بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -14

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -14

رماها من شعرها عالارض ،، وطلع معصب من الغرفه
اما هي ،، فـ بالقوه شالت نفسها ورمتها عالسرير
خذت منديل بصعوبه ومسحت انفها اللي كآن ينزف
كل اجزاء جسمها ترجف
وكل شوي تشهق ،، وتبكي
مو قادره تسكت نفسها
دخل عليها زوجها وسكر الباب بقووهـ،،
وليد : هيي إنتي ،،
سمعت صوته زادت بالبكي خبت وجهها بايدها وصارت تكتم بكاها
مسكها من ايدها ورماها عالصوفا وقال : ابي انام ياليت ماتسوين ازعاج
وبصوت عالي : فاهمه
بدون تعليق هزت راسها بـمعنى [ إيهـــ }
عبير بنفسها : نوم الظالم عبادهـ،،
قامت من على الصوفا متجهه للباب
وليد : ويين ؟
عبير : آبي .. آبي آبي اجيب لحااف[ وتبكي ]
بشكل طفولي لايمكن يحن عليه وليد ،،
وليد : ياليييل انثبري هنا ،، واشر على السرير
عبير : مآآآآبي << تشهق >>
وليد : قلت لك تعااالي وترى مو حبا فيكـ
بس عارف حركات النذاله حقتك
عبير مافهمته بس مشت بصعوبهـ للسرير وانسدحت وحست جسمها بيتحطم
وليد : ليش طايره بحفة السرير لاتطيحين علينا الحين وتسوين سالفه
قربت شوي ..
وليد : كل هذا خايفه مني ،، لمستك مرتين ماتوقع بيصير فيه ثالثه
كمل بخبث : وركزي على ماتوقع عشان لاتتفاجئين
عبير سكتت وماعلقت
+++++++++++++++++
عالساعه 9 الليل ،،
كانو توهم واصلين الخبر ،، بالتحديد بيت آبونإصر ~.ّ
ناصر : شجون ..
{ نايمه }
ناصر بصوت آعلى : شجووون
شجون بدون نفس : نععم ؟
ناصر : يالله إنزلي
طلت من الشباك وقالت : انت وبعدين معكـ ،، سحبتني من بين الناس وسكت
جبتني من الرياض لهنا وسكت
والحين جايبني بيتكم وش اسوي فيه ياحظي ؟
تبي تستفرد فيني آنت
نآصر استغرب من جراءتها بس قال : آنزلي الله يهديك بس
شجون : كثر منها
بعدها تذكرت شي ،،، وقالت : آآووووهـ،،
فتحت شنطتها بسرعه فتشت فيها
ولقت الشي المطلووب ،،
بنفسها : اووف الحمد لله ان السي دي موجود
شافها ناصر وشاف السدي نزل بدون مايتكلم
نزلت من السيارهـ واول مادخلو البيت لقو ساره بوجههم
ناصر : سأإرهـ؟!!
ساره : لاتسال ولا تعب نفسك جيت بالطياره
ناصر : وليش ماتصلتي علي عالاقل ؟
ساره : كانك مهتم اصلا
ناصر : هاه ؟
ساره : االي ماخذ عقلك يتهنابه وطالعت على شجون
شجون كان ودها تدوس ببطن ساره ابتسمت لها
::
ملآحظه انا في صفه مخلي شجون تتصنعها مادري هي واضحه ولالا
^
^
آكيد صارت واضحه هع
::
ناصر : شتبغون عشى ؟
ساره : مآكـ
ناصر : وشجون ؟
شجون وهي طالعه عالدرج : مآآبي اكل
ناصر : شوفي شلون نحفانه
شجون : ماني جوعانه
ناصر طالع على شنطتها اللي حطتها عالكنب ونستها وقال : انا اعرف شلون اخليك تاكلين ،،
بدون سابق انذار سحب السي دي من شنطتها وطلع
وشجون مامداها اصلا تتكلم
نزلت عالدرج بسرعه ،، ويوم طلعت كان ناصر مشغل السياره
نزل الشباك غمزل لها و رآح
شجون : غبي :@
ساره : هي لاتسبين
شجون بخوف : انتي من متى هنا !!
ساره : من الحين كككك
يالله يالله ادخلي داخل ماعندنا حريم يطلعون بهالشكل
لا عبايه ولا شي
شجون وهي تحاول تكتم الغضب اللي فيها : حبيبتي انتي فيك شي ؟
ساره : بالظبط شتبغين توصلين له
ترى حركاتك ماتمشي علي مسويه فيها طيبه وانتي من جنبها
شجون : عيب هالكلام ياقلبي
ساره : ضفي وجهك اقول
شجون : هيييييي انتي ترى عطيتك وجه مرره احترمي نفسك لايجيك شي موب هين
ساره : ايه هذي شجون اللي اعرفها ،، تدري بسبتك ناصر فتره كان يجلس لوحده وماياكل
ومايحب يتخلط مع الناس
شجون : ويعني ؟
ساره : لا ابد بس احنن قلبك عليه شووي
مرت من جنبها و خبطت كتفها بكتف ساره طالعت فيها وخزتها ودخلت
جلست بالصاله ،،حطت رجل على رجل
وستلمت الريموت وهاتك تقليب بالقنوات
ماكان فيه شي مناسب لمزاجها المتعكر طلعت للحمام
كانت تبي تروش بس تذكرت ماعندها لا ملابس ولا شي
حتى شنطتها بالرياض
خذت السواق ونزلت الظهران مولـِ~
اما ساره فكـأأن فيه فكره براسها اعتقدت انها من الممكنـ،،
تكون سبب بإختفاء شجون من حياتهم
++++++++++++++++++++
++++++++++++++++++++
وقفت عالشبأكـِ..اللي يطل عالبحر وصارت تتكلم مع نفسها وتسالها اساله
ممكن ماتحصل لها جواب ...~
كيف قدر يخدعني سنه ونص ماهي قليله معقول انخدعت بكل شي قاله
كلامه المعسول والغزل كله كذب بكذب
اييه يادانا ليه مو كذب بكذب احتمال حتى اسمه يكون مو جراح
بس كيف قدر يستحمل هالمده الطويله والله مو قليله سنه ونص
والحب اللي وهمني ياه بيوم وليله يصير سراب
وانا اللي من كل قلبي حبيته
نزلت دمعتها على خدها
مسحتها على طوول ،، ورجعت تحاور نفسها
طيب كيف تمكنت شوق مني وبهالسهوله ،، ومعقول
جراح هذا يكون من طرف ششوق من البدايه
تذكرت كيف اول ماتعرفت على جراح عن طريق المسن ،، جاتها اضافه منه
هي تقول انت اللي ضفت وهو يقول انتي ضفتي
حتى بالبدايه كان مسوي انه بنت ،،
وعرف كيف بعدها يسلك لنفسه الموضوع ،، ويخليها تحبه
مسكت كوب الحليب آكثر وقالت..
آآآهـ كله كوم ولو يصير اللي في بالي كوم ثاني
اخاف يصير وساعتها فعلا راح اروح فيها
قطع تفكيرها دخول سآمي ،،
اول ماسمعت الباب يتسكر طاح منها الكوب
سامي باستغراب : دانا وش فيك ؟
من يوم رجعتي من عند صديقتك وانتي مو على بعضك
دانا : لا مافيني شي
دقق بملامح وجهها وقالها : ليش كنتي تبكين
دانا : ماكنت ابكي بس .. بس كنت بردانه
سآمي مامشت عليهـ بس عطاها كيس
لـمكتبة جرير
دانا : وش هذ1؟
سامي:افتحيه وشوفي
فتحت الكيس ،، لقت بلاك بيري
كان ودها باايفون بس قالت لسامي : مشكوور
ماتقصر
سامي:تستاهلين
دانا : صاير ثقيل
سامي ابتسملها ابتسامه عريضه وقال : راحت ايام الدلاخه
دانا:هههه
طفى النور وانسدح عالسرير
دانا باستغراب : بتنام
سامي يتسهبلـ : لا بلعب هههههههه
دانا طالعت عالساعه : الحين ؟
سامي:تبيني اجلس معك؟
دانا : لاخلااص نام
توها بتطلع إلا ناداها سامي : دانا
دانا : هلا
سامي : تعالي شوي ابي اكلمك
دانا : ماتبي تنام ؟
سامي : بنام بس ابي اكلمك بموضوع
سحبت لها كرسي وجلست قدامه .. وبينت له اهتمامها
سامي مسك جواله وعطاه دانا قالها : مين جراح ؟
+++++++++++++++++++++++++++++++
وسط نومها والشهقات حست بايد تلتف حول خصرها
وتلفها للجهه الثانيه
تحس انها بين الواقع والخيال
مو مستوعبه وش قاعد يصير فيها فتحت عينها بشوويش
لقت نفسها تحت وليد !
شهقت بصوت عالي وصارت تدفه وتقول : محمد ووخر عني وخخرر
عني
وليد بيذبحني وخرر
[ وتبكي ]
صارت تتحرك بجنون تبي تتخلص من وليد اللي تحسبه محمد باي طريقه
خوفها من وليد صار مآثر عليها بشكل مو طبيعي
ولع زقاره وقام من فوقها
قال لها بغضب : تفكرين فيه هااه طيب ،،
هنا صحصت عبير ماتدري وش تسوي ووش راح يصير فيها
مرت 5 دقايق
اتجه لها
وبكل عنف مسك بلوزتها وشقها لها وطفى زقارته بصدرها
وقبل كل شي حط ايده على فمها
تحاول تستنجد باحد بس مافي امل
واللي قدامها ماهو إلا بـشيطأن على صورة إنسأإن
غأإمض مستحيل احد يفهمله ويفهم وش يفكر فيه
محد يعرف ليه و من وين هالقساوهـ
++++++++++++++++++++
دخل بيتهم وبإيده وجبات ‘‘ مأإكـِـِ ‘‘
ناصر،: وين شجون ؟
ساره : طللعت
ناصر :انتي مهبوله تخلينها تطلع
ساره : ذي مو آدميه ذي نفره متوحشه الله المستعان
ناصر: الحين احنا بالصدفه يوم لقيناها وبكل سهوله تجين تقولين لي طلعت
سكرت الباب وقال : لاتخااف انا جيت
رحت الظهران اشتري ملابس وخذيت لابتوب فيها شي ؟
ناصر : طيب تعالي تعشي
شجون : جيب السي دي
ناصر : بتتعشين ولالا ؟
شجون : هوووووووووفف طيب خلاااص بتعشى
بس اول عطني
ناصر : استريحي بس ،، هاه ساره مو متعشيه ؟
ساره : إلا اكيد
ناصر : انتبهي على نفسك ترى سمنتي
ساره : آنآآ !!!
ناصر : لاجدتي
ساره : انا جسمي حلو شوف شجون كيف
عصا مو انسان
شجون وناصر بنفس الوقت : الله آكبر
ساره : لاتفرحين بس روحي نفخي براطمك شوي
ردت عليها شجون : لاتعليق ،، سكتت شوي بعدها قالت بعدين حبيبتي احسن منك
شوفي كيف شفايفك تقولي نافختها بمدري وشو
ساره : لايكثر هاه
شجون بصوت عالي: انتي اللي كثري منها يابابا
ناصر وهو يحاول يكتم الضحكه: شجون شوي شوي تراك مانتي بولد
شجون : لا بسم الله علي ،، مو زي الاخت اللي قدامي
::
شجون .. قلت لكم من البدايه مو حلوه مره ولا شينه
يجي منها ض1
بشرتها برونزي عكس اختها
طولها متوسط بس مايل للقصر شوي < دانا قصيره كثير لدرجة ان اللي يشوفها مايحسب انها متخرجه من ثانوي
نكمل وصف شجون
نحييفه مره ،، عيونها واسعه مكحله رموشها كثيفه
و فمها صغير لدرجة ان الجزء العلوي مخفي شوي < خخخخخخخخخخخخخخ
تحسون ان وجوده زي عدمه
ولاتخافون عالجزء السفلي هع
شعرها بندقي كيرلي عادتا مكدش
فوق كتفها بشوي
ملامحها حلوه بس فيها شي مخليها مو ذاك الزود بالجمال ،، =)
بس كل ماتكبر تزيد حلاوتها
::
خزت شجون وكملت اكل
شجون : حتى ماتعرف تخز ههههااي
كملت اكلها عالسريع وقالت لناصر : يالله عطني
ناصر : وش اعطيك ؟
شجون : السي ديي
اخلص علي
ناصر : طيب لاتاكليني ،،اطلعي انتي فوق وبجيبه لك
نسيته بالسياره
شجون : خلااص انا اروح اجيبه
ناصر : السياره مقفله
شجون : سهله جيب المفتاح
ناصر : خلااص انا بجيبه لك
شجون : يعني ؟
ناصر : انا لله وانا إليه راجعون
مسح ايده بالمنديل وطلع للكراج
اخذ السي دي الاصلي ومسك الـنسخه بايده على اساس يعطيه شجون
++++++++++++++++++++++++
دانا : صدقني مجرد زميل
سامي : يادانا لو فيه شي صار اتمنى انك تقولينهـ قبل مايطيح الفاس بالراس
دانا :لا صدقني مافي شي
سامي : متاكده
دانا : ايه متاكده
سامي : متأأكدهـ؟؟
دانا : قلت لك متاكدهـ
سامي : براحتك بعد يومين بشوف شسالفه
دانا بخوف : بعد يومين ؟
سامي : ايه بعد يومين والله اني خايف وحاس ان فيه شي كبير صاير وانتي تخبين بس صدقيني يادانا كل شي راح يظهر انتي قولي من الحين عشان ماتكبر السالفه اكثر واكثر .. فاهمتني؟
دانا :فاهمه بس ،، ليش مو راضي تصدق ان مافي شي ؟
مسك جواله مره ثانيه وقلب بالرسايل لين لقى الرساله اللي من جراح واعطى دانا تقراها
كان فيه كلاام كثير الزبده منه ان فيه فيديو لدانا
بس ماكان مكتوب وشو المحتوى
::
دانا خبت وجهها وصار تبكي بقههر وبكل ندم
وسؤال محيرها كيف حصلو رقم سامي وباي الطرق
سامي:دانا حبيبتي صارحيني قوليلي بالظبط وش صار لك ياقلبي
دانا :ماصار شي
قومها من الكرسي وضمها له وقالها : قريب راح اعرف
دانا بنفسها : اتمنى انك ماتعرف اتمنى ،،
+++++++++++++++++++++
+++++++++++++++++++++
اليوم الثآآني ،،،
الصبأح ،،
نوف: مآآآت ،، مآآآت !!
مااات ،، طاحت عالارض وخبت وجهها
دارين بخوف : مين اللي مات ؟
نوف : كذابين ما مااات صقر مامااات
لأأأأأأأأأ صقر مامااات
قامت من الارض وكل شي قدامها تكسرهـ،،
صحى من نومه على صوت صريخ اخته ماهو داري شسالفه كل اللي يشوفه ان اخته تمشي وتكسر
دارين : فراس انت شطالع تعال امسكها
راح لاخته وباقوى ماعندهـ مسكها وتعجب من حركاتها اللي تبين انها مو بوعيها اساساً
طلعها لغرفتها ،، وحطها عالسرير
و100 سؤال براسه ،،
+++++++++++++++++++++++++++++++++++
ببيتـ.. ثأإني
كذلك صحو كل اللي بالبيت على صوت شجون ،، محمد كان ماسك المسدس
وموجهه على شجون
دخل ناصر عليهم وتملكه شعور الخوف على شجون
اما ساره فـكانت هي الراس المدبر وكانت تستنى لحظة موت شجوون
محمد : وعدتها ،، وعدت غاده بإني بنتقملها واليوم راح اوفي لها بوعدي
[طـــــــــــَـَـَـــَـَـَـَـــَـَـَـَخ]
+++++++++++++++++++++
يأإتررى هل فعلا شجون وصقر ماتو ،،!!؟
دانا من الممكن يكون كل اللي صار بينها وبين جراح مصور
ولو كان مصور وش بيصير !؟
قناع الطيبه اللي لبسته شجون مانفع معها ولا جاب نتيجه من الاساس هل من الممكن تستمر فيه ؟
{ نهاية البااارت }
الـ تأسع ع‘ـِـِـِـِشر ~
جابوا كفن ابيض مقاسه مقاســــي*** ولفوا به الجسم المحنط مع الـراس
وشالوني اربع بالنعش ومتواســي *** عليه ومغطى على جسمي البـــاس
وصلوا علي وكلــــــهم في مــآسي *** ربعي ومعهم ناس من كل الاجناس
ياكيف سوا عقبنا تاج راســــــــي *** وامي الحبيبه وش سوى بها الياس
اسمع صدى صوت يهز الرواسي *** قولولها لاتلطـــم الخــد ياناس
قولولها حق وتجرعت كاســـــــي*** لاتحترق كل يبي يجرع الكـــــاس
اصبحت في قبري ولابه مواسي*** واسمع قريع نعولهم يوم تـــــنداس
من يوم قــــــفوا حل موثق لباسي*** وعلى رد الروح صوت بالاجراس
هـيكل غريب وقال ليه التــــــناسي*** صوته رهيب وخلفه اثنين حـــراس
وقف وقال ان كنــت يانـمر نـاسي *** هاذي هي اعمالك تقدم بكـــــراس
ومن هول ماشفته وقف شعر راسـي *** وانهارت اعصابي ولاارد الانـفاس
::
مرت ثلاث ايام العزى وصارت فبيت ابو محمد
اما بالنسبه لصقر اكيد فبيتهم
دانا & دارين
تعجبو كلهم كيف مادانا راحت لدارين تعزيها
ولا دارين راحت لدانا تعزيها
::
سأإره بنفسها : آآخ بس يالقهر لو آنك قاتل هالشجون وبعدها قتلت نفسك
كل اللي كنت راسمته ومخططته راح
بس ماقول غير الله يرحمك،،هه اصلا أي رحمه استغفر الله مات منتحر وادعيله بالرحمه
::
صاار الحزن عنوأإني ،، بعد مأكنت آسعد إنسأإني
::
عند دانا ،، من يوم قرت المسج اللي من جراح لسامي صارت طول الوقت بالحوش حتى عزى اخوها راحت اول يوم بس ،،
تنتظر السي دي على احر من الجمر ،، جلست شوي بعدها راحت للحارس وقالتله : لو فيه واحد جا ومعه سي دي خذ السي دي وعطني انا طيب ؟
الحارس طلعلها سي دي وقالها : هذا ؟
دانا:مين معطيك ياه ؟
وخلته يوصفهـ..
خذت السي دي ويوم جت تروح قالها الحارس : بس هو قال اعطيه سامي
دانا : لالا لاتقول لسامي طلعت له فلوس وعطته ،، تسكته فيها
الحارس : لالا مايحتاج والعم سامي ماراح يدري بالموضوع
دانا : لا خذها تستاهل اكثر
على طول راحت لغرفتها شغلت اللاب ،،
وحطتهـ،، كل لقطه تشوفها تحسسها بأنها اغبى انسان فعلا مثل ماقال جراح
شافت notepad فتحته وكان مكتوب فيه
هذا السي دي مجرد نسخهـ،، !
طلعت السيدي وبكل قوتها كسرته وكالعاده رمت نفسها عالسرير وصارت تبكي
++++++++++++++++++++++++
آيآم قالو عشتها دورت وما حصلتها ،،
حأإضر مع العالم وانا { مكتوب
جنب إسمي غ‘ـِـِيأإب
::
يإأ وقت خذ صفحه وقلم
وإحسبلي بالظبط الآلم ~
::
دور سنيني اللي مضت
آسآلها تعطيك الجوأإب
::
فبيت آخر ،، الحزن مخيم على بعضهم و آكيد موت اخوههم الصغير مستحيل يقدرون يمررونه كاي حدث خاصه نهايته المؤلمه
‘‘ جرعه زأإيده من المخدرأت ‘‘
نوف : دارين كيف راح اعيش بدون صقر ،، كيف راح اكون سعيده بحياتي وهو مو موجود فيها
آصلا انا السبب لو اني قلت لكم عنه كان من الممكن الحين هو عايش مسحت دموعها وكملت بحزن دارين هو قالي انه مدمن بس انا اللي ماساعدته ولا خليت غيري يتدخل تتوقعين بيسامحني يادارين
حنين : لو قلتيلنا ماراح يفيد ،، هذا يومه انتهى
نوف : انتي اسكتي ماكلمتك انا اكلم دارين لا تدخليين اصلا انتي وحده ماتحسين اخوك مات تقولين هالكلاام حتى ماتهنا بعمره مات وهو حتى 16 ماكملها { وتبكي }
حنين : لاتسوين افلام هنديه ،، طيب
دارين : تحسبينها مثلك ؟
حنين : انتي الثانيه سدي حلقك فاهمه
اسما : اللهم طولك ياروح وين جوري؟
دارين : مادري لها كم يوم برى البيت ،،
آسما : انا طالعه غرفتي تبون شي ؟
ويدخل عليهم الحارس وبإيدهـ بنت مشوهه ،،
منظرها قمه بالرعب
وجهها محروق وشعرها نصه مو موجود ،، يدها رجولها كلها جروح
معذبه ‘‘ بإنسانيه ‘‘
بالنسبه لتعذيبها للبشر
دخلت على بيت يقول { كأإفي صدمأأت }،،
ولآكن الصدمات مستمرهـ،، في هذا البيت المآئل
+++++++++++++++++++++++
عند شجون ،، خذت كل شي ضروري يخصها
وطالعه من بيت عمها ماتدري وين تروح ووش تسوي
المهم تبي تعيش حياتها على هوأإهـِأإ
++++++++++++++++++++
.....:شووف مأأبي تسوي فضايح بس ابيك تشككه فيها يعني توصفها .. ممم
لونها حنطي ،، وو ... الخ
لالا مو اليوم ولا بكرى كذ1 بعد اسبوع تونا متهاوشين اكيد بيعرفون انا اللي مدبره الموضوع طيب الحين
لازم اعطيك رقمه لان لزوم اسكر **********
يالله بااي
::
::
وتمر الثواني والدقايق والساعات
الايام والاسابيع والشهور
بلمح البصر ،،
::
هكذا الدنيا تسير بلا ان تسأل عن هذا و ذاك ,, كيف جرحت هذا ؟؟,, و كيف علقت امال هذا ,,؟؟ و كيف ايأست هذا ؟؟ و كيف حطمت قلب هذا ,, و كيف ,, و كيف ,, وكيف ؟؟؟
هذا كان طموح مجد يريد ان يوصل الى قمة العلم فحطمت اماله و ايأسته و اقفلت ابواب العلم في وجهه و اخر كان يحلم
بشيء و قالت نعم ستجد كل ما تتمنى و علقت اماله بشيء خيال لا وجود له حقيقة و فجاءه ,, اخدت منه كل شيء فوجد نفسه ضائع حائر لا يجد هدفه الذي كان يثابر من اجله ,, فأغلق باب بيته على نفسه و بقي وحيدا لماذا ؟؟,, لانه اكتفى من جروح الدنيا له فلقد ارتطمته امواجها كثيرا فعجز عن تحملها
هل عرفتم من محطمة القلوب ,, ؟؟
هذه هل عرفتم من هي الوحش المدمر ,,؟؟
انها ( الدنيا)
::
الدكتوره : مبروكـ،، إنتي حأإمل ..
مبروكـ،، إنتي حأإمل ..
مبروكـ،، إنتي حأإمل ..
مبروكـ،، إنتي حأإمل ..
خبر ،، صعقها وخلى كل شي بالدنيا بنظرها يسوود
بعد مآكآنت بعينها فيها شوية الوان باهته
طلعت من المستشفى بكبرها متجهه لبيت صديقة عمرها
ودموعها تتسابق بالنزول
كل شي بحياتها صار جحيم كل شي
وبغمضة عين كيف وليش ووين
هذا مايفيد الحين السؤال كيف التصرف ومالعمل
+++++++++++++++++++++++
بكيته وأرتجف حسّي .. وضـاق الكـون بأعيانـي
بعد ماصرّح إحساسه .. بأنه ناوي ٍ يرحـل ..!
بِكَانـي حظّـي العاثـر .. وهمـي زود بكّانـي
ياكيف آعيش من بَعده .. ودونه فرحتي تخجل ..!
جمع جيش الحزن واقبـل .. بيـدّه دمّـر أركانـي
طعن فيني وليـد الفـرح .. وأقفـى دون مايسأل ..!
على شانه نسيت الناس .. ابد ماهـو علـى شانـي
وقدمتـه علـى غيـره .. وخليـت البشـر تعـذل ..!
نسى كل شئ سويتـه .. وصبـري عنـه لاجانـي
يحاكيني عن جراحه .. وعن صـد البشـر لا أقبـل ..!
تنفسـت الأمـل منـه .. وطيفـه وسـط أجفانـي
وأثاري أكسجينة " سم " سرى بروحي وأنـا أجهـل ..!
وناوي يهجر قليبـي .. يزيـد الجـرح مـن ثانـي
يعاندني يحسـب إنـي .. مثـل أوّل أنـا ماأزعـل ..!
أنا ادري فيه يلعب بـي .. يبـي يزودهـا أحزانـي
يبيهـا تجـف أنهـاري .. يبيهـا وردتـي تـذبـل ..!
حفر قبـري بهمساتـه .. وجانـي حامـل أكفانـي
يبيني أدفن إحساسـي .. وأرضـى بغيبتـة وأجفـل ..!
كتبت فبيتـي السابـع .. كـلامٍ عنّـه ماأرضانـي
كتبـت إنـة مايعنينـي .. ودونـه دنيتـي أجمـل ..!
مع إنة بالخفا ساكـن .. مابيـن عروق شريانـي
ويأمرنـي على كيـفه .. وشــوره دايـم الأعقــل ..!
ولكنـة قبـل يبعـد .. علـى بـابـي تحـرّانـي
بيّـدة دفتـرٍ أحمـر .. وحالـه جــداً مبـهـذل ..!
وسلمنـي كتاباتـه .. بنـظـرة عيـنـة أحيـانـي
تناسيت الألـم لحظـة .. وهمـت بحالـة المهمـل ..!
وودع بعدهـا قليبـي .. ونزلـت دمعـة أعيـانـي
بعد ماصرّح بكلمـة ..ضـروري
" أبتعـد "وأرحـل
::
دخل اصابعه بين شعرأته وتنهد ،، كل مايقترب منها شوي يبتعد عنها آكثر وآآكثر كان مافي طريق يجمعه معها والقدر واقف بوجهه معها ضدهـ مستحيل تميل له او حتى تحن ملت من كل تصرفاته ولاكنه مامل كل مافيه لاقرب ينجبر يرجع يـوم ناصر سلم نفسه للعذاب المستمر
يكون بعونه المولى
::
دخلت غرفة آخوهأإ وبكل عصبيه قالت : متى راح نرجع الرياض ؟
نأصر بدون نفس: مين قالك إني راح آرجع ؟
ساره:ياسلآم
نآصر :شتبغين بالرياض ؟
ساره :سلآمتك ..
ناصر : لو انتي تبين ترجعين ارجعي اما انا ماني راجع
ساره : طيب .. براحتكـِ
+++++++++++++++++++

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -