بداية الرواية

رواية اتجرع المر بسكات -14 البارت الاخير

رواية اتجرع المر بسكات - غرام

رواية اتجرع المر بسكات -14

لينا قربت منه ومررت يدها عند وجهه : ألووو .. وين رحت حبيبي ؟؟
جرها من يدها لصدره وهي انهبلت ..
لينا : راكان ؟ وش فيك ؟
راكان بحب : مشتاااااااااق لك ..
لينا استحت وابتسمت ..
راكان بأعجاب : طالعه تهبلين يا عمري ..
لينا بهمس : عيونك الحلوه ..
>> ياجعل هالحال دوم عليكم يارب ^^ ..
يومٌ ثاني ..
في بيت ابو حنين ..
يوم النظره الشرعيه ..
الرجال لحالهم جايين لين تتم الخطـبه الرسميه ..
راكان وسلطان وابو حنين جالسين بالمجلس .. العم صالح ما جاء لانه يقول سويت اللي علي وخطبت لك
ابو حنين : هاه يا ولدي .. خبري بك تبي تشوف البنت ؟؟
سلطان بإبتسامه : وانا عند كلامي يا عمي ..
ابتسم ابو حنين وقام : قم معي يا ولدي للمجلس الثاني ..
فز سلطان : ابشر ..
راحو للمجلس الثاني اللي كان صغير وملموم وجلس سلطان في الكنب ينتظر طلة حنين ..
بعد دقايق .. دخلت حنين المجبوره ولابسه تنوره سوداء وقميس ابيض وحاطه ميك اب طبيعي يعني مره خفيف ..
دخلت وبيدها اللي ترتجف ثلاث اكوب عصير ..
دخلت واعطت ابوها واعطت سلطان بيدين ترتجف اللي العصير بعالم وهو بعالم ..
جلست على الكنبه اللي قدام سلطان .. وابو سلطان بآخر المجلس ساكت ..
سلطان : احم .. احم .. شلونك حنين ؟
حنين بهمس : بخير ..
سلطان : وانا بعد بخير ..
رفعت حنين رسها .. وسلطان ابتسم لها ..
نزلت حنين راسها ..
سلطان : وش تخصصك يا حنين ؟
حنين بهمس : حاسب ..
سلطان : حلو والله .. طيب حنين ارفعي راسك ..
حنين سمعت انه جريئ بس ما توقعت كذا .. رفعت راسها بخفه ..
سلطان بهمس : حنين .. اتمنى انك تسمعيني .. بقولك السالفه اللي قالبة كيانك من سنين ..
انا لما شفت البنت اللي جالسه عند خفرة الدينمو حسبتها انتي حسيت بشوق وقلت ابغى اشوفك
رحت بس شفت هالبنت بتطيح بالحفره جريتها بقوه لبراء وطاحت على صدري وبـ هاللحظه اكتشتفت انها امل اخت فيصل صديقتك .. وبالهوقت النحس طلعتي انتي وشفتينا بموقف لا نحسد عليه ..
فمهتي يا حنين السالفه .. اتمنى انك تصحين من وهمك وتفهمين قبل ما تسيئين الظن فيني وبصديقتك ..
سكتت حنين وهي تتأمله وهي يسرد لها القصه اللي اتعبتها سنين .. صحاها من حلم وصحاها من وهمها تجمعت الدموع بمجرد ذكر برائته وذكر ذاك الموقف ..
شهقت وهي تحاول تخفي شهقاتها ..
سلطان بأبتسامه : اتمنى انك تفهمين السالفه وتريحين قلب تعب من بعدك .. وتوافقين ..
طلعت حنين وهي تحاول تخفي دموعها عن ابوها ..
ابتسم سلطان وتنهد بإرتياح ورجع ظهره على وراء دلالة راحة هالسنتين ..
ابتسم ابو حنين لسلطان ..
وطلعو كلهم من البيت بعد ما سلمو .. وقالو انهم ينتظرون الرد

انتهى البارت ما قبل الاخير ..
وبداية نهايتنا دنـــت ..
لآقــوني في البــآرت . . [ السادس والعشورن والأخـيــــــــــــــر ]
.
.
.
يآمن اُعجبت بروآيتي . . فلنكمل معاً !


][ الــسـآدس والعشـرون والــأخيـــــر ][


[ عندمـآ يتوقف قطـآر روآيتنــآ الـى نهايـة طريـقه ] !
لكل بداية نهايه .. ولكل حدث حكايه .. ولكل كذبه خيط لابد كشفه ..
ظلم .. قسوه .. ألم .. فراق .. عذاب .. حزن .. دموع .. يئس .. صدمات .. اختناق ..
تلك الكلمات طُرحت في روايتي .. فهل ستتغير معانيها لعكسها ؟
بعد اليأس امل .. وبعد الحزن سعاده .. وبعد الدموع إبتسامه ..
فهل ستكون تلك الكلمات من أحداث البارت السادس والعشرون والأخيـر ؟
سأدع السطور تجاوبكم ..
فلنكمل أحبـتي معاً !
.
.
.
في بيت أبو حنين ..
الزمن / 5 ص ..
كانت جالسه بالصاله تناظر التلفزيون وتشرب الشاهي .. يعني منشغله كلياً عن اللي حولها ..
صحت من انشغالها على اليد اللي مسكت كتفها ..
ناظرت باللي قدامها بشوق ..
ام حنين : حنيــــــن .. الحمد لله انك طلعتي من حبسك .. حابسه نفسك ولا عندك الا البكي .. يابنتي قولي مو مـ ......
حنين بأبتسامه : موافقـــــه ..
ام حنين متنحه بوجه بنتها بعدين جرتها بقوه لصدرها وضمتها ححييل ..
وبدت التباريك والدموع تهل على حنين اللي مبسوطه بحظن امها وتبكي فرح معاها ..



في بيت اهل راكان ..
وبالتحديد في جناح راكان ..
الزمن / 6 م ..
كانت لينا حايسه بالجناح فوق تحت .. ماسكه الشنط وجالسه عند الدولاب وترمي فيه اللي يصادفها على طول ..
راكان بفجعه : ول ول ول .. لينا وش هذا .. قاشه الدولاب كله ..
لينا : ايه حبيبي .. لزوم الملابس هي الاهم ..
راكان : اوكي اوكي ملابس بس مو دكان ..
لينا : هههههههههههههه .. عادي عادي حبيبي الشقا على هالشنط ..
راكان : يا حبيبتي انا ما اقول كذا علشان وزن الشنط ولا عشان اني بشيل هالشنط لا .. علشانك انتي ما تتعبين بالغسيل وكذا .. وبعدين تراها يومين .. اليوم الاول بروح اوقع العقد مع الشركه البحرينيه واليوم الثاني نتمشى فيه شوي وبعدين للمطار على طول ..
لينا بملل راحت وطلعت شوي من الملابس وخلت ملابس حق يومين ..
ولفت عليه وقالت بقهر : هاه ؟ كذا زين ؟
راكان وهو يطلع وبضحكه : زين الزين ..
لينا رتبت الجناح وطلعت ملابس لراكان وهي لبست بعد بنطلون قطني على قماش جنز وتيشيرت رمادي فضفاض .. علشان تاخذ راحتها اكثـر ..


نزلو تحت وراكان بيد الشنط وباليد الثانيه يد لينا وبيد لينا خالد اللي نايم ..
مشو على الدرج وراكان وقف بالنص وصار يدور بعيونه على الصاله ..
لينا بأستغراب : راكان ؟
راكان وعيونه على الصاله : هممم ..
لينا تناظر الصاله : وش تسوي ؟ وش تناظر ؟
راكان لف عليها : اناظر هالبثر يمكن يكون موجود مره ثانيه ..
: ههههههههههههههههههههههههه ..
لفو على صوت الضحكه المألوفه منهم ..
لمى : هههههههههههههههههه ياعيني ياعيني على اخوي عنتر ..
لميس ولينا : ههههههههههههههههههههه ..
راكان ويأشر على الشنطه : ترا ان جتك مع وجهك موب احسن لك ..
لمى بضحكه : يله يله جـــرب علشان هالكنب بكبره على خشت عبله ..
راكان بأستغراب : عبله ؟
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
راكان وهو يمشي : صدق انك خببله .. ما ارحم الا الرجال اللي تطيحين بـ كبده ..
لمى وهي تجلس وبغرور : الا قول امه داعيه له بليلة القدر يوم الجمعه مع بكاء مرير وشهاق تقشعر له الابدان ..
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه ..
جلسو شوي يسولفون وبعدين قامو لقرب موعد الاقلاع ..
سلمو عليهم بحراراه ولا يخلو السلام من وصايا امهات راكان ولينا بنفسهم وبولدهم ..
طلعو تاركين وراهم امهاتهم يقولون اتركو خالد وروح انتم لوحدكم ..


بعد شوي من جلستهم دخل عليهم سلطان يجلس معاهم شوي .. واما ام لينا اللي جتها مكالمه وطلعت براء تكلم بالحديقه ..
بعد فترة من الجلسه والسوالف وهواش لمى وسلطان .. قطع عليهم صوت تليفون الصاله ..
ام راكان شافت الرقم وأشرت عليهم انهم يسكتون ..
ام راكان : ياهلا والله ومسهلا .. الحمد لله بخير ونعمه .. ابد والله كلنا بخير .. انتم بشروا عنكم .. وكيف حنين عساها طيبه ؟ .. الحمد لله جعله دوم علينا وعليكم يارب .. هههههههههههه .. ايه والله .. على جمر يا فاطمه .. ههههههههههههه .. هاه بشري عسا الرد يفرح ؟ .. ههههههههههههه الحمد لله الحمد لله .. مكتوبين لبعض الله يوفقهم ويسهل دربهم .. امين يارب العالمين .. والله مادري يا فاطمه ذي سوالف الرجال وتخطيطاتهم .. اكيد لنا يوم بنزوركم وبنحدد موعد المكله اللي أفضل يكون بعد الاختبارات اللي بعد اربع ايام ان شاء الله .. لا لا اكييييد يا ام حنين بعد الاختبارات بفتره .. والزواج عاد متى ما حبيتم ..
مشكوره يا فاطمه وما تقصرين .. لنا الشرف اكثر يا قليبي .. لا سلامتك ورضاك يالغاليه .. فمان الله .. هلا هلا ..
سكرت التليفون ورفعت يدينها للخالق البارئ السميع العليم ودعته من كل قلبها انه يوفق ولدها ويسعده ويرزقه بالذريه الصاله ..
مسحت دمعتها اللي نزلت من الفرح لوجة بناتها المتهلهل من خبر موافقة حنين ..
ام راكان : ابشرك يا وليدي البنـ ......
رجعت عيونها على بناتها : وينه ذا ؟
لميس ولمى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
ام راكان : وش بكم ؟ وين ذلف ؟
لمى بضحكه : اول ما سمعك تقولين مكتوبين لبعض .. طار براء على طول ..
الكل : هههههههههههههههه ..
ام راكان : الله يوفقه ويصلحه يارب ..
البنات بحب : آميــــــــن ..

في مطـــــــــــــآر البحريـــن ..
عند أبطالنـــــــــا ..
الزمن / 9 مـ ..
وصلو لجزيرة البحـرين بسلام .. وطلعو من المطار ..
وصلو لشارع اللي قدام المطار .. ووقفو اول سيارة تاكسي قابلتهم ..
ركبوها ودلو صاحبها على اسم الفندق اللي دائما يسكن فيه راكان لما يجي للبحرين لشغله ..
وصلو للفندق واخذو مفتاح الجناح اللي حاجزها راكان من السعوديه ..
فتحوا الغرفه وجلست لينا تدور فيها ..
راكان يناديها من الغرفه : لينا .. ليناااااااا ..
لينا : هلا هلا حبيبي جايه جايه ..
راكان وهو يلبس الروب .. جهزي لي ملابس بنطلع نتعشى ..
لينا بإبتسامه : طيب ..
راكان رد لها الابتسامه ودخل الحمام ..
لينا فتحت الشنط واتجت لدولاب وصار ترتب الملابس برفوفه ..

في بيت اهل راكان ..
وبالتحديد بالحديقه ..
ام لينا : تعودت يا حصه انك تقولين هالكلام .. خالد ولد لينا كمل 5 شهور .. وانتي تقولين بنجي .. انا ما الزم عليك بالجيه .. لاكن اقولك اني تعودت على كلامك اللي دايما يجي عكسه ..
حصه : معليش يانوره سامحينا .. صار لنا ظرف ومنعنا من الجيه ..
ام لينا بنرفزه : وش هالظرف اللي ما يخليكم تجون تشوفون ولد بنت اخوكم ؟
حصه : هدي هدي يا نوره .. ماصحل الا الخير .. لاكن ان شاء الله بنجي وعد ..
ام لينا بهمس : مت ياحمار لين يجيك الربيع ..
حصه ماسمعت : وشو يانوره ؟
ام لينا : سلامتك ياحصه .. ولا شيء ..
حصه : زييين زييين يالغاليه تبين شيء بسكر الحين وبأذن الله بعطيك خبر بجيتنا ان شاء الله ..
ام لينا : ان شاء الله .. مع السلامه ..
حصه : فمان الله ..
سكرت ام لينا وحست بأسف لعمان لينا بنت اختها .. اخر مره شافتهم قبل سنه وشوي بعزاء سحر ..
حظروا اول يومين ورجعو لظهران .. اما بين وقت ووقت يكلمون على ام لينا ويسلمون ويتطمنون على لينا بنت اخوهم خالد ..
ام حصه اللي سكرت من السماعه وهي متنرفزه من نوره واخلاقها اللي بالنسبه لها متكبره ..
لفت على اختها مشاعل اللي تسكن عند اختها بعد وفاة امها عايشه اللي هي جدة لينا .. فـ مالقت لها مسكن وانتقلت لاختها حصه الارمله .. اللي وارثه زوجها وماعليها من الناحية الماليه ..
حصه : شفتي هالنوره .. كل ما اتصل عليها ما عليها الا التشرهه ..
مشاعل اللي مفحجه عند التلفزيون وبحضنها صحن بوب كورن : وهي الصادقه ما شفت بنت اخوي من سنه وشوي ولا حتى كلمتها الا مره مرتين ..
حصه تظرب صدرها : هئئئئئئئ .. يالكذابه .. ممداك مكلمتها ومتحمده لها بالسلامه ..
مشاعل : ايوه تليفون .. متى ؟ قبل 5 شهور ؟
حصه وهو قايمه : المهم انك كلمتيها ولا تكذبين .. اروح اشوف هـ الليان وش هببت هالمره ..
سمعو صوت مواعين تتكسر بالمطبخ ..
مشاعل : ههههههههههههههههههههههههههههه .. بعدي ببنت اخوي اكثر اكثر ..
صحه ركضت للمطبخ وشافت ليان اللي بـ ثالث متوسط ماسكه الصحون وتبتسم بغباء ..
حصه : وش سويتي بعد ؟ انا باليوم اشري طقم صحون والسبب انتي ..
ليان ومشاعل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
حصه نادت الخدامه تضفف الصحون ام ليان كملت تصليح حلا وهي تضحك على شكل امها ..
بعد كذا خلصت تصليح الحلا واخذت القهوه وطلعت لصاله عند مشاعل وامها ..
ليان حطت القهوه والحلا بالطاوله ..
مشاعل وهي تناظر حلا الإمإمز : واااااااااو سلمت اناملك ليون ..
ليان : العفو ..
جلسو يتقهوون وقالت ليان : الا اسمعكم تو تتكلمون عن مجهولة الهويه .. وش جاب الطاري ..
مشاعل : ههههههههههه حرام عليك ليون مجهولة هويه مره وحده ..
ليان : والله جد اسمع ان لي بنت خال اسمها لينا تسكن بالرياض ولاكني ما شفتها ولا مره ..
مشاعل بهبل : اللحين انا وهي انا مشاعل انا اللي انا عمتها ما شفتها تجين انتي يا الصقهه تشوفينها
ليان بزعل : خبله بعينك .. ( ومسكت صحن الحلاوجرته .. نطت مشاعل ومسكته
مشاعل : له له له .. ما تعودنا عليك نذله يا لوين ..
ليان : عمتي ليان .. يله قولي ..
مشاعل : هاهاها يله بس مناك .. ترا ما فيه مسلسل كوري هاه ..
ليان تركت الصحن بقوه : لا لا لا خلاص اطفحيه كلللللله ..
الكل : ههههههههههههههههه ..


بالبـــــــــــحرين ..
دخل عليها بالمطبخ وهي تقطه البصل .. غمض عيونها من وراء ..
لينا بألم : آآآآآآآآآآه ..
راكان بضحكه : هههههههه .. على وشو آه ياكذابه لمستك وعورك ..
انتبه لدم الموجود على القطاعه انفجع ومسكها بقوه وراح فيها للمغسله وصار يغسل الجرح بحذر ..
لينا جسلت تتأمل ملامحه وعيونه على اصبعها ويغسله بحذر وخوف ..
راكان اخذ منديل ولفه على اصبعها بقوه ..
راكان : هاه حبيبتي خلصنا بس مره ثانيه انتبهي مو تقطعين وانتي مغمضه .. ههههههههههه ..
انتبه لها وهي تتأمله ومبين انها مو معاه ..
راكان مرر يده عند وجهها : ههههه وين رايحه .. اكلمك انا ..
لينا بعيون لامعه : راكان أحبــــــــــــــــــــــك !
جلس فتره يناظر فيها وبعيونها اللامعه .. جرها بقوه لحظنه وحضنها بقوه وهي استسلمت له وتمسكت فيه بقوه ..

يومُ ثاني ..


في بيت أبــو حنين ..
وبالتحديد بغرفة حنين ..
متمدده على السرير وفكرها بعيد .. تفكر بسلطان وأمل والسالفه اللي مضى لها سنتين .. هالسالفه اللي سبب لها المتاعب وقلبت موازينها .. واخر شيء صار فهمها غلط .. لامت نفسها انها ما اعطت فرقه لـ أمل انها تفهمها .. ودايما ترفض تنزل لها اذا جت عندها .. وترفض تكلمها بالمدرسه وترفض أي شيء منها .. تنهدت بقـــــــوه من اعماق قلبها ..
ورسمت إبتسامة على وجهها بأمل وحب للأيام الجايه ..
اللي هي يطلق لها لقب مخطوبه .. ومن من ؟ من سلطان اللي حلمت فيه سنين وليالي ..
قطع عليها حبل سراحانها صوت جوالها ..
رفعت لها وشافت الاسم .. ( توؤم روحـــــــي )
ابتسمت للأسم ورفعت الجوال لأذنها ..
حنين بشوق : هـــــــلا أمول ..
وبدأ طريق المكالمه اللي لا تقل عن ساعه فأكثر .. وكأنهم يحاولون يصححون الوقت اللي ضاع بالسنتين اللي راحو ..

بالبــــــــــــــــحرين ..
راكان ماسك يد لينا ويركض فيها للغرفه ..
لينا بألم : راكان أي أي يدي .. وين موديني ؟
دخل راكان الغرفه وفتح الدولاب وطلع بنطلون جيز وتيشيرت أسود وطلع شوز أسود ربط .. ورماهم على السرير ..
مسكها ووقفها عن الدولاب ..
راكان : يله لينا شيلي كل الملابس وحطيهم بشنط .. وضفي كل اغراضنا ..
لينا بأسغراب : ليش ؟
راكان : بنغير الفندق ..
لينا جلست على السرير : ليش طيب .. الفندق حلو وفخم ومريح .. وبعدين بكرا بنمشي ما يدمينا و ...
قطع عليها راكان : اوووشش لينا وسوي اللي قلت لك عليه ويله بسرعه .. وطلع
لينا : هذا انت ياراكان عنيد واللي تبيه يصير ..
اخذت الشنط وصارت ترتب فيهم الملابس والاغراض ..
بعد ما خلصت من تجهيز الشنط والاغراض ولبسها هي .. لبست عباتها ورمت الطرحه على وجهها ..
وطلعت لصاله اللي فيها راكان ينتظرها ..
فز راكان واخذ الشنط وطلعهم براء الجناح للعربه اللي براء ..
حطهم بالعربه وقال للخادم انه يوقف لهم تاكسي ويكرب هالشنط فيه .. وصط ذهول لينا ..
لينا خافت : راكان ؟ فيه شيء ؟ صاير شيء ؟ ليش انت كذا مستعجل وكانه الفندق بيحترق ..
راكان : هههههههههههه .. لا والله مو متسعجل بس الحركه زينه ..
مسك يدها وطلعو بعد ما سكرو الباب ونزلو تحت .. سلمو المفتاح وركبو لسيارة التاكسي اللي تنتظرهم
ركب راكان الاول وقال لسواق عن المكان ..
ركبو وانطـلق فيه للمكان المطلوب ..
لينا بملل : راكان .. حشى ما صار فندق .. مره بعيد ..
لفت على الدريشه واستغربت لمن شافت البحـر والسفن والقوارب واليخوت وكانه ميناء البحرين ..
لفت عليه بإستفسار لاكنه رد عليها بالسكوت ..
بعد فتره وقف التاكسي ونزل لهم الشنط .. حاسبه راكان ..
وشال الشنط ومسك يد لينا وجرها لانها مو راضيه تتحرك من خوفها من البحـر ..
وصلــو لليخت اللي كان مجهز مستأجر لمدة يوم واحد ..
حطو المصعد وشالو الشنط وحطوها جواء اليخت ..
شال راكان لينا ورقا فيها لليخت اللي كانت ترفس ومعصبه منه لانها تخاف من البحر كثير ..
فكوا الحبال .. وراح راكان لكرسي السواق وساق اليخت ..
مشى اليخت وبدأ بالإبتعاد عن الميناء ..
لينا راحت عن راكان : راكان ..
راكان بوناسه : هلا حبي ..
لينا بعصبيه : ليش ما قلت لي اننا رايحين للبحر .. وليش ما قلت لي اننا بنركب يخت .. وليش ما قلت لي انك مستأجر يخت .. وليش ما .....
قطع عليها راكان : بس بس بس .. حبيت اسويها مفاجأه .. روعه صح ؟
لينا بزعل : لا ..
ضحك راكان ووقف اليخت بعيد عن الميناء علشان يكونون قريبين وباليل يشوفون الانوار ..
وقفه وراح اخذ الشنط ودخلهم جواء ..
دخلت معه لينا وهي تتأمل جمال القارب من جواء وفيه مطبخ وغرفة نوم وحمام - عزكم الله - ..
راكان وهو يحط الشنط على السرير : هاه وش رايك ؟
لينا بإعجاب وهي تحط خالد اللي يلعب على السرير : واااااااو .. مره مره روووووووعـــه ..
راكان مسك يدها : يله نطلع براء الساعه اللحين 6 المغرب خلينا نشوف البحر قبل الليل ..
لينا : لا حبيبي بنوم لودي و برتب الملابس بالدولاب بعدين نطلع ..
راكان : لا لينا ما يحتاج اصلا .. خلي خالد هنا واذا سمعناه يصيح جينا و اذا بغينا نلبس فتحنا الشنطه وطلنا اللي نبي .. بعدين بكرا السعه 9 بالليل طيارتنا .. مايمدي ..
لينا بأبتسامه : اوكــي ..
مسك راكان يدها وطلعو وجلسو بالجلسه اللي باليخت ..
وكانت الجلسه ولا أروع .. وراكان ولينا مبسوطين ع الآخر ..
.
.
بعد وقت مر عليهم بسرعه دخلت لينا للمطبخ وبدت تطبخ لهم معكرونيا بالبشاميل ..
بعد ماخلصت من الطبخ نادت راكان اللي يكلم بالسطح .. جاء لمها وتعشوا مع بعض ..
بعدها راحت لينا واخذت لها شور ولبست بيجاما شورت أسود مع بلوزه بيضاء عليها صورة دبدوب ابيض وحررت شعرها الاشقر المصبوغ .. وغطت خالد زين ..
وطلعت براء عند راكان ..
لقته جالس على اريكه بآخر اليخت .. راحت لمه وجلست جنبه .. ناظر فيها لمدة وابتسم ..
ردت له الابتسامه ولفت تناظر البحـر ..
كان ما فيه الا صوت الموج الخفيف مع انوار القمر والنجوم الساطعه ونور الميناء البعيد الاصفر ..
حست بيد تنحط على كتفها وترميها بحضنه ..
رفعت راسها لراكان اللي عيونه على البحـر وقال بعيون لامعه ..
راكان : لينـــا ..
لينا : ياعيون لينا ..
راكان : سامحيني يالغاليه على كل شيء ..
لينا بأبتسامه : مسموح يالغالي ..
راكان بتنهديه : اتمنــــى .. عذبتك وظلمتك وضربتك واتعبتك معاي ..
لينا : صح ياراكان ظلمتني وعذبتني وظربتني بس ما تعبتني معاك ..
راكان : ............
لينا : انا تعذبت كثير بحياتي يا راكان .. تعذبت بـ موت اختي سحر وتعذبت بموت ابوي وتعذبت بحقيقتي اني مو بنت امي وابوي .. انا بنت لولوه اخت امي .. امي اللي سوت حادث مع ابوي بطريق مكه وخالتي نوره اللي هي امي ربتني مع خالي اللي هو ابوي خالد الله يرحمه .. بتسأل ليش افتش عنه لانه اخو امي بالرضاع .. بس مع ذلك تصبرت وتحملت .. منت عذابي الوحيد ياراكان .. لاكن الحمد لله مر كل شيء على خير وتصبرت وتحملت وبالأخير فزت فيك ياراكان .. كنت أتــجــرع الــمــر بــســكــآت .. لاكن اللحين أشرب من كاس السعاد ببطئ معاك يا عمــــري ..
ظمها راكان اكثر لحظنه وهي استسلمت له وتمسكت فيه بقوه ..
وكان الشاهد على المشهد النجم والقمر والموج ..
.
.
.
.


في كل يوم تشرق شمس ..
وفي كل يوم يبدأ يوم جديد ولا نعلم ماذا يخبئ لنا !
بطلتنـآ [ لينا ] تصبـح بيوم ولا تعلم ما ذا يخبئ لها ...
فهل تعلم بإنها سوف تتألم وتتعذب في كل هذه الايام اللتي عشناها مع لينا ؟
لا !
اذا لا نعلم ماذا يخبئ لنا غدا .. وهذه بطلتنا لينا لم تدري بأن سوف يأتي يوم وتعيش احلا ايامها مع راكان اللي كانت تكرهه وتوقن بأنه سبب عذابها في دنياها ..
فـ صار العدو حبيب !
هـــــــــذه نهايـــة قصـــة أبطالنا راكان ولينا اللذين .. تـــجرعو المـــر بسسكـــــآت !
ونـــالو اخيراً ..
-
-
-
بدأتها في ( 7 / 1431هـ ) وإختتمتها في ( 11 / 1431هـ )
والفضـــل يعود لله ثم لأعضاء منتديات غرام الإعزاء ..
هذه أول كتاباتي .. فـ أتمنى ان نالـــت قطــره من بحــار إعجابكـــم ..
دمتم احبـــتي .. والله الموفق ..
أختــكمـ / ANGEL

تـــمــــت بحمد اللــــه ..
آلــــــــــــــــنــــــــــــــــــهــــــــــــ ـــــآيــــــــــه =)

[ مابــــعد النهايـــــه ]

7

بطلتنا لينا : عاشت احلا حياة مع راكان وواجهة صعوبه بـحملها مرة اخرى بعد ابنها خالد بسبب ظرب راكان لها مع ظهرها .. لاكنها سافرت وتعالجت وانجــبت فتاة بحمد الله واسمتها - نــوره -


بطلنا راكان : رزقه الله بزوجة مثل لينا وعاش بسعاده مع لينا ومع أولاده وحمد لله واثناه على حياته ..


ام لينا : تم بيع بيتهم وسكنو في بيت اهل راكان بعد ما بني مسكن جماعي ساهم في بنيه ام راكان وام لينا وراكان وسلطان .. وعاشت بينهم بسعاده بعد عناء السنوات ..


ام راكان : بعد ما بني البيت الرئيسي لتجمعاتهم وسكن فيه ام لينا وام راكان ولمى عاشت بسعاده بين أولادها واحفادها ..


لميس : تزوجــت اخيرا من ولد صالح يخاف ربه فيها وعاشت معاه حياة زوجيه سعيده مليئه بالإحترام والحب والسعاده .. وسكنت في السكن الجماعي بعد ما بني لها بيت فيه ..


لمى : اكملت دراستها الجامعيه بتخصص ممتاز والسفر للخارج لدراسه الدكتوراه والحلم اللذي سيتحقق بأنها ستصبح دكتوره تخدم المجتمع بإخلاص .. ولا تفكر بالزواج حالياً الا بعد الدراسه ..


سلطان : هذا البطل اللذي عانا بحياته مع حياة قصة عذبته ولاكن بالأخير ابتعد عن الحزن وفاز بحنين اللذي تمناها طيلة السنوات بحب وفي طاهر .. وعاش مع بطلتنا حنين حياة زوجيه سعيده ..


حنين : بطلتنا حنين عانت كثيرا وعاشت قصة من سنتين مرت احداثها امام عيناها ولاكنها ربحت بالأخير وظهرت براءة حبيبها سلطان .. وانجبت فتاة ولله الحمد وأسمتها - لاريــــن - ..


ميهاف : بطلتنا الشريره اللي طالما كرهنا دورها المتعجرف ولاكنها بعد طلاقها من بطلنا راكان ذهب هي واخوها فارس للخارج للدراسه ناسيه كلياً راكان او بالأصح تناسيته كرهاً ..


العم صالح : اللذي لم يكن له شخصيه كبيره في روايتنا لاكن بعيد كل البعد عن أبناء اخوه بسبب المشاكل العائليه المفرقه .. عاش حياته وتزوج إمرأه اخرى تؤنسه وحدته ..


أمـــل : الصديقة الوفيه المخلصه نادرة الوجود .. تزوجت من رجل يخاف ربه فيها وسافرت للخارج تطلب العلم مع زوجها تاركه ورائها قصة صداقه يظرب فيها المثل حالياً ..


ام حنين : اكملت حياتها سعيده بسعادة ابنتها وبين حفيدتها الاولى لاريـــن .. وحمدت ربها واثنته على ذلك ..
ابو حنين ( الخالد محمد ) : اللذي افتقدناه كثيرا في البارتات الاخير ولاكن لازال دوره غامرا محبوبا لدى الجميع .. واكمل حياتها مع فاطمه وسعد بسعادة ابنته وحفيدته لاريـن ..


حصه ومشاعل ولينا : اللتي لم تظهر شخصيتهم الا متأخراً ولاكنهم اعمام بطلتنا لينا .. حظروا في زواج سلطان وحنين وتعرفو اكثر واشتدة علاقة مشاعل وليان بـ لينا .. واكملو حياتهم طبيعياً ..


رغد : صدقة لينا اللتي لم يكن لها دور كبير في روايتنا ولاكنها ستظل الصديقه المخلصه لبطلتنا لينا واللتي تكن نعم الصديقه .. تزوجت وعاشت حياتها بسعاده ..

وهذي هي حال أبطالنا ما بعـد النهايــــــــــــــــه ..
فاذا كانت واحده من احداث روايتي واقعيه فيها من الصـدفه لا أكثــر ..
( ولا اسامح ولا احلل من نقل روايتي بدون ان يضع أسمي - ANGEL - )
والله الشاهد علينا ..
جميـــع الحقوق محفوظه .. للكآتبـــه ( ANGEL ) ..
اشكركم جميعــــــــاً ..
أحــبـــكــم ^^ ..
منتديات غرام ..
تمـــــــت !
الــــــــــــنــــــــــــــــــهـــــــــــــآيـ ـــه ..




تجميع
شمووووخهـ

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -