بداية الرواية

رواية اتجرع المر بسكات -13

رواية اتجرع المر بسكات - غرام

رواية اتجرع المر بسكات -13

قالت ام راكان بصوت عالي لضيوف ..
ام راكان : تفضلو حياكم الله .. تفضلو على العشاء ..
قامو الضيوف وحده وراء الثانيه للعشاء اللي كان عبارة عن بوفيه مفتوح لـ 70 شخص ..
وكان عبارة عن عشاء دسم وراقي .. موزع بشكل حلو بوسط الحوش مع الطاولات اللي منتشره بأنحاء الحوش ..
تمددت لينا على الاريكه بتعب ..
لمى جتها : يلا لينا العشاء .. ايه صح .. خلاص بجيب لك هنا ..
لينا بتعب : لا يالمى بس ابغاك توديني لغرفتي واذا احد سأل عني قولي راحت تريح وتعالي ساعديني بلبس قميصي ..
لمى : لنو بدري ..
لينا بتعب : والله تعبت يالمى ما عاد فيني .. وسلمي لي على رغد واعتذري منها واذا تبغاني عادي تجيني للغرفه ماهيب غريبه ..
لمى : ان شاء الله ..
مسكت يدها وسندتها عليها بتعب ..
وهم بالطريق رايحين لجهة البيت جتهم بنت لابسه عباة كتف وشعرها طويل ومحررته ..
قالت بصوت مبحوح : لو سمحتي .. انتي لينا صح ؟
لينا وقفت وصارت تناظر فيها وكأنها مألوفه عليها : ايه صح .. انا لينا ..
البنت بعبره : انتي لينا مره تغيرتي يالينا .. طيب تعرفين وين حنين ؟
لينا : هاه .. ايوه اعرف اظن انها جالسه تتعشا ليش انتي مين ؟
البنت بعبره : أفأ نسيتيني يالينا .. انا أمل صديقة حنين ..
لينا بصدمه : أمــــــــــــــــــــل ؟
امل بدموع : ايوه امل يالينا .. الحمد لله على سلامتك ومبروك ما جبتي ..
لينا بصدمه : الله يبارك فيك .. بس امل انتي وينك كل هالسنين ؟
امل منزله راسها : سنتين يالينا ..
لينا : طيب وين كنتي فيها ..؟
امل : ظروف الزمن يا لينا .. المهم فين احصل حنين ؟
لينا تأشر على الحوش : هناك تتعشا ..
امل تناظر المكان : اوكي .. مشكوره لينا .. والحمد لله على سلامتك مره ثانيه ..
وراحت عنهم شبه تركض للجهة اللي أشرت عليها لينا ..
لمى بأستغراب : تعرفينها لينا ؟
لينا تناظرها بتأمل : أظــــن ..
مشت لينا وساندتها لمى ودخـــلو البيت ..

رجع البيت ولقة الزحمه حلوه تنهد بضيق ان المعازيم لسا موجودين ..
دخل سيارته من القراج اللي وراء .. ومشى بخطوات سريعه ناحية البيت علشان محد ينتبه له ..
دخل البيت وراح لجهة الدرج .. لف على غرفة لينا وحصل اللمبه مولعه استغرب انها مو براء معاهم رفع يده يناظر الساعه وحصلها 12 وربع .. مشى متجه للغرفه ..
طق الباب بخفيف .. جاه صوتها التعبان ..
: ميــــن ؟
فتح الباب بدون ما يقول وسكر الباب وراه .. لينا اللي كانت لابسه قميس نفاسها وحاطه خالد على السرير وتغير له ..
استغربت من حظوره هالوقت ونزلت راسها تكمل شغلها مع ولدها ..
قرب راكان وجلس على طرف السرير ..
راكان : لينا .. تعبانه ؟
لينا بدون ما تناظره : شوي ..
راكان بلوم : اكيد الله يهداك اجهتدي نفسك ..
لينا رفعت راسها له : وش تبيني اسوي اجلس بغرفتي اكيد اني بطلع لهم ..
راكان : بس في طرق تخليك ما تتعبين نفسك كذا ..
لينا رجعت نظرها لخالد : لو فيه سويتها بدون ما تقول .. بس اكيد اني بتعب سواً اجهدت نفسي او لا ..
راكان حس ان ودها ترتاح بعد هالتعب وهالجهد فـقال : طيب انا بطلع للجناح تبين شيء ؟؟
لينا ناظرت فيه مده بعدين نزلت راسها لخالد وسكتت ..
راكان بملل : طيب اذا تعبتي ولا تبين شيء اتصلي علي زين ؟
هزت لينا راسها ..
بعدين رفعت راسها وكأنها تذكرت شيء : راكان ..
راكان لف عليها : لبيه ؟
لينا سكتت بعدين قالت : بكرا موعدي الساعه 7 المغرب لازم اروح ..
راكان وهو يطلع : يصير خير ..
طـلع راكان من الغرفه .. تنهدت لينا بآه على الحال اللي هي عايشه فيه شالت خالد اللي نايم على السرير وحطته بسريره راحت لجهة الدولاب وطلعت لها قميص يريحها لبسته بحذر ونامت ..


بنفس ارجاء البيت ..
وبنفس جدرانه وهواه .. كان العنا ساكن كل واحد بهالبيت بس كل واحد متخفي بقناع راحته ..
كان جالس على سريره وصورة حنين ما فارقته يتخيل كلامها ملامحها جسمها شعرها كلامها صوتها كل شيء ما خفى عليه حس انها لازم تفهم السالفه وما يتخيل نفسه صغير بعينها ..
تذكر لما كان زاير فيصل اهو امل ولا طلعت في وجهه لما كانو يلعبون بالحوش ايام المتوسط تذكر لما كان يوقف عند مدرسة الثانويه للبنات ويجلس يناظرها وهي تركب ويتطمن انها بخير
تذكر كل شيء حلو بينهم تذكر كيف كانت نظراتها له ايام المتوسط تصرخ حب ..
تذكر حبهم البريئ تذكر كيف تسلسلت مشاعرهم بدون اذنهم .. تذكر اليوم الاسود بالنسبه له . . .


سلطان حس بحنين تطلع بالحوش حق بيت فيصل وامل ..
طلع بالحوش يعني انه بيطلع من البيت بس نفسه يوشفها ويكحل عيونه فيها ..
طلع لقاها جالسه عند حفرة الدينمو وكانها تحاول تجيب شيء طاح لها ..
قرب منها بيساعدها بس زلقت رجلها بالحفره وكانت بتطيح بس مسكها وجرها بقوه لصدره
طاح هو واياها على البلاط .. وبـ هاللحظه طلعت حنين بتنادي امل وشافتهم بالمنظر اللي ما يحسدون عليه .. شقهت بصوت مرتفع دلاله على صدمتها صفر وجهها وتجمعت الدموع بعيونها ..
اما امل مصدومه من شكلها مع سلطان وخايفه على صديقتها لان حنين معترفه لصديقة عمرها انها تحب سلطان ..
وسلطان مصدوم بحنين اللي طلعت عليهم فجأه ..
تذكر لما رمى امل على البلاط بقسوه وطـلع وراء حنين اللي لبست عباتها بسرعه وطلعت براء البيت لان بيت حنين قريب من بيت امل ..
ركب السياره بقوه وضغط على البانزين بأقوى قوه وفحط فيها لاكن الصميبه لما ضيع حنين وضرب الدرسكون بأقوى ما عنده وسند راسه عليه بقهر ويئس ..


رمى نفسه بأقوى ما عنده على المخده والحدث اللي قبل سنتين اللي ياما حاول ينساه لاكن رجع له برجلينه ..
تنهد بآآآآآآآآآآآآه أليــمه من قلبه وناظر السقف علشان يمنع دموعه من السيلان ..
جته فكره في باله وفكره فيها كثيــــــــر بس عزم عليها وابتسم لان ثقته بالله قويه انه بيسهل له هالمهمه ان شاء الله ..
نام على وظعيته وهو يخطط على الايام الجايه وهو يمثــل اكـبر شعول الأمــل !


عنــد المعازيـم ..
مشت شبه تجري بشوق ولهفه لجهة الطاولات للجهة الثانيه للحوش ..
وصلت لطاولات وصارت تميل براسها يمين يسار وكانها طفل يبحث عن أبويه !
لمحت زولها اللي ياما اشتاقت له وزمان ما شافته ..
ابتسمت رغد على خططها الناجحه لما شافت امل ..
قربت امل من الطاوله اللي جالسه عليها لمى وحنين ولميس ورغد ..
قالت بصوت مخطوف من البكا : حنـــــــــــــين !
رفعت حنين راسها وطاحت الملعقه من فمها .. وجلست تتفحص ملامح امل وعندها رجاء بربها انها ما تكون هي .. امل جلست تناظر حنين بشوق ..
امل بلهفه : حنين .. حبيبتي اشتقت لك ..
حنين يدينها ترتجف ووجها مخطوف قامت لا لإرادياً ولفت بتمشي .. وقفتها اليد اللي مستكها ..
: اسمعيها تكفين .. زمان ما شفتيها .. لا تظيعين هالفرصه من يدك حنين !
نفظت حنين يد رغد بقهر ولفت على أمل اللي دموعها ماله وجهها : انتي ايش جابك ؟؟ ايش رجعك لحياتي ؟؟ حاولت اهرب من الجرح اللي لحقني سنتين .. سنتين يا امل لا ليلي نهار ولا نهاري ليل ..
حاولت وحاولت اهرب واتقنع بوجة المرتاحه المبسوطه .. لاكن ارتاحي انبسطي دمرتي حياتي وعيشتيني بألم .. ارتاحي كسبي يا امل كسبتي .. بس خلاص تكفين يكفي تحملت ولا اقدر اتحمل اكثر .. رمت نفسها على الكرسي وحطت راسها على الطاولت وبكت بألم ..
رغد غمزت للميس ولمى انهم يقومون .. قامت لمى ولميس وهم عندهم فضول يعرفون وش القصه
قامت معاهم رغد وراحو لطاولة امهاتهم ..
استغلت امل الفرصه وشكرت رغد من كل قلبها .. قربت من حنين وجلست بالكرسي اللي جنبها ..
حطت يدها على ظهرها ..
امل تنهدت : حنين .. لازم ياقلبي تسمعيني .. بذاك اليوم لما جيتيني اخذت منك السلسله اللي انتي ماخذتها من سيارة سلطان ذاك اليوم لما ودانا انا وياك للمدرسه مع اخوي فيصل .. اخذتها منك وطلعت انادي خدامتنا من الحوش .. طلعت وركضت لما وهي كانت تلم الحوش لما كنت اركض طاحت السلسله
بحفرة الدينمو لما كان اخوي فيصل فاتحها بيزينها طاحت وتعلقت بطرف الحفره رحت بجيبها لك وكيفي لو طحت اهم شيء انك تاخذين هالسلسله زلقت رجلي بالحفره غصب عني وحسيت بأحد سحبني بقوه ناحية صدره .. وطـــلع سلطان .. سلطان يا حنين .. وبـ هالوقت النحس طلعتي انتي وشفتيني معاه بموقف ما احسد عليه .. وطلعتي تركضين ولبتسي عباتك وطلعتي وما شفتك من يومها لانك ترفضين اي مكالمه واي لقاء بيني وبينك .. عزمتني رغد صديقة لينا لاني انا رحت لها وقلت لها كل السالفه حست فيك وقالت لازم اجي وافهمك السالفه .. يعني الخطأ مو مني يا حنين .. ظلمتيني يا حنين .. الخطأ من سلطان ..
مسكت يدها وشدت عليها وقالت بصوت مبحوح من البكا : سامحيني يا حنين وانسي اللي صار وخلي علاقتنا ترجـــع .. ما حبيت اعيشك بألم اكثر من كذا .. وتشوفين الخيانه من ثنين بوقت واحد ..
قامت امل من الكرسي وحطيت يدها على شعر حنين ومسحته بحب : اذا كنتي سامحتيني جد اتصلي علي اليوم واذا عفتيني لا تتصلين بس اهم شيء تصحين من الم وتعرفين اني مستحيل اخونك وليومي يا حنين وليومي ..
لفت بتمشي بس وقفتها يد مسكتها ورمت نفسها بحضنها وبكت بقوه : ليه ما تكلمتي يا امل لييييييه ؟
ليش خليتي نفسك صغيره بعيني ؟
امل بادلتها الحظن بشوق : ليش انتي عطيتيني فرصـــــــــــه ؟؟

يومٌ ثانــي ..
الزمن / 2 ص ..
في بيت راكان ..
نزل سلطان من الدرج ولقى بالصاله امه ولميس ولمى ..
سلطان بمرح : ما شاء الله .. لمى ولميس صاحيين مات يهودي بجد ..
ام راكان وبحضنها خالد : ههههههههه وانت الصادق ..
لميس : في احد ينام ويترك لودي ..
سلطان رفع حاجبه : منهو لودي بعد ؟
لمى وهي تلعب بخدود خالد : ووووه بس هذا الشيء الجميل ..
سلطان : هههههههههههههههههه .. لودي اجل هاتيه هاتيه يالمى خليني اشوف ولد اخوي ..
شالته لمى بحب وهي تبوسه ..
راكان : بس بس اعوووذ بالله قطعتي خدود الولد ..
لمى باســـته بقوه تعاند فيه وهو بكى بقوه ..
سلطان وهو يهزه : الله يقلعك يا بنت .. جفســه من جد ..
ام راكان بحب : عقبال ما اشوف ولدك بين حضنك ان شاء الله ..
سلطان تنهد وكانها عنده كلام : ابشري يمه مالك الا اللي يرضيك .. وانا قررت اتزوج ..
لميس ولمى : هههههههههههههههههههههههههههه ..
ام راكان بعصبيه : اهجد بس هالأمور مافيها مزززح ..
لمى بأستهبال : تخيلي معي لميس ..
لميس تعدل جلستها : أيوه أيوه يله ..
لمى بضحكه : سلطان ببشته ..
لميس ولمى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
سلطان بصراخ : ضحكتو بلا ضروس ان شاء الله ..
ام راكان بضحكه : اهجدو لا يلعنكم ..
سلطان بملامح جديه : يمه والله اني صادق .. يمه انا قررت اتزوج ..
لميس ولمى : هههههههههههههههههههههههههههه ..
ام راكان تناظر بناتها بنص عين وبفرح : انت صادق يا راكان ..
سلطان هز راسه ..
ام راكان : وه ياقلبي .. اخيرا بشوفك عريس .. الله يقر عيني بعيالك ان شاء الله ..
لمى بضحكه : ومن هي تعيسة الحظ ؟
سلطان بجرأه : حنين ..
عم السكوت بالصاله وقطع الصمت صرخة لمى ..
لمى : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآي لا لا ما اصدددددق قول غيرها .. ونعم الاختيار من جددددد ..
لميس بأبتسامه : حسن الاختيار ... حنو لبى قلبها ما ناقصها شيء ..
ام راكان فرح : احسن يا ولدي .. ناس اجاويد وينحطون على الجرح يبرى ..
ابتسم سلطان على تقبل الفكرة من اهله ..
ام راكان بجديه : ومتى تبينا نخطبها لك ؟
سلطان : الليله يمه ..
لمى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
لميس : ههههههههههههههه يالبى اخوي وهو مستعجل .. البنت اوب طايره لبى برائتك ..
ام راكان : هآو ؟ الليله يا سلطان ..
سلطان : وقسم بالله لو ما اسكتو لا بكف يعدل ملامح وجهك يا حمار انتي وياها .. ايوه يمه .. الليله
ام راكان : اعقل وانا امك وبكرا ان شاء الله اخطبها لك من امها ..
سلطان بأصرار : الليله يعني الليله ..
ام راكان : وشلون يا ولدي ؟ ما تجهزنا ولا شيء ؟
سلطان : انا وراكان وعمي صالح نروح نخطبها وبعدين اذا جانا الرد نروح نخطبها رسمي ..
ام راكان : على راحتك يمه .. على بركة الله ..

لآقونــي بالجــزء . . [ الخآمس والعشرون - مآقبل الأخيـر - ]
.
.
.
يآمن اُعجبت بروآيتي . . فلنكمل معاً !

~||~ البارت الخامس والعشرون - ماقبل الأخير ~||~


[ بدآيـــة نهـــآية ] !



هاقد اقتربنا من مراسم النهايه .. وهاقد اقتربت نهاية روايتنا ..
وكما نعرف أحبتي لكل بداية نهاية .. وبداية نهايتنا دنـــت ..
فلنكمــــل معاً . . .


الخدمات طالعات نازلات .. طالعات بشنطة ونازلات بكيس .. استغرب وهو يتأملهن كيف هم ياخذون الشنطة ويودونها للجناح بعدين يرجعون للغرفه وياخذون شنطة ثانيه ..
وجه خطواته لناحية غرفة لينا ودخـل ..
لقاها حايسه بدولاب فيصل وبدولابها .. وقال ..
راكان : لينا .. تبين اساعدك ؟
لينا لفت عليه : لا ما يحتاج الخدم موجودين ..
راكان لف يطلع : على راحتك ..
طلع من عندها وهي كملت شغلها لين نقلت كل اغراضها لغرفة نومها بالجناح ..
راحت فوق ودخــلت الجناح بتاخذ شور وتريح عقب هالكرف ..
بس اللي شد انتباهها نور الجناح الخافت ومافيه الا لمبه بالسيب صفراء خفيفه ..
والشموع اللي مصفوفه من باب الجناح الى غرفة النوم ..
تأملت شكل الشموع ووين تودي .. وتأملت شكل الجناح ونوره الخافت ..
ضحكت بداخلها على هالانسان وكملت مسيرها جواء ممر الشموع الى الغرفه ..
دخـلت الغرفه ولقت الشموع ماليه المكان .. شد انتباهها شيء وقربت ناحية السرير
ولقت مكتوب بالورد الطبيعي ( أحـــبـــك )
جلست تتأمل كل حرف بـ هالكلمه .. ما قدرت تمنع إبتسامتها وابتسمت ابتسامه ناعمه جميله ..
حست فيه احد يهمس وارها ..
: ياجعله دوم هالضحكه ..
لفت بقوه ناحية الصوت ولقت راكان مبتسم لها بحب ..
جلست مده تناظر فيه وتتأمل عيونه اللي تصرخ حب لها .. تأملته بحب ..
ردة له الابتسامه وجلست على الاريكه اللي قدام السرير ..
تقدم راكان ومسك يدها بحضن يده ..
راكان : سامحيني يا عمري .. غلطت بحقك كثير وغلطت بحق عمي اكثر .. سامحيني وخلينا نفتح صفحه جديده من حياتنا ونربي خالد احسن تربيه ويتربى بين احضان امه وابوه ..
تنهدت لينا وقالت : اكيد يا راكان بربي خالد احسن تربيه ولا راح اخليه ينقص عن غيره ..
راكان : وانا ؟
لينا رفعت عينها على عينه وقالت : انت زوجي اللي بعيش معاه طول عمري ولا لي غيره ..
راكان بتأمل عيونها بأمل : تحبيني ؟
لينا نزلت راسها وقالت : اكذب عليك اذا قلت لك لا .. انا جد يا راكان حبيت قسوتك وحبيت شخصيتك وحبيتك انت بالذات .. حاولت اكتم مشاعري بس انت فجرتها بكلمتك ..
مسكها من كتفها وحطها بحضن وقال : لينا . اليوم بنروح نخطب حنين لسلطان ..
لينا بحب : الله يوفقهم ..
راكان : وبعد الخطبه بروح رحلة عمل للبحرين وبيتروحين معي ..
لينا رفعت راسها : جد ؟ متى بتروح ..
راكان : بكرا ان شاء الله ..
لينا : وليش انا اروح معك .. روح انت وقضي شغلك وتعال ..
راكان : وانا أقدر على بعدك .. بتروحين معاي يعني بتروحين ..
ابتسمت لينا وقالت بحب : أحبـك يا ابو خالد ..
راكان بأبتسامه : الله لا يحرمني منك يا ام خالد ..
وهكذا التقى الحبيبان مع بعضهم وتفاهمو زي ما تتمنى لمى ..
وبيقدرون يعيشون أبطالنا بحب وامان وبينهم ولدهم خالد ..
وبكذا انتهت قصة عنا ابطالنا بحب وامان وصارو احلى بلابل حب ^^
وشوفو كيف ابتدت حياتهم وكيف اختتمت ..


في بيت ابو حنين ..
يوم الحســم النهائي ..
في مجلس الرجال كان فيه ابو حنين وراكان وسلطان وعمهم صالح ( ابو ميهاف )
كلنا بنتسائل ليش العم صالح ماكان له دور طبعا لان العم صالح كانت فيه حساسيه بينه وبين
منصور ( ابو راكان ) ماكانو مع بعض كثير بس بالأسم اخوان
وزادت حساسيتهم من بعض لما راكان طلق ميهاف .. بس سلطان راح لعمه وطلب منه انه يجي يخطب
له ووافق ..
العم صالح بعد السواليف التقليديه قال : والله يا ابو محمد حنا جايين نطلب ايد بنتنا حنين لولدنا سلطان
ابو حنين بأبتسامه : هلا والله ومسهلا .. تشرفنا يا ابو فارس وانا عن نفسي وين الاقي لبنتي حنين مثل سلطان .. بس الشور شور البنت ..
العم صالح : الشرف لنا يا ابو محمد .. واكيد الراي راي البنت .. ومهما كان الرد بنظل اهل
راكان : صدقت يا عمي ..
ابو حنين : الله يخليك ويبقيك يا ابو فارس ..
طبعا بعد فترة طلعو الرجال من عندهم وام حنين اتجهت لغرفة حنين بعد ما عرفت بالسالفه حنين اللي درت عن زيارة اهل سلطان وحست بشيء ورقت لغرفتها بسرعه ..
قطع عليها بكائها المرير صوت امها وهي تطق الباب ..
ام حنين : حنين .. حنين يمه افتحي الباب ..
مسحت دموعها بشكل رهيب وطيران لتسريحه شافت عيونها المتنفخه بس طنشت وراحت لجة الباب وفتحته كله ودخلت هي ..
دخلت ام حنين وجلست قادم بنتها على السرير ..
ام حنين : وش فيك يا حنين ؟
حنين بأبتسامه صفراء : لا يمه ولا شيء بس بطني ويخف ان شاء الله ..
ام حنين : بطنتس وكل هالصياح ..
حنين : المهم يمه وش بغيتي ؟ مو من عوايدك تجيني ..
ام حنين بأبتسامه : جوك خطاب يمه .. ( وبعيون لامعه .. كبرتي يا حنون ..
حنين مفهيه بوجه امها بعدين قالت : يمه انا ما افكر بالزواج .. ولا ابي اللحين ..
ام حنين بصدمه : وشو ؟ خير ان شاء الله ياحنين وش هالكلام .. الرجال من زينت الرجاجيل ولا ينرد واخو زوج لينا ولا عليه كلام و ..
حنين تقاطعها : ادري يا يمه ادري .. ادري انه متربي وانه من زينت الرجاجيل وادري وادري .. بس انا رفضت الزواج مو عيب منه .. انا من نفسي ما ابغى اتزوج ..
ام حنين بيئس : وليش طيب ؟
حنين : يمه انا ابي اكمل دراستي ولاحقين على الزواج والعنا ..
ام حنين : طيب خطبه رسميه يعني نحجزك له والملكه بعدين ..
حنين : يمه ما أبي ..
ام حنين ناظرت بنتها بلوم وعتب وطلعت تراكه حنين وراها تتعذب ..

في بيت اهل راكان ..
في غرفة لينا ..
كانت واقفه عند المرآيه تحط اللمسات الاخيره للميك أب ..
طـلع راكان من الحمام وهو حاط الفوطه على خصره ..
طالعها بحب : يابنتي تهبلين ما يحتاج هالصبغ اللي تحطينه بوجهك ..
لينا متحمسه مع الكحل : حبيبي خفيف والله خفيف ..
راكان مفهي : كل هذا وخفيف .. اجل لو رحتي عرس وش بتسوين ..
لينا رفعت كتوفها : بمشغل ..
راكان : تولمـي .. المهم حبيبتي وين راحيه ؟
لينا : اقولك لمشغل ..
راكان : ليش ؟ واللي يروح مشغل يحط مكياج ؟
لينا : بروح اجدد ستايلي عقب الـ 40 ..
راكان بأستغراب : طلعتي ؟
لينا : لا .. باقي لي اربع ايام بس ..
راكان : وليش مكياج طيب ؟
لينا : حبيبي شفيك جالس على راسي اسئله .. بنمر أمل صديقة حنين بنجلس عنها شوي وبعدين نطلع للمشغل ..
راكان : اها قولـي كذا من البدايه فيها زيارات ..
لينا : هههههههههه .. ايوه ليش ما فيها ..
راكان جلس على السرير : وايوه .. مين بيوديكم ؟
لينا بطفش : انت !
راكان متجه لدولاب : سواق عند ابوكم انتي وياها ..
لينا بضحكه : معنا خواتك ..
راكان : كملـــت !
لينا : هههههههههههههههههههههههههههه ..
لبس راكان ولبست لينا ونزلو تحت للميس ولمى اللي منتظرينهم تحت ..
لمى وهي تشوفهم نازلين : ياليتكم ما تفاهمتو .. لو انك ما رجعتي لـ هالرخمه كان اللي حنا ببيت أمل
لينا ولميس : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
راكان ظرب كتف لينا بخفه : أيه طبعا عاجبك الموضوع ..
لينا تحاول تكتم ضحكتها على شكل راكان : هههه .. لا والله مو كذا .. هههه
راكان متجهه للباب : يله يله وبلا بثاره انتي وهي ..
ضحكو البنات وراحت لينا اعطت خالد شغالته وراحو وراه لسياره ..

في المطبخ ..
ام لينا تناظر بنتها مع راكان من وراء شبك المطبخ ..
ام راكان وهي تحرك بالقدر : وش فيك يا ام لينا .. عساك مرتاحه ببيتي ؟
ام لينا : .................
ام راكان سكت الغطا وراحت بإتجاه ام لينا ..
مسكت كتفها وهمست بـ : وش بلاك يا ام لينا ؟ وش تفكيرن فيه ؟
ام لينا انتبهت : هاه .. لا ولا شيء ..
ام راكان : وشلون ولا شيء وانتي منتي معاي وتناظرين بـ هالشباك ..
ام لينا : افكر بلينا .. شفتها نزلت مع راكان .. شكل الله اصلحهم ..
ام راكان : هههههههههه .. الله يوفقهم ويسهل دربهم ..
ام لينا بحب : آمـــين ..


في بيت ابو حنين ..
ابو حنين عرف برد حنين وعصب منها .. بس لما فهمته ام حنين عذرها هدأ شوي وراح لناحية غرفتها بيفهمها ..
طق الباب .. مر ثانيه ..
بعدين جاه ردها : ميـــن ؟
ابو حنين : وفيه غيرنا انا وامك علشان تقفلين الغرفه ؟
قامت حنين وفتحت الباب كله ودخلت وهي عارفه سبب جية ابوها ..
جلس قدامها ابوها وقال : ليش رفضتي سلطان يا حنين .. شايفه عليه شيء ؟
حنين بطفش : يبه انا ما شفت عليه شيء بس انا ما ابي الزواج كله ..
ابو حنين : ليش طيب ؟ عمره ما كان تكميل الدراسه عذر لتوقيف الزواج .. لو انه واحد غير سلطان كان قلنا بس سلطان ما يتفوت وانا ما ودي اطير هالرجال منك ..
حنين : .............
ابو حنين : شوفي يا يمه انا عمري ما راح اغصبك على الزواج .. بس انتي حطيها بعقلك سلطان قريب ونعرفه ورجال من نعم الرجاجيل .. بس ما راح ارضى برفضك الا لما يشوفك وتشوفينه بالنظره الشرعيه وتتكلمين معاه يمكن يهديك الله وترتاحين له ويعجبك ؟ وهذا طلب الرجال
رفعت حنين راسها بقوه : بس يبه ..
قاطعها ابوها : لا بس ولا شيء النظره بتتم يعني بتتم بكرا بعد صلاة المغرب ان شاء الله ..
وقبل ما يطلع قالها : بس تأكدي يا حنين برفضك لسلطان بتصير الخساره خسارتين .. خسارة انه نصيبك الاول راح .. وخسارة رجال مثل سلطان ..
وراح وسكر الباب وتركها تكابد لوعتها ..

طلعو البنات من بيت أمل ..
وراحو متجهين للمشغل البنات رايحين كذا مع لينا هبل بس اللي تغير ان لمى قصة شعرها لانه طال الى حد كتوفها .. قصتة فكتوريا مجنونه .. اما لميس صبغت شعرها ذهبي .. وأمل اللي فقدت حنين انها ما جت لان امها ما رضت تروح ..
ورغد ما سوت شيء .. اما لينا اللي غيرت نفسها بقوه ..
شقرّت ( جاينيز ) وقصة شعرها اللي طال الى نهاية ظهرها قصتة الى نص كتوفها قطعة وحده مع قصة من قدام على الموضه ^^ .. وصبغت شعرها أشقر فاتح صطع مع بياضها ولون عيونها العسلي ..
وسوت بودكير ومونكير وشالت حلاوه يدينها ورجولها .. وطبعا غسلت شعرها واستشورته ..
وبكذا تغيرت 180 درجة وصارت مرره روعه ..
طلـعو البنات ومدحهم للينا ولوكها النيو تهلهل ..
وزع سواق أمل البنات لبيوتهم .. ونزلو لينا وحنين ولميس للبيت بعد ماشكرو أمل ..
وهم بالطريق قالت لمى ..
لمى : ياختي هالبنت مره حبوبه ..
لينا : ايوه مره اعرفها انا ..
لميس : الا وش السالفه .. ليش حنين تركت مثل هالانسانه ..
لينا : سالفة قديمه وخلصت .. خلينا نجدد حياتنا وننسى كل شيء صار بأمسنا ..
لمى بضحكه : ياعيني ..
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه ..
دخلو البنات لصاله فجأه وكانو كلهم فاتشين حتى الطرح مو موجوده ..
دخلو الصاله وكان فيه سلطان وراكان وام راكان وام لينا ..
دخلو والبنات كانو في حالة ضحك على شكل لمى ..
دخلو وضحكهم مالي البيت وماخذين راحتهم بقوه ..
اول ما دخلو كلهن التفتو عليهم .. الكل استغرب من البنت اللي دخلت عليهم ..
لميس : اااااااااااااااااااا .. سلطان غمض غمض غمض ..
سلطان ما يدري وين يروح وسجد ..
الكل : ههههههههه ..
راكان اللي ما قدر يستوعب وصرخ : لـــــــــــــــــــــــينااااااااااااا ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
راح راكان يركض للينا وضمها وحط وجهها لناحية صدره وبكذا غطا عليها بالكامل ..
راكان بصراخ : سلطانووووه ضف لك صرفه .. ضف وجهك ..
سلطان اللي كان بحالة ضحك هيستريا فـ ما قدر يقوم من مكانه لين ام راكان قومته ودزته لدرج وهو ركض لدرج وهو ميت ضحك ..
اما لينا ولمى ما قدرو يسندون طولهم فجلسو على الارض وضححححك ..
حتى ام لينا كانت تضحك بقوه وام راكان ما قلت عن ضحكهم ..
اما ركان كان يضحك شوي ويعصب شوي .. قامو كلهم وجلسو على كنبات الصاله وبين فتره وفتره يضحكون ..
لينا اللي ما قدرت تتماسك من ضحكها وصارت تضحك بدون توقف ..
راكان بفحم : ايوه ايوه اضحكي اكثر تراك مقصره اقوا اقوا ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
راكان اللي يضحك على ضحكهم ويعصب على لينا ..
ام راكان بإعجاب : ما شاء الله يا لينا وش هالحلا لا اله الا الله ..
لينا بحياء : مشكوره خالتي عيونك الحلوه ..
ام لينا بحب : تغيرتي يمه يوم دخلتي ما عرفناك ..
لمى بحب : يالبيه كلها على بعضها تهبل ..
ام راكان : وانتي وش مسويه بنفسك انتي وهي ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
لميس بتكشير : بالعكس حلو يمه احسن من صبغتي الاول .. الذهبي طالع علي حلو ..
لمى تسبل عيونها : وانا ما يحتاج تعليق اهبل انا وقصتي ..
راكان بتكشير : كان قلتي لي بتقصين كذا .. تعال عندي بمكينة الحلاقه ازينه لك ..
لمى بضحكه : سوري مستر راكان ما بعت نفسي ..
الكل معدا راكان : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
لينا فزت : يا ويل قلبي وين لودي حيات امه ..
راكان : وانا وش بقالي ..
لمى : ولا شيء يالملقوف ..
الكل معدا راكان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
لينا ماسكه بطنها وتضحك : ترا اذا انفتح بطني وصار فيني شيء انتي السبب يالعوبا ..
لمى بضحكه : محد قالك اضحكي ..
الكل : ههههههههههههههههههههههه ..
دخلت لينا لغرفة الشغاله واخذت خالد اللي لسا ما نام ..
شالته وهي تطبع عليه بوسات ما الله به عليم ..
لميس : بس بس بس قطعتي الولد ..
لينا بهبل : عادي عادي نجيب غيره ..
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
راكان : لا يا شيخه .. تعبان عليه اروح اجيب غيره ..
لينا بفجعه : نـــــــــــــــعــــــــــــــمــ ؟؟
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه ..
لينا بقهر : وش تعبت عليه يا حظي .. انا اللي حملت وانا اللي تعبت وانا اللي ولدت وانا للي ارضع واربي واتعب وانفتح بطني سبع طباقات وانرميت بالعنايه .. وانت وش سويت يا حظي ..
راكان بغرور : ومع كل هذا ما تقدرين تجيبينه بدوني ..
لينا : هذا البلاء .. بس تعود له تقول تعبان عليه ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
بعد كذا جلسو شوي .. وكل واحد اتجه لغرفته وهو يدور فراشه ..
في جناح لينا وراكان ..
دخلت لينا وبحضنها خالد النايم حطته على سريره ورمت عباتها بإهمال واتجهت لدولاب ..
بس شد انتباهها راكان الواقف عن الباب يتأملها ..
لينا بإبتسامه : وش فيك حبيبي واقف ؟ تعال ريّح ..
راكان : ..............
لينا : تعال ريح اكيد انك تعبان من الشركه ..
راكان : ..............
لينا قربت منه ومررت يدها عند وجهه : ألووو .. وين رحت حبيبي ؟؟
جرها من يدها لصدره وهي انهبلت ..
لينا : راكان ؟ وش فيك ؟
راكان بحب : مشتاااااااااق لك ..
لينا استحت وابتسمت ..
راكان بأعجاب : طالعه تهبلين يا عمري ..
لينا بهمس : عيونك الحلوه ..
>> ياجعل هالحال دوم عليكم يارب ^^ ..

يومٌ ثاني ..

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -