بداية الرواية

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -11

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة - غرام

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -11

سامي: مع غيرك ماظن سعادتي معاك انتي بس وتعاستي ببعدك عني
ندى: على اذنك مع السلامه ركبت بالسياره وهي تتالم وتقول يارب انا ظلمته اولا مسكين رحمته بس خلاص لازم مافكر فيه لازم اخلص لمشعل مشعل وبس ااااااه يامشعل هل راح اسعدك وتسعدني متى ترجع بس واتنقذني من التعب والالم والتشتت والضياع الي احس فيه
فــي بيت فـيــصــل
ريم: جلست بكل دلع جنب فيصل فصولي نبغى نسافر لسويسرا حياتي
فيصل: ريوم حبي قلت لك ماقدر ابعد بعيد عن امي
ريم: نست نفسها امي امي انا متزوجتك انت والا امك
فيصل: حبيتي متزوجتني انا بس لاتنسين امي مالها غيري
ريم: حبيي ايش ذنبي انك وحيد امك
فيصل: ريوم ارجوك لاتتعبيني تعرفيني ماحب النقاش كثير سفر طويل وبعيد ماقدر ترضين اسبوع اوك ماعندي مانع
ريم: حرام عليك اسبوع ايش راح تسوي
فيصل: اجل مافيه غير كذا ياحياتي
ريم: خلاص براحتك على اذنك ابروح انام
فيصل: مسك يدها ريوم حبي زعلتي
ريم: كتمت غيظها علشان تكمل مكرها لاحبيبي ماقدر ازعل عليك
فــــــي جــنــاح هــديــل
سليمان وهديل كانو جالسين مع بعض ويتقهون
هديل: قدر ماتسطيع تخفي حزنها عن سليمان لانه زوجها واجب عليها تطيعه
سليمان: مبسوط لان هديل شوي تتحسن معاملتها معاه ويقول بقلبه مشتاق لضحكتك هديل مشتاق لحنانك وحبك وهيامك
هديل: كانت تكلمه عن جيت مشعل وخطبته لندى شوي الا يدق جوال سليمان
سليمان: الو هلا ساره
هديل: تغير وجهها
سليمان: اوك دقايق وعندك
ساره: تمثل التعب الحق علي سليمان تعبانه حيل موقادره استحمل حبيبي
سليمان: سلامتك من التعب ساره فيني ولافيك [[نسى نفسه ان هديل عنده]] انتبه على وجه هديل الي حمر من الضيقه وندم وسكر جواله
هديل: تناظر فيه
سليمان: بارتباك تسمحين لي هديل ساره مسكينه تعبانه واا
هديل: وقفت وتكتفت كالعاده ابوديها للمستشفى تروح ولاترد نمت عنها لانها تعبانه حيل الى متى سليمان كذا تراني ملييت
سليمان: قرب لهاهدوله ساره متعبها الحمل حيل
هديل: التفت الظاهر كل الناس تحمل بس ماسوت زيها سليمان الى متى نظل كذا اول قدريني هديل اول زواجنا والحين قدريني ساره حامل الى متى تهملني علشانها ابفهم
سليمان: عاذرك ماتقدرين تقدرينها لانك ماجربتي الحمل بس
هديل: ناظرته بنظرة الم
سليمان: انتبه انه جرحها وسكت
هديل: جلست وماتكلمت قد ايش طاري الحمل يجرحها
سليمان: باسها مع راسها وطلع لساره
هديل: ااااااااااااه يارب ارحمني احاول اتجاهل احاول اصبر بس خلاص احس اني موقادره متى ترجع مشعل واحس بوقوفك جنبي ماتتخيل قد ايش فقدتك ياخوي ياعزوتي ياقوتي بعد ربي
فـــي بــريـــطـــانـــيـــا
مشعل: خلاص اخر يوم له ورحلته بعد ساعات بس طبعا من البارح ماجاه نوم يفكر باخته بخطيبته ندى هل راح يقدر يسعدها اولا وهو يرتب اغراضه طلع صندوق ذكرياته جلس على طرف السرير وفتحه طلعت منه تنهيده قويه طلع خاتم فضي فيه فص اسود وراح بفكره بعييييييييد
نادين: لابسه تنوره بني قصيره وبلوزه تركاوزي فيه رسومات بني وهي جمالها هادي مملوحه مره ورشيقه بس يميزها مرحها وابتسامتها جلست جنب مشعل غمض عيونك حبيبي
مشعل: ليه اغمض
نادين:غمض وبس حبيبي بدون ليه
مشعل: اخاف تعضيني اعرفك هههههههههه زي ذ اك المره
نادين: سوت نفسها زعلانه وبوزت
مشعل: لا لا الا زعل قمري نغمض ان شاء الله تجيبين العجره وتضربيني مع راسي اهم شي ماتزعلين
نادين: هههههههههههههههههههه طيب غمض بسرعه
مشعل: تسحرني ضحكتك اذوب اذا ضحكتي
نادين: شعولي وبعدين معاك قلت لك غمض
مشعل: بسم الله غمضت
نادين: تمسك اصبعه وتلبسه وتبوس اصبعه وتبوسه بعد
مشعل: فتح وناظر بيده الله الله ايش هذا يجنن ياقلبي
نادين: عجبك حبيبي
مشعل: تعرفي مازينه الا بوستك
نادين:ههههههههههههههههه ياعليك اسلوووووب يجنن
مشعل: قرب منها قسم ماجاملك حبي كلك على بعضك خيال بوساتك رقتك دلعك مرحك
نادين: الله لايحرمني منك ياقلبي
مشعل: ولامنك ياحياتي يادنيتي ياكلي
مشعل: انتبه من سرحانه الا وهوضام الخاتم وتنزل دموعه ولايحرمني منك يادنيتي بس رحتي وخليتني وانحرمت منك بس هذا قضاء ربي رحتي يادنيتي وخليتني اعيش جسمي مع الناس وعقلي وقلبي دفنته معاك اااااااااااخ يارب اني ماظلمك ياندى بس وربي قلبي معاها مات معاها بس راح اسعدك واعيشك اسعد بنت لو ماحبيتك يارب اعوضك عن الامك بس ارجوك ياندى لا تطلبين القلب مات مع الي سرقته واخذته من قبل سنين

فـــــــــي بـــيــت ابـــو ســــ ع ـــــود

مجتمعين نسرين وناديه وسعود وماجد وابوهم وامهم على الغداء
ابو سعود: اجل وين ياسمين وندى
ناديه: رايحين للمشغل تعرف خطيب ندى راح ياصل ان شاءالله ولازم تتضبط
ابوسعود: الله يوفقها من جد فرحان ان مشعل هو الي راح يتزوجها لاني واثق انه راح يسعدها ان شاءالله رجال شهم يعتمد عليه والا لا ياسعود
سعود: كان ياكل ومطنشهم رد على ابوه بدون مايرفع راسه عن صحنه الا والنعم في مشعل ماعليه كلام
امه: وانت ياوليدي متى نفرح فيك
نسرين: تغمز بعيونها لاخوها ترا العروس تنظرك على احر من الجمر
سعود: لاتخليها تنظرني انا راعي طويله
امه: وليه ان شاءالله راعي طويله ايش ينقصك شهاده ومعاك بيتك جناحك جاهز وفلوس بس اشر وابوك يدفع لك وانت ماعليك قاصر
سعود: يمه مو المسالة مسالة فلوس يمه الله يهديك انا الى الحين ماقررت اتزوج
امه: ابفرح فيك ياوليدي انت بكري وانت فرحتي
سعود: افرحو بماجد قبلي
ماجد: لاتكفى ماعندي طاري زواج الحين
سعود: عندك طاري صياعه ومغازل وبس
ماجد: ياخي خلوني براحتي
امه:سعود حبيبي لاتغير الموضوع وتقلبه على اخوك اخوك لسه صغير ابغاك انت تتزوج وتفرحنا
سعود: يمه ارجوك اذا نويت اتزوج راح اقولك
امه: بس ياسعود
ناديه: يمه حبيبتي سعود رجال واعرف بمصلحة نفسه خليه على راحته
ابو سعود: ناديه صادقه خليه براحته
امه: نزلت دموعها لاتلوموني بس ابفرح فيه وربي كافي صدمات بحياتي انا وياه ابشوفه عريس ومبسوط
سعود: رحم امه وقام وباسها مع راسها ان شاءلله قريب تفرحين فيني يمه وباسها مع يدها
امه: مسكت يده وباسته هذا يوم السعد عندي
فـــــــي الـــمــشـــ غ ــــل
ندى وياسمين حايسات فيه ياسمين صممت ان ندى تلمع وتسطع من حمام سوني وغيره مع ان ندى ماتحتاج هي بيضاء وجميله بدون أي شي
ياسمين: لازم نحجز بكره لك علشان تجين تتمكيجين عندها
ندى: حبيتي بكره ملاكي موزواجي ليه اتمكيج
ياسمين:ياشيخه تدخلي عليه ببلوزه وتنوره
ندى: النعومه والبساطه احلى
ياسمين: اذا كان على كيفك الحين نطلع ونروح نشتري لك فستان فخم يناسب الملكه
ندى: صدقيني ماله داعي كل كذا
ياسمين: له داعي ونصف
ندى: دق جوالها بنغمة رساله
انا عمري بقايا شمع
احرقني الاسى والدمع
اذا مافيك ترحمني
احرق مابقى مني
كانت الرساله من سامي
ندى: تنهدت لام قرتها وفكت جوالها وطلعت شريحتها وكسرتهاورمتها
ياسمين: تناظرها مستغربها ليه سويتي كذا
ندى: واحنا طالعين ابشتري غيرها
ياسمين: طيب ليه
ندى: واحد لعاب ازعجني وهي تقوله كانها طعنت سكين بقلبها اااااه ياسامي موبيدي اقسى عليك بس خلاص انا ابصير بذمت رجال غيرك والا وربي ماتهون علي يارب انساه وينساني يارب ويسعده مع غيري واسعد مع مشعل
فـــي الــــطــــيــــاره
مشعل: كان يفكروسرحان من يوم قرر يخطب ندى كثر سحرانه بنادين اكثر واكثرررررررر
نادين: حبيبي ابودعك اليوم لاننا بكره ماشين لدبي ان شاءالله
مشعل: واهون عليك تتركيني اسبوع
نادين: حبيبي ابغى اجهز والا تبغاني اجيك بملابس موحلوه
مشعل: قرب منها وربي لو تلبسين خيشه تكون عليك حلوه
نادين: فديتك بسسسسسسسس
مشعل: وهو في الطياره تنهد ورجع بذكرياته
في المستشفى
مشعل: يرررركض ومسك فيصل طمني عنهم
فيصل: كان يبكى ابوي اخذ الله امانته ونادين حالتها حرجه
مشعل: يدور عند باب غرفتها وهو يفرك ايدينه ومتوتر مره يارب تحفظها لي يارب ماقدر اعيش بدونها
الدكتور: فتح الباب نادين تطلبكم حالا
امها وفيصل ومشعل دخلو عليها
مشعل : جلس عند راسهاوهي كانت كلها ملفوفه بشاش وحالتها حاله حبيتي ان شاء الله تقومين لي بالسلامه
نادين: ناظرته ومسكت ايدينه مشعل بس انا تشوهت
مشعل: راضي فيك وبعيوني اجمل وحده اهم شي ترجعين لي
نادين: ضغطت على يده ونزلت دمعه منها ماتوقع يامشعل
مشعل:حط يده على فمها لاتقولين كذا ماقدر اعيش بدونك
نادين: موعدنا جنة ربنا ان شاءالله
مشعل: خلاص عيونه امتلت دموعه وخاف من كلامها بالجنه وبالدنيا ياقلبي
نادين: تبي تتكلم ماقدرت ناظرت امها زوجها الي ماتهنت فيه اخوها ورفعت عيونها فوق وتشهدت
مشعل: ناااااااااااااااااادين
انتبه من سرحانه وحزنه وهمومه لام نادو بربط الاحزمه لان الطياره على وشك تهبط مسح دموعه وربط حزامه وقال الله يعين على حياتي الجديده
وصـــــــول المنقذ المرتقب مـــــــشــ ع ـــــل
استقبله في المطارابوه واعز اصدقاؤه سعود وفيصل وكانو فرحانين فيه حيل
في بيت ابو سليمان
تحت في الصاله كانت فيه ساره وم مشعل وسليمان
هديل: كانت مبسوطه مره لان اخوها راح يرجع الحين لهم وكانت تشتغل بالمطبخ تطبخ له انواع الي يحبهاومطنشتهم ماهموها تسلي نفسها بنفسها
ام مشعل استغلت الوضع هي وساره وكانت تتكلم وترفع صوتها سليمان ماعرف ان هديل تحت في المطبخ
ام مشعل: سبحان الله مكتوب ان الله يرزق ولد من ساره هذي امنيتك وتحققت
هديل: سمعت الكمه وقفت عن شغلها تنظر رد زوجها
سليمان: ضم ساره الي تناظره بدلع وقال اااااااااااه بس كانت اعظم امنيتي ان تكون ام الوليد هي ساره
هديل: انصدمت وفتحت فمها وحطيت ايديها على فمها
ام مشعل: مصممه تحرق اعصابها اكثررر انت من زمان كاره ان هديل تجيب لك ولد لانك تخاف من عرق امها بعد ماخنت ابوها لان العرق دساس
سليمان: لولوه الله يرحم امها ويستر على المسلمين وانا احتطت الحمد الله وربي ماخلاني رزقني من ساره وام هديل الله يرحمها لاتجبين طاريها
هديل: عجزت تستحمل وطلعت لهم مثل البركان الثاير سليمان يعني انت متعمد انك تحرمني من الضناء
سليمان: تفاجاء فيها هديل انا قصدي
هديل: انت ولاكلمه والتفت على ام مشعل بعدين من سمح لك تسبين امي
لمياء وام سليمان طلعو على صراخ هديل
ام مشعل: الله يستر علينا وعليها بس ويرحمها ربي
هديل: ماسمح لك تسبينها وتظلمينها كافي ماجاني منك
ام مشعل: لانك ماتعرفين حقيتها امك السوريه ايش سوت
ام سليمان: لولوه استهدي بالله وخلي هديل بحالها
ام مشعل: لاخلوها تعرف حقيقتها وتعرف هي بنت مين وتعرف ليه سليمان مايبغاها تجيب له عيال وتعمد يعطيها حبوب قويه علشان ماتحمل منه
سليمان: لولوه خلاص
هديل: موخلاص ايش تقولين انتي وايش يصير خالتي قولي لي فهموني انت فهمني واحدمنكم يقولي
ام مشعل: ماودها تفوت هالفرصه عليها وتتلذذ وهي تشوفها تتعذب
ساره:كانت تحجر ابتسامتها وفرحتها وهي تراقب عذاب هديل
ام مشعل: امك ياماماكان ابوها داشر ومهملها هي وامها ابوك رحمهم وجابها تشتغل عندنا وامك ماقصرت تتمسكن عند ابوك حتى تزوجها وحملت فيك
هديل: كانت تراقب كلام زوجة ابوها لانها ماعمرها عرفت أي شي عن امها
ام مشعل: وحملت فيك يامدام وابوك طاير فيها وانمعى ونساني فتنته بجاملها بس الجمال ماكان كل شي لانها خانته دخل عليها مره وشاف رجال توه طالع منها وكرهها وضربها ورجعها لامها وبعدها جابتك وماتت وهي تجيبك وليتك متي معاها وريحتينا منك
ام سليمان: حرااااام عليك خافي ربك يالولوه
هديل: ترجع على وراها وحاطه يدها على اذانها لا لا ماصدق امي تسوي كذا لا مستحيل
سليمان: خلاص اسكتو ماصار شي
هديل: انت ولاكلمه مابي اسمع منك شي انت خساره فيك الطيب هانت انسان ظالم وماتخاف ربك
سليمان: عجز يستحمل وضربها كف
هديل : طاحت بحضن واحد تعرفه زين بحضن انسان تنتظر رجعته
مشعل: كان توه داخل من المطار وكان مبسوط مره لانه مشتاق لاهله حييييل بس تفاجاء انه يدخل وتطيح اخته اغلى ماعنده بحضنه من قوي ضربة سليمان لها
ام مشعل وسليمان تفاجاو من دخلته وساره هربت داخل وتغطت عن مشعل
مشعل: انطلق على سليمان مثل الاسد وشده مع ثوبه
ابوه وابو سليمان فكو مشعل منه
مشعل: تمد يدك عليهاقسم لانسيك اسمك
سليمان: فحمان لاتنسى اني خالك وهي زوجتي وغلطت علي
مشعل: خالي طل تضرب اختي واسكت لك ولو غلطت عليك مره انت غلطت عليها الف مره
هديل: حضنته طلعني من هنا ارجوك مشعل ماقدر اجلس معاه ابدا اكررررره ماطيقه
مشعل: من عيوني البسي عباتك ومشينا
سليمان: عصب وقال لاتدخل بيني وبين زوجتي انذرتك يامشعل قسم تندم
مشعل: على جثتي ترجعها
سليمان: يناظر هديل بغضب اذا طلعتي ماراح ترجعين طلوعك من هنا طلاقك
هديل: يالله تتكلم مع كثر الجراح الي جاها ولاتناظر فيه مشعل ارجوك طلعني مابغاااااااااه
مشعل : مشينا واخذها وطلع
ابو هديل: ممكن اعرف ايش صار
ام سليمان: وهي متغطيه زوجتك علمت هديل المسكينه بحقيقة امها
ابو سليمان: ناظرها بغضب وانا ليش سكت عنك السنين هذي كلها تركتهاواهملتها مقابل سكوتك
ام مشعل: غصب عني هي نرفزتني
ابو سليمان: لابارك الله فيك ولا باليوم الي اخذتك فيه قسم راح تشوفين مني تعامل مايرضيك من اليوم ورايح اول اسكت على شان سر ام هديل الحين ماراح اسكت لك ابد
ام مشعل: تضرب على صدرها ياربيه كيف هالبنت حسره على قلبي حتى ولدي الي مشتاقه له سنين حرمتني منه ودخل واخذته وهو ماسلم علي
سليمان: كان معصب بس يحاول يهدي نفسه والا ثاير لان هديل عصته وطلعت وكذا طلقت منه قال بكره ان شاءالله خطبته وتشوفينه وتشبعين فيه الي ماعنده احترام لاحد
ام مشعل: زوجتك هي السبه مو ولدي
سليمان: لاول مره يرمي كلمه عليها انت وولدك حسره علينا اصلا واخذ ساره وراح لبيته وهو مرره مقهور قوووووه
ام مشعل: تبكي ياويلي ليه كلهم يكرهوني كلكم ضدي انا ايش سويت لكم
ام سليمان: انت الحسد اعماك وياخوفي من انتقام ربي لك يالولوه اخاف يجي يوم يحرق قلبك زي ماحرقتي قلب هالمسكينه

عـــــــــــنـــد الــــــبــــ ح ــــر

هديل: كانت بحضن اخوها وتبكي وتبكي وهو بس يمسح على راسها وحاضنها
مشعل: هدوله خلاص ياقلبي اهدي
هديل: كيف اهدا يامشعل وانا اكتشف ان الانسان الي ضحيت له يستعار مني ويستعار من انه يجيب عيال مني كيف اهدا وانا اكتشف ان زوجي متعمد يسبب لي عقم كيف اهدا وهم يفاجاوني بحقية امي الي مادري هي صدق والا هم ظالمينها زي ماظلموني
مشعل: انا متاكد ان امك الله يرحمها مظلومه وزوجك خلاص لاترجعين له مابينك وبينه ولد يربطك فيه
هديل: مستحيل ارجع له بس انت ارجوك لاتتخلى عني مالي بالدنيا غيرك بعد ربي يا مشعل وحضنته بقوه
مشعل: الله يهديك وربي ماتخلى عنك لو على رقبتي مايفرق بيني وبينك الا الموت ولاتنسين ان زوجتي تحبك وغمز لها ومسح دموعها يالله عاد هدوله وريني ضحكتك ولاتخربين علينا وبكره ملاك اعز اثنين عندك
هديل: حضنته ثانيه الله لايحرمني منك انت وياها وربي مادري كيف اعيش بدونك ورجعت تبكي
مشعل: خلاص يكفي عاد والدنيا ظلمت يالله نروح لشقتنا
هديل: وانت عندك شقه
مشعل: فيصل مخليها لي مفاجاه الله يخليه لام استقبلني بالمطار هو وسعود
وداني اشوفها انا وابوي فعلا رزقني ربي ياهديل باخوين اثنين ماجابتهم امي فيصل وسعود
هديل: تمسح دموعها وتحاول تنسى ان شاءالله الشقه حلوه وعجبتك
مشعل: تجنن ماقصرفيصل الله يرزقني ارد جمايله علي يالله شوفيها علشان ادخلك واروح اسلم على امي ماسلمت عليها وقف ومد يده لهديل
هديل: ناظرت بيده ورفعت عيونها له بكل حزن ومدن يدها وقالت لهاوعدني ماتتخلى عني يامشعل
مشعل: اوعدك ياهديل مايفرقنا غير الموت
هديل: ضمته وبكت قالت جعل يومي قبل يومك ياخوي جعلي ماذوق حزنك كافي ماشفت بدنياي
مشعل: رحمها بس ماحب يبن لها خلاص هدوله يكفي حزن وماعاش من يبكيك يالله مشينا ياعيون اخوك انتي
ركبو بالسياره وكان مشعل يحاول يلطف الجو ويمزح وينكت ويسولف مع هديل علشان ينسيها شوووووووووي
هديل: تشوف السياره الي قدامهم منطلقه باقوى سرعتها صرررررخت مشعل حاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااسب
انتهى الجززززززء العشروووووون واتمنى انه حاز على اعجابكم
بس ايش راح يصير على هديل ومشعل بعد الحادث ؟؟؟
سؤال واحد اجابته تجاوب عن تساؤلات كثيره
هديل ومشعل هل ينجون من الحاث كلهم او واحد ينفقد منهم ام كلاهم لاينجون وتكون هديل ومشعل مجرد ذكريات للي يحبونهم؟؟؟
ندى ومشعل هل تتم ملاكهم؟؟؟
سليمان وهديل يرجعون لبعض او لا؟؟؟
انتظر توقعاتكم على احررررررررررر من الجمرررر
اختكم[[[هـــــــــــ م ـــــــــــوسه]]]


الـــــــــ ج ـــــزء الواحـــد والـــ ع ـــشـرون

فــي بــيــت ســلــيــمــان

ساره: كانت مبسوطه مره لان سليمان طلق هديل وتحاول بكافة الطرق تسعده تلهيله وتسولف معاه وتتلصق فيه
سليمان: باله مو معاها باله مع هديل كيف ضربها كيف طلقها وقلبه قابضه ومتضايق مره بس ظنه علشان الي صار سرحان وكل شوي ساره تناديه وتنبهه
ساره: وقفت يووووه ماصارت انت مومعاي ابدا
سليمان: وقف اسف ياقلبي بس الي سوته اختي موسهل وانا تسرعت وطلقتها
ساره: لازم تسوي كذا تسبك وتتركها لو ماوقفتها عند حدها كان انا ماهبتك بعدها
سليمان: جلس على الكنبه بضيق بس هي كانت منفعله والكلام الي جاها موهين وانا لازم اصلح غلطتي لازم لازم ارجاعها واراضيها
ساره: انقلب وجهها الوان لاحبيبي خلاص
سليمان: رفع راسه لها كيف خلاص
ساره: طلقتها ماراح تراجعها يا انا ياهي
سليمان: ساره ايش تقولين انتي هديل زوجتي زي مانتي زوجتي
ساره: باستهزاء قصدك كانت زوجتك
سليمان: ساره وماكمل كلامه لان جواله دق برقم هديل
الشخص: تعرف الرقم هذا ياخوي
سليمان: عصب لانه غار على هديل كيف رجال غريب معاه رقمها ايه وانت ايش وصله لك
الشخص: صاحبة الجوال بالمستشفى صاير عليها حادث هي والي معاها
سليمان: كيييييييييييييييييف أي مستشفى وطلع بسرعه بدون مايكلم ساره
فــــي الـــمــســتــشــفى
سليمان: جاي يركض ماغير حتى ملابسه عليه لبس النوم لقى بوجهه سعود وفيصل كلهم مجتمعين ايش صاير
سعود: وهو ماسك اعصابه صار عليهم حادث وهم راجعين من البحر
سليمان: طيب وضعهم ايش طمنوني
فيصل: مسكه مع كتفه استهدي بالله وان شاءالله مافيه الا كل خير من ربي
سليمان: وهو متوتر وحزين ونعم بالله
ام مشعل: جايه تركض وينه ولدي وينه وتضرب صدرها ياويل حالك يالولوه ماتهنيتي فيه ابي اشوفه دخلوني عليه
سليمان: اهدي ياختي هم جوا والحين يطلع الدكتور ويطمنا عليهم
ام مشعل: كله من زوجتك حسبي الله عليها
سليمان: زوجتي كافي ماجاها خلاااااااص ارجوك
سعود: مقهور منها وعصب من كلامها بس سكت ماحب يقول شي
كلهم اجتمع وجت ام فيصل ابو سليمان وامه وابو هديل
الدكتور: طلع لهم
قربو كلهم له
سليمان: طمنا على زوجتي ارجوك
ام مشعل: تكفى دكتور طمني على وليدي
الدكتور: صراحه حالتهم حرجه مره وخطيره وهديل راح تبقى بغيبوبه كم يوم
سليمان: طاح على الكرسي حرجه غيبوبه لااااا وقام ومسك الدكتور ارجوك سوو لها أي شي ابغى اشوفها ارجوكم مابغى افقدها
ابوه: مسكه استهدي بالله وادعي لها
فــــــي بـــيـــت ابـــو ســـ ع ـــود
ندى: تفاجات بالخبر وحزنت مره وسكرت الباب على روحها لانها ماتحب احد يشوفها حزينه وجلست تبكي وفرغت كل الي فيها وراحت لياسمين وسالتها ابروح لهم ارجوك دقي على اخوك يوديني لهم
ياسمين: دقت عليه ورد وقالت ان ندى تبغى تجي
سعود: جيتها مالها داعي ابدا
ياسمين: سعود من حقها ارجوك خلها تجي علمني باي مستشفى
سعود: ياسمين حالتهم خطره مره وراح تتعب اذا شفتهم بعدين ماراح تستفيد شي كلهم بالعنايه المركزه
ياسمين : خلاص براحتك وراحت لندى وعلمتها
ندى: مو بكيفه ابروح يعني ابروح هاتي اكلمه
ياسمين: حبيتي لاتتهورين خلاص وعدنا راح يعلمنا كل شي اول باول
ندى : قلت لك ماراتاح تفهمي كيف مارتاح واخذت الجوال منها ماتحب تكلمه بس مضطره ودقت
سعود: اوووووف ياسمين ارجوك لاتشغلينا انتي وبنت عمك
ندى: من حقي اشغلكم مو انتم اولى بصديقة عمري مني وخنقتها العبره
سعود: رحمها بقوه بس ماحب يظهر قال صدقيني جيتك مالها داعي هي بالعنايه وحالتهم حرجه ماراح يسموحون لك تدخلين
ندى: ارجوك سعود مجرد وجودي حولها يرحني هذي اختي الي ماجابتها امي تعرف كيف اختي مارتا ح وانا بعيده عنها مجرد وجودي حولها يريحني
سعود: لان مره وكيف مايلين وهو يشوف لاول مره ندى القويه تترجاه
قال خلاص تعالي انتي وياسمين لاني اخاف يحتاجون لدم لهم ماقدر اتركهم
ندى: مسحت دموعها مشكور دقايق وعندكم وسكرت
سعود: تنهد وسكر السماعه
الدكتور صلاح هو المسؤل عن حالة هديل
هديل: طبعا كانت الضربه من جهة راسها ودخلتها بغيبوبه مؤقته ونايمه ماتحس بالي حولها
الدكتور صلاح: يناظرها ويشوف برائتها وجمالها وعلامة الحزن الي واضحه بمعالم وجهها لانها كل شوي تعقد حواجبها كانها تتالم من شي
طبعا ماعلمتكم عن الدكتور صلاح
صلاح: عمره ب 30 ماتزوج لانه لاهي بعمله واحد مملوح موجميل بس هادي وحبوب وحنون تعبت امه وهي تدور له على عروسه بس ماقتنع يتزوج
ام مشعل: كانت تبكي من قلبها على ولدها وتدعي على هديل
ام فيصل: بثبات المؤمن بقضاءاللله وقدره كانت تستغفر وتسبح وتدعي لهم ان الله يشفيهم طبعا قلبه يتقطع داخلها لان هديل كانها نادين وعادت لها ذكرى حادث بنتها نادين وكل شوي تمسح دموعها
ابو هديل: قمة الحزن على بنته الي خاف يفقدها وهوماحسسها بحنانه ولاشي
سليمان: قمة الحزن وهو بس يشوف طيف هديل ويناظر بيده الي ضربها فيهاضرب بيده بقوه على الجدار كم مره حتى المته وماينسى علامات الحزن ونظرات الالم الي ناظرته فيها ويتمنى يقطع يده الي امدت عليها
الدكتور المسؤل عن مشعل : طالب سعود وفيصل
الدكتور: ارجوكم لاتزعجونه بالكلام وهو ممنوعه عنه الزياره لان ماخفيكم حالته حرجه مره لانه قالها بحزن بين الحياة والموت
امه: تضرب على رجولها ياويل حالي ولدي ياناس وتبكي
العمه: استغفري ربك وادعي له
امه: ابدخل عليه معهم
الدكتور: منعها قال اسف هو مصر يشوفهم والا احنا مانعينه يتكلم مع احد بس هو مصر
سعود: القوي الثابت كان يدعي القوه والا رجوله يالله تشليه ولام شاف صديقه ملفوف بالشاش والاجهزه حوله انصدم واظلمت الدنيا بعيونه
فيصل: اردى حال من سعود ماملك دموعه الي نزلت وراح يبوس ايدين صديقه وولد خاله
مشعل: مسك ايدينهم بجسمه الضعيف وقال وصيتكم ندى وهديل لاتخلونهم وناظر فيصل هديل بمكانت اختك نادين الله يرحمها حطها بعيونك وبلع ريقه بتعب ولاتخلي سليمان يرجعها الا اذا رضت هي وانا مارضت ترجع زوجها خيرة الرجال تراها امانه برقبتك
فيصل: لاتوصي حريص وتعرف مكانة هديل عندي من يومها صغيره احبها زي اختي وانت ان شاءالله راح تقوم لنا بالسلامه وتسكنها مع ندى
مشعل: التفت على سعود ندى ماظنتي اتزوجها مكتوب لي ان شاءالله اجتمع مع نادين بالجنه يارب بس امنتك الله ياسعودلاتعذبها ولاتتعبها واختر لها الزوج المناسب مثل ماخفت عليها معاي استمر على كذا ولاتخلي حقدك يعميك وانت رجال كفو ماتحتاج وصايه
سعود: مهما صار ندى بنت عمي ولا ارضى عليها العذاب وان شاءالله نفرح فيكم سوا
مشعل: نادو لي امي وهناء ابشوفهم
اهله دخلو عليه
امه: مشعل ياظناي ياجمارة قلبي لاتخليني وانا مافرحت فيك
مشعل: سامحيني يمه وحلليني
امه: راضيه عليك دنيا ودين بس لاتتركني وانا امك مالي ولد غيرك انت فرحتي بالدنيا
مشعل: كل واحد وله يومه وانا جا يومي بس وصيتكم هديل وصينكم هديل وناظر فوووق
كلهم يناظرونه بقلق وخوف وبدت قلوبهم تدق بقوه وجهاز القلب الي عليه بدا يضعف
مشعل: اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله وابتسم ابتسامه بسيطه وراحت روحه لخالقها
امه: مـــــــــــــــــشــــــــــــــــعـــــــــل وطاحت بينهم
فيصل: ضم سعود وجلس يبكي بقوه سعود ماسك عمره ويحاول يكتم اهات الحزن ويحاول يصبر الي حوله
العمه: كانت برا لام سمعت صراخ ام مشعل استغفرت وقالت ان لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله
ندى: كانت توها داخله سمعت اصواتهم عرفت ناظرت بالعمه وقالت خلاص مشعل خلاص راح وضمت العمه وبكت بحضنها العمه ضمتها وبكت معاها
طبعا قضت ايام العزاء وكلهم تجرعو الحسرات على مشعل حبيب الكل الي ماعمره جرح او اذى احدوخصوصا اصداقئه فيصل وسعود الي كانو يتجرعون الف حسره وحزن على اخوهم وصديقم الحبيب مشعل كل شي يذكرهم فيه ماينسون ضحكه معاهم صوته يرن باذانهم سعود دايم يحاول يكون صلب بس اذا دخل غرفته وطلع صور صديقه لام كانو ببرياطنيا يبكي من كل قلبه اما فيصل لاتسالون عن حاله قمة الحزن والعذاب صديقة طفولته يروح ويخليه بس هم ناس مؤمين بربهم وعارفين ان الحزن ماراح يرجعه اهم شي ماينسونه من دعاهم بس الي زود همهم وحزنهم ان هديل بغيبوبه مايعرفون كيف يخبرونها لو صحت وعرفت ا ن احب الناس عندها مات وصارت لحالها طبعا ندى حزنت بقوه على خطيبها الي ماتهنت فيه بس حزنها على حبيتها هديل اكبرماتتركها ابدا تروح وترجع لها وتجلس عند راسها وتمسح عليها وتقرا القران عندها وتدعي لها
فــي بــيــت الدكتور صلاح
صلاح: ماتتخيلي هالبنت كيف محيرتني
سهى: محيرتك واو معجبتك وغمزت له بعينها
صلاح: على كثر ماشفت من مريضات مالفت انتباهي زيها يمكن لاني عرفت قصتها
سهى: وكيف ياخوي اعرفت قصتها خابرتك دكتور مو محقق ههههههههههههههه
صلاح: تعرفي مهنة الطب لازم نعرف كل شي عن المريض وعرفت انها تعرضت لصدمه نفسيه قبل الحادث والمسكينه اخوها الي مات هو سندها قسم ياسهى اني خايف عليها اذا عرفت
سهى: ياعيني على الحب لاتنسى انها متزوجه
صلاح: زوجها مطلقها قبل الحادث
سهى: بس احتمال يرجع لها
صلاح:نسى نفسه وقال لا ان شاءالله
سهى: وين وين فوق لاتعلق نفسك فيها
صلاح: مو بيدي صدقيني بس ماتتخيلني كم مره ادخل عليها واسر ح في وجهها وبرائتها وحزنها
سهى: حرام تشوفها وهي كاشفه
صلاح: عارف بس انا طبيبها
سهى: بس ولو المفروض تغض بصرك عنها
صلاح: عارف والله بس ماقدر امنع نفسي منها اتمنى اشوف عيونها اذا صحت
فـــــي غــرفة هديل في المستشفى
ندى والعمه كان يقرون عند راسها القران
هديل: اممم مشعل وتحرك راسها بطء
ندى: فزت وسكرت القران ومسكت ايديها هدوله حبيتي
العمه: قامت من سجادتها وحطت القران على الطاوله هديل يابنتي
هديل:م م ش ع ل انتبه
ندى: ضغطت الجرس وجت الممرضه
الممرضه بسرعه ركضت ودخلت لمكتب صلاح
صلاح: قام بسرعه يجري لها وطلعو ندى والعمه برا
صلاح: جلس قريب منها هديل تسمعيني
هديل: تفتح عيونها ببطء وتشوف ضباب
صلاح: انبهر بكبر عيونها وجمالهم مع انهم موعلى جمالهم مع التعب والحزن سالها ناظريني هديل
هديل: التفت جهته وتحاول تركز بس تشوف ضباب وسالت انا وين
صلاح: حمد الله على سلامتك هديل انتي في المستشفى يكلمها وهو طاير من الفرحه
هديل: تناظره وتحاول تركز واتشوف شوي شوي شافت وجه يبتسم لها سالته انت مين
صلاح: انا دكتور ك الي يعالجك واسمي صلاح وقلبه كان يدق طبول
هديل: عقدت حواجبها تحاول تتذكر مستشفى وفجاه تذكرت مشعل حااااااااااااااسب التفت بخوف حادث تذكرت وين مشعل ارجوك طمني عليه ونست نفسها ومسكت يده
صلاح: انبسط لام مسكت يده قال هديل دقايق انادي لك عمتك وصديقتك الي مافارقوك ومشعل ان شاءالله مافيه الا كل خير من ربي
هديل:كانت مو مركزه وماتعرف ايش تسوي توها فايقه ابعدت يدها وقالت الله يريح بالك ابغى اشوف عمتي وندى
صلاح: قام من جنبها وجلس يناظرها ويبتسم لها وطلع
هديل: توها تدرك انها لازم تتغطى عنه ولمست راسها الي نصه ملفوف بشاش وقالت ياربيه كيف كشفت له استغفرالله ياربي
العمه: دخلت عليها وضمتها وباستها حمد الله على سلامتك يابنتي
ندى: ركضت لها وطاحت بحضنها وضمتها وتمسح دموعها خوفتينا عليك يالدوبا
هديل: تسليمين ياحبي بس ابغى اطمن على مشعل هو هنا والا طلع
ندى بلعت غصتها وناظرت بالعمه
العمه: نزلت راسها
هديل: خافت من نظراتهم وحست ان فيه شي مسكت يد ندى قالت مشعل وينه جاوبيني
ندى/ نزلت عيونها وماردت عليها
هديل: تركت يد ندى بعصبيه عمتي ارجوك طمنيني عن مشعل وجيهكم ماتبشر بالخير
صلاح: كان جالس بمكتبه مبسوط وهو يتخيل نظرات هديل الي زاد جمالها لام فتحت ويلمس يده الي

يتبع ,,,


👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -