بداية الرواية

رواية مها وسلطان -15

رواية مها وسلطان - غرام

رواية مها وسلطان -15

لطوف ماهي مستوعبه الي هي فيه : أطلب ياعيون لطوف
سلطان : أبيك توصلييييييين لي مها أني أحبها ..
لطوف : بحأول
سلطان: لطوف لك ألي تبين
لطوف: بحاول
سلطان: مابي اسافر الكندا واهي زعلانه مني .. وانتي عارفه ليه وأتوقع
عارفه ليه
لطوف: أن شاء الله
وبعدها راحت
عند البنات
لطوف ادخلت عندهم وأهي ماهي مستوعبه الي يصيير
ريما: وش فيك لطوف
لطوف قالت كل السالفه لي ريما
ريما بتعجب : حاولي تجيبينها من طريقه ثانيه موب زي طريقة سلطان
لطوف : بحاول
ريما: أنتبهي تجيبينها زي طريقة سلطان
لطوف محتاره: بشوف
راحت لطوف لمها
لطوف محتاره : مهاوي ..
مها بحزن : هلا
لطوف : مها حسي في سلطان
مها أسكتت ماهي عارفه أيش تسوي
لطوف بخوف: مها وش فيييك
مها: مافيني شي
( ومر اليوم .. وكان الكل مبسوط .. الا سلطان ومها ..)
(في صباح يوم جديد ومشرق ..الاربعاء..)
نروح عند الحريم
كان الكل صااااحي
نروح عند البنات
كانو كلهم صاحيييييييين
وكان الكل يفكر في همه
مها: بنات قومو خلونا نطلع برا طفش هنا ماتحسون أبد
لطوف+ريما:أوكي
وأطلعو برا البنات
لطوف كانت تبي تغير الجو عن مها : بنات وش رايكم ندق على ملاك خليها تجي
ريما: يالله أتصلي
واتصلت لطوف على ملاك
ملاك: هلا بالقاطعه
لطوف : هلافيك انا والا انتي
ملاك : اخبارك ..
لطوف : بشوفتك صرت كويسه المهم ملوك تقدرين تجين الاستراحه اليوم ..
ملاك : أوووكي بشوف واعطيك خبر
لطوف: اوكي انا أنتظرك ياقلبو
وسكرت لطوف من ملاك
ريما : هاه وش قالت
لطوف: بتشوف وراح ترد علي
ريما: اجل يالله قومو خلونا نجهز الاشياءات والمسجل وباقي الاغراض
لطوف: يالله
ريما : يالله مها
وقامو كلهم وراحو يجهزون
نروح للعيال
سلطان: نواف وش صار على بعثتك ومتى راح تروح
نواف: والله بعد مانرجع من الاستراحه بأسبوع
سلطان: الله يوفقك
عبدالرحمن: في احد منكم يبي شي من المطبخ بروح
سلطان: مويه
نواف: موييه بارده
وطلع من عندهم عبدالرحمن
وراح المطبخ من الباب الخلفي حق المطبخ وكان فيه لطوف
عبدالرحمن بحب : وش تسوي لطوفتي
لطوف خجلانه: أجهز أغراض البنات
عبدالرحمن: ممكن طلب
لطوف: عيوني لك
عبدالرحمن: تسلم لي عيونك أبي مويه للشباب
لطوف بحب : ماطلبت شي
وعطته لطوف مويه
عبدالرحمن قرب من لطوف وعطاها بوسه
قال في نفسه : ربي يقدرني واسعدك
وبعدها طلع
لطوف واقفه ماهي عارفه وش تسوي
نروح عند الحريم
ام عبدالرحمن : ام سلطان طالبين القرب منكم
ام سلطان: والله ولنا الشرف
ام عبدالرحمن:نبي بنتنا ريما لولدنا نواف
ام سلطان : الله يتمم الي فيه الخير أن شاء الله بشاور أبوها وأبرد لك
( ومر الوقت وكان الكل مبسوط .. ساعه5 العصر)
دقت ملاك على لطوف
ملاك: لطوف أفتحي الباب انا عند الباب
لطوف: أوكي
وراحت لطوف أفتحت الباب
ملاك: واخير جيتي
لطوف: وش اسوي فيييك انتي تأخرتي
ملاك : وين مهاوي
لطوف: وربي حالتها حاله
ملاك : خوفتيني عليها قولي وش فيها
لطوف قالت لملاك كل السالفه
ملاك : الله يعينها ويصبرها
(ملاك تفكر تخرب على مها لآنو أهي تعشق سلطان )
(وكل تفكير ملاك تخرب على مها .. وكانت راح تبين لمها
أنها بريئه وماراح تسوي لها أي شي )
وبكذا أنتهى البارت العشرون
يالله ابي توقعاتكم
هل ملاك تقدر تخرب على مها ..؟
هل مها تقدر تعترف لسلطان بحبها له ..؟
هل مها راح تحس في سلطان ..؟
هل عبدالرحمن راح يقدر يسعد لطوف ..؟
يالله ابي توقعاتكم لاتحرموني من ردودكم وتوقعاتكم لانها تفيدني وتهمني


قرأه ممتعه

البارت الواحد والعشرون ..21..

( ومر الوقت وكان الكل مبسوط .. ساعه5 العصر)
دقت ملاك على لطوف
ملاك: لطوف أفتحي الباب انا عند الباب
لطوف: أوكي
وراحت لطوف أفتحت الباب
ملاك: واخير جيتي
لطوف: وش اسوي فيييك انتي تأخرتي
ملاك : وين مهاوي
لطوف: وربي حالتها حاله
ملاك : خوفتيني عليها قولي وش فيها
لطوف قالت لملاك كل السالفه
ملاك : الله يعينها ويصبرها
(ملاك تفكر تخرب على مها لآنو أهي تعشق سلطان )
(وكل تفكير ملاك تخرب على مها .. وكانت راح تبين لمها
أنها بريئه وماراح تسوي لها أي شي )
وأدخلو جوا وشافو الكل
قاعد
ملاك تمثيل البرائه : مهاوي اشتقت لك (وضمتها)
مها : مي تو ملوووووووك
ريما : لنا الله
ملاك تضحك : اهلييييين يادوبا ( وسلمت عليها وباستها)
وأقعدو البنات ضحك وأستهبال
(ومر الوقت وكان الكل مبسووووووط )
نروح للعيال
سلطان كان يبغى ينسى الهم الي هو فييييه : شباب قومو خلونا نسبح
عبدالرحمن: يالله
نواف: مالي خلق
سلطان : برااحتك
وأطلعو سلطان وعبدالرحمن يسبحون
نرجع للبنات
ملاك : يالله انا طولت أشوفكم ان شاء الله اذا رجعتو
لطوف: أوكي
وسلمت عليهم ملاك
واطلعت
وأهي تطلع وقفت عند المسبح وكان فيه سلططان
وعبدالرحمن طلع من المسبح
ملاك بدلع : كيفك سلطوني
سلطان كان منزل راسه ولا رد عليها
ملاك انقهرت من حركته
وأطلعت من الاستراحه معصبه مره
من حركت سلطان وصارت تتوعد ترد له الحركه
نرجع لعبدالرحمن
دخل المجلس
نواف: قبل ماتدخل دق على العيال خلهم يجون والله طفشنا حيل
عبدالرحمن: طيب
ودق عبدالرحمن على خالد بدر وفهد
وعزمهم
نواف: عبدالرحمن طلع سلطان من المسبح
عبدالرحمن واهو منزل راسه كان : لا روح شوفه
وطلع نواف
من المجلس وشاف ريما قاعده وكان شكلها مره حلو
كانت لابسه سكيني أبيض وكانت خيوط سكيني بني
وكان لابسه تيشيرت كت وكان ماسك من عند رقبتها
وماسك على جسمها وحاطه شعرها على جنب طالع شكلها مره
يجنن
قرب من عندها
مد يده نواف
وأمسكت ريما يده
وقفت ريما
نواف بحب وكان مره منجن على شكلها : تدرين كل يوم تحلوييييين
ريما الي مو عارفه وش تسوي : تسلم
نواف قرب من عندها
وضمها له
وبادلت نفس الشعور ريما
ريما بعدت عنه بهدوء
وصار يتأمل عيونها
ريما كل مره تصد عن نظراته لها
نروح لمها
اقعدت في الغرفه
كانت تفكر في كلام لطوف لها
أيش تقصد لطوف
في كلامها كيف أحس فيييه
يعني يحبني هو
لالا اكيد في شي اكيييد انا متأكده مستحيييل
ياربي ساعدني ماني عارفه وش اسوي
ليييه مالاحظت من قبل لييييييييه
يارب ساعدني
(وصارت تبكي مها )
أدخلت عليها لطوف
أنصدمت من شكل مها
أول مره تشوف مها كذا وبهذي الحاله
أدخلت ريما : يالله بنات قومو عـ .....
وقفت كلامها ماقدرت تتكلم أبد
ريما بصدمه : وش فيها مها
لطوف مثل حال ريما: لا مومعقوله
ريما بحزن: مها خلاص أهدي
مها تبكي بكي يقطع القلب: ليه يسوي كذا ليه ماقال من الاول انا ماراح ارده بس ليييه يسوي كذا انا وش سويت له ليش يعاملني بهذي المعامله
لطوف قررت تطلع تكلم سلطان
أطلعت برا لقت سلطان قاعد
قربت من عند سلطان
لطوف بحزن على مها : سلطان روح كلم مها
سلطان: أهي وينها
لطوف: أنا بحاول أطلعها من الجو الي هي فيه وبعدين راح اناديها لك عشان تكون مروقه وتعرف تكلمك
سلطان بحزن: اوكي انا أنتظركم
وراحت لطوف عند مها وريما
وصارت تسولف عليهم ألين طلعت مها من الجو الي هي فيه
وصارو يتمازحون
مها أطلعت من الجو الي هي فيه صارت مها الاولى
صارت تستهبل
ريما ولطوف كانو مبسوطيييين من حال مها
قررو يطلعون برا
مها بمزح تركض وتدز لطوف في المسبح
لطوف أشهقت شهقه قويييه
لطوف: وربي لاإردها لك
أطلعت لطوف وصارت تركض واهي ماتدري أصقعت في عبدالرحمن
كان عبدالرحمن طالع يتصل على العيال
ومادرى والا تصقع فيه لطوف
وكان شكل لطوف مره يجنن
بالمويه
عبدالرحمن كان يتأمل شكل لطوف
بعد مده طويله
عبدالرحمن بحب : تدرين شكلك طالع حلو كذا
لطوف ماهي عارفه وش تسوي ومره خجلانه :عيونك الحلوه
قرب زياده عبدالرحمن عندها الين صار مقابلها
وصار يتأمل عيونها وباسها وضمها له
وبعدت عنه لطوف وكان وجها مره أأحمر
وبعدها على طول راحت لطوف
ماهي عارفه وش تسوي
ودها تذبح مها
نروح لمها كانت قاعده على الكرسي
سلطان : احم
مها عدلت جلستها : وش فيييك مستحي
سلطان : بس أكح
مها: سلامتك
سلطان : الله يسلمك من كل شر
مها : متى بعثتك
سلطان: بعد نواف بأسبوع
مها : اها
سلطان: أخبار المعهد معك
مها: ماشي حاله
سلطان: الله الله عاد أبيك تنجييين
مها حبت تستهبل : أقول تبي تسئل وبعدين وش دخلك فيني انجح اولا
سلطان: بس انا أبيك تنجحيين هذي السنه لانو خلاص مابقى لك الا مادتييين انتي ولطوف
مها : انت أمي وانا ما أدري
سلطان: لامولازم اكون امك عشان اهتم تهميني دراستك لانك تهميني
مها: أي صح انا بنت خالتك
سلطان خلاص تعب : انتي ليش ماتحسييين فيني هذا طبعك ماراح تغيرينه ابد
مها : وش فيك زعلت ترانا نمزح معك ..؟
سلطان مارد عليها
مها: وش فيك زعلت يادلوعة ماما
سلطان: مااقول غير الله يهديك بس
( في يوم جديد ومشرق يوم ..الخميس.. )
( ومر الوقت عليهم وكان الكل مشغول في همه )
نروح للبنات
كانو قاعدين في الغرفه
مها كان كل فكرها في
سلطان والي سوته وكان ودها تقول للطوف عن كل الي صار بينها
وبين سلطان
وبعد ترردد قررت تحكي
مها: لطوف تعالي أبي أكلمك شوي
لطوف: أمريني
وحكت مها للطوف ايش حصل لها مع سلطان وكل الي دار بينهم
لطوف بعصبيه : مها أنتي غبيه لييش تسوين كذا
مها: وش سويت ..؟
لطوف بعصبيه : ولك وجه تقولييين بعد وش سويت انتي الحين ضيعتي احلى فرصه تتقربين له حرام عليك انتي غبيه وربي
مها بعصبيه شوي وكانت خانقتها العبره : انا استحيت تبيني اقوله انا احبك استحيت قمت استهبل
ريما واهي مو عارفه ايش حاصل:وش فيكم تصارخون
لطوف حكت لريما كل الي حصل بينهم
ريما بعصبيه : غبيه وربي كيف تسوين كذا ليه ماقلتي له وارتاحتي
ليش تعذبينه
مها ترد واهي تبكي : حرام عليكم لاتقولون كذا انا قصدي اخلي الجو وناسه وضحك
لطوف بزله : الله أكبر مها تبكي بهذي الطريقه وانا وش سويت لك ..؟
مها تبكي : يعني أول مره تشوفييين وحده تبكي يعني
لطوف ياربي انا كيف قلت كذا: اسفه وربي مو قصدي اقول كذا
بس أبي اعرف انا وش سويت لك
مها تبكي : انا أحبه تعرفين أنا أحبه تعرفين أو لا
أطلعت مها وأتركت البنات ماهم عارفين وش يصير معها
أطلعت مها برا في الحديقه وصارت تمشي واهي ماهي عارفه وش يصير معها
نروح لسلطان
كان راكب سيارته
وكان كل فكره في مها
وحاول أنه ينسى وبدا ينسى
نزل من السياره
ودخل الاستراحه وشاف مها قاعده تمشي وماهي حاسه في نفسها خاف عليها
بس مابين لها
ألتفت مها وشافت سلطان يمشي
وقربت من عنده
مها بحزن : سلطان
سلطان خاف عليها بس مابين لها : هلا مها اسمحيلي مستعجل شوي
مها : ماعليش ابغاك بشي مره ضروري
سلطان: آمري وشو فيك في مشكله خوفتيني وشو فيه
مها : لا ولا شيء بس كنت ابغى اسألك زعلت مني هذاك اليوم ؟
سلطان: اي يوم؟
مها: يوم قعدنا نتكلم وانت زعلت وطلعت
سلطان واهو محرج ورد واهو معصب : مااذكر يوم كذا وعن أذنك انا مره مستعجل
مها : تذكر يوم قعدت تقول اني مو حاسه فيك انا كنت ابغى اقول.......
سلطان واهو معصب : وشو بتقولييين
مها منحرجه شوي : كنت أبغى أقول
سلطان متوتر: أيوا
مها منحرجه شوي:كنت ابغى اقول ...... تراني حاسه فيك وترا العكس انت ألي مو حاس فيني
سلطان يضحك : ههههههههههههههههههههههههه يا الهبله وحارقه اعصابي ليش ؟
مها واهي مستحيه من سلطان وصار وجها احمر : لاتضحك يادوب تراك فشلتني وخليتني استحي يادوب
سلطان يضحك ماهو قادر يمسك ضحكته : هههههههههههههه يااربي صار وجها احمر ياربي مااقدر انا بسرعه حددي متى اخطبك ومتى الملكه والعرس بسرعه
مها واهي منحرجه من كلامه : أصبر ليش مستعجل خلني اشوف أهلي أيش راح يقولون يمكن ماتكون من مستوانا ..
سلطان: أقول اعقلي بدينا بالاستهبال
( ومرت ثلاثة شهور )
سلطان , مها أنخطبو لبعض .. وسلطان سافر لبعثته
ولما يرجع راح يملك عليها
نواف , ريما .. ونواف سافر لبعثته وملك على ريما ولما يرجع راح يكون عرسه وعرس عبدالرحمن مع بعض
عبدالرحمن , لطوف ملكو وحددو موعد الزواج وكان موعد الزواج لما يرجع نواف راح يسووونه مع بعض
وبكذا انتهى البارت الواحد والعشرون ..21..
هل ملاك تقدر تسوي شي لسلطان ..؟
هل راح يدوم هذا الحال بين سلطان ومها ..؟
يالله ابي توقعاتكم لاتحرموني من ردودكم وتوقعاتكم لانها تفيدني وتهمني


قرأه ممتعه

البارت الثاني والعشرون ..22..

( ومرت ثلاثة شهور )
سلطان , مها أنخطبو لبعض .. وسلطان سافر لبعثته
ولما يرجع راح يملك عليها
نواف , ريما .. ونواف سافر لبعثته وملك على ريما ولما يرجع راح يكون عرسه وعرس عبدالرحمن مع بعض
عبدالرحمن , لطوف ملكو وحددو موعد الزواج وكان موعد الزواج لما يرجع نواف راح يسووونه مع بعض
في بيت ام عبدالرحمن
مها تصارخ : ماما وينك ماما
ام عبدالرحمن واهي طالعه من المجلس : سمي ياعيون ماما
مها ولا زالت تصارخ:ماما قولي للشغاله ترتب الصاله لانو بعد ماارجع من المعهد راح تجي ريما عندي أتوقع بس قولي لها
ام عبدالرحمن : من عيوني
دخل عبدالرحمن
عبدالرحمن: ول ول مهيو وش ذا الصراخ
مها واهي تضحك : شوف انا مااصارخ انا أنزر
عبدالرحمن كان ساكت وفي نفس الوقت ماسك ضحكته : مها (وصار يلحقها ويضحك)
مها تصارخ واهي تركض : ترا والله أعلم لطوف
عبدالرحمن يصارخ : يالبى قلبها
مها : من الحين بديت تتغزل فيها
عبدالرحمن: بنشوف انتي وسلطان ياشيخه خوذيها مني الحين أبقولها الحين .. يا أني بهبل فيكم
مها تضحك بقوه وصار وجها أحمر : خلاص نشوف
عبدالرحمن قرب ومسك يدها
مها تضحك ماهي قادره تسكت
عبدالرحمن يضحك : طيب بس أنتي شوفي أيش راح أسوي
مها تضحك : طيب فكني عشان بروح ألبس بروح المعهد
عبدالرحمن يضحك فهم قصدها : لالالا مافيه يعني بتقهريني عشان بتشوفين هناك لطوف
مها تضحك : طيب طيب خلاص خلاص هههههههههه دحوم فكني بليييييييز
عبدالرحمن بغرور : أصلن اليوم بطلع معها ..
مها صفرت : ياعيني انا على الغرور
عبدالرحمن : اعجبك صح
مها تستهبل : شف عاد لاتصدق نفسك بس
عبدالرحمن : اااااااااااه ياالحماره
وعلى طول مها انحاشت أدخلت غرفتها
نروح للطوف وريما
لطوف: يالله ريما من قدك بيوم السبت الجامعه ياحركات
ريما : وش علمك بس
لطوف: يالله بروح ألبس
ريما حبت تستهبل: بتروحين مع مين
لطوف هنا اسكتت شوي : مع عبدالرحمن
ريما صفرت : ياعيني انا مايصير أروح معكم
لطوف صار وجها أحمر .. خذت لطوف المخده ورمتها عليها : وجع ريما بنشوف انتي ونواف وش بتسووون
ريما صار وجها أحمر وتضحك على لطوف : لبى بس لبى
لطوف: وينك يانواف تسمع الكلام الي تقوله
ريما تضحك وصار وجها أحمر
نرروح لمها
مها:أووووووف محتاره وش ألبس
دق جوال مها
كان المتصل سلطان
سلطان بحب : مساء الخير
مها بدلع : مساء النور
سلطان: أخبارك ..؟
مها : بشوفتك صرت كويسه
سلطان حب ينغز مها : تصدقين مهاوي أني أشتقت لإأهلي
مها : بس أشتقت لإهلك
سلطان : لاموب بس أهلي حتى أنتي الله لآيحرمني منك
مها أستحت شوي : ولا منك
سلطان : وين رآح تروحين اليوم
مها: بروح بعد شوي المعهد
سلطان بحب : قلبي أنتبهي لنفسك
مها: من عيوني سلطوني
سلطان : روح وقلب سلطوني
مها أستحت من كلامه : متى راح ترجع
سلطان : بعد كم من يوم وبنقعد أربع شهور وأبقعد وراح تملييين مني
مها : كيف أمل منك وأنت روحي وقلبي وكل شي بدنيتي
سلطان ذاب على كلامها : انتي كذا بتأخريني على مذاكرتي
مها تضحك فهمت قصده : ههههههههه طيب يالله باي
سلطان : مها قلبي لحظه ممكن طلب
مها : عيوني لك
سلطان: تسلم لي عيونك أبي بووسه
مها: سلطوووووون
سلطان يضحك : طيب مابي أبي بوسه ألحييين
مهاا مره خجلانه ( وأعطته بوسه )\
وعلى طول مها سكرت
نرجع لمها
مها واهي مستحيه : لبى قلبه ياناس.. يالله مدري وش البس الحين
واخر شي قررت تلبس
تنوره سكيني أسود طويله توصل أليييييين تحت الركبه
وألبست تيشيرت أسود وفيه رسومات ملونه
والبست جزمه باليييه >اكرمكم الله
لونها أسود
وسوت شعرها أستريت
وحطت ميك أب خفيف وألبست أكسسورات
وطلع شكلها كيووووووت
وأخذت شنطتها وعبايتها وأنزلت تحت
مها : ماما وين السواق
ام عبدالرحمن : شوفيه يحتريك براا
مها باست أمها وأطلعت
نروح للطوف
دق علييها عبدالرحمن
عبدالرحمن بحب : حبيبتي يالله أنزلي أنا تحت أنتظرك
لطوف بدلع: يالله قلبي شويات وجايه
سكرت لطوف من عبدالرحمن
وأنزلت تحت
وشافت ريما وأمها قاعدين
ريما : الله الله لمين هذي الكشخه
لطوف صار وجها أحمر: يالله بس نشوف اذا جاء نواف نواف وش بتسوين
ريما وتضحك واستحت من كلام لطوف
واطلعت
لطوف من البيت
شافت عبدالرحمن
مرسم وطالع شكله مره حلو
نزل من السياره
وتقدم لها
ومسك يدها بكل حوب
وفتح لها باب السياره
نروح لمها
أدخلت المعهد
وأفصخت عبايتها
جتها ملاك
ملاك: مابغيتي تجين (وسلمت عليها )
مها: الحين متى راح ندخل الكلاس
ملاك : باقي نص ساعه وندخل الا وين لطوف
مها تضحك : جايه مع حبيب القلب
نروح للطوف وعبدالرحمن
ركبو السياره
ولع عبدالرحمن
اغنية راشد الماجد..غلاها..
غلاها ياكبر عندي غلاها .. عشقها القلب ولخاطر هواها
تولعت بهواها دون مدري .. وباع الناس قلبي واشتراها
تلاشى البدر من طلعت ضياها .. جمال الكون كله في سناها
بديت اغار من نفسي عليها .. واغار من العيون اللي تراها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -