بداية الرواية

رواية على كف الفقيد أبكي -16

رواية على كف الفقيد أبكي - غرام

رواية على كف الفقيد أبكي -16

إندمج بالسوالف على طول وتعرف على اللي صار جنبه ..
وطلع طيووب بقوه
فارس : وش إسمك ؟؟
الرجآل : سآلم
فارس : وأنآ فارس
سالم : عاشت الأسامي .. بس ما قلت لي انت من وين
فارس توهق " افا يا شذى نسيت ما خليت تقولي لي "
فارس بوهقه : السعودية
سالم بضحكه : ادري السعوديه بس بأي منطقة
فارس : مدري اول مره اجي للسعودية !
سالم بأستغراب : كيف يعني !
فارس : سالفة طويله مو لازم تعرفها
××
يتبع
بعد يوم تقريباً
وصلوا للسعودية بآلسلآمة
لبسوا البنات عباياتهم وتغطوا ونزلوا من الطائرة ..
سجى : جالك احد أثير ؟
أثير : إيه جا اخووي .. وإنتي ؟
سجى بغرور : إيه ما يقدرو ما يجوا لي
شذى بضحكه : إيه لو ما جو لها كان قلبت الدنيا على راسهم ..
فارس : تعالوا وراي .. وإنتبهوا لا تضيعوا
راحوا البنات وراا فارس ..
وبعد مده طويله من الإنتظار
ختموا جوازاتهم
وراحوا أخذوا شنطهم
وطلعوا من المطار
سجى وأثير راحوا مع إخوانهم
وفارس وشذى وندى أخذوا لهم تاكسي وراحوا لبيت أبو فارس
شذى : وصلنااا
فارس وهو ينزل الشنط من السيارة : وأخيراً .. مشتاق بقوه إني أشوف أهلي
ندى وهي تطآلع بالبيت : يلاا ندخل
شذى أخذت شنطتها من فارس
وندى نفس الشيء
وراحوا عند الباب
دقت شذى آلجرس
وثوآني وطلع لهآ عمهآ
حضنته بقووووه وعمها نفس الشيء
ابو فارس : حمدالله على سلامتك .. وليه ما قلتي انكم جايين ؟ ووين عمك ؟
شذى : عمي بأستراليا .. بس معي مفاجأه لك .. إدخلوا
دخلوا فارس و ندى
وندى شالت الغطا عن وجهها
ابو فارس بدهشه : نـ..نـدى !!
شذى : إيه يا عمي هذي أختي ندى !
ابو فارس راح لـ ندى وضمها بقووه ونزلت دمعه من عينه
ابو فارس : ما توقعت اننا نشوفك بأي يوم من الأيام
شذى : عمي بعد عن ندى شويه بقولك شيء
أبو فارس بعد عن ندى وجلس يطالع في شذى
شذى أشرت على فارس
وأبو فارس كان يناظر فيه بأستغراب
مدري ليه شيء في قلبه تحرك لما شافه
فارس إبتسم له
أبو فارس : هذا !! ولدي يا شذى ؟!!
شذى : إيه يا عمي هذاا فارس
أبو فارس راح بسرعة لـ فارس وحضنه بقووه
دمعت عين أبو فارس
أبو فارس : وأخيراً شفتك .. وأخيراً إنطفتت الحرقه اللي بقلبي بفقدآنكم
فارس إكتفى بأنه يسكت و عينه تدمـع
" كيف تسمح لنفسك يا عمي انك تحرمني من حضن أهلي ..
مع اني ما توقعت انه يصير ابوي لهالدرجه حنون ..
إلى اني كنت مشتاق إني أشوفه
مشتاق لكل شيء يخص أهلي "
أبو فارس : تفضلوا داخل
دخلوا مع أبو فارس داخل
وراحوا لصالة
لكن أبو فارس راح ينادي على زوجته اللي كانت بالمطبخ
ام فارس بس درت ان فارس رجع تركت اللي بيدها وعلى طول راحت للصالة
بس شافته حست ان قلبها تجدد نبضه
راحت بسرعة وضمت فارس وهي حابسه دموعها اللي كان مصيرهم انهم ينزلون
أم فارس : يمه يا ولدي .. الله لا يسامح اللي حرموني منك
ندى كانت تحس بنوع من الغيره على فارس ..
وتمنت لو أن امها وأبوها عايشين .. عشان يضموها مثل كذا
ابو فارس وكأنه حس على ندى : أم فارس .. ندى بعد رجعت
ام فارس بعدت عن فارس شويه
وإلتفتت شافت نسختين متطابقتين ..
ومافيهم أي أختلاف
أم فارس راحت لهم ثنتينهم وضمتهم
أم فارس : حمدالله على سلامتكم .. آلحمدلله .. آلف حمد وشكر لك يارب على عودتهم لي
ندى حست بحنان الأم من جد لما ضمت ام فارس
بعدوا عن بعض وجلست شذى جنب ندى
وأم فارس راحت جنب ولدهاا
فارس راح وجلس جنب أبوه ومسك يده وباسها
وسوا نفس الشيء مع امه
أم فارس : الله لا يحرمني منك يا ولدي .. الله يخليك لي .. ولا يسامح اللي اخذك مني .. عساه ما يعيش لحظة سعادة
فارس بأبتسامة : آمين
كان قاصد يدعي مع امه .. لأن قلبه ناار على عمه ..
ابو فارس : كيف لقيتيهم شذى ؟؟ ومن متى ؟؟ وليه ما قلتي لنا اصلاً ..
شذى خبرته اللي صار من البدايه للنهايه
كانوا ام فارس وابو فارس مندمجين وهم يسمعون لها
اما الاثنين الباقيين .. فـ كانت عيونهم على بعض وكانوا مبتسمين لبعض
××××××××
جلس على الكنبه
ورمى المفتاح على الطاولة بعصبية
سعد : وش فيك ؟؟
عبدالعزيز بعصبية : رجعت السعودية من دون ما تقول لي
سعد : ولله من حقها انتش وف كيف صرت تكلمها وتبيها تقولك ؟
عبدالعزيز : ما احب احد يفرض نفسه علي .. ولا تقول لي من حقهاا !
سعد : ولله تصدق .. تراني حجزت لنا على رحلة بكرااا
عبدالعزيز : لا يشيخ ؟ ومتى كنت ناوي تقول لنا إن شاء الله
سعد : قبل 3 ساعات من الرحلة
عبدالعزيز : أحلف بقووه ..
××
طلعت للصالة لأنها ملت من جو غرفتهااا
وما شافت أحد فيها
إرتاحت وجا ببالها أن أكيد محمد مو موجود بالبيت
شغلت الـTV وجلست على الكنب
وتوها بتفرفر بالمحطات الا تسمع صوت من وراها
: حي الله رينااد
ريناد : يووووه انا قلت منت بالبيت
محمد بضحكه : لا جالس انتظرك تشرفي
ريناد : وليه ؟
محمد وهو يرمش بعينه : عادل مستعجل على الملكـه .. يقولك وش رايك في يوم الجمعه ؟
ريناد بتكشيرة : حلوه ذي يوم الجمعه .. اليوم الأربعآء !! مآ بطير ترا
محمد بضحكه : أجل متى تبيها ؟
ريناد : الجمعه الجايه
محمد : إي طيب بقول له و غصباً عنه يرضى
ريناد : لا تحسسني انك قوي
محمد بمزح : لآلآ .. لآتخآفي مآ بحسسك اني قوي .. لأني ادري عنك ما تحسي أصلاً
ريناد بدلع : وش أسوي إذا انا طالعة على اخوي
محمد : مايحتاج تسوي شيء .. مشكلة إذا إثنيننا ما نحس


تغذواا مع بعض
وبعد الغذاء أبو فارس إتصل لبناته وقال لهم عن عودة فارس وندى مع شذى
والبنات قالوا بيخلصوا أشغالهم وبيجون ببيتهم
××
بالعصر /
كانت ماسكه بنتها لجين وتدق الجرس
ووبعد ثواني فتحت لها امها الباب ودخلت
اول ما دخلت شافت قدامها التوأم
راحت وحضنتهم ثنتينهم
سارة: شذى وحشششتيني وندى حمد الله على سلاااامتك
شذى : وانتي اكثرر مع دبتك ذي ... بس مالي الحمدلله على السلامة بعد ؟
سارة : يقطع الغيرة ياشيخه .. وأخباركم ؟
: تماام
لااحظت شذى أن لجين لااصقه في امهاا بخووف
شذى : لجين ما بتسلمي علي ؟
لجين : يمممه تخوووف
ندى وهي تهمس لأختها : مين هذول
شذى بضحكه : هذي سارة وبنتها لجين
ندى بفرحة : اهااا الحاامل
سارة : شكلك حشيتي علي كثير .. وترااا لجين خايفة منكم ههههههههههه
شذى : لجين انااا شذى وهذي أختي ندى .. تعالي عندي
لجين وهي ماسكة امها : ما ابي
سارة وهي تطالع بشذى بنص عين : يحق لها .. تخرعي انتي
شذى : اتحداااك
سارة : وينه اخوي ؟
شذى : يترووش
سارة : اييه نظيف مو مثل بعض النااس
شذى بضحكه : وش رايك تعقلي
سارة : بالمستقبل
ندى بهمس : عجبتني سارة
شذى بنفس الهمس : بعدك ما شفتي شيء عنها
سارة : هييه لاا تحشون علي .. هذا وأنتوا توكم جايين
ندى : خلااص بنروح نرتاح عشان لاا نحش عليك
سارة : روحو و 5 دقايق وجايتكم
شذى : وإنتي بعدك نشبه !
سارة : ايه وما بتوب
راحت ندى ورى اختهاا لـ غرفتهااا
ولما دخلوا للغرفة /
ندى وهي تشيل حجابها : وين بتنامي انتي ؟
شذى : على السرير
ندى وهي ترمي نفسها على السرير : لاا دوري لك مكان غيره
شذى : لاااا يالدبااا .. بعدي بنام جنبك
ندى : لاااا نامي على الأرض انتي
شذى : قومي انتي نامي على الارض
ندى بغرور : يعورني ظهري اذا نمت على الارض
شذى : إحلفي بسس .. مسويه تتدلعي علينا يعني !
ندى بضحكه : ايه
شذى : زين انا بنام على الكنبه
ندى : صغييرة ما تكفي تنامي عليهاا
شذى : اجل وين تبيني انام ؟
ندى بضحكه : على الأرض
شذى : ولله شكلي بالنهايه انا اللي بخليك تنامي بالأرض وانا بنام على السرير
ندى وهي تسوي مكان لأختهاا : تعالي جنبي على السرير
شذى وهي تغمز لاختها : كنت متأكده انك بتسوي لي مكاان
راحت شذى جنب أختهاا
وناموا ثنتينهم ..
××
طلع فارس من الحمام – الله يكرمكم –
وشاف قدامه بنت صغيرة
قرب منها ونزل لمستواهاا
فارس : مين انتي يا حلوه ؟
لجين : انا لجين .. انت من ؟
فارس وهو يتذكر : انتي بنت سارة ؟
لجين : ايوه
فارس بفرحة : أناا خالك فارس .. وين أمك ؟
لجين أشرت على المطبخ
راح فارس لمطبخ وشافها عاطيته ظهرها وتغسل يدها
راح وقف وراها بهدوء
ووبصراخ : ووووووووه
سارة صارخت بخرعه
والتفتت له
سارة : بسم الله .. لاا تعيد هالحركه تراني حامل
ضحك بأحراج كيف نسي انهاا حامل .. هو يحب يسوي هالحركه للكل
وهالحركة صارت غبية بالنسبه لأنه اول مره يشوفها
سارة وهي تحضنه : الحمدلله على سلاامتك يا اخووي
فارس : الله يسلمك ..
سارة : مع انني كنت دايماً اتهاوش معك لما كننا صغار .. إلى انني اكثر وحده فقدتك
فارس إبتسم لها .. وتمنى لو يتذكر شي واحد بس جمعه بـ سارة أخته
××××××××
في المغرب /
جو سديم ومشاعل
وكل وحده كان لقائها بأخوها من نوع مختلف .. ومختلط بالدموع
مشاعل : وين شذى وندى ؟
سارة : من العصر قالوا بيروحون يرتاحون وللحين نايمين
ام فارس : إيه خليهم يرتاحون .. اكيد تعبوا من السفر
سارة : حي الله فارس
فارس : الله يحييك
سارة : وأخبارك بعد ؟ انا بخير ؟ إنت بخير ؟ أكيد انت بخير .. لأنني بخير .. لأنك مستحيل تصير بخير لو انا ماني بخير
سديم : ماعليك منها طنشها شكله دق عرق الخبال اللي عندها
فارس ضحك على اخواته
ودعى على عمه عشانه فرق بينه وبينهم
سارة : انت ما بتحقرني صح ؟ لأن الناس اللي هنا دايماً يحقروني ولو حقرتني بيحقروني كلهم وبيصير مافيه احد مو حاقرني يعني احسن لك لا تحقرني لأنك لو حقرتني......
فارس وهو يقاطعها : لحستي مخي تراا
سارة بضحكه : يعني انت فيك مخ ؟ توي ادري ان فيك مخ .. حسبتك مثل سديم ومشاعل ماعندهم مخ
مشاعل وهي ترمي عليها المخده : لاا شكراً انتي لحالك اللي مافيك مخ
ابو فارس وهو يضحك : الله لاا يفرق بينكم
: آممين
××××××××
في اليوم اللي بعده :
طلعوا من الفندق عشان بيروحون للمطار
وتوهم مخلصين من الاجرائات .. إلى ونادوا على رحلتهم على طول
راحوا ركبوا بالطائرة
وكان عبدالعزيز جنب سعد
وماجد جنب بندر
بعد دقايق كانت طويله بالنسبة للبعض منهم .. طارت الطيارة بسلام
×
فتحت عيونهاا بتعب
وإلتفتت تشوف الساعة كم
وأنصدمت لما شافت انهااا 8 آلصبآح !!
يعني كم سآعة كآنت نآيمه !
شافت اختها بعدها بسابع نومة
إبتسمت وباستها على جبينهاا
لبست حجابها وراحت للحمام – الله يكرمكم –
ورجعت للغرفة وصلت اللي فاتها ..
وطلعت عشانها تحس بجووع مو طبيعي
دخلت المطبخ
وفتحت الثلاجـه عشان تشوف اللي فيها
بس ما شافت أي أكل جاهز
ضحكت بسخرية على نفسها
لأنها ما تعرف تحط حتى جبن بالخبز !
جلست على كرسي وحطت راسها على الطاولة تفكر بحل
سمعت صوت من وراهاا
صوت تميزه عن الكل
فارس : وش فيكِ ؟
ندى : جوووعااانه
فارس وهو يجلس ويحط رجل على رجل : انا بعد جوعان .. وش رايك تسوي لنا فطور ؟
ندى بأحراج : ما اعرف
فارس : من جدك !!
ندى : إيه ! انا ما ادخل المطبخ إلى إذآ أبي آلخدم يسوون لي شيء آكله !
فارس بضحكه : أجل مدلعه .. قومي بس بعلمك كيف تسوين بيض
ندى : طيب يلااا
طلع فآرس 5 بيضآت
ندى : لمين ذآآ !!
فارس : لي انا وأنتي !
ندى : كثير !
فارس : لا مو كثير .. مدام انا اللي بسويه بتاكلي اصابعك وراه
ندى بضحكه : طيب بنشوف يالشيف فارس
فارس : ما أدل المقلى والصحون وين !!
ندى : بسيطه ندور عليهم الحين
فارس : طيب إنتي إبدأي من المدخل وأنا ببدأ من البداية .. بندور عليهم
ندى : طيب
قاموا ندى وفارس عشان يدورو المقلى وينها
وما حصلوهم !
ندى : ولله شكلي بروح أصحي شذى عشان تطلعهم .. الناس ناموا وقريب يصحوا وهي لسه نايمه
فارس : لا خليها .. يمكن تعبانه !
ندى وهي تحط يدها على خصرها بدون شعور : وأنا اموت جوع يعني ؟!
فارس بضحكه : لا إرجعي نامي
ندى : مافيني نووم الجوع ذابحني
فارس : مع الأسف إني ما أعرف مكان هنا ولا كان جبت لك أحلى فطور
ندى إبتسمت بإحراج وسكتت ..
فارس : انا بطلع بشوف الأماكن هناا .. وبعدين بررجع
ندى : مو تضيع
فارس بضحكه : ليه طفل انا عشان اضيع ؟
ندى : يعني بس الأطفال اللي يضيعوون ؟
فارس : في هذي صراحة سكتتيني .. يلااا مع آلسلآمة
ندى : الله معك
طلع فارس من البيت .. وراح يتمشى عشان يشوف المنطقه اللي بيعيش فيها ..
وهو يمشي ..
شاف رجال كبير بالسن .. ينزل من السيارة اغراض ثقيلة فوق طاقته
راح له بسرعه
فارس : إسمح لي اساعدك
الرجال وهو يبعد عنه : جزاك الله الف خير ياولدي
حمل فارس عن الرجال الأغراض ودخلهم داخل بيته
الرجال : ولد مين انت ؟
فارس : ولد احمد الـ.......
الرجال بأستغراب : ما خبري بأحمد عنده أولاد
فارس : انا فارس .. انخطفت وانا صغير
الرجال راح له بسرعه وحضنه : إنت فارس ! حمدالله على سلامتك يا ولدي .. لا ذي يبي لها عزوومه .. بس متى رجعت ؟؟
فارس : بالأمس
الرجال : ووين رايح الحين ؟
فارس : أتمشى .. بشوف المنطقة الي بصير ساكن فيها
الرجال : طيب شرايك اعزمك على فطور
فارس بأرتباك : لاا مشكور افطرت انا
الرجال : مو مشكلة .. يالله اشوفك وقت ثاني .. وسلم لي على ابوك .. انا ابو مراد
فارس : إن شاء الله
مشى عنه فارس
وهو يفكر ليه كذب على الرجال هالكذبه !
وما عرف غير جواب واحد على سؤآله
مايبي يآكل ويشوف ندى جوعآنه !
××××
من أول مآ طلع فارس
رجعت للغرفة وإنسدحت بمكانها جنب أختهاا
ندى بهدوء : شذى ما بتصحين ؟
وما شافت أي جواب من أختها
ندى : شششذى
ونفس الشيء !
ندى هزتهاا وحاولت تصحيها
بس شذى ما رضت تقوم
ندى يأست من أنها تصحي اختها .. عشان كذا إنسدحت جنبها على أمل انها ترجع تنام ..
××
بعد سآعـه
فتحت عينهـآ
وطالعت باالي جنبهاا
إبتسمت بهدوء .. من زمان كانت تنتظر هذا اليوم
اللي بتشوف فيه أختها .. ونايمة جنبهاا بعد
شذى : ندى ما بتصحين
هي بس قالت كذا ندى فتحت عينها
ندى بأبتسامة : ما بغيتي تصحين
شذى بضحكه : ليه إنتي صحيتي ؟
ندى وهي تطالع بساعتها : إيه صحيت من قبل ساعة وكنت بموت من الجوع صليت وطلعت بس ما اعرف اطبخ .. وبعدين صحى فارس قال هو بيسوي بيض بس بعدين ما شفناا المقلى في وين
شذى : كاان صحيتووني
ندى : فارس ما رضى قال دامك ما صحيتي يعني يمكن تعبانه ولا شيء
شذى : لااا عادي .. بس بقوم اصلي اللي فاتني و بسوي لك فطور عمرك ما شفتي مثله
ندى بضحكه : يلاا بنشوف
قامت شذى دخـلت الحمام – الله يكرمكم –
وتوضت ورجعت للغرفة ..
صلت .. وعيون ندى كانت تراقبها بكل حركه
وبعد مآ خلصت /
شذى بأبتسامة : يلاا قومي
ندى : طيب إسبقيني .. بدور على حجابي مدري وين رميته
شذى: أووك .. بس مو تتأخري
ندى : لاا ما بتأخر
طلعت شذى من الغرفة .. وتوجهت للمطبخ
اما ندى .. جلست تدور حجابها
وبسرعة حصلته وراحت لـ أختها
شذى : وش تبي فطور ؟
ندى : أي شيء
شذى : أخاف أسوي شيء وتطلعي ما تحبينه
ندى بضحكه : أي شيء تحبيه انتي انا بعد احبه
شذى : ترا إذا تبين أي شيء بسوي لك خبز وجبن
ندى: عادي سوي
شذى بضحكه : لاا ماني مسويه .. إنتي قولي لي وش تبيني اسوي ؟
ندى : خلااص سوي بيض .. وإحسبي فارس معنا
شذى : إلا صح وينه فارس ؟
ندى : طلع
فارس وهو يدخل للمطبخ : أحم .. لآ رجعت
ندى : أفطرت ؟
فارس : لا .. وش فطوركم ؟
ندى بضحكه : شذى بتسوي لنا فطور عمرنا ما شفنا مثله
فارس وهو يجلس : بأنتظار فطورك بنت عمي
شذى ضحكت وطلعت البيض والمقلى والبهارات ..
ودقايق قليلة إلا والفطور جهز
×××××××××××××
في مكآن آخر ..
كان يفكر فيها ..
شكلها إذا إبتسمت وبانت غميزاتها ..
روحها الحلوه
والأحلى أخلاقها !
يتذكر انها تعصب إذا انتبهت له إذا طالع فيها ..
ويتذكر صديقتها طويلة اللسان إذا دافعت عنها ..
إبتسم بهدوء وهو بباله شيء ..
وبيقدر ينفذه بأذن الله
×××××××××××
عادل : يعني مافيه أمل ؟؟
محمد بضحكه : ولا فاطمة ولا مدري مين
عادل : حراام عليها ووشو يعني بعد اسبوووع الملكه
محمد : أقول أثقل لا اغير رأيي وما أزوجك من اختي
عادل وهو يناظره بنص عين : إذا تبي تموت جرب
محمد : صار لك مدري كم يوم وانت تقول لي "ويقلد صوته" يعني مافيه أمل تخلي الملكه قريبه .. اللي يسمعك هي قالت سنه مو أسبوع
عادل : وش اسوي لك ؟ ذي اول مره اتزوج
محمد : وآخر مره بعد
عادل ببرائه مصطنعه : الشرع حلل اربع شدخلك تقول آخر مره
محمد : كأنك ناوي ؟
عادل بضحكه : لا مو ناوي لا تخاف
محمد : أشووه .. احسب بعد
××
خلصوا فطورهم .. وغسلت شذى الصحون
وندى كانت تراقبها .. عشانها تبي تتعلم منها شويه
بعد ما خلصت ..
شذى : أناا بروح اكلم وبرجع
فارس : كم الساعة الحين ؟
ندى : الحين الساعه 11
فارس : ومتى الأذان ؟
شذى: مدري .. بعد ساعة أو نص ساعة .. روحوا إنتو شآهدوا وأنا بروح اكلم وبجي لكم
ندى بسرعة : لا بجي معك انا
شذى : طيب تعالي
راحت شذى لـ غرفتها وأخذت جوالهاا
وإتصلت لـ رقمهاا .. ولأول مره
بعد رنات قليله جاها صوتها بفرحه
ريناد : يا هلا ولله
شذى : أهليين .. كيفك يالعروسه
ريناد بأحراج : تمام الحمدلله .. إنتي كيفك ؟
شذى: بخير .. هاا بشري كيف طلعت نتيجة التحاليل ؟
ريناد : طلع تواافق
شذى : ألف مبروووووك .. هاااا .. أزورك لو تزوريني ؟
ريناد : ليه إنتي رجعتي ؟
شذى بضحكه : إيه من أمس
ريناد بحماس : حمدالله على سلاامتك .. انتي تعالي لي
شذى : خلااص ولا يهمك .. اليوم الساعة 9 الليل برز فيسي عندك
ريناد : حياك الله .. تنوري البيت ولله
شذى : النور نورك .. يلاا بخليك الحين .. مع السلامة
سكرت من عندها وإبتسمت ..
ماتدري ليه فرحت لـ ريناد كثيرر
إلتفتت لأختها وشافتها تطالعها بفهاوه
شذى بأستغراب : وش فيك ؟
ندى : وين بتروحين ؟
شذى : بروح لـ وحده من البنات تعرفت عليها قبل ما اروح لأستراليا بفترة
ندى : طيب المفروض هي اللي تجي لك مو انتي
شذى : لا هي توها مخطوبة .. بشتري لها باقة ورد وبروح لها ببارك لها .. لأن يمكن ما أروح ملكتها
ندى : طيب وأنا ؟
شذى : تعالي معي
ندى بحماس : خلينآ نروح آلكوآفير .. نسوي قصتنا مثل بعض .. وبعدين نروح موول .. نشتري لنا ملابس مثل بعض
شذى : فكرة حلوووووووه .. خلااص تم .. بنتعب عمي اليوم شويه
ندى ضحكت ومسكت يد أختها وراحوا للصآلة .. وجلسوا بعيد شويه عن فارس ..
وكان حاط mbc2 يشاهد فلم
ندى : الفلم قدييم شاهدته أكثر من مره
فارس بابتسامة : وأنا بعد
شذى : خلوووه انا ما شاهدته ولا مره
ندى بعناد : لااا غير مافيه تشاهده
شذى : لاا ماعليك منها
فارس بضحكه : خذوا الريموت وحددوا موقفكم
أخذت ندى الريموت وطلعت لسانها لأختها بعناد
شذى : مالت عليك
ندى : غصوون الجنه .. لا تخافي ما بغيره
بهاللحظه فارس إنفجر ضحك
فارس : دامك ما بتغيريه أجل ليه جالسه تتهاوشي ؟
ندى ببرائه : أحب اعاندها
ابو فارس وهو داخل عليهم بأبتسامة : الله لا يحرمكم من بعض

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -