بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -15

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -15

سارت للطاولة الدراسه ويلست عليها..طالعتها وسكتت شوي بعدين قالت: تركت الشله
بدور طالعتها بس ماعلقت ولا بين شي عليها مابغت تلومها او تعاتبها او تذكرها بانها حذرتها ...دام الصمت بينهم للحظه وهن يطالعن بعض..نزلت من ع الطاولة ومشت صوبها ووقفت جدامها
لطوف: بدور..رحمو عزيز قوم ذل
قامت واقفه وبتسمت وحطت كفها ع كتف لطوف وقالت: ماعاش من يذلج ولا كان..اقول شرايج نطلع..لحظه_سارت للكبت وطلعت عباتها ولبستها لانها كانت ماخذه شور ولابسه وخذت الشيله وحطتها على كتوفها ..وقفت جدام المرايه ورتبت نفسها وتعطرت ولبست نظارتها الشمسيه وخذت سويجها (مفتاح السياره) وراحت للكوميدينا وخذت فونها وقالت:مشينا؟
لطوف:مشينا
فتحت الباب وطلعت لطوف وهي وراها..وقبل مايطلعن من البيت راحن لعليا في المطبخ وقفن عند الباب
بدور: امايه حنا طالعين
يت صوبهن: بس لا تتاخرن
بدور:اوكي
عليا:لطيفه تعشي عندنا الليله
لطوف:اوكي خالتي تم
عليا:شو اسويلج ع العشا؟
لطوف: كل اللي من ايدج حلو
بدور:انزين شرايكم نيب عشا من برع؟
طالعت بنتها وقالت: تعرفين العشا من برع شو يسوي_ضربت بخفه ع بطن بدور _هذا
حكت مؤخرة راسها:امايه عاد ليش الاحراج؟
لطوف وعليا: هههههههههههه
عليا:ماشا لله عليج كرشتي شوفي لطيفه ماشالله عليها رشيقه صيري مثلها
بدور: والله انها تاكل اكثر عني بس شوا سوي في بطنها دود
لطوف:انزين خالتي حنا رايحين
عليا:نتبهن لعماركن
بدور: ماتوصين على شي؟
عليا:سلامتكن
..: الله يسلمج...ياللا مع السلامه
وهن رايحات طالعتهن وقالت: الله يحفظكن
مانع حصل مبلغ كبير من ورى العابه الافتزازيه وقرر انه يسافر وياخذ فهد وياه ورحلتهم هذي راح طول..فهد اقترح انهم يأجلون الرحله للشهر الياي عشان ياخذ فلوس من امه بس مانع رفض وخبره انه حجز والمبلغ اللي حصله وايد عود وبيكفيهم ويزيد ..وجذا يكون انكتب لفهد عمر يديد ولا راح يموت ع الشهر الياي مثل ماتتمنى بدور
I can’t understand why do you say that?....:
لا استطيع ان افهم لماذا تقول ذلك ؟؟
Because I am afraid you...:
لانني خائف عليكِ
Of what?...:
من ماذا؟
him...:
منه
Why?....:
لماذا؟
For he is an Arab...:
لانه عربي
But I trust him...:
لاني اثق به
Do you love him?...:
هل تحبينه
I cannot answer but I'm sure as it’s the only who can help me...:
لا أستطيع الإجابه..ولكني متأكده أنه الوحيد من يستطيع مساعدتي
Be careful because I do not like the Arabsand I do not trust
them...:
كوني حذره لأني لا أحب العرب ولا أثق بهم
Tomorrow I will be traveling to the UAE and will see him
...:
غدا ساسافر الى الامارات وساقابله
Well, but do not forget to call me and tell me what is happening with you
Okay good bye
حسنا .. ولكن لا تنسي ان تتصلي بي وتخبريني ماذا حدث معكِ.. اوكي .. مع السلامه


حنان بعدها مستمره في مخططاتها ياترى وين بتوصل وهل بتحقق اللي تطمح له؟
سيناريو الكابوس رجع لها وخوله خايفه انه يتحقق ياترى بيظل مجرد كابوس ولا بيصير شي شين وياها وشو هالكابوس اللي دوم تشوفه؟
لطوف تركت الشله ورجعت لشلتها بس ياترى شو اللي مخبيتنه لها الايام؟
سميه شايله الكره لمهره ودها تتخلص منها شو بتسوي وشو اللي بيصير لمهره؟
اجتمعو واتفقوا انهم يتبعون وياه الحيله من هم هاذيل الاشخاص ومن المقصود؟
عزيز بعده ع موقفه من اخته شو ممكن يسوي ؟
شخصيه جديده انظمة لشخصيات روايتنا من هالشخصيه ؟ومن هو الشخص اللي بيساعدها؟


يـــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــبـــــــــــــــــــع


اشياء اختفت واشياء بدت تظهر للوجود..والروايه مازالت مستمره وفيها الكثير واللغاز ستنكشف...انتظروني مع بارتات واحداث جديده


مع تحياتي:


اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


البارت الرابع والعشرون
مع مرارة الكلمة وقسوتها تنغرز في قلبك كرصاصة اطلقت بلا رحمة مع كل هذا ولكنها تبقى مع شدتها هي الحل حين تنسد كل الدروب وطرق التوسلات واستنفاذ كل الفرص والمحاولات.. اعلنها بعد تفكير طويل... في داخله رافض اياها ولكن كبرياء الرجل يرفض الرضوخ ومتابعة التوسل والاستعطاف...لا يريد انهاء تلك الحكايه التي بدأت قبل الستة وعشرون سنه ولكن غيره مل منها ويريد الانسحاب وليس بيده غير التوقيع ع النهايه حتى وان كانت لا تعجبه...
محمد: يعني انته معزم؟
سيف: نعم...اباك تخبر خواتك عن طلب امك ..وهي فرصه اخيره اذا قنعنها ماشي مشكله والبيت بيتها واذا اصرت ع موقفها بيكون سبق السيف العذل...محمد انته ريال وتقدر الموقف
محمد: اكيد وانت ماقصرت ويهك ابيض ان شاء بجتمع فيهم وبخبرهم.._نش واقف_عن اذنك بروح اشوف شغلي
سيف: الله وياك_بعد ماطلع ولده.. قال _ياخساره ياشيخه تبيعين كل ذيج السنين اللي عشناها سوى واللي كان بينا في لمحة بصر ..بس خلج مذكره انتي من جبرني ع الطلاق...


القسوه لا تعرف اي سن ..سواء ان كنت صغيرا او كبيرا فقلبك فيه القسوه وبه اللين ولكن من منهما الذي يتحكم بك ..مع ان سنها لم يتعدا السادسة عشر الا انها كرهت تلك الانسانه كره جما ..اتت في رأسها فكرة ستخلصها منها نزلت إلى الطابق الارضي كانا والديها جالسان في الصاله يتقهويان ..اقبلت نحوهما وظلت واقفه
سميه: ابويه
ابوغانم: شو فيج؟
سميه: مهره
بعصبيه قال: شو فيها؟
سميه: اليوم قالت انها بتقول كل شي لربيعاتها ..مهره بتفضحنا
وقف وهو معصب: شو قلتي...الجلبه هي وامها والله مابسكتلهن.._خذ موبايله واتصل_...الو ..اسمع اباك اتيني الحينه ..يالله اترياك..
عقب ماراح قالت امها: حسبي الله عليها هي وامها اللي بيفضحنا


حاس انه مقدم على تفجير قنبله لأن الذي سيقوله لا يحتمل التصديق وبعيد كل البعد ان يخطر ببال احد ولكن شاء القدر ان يضعهم امام شيء يحتمل اجابتين اما نعم او لا .......في بيت سيف ..وتحديدا بميلس الريايل ..اجتمع محمد بخوانه وخواته ماعدا حنان اللي مادعاها للاجتماع عشان الموضوع مايخصها ..ومالها اي علاقه فيه..بدا كلامه بمقدمه كتمهيد للي بيقوله
محمد وبجانبه سرور وحمد وع الطرف الاخر اخواته
محمد: اباكم تسمعوني ولا حد يقاطعني ..الموضوع اللي بخبركم عنه... سرور وحمد عندهم علم به ..موضوع حساس وفي نفس الوقت هو صدمه كبيره حقنا كلنا..بس ماشي باليد حيله ..ابويه وانا وخواني حاولنا نمنع هالشي بس للأسف ماشي فايده ..الموضوع يخص امي
بدا الخوف يسرب لقلوبهن وهو ينطق يقول امه حتى ان اليازيه قطعت الصمت: امي شو فيها؟!
محمد:اليازيه سمعيني والكلام للكل هذا الموضوع بيتم بينا ولا بيطلع لحد مفهوم
منى: محمد الله يخليك قول
قال بعد صمت: امي طالبه الطلاق
اهو صدمه ام ذهول ام هو عدم استيعاب للامر وكأن احد اعطاك صفعة قويه غير متوقعه ..اكيد انهن يحلمن او هو مزحة سمجه منهم
ريم: محمد هذا مقلب صح؟..مب صج؟
سرور:للأسف ياريم صج..ياريته كان مقلب
ريم _بإنفعال_: اكيد تمزحون لأن اللي تقولونه مايدخل العقل
منى: الله يخليكم لا تلعبون بعصابنا مثل ماقالت ريم مقلب
محمد:أأكدلكم انه مب مقلب
صاحت اليازيه وبدت بهستيريه: مستحيل مستحيل لا ..ماباها تطلق لا امايه
حظنتها منى اليالسه بقربها: بس بس يزوي بس لا تصيحين امي مابتطلق
لطوف يالسه ع الطرف الثاني من محمد..بهدوءها المعتاد مع انها من الداخل متأثره: شو السبب؟
سرور: امي هي اللي عندها السبب بس ماخبرتنا مصره بس ع الطلاق
حمد: كلمناها بغيناها تخبرنا حاولنا انا ومحمد وسرور وابويه كذا مره بس مب طايعه تقول
لطوف: وابويه شرايه؟
محمد: ابويه عطاها فرصه ...
ريم : يعني مابيطلقها؟
محمد: مادري ياريم...بس تقدرون تحاولون وياها يمكن تقدرن تعرفن منها السبب
خوله: واذا ماخبرتنا شو بيستوي؟
بعد برهة من الوقت تخللها شيء من الصمت قالت لطوف: اكيد بيطلقها
ريم: فال الله ولا فالج
صرخت يزوي:لا لااا وركضت برع ..تركتهم وطلعت تركض ع الدري وشافتها حنان وهي تركض صوب حجرتها ولحقتها..دخلت وتاحت نفسها ع السرير وهي تصيح بحرقه دخلت عليها كان الباب مفتوح ويت بسرعه ويلست على طرف السرير: حبيبتي يزوي شو فيج
رفعت جسمها ورتمت في حضنها تصيح: حناااااان
حنان وهي تمسح ع راس يزوي: سم الله عليج بلاااج
يزوي: امي وبويه امي وبويه ياحنان امي وبويه بيطلقون
نقز قلبها فرح من سماع الكلمه بس تصنعت الزعل: لا حبيبتي لا تقولين جي ان شاء الله مابيطلقون بس بس لا تصيحين
كانت ترص عليها مب لانها تهديها ولكنها فرحانه بالخبر واللي مبين على ويها ..بس يزوي ماتعرف ان اللي حاضنتنها هي السبب ولو ترفع راسها وطالعها بتشوف الضحكه ع ويها....


قلوب يتحجر بداخلها معنى الرحمه وتصير صلده لا تلين ولا تتهشم..وخاصة ان كان يدعم ذلك المال والنفوذ..فعندها تصبح سلاحا بل سياط تضرب بها من هم ادنى منك ...وغرور وتكبر وعدم مبالاه بتلك المشاعر الانسانيه وكان من هم امامك ليسوا ببشر..تدوس عليهم كما تدوس بنعلك تراب الارض...طرقات على الباب تلتها اخرى اشد منها ...
طلعت بسرعه لافه نفسها بشيلة الصاله وفتحت الباب ..دخل بكل جبروته..والغضب يعلو محياه وبنبرة الامر لا الطلب وبصوت عالي اقرب للصراخ بدأ يتكلم
ابوغانم: وين بنتج؟
...:بنتي عند جيرانا درس بنتهم
ابوغانم: سيري سيري هاتي جوازج بسرعه
مذهوله مب فاهمه شي:ليش؟!
ابوغانم: من غير ليش ياللا بسرعه
ماقدرت تعترض ولا تقول شي بس راحت غصبن عنها مع انه باين انه ناوي على الشر
..:عمي حصلن حجز
ابوغانم:اي ساعه
..:بعد ساعه
يت تمشي بسرعه وهي مب عارفه اللي ينتظرها سحبه من ايدها بقو وعطاه للي وياها وطلب منه يحجز
سمعت الكلمه وعقدت حواجبها وبنبرت خوف قالت: يحجز شو؟
ابوغانم: بتردين من وين ماييتي مالج يلسه في هالبلاد
حست انها ضايعه محتاجه من يساعدها بدت تصيح : لا لا يابوغانم حرام حرام عليك
ضربها باقوى ماعنده ودزها(دفعها)طاحت ع الارض: حرمت عليج عيشتج..انتي وبنتج مايا من وراكن غير المصايب..بس ماعليه دواكن عندي
حست بالانكسار بالضعف خافت على بنتها منه..توسلته وزحفت صوبه ومسكته من ريله وهي تصيح وتقول: لا يابوغانم..الله يخليك سو فيني اللي تباه بس مهره لا الا بنتي لا احب على ريلك_انحنت تلثم رجله خوفا على ابنتها_
ابوغانم: بنتج بنتج اللي تبا تفضحني جدام الناس..اذا ما علمتها الادب ماكون ابوغانم
...:لاااااا مهره مالها ذنب الله يخليلك عيالك لا تاذي بنتي مهره لا
ابوغانم: تعال..خذها ع المطار الحين ..وانتي اياج تفتحين لسانج بكلمه وحده ولا ترى بنتج ميته
..:لا حرام عليك
ابوغانم : ياللا خذوها
راحت وياهم ودموعها على خدها..اما هو اشر على دريوله ولحقه داخل


طائرت تقلع واخرى تصل إلىمطار دبي الدولي..نزل الراكبون ..شابة باين من هيئتها انها في اواخر العشرين وع مشارف الثلاثين ..ترتدي بنطلون اسود وجاكيت اسود تحته فانيلا حمراء وحذاء كعب اسود ..وتضع نظارة شمسيه سوداء ..ذات بشرة بيضاء وشعرها احمر منسدل ناعم يصل الى اعلى ذراعها ..خرجت لخارج المطار تنتظر التاكسي
في نفسها:اخيرا وصلت الامارات..سأراه ..فهل سيتذكرني بعد هذه السنوات
قطع عليها سائق التاكسي..وهو من الجنسيه الهنديه: سيدتي
..:نعم
..:هل اوصلك
..:اجل
بعد ان وضع الحقائب في صندوق السياره وركبا
..:الى اين سيدتي؟
..:الى الفندق..._في نفسها_سارتاح ومن ثم سأبحث عنه ..وارجو ان اجده بسرعه..كم انا مشتاقة لرؤيته..اكيد انه سيتفاجأ بي ..وكيف لا ونحن بعيدين عن بعض ولم يكن بيننا اي اتصال..ياترى كيف اصبح..هل تزوج ام لا_قالت بغبطه _ ..اه..لم احب الامارات الا منه هو ..لقد عشقتها وهو السبب ._بصوت مسموع_.اماراتي ..اماراتي
نظر السائق في المراه:هل قلتي شيئا سيدتي؟
وهي على ابتسامتها:لا فقط انتبه للطريق


دخلت للحوش وشافت اغراضها وغرا ض امها في النص وستغربت شوي تشوف هندي طالع وشال اغراض ثانيه ..ركضت داخل وشافته واقف
مهره: انته شو تسوي هنا..وهذا وين بيودي اغراضنا_تصرخ ع الهندي_وقف محلك
تجدم منها ومسكها بشعرها: سمعيني زين من اليوم حسج ماسمعه
مهره وهي تصرخ من الويع:اماياااااه
ابوغانم: صرخي لين يسدج محد بيسمعج ..امج خلاص ردت بلادها
مهره: هد شعري هدني ياحقير
ابوغانم وهو يهز العصا: والله اذا ماتسنعتي ونعدلتي هذي العصا بتيبب ع ظهرج انته سامعه
مهره: اتخسي وتهبي..تفو_تفلت على ويهه_
ابوغانم : انا خسي ياللي ماتستحين ولا تخيلين
شمت ريحة شي يحترق افلتت منه وطلعت للحوش..الهندي صب قاز ع اغراضهم وحرقها..شافت ملابسهن وكتبها وشنطتها وكل اللي يخصها يحترق جدامها...واللي كمل ان ابو غانم خذ جوازها ووراقها الثبوتيه وتاحهن جدامها في النار..حست ان كل شي ضاع وضاعت هي بعد..تملكها غضب وركضت صوبه وهجمت عليه تضربه وتجرحه بضفورها: ياحقير ياجلب.._ستنجد بالهندي يبعدها عنه_هدني ياتافه ..ياحيوااان
ابوغانم: امسكها زين ولا تفلتها وهاتها وياك
مشى جدامهم والهندي ماسكنها وهي ترافس وتصارخ..


محمد خبر خواته بقرار امه فياترى بيقدرن يقنعنها وبتغير رايها ولا مثل ماقال سيف
سبق السيف العذل؟
وصلت للأمارات وهي كلها لهفه وشوق لشوفته منهو هذي ؟ومن اللي تبا تشوفه؟
امها سافرت وتمت بروحها ياترى شو محضره الايام لمهره؟


يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــبـــــــــــــــــــع


مع تحياتي:


اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت الخامس والعشرون


لم يرحم ضعف امها وانكسارها ولم ينظر الى ابنتها التي كانت يتيمه والان صارت معدومة الهويه ..نزل من السياره وهو قابض بكل قوته على شعرها ويجرها جر النعاج الى المسلخ وربما تكون النعاج اسعد حظا لأن نهايتها معروفه اما هي فلا تعرف مالذي ينتظرها..فتح الباب ودخل للفيلا ومشى وهو مازال ممسكا بها..دفعها ووقعت على الارض كانت زوجته وابنته في الصاله..وقفا يتفرجا ع اول فصل من المسرحيه التي ازاح ستارها ابوغانم ..رفعت رأسها وجاءت عينها على سميه الواقفه بجانب امها ..تجمع الغضب في قلبها نهضت متناسية ماهي فيه وندفعت تريد ان تبرد النار التي فيها ولكن الام دفعتها عن ابنتها ولم تشعر الا وهو ممسكا بشعرها الاسود الفاحم الطويل وجمالها العائد لأصول امها سأل زوجته ان جهزت ماطلبه..ثم ذهب بها الى غرفه لا أثاث فيها ودفعها الى الداخل دخل
واقفل الباب
عندما يضج مضجعك امر ما فأنك لا تتشهى شيئا من ملذات الحياه وتظل حبيس ذاك الشىء وفي داخلك تتمنى لو تجد الحل والسبيل للخروج لبر الامان...دخل الى البيت يحمل حقيبة العمل..تذكر انه في هذا الوقت يتناولون الغداء ..مشى ناحية صالة الطعام التي طالما جمعتهم على غداء او عشاء وافطار ..الطعام على الطاوله ولكن الموجودين شخص واحد فقط..دنا من رأس الطاوله
محمد: السلام عليكم
لطوف:وعليكم السلام
محمد:تغدوا؟
لطوف:لا مايبن غدا متضايجات
حط الشنطه ع جانب وقال: لا حول ولا قوة الا بالله_سحب الكرسي ويلس_..اتصلتوا على امي
لطوف: اتفقن يروحلها العصر
محمد:وانتي مابتروحين وياهن؟
لطوف:لا مالي خلج...بروحلها يوم ثاني
محمد:ان شاء الله يقدرن يوصلن للسبب..بس المشكله اذا فشلن
لطوف: محمد لا تظن اني مب مهتمه لا بلعكس متضايجه بس ماقدر الوم ابويه واحمله الغلط وبعد هي نفس الشي ومدام انه حاول وياها اذا تمت مصره فاكيد النهايه هي الطلاق ...يعني بمعنى ثاني سبق السيف العذل
شدته الكلمه: انتي رمستي ابويه؟
لطوف:لا ليش؟
محمد:سمعت ابويه يقول هالجمله
ابتسمت: دوم يقولها
اتي ريم وقهرها منظهرهم وهم يتغدون : يالسين تتغدون ولا كانه في شي صاير
لطوف طنشتها ومحمد لف راسه صوبها:ريم اعتقد ان هذا شي وذاك شي ثاني
ريم: ياسلام يعني الحين اذا تطلقوا بتقول نفس الشي؟
محمد:لاحول ولا قوة الا بالله..ياريم بعده ماصار شي ليش تفاولين
ريم: يعني يوم فاولت هي ماقلت شي
محمد:ريم خلاص
ريم: انا مادري من وين يايبين هالبرود اللي فيكم
لطوف: حبيبتي الحين اذا عصبنا وصرخنا بنحل المشكله اوفكورس نوت
ريم _صكت ع ضروس من الغيض:اااخ
راحت بغيضها وهم كملوا غداهم....
جاءت من بلدها لرؤيته ..اخذت كفايتها من الراحه وبحثت عنه وعرفت مكان عمله وقصدته..كانت جالسه تنتظر حتى يؤذن لها بالدخول ..كانت تفكر كيف سيكون اللقاء بعد افتراق..انتظرت وانتظرت ثم جاء وقت اللقاء ..دخلت وفي رأسها سؤال هل سيعرفني؟
هي:مرحباً
ظل ينظر إليها اهذه هي ام لا..ولكن الملامح مختلفة قليلاً
هو:اهلاً_مشيرا لها بالجلوس_تفضلي
تقدمت وجلست وفهمت انه شاك انها هي
هي:كيف حالك؟
هو:بخير..وانتي؟
هي:بخير
هو: هل لي بسؤال؟
هي والابتسامة على وجهها:تفضل
هو: انتي لورين جونسون؟
ابتسمت:اجل
هو:متى وصلت من الولايات المتحده؟
لورين: يوم أمس..سألت فعرفت انك هنا..مكان جميل ويبعث على الراحة
هو: شكراً...انها مفاجاه ساره ان اراكِ اليوم
لورين: امازال امامك عمل كثير؟
هو:لا لقد انتهيت..
لورين:اذا مارايك لو تاخذني في جوله ونتكلم قليلا
هو:حسنا _نهض واقفا_ تفضلي
مشيا معا فتح الباب وخرجت قبله ..ليكملا حديثهما وتتفرج على هالبلد التي احبتها...
الهروب احيانا هو حل مناسب حين لا يكون هناك مفر ولكن احيانا اخرى يكون اختيار خاطىء لا يأتي سوى بالمتاعب..تركت بيتها ونتقلت نوال وابنتها امل لأحدى الشقق هروبا من ناصر الذي ماكان سيسكت لها حتى يرى ابنته..التي لا تدري بعودت والدها..ولكن ماذا عساها تقول فهي ليس بيدها سوى السمع والطاعه..انتقلت وهي تشعر بالغصه وشعوربالضيق والغثيان وهي تجد نفسها حبيسة تلك الجدران حتى هاتفها المحمول تركته هناك ولم تحضره..لانها ما ان عادت من المدرسه حتى وجدت امها قد اعدت كل شيء ولم يكن امامها اي خيار كان الموبايل هو وسيلتها للتواصل مع رفيقاتها يزيح شيء من الملل والحسره ولكن ليس بيدها حيله سوى الامتثال لأوامر امها رغم عنها...
عندما يتربى قلبك وينمو على المسامحه والغفران فلا يكون فيه سوى الحب فانك ترى الاسود ابيض لان شعاع النور والايمان واليقين بان من حمل سكينا لك يوما قد يعود حاملا ورده تعبر عن اسفه وحزنه وان تلك الشحنة السلبيه تجاهك قد تحولت بل تبخرت وصار قلبه نقيا محبا ولكن في الحقيقه ماهو الا قلبك الذي صور لك ذلك اي انه انعكاس وجه قلبك عليك وليس هم من تغيروا..اتاه اتصال بانهم قادمون لرؤيته ..جالس في مكتبه في شركته وامامه اوراق يدقق فيها..فإذا بالسكرتيره عن طريق الة الرد تخبره بوصول ضيوفه..دخلو بعد ان سمح لهم ..انهم ثلاثة شباب ..تقدموا منه وسلموا عليه واحدهم بدا باستعراضه في التمثيل تقدم منه واخذ يقبل له يده ورأسه وهو يدعي البكاء وهو يقول
..سامحني سامحني يابويه..عسى ايدي الكسر لاني مديتها عليك
أحمد وبكل مافي قلبه من طيبه وحنان الاب ورأفته: لا يافاضل لا تدعي على نفسك..اللي سويته كان خوف على اختك وهذا حقك وهذي شهامه منك وانا مازعلت منك عشان اسامحك انته ولدي
نايف:ابويه نحن نبغيك تسامحنا
أحمد:افا يانايف انا مازعلت منكم ولا بزعل
..:يعني خلاص يعمي مسامحنهم وراضي عليهم
أحمد:كل الرضى
نايف:عيل خلاص يوم الجمعه الغدا في بيتي..عشان نصفي القلوب وترجع المياه لمجاريها..هاه ابويه شرايك؟
أحمد:على خير ان شاء الله
تكملت البارت الخامس والعشرون
الوضع في بيت سيف مازال كما هو ولا شيء جديد سوى ان سلامه رأت الحزن على وجه اليازيه وانها بعيده عنها وعن باقي رفيقاتها في المدرسه فأخبرتها بما حدث ..وسلامه اخبرت اهلها وهم متجمعون على مائدة الغداء وهم غير مصدقين للخبر ..عرف محمد ان العائله باكملها عرفت بالخبر وذلك حين اتصل ابناء عمومته اتصلوا به يسألونه عما سمعو..انب محمد اخواته لانه على يقين ان سرور وحمد لن يخبرا احد وتبين ان اليازيه هي من نشر الخبر وفعلت ذلك من قهرها وخوفها وحبست نفسها في غرفتها طيلة اليوم ولم تاكل شيء ونامت ..وهكذا الكل عرف ان سيف قد يطلق شيخه.


تسولف لي عن الضيقه وانا كلي ألم وأحزان
وانا من وين ماناظر بعيني شفت ضيقاتي
تسولف لي عن الضيقه وانا عنوان للحرمان
دخيلك لا دخيل الجرح لا تكشف معاناتي
دخيلك لا تشجعني أسولف واكسر الكتمان
تعبت من السكوت اللي تعود يسكن بذاتي
عليم الله مافيني شبر يضحك فرح واشجان
وانا لو جيت ابضحك لك اجيك اضحك بدمعاتي
حياتي شعرن وشاعر وجمهوري بقايا انسان
ونقادي زمن قاسي ولا يفهم كتاباتي
اناظر للبشر حولي احد يضحك احد طربان
وانا صعبن علي اضحك اسايرهم بضحكاتي
عجزت اكذب على نفسي بفرحه مابها الوان
وحزني ماعجز عني بدا يرسم نهاياتي
طريقي صعب وجروحي كثير وداخلي ضميان
ابي لو يوم واحد احاول اجمع شتاتي
انا قصه تبعثرت وتطايرت بزمن خوان
تعلمت اخسر البسمه وداري عضة شفاتي
ابكتبلك وبالخط العريض وريشة الفنان
انا الخسران توقيعي وانا الخسران بصماتي
اكمل لك عن الضيقه اكمل لك عن الاحزان
تأكد لو بكمل لك تصيح وتطلب سكاتي
فتحت عينيها على الارض الرخاميه التي اسفل منها لم تستطع رفع جسمها من الالم لقد تذكرت ماحدث..تذكرت انه دفعها لهذه الغرفه وضربها بالعصا دون ان يرق قلبه وكانها ارتكبة جريمه ..ولكن ماهي جريمتها انها ولدت فقيره ضعيفه ..الم جسدي صاحبه الم نفسي لا يقل عنه إيلاما ..شعور بالضعف بالوهن قلبها انفطر على حالها كانت يتيمه وصارت الان بلا هويه ..لا ام ولا اب ولا اخوه ولا سند لها ..تمنت لو ان امها بقربها او رفيقاتها..ولكن اي رفيقات اللواتي عاشت معهن ع الغش واختلاق الاكايب ..اكيد لو عرفن من هي مهر سيحتقرنها ويكرهنها ..ولكن الذي لا تعرفه مهره ان هناك قلب بل هي قلوب تفكر بها..على وقت الفسحه كانت المجموعه في فصل لطيفه ..لطيفه وبدريه جالستان على طاولتين وامل على الكرسي تدخل اسما وهي متجهمه عابسه
اسما: هذي وين طست صارلها يومين غايبه..حتى موبايلها مغلق
بدور: اسوم اعصابج...صح انا شفتها مره تتحدث مع هاي البنت اليديده اضن اسمها سميه
اسما: انا بعد..يمكن تعرف عنها..هي صف كم؟
لطوف:اضن ثاني ثانوي
اسما:علمي ولا ادبي؟
لطوف: اضن ادبي
اسما بروح اشوفها
لطوف: وحنا بنروح نسال الاخصائيه ياللا بدور
وقبل مايسيرن قالت امل وهي مبين عليها الضيق:لطوف
يت صوبها:خير حبي
امل: ابا تحدث وياج
لطوف:اوكي حبي بروح اسأل عن مهره وبييج اوكي؟
امل:اوكي
بوستها على خدها وراحت


كرهتها وهي لحد الان لم ترها وكرهت امها التي كانت زوجة زوجها ..اخبرها عن مخططه وكان لها وجهة نظر
..:اسمعني ياناصر بنتك ماباها تعيش عندي انته سامع
ناصر: هذي بنتي ماقدر اتخلى عنها
..:انا ماقلتلك تتخلى عنها..تشوفها ماعندي مانع..تيبها تيلس يوم ولا يومين موهب مشكله بس تيبها وتخليها على جبدي مابا
ناصر: مابخليها على جبدج برايها عند امها
..:اذا جذا ماعندي مشكله
وهو طالع من البيت قال:حشا شوه الحريم اللي خذتهن اعوذ بالله كل وحده اردى من الثانيه


خذن عنوان مهره من الاخصائيه وتفقن يروحن العصر عندها...بدور راحت تشوف اسما ولطيفه دخلت الصف عند امل اللي كانت تترياها تجدمت وسحبت الكرسي ويلست ومسكت بيدين امل ونحنت لجدام
لطوف: حبي شو فيج
اخنقتها العبرها وسالت على خدها:مقهوره يالطوف..حاسه اني بختنق بموت
رفعت ايدها وحطت كفها على خد امل وبدت تمسح ببهامها الدموع: من شو حبي؟
امل: من يوم انتقلنا الشقه وانا تعبانه وكارهه عمري اكثر من قبل حتى الموبايل مايبته ويايه ع الاقل اقدر ارمسج ..وامي ماتحس فيني وانا مجبوره اسوي هالشي عشانها بس خلاص ماعاد فيني حيل اتحمل تعبت
حطت كفوفها ع خدود امل: لا تصيحين حبي ..كل مشكله وليها حل ..سمعي_مسكت لها يديها_ انتي هاتي اسم البنك اللي مسلفه منه وعطيني اسمها بالكامل وخلي الباجي عليي
امسحت امل دموعها: شو بتسوين؟!
لطوف: انتي سوي اللي قلتلج عليه وعتمدي عليي ..انا في مره قلتلج شي وماسويته
امل:لا
لطوف:عيل طمني حبي
ابتسمت وحتضنتها: احبج احبج واموت فيج
وقف امام ذاك المبنى يتأمله فكره مشتت هل يمضي قدما ويدخل ويكتشف ماينتضره ام يتراجع وينسى الامر..انها مسألة صعبه والقرار اصعب ..انه مابين الخوف والجرأه ولكنها فرصه وعليه ان يقرر اما يدخل او يؤجل الامر...
كان جالس مع صديقه على البار يشربان ويتفرجان على مايحدث على حلبة الرقص
مانع:فهد
فهد:نعم
مانع:شرايك تقوم ترقص؟
فهد:وانا شدراني بالرقص
مانع: لازم تتعلم ياحبيبي ولا تراهم بيقولون عنك جاااهل
ماحسوا الا ثنتين وحده عن يمين مانع والثانيه عن يسار فهد
مانع:هاي
..:هاي
مانع:ماسمك؟
...:سيلينا
مانع :وانتي؟
..:سالي
مانع وهو يمسح سيلينا بنظراته: سيلينا
سيلينا:نعم
مانع: اتريدين الرقص؟
سيلينا:اجل
فهد:مانع وين رايح انا ماعرف انجليزي
مانع: مايحتاي..سالي بتعلمك هههههههههههههه لنذهب_تشابكوا باليدين وراحوا
فهد: الله ياخذك يامانع شوهالورطه
سالي وهي تتحسس صدره: مابك هل انته خائف؟
فهد وهو مرتبك: ها ماذا؟
سالي:لا شيء..تعال ..لنرقص_خذت من عنده الكاس وحطته _هيا _وسحبته وراها


...:انتقامي بعده مابدا..ماراح انسى اللي سواه..كيف انه سفهني وخلاني بيزه ما اسوى جدام الناس ...ماراح انسى نظرته حقي كلها احتقار وتصغير واذلال..والله لو اشوفه جدامي مابرحمه
...:بس انته ساعدت غيرك ياخذ حقه منه
..: هذا الحق برجعه له بس بشرط يدفع
...:يعني صفقه؟!
..:هيه
...:بس الطرف الثاني مستحيل يوافق يرجع اللي خذه وياخذ بداله فلوس
...:وليش مستحيل..في هالزمن ماشي مستحيل والفلوس تعمي النفوس..
..:بس هذي لعبه خطره ويمكن تخسر
..:لا مابخسر...مثل ماقنعته ياخذ حقه منه ولا يدفع اقدر اقنعه يرجعه وياخذ تعويض بداله..اعرف انك مستغرب ومب مصدق بس انا دارس الطرف الثاني وعارف كيف اقنعه
..: مب مستوعب
..:لا تستعيل... انته بس اصبر وبييك الخبر الاكيد جريب

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -