بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -14

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -14

نزل من سيارته لابس دشداشته البيضه وغترته البيضه المثبتنها بالعقال ونعاله السوده ولابس نظارته الشمسيه ريال ثلاثيني تجدم من باب الفيلا ودق الجرس .. نزل النظاره عن عيونه فتحت بنفسها الباب وتفاجأت فيه ماتوقعت انه بيي...
...:انته
...:ماشي قرب (قرب=تفضل)
طلعت وسكرت الباب: شو اللي يابك ياناصر؟
ابتسم: هذي طريجه تجابليني بها
..: وكيف تباني اقابلك ان شاء الله ؟
ناصر: بعدج مثل ما انتي مول ماتتبدلين؟
..: روح من هنا عشان كل اللي بينا نتهى وماشي يربطنا ببعض
ناصر: الا فيه ولا نسيتي ان بينا بنت ...
...: مالك بنت عندي وروح
ناصر: غلطانه...ابا اشوف بنتي وغصب عنج انتي سامعه_لبس نظارته_باجر بيي واريد اشوفها..
وراح عنها وهي بدت تتوعد بانها مابتخليه يقرب من بنتها
دموعها على خدها وباين على ويها انها مانامت زين والسبب هي حبيبتها واذا صح التعبير حبيبها اللي سمعتها كلام جارح ومدت ايدها عليها لانها شكت بنظراتها لحد ثاني حد صار غريمها ..اذا هي بنفسها مالت لها وجذبتها بجماله وماقدرت تقاوم فاكيد حبيبتها راح تذوب..عندها كل الاغراءات جمال وجاذبيه وجسم ولا ملكات الجمال وفوق كل هذا غنيه يعني كل المواصفات موجوده فيها هي ماخبرتها سبب غيضها منها وكتفت بس بالتهديد مب فاهمه سبب التغير بس حست انها محتاجه تسولف مع حد خذت موبايلها وفتحت ع الرسايل النصيه وكتبت رساله وطرشتها ...وصلها المسج وهي توها طالعه من بيت خالها فتحت الرساله وقرتها" ابا اشوفج ضروري الله يخليج محتايتلج"

ساره تحاتي وتعاني ياترى شو بيصير بينها وبين مانع؟
شيخه مصره ع الطلاق ومعزمه شو بيسوي سيف هل بيرضخ ويطلق ولا في شي بيمنع هذا الطلاق؟
حنان في راسها اكثر من خطه ياترى على شو ناويه وين بتوصل؟
عذاري ذكرى في حياة بدور وينها الحين ؟
منال حربها ماخلصت مع خليفه هي تبى تغير اسم بنتها وهو يريد الانتقام من منال ياترى من منهم اللي بينتصر ؟
سبها وشتمها هي وامها والسبب سالفه جديمه ليش مستعر من نسب امها ؟ ومن هذي البنت وامها وشو اللي بيصير وياهن؟ وبشو يقدر ياذيهن؟
من هي بنت ناصر وليش امها رافضه انه يشوفها وشو اللي صار بينهم هم الاثنين؟
تزاعلت مع حبيبتها (البويه)والسبب لطوف وطرشت مسج للطوف فشو اللي بيصير بينهم؟


يــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــبـــــــــــــــــــع


مع تحياتي:
اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت الثاني والعشرون


خذت موبايلها وفتحت ع الرسايل النصيه وكتبت رساله وطرشتها ...وصلها المسج وهي توها طالعه من بيت خالها فتحت الرساله وقرتها" ابا اشوفج ضروري الله يخليج محتايتلج"
اتصلت عليها قبل ماتركب وطلبت منها عنوان بيتها عشان تروحلها عقب ماخذت منها العنوان ركبت وطلبت من حمد يوصلها بيت ربيعتها وبتتصل ع صالح اييها..
بدأن يشعرن بالملل وامهن بعيده عنهن فهن لم يتعودن على غيابها..كانت ريم وخوله واليازيه جالسات في الصاله خوله تقراء قصه بالانجليزي واليازيه ع اللاب توب وريم تتصفح مجله
قالت يزوي بضجر: امي متى بترجع تراها طولت عند خالي
خوله:اتصلت عليها وخبرتني انها بتيلس كمن يوم عندهم
ريم: اصلا فكرة زيارتها لخوالي مب داخله راسي حاسه في شي
اتي صوبهن منى وتيلس بجانب خوله: شو فيكم؟
يزوي: نتحدث عن امي نباها ترجع
منى: ان شاء لله بتي بس لا تحاتون
يزوي: محد مريح راسه غير لطوف ولا هامنها شي مكيفه ع الاخر
منى: على طاري لطوف هي وينها؟
ريم: شدرانا انا من عقب ماسمعت صوتها ذاج اليوم ونظرتها اللي اعوذ بالله منها وانا صرت اتحاشاها
خوله: صج صوتها كان يخرع (يخوف)
منى: مادري شو بلاها صارت تعصب وتتكلم بطريقه عمري ماسمعتها
ابتسمت ريم بسخريه وقالت: حبيبتي هذا بداية الشذوذ
اشهقن خوله ومنى...اما يزوي مب فاهمه وقالت: الشذوذ؟!
نظرت منى الى ريم تلومها على الكلمه التي قالتها ثم نظرت الى اليازيه: يزوي فتحي ع الجريده يمكن في اعلان عن الوظايف
بعد ذلك اخذت منى اختها ريم على جانب وبدأت تأنبها على ماقالت امام اليازيه
ريم وهي تعترض على كلام اختها: لا تقوليلي وحده في الخمستعش (الخامسة عشر) ماتعرف شو يعني شذوذ؟
منى: مب الكل في بنات مايعرفن وأنا مابا اختي يتفتح عقلها على هالشي
ريم: بس انا ماكذبت البدايه كانت غير ولا تنكرين ان حالتها بدت تتطور وشوي شوي بصير مسترجله وعقب تنتهي هذا اذا مابدت بالشذوذ
منى: مابا اسمع هالكلمه ولا تنعتين اختج بها
ريم:مشكلتج يامنى شايفه بس تبين تنكرين الواقع وتحطين مبررات واهيه مالها معنى حبيبتي لطوف خلاص سارت في طريج ونهايته معروفه وانتي بعدج تفكرين شو الحل الحل ياماما انج تروحين لدختور نفساني وتسألينه شو تسوين وياها مع انه معروف شو بيقول مادام انها ماعندها الاستعداد للتغير فالاحسن تخلينها مثل ماهي..بعدين بقولج شي ترا اختج عندها ازدواجيه في الشخصيه ... جدام ابويه وخواني البنوته وجدامنا وجدام الغير هي بويه بالاصح مسترجله
منى: ريم عن يكون بس لانج تغارين منها قلتي هالكلام
ريم: اغار منها عشان شو ان شاء الله ... لا يامنى ماغار منها
تركتها وذهبت عنها تاركة اياها تفكر في حال اختها
ذهبت اليها كانت في تنتظر في غرفتها ..طرقت الباب وسمحت لها بالدخول كانت جالسه على حافة سريرها ..نهضت وسلمت عليها وجلستا ع طرف السرير
لطوف: اوكي اسمعج
هدى:ضربتني وعصبت عليي ومادري شو السبب سألتها بس ماردت عليي والحين شو اسوي وياها تغيرت فجأه عليي
لطوف: اوكي لا تزعلين ..قومي خلينا نطلع ونغير جو
ابتسمت هدى : اوكي
لطوف: والحين مسحي دموعج
هدى:تعرفين انا من شفتج وقلبي رتاحلج
لطوف في نفسها:وتسألين ليش هي متغيره ...هدى خلينا من هذا وياللا قومي جهزي عمرج
هدى:اوكي
اخذت تفكر وتفكر كيف تتخلص من ناصر وتبعده عن بنتها ..ومع طول تفكير لقت فكره ..قصدت غرفة بنتها ودقت الباب ..كانت يالسه في سريرها تدرس هي طبعا تطرد الملل بمراجعة دروسها..
امل: تفضلي
دخلت نوال وسكرت الباب وتجدمت ويلست ع حافة السرير ..
نوال: امل حبيبتي في شي ابا اخبرج فيه
امل: شو هو؟
نوال: حبيبتي بصراحه انا كنت مقترضه من البنك ..ولا سدت واقترضت مره ثانيه وانا بعدني ماسدت الاول والحين انا مديونه عشان جذا قررت أأجر الفيلا وبناخذ شقه
امل: بس امايه شو عن دراستي ومدرستي؟!
نوال: بتمين في مدرستج ماشي بيتغير غير السكن
امل: ماشي حل ثاني
نوال: فكرت وتعبت من كثر التفكير ومالقيت غيره..حبيبتي اباج تتحملين عشاني لين ماتخوز(تروح) هالأزمه
امل: خلاص مثل ماتبين
نوال: ماباج تزعلين بس شو اسوي مالقيت غير هالحل
امل:ولا يهمج امايه عادي
بوستها على خدها: حبيبتي
امل _في نفسها_: يعني هي فرقت وايد كلها حبسه فحبسه..وحرمان من الحياة مثل باجي البنات..سوي اللي تبينه وانا مالي اي راي ....


اجتمع سيف بأولاده الثلاثه في الشركه ..اختار الشركه حتى يأخذ راحته بالكلام معهم ..جلسوا في قاعة الاجتماعات ...
سيف: الموضوع اللي جمعتكم عشانه موضوع عائلي ومابغيت ابت فيه قبل ما اخذ رايكم ونشوف شو نقدر نسوي
محمد عارف اما حمد وسرور بدت الافكار تاخذهم وتيبهم
سرور: خير ابويه شو الموضوع؟
سيف: الموضوع يخص امكم...امكم تبا (تريد) تطلق
ابتسم حمد مستغربا: شو؟!..امي تبا تطلق..انزين شو السبب؟
سيف: عيزت وياها ماطاعت تخبرني ومحمد كلمها بس ماشي فايده عطيتها فرصه تفكر وتراجع نفسها بس شكلها معزمه
سرور: مستحيل تطلب الطلاق مني والطريج لازم يكون في سبب
محمد: اكيد بس امي معانده وماتبا تخبرنا انا عيزت من كثر ما اسألها بس ماشي فايده
حمد: انزين ابويه اذا تمت مصره بطلقها؟
سيف: مابستبق الاحداث...اباكم تحاولون وياها ..بس ترا محد يدري غير محمد وانتو ومابا اي حد يدري خاصة خواتكم ماباهن يحسن بشي
سرور: لا توصي مابنخليهن يحسن بشي
حمد: اذا درن بيقومن الدنيا ومابيقعدنها..خاصة يزوي وايد متعلقه بامي وكل ماشافتني سألتني متى بترد البيت
سرور: ان شاء الله برمسها وبفهم منها السالفه
حمد: انزين ابويه حاول وياها مره ثانيه ونحن بعد بنحاول
سيف: ان شاء الله ياحمد مابقصر واللي كاتبه رب العالمين هو اللي بيصير
طلعن يغيرن جو ويستانسن بوقتهن سون شوبينق وراحن للسكيتينق وكلن ايس كريم وتعشن وقضن مع بعض وقت حلو بس ماحسن انه في حد شافهن وتم يلاحقهن وصورهن ..وصلتها الصور ع رسائل الوسائط وشافت حبيبتها مع لطوف ..وكل صوره تزيد النار في قلبها ..توعدت انها مابتخلي السالفه تمر على خير وتاحت موبايلها ع السرير ويلست تحوص في الحجره والضيق يفترسها والصور تمر في راسها..بعدين سارت للموبايل واتصلت ع وحده من ربعها وطلبت منها انهن يجتمعن في الشقه عشان تباهن في شي مهم مع اللي يثقن فيهن لأن الاكثريه صارن ربيعات لطوف...


بدأ السم يجري في عروقه ودمه ولم يعد يستغني عنه بدأها بالحبوب ومن ثم الشم والأن بالأبر..هذا غير المجون والخمر منذ ان تعرف على هزاع ورفاقه وهو يدفع من جيبه ع مأكلهم ومشربهم والمخدرات وسهرات المجون ..هذه هي حياة بدر الذي سلك طريق
الادمان والفواحش ...
تكملت البارت
رجعت للبيت وهي مبسوطه بس ماتوقعت انها تلاقي اختها تترياها..دخلت ومشت صوب الدري(السلم)وقبل ماترقى زقرتها
منى:لطوف
غمضت عيونها وبلعت ضيجها بس مالتفتت صوبها ..تقربت منها منى
منى: لطيفه ابا اسولف وياج
لفت صوبها وتخصرت(حطت يديها ع خصرها): انتي ماتملين ابد؟....ماعندج شغله غيري..تراج سندرتي راسي من كثر ماتحنين .... قلتلج انا حره اعيش حياتي مثل ما أبا محد له خص.... منى.._تجدمت منها ولفت بيدينها حوالين رقبتها_ شوفي الحين انا مروقه ع الاخر _خذت وحده من يديها ومسكت ذقن منى_ يعني مابا شي يكدر صفو وناستي_طيرت لها بوسه_تصبحين على خير حبي
وطلعت فوق وهي دندن باغنية جواد العلي انا رايق
أنا رايق وجوي رايق ولا فيني أي ضيقه
وأنا حبك ولجل حبك صرت أعشقها حياتي
أنا رايق وقلبي رايق دام أشواقي غريبه
في غرامك ومن غرامك صرت ساكن كل ذاتي
اتي ريم اللي شافت اختها واقفه عند السلم
ريم: من اللي يغني؟
منى:لطوف
ريم:غريبه توها الساعه واصله ثنعس(12)
طالعتها منى: يعني انتي شايفتنها حلوه ان البنت تيلس برع لهلوقت؟
ريم:حبيبتي اذا على لطوف مب فارقه وياها ولو بترد ويه الفير لأنها بايعتنها ولا هامنها حد..واذا ع البنت اللي فيها اختج متنازله عنها من زمان
منى: انا ماتحدث عن لطوف وبس اتحدث عن البنات الهايتات برع بيوتهن والله اعلم شو يستوي وياهن
ريم: لو تتحدثين من اليوم لين باجر محد بيهتم...إلا تعالي اشوف حنان ماتيلس ويانا ولا تسأل
منى:شدراني فيها


مانع شاب طائش كل همه هو خداع البنات وايقاعهن في شباكه والتلاعب بهن ..ولم تكن ساره هي اول ضحاياه بل كان قبلها الكثيرات واكثرهن بنات حمايل يخدعهن ويفتزهن حتى يفدين انفسهن بحفنة من المال اي انه يقتات من وراءهن ومعظمهن عن طريق الكذب والخداع...واخريات يعشمهن بالزواج ويتركهن بعد ان يتسلى بمشاعرهن...كان يالس في الكوفي يشرب عصير وقبل مجىء فهد كان يكلم واحده من ضحاياه
البنت: مانع متى بتخطبني؟
مانع: حبيبتي انا الحينه مب جاهز..يعني مب معقوله ازوج من دون مهر
البنت: انته بس خطبني الحين واذا ع الزواج خله بعدين
مانع: انزين والملجه ماتبين بعد؟..وانا متاكد ان اهلج مابيوافقون ..كيف بيزوجون بنتهم حق واحد ماعنده شي مفلس
البنت: انزين اشتغل وانا بحاول وياهم..ترا وايدين خطبوني وانا كل مره ارفض عشانك..والحين في ناس مكلمين امايه ويبون ايون بيتنا مانع مانع الله يخليك ...
مانع:شو هالنشبه.....سمعي يابنت الناس انا مايرضيني تضحين بسعادتج عشاني عشان جذا اقلج وافقي ع اللي بيخطبج والله يهنيج
البنت:بس يامانع انا اباك انته
مانع: لا مايوز هالكلام اذا صج تحبيني توكلي على الله وزوجي عشان خاطري
البنت:بس..
مانع: لا بس ولا غيره ..عشان خاطري اذا تحبيني لا تخسرين حياتج عشاني تزوجي وانسيني وعيشي حياتج انا ابالج السعاده ..فكري زين ولا تسرعين بخليج الحين مع السلامه_سكر وحط الموبايل ع صوب_ اوفففففففف شهالبلوه
وصل فهد ويلس: ها شبلاك تنافخ؟
مانع: هالبنت نشبه اونه شو تعال خطبني متفيج والله لا ومسويه فيلم هندي
فهد: ههههههههههههه انته ماتيوز معلق بنات الناس
مانع: اقول لا تسوي فيها إمام مسجد ترانا في الهوا سوى
فهد: هيه بس انا ماعلق بنات الناس
مانع: روح مناك لااا ..شرايك اشبك ويا وحده؟
فهد: لا الله يخليك انا جذا مرتاح اخر راحه
مانع: الله يرحمك يانواف محد غيره يفهمني
فهد: على طاري نواف _مال بجسمه لجدام_ انا شاك بموته..انا حاس ان في سر ..ولا معقوله يموت بنهيار عصبي ...لالا في شي
مانع: الحين بتسوي فيها فيلم اكشن ولا المحقق كونان؟
فهد: انته لو شفته يوم طاح فيه ضرب والله يامانع إنا عشرة شباب ماقدرنا عليه ..انته تعرف من ولده اللي ضربه ولد سيف الـ....
مانع: قصدك تقول انهم جتلوه؟!
فهد: هاذيل ناس يتوحون المليون كأنها خمسميه..يعني مب بعيده انهم جتلوه
مانع:انزين هم جتلوه بس نواف شو اللي بينه وبين حمد؟
فهد: الكل اكد ان حمد مايعرفه...بس قبل موته وقبل مايدخل الحجز قال شي لين الحين مذكره
مانع: شو قال؟
فهد: هو كان سرحان ومانتبه للي قاله..قال والله بدفعج الثمن غالي..ويوم سألته خلاني وراح
مانع: قصدك انه كان له علاقه بأخت حمد؟
فهد: يمكن ..وخلته وبغى ينتقم
وبطريقه خبيثه قال: يعني حمد عنده خوات
طالعه بنظرة شك: مانع خل عنك اذا نواف جتلوه وهو في الحجز انته بيخفونك من الوجود
ابتسم بخبث ومال بجسمه لجدام: لا ياحبيبي انا مابغلط غلطة صاحبنا لا اسمع في بالي شي خلني امخمخ زين واخبرك ولك عليي يافهد إنا بنعيش في العز وبنيلس مع عيال الحمايل والهوامير...
فهد: والبنت اللي قلت انها ربيعة اختك شو صار عليها؟
ابتسم: خلنا منها ماتسوى شي المهم غيرها


بدر صار مدمن مخدرات ياترى شو بيصير وياه؟
نوال لقت ان الحل الانسب هو انها تغير سكنها فهل ناصر ماراح يلقاها ؟
سيف اجتمع مع عياله وخبرهم عن طلب امهم هل بيقدرون يعرفون السبب وبيغيرون رايها ولا راح تطلق؟
لطوف هي صج وصلت لحالة الشذوذ مثل ماقالت ريم؟ ولا ممكن ترجع مثل ماكانت؟
اتفقت هي وربيعاتها انهن يجتمعن في الشقه ياترى شو بيخططن للطوف؟
مانع يريد يوصل لبنات سيف ياترى شو بيسوي وهل بيحقق اللي يباه؟واذا قدر يوصل من بتكون ضحيته منهن؟


يــــــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــبـــــــــــــــــع


مع تحياتي:


اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لكل من يتابع روايتي رجعت لكم ببارت طويل ويارب مايكون ممل..ارجو لكم قراءه ممتعه


البارت الثالث والعشرون


تتمشى في أروقت القصر الكبير الذي يسع لأحلامها ومخططاتها كانت تتجول وهي تتمنى بأن تكون السيده الوحيده فيه تأمر وتنهي كماتريد تمشي بكل غرور وكبرياء وكل الحقد الذي في الدنيا يحفها ..كارهة لكل من يسكنه وربما حتى زوجها ..وصلت عند تكل الغرفه التي ينام فيها ابغض شخص لنفسها وقلبها شخص يقاسمها حب زوجها بل يمتلك قلبه الا وهي لطوف ..وهي تتأمل باب الغرفه كانت تفكر
حنان: راح ايي اليوم اللي افتك منج فيه..وهذا اكثر شي اتمناه انج تذلفني عن حياتي بس خليني افتك من امج وبعدين الدور عليج الحين تهني لانج جريب مابتشوفين الا المر
قطع عليها صوت نطق اسمها: حنان


في احدى صالات البلياردو كان هناك مجموعه من الشباب متجمعين على الطاولات يلعبون..وعلى احداهن كان شابان يلعبان معا ويتناوبان على اللعب ..وهما فهد ومانع..وكان اللعب لمانع..لكنه لم يدخل اي شيء وجاء دور فهد الذي قال وهو يأخذ وضعية التسديد: اقول انته مب فالح في اللعب خلك ع البنات
مانع: تنكت ويا ويهك
ضرب ودخل احدى الكور: شفت تعلم .._ومشى يستعد للعب مره اخرى
مانع وهو واقف يطالعه: اقول فهد
فهد وهو مركز ع التسديد: خير
مانع: انته عندك خوات؟
ضرب بس مادخل شي وقف منتصب: دورك
وهو يستعد للعب: يعني ماجاوبتني
فهد: هيه عندي
ضرب الكوره: جم؟_بس مادخل شي
فهد: ثنتين
مانع: شو اسماءهم؟
فهد :وانته شو لك؟
مانع: وشو ياك عصبت مجرد سؤال
فهد وهو ماخذ وضعية التسديد: ماعصبت _ضرب الكوره بس مادخل شي وتاح العصا ع الطاوله_ خلاص مابا العب
مانع: يعني زعلت
فهد: لا بس مليت
مانع وهو يحط العصا ع الطاوله: وانا بعد..شرايك نروح مكان نوسع صدورنا
فهد: وين؟
مانع : اي مكان
فهد: انزين ياللا
مانع:ياللا


قطع عليها صوت نطق اسمها: حنان
لفت تشوف راعي الصوت: عمي!
سيف: شو تسوين هنا؟
حنان: بس كنت سرحانه وماحسيت بعمري كنت افكر بعمتي والله شتقتلها وايد هي متى بترجع؟
سيف: ان شاء الله جريب
حنان _في نفسها_:الله لا قالها...انزين عمي انا بروح ارقد تصبح على خير
سيف: تلاقين خير
ولكن اي خير سياتي من قلب ملأه البغض والحقد وصار اسود خالي من كل الحب ..


بين الحقيقة والوهم .. بين الحلم واليقظه..لقد عاد يقض مرقدها ويمنعها من النوم بسلام لقد جاء بعد ان تركها ترتاح من اذاه مدة من الوقت انه ذاك الكابوس الذي لا تعرف له تفسير انه ذاته لا يتغير فيه سوى الوجوه التي تظهر فيه نهضت مفزوعه وسحبت نفسها من السرير ودموعها يخالطها العرق اشعلت ضوء الغرقه ومشت ناحية التسريحه وجلست تنظر لنفسها في المراه ترثي حالها وهي خائفه من كابوسها الذي قد يتحول الى حقيقه بكت بمراره وتمنت لو أن امها بقربها ...احنت راسها على يديها فوق التسريحه وفي داخلها هلع وخوف ورعب من الأتي...


في مكان اخر تدبير اخر يحاك في الخفاء ولكنه بعكس حنان التي تدبر وتخطط بالليل هذا في وضح النهار ولكن ليس بعيدا عن بيت سيف بل يخص فرد من عائلته كره اخر اتجاه لطوف التي صارت مثل العظم في حلقها تريد التخلص منها قبل ان تاخذ منها من تحب اجتمعن وملأت عقولهن بالكثير حتى صدقنها ومن ثم دعن من دعت لطيفه لهذه الشله وبدأت تلزم عليها بأن تمنع لطوف من الاستمرار معهم لانهم لم يعودن يرغبن بها معهم وإلا سيكون لهم تصرف اخر مع لطوف خافت من اسلوبها ووعدتها بأنها ستتحدث لها لكنها لا تريدها ان تكتفي بالحديث بل تمنعها منعا باتا من البقاء مع شلتهم.....


دعاه إلى بيته ورحب به وادخله للميلس وذهب لداخل الفيلا ليخبرهم بان لديه ضيف وذهب دخل للصاله كان والديه موجودين
غانم:السلام عليكم
...:وعليكم السلام
ابوه: غانم تعال يلس ابا ارمسك
غانم: السموحه منك ابويه بس الحين عندي ضيف ومابخليه بروحه
امه: منهو الضيف؟
غانم: ربيعي
ابوه وبعصبيه قال: عن يكون الاعمى
غانم: اسمه سعود مب الاعمى
ابوه: انا ماباك تماشي هالاشكال هاذيل مب من مستوانا
غانم: بس من مستواي انا وانا حر اختار ربعي مثل ما ابا
امه: ياولدي اسمع كلام ابوك
غانم: تحت امرك بس مب في كل شي عن اذنكم
ابوه كان صوته عالي وباب الصاله كان مفتوح وبعد باب الميلس وهو طالع شاف سعود طالع من الميلس
غانم: ها وين؟!
سعود: ماعليه ياغانم ماريد اسببلك مشاكل مع اهلك
غانم: ياريال خل عنك وتعال خلنا نيلس
سعود:لا ياغانم
غانم: اللي يسمع ابويه يقول عندنا مال قارون..تراها نفخه كذابه هن كلهن كم مليون في البنك لو نفلس مابيبقى منهن شي
سعود: الله يزيدكم
غانم: انته اليوم ضيفي ومابتطلع من هنا الا بطيبة الخاطر
سعود: غانم خلني اروح
غانم: لا حياك ع الميلس والحين بروح اخليهم يزهبون الفواله تفضل حياك(الفواله هو مايقدم للضيف من طعام)
سعود: زاد فضلك
ابوغانم رجل كان فقيرا معدما وما ان اصبح غنيا صار متكبرا وينظر للغير بالدونيه لانه يرى فيه ماضيه الغابر وكذلك زوجته ولكن ابنهم غانم ليس مثلهم ولا يفكر مثلهم بعكس اخته سميه التي تشبههم في التفكير ..سميه التى نقلها والدها من مدرستها لمدرسه اخرى وهي نفس المدرسه التي بها مهره ..مهره التى ضنت انها لن تراها الا في الفصل الدراسي الثاني كما اخبرتها ولكنها تراها امامها
كانت مهره طالعة من مكتبة المدرسه مستعيره قصه عشان حصة الانجلش كان وقت الفسحه وهي ماشيه سمعتها تكلمها
سميه: شحالج مهره؟
التفتت وتفاجأت بها: هذا انتي شو تسوين هنا؟
سميه وهي مربعه يديها: انتقلت هنا وصرت طالبه في هالمدرسه_نزلت يديها ومشت صوبها_يعني كل يوم بتشوفيني
زمت شفايفها بغيض وسكتت عنها وهي مقفيه قالت سميه: يعني صج اللي سمعته
لفت صوبها بس ماعلقت وكملت سميه: انج في شلة لطوف
مهره:وانتي شو يخصج ؟
سميه: مايخصني بس بيخصهم اذا عرفوا عن اللي وياهم في الشله
مهره:سميه ذلفي عني اصلا مب مهتم لج ولا للي تقولينه واذا تبين تخبرين روحي وخبريهن انزين؟
سميه: ابا اصير في شلتكم
مهره: تحلمين حنا مانقبل اي حد ويانا
سميه:هه ضحكتيني بس اشوف انه فيه اي حد في الشله
مهره: انا مادري ليش اسولف ويا وحده مثلج
سميه:انتي ولا انا؟
مهره: انتي وحده تافهه
بعد ماراحت قالت: انا تافهه انزين يامهره اذا ماخليتهم يطردونج من الشله واصير مكانج ماكون سميه


اخذت ابنتها واعتمد على المربيه في الاعتناء بها ولكن تلك المربيه لم تكن على قدر المسؤليه ..وجدها خالها تلعب في الخارج لوحدها حملها ودخل ..كانت جدتها في الصاله
عزيز:وينها؟
امه: اكيد في شغلها
عزيز: وبنتها
امه:والله عيزت وانا ارمسها
عزيز: احسن ترجع البنت لبوها بدال ماهي مخليتنها جذا
كانت توها واصله وسمعت اخر كلامه: لو يموتون مابردها
وقف وطالعها: عيل عايبنج اهمالج لبنت تعرفين وين لقيتها برع كان يمكن تطلع الشارع وانتي معتمده على غيرج انا اقول ترديها لبوها ع الاقل يدتها وعماتها بيهتمون فيها احسن عنج_كانت بتتكلم بس قاطعها_انا كنت مابكلمج بس يوم اشوف هالطفله اللي مالها ذنب ضايعه بين ايد ام مهمله مابغيت اسكت


جبرت ان تبلغها مايردن منها مع انها ليست براغبه في ذلك ..اتصلت عليها واتفقت معها تقابلها في الكوفي..بعد عودتها من المدرسه وعند وقت العصر حملت نفسها وذهبت لمقابلتها ..وصلت عندها..سحبت الكرسي وجلست واخذت النظارة الشمسية عن عينيها
لطوف:خير شو اموضوع المهم اللي تبيني فيه؟
...: بصراحه مادري شوا قول
لطوف: دخلي الموضوع دايركت لأني ماحب اللف والدوران
..: مادري من وين ابدا لانه بصراحه صعب اقول هالشي
لطوف: لا تستحين قولي وأنا اسمعج
...:القروب
لطوف: بلاه
ترددت ولكنها بالاخير تشجعت وقالت:ما يبونج وياهم
لطوف:ليش؟
..:عشان..عشان خايفين انج تاخذين منهم ليدياتهم
لطوف:اممم اوك_نشت وخذت موبايلها ونظارتها ولبستها_ ماشي راح اخليهم
..: انزين عادي اتواصل وياج؟
لطوف:عادي
راجعت للبيت وهي تفكر كيف ذلت عمرها لناس ماتسوى كيف انها نزلت مستواها لهم ..وقبل ماتنزل من السياره طلبت من صالح يترياها عشان بتطلع..نزلت من السياره وراحت داخل وصلت للصاله وخذت الجرس وضغطت عليه..وهي ماشيه اتي ماري الشغاله
ماري: نأم
لطوف: سمعي اباج تبين كيستين زباله وتيبين وحده تساعدج وتعالو حجرتيه اوكي
ماري:اوكي
تكملة البارت الثالث والعشرون


تخلا صديقه عنه وتدهور الحال به صار تائه في بلد غريب ..بلا مأوى ولا نقود وملابسه اتسخت ..كلما رأى دورية شرطه اختبأ ..اضطر يأخذ الطعام خلسة ويمشي في شوارع المدينه بين وجوه غريبه لا تعيره اي انتباه وحاله يقول ليتني في بلدي وفي حصن امي ..هذا هو حال منصور الهارب من الشرطه والذي طلب العون من صديقه ولكنه رفض.فما اقسى الدنيا عليه وخاصة انه بعيدا عن الديار
دخلت غرفتها وغيرت ملابسها ولبست قميص اخضر حريري ساده وبنطلون اسود وشوز اسود ولبست عباتها المفتوحه ..يت عندها ماري وحده من الخدم ..كانت ماري تحط الملابس في الكياس والثانيه تيبهن من غرفة الملابس..الملابس اللي اشترتهن عقب ماتغيرت ..
ماري: هزا كلو جديد انته ليه يتوهو
قالت وهي ماتقصد المعنى العام: عشان مب مقاسي
ماري: انا يريد هازي ملابس
لطوف: لا هذا كله في الزباله اذا تبين باخذلج غيرهن _انتهن من جمعهن كلهن وخذن الكيستين وراحن...وفقت جدام المرايا وتعطرت ورتبت شعرها _ اياج تنكسرين جدام حد ...كلن يتعلم من كيسه الشاطر غلطته بالف والغبي عمره كله .._ابتسمت ولبست نظارتها الشمسيه وخذت موبايلها وطلعت ..وهي نازله من ع الدري كانت تلتقي بخوله
ابتسمت:خوالي_سارت لها وبوستها على خدها_وحشتيني..الا شخبار الوالده اشوفها صيفة فبيت خالي
خوله:مادري يوم نسألها تقول بتيلس كمن يوم
لطيفه: اوكي حبي انا سايره بايات
لفت تطالعها وهي رايحه ولاحظت ان لطوف متغيره
الحب والكره يولدان معنا ولكن هناك جانب يطغى على الاخر هنا من يكبر معه احدهما وقد يتغير مع مرور الوقت وياخذ مكانه الشعور الاخر ..اذا كان الانسان بدأ بالكره وانتهى بالحب فهذا جيد ولكن ان كان العكس فهنا تكمن المشكله ..اجتماع بل هو اقرب الى تامر بينهم ونقاش على شيء لكل منهم له فيه وجهة نظر...
....: انا اقول السياسه احسن بدال ماندخل بصارع وياه
...:ماعتقد انه هذا الحل المناسب التهديد هو الحل الانسب
...: وبشو بنهدده؟
بقولكم بشو نهدده...إنا بنتم وراه لين يفلس ولا يتم عنده بيزه
...: لالا اضن مابينفع وياه بلعكس يمكن يعاند ويقول لنا سوا اللي تبوه
..: قلتلكم السياسه هي الحل
..:او العايله كلها توقف ضده وشوفوا كيف انه بسيتسلم
...: انا موافق على حلين السياسه والعايله
...: خلاص نعتمدهم ونشوف شو بيصير
رأت انها اخطأت وعليها تصليح خطأها ولكن دون ان تبين للغير انكسارها قصدت بيت صديقتها ..دقت الجرس وفتحلها عمر
لطوف: السلام عليكم
عمر:وعليكم السلام
لطوف:شحالك عمر؟
عمر:بخير
لطوف:وين امك وبدور؟
عمر:امي في المطبخ وبدور داخل
في البدايه قصدت المطبخ كانت عليا واقفه ترتب المطبخ دخلت لطوف:سلاااام
عليا :هلاهلاهلا.._سلمت عليها_وينج ماتنشافين
لطوف:شحالج خالتي
عليا:الحمدلله بخير وانتي ؟
لطوف:تمام..عيل وين بدور؟
عليا: تنظف حجرتها
لطوف: بسيرلها عن اذنج
طلعت من المطبخ وراحت للصاله بعدين تجهت لغرفة بدور ودقت الباب
بدور:نعم
فتحت الباب: سلام
كانت بدور يالسه ع طرف سريرها:وعليكم السلام
دخلت وسكرت الباب:شحالج بدور؟
بدور:تمام
سارت للطاولة الدراسه ويلست عليها..طالعتها وسكتت شوي بعدين قالت: تركت الشله
بدور طالعتها بس ماعلقت ولا بين شي عليها مابغت تلومها او تعاتبها او تذكرها بانها حذرتها ...دام الصمت بينهم للحظه وهن يطالعن بعض..نزلت من ع الطاولة ومشت صوبها ووقفت جدامها
لطوف: بدور..رحمو عزيز قوم ذل
قامت واقفه وبتسمت وحطت كفها ع كتف لطوف وقالت: ماعاش من يذلج ولا كان..اقول شرايج نطلع..لحظه_سارت للكبت وطلعت عباتها ولبستها لانها كانت ماخذه شور ولابسه وخذت الشيله

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -