بداية الرواية

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -13

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق - غرام

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -13

بدر : هههههههه شفييج بسم الله ؟ " بمزح " ترى فلووس ماعندي
ضربته على كتفه : ماابي منك شي " قعدت أرامش بعيوني " باباتي مو مقصر علي بشي
طالعني بدر من فوق لين تحت وهو يشوف ملابس : مو مقصر معاج بشي ؟ وهاي الخلاقين اللي لابستهم شنو ؟
قعدت أشوف جنزي المكرووف المشقق من تحت اللي صار له 3 سنين عندي وتي شيرتي الوسيع , وبعدين قلت أهجم : ماااايهمني الشكل انا أهم شي اللبس يريحني
بدر : اييي وانتي الصااجه , بس ماخبرت البنات جي أخبرهم يهتمون بـ الموضه
ضحكت : أبيييييه بعد أنت تعرف الموضه ؟
بدر بفخر : شعلى بااااااالج ؟
مريم تصرخ : اناااااااااا معلمتتتتتتتتك هااا , لاااا تنساااااااني
قلت : زيين هو عند الباااب مو في الشااارع , بطيتي أذني
بدر : شعندج عيل اليوم عندنا ؟
رفعت حواجبي : يعني أرووح ؟
بدر : لااا هههههه , بس مو بـ العاده
قلت وانا حاطه يديني على خصري وأهز خصري : تغيير جوو
بدر : زيين يلااا أنزلوا , أم خالد بروحها
قلت : أووكي يلااا
نزلنا تحت وقعدنا نسولف مع أم خالد وبعدين جا محمد وتعشينا وبعدين محمد وصلني البيت


" عبدالعزيز "
دخلت بيت يدي بوبدر وعلى طول رحت المجلس , لكني أنصدمت بـ وجود حرييم واايد وكلهم لابسين أسود ووجيههم سووداا وحزييينه , ماكنت أعرف أحد منهم
أستغربت كنت بقول لهم " شتسوون هنيه ؟ وين يدتي " لكن في شي ربط لساني , حسيت بيد على كتفي شفتها يدتي , كان وجهها منور بعكس النااس رحت لها ضميتها وانا أقول : يدييده منو هذوول ؟ شـ السالفه ؟
كانت حاضنتني وسااكته ماكانت تتكلم , شفت هند تمشي في الحوش بروحها , هديت يدتي ورحت لها بسرعه وانا أحاول أمسكها لكن ماكنت قادر , أحس بحااجز , وقعدت أحااول وأضرب الهوى , ماكنت أعرف شنو أسوي ! ولما وصلت لها وتوني بمسكها حسيت بيد رجال تسحبني بعييييييد وطحت على الأرض , وألتفت أشوف الرجال لكن ماقدرت أركز علييه لكنه مسك هند ورااح بعيييد
صرخت عليهاا : هـــــند هنننننننننننننننننننند " وأنتبهت لـ النار اللي كانت جدامهم , قعدت أصرخ " هنننننننند أنتبهييييييييي أنتبههييييييييييي هننننننننند
صحيت من نومي متخرع : أستغفر الله أستغفر الله , " وألتفت على يساري وقمت أتفل وانا أقول " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم , أعوذ بالله من الشيطان الرجيم, أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..
مسحت على ويهي بخوف : يااربي شنو معنى هالحلم ! يااااربي إنه خيير , خييير ياربي خييييير
رحت الحمام وغسلت ويهي ورجعت أنسدحت على السرير
تنهدت , ياااربي لييش ماتزورني ؟ كلهم زااروني ! كلهم دروا إني في المستشفى , معقوله هي درت لكنها ماتبي تجي ؟ زييين على الأقل توصل سلااامها حق آي حد , لاااء ماابي سلاااام , أبيهااا تجي أبي أششوفهااااااااااا
" ندى "


أووف ياااربي أبي أكلمه , أكييد الحين يطرش مسجات ويتصل والغبيه ذيكي قافله الموبايل , انا بعد غبيييييه شنو اللي نسااني رقمه ! جان أتصلت فيه من تلفون البيت
طلعت من غرفتي وشفت باب غرفتها مفتوح , جاتني فكره ورحت بسرعه غرفتها لقيتهاا فاضيه , أيووووووا هذا اللي أبيه
رحت بسرعه صوب التواليت وفتحت الدروج وقعدت أنبش على الجوال , أووف وين دعسته هااذي ! سكرت الدروج ونزلت أطل تحت السرير قعدت أتلمس الرخاام الباارد لكن مالقيت شي , سمعت صوتها في الممر : الدنييااا حلووه وأحلى سنييين عايشيينها وأحناا يااناااس عاايشيييين
قمت بسرعه بطلع من الغرفه لكن شفتها في ويهي
رفعت حاجبها : شتسوين في غرفتي ؟
قلت مرتبكه بس حاولت أسيطر على نفسي : كنت ادورج
مريم : أكوني جدامج شتبين فيني ؟
ياالوهقـه انا شابي فيها الحين ؟ قلت بسرعه : كنت بقول لج تتعشين معاي ؟
مريم بطلعت عيونها : توونا متعشيين مع هند ! أمداج تيوعين ؟
قلت بسرعه : اييي يوعااااااانه
مريم أشرت لي بيدها علامه الآمبالآه وتعدتني : روحي أكلي انا شبعانه
تنهدت براحه وركضت غرفتي , الحين شفت الدرج والسرير باقي الكبت والصندووق !


" هند "
رجعت البيت وشفت أمي قاعده في الصاله ومرتكزه بعصاتها لكن راسها مايل شوي طليت في ويهها شفتها نايمه , هههههههه ..يحليلها أكيد تنطرني
صرخت : مااااااماااااااا
أنقزت أمي متخرعه ومسكت العصا تبي تضرب , قلت : وانتي كله تبين تضربين ههههههه
ماما : بسم الله منج , متى جيتي ؟
قلت : أنتي كنت راقده
ماما : لاااا لاااا مارقدت اناا
قلت منصدمه : مامااا انا توني مقومتج
ماما معصبه : قلللللت لج ماااااارقدت كنت مغمضه عيوني بس
ههههههه مغمضه عيونج بس , علييي اناا
قلت وانا أفصخ عبايتي : يلااا ماماتي آمريني ترى متحرقـصه أبي أعرف شنو الموضوع اللي بتكلميني عنه ؟
ماما وهي تمسك يدي : شوفي يمه , أنتي كبرتي وأستويتي عروس " وقامت تمسح على شعري "
يماااه , ترى انا عاارفه هالمقدمه شنو ورااهاا , بسرعه بسرعه تكلمي لا قلبي يطلع من مكانه
ماما : اليوم طلبوا يدج وأبوج موافق , لكن نبي رايج أنتي
قعدت أطالعها مادري شنو كانت نظرتي ولا أحساسي , بس كنت أبي أسم الأسم !
ماما: راشد أخو دانه تقدم لج , وأبوج وأخوانج يشهدون بـ أخلاقة وتربيته وقلنا ناخذ راييج
بلعت ريجي , ياااوييييييييلي هاي اللي انا طول عمري أخاف منه ! اليوم اللي بيخطبوني فيييه , آآخ يابطنييييييي أحس بألم مب طبييعي تقلصاااااااات , ماااااابي أتزووج ياااربي ماااااابي
ماما : هـــند , هنييييدووه شفييج تصيحين ؟
أنتبهت على روحي ومسحت دموعي اللي مادريت بها يوم نزلت وهمست : ماما مابي أتزوج
ماما : ليييش ؟ الرجال فيه عييب ؟
صحت أكثثر ياااربي مابتفهمني أمي عمرهاا مافهمتنيييي , قمت عنها : أسمحيلي بروح أنام
وطلعت بسرعه غرفتي أصييح , شااسوي الحييين أشتكي حق منوو أكلم منوو ؟
أختــي ! هناااادي ويينج والله أبييييج
خذت التلفون وعلى طول دقيت عليها
هنادي : هممم ؟
همست : نايمه ؟ سووري أزعجتج !
هنادي وكأنها صحصحت : لييش شفيج هندوه ؟ أمي فيها شي ؟ أبوي ؟ شفيه صوتج ؟
قلت بسرعه : لاااا لااا مافيهم شي لااا تخافيين
هنادي بصوت علي : عيييييل شـ السالفه ؟
بلعت ريجي , دوم هنادي جي لكن بستحملها انا ماعندي غيرهاا هاي نصي الثاني : هناادي انا أبيج تساعديني
هنادي : ماعندي شي أقدمه لج
ماعرفت شاقول لها , هنادي تفتكر كل المساعدات ماديه
هنادي : يلااا هند خلصييييييني تكلمي ولا سكري
توني بتكلم , بشتكي لها حالي بس أهم شي أفضفض تعبت وانا كاتمه في قلبي , لكن أنتبهت على الخط الثااني , شفت المتصل وأنصدمت ! معقووله هذا يتصل لي , قلت : خلاااص هنادي مع السلامه
سكرت منها ورديت على طول : الوو
همس لي بصوت مبحوح ومرتجف : هند ألحقيني


أنتهى


عبدالعزيز هل هاذي آخر مره بيدخل فيها المستشفى ؟
وراشد ! شنو شعوره ؟ ولااا هل هو يدري بـ السالفه ؟ ولا أمه مثل الأمهات اللي تخطب وماتقول حق ولدها ؟
وندى شنو ممكن تسوي ؟
وأحمد هل بيسكت عن فاطمه ! اللي نست حبه ؟
وهنادي آخرتها مع تصرفاتهاا ؟
وهند ؟ بتوافق ! وشنو سبب رفضها وصياحها ؟


تابعوني فـ البارت الـ 9


الجـــزء التاسـع

" عندما تبني أحلامك فـ الخيال "


قلت متخرعه فوق الخرعه اللي انا فيها : شفيييييييييك أحممد شصااااايييير ؟
أحمد : منظرهم مايغييب عن بااالي , مايغييييب عن بااالي ياهند ..تعبببت ياهند وااااايد تعبببببببببت
تأكدت بل أجزمت إن الموضوع يخص فاطمه وخالد , كمل أحمد بتعب : هند أنتي تدرين إني أحبها صح ؟ صصصح ؟
همست : ايي
أحمد صرخ : يعني هي أكيييييييد تدريييييي
مت من الخووف وتصبب العرق مني , يااويييلي انا ماقلت حق فاطمه إن أحمد يحبها : لااا ماتدري
سكت فتره , مادري من الصدمه ولا ماسمعني مادري ..لكنه همس : لييش؟ أنتي ماقلتي لها ؟
بلعت ريجي : أحمد شوف ..الحب موعيب لكن العيب إن أحنا نتمادى بتصرفاتنا لـ اللي نحبه , انا ماحبيت أقول حق فاطمه إنك تحبها عشان ماخلي نظراتها لك تتغير ولا شي , لكني ادري ومتأكده إنها تحبك وهالشي اللي ريحني وخلااني أسكت
صرخ أحمد : لكن انا مو متهوووور , هند أنتي أكثر وحده فاهمتني انا أفكر في عقلي قبل قلبي ..عاطفتي ماتحكمني
قلت بنفس نبرة صوته : أدرررررري أدرري لكن الحب أعمى وأنت ماتدري شنو ممكن تسوي !وهذا مقدر ومكتوب , وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم
وكأن أحمد هدى , لأن همس : بس انا أحبهااااا , أحبهااا ياهند ماقدر أنسااهااا
قلت : ماعليه أنت حاول تنساها , لازم تقوي نفسك عشان نحل مشكلتهم مانبي فضاايح
سكت أحمد فتره , كنت بقول له شفيك ليش ساكت ..بس أحترمت سكوته وظليت ساكته
مادري كم دقيقه مرت علينا وأحنا ساكتيين , وبعدين همس أحمد : مع السلامه
سكر التلفون وانا منصدمه , كل هالمده ساااكت قلت بيقول لي شي عدل بيسكتني أخرتها مع السلامه , تنهدت وأنسدحت ع السرير , وتذكرت موضوع خطبتي !!
دمعت عيني , يااااربي انا مابي أتزووج أحس إني مو قد هالزوااج ..انا توني صغييره , أوكي زين هنادي تزوجت وهي توأمي يعني بنفس عمري ..لكن هناادي انا مادري عنها , هي شلون حااسه ! مستااانسه ولا متضايقه ؟ قادره تتحمل المسؤوليه ولالا ؟
قمت ومسكت راسي بـ ألم ’ آآآخ ياارااااسي أحسه بينفجر من التفكير ! ياربي انا ألاقيها من أحمد ولا من فاطمه ؟ ولا من هناادي اللي مو راضيه تكلمني ولااا من سالفه هالخطووبه !
بس لحظه , انا ليش نسيت مرضي ؟ شلون أتزوج وانا مريضه ! ليش أهدد حيااتي للخطر أكثر من ماهي مهدده , دمعت عيوني لكن مسحتها بقوه ..مااابي أضعف , ماابي أصييييح ورااي مشاكل وبلاااوي واايد لاازم أكون أقوى من جي عشان أواجهها , غمضت عيوني أبي أريح نفسي لكني غطيت في سبااات عميييق


في غرفة فاطمه
دخلت كوثر على فاطمه ولقتها ضامه ريولها لـ سدرها وحاطه راسها بين ريولها وتصييح
تنهدت كوثر وهزت راسها بـ النفي وهي تمشي لـ بنتها : وبعديييين معااج يعني ؟ ماتبين تقوووليين لي شفيييييج ؟ تعببببت وانا أشوفج تبجيين وانا مابيدي شي " غطت كوثر ويهها بيدها وقامت تصيح على حال بنتها وحيدتها " حراام عليييج تعذبين نفسج وتعذبيييني معاااج
نقزت فاطمه وأحضنت أمها وقامت تصييح معاهااا , ظلوا فتره وبعدين بعدت كوثر عن فاطمه اللي على طول نزلت راسها
كوثر : قولي لي شفيج ؟ انا أمج ..انا اللي عمرج ماخبيتي عني شي قولي لي صاارحييني وأوعدج لو اللي سويتيه غلط أتفهم الموضوع , بس قولي لي مو زيين جي تكتميين في نفسسج
صاحت فاطمه أكثر : يماااااااااااااا , يمااااااااااااااااااا " وطاحت على سدر أمها تصييح " ساامحييييني يماااااااا ساامحيييييييني
أحضنتها كوثر أكثر وهي تمسح على ظهرها : مسااامحتج يمه مسااامحتج , بس لا تصيحييين قطعتي فؤااادي حراااام علييييييييج
قامت كوثر من عند فاطمه : انا بروح أسوي لج كم سندويج وأبيج تاكليين
فاطمه أمسكت أمها من يدها : لااا الله يخلييج يماا خللج معاااي لا تروحيييين عني لاا تروحييييين
رجعت كوثر لـ السرير وحطت راس فاطمه على حضنها وقامت تقرى عليها , وفاطمه تأن شوي وتصيح شوي ..لييين ماناامت
تنهدت كوثر : أمووت وأعرف شنو اللي غير حالج جي !
غطت كوثر فاطمه عدل وسكرت الليت وطلعت من الغرفه , دخلت غرفتها وشافت ريلها مبارك يطالع التلفزيون
دخلت وقعدت على الكرسي ومبين على ويهها الضيق والكدر
ألتفت مبارك عليها : شووفي هالفلم عجيييب مرتيين شايفه فـ السينما والحين عادوه رفعت كوثر راسها وشافت التلفزيون وبعدين رجعت نزلته
أستغرب مبارك من هدوء كوثر , ألتفت عليها : كوثر ! شفيييج ؟
طالعته كوثر وعيونها تلمع : بنتي يامباارك , بنتي بترووح من يدييي
وغطت ويهها وقامت تصيييييح , حضنها مبارك : صلي ع النبيي ياكووثر صليي ع النبييي
كوثر : ماااتاااااااكل ماتششرب ماتطللللع من الغرفه ولا تتكلم " وصاحت أكثر " بتمووووووت يامباااااارك بتمووووت
أستغرب مبارك : ومن متى وهي على هالحاله ؟
كوثر رفعت راسها : من يوم رجعنا من العزبه !
مبارك : يمكن حد ضايقها هنااك ولا قط عليها كلمه " ونزل راسه بضيق " مو أبوها متهم بـ قتل خالها
شهقت كوثر وهي تمسك يده : لاااا تقول جييي يامبااارك , الكل يدري إنك بريء
رفع مبارك راسه : كلهم يدرون أيي , لكن مو كلهم مصدقييين .. كووثر انا تعببت وانا أحااول أبري نفسي , محد يصدقنيييي
كوثر حضنته : أهم شي انا مصدقتك , أنا مصدقتك حبيبي


" ندى "
قمت من النوم على حزة الظهر رحت تسبحت وطلعت , نزلت الصاله وشفت تقريباً الكل موجود
سلمت وصبيت لي شاي حليب
أمي: لا تشربين الحليب , الحين بنحط الغدى ومابتتغدين
سفهت لها وشربت الحليب: مابيغثي علي ..إلا حلييب
أمي : كيفج لكن مب أحسن لج لو شفتج ماكلتي
محمد يستظرف دمه : وليش ماتقولين لي انا مب أحسن لك لو ماشفتك تاكل ؟
أمي : عاد أنت مكفي وموفي , مشطب ع البيت كله , عياالي كلهم صايرين عصاا كله منك مخلص ماجلة البيت
أبوي : صلي ع النبي ياأم خااالد , خلي الولد ياكل
محمد يتملحس : آييي آييي أنظلووني وخلوني أمووت
أمي : أسم الله عليييييك , لكن يايبه العدل زيين , قال الرسول – صلى الله عليه وسلم – ثلث لأكلك وثلث لشربك وثلث لنفسك ..وأنت مشاءالله علييك ثلاثة أرباع كله أكلك والباقي تشرب فيه , نفس منت بقادر تتنفس
مريم : ههههههههههه وييييييييو , بتنفجر علييينااا
محمد يخزها : أقوول أسكتي أنتي , عوود الجبريت
وقاموا يتعايرون بـ الألقاب وانا أنسحبت من بينهم شوي شوي ورحت غرفه مريم
وانا ناويه أكمل البحث عن موبايلي
رحت على طول صوب الصندوق قعدت أدوور وأدوور لكن مالقيته , رحت صوب الكبت فتحته وقعدت أنبش وأطلع الملااابس لكن ماافي شي
ضربت ريلي بـ الأرض : الخاااايسه وين ودتــــــه ؟
مادري شنو اللي خلاااني أطل فوق الكبت , ركبت على السرير وقعدت أنقز عشان أشوف اللي فوق الكبت , ولمحت الموبااايل فووق , صرخت بفرح : يسسسسسس
وفتحت الكبت وقعدت أتعلبش " أتسلق " لين وصلت فوق وقمت أتحسس فوق لين مسكت الموبايل , طبيت على الأرض : آآخ ركبي عورتني
مسكت الموبايل وقعدت أبووسه من الوناسه , شوي وسمعت حس حد جاي
رحت ركض أطلع من الغرفه ودخلت غرفتي وسكرت الباب وانا أنفخ " الحمدالله الحمدالله "
فتحت الموبايل بسرعه وتوني بتصل على فهد إلا هو مطرش لي مسج
فتحته بسرعه وأنصــــــــدمت !!
لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا مسسسسستحيييييييل
طااح الموبايل على الأرض وقمت أصفق في روحي : حمااااااره كلللللببه انا اللي جنييييت على رووحي
يااربي انا شبااسوي الحييييين ؟ شااسوي في هالمصيييييييبه ؟ مسكت الموبايل بسرعه وأتصلت عليه
فهد : هلااا بحبي هلااا , أمممم أعجبتج الصوره ؟
صرخت : حقييييييييير انت حقيييييييييييييييير
فهد ببروجد نرفزني : لاء لاء لاء , عيييب تقولين جي حق اللي أكبر منج أ ..
صرخت عليه وانا أصيح : انا شسوووويت لك شسوويت لك عشاان تصورني
فهد : أممممم , ماسويتي لي شي بس ياقلبي انا أبي أظمن حقي ..هااا تجين شقتي ؟ ندى : تخسسسسي إلا انت والله ماجييييييييييك
فهد : ههههههه أوكي , بس جهزي روحج الصوره إن شاءالله بتنتشر في الدوحه كلهاا , فتحي بلوتوثج الساعه 9 في الليل , باي ياحلووه
سكر فهد وانا طحت على السرير أصييح , حقيييير خاايس حمااار , أخس صووره طرش لي أيااهاا ! انا شلون سمحت له يبوسني ؟؟ شلون صووورني ؟ أكيييد حد من ربعه , ملعوووبه يعني كاان حااسب حسااب هاليييييييوم
تصرقعت يوم أفتحت مريم الباب : قومي يلاا غدى
كنت بصرخ وبقول لها أذللفي ماابي شي , لكن حسيت إنها الحبل الوحيد اللي ممكن أستغيث فيه
رحت لها أركض وانا أصييح وحضنتها : مريييييييم ألحقييييييييييييني
مريم ماتت من الروع : شفيييييج ندووووي شصااااااااير ؟
مسكت الموبايل وراويتها الصوره ويدي ترتجف , شهقت مريم وكانت ردة فعلها إنها عطتني كففف خلاااني أدوور , طحت على الأرض مو قادره أتوازن
مريم نزلت لي وهي تضربني : يالحمااااااااااااارررره شلون صاار هاااااااي ؟ متى شفتييييييييه ؟
قمت أصييح: في السستيييي قبل لا نروح العزببببه , مريوم الله يخلييييج لا تقولين حق حدد , بييييذبحووني والله بيذذذذبحووني
مريم رفستني وهي تصرخ : الذذذذذبح فيييج حلاااال يالحماااررره شوهتي سمعتناااا وطيييييتي رووسسنا في الأأررض
غطيت ويهي : مرريييم الله يخليييج مالي غيييييييييرج
مريم تصيح : يالييييييتج مو أختيييييي , مووووتي ماابييييج مووووووتي
طلعت مريم من الغرفه وهي تصييح وانا طحت على الأرض أصيييح , ياليييييت أموووت , أمووت قبل لا أنفضضضضح


" مريم "
طلعت من غرفة الخاايسه ورحت غرفتي أصييح , يااربي مااعرف شااسوي شلوون أتصصرف ! أعلم أمي ولا أبوي ؟؟ لاااا والله بيذبحووونهااااااا بتموووت
أقوول حق محمد ولا خاالد , لاااا ماااقدر مستحييييييل أقول لهمممم
هـند ! ماااافي غيييييرهااا , مسكت الموباايل وتوني بتصل لكن سمعت صوت طق ع الباب
الخدامه : يلااا مداام مرييم غداااا
صرخت : ماااااابي قووولي لهم مااتبي نااااااييييييمه
دقيت على هند , وظل يررن يررن محد يشييييله
آآآخ ياااربي شااسوي , برووح لها البييت ..أييي لازم أروح لها البيييت
نزلت بسرعه تحت ورحت غرفه الطعام : يمااا أبي أروح بيت يدييي
أمي تستعبط : على حماار
أوووووف , هااي كله ردهاا كل ماقول لها أبي أروح مكان تقول لي على حماار , وينه هالحماار اللي بيودييييييني ؟؟
قلت أترجى : يماااااااااااا
أبوي : عقب الغداا بوديج انا أبي أروح حق يدج , والحين قعدي تغدي
قلت وانا أروح صوب غرفتي عشان أبدل : مابي شبعاانه
وصلت غرفتي وبدلت خذت عبايتي وطلعت أنطر أبوي , خلص غدا وراح يلبس وركبت السياره معاه .
أبوي : شتبين في بيت يدج ؟
قلت : أبي هند
أبوي : شتبين فيها ؟
قلت : أبي آخذ رايها في موضوع
أبوي : اهاا
وصلنا بيت يدي , ونزلت على طول عقب ماسلمت على يدي ويدتي ورحت فوق حق هند
دخلت الغرفه وكـ العاده كانت راقده , فصخت عبايتي وقمت أناقز على سريرها : هندووووووه هندوووووه قوووومي
كنت أحاول ألطف الجو وأستانس لكني ماقدرت طحت على ركبي وقمت أصيييح , قامت هند : مريييوم شنو اللي جاااابج ؟ شفيييييج ؟
رفعت راسي : هندوووه ألحقييييي , بننفضضضح بننفضـــح
شهقت هند ومسكتني من أكتافي وهزتني : مريييييوم تحجي خلصييييني شفييييج ؟
قلت : نـدوووي ندووي ياهندووه تكلم واااااحد , تكلمه وتحبببه وتطلع معاااااه
حطت هند يدها على حجلها تكتم صرختها وانا رجعت أصييح وأفهمها السالفه كلها بـ


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -