بداية الرواية

رواية مها وسلطان -14

رواية مها وسلطان - غرام

رواية مها وسلطان -14

لطوف : اوووووف وش ذا الطفش كل هذا يتحممون لو ايش
خل اطلع الحديقه احسن لي
واطلعت لطوف واقعدت على الكرسي وكل تفكيرها في عبدالرحمن هل تقدر تسعده
نروح للعيال
اوصلو الاستراحه دخل نواف وسلطان
المجلس
نروح لعبدالرحمن
كان قاعد في السياره ويفكر وكل تفكيره في لطوف
نزل عبدالرحمن من سياره
ودخل الحديقه
وشاف لطوف
منزله راسها
عبدالرحمن وقف عندها
لطوف أرفعت راسها
ووقفت بتروح بس كانت يد عبدالرحمن أسرع
عبدالرحممن بحب : يعني تشوفيني وتروحين ولاتسلمين
لطوف توهقت هنا وحست بالخووف : ماعلييش ماكان لي خلق خلاص اتركني ابي اروح
عبدالرحمن كان ماسك يدها : لاماتروحين
لطوف: طيب علمني أيش تبغا
عبدالرحمن : خلاص ولا شي
لطوف كانت راح تتكلم بس مشى وخلها محتاره
نروح للبنات
ريما: وين لطوف
مها : تعالي يمكن في المطبخ
وراحو في المطبخ
مها: موب فيه
ريما: مدري يمكن برا
مها : اوووووووف هذي وينها فيه ياربي منها
اطلعو ريما ومها برا
شافو لطوف واقفه
ريما حبت تروع لطوف: أوووووووووووووووو
لطوف ارتاعت : وجع ان شاء الله
مها تضحك : تصدقين عاد شكلك فضييييييييييييييييع يهاهاهاهاها
لطوف: سخيفه
مها: وش فيك لطوف
لطوف: مافيني شي . . ومشت وخلتهم
مها ألحقت لطوف وأمسكتها
مها بعصبيه من حركت لطوف : لما اكلمك أسمعيني موتروحين متى انا سويت لك هذي الحركه قولي لي بس
لطوف واهي خانقتها العبره : يووووووه بجد انك فااااااضيه
مها بعصبيه ولا زالت : وش الي بجد انك فاضيه ماعليش حبيبتي حركت مره شينه وانتي فاهمه موب قصدي اتكلم
لطوف كانت ساكته موفاهمه وش تقول مها
مشت مها وادخلت عند الحريم وكان كل فكرها عن المجهول وكان ودها تعرفه وودها تعبر عن حبها له
نروح للطوف
لطوف كانت واقفه ومنصدمه من الي تشوفه
وعلى طول لطوف راحت جوا
وشافت مها قاعده
قربت منها لطوف
لطوف بهمس : مها بلييز سامحيني موب قصدي كذا والله موب قصدي
مها: مسموحه وهذي بوسه ( وباستها )
لطوف ضمت مها وبكت
مها : هاه بدينا لالالالا مانبي كذا لطوف
لطوف تبكي : بس مو قارده والله مو قارده
مها: طيب وش فيييك قولي لي احكي
وقامت لطوف واطلعت برا وألحقتها
مها
لطوف وقفت وتبكي : عبدالرحمن
نروح للعيال
عبدالرحمن : تعالو خلونا نطلع برا أونس الجو مره حلو بدام الحين ساعه 7
نواف: اوكي شوي انا وسلطان جاااااااااااااييييين
عبدالرحمن : اوكي
وطلع عبدالرحمن
كان يمشي وكان يسمع صوت بكي
قرب من صوت وأنصدم يوم شاف لطوف تبكي
نروح للطوف ومها
لطوف قالت لمها كل الي صار لها مع عبدالرحمن
مها: طيب خلاص روحي اعتذري له حرام عليك
لطوف تبكي : ماني عارفه وش اسوي والله ماني عارفه انا الي بديت علميني مها وش اسوي علميني مها وش تكفييييين
مها: خلاص اهدي لاتسوين كذا روحي الحين اعتذري منه
لطوف تبكي : اوكي
نروح لعبدالرحمن
كان كل فكره عند لطوف
نروح للطوف
كانت تمشي وشافت عبدالرحمن واقف انصدمت شوي
وتقدمت له وأمسكت يده
لطوف بهمس : عبدالرحمن
عبدالرحمن ألتفت وأنصدم : عيونه وقلبه
لطوف: عبدالرحمن أنا أسفه ماكانت قـ ـ ـ ـ
عبدالرحمن قاطعها:مقبول أسفك ياقلب عبدالرحمن وروحه و الكل منا غلطان وانا أسف
لطوف قربت من عنده وضمها عبدالرحمن
وبكت لطوف
وحز في خاطر عبدالرحمن
عبدالرحمن بعد لطوف من حضنه ومسح دموعها بيدينه : يالله خلاص مابي اشوف هذي الدموع ترا ازعل بعدها
لطوف أبتسمت
عبدالرحمن: دوم يارب هذي الابتسامه
لطوف : يالله تأخرت على البنات
عبدالرحمن بأبتسامه: أنتبهي على نفسك
لطوف: من عنوني
وراحت لطوف
للبنات
ريما: لطوف وينك فيه كل ذا الوقت برا
لطوف : وش عليك انتي
ريما: يالله تعالو خلونا ننتفق كيف راح يكون المقلب
مها: شوفو هم اكيد راح يقعدون عند المسبح برا كذا على ساعه 9ونص عاد حنا نسوي المقلب مايبيلها كلام
ريما : كويس
نروح لعبدالرحمن
دخل عند العيال
نواف : عبدالرحمن قم خل نروح المسجد مع خالي وابوي وجدي
عبدالرحمن: يالله قومو
راحو العيال المسجد
نرجع للبنات
مها : بنات صليتو
لطوف+ريما: يب
مها: اجل يالله قومو نعبي البلونات مويه بدام العيال في المسجد
لطوف: اوكي
ريما: يوه عبو انتو
مها: اقول قومي بس
ريما : اوكي
وقاموالبنات عبو البلونات مويه
نرجع للعيال
نواف: سلطان تعال خل نقعد هنا عند المسبح
سلطان : يالله
واقعدو العيال
نرجع للبنات
ريما: يوه ماخلصتو
مها : يالله مابقى شي بس باقي ثنتين
ريما: طيب عجلي والله متحمسه
مها: انا زيك
لطوف: يوه شكلي ببدا قبلكم
مها: كم الساعه
لطوف: تونا 9
مها: يوه تونا اول شي روحي ولعي المسجل وحطي اغاني ترقص يعني طق ياحلوه
لطوف: اوكي
وراحت لطوف
زينت المسجل وحطته برا .. عند المسبح
وحطت اغنية رحمة الله (طق )
راح ومـــاصدق علـــى الله
كنـه ينطـرهـا مــــن الله
لاهــو راحمنـي ولا هـــو
مخلــي لـــي رحمـــة الله
اشلـــون قلبـه خلانـــي
يقــسى عليــا وينـاسني
وانـا اللي قايل يهواني
عليـــه انـــا حسبـي الله
ادري ماهمـــه غيــابـي
دامـه احبـابـه يجـونـه
ولاجـرى بـه ماجــرى بـي
عــادي خلهـم ينفعـونـه
كل شـــي يبغـاه جبتــه
وكـل يــوم اقـول وينـه
مابقــى شـي ماوهبتـــه
وطيبــي مابيـن بعيـنـه
وصارت لطوف ترقص وكانو العيال يصفقون لها
وبعدها راحت لطوف للبنات
نرجع لمها و ريما ولطوف
مها: هاه وش صار
لطوف : ولعت المسجل يالله خلينا نبدا
مها: يالله
ريما: اوف والله خايفه
مها: بنات أمشو وراي عشان مايشكون
ريما+لطوف: اوكي
مها: بنات مين الي قاعد هناك جنب نواف
لطوف بهمس :أوخيي سلطان
مها هنا أسكتت
ريما بهمس : الحين متى نبدا اوف ترا طفشت
مها : يالله واحد اثنين ثلاثه
وصارو البنات يرمون على العيال
نواف مرتاع من وين جته المويه : أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأع من جت ذي المويه
عبدالرحمن مرتاع: ياويل حالي توني لابس
سلطان مرتاع : أأأأه ياظهري كل مويه
وصار البنات يرمون
عبدالرحمن: شوووووووووووف البنات يرمون قومو عليهم
قامو العيال وصارو يلاحقون البنات
ريما بصراخ : مها أنتبهي وراك سلطان
مها تلتفت وشافت سلطان يلاحقها: لالالالالالالالالالالالالالا ماراح تصديني انا اسرع منك
وصارت مها تركض
ريما بصراخ : ماراح تصيدني اناادري هع هع
نواف بصراخ: ابصيدك
وقام نواف مسك ريما من يدها
ومالت وطاحت في حضن نواف
نواف: فديتو انا
شال نواف ريما
ريما بصراخ : نزلني نواف يادوووووووووووووووووب
نواف: مااااااااااااانيب
نواف قرب من المسبح
وذب ريما فيه
ريما مرتاعه: وجع يادوب
نروح لعبدالرحمن ولطوف
لطوف بصراخ : دحووووووووووم حياتي وقف بعيد ابي اخذ نفس
عبدالرحمن يركض ويصاااااااااااارخ: ههههههههههههههههه تستهبليين
ولطوف وقفت اتعبت
ودحوم جاء من وراها ضمها
لطوف بخجل: دحوم أبي أدخل جوا تعبت
عبدالرحمن : انا أشيلك وأدخلك جوا
لطوف بخجل :لالا مايحتاج
عبدالرحمن ماسمع كلام لطوف
وشالها وغطت وجها بصدر عبدالرحمن
ووصل المسبح وذبها فيه
لطوف : يادوووووب المويه بااااااااادره
عبدالرحمن: احسن عشان تعرفون تذبوووووون البلونات باااااااااااااااقي مها هذي وش يصيدها
نروح لسلطان ومها
مها بصراخ وعصبيه : منتب بصايدني لو ايش
سلطان يستهبل وبصراخ: ابصيدك وابصيدك
جاهم عبدالرحمن
عبدالرحمن بصراخ : سلطان انت من هنا وانا هنا
وأهم يتفقون انحاشت مها
سلطان بصدمه: عبدالرحمن مها انحاشت ذي الفاره وين راحت
وصارو يركضون يدورون على مها
مها وقفت ورا الشجره
عبدالرحمن بهمس : سلطان شووووووفها هناك قاعده امش شوي شوي
وصار يمشون شوي شوي
سلطان مسك مها
عبدالرحمن : والله الفاره كانت ناويه تروح بس احنا صرنا اسرع
سلطان يضحك : والله وصدناك
وبعد النقاش
شالوها
واهم يمشون وشايلين مها
سلطان : تتعيدينها
مها بعناد : أي
سلطان : واحد اثنين ثلاثه
قربو من عند المسبح
مها بصراخ : لالالالالالالالامابي
وبعد الصراخ ذبو مها في المسبح
مها : يااااااااااااااويل حااااااااااالي المويه بارده مره
لطوف: اقول بس وسعي صدرك المسجل مولع خليني نقعد نرقص بس
مها :والله انك صادقه
وصارو البنات يرقصون ويصفقون
نرجع لنواف دخل الجو عند الحريم
وسلم عليهم وقعد يسولف شوي وطلب أمه برا
نواف : يمه بطلبك طلب
ام عبدالرحمن : عيوني لك
نواف : تسلم لي عيونك .. يمه انا قررت أتزوج
ام عبدالرحمن بفرح: وهذي الساعه المباركه وان شاء الله بس أرجع من الاستراحه أدور لك وحده
نواف بفرح : لايمه مابي تتعبين نفسك وتدورين لي ابي ريما
ام عبدالرحمن: ونعم الاختيار ان شاء الله من بكره اكلمها الحين مايمدي
نواف: ربي يخليك لنا ولايحرمنا منك بس ابيك تخبرينها لانو انا قدمت بعثه واقبلوني بكندا وحتى سلطان بيقدم معي بس في البعثه الثانيه
ام عبدالرحمن: الله يتمم الي فيه الخير يمه روح ربي يوفقك ويسعدك
نواف قرب من أمه وباس راسها
وطلع
وكان مره مبسوط
نرجع للبنات
كانو قاعدين في المسبح وكانو يرقصون
على الاغاني الي حاطتها لطوف
رجع لهم نواف وصار يصفق لهم
مها كانت ترقص : ياهووووووووووو
نواف يصفق: عاشووووووووو البنات
( ومر الوقت وكان الكل مبسووط وفرحان مره )
نروح للحريم
ام عبدالرحمن : وين البنات مالهم حس أبد
ام سلطان: تلقينهم برا
ام عبدالرحمن : يالله بلغو الرجال انو العشا انحط لهم برا
ام سلطان : من عنوني
أطلعت ام سلطان برا وشافت البنات مبسوطين مره
ام سلطان : نواف يمه تعال
نواف : أمريني
ام سلطان بحب : وانا أمك روح بلغ الرجال انو العشاء أنحط
نواف: ماطلبتي شي
وراح نواف بلغ الرجال انو العشاء انحط
نرجع للحريم
ادخلت ام عبدالرحمن واقعدت تتعشا
ام عبدالرحمن : بلغتي الرجال
ام سلطان بأبتسامه: أي
نرجع للبنات
لطوف بتعب : بنات خلونا نطلع
مها : يالله خلونا نطلع
وأطلعو بنات
وكل وحده خذت لها شور
مها : بناااااااااات جوعاااااااااااانه
لطوف: والله وحتى انا


نروح للحريم
ام عبدالرحمن: ام سلطان انا بروح انادي البنات
ام سلطان : توهم داخلين
وراحت ام عبدالرحمن
تنادي البنات
ام عبدالرحمن: لطوف مها ريما يالله يما تعالو تعشو
مها: يالله يالله ماما هذانا جاييين
لطوف تضحك: اول يمه والحين ماما يامسرع الدنيا بس
مها تضرب لطوف : مالك خص انتي
وبعد النقاش الي دار بين مها ولطوف
راحو يتعشون
نروح للعيال
بعد ماخلصو عشا
أطلعو برا
يتمشون
سلطان: نواف عبدالرحمن خل نروح نركب حصان بدام فاضين ماعندنا شي
عبدالرحمن : يالله
نواف : انا بدخل جوا الحين ساعه12 والله انكم منتو بصاحين بس
وراح نواف وكل فكره مع ريما
نروح للبنات خلصو من العشا
وعلى طول راحو غرفت النوم
ريما: يالله أنه اليوم تعب
مها : بس اهم شي أخذنا حقنا بس مدري كيف كشفونا
ريما: اتوقع عشان لطوف كانت متقدمه مدري انا بس وحده منا كانت متقدمه وشافونا
مها: يالله الجايات اكثر
ريما : بس والله اليوم مره وناسه والا
وتلتفت وتلقى مها نامت
أنقهرت من حركتها
وبعدها نامت
نرجع للطوف
كان كل فكره دحوم صح الي سوته اليوم اولا
وبعد تفكير نامت
نرجع لسلطان وعبدالرحمن
كانو يركبون حصان ومستمتعين فيييييييه
كان لون الحصان حق عبدالرحمن بني
وسلطان اسود
وبعد التعب على طول ادخلو جوا
ونامو
(في يوم صباح جديد ومشرق ..الثلاثاء..)
نروح عند الحريم
كانت قاعده ام سلطان وام عبدالرحمن والجده مريم
ويسولفون وكانو مبسوطين
نروح للرجال
كان قاعد ابو سلطان وابو عبدالرحمن
والجد ابراهيم ونواف وسلطان وعبدالرحمن
عبدالرحمن : مالكم نيه تطلعون اليوم
سلطان : لو نطلع يطلعون معنا البنات
عبدالرحمن:انا موافق
نواف: انا برضو موافق
سلطان: اجل بعد شوي بروح أبلغ لطوف تبلغ البنات ويشوفون وي يروحون ونروح معهم
( مر الوقت وكان الكل مبسوط .. العصر ساعه3 ونص )
كانو البنات قاعدين برا
لطوف: وش رايكم اقول للعيال يطلعونا اليوم واللله طفش مايصير طول الوقت في الاستراحه
ريما: وانتي صادقه
لطوف: وانتي يامها
مها كانت تفكر في المجهول وماانتبهت للطوف الي تكلمها
لطوف بصراخ: مهاااااااااااااااااااااا
مها ارتاعت: هاه وش تبين
لطوف تبتسم : وش رايك اقول للعيال يطلعونا مايصير نقعد طول الوقت في الاستراحه
مها : عادي
نروح للعيال
كان سلطان يفكر طول الوقت كيف يقول لمها
أنه هو الي يكلمها في المسن
سلطان يقول في نفسه : انا تعبت انا رايح اقولها
سلطان : بروح اكلم جوال شويات وجايكم
وطلع سلطان يمشي في الحديقه
وكان يفكر كيف يقولها بس موعارف كيف
نروح للبنات
لطوف : مها ريما قومو خلونا نقعد جوا ومنها نتجهز عشان نطلع
مها : مالي خلق اقوم خلوني وحتى مالي خلق اطلع بعد
ريما تأشر للطوف : اوكي براحتك
وراحو ريما ولطوف جوا
نروح لسلطان
يمشي بالحديقه ورفع راسه وشاف
مها قاعده على الكرسي ومنزله راسها
سلطان : مها
مها : هلا
سلطان بشك : فيك شي
مها : لا ابد سلامتك
سلطان : ممكن أقولك بس ماتفهميني غلط
مها بشك : قول وان شاء الله ماافهمك غلط
سلطان : انا الي
مها بخوف : سلطان خوفتني قول انت وشو
سلطان بإرتباك : انا الي دايم .................


وبكذا انتهى البارت التاسع عشر
يالله ابي توقعاتكم
هل ام عبدالرحمن تقدر تقول لام سلطان ..؟
هل مها راح تعبر للمجهول عن حبها ..؟
لو أعرفته مها أيش راح تسوي ..؟
هل سلطان راح يقدر يتكلم ..؟
أيش راح تكون ردت فعل مها لو درت
أنو سلطان هو المجهول ..؟
يالله ابي توقعاتكم لاتحرموني من ردودكم وتوقعاتكم لانها تفيدني وتهمني


قرأه ممتعه

البارت العشرون

نروح للبنات
لطوف : مها ريما قومو خلونا نقعد جوا ومنها نتجهز عشان نطلع
مها : مالي خلق اقوم خلوني وحتى مالي خلق اطلع بعد
ريما تأشر للطوف : اوكي براحتك
وراحو ريما ولطوف جوا
نروح لسلطان
يمشي بالحديقه ورفع راسه وشاف
مها قاعده على الكرسي ومنزله راسها
سلطان : مها
مها : هلا
سلطان بشك : فيك شي
مها : لا ابد سلامتك
سلطان : ممكن أقولك بس ماتفهميني غلط
مها بشك : قول وان شاء الله ماافهمك غلط
سلطان : انا الي
مها بخوف : انت وشو
سلطان بإرتباك : انا الي دايم اكلمك في المسسن
مها منصدمه : أنت ياسلطان
وقفت مها
بتروح بس يد سلطان
كانت أسرع
سلطان بخوف : مها وش فيييييك
مها واقفه ماهي قادره تحكي
مها وخانقتها العبره: ليه تسوي كذا ياسلطان ليه تعذبني كذا ليييييييييه قولي لييييييه
سلطان : عشاني أ....
مها قاطعته: لاتقول شي
وبعدها راحت مها
وأتركت سلطان مصدووم ومحتار
نروح لمها
رااحت الحديقه
واقعدت تبكي
مها تبكي : ااااااااااااه ياسلطان ليه تسوي فيني كذا ليه خليتني اتعلق فيييك لييييه ليييييه
نروح لريما ولطوف
ريما: وين مهاوي
لطوف: مدري خلينا نروح نشوفها
وأطلعو البنات برا
وشافو مها قاعده على الكرسي
ومنزله راسها وتبكي
ريما بخوف: مهاوي وش فيييك
لطوف اقعدت جنب مها : مهاوي وش فيك .. ليش قاعده هنا
مها ماهي قادره ترد عليهم من بكي
ريما بخوف : مهاوي قووووومي
وقامت مها وأدخلت جوا
مها تبكي : انا ماتوقعته كذا ابد ليش يسوي كذا معي ليييييييييه ياربي
لطوف وريما ماهم عارفين ايش في مها
لطوف بتعجب وخوف : مها وش قاعده تقولييييييييييييييين
وبعد دقايق .. قالت لهم مها السالفه وكل منهم مصدووووم ..
ريما تطالع لطوف
وكل منهم مصدوووووم
نروح لسلطان
دخل المجلس
وكان ندمااااااااااان على كل الي سواه
سلطان في نفسه : اوف انا كيف سويته معها كذا
بعدها طلع برا
نروح لمها والبنات
لطوف واقفه ومنصدمه
ريما بشك : مها أنتي تحبينه
مها تبكي : انا كنت أكلمه بالمسن كذا فجأه حسيت بشعور غريب أتجاه
صرت كل يوم ادخل مسن عشان أكلمه ليييييييييييييه ماقال من البدايه
ليه خلاني أتعلق فيييييييييييييه ليييييييييييييه
(وصاااااارت مها تبكي )
ريما قربت من مها وضمتها
الين مها هدت
نروح لسلطان
دق على جوال لطوف
لطوف: هلا سلطان
سلطان : أطلعي برا
لطوف: أوكي
وأطلعت لطوف برا
وشافت سلطان منزل راسه
لطوف قربت لسلطان
لطوف بخوف: سلطان وش فييك..
سلطان بترجي : لطوف طالبك ..
لطوف ماهي مستوعبه الي هي فيه : أطلب ياعيون لطوف
سلطان : أبيك توصلييييييين لي مها أني أحبها ..
لطوف : بحأول
سلطان: لطوف لك ألي تبين
لطوف: بحاول
سلطان: مابي اسافر الكندا واهي زعلانه مني .. وانتي عارفه ليه وأتوقع
عارفه ليه
لطوف: أن شاء الله

يتبع ,,,,


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -