي تبكي :سعود انا ما ظلمت احد
سعود :لموي حبيبتي ..اهدي
لميا :....................لا زالت تشاهق ببكاء مسموع
سعود :سكت وتركها تبكي وتفسر عن نفسها
لميا بكت الين هدت وسكتت
سعود بهمس عذب يداوي الجروح:لميا حبيبتي اسمعيني بدون كلام .............
سعود:.....الي صار لخالد شي لا انا ولا انتي ولا عبير ولا حتى امي المسكينه الي دخلتيها بالموضوع لنا ذنب فيه
حبيبتي موضوع خالد من قبل ما اقول انه شي يخص عادات وتقاليد واعراف ما نقدر ننكرها او حتى نتجاهلها مثل ما العم ابو محمد تجاهلها وهذي هي النتيجه
هذي قدره من رب العالمين......نه فما لنا حق ابد نعترض على حكم الله ......
ومن الغلط يا بعد عمري انتي انتس تهدمين حياتنا بغرض انتقام زائف ما راح يضر غيرتس انتي وبس
واما موضوع ان امي بدت تتدخل في حياتنا وشبهتي تدخلها بتدخل جد عبير في حياتها وهدم احلامها ...فانا اشوف انه من الغباء وجود أي وجه شبه بين الموضوعين
لميا بصوت غيره البكاء : يعني انا غبيه
سعود :لا اله الا الله .....سكت دهرا ونطق .....
حبيبتي انا ما قلت بدون كلام خليني اوضح لتس الصوره
لميا :......................
سعود :حبيبتي
لميا : ايه صح حبيبتك الغبيه
سعود وهو يضحك :يا جعلني فدوه لاحلى واجمل وارق غبيه على قلبي
لميا بنرفزه مصطنعه :سعود
سعود :يا بعد قلبه انتي
لميا : ..ااانا اسفه سامحني
سعود :لا لا لا مافيه سماح كذا من دون مقابل
لميا :..مقابل
سعود :ايه
لميا :وايش الي يرضيك
سعود :انتي رضوتي
لميا ولعت خدودها وتوترت نبضات قلبها
سعود :لموي تدرين كم باقي على زواجنا
لميا بخجل :اسبوعين ولا عاد اسمع صوتك ابد الين ذيك اليوم
سعود وبضحكه ذاب معها قلب لميا:ليش يالظالمه ....بس يالله معليش كذا يمكن يكون احسن والله يصبرني ها 13 يوم ويعديها على خير
لميا :......سعود
سعود بهيام :لبيـــــــــه
لميا :وقفت كل الكلمات في حلقها تعظيما لاسلوبه الرائع في التعبير عن مشاعره......
سعود حس انها انحرجت :لميا حبيبتي بغيتي تقولين شي
لميا :لا بس انا ودي استشيرك بموضوع بما انه اخر اتصال بيننا في الوقت الحالي
سعود بضحكه من كلامها :امري

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -