بداية الرواية

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -12

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة - غرام

رواية جرح المدينة وجرح القلوب الحزينة -12

هديل: خافت من نظراتهم وحست ان فيه شي مسكت يد ندى قالت مشعل وينه جاوبيني
ندى/ نزلت عيونها وماردت عليها
هديل: تركت يد ندى بعصبيه عمتي ارجوك طمنيني عن مشعل وجيهكم ماتبشر بالخير
صلاح: كان جالس بمكتبه مبسوط وهو يتخيل نظرات هديل الي زاد جمالها لام فتحت ويلمس يده الي نعومة يدها مازلت يتحسسها كانه مازلت ماسكه فيه
سعود وفيصل علموهم ندى والعمه ان هديل فاقت جو للمستشفى
سليمان واهله جو ركض وحاول سليمان يدخل عليها بس منعوه فيصل وسعود
سليمان: ليه مادخل انا زوجها
سعود: لازم ترضى هي بدخولك
فيصل: والحين موفاضيه عندها اعز الناس ندى وامي وابوها يعلمونها عن اخوها
سليمان: انا لازم اوقف معاها مستحيل اتخلى عنها
سعود: قلنا لك مممممممممممممنووووووووع
سليمان: مافيه احد يقدر يمنعني عنها وهي بالعده يعني اقدر اشوفها
ابو سليمان: ياوليدي هديل موبحالك يكفيها مصابه باخوها
عند هديل
هديل: شافت ابوها لام دخل وسالته بخوف يبه عمتي وندى موراضين يجاوبوني مشعل وين لاتخووووووووفني اكثررررررر قولي لي انه بخير قول لي ان الحادث كان حلم
العمه: يابنتي كلنا لنا يوم مانقدر ناخره ولانقدمه ولازم نرضى بقضاء الله وقدره
هديل: حطت يدها على فم عمتها ونزلت دموعها لا لا ياعمه خابرتك حنونه ارجوك لاتقسين علي لاتقولين ان مشعل راح وخلاني مشعل وعدني مارااااااح يتركني
العمه: استغفري ربك مشعل راح لرحمة ربه خير له من الدنيا كلها
هديل: يعني مااااااااااااات لا ماصدق كلكم تتركوني الا هو مشعل طيب لا ماصدق لااااااااااا انهارت بينهم مستحييييييييل يكفي ماجاني من صدمات كلها تحملها الا اخوي يتركني انتم تكذبون علي كلكم تكرهووني مشعل تعال لاتخليني ارجوووووووك خذني معاااك
صلاح: دخل وطلعهم وعطاها ابره مهديه وجلس يطالعها واثر الدموع بعينها وهي تفتح فمها ووتكلم بكلام غير مفهوم حتى نامت غطاها وحرص الممرضه عليها
مر اسبوع على حالة الحزن الي في هديل طبعا عمتها تهديها وتواسيها
سليمان: حاول كم مره يدخل عليها بس الحارسين سعود وفيصل منعوه صارت نفسيته سيئه قوه وساره طفشت منه وكل يوم هواش هو وياها هو باله مع هديل يبغى يراجعها قبل ماتقضي المده بس ابوه مهدده وامه ان راجعها بدون رضاها لاهو ولدهم ولايعرفونه يقولون يكفي ماجاها
صلاح: خلاص حب هديل سرا عروقه مع انه انحرم يشوف وجهها الي فتنه لانها اذا دخل تتغطى طبعا ماتتكمل الا شوي لانها بس تقرا قران وتستغفر وتدعي لاخوها ودموعها عيت تجف
في الــمــســتــشفــى
سليمان: جاي بدري ومعاه بكت ورد لان هديل كتب لها صلاح خروج من ورا قلبه بس العمه اصرت عليه ان ماكان عليها خطر يطلعها علشان تبعد عن جو المستشفى ويساعدها انها تنسى حزنها
ندى: يالله هدوله خلصنا شنطتك
العمه: مشينا شوي الا الباب يطق
ام سليمان: دخلت وسلمت عليهم وحضنت هديل وهديل حضنتها شوفي هديل انا ابسالك وانتي حره بقرارك ومافيه احد يغصبك بس سليمان اصر علي اسالك
هديل: تغيرت نظراتها لام سمعت اسمه بس سكتت تبغى خالتها تكمل
ام سليمان: هو يبغى يراجعك ويقول ابسكنها ببيت لحالها بس تسامحني وترجع لي
هديل: خاله لو ابرجع ابرجع عندكم لاني ماستغني عنكم بس خلاص ماراح ارجع الله يهنيه بالي اختاره والظاهر يكفي ماجاني جرووووح منه لا انا له ولاهو لي
ام سليمان: ضمتها وبكت وربي ماتهونين علينا نفارقك ورب البيت انك بحسبتي بنتي وطلوعك من بيتنا كان جزء من قلبي طالع
هديل: بكت بحضنها وربي انا بعد راح افقدكم بس الشكوى لله ياخاله
ام سليمان: مسحت دموعها وقالت والنعم بالله يابنتي على اذنكم اجل وطلعت
سليمان: كان متوتر مره كان يروح يجي ماقدر ولايجلس من التوترشاف امه ركض لها هاه بشري يمه ايش قالت
ام سليمان: مشينا لبيتنا ياوليدي
سليمان: تغير وجهه وهديل يمه
ام سليمان: ضيعت الجوهره من ايديك ياوليدي
سليمان: يعني مارضت ورمى بوكيه الورد على الكرسي
ام سليمان: ياما حذرتك ولاسمعت كلامي
سليمان: ماني رايح حتى اكلمها انا اعرف هدوله قلبها طيب شوي الا وهي تطلع تدفها ندى بكرسي
هديل: لام شافته بغت ترجع من زود كرهها له وصدت عنه
سليمان: ركض وجلس عند رجولها بدون مايلسمها حتى مايضايقهاهديل ارجوكي سامحني قسم ماراح تشوفين مني الا الي يسرك
صلاح: طلع من غرفته وشاف المنظر قدامه حس بسكاكين بقلبه من غيرته على هديل ويدعي ربه انها ماتلين وتصمم ماترجع له
هديل: ظلت على صدودها وقالت مشينا ندى بسرعه
سليمان: ردي علي ماراح ابعد حتى تكلميني انت لي فاهمه ماراح اتركك ماحس الا باليد الي فوق ظهره رفع عيونه ويشوف فيصل
فيصل: لو سمحت سليمان لاتجبرها على شي ماتبغاها قوم الله يستر عليك
سليمان:ماني قايم ومافيه احد يقدر يمنعني منها
فيصل: قلت لك اقصر الشر وقوم
سليمان: وقف الظاهر هذي زوجتي وانا حر فيها
فيصل: كانت زوجتك
ندى: تناظر وتراقب حلم فيصل وكيف يقدر يدير النقاش شوي الا جاء الي ماعنده وقت للنقاش بهدوء
سعود: بسرعه ابعد عن طريقهم لاتعطلهم وتخليهم فرجه يتكلم وهو عاقد حواجبه
سليمان: خليهم يتفرجون زوجتي وانا حر فيها وانتم مالكم دخل واعلى مابخيلك اركبه
سعود:عصب بقوه وحمر وجهه كالعاده اذا عصب
هديل: خافت انها تكون هوشه بسببها وتخيلت اخوها وحست بتانيب الضمير ورجعت تبكي بصوووووت غصب عنها
سليمان: التفت لها خلاص ياقلبي اوعدك تنسين كل هالدموع وربي لاعوضك
هديل: ارجججججوك ابعد عن طريقي مابغااااااك انت ماتفهممم وبكت
صلاح: تقطع قلبه لام شاف بكاها بغى يتدخل بس تراجع لانه بصفته ايش يتدخل
سعود: عصب لام سمع هديل تبكي وجر سليمان مع كتفه قال تبي تبعد بالطيب والا بالغصب
سليمان: اعلى مابخيلك اركبه وورني شطارتك
سعود: رفع يده بغى يعطيه بكس مع وجهه
فيصل: مسك يد سعود وفك سليمان منه وابعد ندى ودف هديل بسكات وركبها السياره
سليمان: سكت وهو ميت غيره وحقد وماقال شي بس جلس يناظرهم وهو منعقد لسانه
سعود: التفت له وقال فكك مني والا وربي لاربيك وناظر ندى بعصبيه قالها مشينا
ندى: تضحك من داخلها عليه تقول دايم متهور وعصبي موزي حكمة فيصل وهدوؤه مشت وراه قالت وين
سعود: كيف وين نرجع للبيت
ندى: قالت بقلبها يمون الاخ ابرجع مع هديل
سعود: ايش تسوين معاها
ندى: رجعت لطبيعتها ردت خير تحقيق انا حره ولاتنسى انك مامعاك محرم
سعود: ضرب جبهته قال نسيت نساني هالدلخ سليمانوه طيب روحي بس لاتتاخرين عندهم عيب البنت تعبانه ومالها مزاجك
ندى: كم مره اقوووووووووولك انا حررررره اجلس ماجلس بكيفي وتاشر على راسها
سعود: انذرتك ويالله تراك اخرتيهم
ندى: راحت مع هديل وصممت تقهر سعود علشان مايتدخل ثانيه فيها طلبت من عمها انها تنام عند هديل كم يوم عمها رضي وعمت هديل فرحت علشان تنسي هديل حزنها شوي
سعود: ثار لام عرف لانه عرف ان ندى سوت كذا تعانده بس
عند ســــــــــــامـــي
سامي: طار من الفرحه لان خلاص فيه امل كبير ان حبيته ندى ترجع له وليه ماترجع له وهو تغير مره وترك كل البنات علشانها
انتهى هذا الجززززء
هل ياترى يبي يكبر حب صلاح لهديل ويمكن تكون هديل من نصيبه؟؟؟
هل صلاح هو الي يقدر يعوض هديل عن سنين الحرمان الي عاشتها مع سليمان.؟؟؟؟؟
هدل راح يصر سليمان على ترجيع هديل وهديل يمكن تهدا وتلين؟؟؟
ندى كيف مصيرها هل راح ترجع لحبها الاول سامي وراح يتقدم لها ثانيه؟؟؟
انتظرردودددوووودكم على احر من الجمرررر
اختكم [[[هموووووووسه]]]

الــــ ج ـــــزء الــــثـــانــي والـــ ع ـــشرون

فـــي بــيــت فـــيـــصـــل

ريم: واقفه ومعصبه يعني كيف هديل راح تسكن عند امك
فيصل: ناظرها باستغراب ايه وانا ابروح استقبلهم الحين بالمطار
ريم: ياسلام بيدنا بعد
فيصل: كان يلبس غترته ايش بيدنا
ريم: غيرت لهجتها وبدت تمثل قربت منه بس ياحبيبي من زمان كنت ابكلمك بالموضوع هذا
فيصل: رفع حواجبه الي هو
ريم: تفرك بيدينها تتمسكن اني ندمت ان امك لوحدها قرتت اننا نسكن معاها
فيصل: ماشاءالله متى هالقرار ومتى هالحنان الفجائي هذا
ريم: تتسمخر فيني فيصل هذا بدال ماتشجعني
فيصل: لاتمسخر ولاشي بس قرارك جاء متاخر لاني امي ماصارت لحالها خلاص هديل راح تسكن معاها
ريم: ياسلام وانت تروح وتجي لبيتهم وهديل فيه
فيصل: يكون بعلمك ابروح لبيت امي ولاتنسين نقطه مهمه هديل كبر اختي الصغيره ومانظر لها الااخت لاغير وامانه حملني ايها المرحوم مشعل يارجعها لبيتها برضاها يازوجها واحد كفو يستاهلها وابريح بالك ترا اتوقع فيه واحد ينتظرها تخلص من العده على احر من الجمر حسيت بحبه واهتمامه فيها اخذ مفاتيحه وفتح الباب يبي يطلع التفت عليها بعدين تمثلية حب امي مالها داعي لانك ماضبطتي الدور وماكلفتي على عمرك تقولين خالتي ماتسمينها الا امك ماني غبي ياريم اصبر صح بس موغبي وسكر الباب بقوه
ريم: لا لااااااا مستحيل اتحمل لازم اشاور سماهر ترشدني بطريقه اقوى من هذي ابخسر فيصل وانا اتفرج الله ياخذ امه وهديل معاها جعلهم بالحريق هالي تحرقهم بالطياره يعني امه على قلبي هم راحت وجابت هم اكبرررررر
فــي شـــقـــة ســـلـــيـــمــان
سليمان: طفشان من يوم ماطلق هديل وينتظر تسامحه اظلمت الدنيا بعيونه وتمنى انه ماضربها ولاطلقها دخل وهو واصل حده من الدوام مرهق وجيعان دخل ولقى ساره تطالع بالتلفزيون جلس ورمى شماغه قال ابدخل اخذ شاور وجهزي الغداء
ساره: بكل برود تناظر بالفلم ومعاها شبيس قالت مافيه غداء اطلب علشان اذا طلع يكون واصل
سليمان: عصب اطلب ليه وانت ليه ماسويتي نايمه الى الظهر لانك باجازه لادوام ولاكرف زينا وماحضرتي لزوجك يامدام غداء
ساره: رمت الي بيدها تعرف الوحم ذبحني وماقدر اشم ريحة الغداء
سليمان: اوووووووووف وحم وحم قرفتنا فيه طيب قومي فزي حضري لي شي بارد يبرد علي
ساره: ايش اجهز لك
سليمان: كم لك معاي ماتعرفين اني اشرب عصير ليمون او برتقال اعصري لي أي شي بسرعه
ساره: فيه بالثلاجه عصير ليمون نجديه دقيقه اجيبه لك
سليمان: مسكها مع يدها قال قلت انتي حضريه
ساره: ايش فيك علي من يوم ماطلقت العقربه وانت قالب علي وجلست تبكي
سليمان: رص على سنونه اولا لاتسميتها عقربه ماسمح لك ثانيا قلبت عليك بسبب اهمالك وتطنيشك لي خلاص مابغى منك شي بروح لاهلي وطلع وضرب الباب بقوه ركب سيارته وهو خلاص ضايقه الدنيا فيه دخل بيت اهله وطلع فوق دخل جناحه فتح غرفته وجلس يناظر فيها تخيل هديل وهي بلبسها الناعم تستقبله وابتسامتهاالي كانت دايم ملازمتها
هديل: هلا حبيبي بسرعه ادخل خذ لك شاور مجهزه ملابسك على السرير يطلع سليمان بروب الحمام الي معطر ويلقى ملابسه معطره ومبخره تجيه بكوب عصير فيه ثلج
سليمان: ليه تعبتي نفسك وانتي توك طالعه من الجامعه
هديل: ابتسامتها الي تذوب تعبك راحه ياقلبي بسرعه اكيد انك جيعان الغداء جاهز
سليمان: ضحك الا ميت جوع
هديل: سم الله عليك جعل يومي قبل يومك ياحبي
سليمان: حط راسه بين ايدينه ياحبي اشتقت لحنانك هديل اشتقت لاهتمامك ماكتشفت اني احبك واموت فيك حتى تركتيني ارجعي لي ارجوك احس اني راح اموت بسرعه طلع جواله وارسل لها مسج
[[[البلا اني اشعر اني ماوحشتك
وانت والله كل شي بك وحشني
كان صدرك ضاق من قلبي وبلشتك
والله ان الشوق لترابك بلشني]]]
رمى جواله ومسك راسه وجلس يفرك فيه شوي الا تجيه مسج دق قلبه لام شاف المرسل هديل توتر بين خوف وفرح من ردها سم بالله وفتحها وهو يدعي ربه ان قلبها يلين ويحن عليه
[[[ابتعد في صمت وارحل في هدوء
واترك جراحي تنام وتلتئم
وان حصل عني العواذل وانشدو
قل لهم خان المباديء والقيم
سمني غدار او سمني عدو
وانت سم نفسك بـ"سيدالشيم"
اترك احزاني وارحل بهدوء
يمكن جروحي تطيب وتلتئم.......]]]رمى جواله على السرير وتجرع الحزن والاسى وعرف انه قدامه مشوار طووووويل حتى يراضي هديل بس مصمم انه يراضيها ويرجعها لان حياته بدونها ماله معنى ابدااااااا
في قصر ام فيصل
ام فيصل: تكلم بالتلفون ندى
ندى: اقنيعها ياخاله مو معقوله تاجل دراساتها
ام فيصل: ان شاءالله يابنتي ابكلمها وان شاءالله تقتنع
ندى: تعبت منها مو راضيه طفشتني والله
ام فيصل: مايصير الا خاطرك طيب بعون الله
ندى: مشكوره ياخاله يالله ماعطلك مع السلامه
ام فيصل: الله يسلمك ياحبيتي وسكرت
فيصل: كان يقرا جريده حطها وقال ايش فيه
ام فيصل: هديل رافضه تكمل الجامعه تقول اباجل دراستي هالسنه
فيصل: شال الجريده خلوها براحتها لاتضغطون عليها
ام فيصل: لا ياولدي جلوسها كذا بدون دراسه ولاعمل راح ياكلها الهم اكل لازم تختلط وتنشغل عن الهواجس الافكار
فيصل: صحيح يمه ماشاءالله عليك صح الي اكبر منك بيوم اعلمك منك بسنه ويالله اجل انا ابروح الحين واجيك اضربك ابرة السكر قبل ماتنامي
ام فيصل: خلاص لاتتعب روحك لاتجي هديل راح تضربني
فيصل: استغرب تعرف هي
ام فيصل: علمتها الممرضه الي عندي اصرت تتعلم تقول علشان مانكلف على فيصل وياخذ راحته مع زوجته وبناته ولايهتم اذا سافر والا طبعها رحوم يالله جزمت تدقني ابره وماشاءالله عليها ابرتها خفيفه ماحس فيها
فيصل: جزاها الله خير ماقصرت وباس امه مع لراسها تصبحين على خير
ام فيصل : وانت من اهل الخير الله يحفظك يارب وطلعت فوق عند هديل
هديل: كانت جالسه وحاضنه صورة اخوها مشعل بس لام طقت عمتها الباب ارتبكت وخبتها
العمه: لاحضت ارتباكها سالتها كانت معاك صورة مشعل
هديل: تمسح دموعها وسكتت
العمه: تندهت قالت هديل ماخبرتك كذا خبرت ايمانك بقضاء ربك وقدره كبير يابنتي عمر الحزن والدموع مارجع لنا الغالين لاتفرحين ابليس عليك
بعدين كلمتني ندى وعلمتني عن قرارك
هديل: ايه ماراح ادرس هالسنه
العمه: ليه
هديل: عمه واضح ليه مابغى فيه وحده مطلقه زيي وفاقده اغلى ناسها فاضيه ولها نفس تدرس
العمه" طيب جلستي يبي يتصلح حالك مع زوجك او يبي يرجع لك اخوك
هديل: لا
العمه: يابنتي لاتستلمين للحزن شوفي ندى فقدت اهلها كلهم مابقى لها الا اختها المتزوجه وراحت تسكن ببيت غير بيت اهلها وانتي بنفسك تحكين لي كيف عانت مع ذلك درست واشغلت نفسها وماستسلمت للاحزن
هديل حبيتي ابغاك هديل القويه مابغى هديل الضعيفه من اليوم وراح مابغى هديل الي تستسلم للدموع ولحزن ابغاك زي صديقة عمرك ندى
هديل: رفت عيونها لعمتها قالت ابشري ياعمه
العمه: والجامعه راح ينقل اوراقك فيصل وان شاءالله لاسبوع الجاي راح تدرسين فيها
هديل: من عيوني ياعمتي
العمه: ضمتها قالت تسلم لي عيونك يابنتي
هديل: تمسك دموعها لانها خلاص قررت تكون قويه قالت الله لايحرمني منك ياغلى عمه
بعد مرور ثلاثة شهور على الاحداث
فـــي الــــ ج ــــــــــامـــ ع ــــــه
هديل وندى جالسات في مطعم الجامعه
هديل: اخبار سامي
ندى: تغير وجهها لانها ماتوقعت ان هديل تسالها وهي كانت خطيبة خوها الله يرحمها جاوبت ماعنده خلاف ماشي حاله
هديل: مازل يحبك
ندى: تظهر عدم مبالاته مادري عنه
هديل: كيف ماتعرفين عنه مواخته مازالت تكملك والا مازلتي زعلانه على بيت خالك
ندى: لا لا خلاص تراضينا بعد مازان نايف مع اختي الحمد الله
هديل: صح اخبار نوره مع زوجها
ندى: الحمد الله عال العال تخيلي هدوله عوضها واشترى لها بيت دورين وكتبه باسمها يقول بدال الفلوس الي اخذتها منك
هديل:حلو ماشاءالله الله يسعدهم طيب وسامي ماصلح حاله
ندى: يقولون طلع انسان غير خلوق ولايسهر من بيت للجامعه ومن الجامعه للبيت
هديل: وماتعرفين مازال يبغاك اولا
ندى: تغير وجهها مادري عنه
هديل: مسكت يد ندى اسمعيني ندوو ان كنت تظنين ان زواجك يضايقني لانه يذكرني بمشعل الله يرحمه تكوني غلطانه مشعل ان شاءالله راح يزوجه ربي بالحور العين وانتي اختي الي ماجابتها امي افرح فيك حيل واتمنى اشوفك سعيده ومبسوطه ببيت زوجك وترتاحين من التشتت الي انتي فيه وتستقرين
ندى: ناظرت هديل الله لايحرمني منك يارب
هديل: ولامنك طيب اخبارحربك مع سعود ههههههههه
ندى: ااااااااااااه ياسعود متعبني ومشقيني كل مايشوفني يطلع أي شي حتى اتهاوش انا وياه ويتدخل بكل شي
هديل: انت بعد عصبيه الله يهديك
ندى: قسم هو فنان نرفزه يعرف كيف ينرفزني جاه فتره هبط عني ومايهاوشني نهائي بس رد الحين واقوى عين بعد
هديل: الله يزوجه وترتاحين منه
ندى: خابرته قبل سنه كان يبي يخطب عبير بس رفض مادري ليه وقالهم لاتنظروني
هديل: الله يسعده بس اهم شي ياقلبي صفي قلبك عليه ولاتحقدين ولاشي
ندى: خليه يحل عني ولا اكرهه ولا احقد عليه بس يتحرش فيني اكيد راح احقد عليه خلينا منه الغثيث اخبار زوجك
هديل: قصدك زوجي سابقا
ندى: مصممه ماراح ترجعين له
هديل: انتظر عشرة الايام تنتهي على احر من الجمر
ندى: تناظر فيها من قلبك ماحنيتي عليه
هديل/ تناظر قدام وبان عليها علامات الحزن والالم ايوه من قلبي سبحان من نزع حبه من قلبي
ندى: طيب هو مهتم او مطنش
هديل: احرق جوالي من رسايله حب غرام شوق ووله
ندى: غريبه هدوله خابرتك حنونه غريبه ماحنيت ولارحمتيه
هديل: خلاص قلبي قسى من كثر ماجاه من طعون وجراح يالله مشينا
ندى: رحمتها مره قالت يالله بينا لانها عرفت ان هديل ماتبغى تتكلم عن زوجها سابقا
فــــــي قـــصـــر ام فـــيـــصــل
فيصل: ارجوك يمه تقنعينها تكلمه
ام فيصل: تعبت منها ورافضه تقابله
فيصل: والله حاله ينرحم يوميا يتصل علي واليوم جاني لمكتبي يترجاني مابقى الا يبوس رجليني يقول لازم اقابلها
ام فيصل: كان قلت له خلاص مو راضيه ترجع
فيصل: يمه قلت له بس مصمم يقابلها ويكلمها قسم ادوخني وعطلني عن اشغالي يمه رحمته ماشفتي حاله كيف
ام فيصل: ان شاءالله راح اكلمها ويارب تقنع
فيصل: قولي لها الليله راح يشوفها تعرفي خلاص بكره تنتهي عدتها يعني هذي اخر فرصه له علشان كذا زوجها حرص هالمره قسم شوي وينجن المسكين
ام فيصل: الله يسهل يارب ويسعده ويسعدهاالله يهديه هو الي جابه لنفسه وخسرها وفرط فيها
فيصل:الي راح راح يمه بس ارجوك حاولي تقنعينها تعرفي هذي عاشر مره يسافرلنا من جده ويجي للبيت وترفض تقابله موضارها شي هي تبلغه انها ماتبغاه بنفسها علشان يرتاح او يمكن تحن ويرجعون لبعض ان شاءالله
ام فيصل: الله يكتب مافيه خير وصالح
فـــي بـــيــت صـــلاح
صلاح: يمه بكره تنهي عدتها وان مارجعت لزوجها مابغى غيرها
امه:مصريه ياولدي يعني انت دكتور قد الدنيا وماعجبتك الا هالمطلقه هذي ووعقيمه بعد
صلاح: يمه انا مصمم عليها وانا ماخطبتيها لي ماراح اتزوج
امه: بس اذا ماوفقت توعدني اخطب لك غيرها
صلاح : ابدا اوعدك
امه: تقل بقلبها يارب ترفضك يارب ماقدر اشوف ولدي مع مطلقه وعقيمه بعد بس الله يكتب مافيه خير وصالح

فـــي مـــ ج ــــلــس ام فـــيـــصــل

سليمان:كان جالس ومتوتراستقبلته العمه وخلته في المجلس وطلعت تحاول بهديل تنزل تكلمه وهو ياما جلس ياما قام يقول يارب ماتخذلني مثل كل مره لان هذي اخر امل لي اشوفها واكلمهاقسم مشتاق اشوف وجهها موووت ماتدرين قد ايش فقدتك هديل وهو يفكر سمع صوت الباب يفتح وصوت وخطوات تقرب له رفع عيونه ببطء شاف حبيته وزوجته والماسته الي فرط فيها
هديل: كانت لابسه بلوزه وتنورة سوداء متعمده تظهر بلبس عادي وبسيط وكانت رابطه شعرها ذيل بس شعرات متمرده طايحه على عيونها طبعا الحزن واضح على وجهها وعيونها النعسانه بس هذا ماخرب جمالها شعرها الاشقر الناعم وبيضاها ساطع مع بلوزتها السوداء وقفت تناظره
سليمان: ناظرها عجزت يتكلم ومن زود شوقه لها خنقته العبره بس حاول يبلعها حلوت بعيونه اكثر سال نفسه خمس سنين قدامي وماشفت جمالها خمس سنين وماذقت حبها الي الحين معذبني حتى تجاوز حبي لساره توني اكتشف ان هديل شي مهم بالنسبه لي ناظرها دور بعيونها الحب والشوق والوله الي كان يشوف ماشاف الا نظرات جامده كلها عتاب والم وحزن
هديل: طولت سكاته سالته انت طلبتني صح
سليمان: انتبه من سرحانه بوجهها وقف وقرب لهاوقال موطلبتك بس انا جايك اترجاك ابوس رجلينك انك ترجعين لي ياهديل طلبتك لاتدريني
هديل: الله يسعدك مع ساره انا لي طريق وانت لك طريق
سليمان: حرام عليك ليه تعاقبيني كذا انا ايش سويت علشان تعاقبيني كل هذا علشان تزوجت ادور الضنا وهذا من حقي يكلمها بهدوء وترجي
هديل: عصبت من رده وحمرت خدودها اول مره تناقشه بعصبيه وبقوه كذا من حقك تتزوج بس مو من حقك تنسى زوجتك الاولى من حقك تتزوج بس مو من حقك تقسى وتجفى للي وهبتك كل شي من حقك تتزوج بس من حقك تظلم
اسال نفسك خمس سنين متى عطيتني حب كم مره قلت لي احبك متى عطيتني اقل حقوقي حرمتني منه الي هو السفر واعظم حقوقي حرمتني منه الي هو الولد الولد ياسليمان الي حرمتني منه ورحت تدور عليه حرمتني منه لانك تستعار مني وهذا الي صدمني بقوووه انا استغرب كيف لك وجه تجيني وتطلبني بعد الي سويته واخرتها تجازيني بعد كل التضحيات والالم والحرمان الجفا والقسوه تجازيني بضرب قدامهم كلهم وتطلقني ماقصرت احلى ماكافاها انتظرها من سنين جازيتني فيها ولاهمك شي وتجيني ببرود الحين تقولي ارجعي لي ياهديل اهينك واجرحك واعذبك اكثر
سليمان: تفاجا بكلامها الي زي السكاكين على قلبه واتفاجا بشكلها وهي معصبه لانها ماعمره شافه الا ضعيفه وهاديه تذكر كلام امه اتقى شر الحليم اذا غضب تذكر لام تقوله امه راح تنفجر بيوم وماحد يقدر يمنعها قال لاهدوله مستحيل اعذبك وربي لاسعدك واحطك تاج على راسي
هديل: وينك عني لام خالتي تسبني سب وانت تتفرج عليها وينك عني لام كنت ابكي دم مودموع وتطلع وتخليني وينك عني لام العدو يرحمني وانت اقرب الناس لي تهجرني وتتركني وينك عني لام تسافر شهرررر شهر ياسليمان وترجع لي ضام زوجتك ولام زعلت تقولي انا دلعتك كثير تعرف الشهر هذا كنت كل ثانيه اموت فيها الف مره وانت ولاحاس ولامهتم فيني تجيني الحين تقولي ارجعي راح اعوضك لا خلاص لو كنت تبي تعوضني عوضتني قبل ماخسر قلبي واخسر اخوي الله يرحمه وخنقتها العبره بس مصممه تكون قويه زي ماوصتها عمتها
سليمان:طاح عند رجولها ورب البيت اوعدك اني انسيك كل الالم والجراح
هديل: رفعت يدها من جهته كل شي اذا انكسر يتصلح ياسليمان الا كسر المشاعر
سليمان: بس وربي احبك ياهديل واموت فيك وماتخيل حياتي بدونك
هديل: تكتفت وناظرته من متى حبيتني
سليمان: من يوم طلقتك وصار عليك الحادث وعرفت ان حياتك بخطر بغيت انجن النوم جافني ياهديل عرفت اني احبك واموت فيك بعد ماتشوفي حالي بعدك اروح لجناحنا واجلس فيه واتخيلك وابكي من قلبي ياهديل اضم فساتينك واشم ريحتها ساعات انام وانا ضامها جنبي ارحميني ارجوك ارحمي حالي لو تبغيني اطلق ساره وترجعين لي ورب البيت لاطلقها علشانك بس ارجعي لي
هديل: عقدت حواجبها وتناظره من فوق لتحت نظرات اشمازاز انت انسان مخلوق من ايش قلبك من حجر او قلب بشرمره تنقلب علي تبعيني والحين تنقلب عليها اسفه ان كنت اناني وتدور بس الي يسعدك ويريحك انا مو انانيه ولا ابني سعادتي بتعاسة غيري
سليمان: طيب ايش يرضيك وانا اسويه
هديل: عند كلمتك ياسليمان راح تسوي الي يرضيني
سليمان: فرح قال ايوه عند كلمتي
هديل: تنساني وتتركني بحالي
سليمان: بس انا احبك هديل
هديل: وانا الحين اكرهك ياسليمان ومابقى لك مكان بقلبي
سليمان: تاثر وحزن لردها وكلمتها كانها سكين طعنت فيهاقلبه ناظرها هذا اخر كلامك هديل يعني مافيه امل ترجعين لي
هديل: ايوه
سليمان: ناظرهاحاول يدور في عيونها أي نظره لو بسيطه تكون نظرة امل له تكون فيها حب لو بسيط بس للاسف تاكد ان كلامها صحيح لانه ماشاف الانظرات كره وحقد واشمازاز ناظرها نظرة مودع وطلع من قصر ام فيصل وراح بعيد ومشى بسيارته وهو موعارف وين يروح وجلس عند سيارته وجلس يسوي ا خر شي يمكن بصيص امل قبل ماياذن الفجر اخذ جواله وبدا يرسل لهديل رسايل لعلها تلين وتحن له
[[[انا عيني بدت تدمع واشوف الدمع مو عادي
اشوف الدمع لون احمر
واحس القلب يتوجع وانت بطبعك الهادي
وقلبك حييييل متحجر
اذوق المر واتالم واقول يهون اتبسم
لكن قلبك الاقسي صدمني وبعثر اوراقي
ارمي الورد في دربك
وترمي الشوك في دربي
لاجيتك لاتعذبني لا لا تهجرني
حس بحالتي ارجوك وبادلني الحب هالمره]]]مسك جواله وجلس يناظر شاشته بشغف وبدعي ربه انها تحن عليه وتلين شوي تاشر شاش جواله برساله فتحها وانصدم فيها
[[[تمادى بالغلط واحرق بقايا الحب وايامه
يبي يجرح احاسيسي ويحطم روح عطشانه
يكون البعد اشرف لي ولا ذلي ونكراني
وانا ابوعده لا اعاتب ولا اقو ل اني ولهانه
ولا ارف دمعه عطشى على مر الهوى الفاني
ابستحمل واستحمل واوريه اني انسانه]]]ارسل لها
[[[نعم ...من غابت "..عيونك"
وانا.."اصفق"..على الكفين..
و..."اتوه"بخطوتي ..ضايع..
ولا ادري وين.."عناويني"...]]]ارسلت له
[[[كيف احبك بعد غدرك من جديد
انت حبك مات في قلبي اكيد
سهم غدرك صابني بحبل الوريد
وتركت النار تسعر قلبي وتقيد
قبر حبك اندفن وغطاه الجليد
وقع غدرك كان على قلبي شديد
لازم ترحل عني وعن قلبي بعيد
مستحيل الماضي يرجع مايفيد
كم مره رجيتك وقلبك الظالم عنيد
والحين بعدك وفراقك عندي عيد]]
قرا سليمان رسالتها وجلس يردد كلمة الحين بعدك وفراقك عندي عيدودمعت عيونه ورمى جواله بعيد حتى ضرب حصاة وانسكر وبكى من قلبه بكي حسره وندم على تفريطه الماسه غاليه كانت بين ايديه ولاعرف قدرها الا بعد فوات الاووووووووووووان
انتهى هالجزء
هل ياترى بعد طلاق هديل وخليت الساحه لصلاح راح يخطبها وهل راح توفق عليه هديل ؟؟؟
سامي وندى هل راح يرجعون لبعض؟؟؟؟؟؟
انتظر توقعاتكم وردوكم الي تهمني
اختكم[[[هموووووووسه]]] امي هي روحي

الـــ ج ـــــزء الـــثـــالـــث والـــ ع ـــشرون

فـــي قـــصــر ام فــيـــصــل

ام فيصل: كانت جالسه تناظر قناة المجد الا يدخلون جنان وجنى يركضون ويضمونها قالت هلا وغلا بورداتي
البنات: تركو ابوهم وجدتهم وجري فوق لغرفة هديل
فيصل: باس امه مع راسها مساءالخير يمه
ام فيصل: مساءك الله بالخير والعافيه
فيصل:البنات ادوخني نبي نروح لجدتنا وهديل قلت خلاص فكوني وجبتهم لا ومتشرطات علي اليوم اربعاء يعني مافيه روضه راح ننام عندهم هههههههه
ام فيصل: الساعه المباركه الي ينامون عندنا تعرف فصيل جيت البنات هنا كيف يفرح هديل واحسها تنشغل فيهم عن همها واحزانهامسكينه قد ايش متعلقه بالاطفال
فيصل: الله يعوضها يارب صح على فكره ذكرتيني يمه على سالفة هديل وان ربي راح يعوضها
ام فيصل:خير ان شاءالله ياوليدي
فيصل: تذكرين طبيب هديل الدكتور صلاح
ام فيصل: ايه اذكره
فيصل:احسه مرررره معجب فيها لانه من اول ماصار الحادث وهو يسالني عنها ويحاول يحتك كثير سويت نفسي مافهم لاني ابشوف ايش نهايتها لاني ماخفيك يمه اتمنى انه فعلا يبغى هديل لانه رجال كفو والنعم فيه واحس براحه لو اسلم هديل له لان مشعل الله يرحمه موصيني عليها واحسها امانه برقبتي مارتاح حتى اسلمها للي يستاهلها
فيصل: والنعم فيك ياوليدي وان شاءالله يكون يستاهل هديل ويعوضها عن كل شي لانها فعلا عانت كثيرررر في حياتها المسكينه
فيصل: صلاح كلمني اليوم ويقول الاسبوع الجاي انا واهلي جايين للرياض نبغى نزوركم ونتعرف عليكم قلت الله يحييكم وانا حاس انهم جايين يخطبون لانه لمح بس ماصرح يمكن ماحب يستعجل يبي يشوف راي اهله بهديل
ام فيصل: الله يوفقك يارب بس ان شاءالله هديل ترضى فيه
فيصل: وليه ماترضى فيه ايش يعيبه شاب ماتزوج ودكتور واخلاقه مره ممتازه ماراح تلقى احسن منه
ام فيصل: صح ياوليدي هذا لو كان تقدم لهديل قبل ماتجيها المصايب بس هديل الحين تغيرت موزي هديل الاولى واخاف انها ماتبغى تتزوج
فيصل: يمه الله يهديك ايش ماتبغى تتزوج هذي لازم تتزوج وتامن مستقبلها احنا ماراح ندوم لها
ام فيصل: الله يكتب مافيه خير وصالح يارب
فــــوق بـــ غ ـــرفة هــد يـــل
هديل: كانت جالسه تكتب بحث للجامعه شوي الا بابها يفتح بقوه وتدخل عليها جنان وجنى هي قامت لهم وضمتهم بقوه ايش هالمفاجاه الحلوه
جنان: انا قلت لبابا ودينا لخاله هديل وترا اربعاء نبغى ننام عندها
هديل: باستها يووووه احلى مفاجاه وربي اجل ابسكر جهازي ونروح للمطبخ الي فوق واسوي لكم شي تاكلونه وبعدين نلعب
جنى: مابغى اكل انا ابغى العب بس
هديل: حبيتي لازم تاكلين بعدين تلعبين
جنى: بوزت لا بس ابغى العب
هديل: تكتفت زيها وسوت نفسها زعلانه اجل انا زعلت
جنى: باستها خلاص اباكل
هديل: هههههههههههه ضمتها بقوووووه
فـــي جــنـــاح نـــوره ونايــــــــف
سامي: صديقني يانوره اني ندمان مره واني تغيرت وماراح ارجع زي ا ول ان شاءالله بس ارجوك كلمي ندى وعمك بموضوعي
نوره: محتاره وساكته

يتبع ....

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -