بداية الرواية

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -16

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق - غرام

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -16

ماما : بخيير ياولييدي الحمدالله , أنت شخبارك ؟
راشد : الحمدالله طييب
بدر : يلااا عيل انا أستأذن وأخليكم على راحتكم , يلااا يماا
مسكت ماما أكثر : لاااا مااماا لا تروحييين
وكأنه ماماا ماسمعتني جا بدر وحاول يقومها وانا قمت معااهاا , ماابيييييي أتم معاه
قعدتني مااماا على الكرسي وانا ظليت ماعطته ظهري ولا تحركت
سمعت يتنحنج , مااااااماااااااا , فريت نفسي شوي ونزلت عيوني على الأرض
راشد : أحم أحم .. شخبارج هند ؟
تمييت سااكته ماردييت عليه , أبي أقوله له الحمدالله , تماام , بخيير !!
بس ماادري الكلماات ضااعت مني , راشد : أممم , رخاامكم جيييد
كنت بضحك بصوت عالي ههههههههه يحلييله ينكت بعد ! ايي شدرااه رخامنا من النوع الزيين خخخخ
حسيت به بيقوم ألتفت بسرعه شفته , شهقت وسكرت حلجي منصدمه !
هووو
راشد مستغرب : شفيييج ؟
قلت لا شعورياً : أبييييه انت ! ذاك اللي هوو , مال السيووف
طالعني رااشد مستغرب من اللي أقوله , وفجأه ضحك
أنحرجت , أبيييه أنا كلمته فششله نزلت راسي وهو قال : أيييي عيل هااذي أنتي
قعد على الكرسي اللي شوي أقرب وكمل : انا كنت حزتها توني راجع من السفر , وماكنت أدل بيتكم , اللي هو بيت ريل أختي .. وبـ الصدفه طلع بيت رفيجي اللي كنت متعرف علييه أياام الدراسه هو جاركم
طلعت صوت منخفض يبين على أني فهمت , راشد : بس تدرين تغيرتيي واايد ! يوم شفتج كنتي تخرعيين هههههه
صديت أطالعه بسرعه , خووش والله معرس يسب عروسته والله أقوم أدوس في بطنه
ضحك راشد أكثر : شكلج حاااره وماتستحمليين المززح
انا ماخذت علييك لين الحييين , برااويك المزح على أصوله بس خلني أتعود
راشد وقف : زين أخليج الحيين , بس بغييت رقمج
ايييييي معليييييه أعطيك رقممي , انا ماقدرت أنطق بخير تبيني أعطيك رقمي
راشد دنع ونزل لـ مستواي , رفع ذقني بيده : إذا ماخذته منج باخذه من دانه
حسيت بـ عيونه تجذبني مثل المغناطيس , ياحمااااره نزلي عيوونج نزللليهااا ياجليلة الحياااا , تووني ماقدر أتكلم والحين عيوني بعيونه , نزلت عيني بسرعه وصديت الصوب الثاني
تعدل راشد : يلااا عيل مع السلااامه
وقفت وهمست : فمان الله
عطاني ظهره وانا كنت أطالع قلاااص العصيير اللي شكله مندي من برودته , صك الباب وحذفت باقة الورد اللي في يدي وركضت لـ العصيير , قعدت أششرب بشراااهه , وشفت الكيك المحطوط وآخذه وآكل وأشرب وآكل , جني جايه من مجاعة أفريقيا
شوي وينفتح الباب , رفعت راسي وتصنمممممممت ! تمنيت الأرض تنشق وتبلعني ولا إني أنحط في هالموقف , راااااشد , شيييييببببببيييي
تجمعت الدموع في عييني وطاحت الشوكه من يدي , شفت راشد يبتسم لي , قرب مني وسحب له كلينكس ومسح حلجي اللي كان كله كييييك
راشد أبتسم : مثل اليهاالووه مايااكلون جداام النااس , لكن إذا راحوا ينقزون على الأكل " رفع راسه وطالعني " نسيت مفتاح سيارتي وجيت باخذه
راح خذ مفتاحه وقال : أتهني بـ أكلج بس شوي شوي , أنا أبييغيج ومابيج تروحيين مني
بلعت لقمتي اللي شارت في حلجي , ورجع قال : مع السلامه
طلع من الميلس وقعدت أضرب في روحي : حماااررررررررره انااااااا , مطفووووووقه مو شااايفه خييييييييير
رفعت فستاني الطويل ورحت فوق غرفتي وانا أتحلطم وميته من القهر , كنت أسمعهم ينادوني بس كنت مطنشه
تسبحت ومشطت شعري , كنت بنزل حق خاالتي وحريم خواني اللي تحت بس ماحسيت بروحي وإالا وانا في أحلاامي الورديه ..


في بيت بوخالد
الساعه 12 ونص
دخلت أم خالد ومريم اللي كان موصلهم خالد
ركبت أم خالد فوق لغرفتهاا وخالد أنسدح على الكنبه وشغل التلفزيون , كانت مريم توها بتصعد لـ غرفتها
قال خالد : ندووي ليش ماراحت خطوبه هند ؟
مريم اللي تحسب إن هند قايله حق خالد السالفه : وعقب سواد ويهها تبيها تجي وتجابل هند ؟
ألتفت لها خالد مستغرب : سواد ويهها ؟ ليش هي شسوت ؟
طالعته مريم برعب : هاا , شنو ؟ شسوت ندى ؟
صرخ خالد : انا أسسسأأأأألج هي شسوت ؟
أنتفضت مريم وقامت تصييح " انا شنو اللي خلاااني أتكلم "
مسكها خالد من زندها : مريييوم بتتكلمييييين ولاا ششنووو ؟
دخل في هالوقت محمد وشاف الموقف , جاا بسرعه وبعد مريم عن خالد : شفيك ؟ شمسويـه ؟
طنش خالد محمد ومسك مريم مره ثانيه : بتتكلميييييين وتقوليين لي شمسويه والله لا أذبحج أنتي ويااااهاااا
محمد : من تقصد ؟ مرييوم شفيهاا ؟
مريم وهي تصييح : ماالي خصص خاالد والله مالي خصص
دزها خالد على الأرض ومسكها من شعرها وصرخ : بتتكلمييييييين ولا شلووون ؟
مريم وهي تحاول تبعد يده : نند دد ىى تتكلللم وااااحد
ودزت يده وغطت ويهها بيدها وقامت تصييييييح , وظل محمد مصدووم في مكاانه مب عارف شلون يتصرف
لكن خالد نقزت جداامه ينانوة العاالم كلهاا , ركض فووق وصرخت مريم : بيذبحهاااااااااا
ركض محمد فوق يلحق خالد , اللي دخل غرفته ندى وهي كانت نايمه
سحب الألحاف عنها وقومها من شعرها : ياللصااااااااييييييييييييعـــــــه
قامت ندى متخرعه مب عارفه شـ السالفه , شافت خالد الثااير ومحمد اللي واقف عند الباب ومريم اللي طايحه عند باب الغرفه وتصييح
حست ندى بـ إن يومها قرب , عطاهاا خالد كف رجعها السرير مره ثانيه , ونقز فوقها وقام يصفقها ويضربها
راح له محمد يحاول يبعده عنها , لكنه ماقدر خالد عريض وثقييل وغير جي معصصب
راح محمد لـ ندى وقام يسحبها من يد خالد ويصرخ عليه : قووم عنهاااا خلاااااص بتذبح أختتتتتتك
صرخ خالد : ياااااعلهاااااا المووووووت إن شااااااااااااالله
وفجأه تذكر خالد جمله " العرض دييييييين "
هد ندى وطاح هو على الأرض , قام يتنفس بقووه ., " الله يرد لي اللي سويته في فاطمه , يجازيني بـ أختي ندى !"
مسك راسه وراح بسرعه غرفته
أنتهى
لقطات من البارت الـ 10
هند وهي تغني : رمضااااااااااان قااااااانااا وفرحنااااااا
ندى تصييح : فضضضضحننننني فضحننني
هدى تصرخ : ماالي خص انا , بلاااويج لا تقطينها علييي
هنادي بخبث : والله ماخلييج تتهنين ياهند , لا أهدم حيااتج مثل ماهدمتي حياة قلبي عبدالعزيز
هند وهي تصييح : مااااااااات , خلااااااااص يعني مابشوفه مره ثانييييه !!

" تقطع فؤادي , وندمت كثيراً أيها الزمن "


الجــزء العاشر

في بيت بوبدر
هند وهي تغني : رمضااااااااااان قااااااانااا وفرحنااااااا , لقااائووو ..خخخ خربت أم الغنيه
نزلت من الدري وجات تركض مستاانسه مثل عادتها في كل ليلة من ليالي رمضان : مبببباااااارك عليييييكم الشششششهررررررررر
وراحت حق أمها وأبوها وسلمت عليهم .,
ضاحي : وانا سلمي عليي
خزته هند : شتبي انت ؟
ضاحي ويمثل الصدمه : ياجليلة الحيااا
هند وهي تقعد وتحط ريل على ريل : يعني من متى وانا أسلم علييك , هي مره وحده بس سلمت علييك " وبعدين تذكرت " لااا لااا أستغفر الله ثلاث مرات , مره يوم سافرت ومره يوم رجعت ومره يوم عرست , ومره يوم بتمووت ههههااااي
حذف ضاحي عليها المخده مع شهقة دانه .,
صرخت أم بدر : فاااااااال الله ولا فاااالج , عمري قبل عمرررره
قالوا ضاحي ودانه وهند : بعد عمررر طويييييل إن شاءالله
ضاحي وهو يسوي روحه مسكيين ويخز هند : وهذا وانا بصيير عن قريب أبوو
شهقت أم بدر مع هند : صصصصصصصصصج ؟
أم بدر وعيونها تلمع : دانه حامل ؟
دانه وهي منحرجه ومنزله راسها لـ الأرض : ايي يمه
أم بدر وهي تمسح دموعها بـ ملفعها : وييي يعل عيني ماتبجيكم , شفت عياالكم قبل لا تغمض عيني
هند وهي تضحك : اللي يشوفها يقول حرمة في الثلاثين وهاي أول ولد لها يتزوج , ماجنه عندها درزن أحفااد , وأكبر من عيالها بعد خخخخخ
ضحك أبوبدر : وانتي الصاادقه , أمج عيزت خرفت صارت ماتعرف شنو تقول وشنو تسوي
أم بدر وهي تضرب كتفه : عيييز حييييلك ! انا خررررفت ؟ عيل انت شصار فييك ؟
هند وهي تصفق تشجع : أييييواا أييييووواا , باابااا أكوهي مامااا تقول عنك انت خرفت , مااااااترد عليهاا أفاا بس افااا
ضربها ضاحي على ظهرها بقوه : يالسسوسسه بسسسج من هالحركاااات
ضحكت هند : أبي أسوي أكشن في البيت , مادري شصار عليكم كله صااخيين
ضاحي وهو مفتخر : إن شاءالله بيجي عبدالرحمن وبيملي عليكم البيت
خزته دانه بطرف عينها : غيث لو سمحت
ضاحي وهو يحط صبعه على راسه بحركه طفوليه : ولللديي كيييفي
أنفعلت دانه وماحست بروحها : يااااااه ! انا اللي أحمل 9 شهور وأتعب وأهلك وأنت تجي تسميه بارده مبرده , غييث يعني غييث
وبعدين حست على روحها وأفتشلت .,
هند وهي تحط يدها على خصرها : وليش ماتسمونه على أبوي دخيل ؟ ولا أسم أبوي مايملي العين ؟
ضاحي : إلا مافي أحسن من دخيل , لكن الوالد حلف علي ماسمي عليه !
شهقت هند وألتفت على أبوها : ليييييش ؟
بوبدر وهو يضحك : من حلاة أسمي ؟ ليش أخلي حفيدي يبتلش فيه مثلي
أم بدر : والله محد مبتلش غيري , يوم ييجون يكتبون بطايق الأعراس يكتبون حرم السيد دخيل , أكرهه العررس والسبه الأسم
الكل ماعدا بوبدر : ههههههههههههههههههههه
بوبدر : وهاي اللي يهمج الأعرااس ؟!
هند : ولاااا يهممك بو الشباااااااب , والله انا ولدي أسميه دخيل وهاذي حلفه , ولا تعاييني فيهاا
بوبدر : لأنج حلفتي قبلي بسكت
ضاحي : يبااااه ظلم ! بيقولون ولده ماطلع فيه خير وماسمى عليه
بوبدر وهو يسكت ضاحي : مابيقولون عن العياره , لو بيقولون جان قالوا عن عيال أخوانك
في بيت بوخالد
طلعت ندى من غرفتها وتسحبت لـ تلفون البيت وأتصلت على هدى
ردت هدى : هلااا
ندى تصييح : هدووي ألحقي عليييييي
هدى تخرعت : شفيييييج ؟
ندى تصييح : فضضضضحننننني فضحننني
هدى صرخت : منننننننننن ؟
قالت ندى حق هدى السالفه كلها لكن بـ أختصاار
ندى : ساااعديني شاااااسوي ؟ والله أحس إن خالد بيذبببببحني
هدى صرخت : ماالي خص انا , بلاااويج لا تقطينها علييي
ندى : انتي اللي عرفتييييييني علييييه
هدى : بس ماقلت لج أطلعي معاااااااه , وإذا أنتي غبيه لـ هالدرجه مايخصني فيييييج
ندى : هدوووي لا تسستغنييييين عني
لكن هدى ماكانت أحسن من ولد عمها " خالد " مثل ماترك فاطمه وهي بـ أمس الحاجه له , هدى تركت ندى وهي في أمس الحاجه لهاا , سكرت في ويه ندى ,وقالت : مشاكلج حليها بروحج ياندى
" هنادي "
كنت قاعده في الغرفه متملله زهقاااااااانه أحوس في القنوات ومالقيت شي , مسلسلاااتهم معيوده ملييون ألف مره والبرنامج يحطونه مباشر في الليل والفجر إعاده والصبح والعصر ! أوووف شنو هالزهق ؟
أنفتح الباب وعرفت إن خلف , تميت ماعطته ظهري لكن شيمت ريحة عطر نسائيه
ألتفت وشفت مشاعل مبتسمه : مباااارك عليييج الششهر
خير ياطير يايه تبارك لي بـ الشهر , جني مادري يعني !
قلت : علينا وعلييج , بغيتي شي ؟
وكأنها نحرجت : لاااا , بسس .. ايي ..خلف ..ايي خلف هنيه ؟
آآه منج يـ العياره , أنتي تحسبين طلعاته ودخلااته أكثر مني : لاااء , شي ثاني ؟
نزلت راسها وطلعت من الغرفه ولا ردة عليي ولا قالت شي !
قليلة أدب ماتستحي , صدييت بشوف التلفزيون لكن أنفتح الباب مره ثانيه ألتفت بسرعه على بالي مشاعل تبي تعتذر ولا شي , كنت مجهزه لها سبة وبحذفها بـ النعال اللي لابستها , لكن للأسف طلع خلف !
شفته حاط يده ورى ظهره , رفعت حاجبي مستغربه شفيه هاي ؟
كان لابس جينز وتي شيرت أحمر وعليه كلاام بالأحمر , كاان حلوو واللون الأحمر برز بشرته الحنطاويه
صديت عنه ونطرته يجي , لكن ماحسيت فيه قرب ..قعدت أقلب في القنوات أنطره يجي متحرقصه أبي أعرف شنو ورى ظهره ! أوووف
ألتفت له شفته واقف نفس مكانه , صديت بسرعه .. أدفع نصص عمررري وأعرف شنو عندك ؟
حسيت به يتحرك , عدلت قعدتي وسويت روحي مو مهتمه
قرب مني وقام قلبي يرقع وحسيت بـ الحرر ! أووف المكيف مشغل شـ هالحر ؟
شفته يقعد على ركبه ويطلع من ورى ظهره باقة ورد حمرا وبيضاا كانت متناسقه مع الكرستالات الصغييره المعلقه في أطراف الباقه , كااانت تهببببل .. كنت بسحبها من يده لكني قاومت نفسي وقعدت أطالعه أنطره شنو بيسوي
مسك يدي اليسار وقال : مبارك عليج الشهر ياقلبي .,
أنصدمت ! من صجه هاي , جايب باقة ورد وحاله عشان الشهر ؟
ههههههه زين جاب لي باقة ورد ولا جاب لي كرتون تمر ولا خبر رقاق شفته رافع حواجبه ويقول : ليش تضحكين ؟
أبييه , صوتي كان عالي
خلف : ماعجبتج ؟
قلت : لا بس مستغربه !
خلف : من شنو ؟
قلت : يعني ماخبر في رمضان يجيبون ورد .,
ضحك خلف وقام وقعد حذاي : والله انا بعد ماخبر , بس ماعرفت شنو أجيب وشلون أهنيج بـ هالمناسبه
خذت منه الباقه وقلت : مشكور
حسيت فيه تضايق من كلمتي , ليش يعني انا شكرته ! شيبيني أسوي بعد ؟
تنهد وقال : العفو
قام من مكانه لكني قمت بسرعه ووقفت جدامه : أبي أروح بيت أمي
خلف وهو يطالع الساعه : هالحزه ؟
قلت : بناام عندهم , وحشتني أمي
وكأن خلف أنصدم لأن أول مره أنام في بيت أمي : ليش ؟
قلت : شفيك أمي وحشتني وأبي انام عندهم " وحطيت يدي على خصري " ولا عندك مماانع ؟
خلف : زين انا بخليج لين فـ الليل يعني ومتى ماتبيني أجيج بجيج لكن مو لازم تباتين
شهقت : يعني بتمنعني من أميييي ؟
خلف وهو يعدل موقفه : لاااا موقصدي بس ..
قلت : عيل ودني بيت أميييييي أبيي اروح عند أمييييي
غمض عيونه بقوه وبعدين فتحها , قرب مني شوي وهمس : ماقدر أنام وأنتي مو معاي في الغرفه
حسيت بحررووره في جسمي , وقلبي قاام يدق بقووه
قمت عنه بسرعه : بروح عند أمي
راح خلف الحمام وقال : أجهزي
لبست وخلصت وهو طلع من الحمام وطلعنا من الغرفه والحمدالله محد كان فـ الصاله
ركبنا السياره وعلى طول أشتغلت أغنيه حمد العامري " أحبك "
قاام خلف يدندن معااه : أحبك لو بعيد الدار عنك .. جداك يحن قلبي للرجوعي
كان صوته حلييو يعني مو مخرب من الأغنيه , حسيت بيدي دافيه.. نزلت راسي اشوفها لقيته حاضن يدي بيدينه , حبيت الدفى اللي أحس فييه وماعرف ليش ماقااومت يده
وصلت البيت , وتوني بسحب يدي لكنه رص عليهاا : بتوحشيني
حسيت بقشعريره بجسمي وحسيت بنفسي قمت أمييل له , وهـ الشي ضايقني واايد , سحبت يدي بقوه وقلت بنبرة تحذيز : خللفف !!
لف عني بقوه وطالع الدريشه وقال وكأنه متنرفز : حارمتني من قربج وبعد بتحرميني من اللي في قلبي
خفت من كلااامه وحسيت بـ أطرافي تجمد , نزلت بسرعه لأني كنت بتهور وبراضيه !
دخلت البيت وشفت هند تتكلم في التلفون و منسدحه على الكرسي وتضحك هند : أحلللللف ! أبييييييييه , ههههههههه وكملت حياتك طبيعيه ؟ ههههه والله لو انا منك أحبس روحي في الغرفه وماطلع منها طول الدهر , أيي طبعاً انا الشيخه هننند بنت دخييل , هههههههه
وكأنها أستحت وقالت : زيين , حرم السيد رااشد , هههههههههههههه
حسيت بـ الناار تغلي في قلبببببي ! تضحك ومستااانسه معااه ؟ عاجبهاا واايد ؟ خلت عبدالعزيز متعذب وهي تتضحك مع هالحثاااااله !
قربت من عندها وقلت : حشى ريلج نساج اللي عند الباب
نقزت هند وسدت السماعه بيدها : ويييي هناااااااادي
وراحت لي وحضنتني , وسوت الحركه اللي دايم نسويها في ليلة رمضان مسكت رقبتي من ورى وقدمتها على جدام بقوه وهي تضحك : مباااارك علييج الششهر
كنت بسوي لهاا نفس الشي لكن كان في شي يمنعني , هاذي هند اللي دمرت حياة عبدالعزيز , واللي دمرت حيااتج ..!!
بعدت عنها مشمئزه : أمي ويين ؟
لاحظتها أستغربت من حركتي وبعدين قالت : في غرفتها
بعدت عنها وانا قلبي ينتفض من دااخل
" هند "
ليش ماسلمت علي نفس كل مره ؟ شفيها ؟ ليكون متهاوشه مع ريلها !
ويييي نسيت راشد , رديت : ألوو
راشد : .......
قلت بخوف : الوو رااشد !!
راشد : هاا جيتي ؟ انا رقدت .,
ضحكت لكن مو من قلبي : سوري بس هنادي جات وسلمت عليهاا
راشد : اهاا .,
قلت : زين تامرني بشي ؟
راشد : ليش وين رايحه ؟ توني إلا مكلمج
مادري ليش تضايقت وحسيت بقلبي قابضني : ماما تناديني
راشد وكأنه حس فيني : أمج مانادتج , أنتي فيج شي !
قلت : راشد الله يخلييك لا تضغط علي , مع السلامه
راشد : براحتج , مع السلامه ياقلبي
" عبدالعزيز "
أكييد الحين تكلمه ومستاانسه , تضحك معااه ..يقعد معااهاا يمسك يدهاا
آآخ , عضييت على طرف شرشف السرير وانا أضرب حد السرير بقووه كل شي رااح مني كللل شي , هنند وخذااهاا رااشد , وصحتي قاامت تدهور وماحس إني بطلع حي من هالمستشفى
لييش ياهند بعتي حبي ؟ لييش ؟ لـ هالدرجه انا ولا شي بحيااتج , ماأعني لج شي ! بس انا حمااارر حماااااااار , ضربت راسي في حد السرير , ليش ماتقدمت لها من البداااااايه ! أول ماخلصت الثانويه ؟
حسيت بحد واقف جنبي , ألتفت وشفت الدكتور وعطاني جرعة " كورتيزون"


في اليوم الثاني
الساعه 3 ونص العصر
أول يوم من أيام شهر رمضان المبارك
خالد معصب : مححد يفففهمنننني محححددد .,
ساره وهي تصيح : خاالد تكفى لا تسوي في نفسك جيي
هدى خالد وحس إن ساره مالها خص يعصب عليهاا : حبيبي انا آسف , آسسف والله بس ..
قاطعته ساره : ماعليش ياقلبي انا مقدره موقفك , بس مو بـ هالشكل تنحل الأمور !
خالد منفعل : عيييل شلوووون ؟ فهمييني ! أختي تكلم وااحد وطالعه معااه وغييييييير جي مصصوررررهاااااا
ساره بهدوء وحكمه : شوف حبيبي , مو تقول إن اللي مايتسمى يبي يقابل أختك مره ثانيه ؟
خالد وهو يرص على أسنانه : ايييي ولد اللذيين


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -