بداية الرواية

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -17

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق - غرام

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -17

ساره بهدوء وحكمه : شوف حبيبي , مو تقول إن اللي مايتسمى يبي يقابل أختك مره ثانيه ؟
خالد وهو يرص على أسنانه : ايييي ولد اللذيين
ساره : قول حق أختك تكلمه بوجودك أنت وتحطه على السبيكر ...ألخ
قالت ساره الخطه كلهاا حق خالد
خالد : ساره , أحبببببببج أحببببببج وربي ماكنت بعرف شنو بسوي لولاج
ساره : ههههههه حبيبي والله , إذا ماساعدت قلبي وهونت عليه مصيبته أساعد منوو ؟
خالد : ربي لا يخليني منج
ساره : ولا منك حبيبي , يلااا روح الحين كلم ندى
أنفعل خالد وحس بـ القهر والغيض من سمع بـ أسم ندى
خالد وهو يكتم غيضه : أوكي , باي
ساره : مع السلامه حبيبي .
طلع خالد من غرفته متوجه لـ غرفة ندى , فتح الباب على طول من غير مايطقه , شافها قاعده على السرير وتقلب في مجله
أنقهررر من برودها , يعني اللي يشوفها مايقول هااي منفضحه ! وصورها بين شبااااااب
نقز عليهاااا وجرررهااا من شعرهاا وقام يصرخ : ياحقييييرررره ياكلللللبببببه , والله إن أمي وأبوي ماعرفوا يربونج دلعوووووج بزيااااده , والله لا أربيييييج انا من أول ويدييييد
صرخت ندى : خاااالد تكففففى هدننني , يعووور والله يييعوووورر
عطاها كف : جبببب ولا كلممممه , ويين جووووالللج ؟
ندى وهي تنتفض : عند مرررييم , مريييم خذته
راح خالد لغرفه مريم ودق الباب بقووه , فتحت مريم الباب وهي متصرقعه , وشافت خالد وطااح قلبها في بطنها : شفييك خااالد . ؟
خالد معصب : عطييييييني جواال الحقييييررررره
ركضت مريم الغرفه وطلعت الجوال وعطته خالد , توها بتسأله لكنه ركض لـ غرفه ندى وسكر الباب
أنتفضت ندى من شكل خاالد اللي معصبب مووت ,
خالد : شوفي أبييج تقولين له الكلاام اللي بقوله لج بـ الحرف الوااحد , " وصرخ " سااااااامعتني ؟
ندى وهي تصيح : إن شاءالله إن شاءالله
" هند "
كنت قاعده في الصاله وأقطع فواكه , عشان أسوي فروت سلط حق الفطور , القهر إني ماحس برمضاان كلش لأني مااصوم ! اللي مسويين له زراعة كلى واللي يحتاج حق غسيل كلى بشكل يومي مايقدر يصووم
شوي وأنفتح الباب بقوه ألتفت متخرعه , وشفت الويه البريء اللي الطفوله تشع منه , حذفت السكين وفتحت ذراعي له , وجااني يركض وحضنته وانا أبوسه : فدييييييتك سلوومي , حبيييبي وحشتني من زماان ماجييتناا
قام عني وهو يدور في البيت مو عارف شنو يسوي وبعدين قال : أبي حلاااوه
مسكته وطرت فيه المطبخ وعطيته حلاااوه
قلت : وين خدامتك سوناي ؟
مارد علي مثل عادته , دخلت هنادي المطبخ وشافت سالم , لمحت لمعة الفرح اللي بعيونها صرخت : ساااااااااااالم !
نقز سالم وراح لها يحضنها , ضحكت هنادي : يااااااااقلبي انت ويييينك ماتبيييييين ؟
شافها سالم وحط الحلاوه في حلجها , ضحكت هنادي وطلعت الحلااوه من حلجها ., : لااااااا انا صاااااييييمـــــه
ونزلته وراحت تغسل حلجهاا وهي مستاانسه من وجود سالم
قلت بفرح : من زمااان مااجااانااااا !
هنادي : صصج ؟ انا على بالي بس انا اللي فقدته
ضحكت : لا والله كلنا فقدناا , شكله أعجبه بيت جيرانا الثاني لأن عندهم يهال كبره ونسانا
طالعته هنادي وهي ترفع جواجبها له : هااا سلووم شفت لك شوفه غيرناا ؟
ضحك سالم ببراءه وراح يركض , طلعنا انا وهنادي نركض ورااه
على إن هنادي كانت صايمه لكن مابين التعب عليها لأن فرحتها بوجود سالم نستها العطش , ورحنا نلعب معااه في الحووش ونفتح هوز الحوش ونرش على بعض نفس كل مره
كنت مستااانسه من تغير مزااج هناادي , إن شاءالله دووم تكوون جي , مابي أخسر أختي وتوأم روحي
قعدت هنادي على الكرسي اللي في الحوش : بسسس انا تعبببببت أبييي مااااي
ضحكت وقلت : يلااا سلوومي نروح نشرب ماااي " وحركت حواجبي حق هنادي , أنقهرت هنادي وجات تركض ورااي , شليت سلوم ورحت أركض فييه وهو يصااارخ بونااسه ..
دخلت المطبخ وسكرت الباب عن هنادي وانا أضحك عليهاا وسلوم معاي يضحك لكن ماظن يعرف شنو السالفه
هنادي تصرخ : أرااااوييييييج يالخاايسسسه بتششوفيين
ضحكت وقعدت عند الباب أشرب من غرشة الماي , وراح سلوم يركض لـ الصاله , فدييته ماشبع لعب لين الحيين !
نسيت ادز مسج حق أمه وأقول لها إن معااناا , مسكت جوالي ودزيت لها مسج , وربي أحب هالولد ..يكسر خاطري مراات من أشوفه , تقول أمي إن فيه حركه زاايده وهي اللي تخليه يركض ومايقعد في مكاان واحد , قبل ثلاث سنين كان هو دوم يجينا يركض وخدامته تركض ورااه , مرات يدخل بيتنا ومرات يدخل أي بيت من بيوت الفريج , كاان كله يركض , أي باب مفتوح يروح يدخله , لكن كل يوم نشوفه فيه نشوف ضربه في راسه ولا في يده ولا في ريله , لأن من نشاطه الزاايد كان يطييح ويتعور أهله مساكين مو قادرين يسيطرون علييه , وعيت على رنة جوالي ,
رديت : هلااا
راشد : هلاا حبيبي , أخباارج ؟
قلت : بخير الحمدالله , أنت شخبارك ؟
راشد : تماام دامج تماام , أخبار أول يوم رمضان ويااج ؟
قلت بسخريه : شنو اللي بيفرق , ترااني ماصوم
راشد : شـ هالكلااام هندووه ؟ احمدي ربج وأشكريييه
وعيت على نفسي وعلى كلاامي السخيف اللي قلته : الحمدالله والشكر لك يارب
راشد : لحظه لحظه شوي حبيبي
سمعته يقول : دخليهاا
وصوت نسائي نااعم : بس ماافي موعد مااقدر أدخلهااا
راشد : زين انا عندي مواعيد هالحزه ؟
ردت بغنج : لااا , بس
راشد : ماعلييه خلوود دخلييه الحرمه
ردت عليه خلود : حتى في وقت أستراحتك ماتستغني عن شغلك , تسخر نفسك عشان تسااعد النااس
رد راشد : وليش مشتغل دكتور انا ؟ مو عشان أساعد غيري
ضحكت بدلع : أخلي المريضه تدخل علييك
رد علي راشد : حبيبي هنووده , عندي الحين مريضه بتصل عليج في وقت ثاني
كتمت غيضي وقلت : أوكي , خذ راحتك
راشد : فمان الله
قلت : فمان الكريم
وصكييت التلفون بقهر , شفت هنادي نازله من فوق وشكلها متسبحه
قلت : نعيماً
هنادي : الله ينعم علييج
صديت عنها أبي أفتح التلفزيون لكن قالت هنادي : أخبارج مع راشد ؟
أستغربت من سؤالها , لكن حسيت إنه جا في وقته , طالعته وقلت : زينه
هنادي : زينه ! ماتوقعت هالرد من عروس صار لها أسبوع ونص من ملجو عليهاا
نزلت راسي : ماادري ليش أحس إن راشد مشغول عني , مشغول بمرضااه وتاركني اناا
هنادي : هاي دوره كـ طبيب لازم يعالج الغيير
أنفعلت : لكني انا بعد مرررريضه , وانا زوجته المفروض أكون أولى إن يعالجني , مو يعالج غيري ويخليني
هنادي : لكن أنتي عندج دكتورج , وراشد تخصصه نساء وولاده , ماظن يقدر يعالجج !
قلت بحزن : بس انا ماحس بـ أهتماامه لي
وقعدت أصييح , مادري لييش صحت ! مادري لييش أشتكيت حق هناادي المفروض مشاكلي مع زوجي محد يعرفهاا ولا أقولها حق حد !


في بيت بوسعود
عقب الفطور
كوثر : خلااااص يامبارك انا مب مستحيل أسكت عن هالشي , الشكوك أذبحتني ولااازم أتأكد بنفسي
مبارك : تشكين في بنتج ياكوثر ؟
كوثر وهي تصيح : مباارك ماافي حل ثااني , البنت متغييره صار لها شهر وزود , مستحيل أسكت
وراحت كوثر غرفه فاطمه وشافتها متلحفه وكأنها تبي ترقد
كوثر تهز فاطمه : قوومي يلااا
فتحت فاطمه عيونها وكانت حمررر : شنو ؟
كوثر : قومي بوديج المستشفى
نقزت فاطمه متخرعه : ماااااابي مستشفى مااااااااابي
كوثر وهي تجرها : مب على كييييييييفج بتروحيين غصبن عننننج
وقامت تسبحهاا وتنزلها الصاله , وكانت فاطمه تصررخ وتقااوم أمهاا لكن مافي فاايده
شافها مبارك ومسكها عن كوثر : كوثر مو بـ هالطريقه
صرخت كوثر : انا بنتي لااااااازم أعرف شنو فيهااا ! ولا تبيني أسسكت عنها وأشوفها تموت جداامي
حضن مبارك فاطمه اللي ذبحت روحها من الصيااح يوم حست بحناان أبوها , كانت تصرخ من داخلهاا " ماابي أووطي رووسكم للأرررض مااابي , سااامحووني سااااامحووووني "
لبست كوثر عبايتها وجابت عباية فاطمه اللي هدت وأستسلمت للأمر الواقع
أنطلق مبارك لـ المستشفى وهو مو مصدق شكوك كوثر نهائياً


في بيت بوبدر
ضاحي : عبدالرحمن يعني عبدالرحمن
دانه : مو على كيفك , غيث يعني غيث
ضاحي بخبث : زيين ترااج بتكونين تعبانه ونايمه , وانا بروح وبسميه
دانه وكأنها بتصيح : ماااابي والله ماأربي
هند : هههههههههههه أبيه دانووه جنج يااهل
ضاحي : توج تدرين هههههه والله أحس إنج أنتي أكبر منهاا
عصبت دانه وراحت فوق , ضحكت هند : أبييه ليكون زعلت ؟
ضاحي قام : ماعليج انا بروح أراضيها وبترضى بسرعه
راح ضاحي فوق لـ دانه يراضيها , وهند راحت المطبخ عند أمها
شافتها قاعده وتضرب الهريس
قعدت وراها وقامت تهمز ظهرها : عساج ع القووه مامااتي
أم بدر : الله يقوييج
هند : هاا اليوم بنروح بيت أخوي سعد ؟
أم بدر : ايي , قومي لبسي عشان مانتعطل ونروح بسرعه
هند : إن شاءالله .,
توها هند بتروح فوق شافت هنادي توها جايه
هنادي : السلام عليكم
هند : وعليكم السلااام , هلااا والله
هنادي : وين أمي ؟
توها بترد عليها لكن لفت أنتباهها جوالها اللي يبرق شافت المتصل " نور حياتي "
ردت : هلاا راشد
راشد : أهليين قلبي , شلونج ؟
أشرت هند لـ هنادي إن أمها في المطبخ , وردت على راشد : تماام , أنت شلونك ؟
راشد : والله تعبااان من كثر الشغل
هند قعدت على الكرسي : سلااامة قلبك فدييتك
راشد : ربي يسلمج , شوفي شرايج يكون العرس عقب العيد بشهر
شهقت هند : لااااااا راشد
راشد : هند ماله دااعي فترة المجله تكون طوييله , كفايه شهر رمضان واللي عقبه ! يكفي موو ؟
ماحبت هند إنها تعترض وتزعل, لكنها قالت : أممم , اللي تشوفه
راشد : فدييت المطيعه والله
هند : هههههه عشان تعرف بس
راشد : زين قلبي , الحين عندي مراجعه أشوفها وأدق لج مره ثانيه
تضايقت هند من كثر أنشغال راشد , هاي وهم مالجيين المفروض يخصص وقت لها عشان يتعرف عليها أكثر , مو يدفن روحه في شغله : كـ العاده ! مع السلامه
حس راشد إن هند تضايقت بس مابيده حيله : فمان الله ياقلبي
كانت هنادي واقفه وتفكر ومليون خطه وخطه كانت تجي في بالها , اهنادي بخبث : والله ماخلييج تتهنين ياهند , لا أهدم حيااتج مثل ماهدمتي حياة قلبي عبدالعزيز
في بيت بوسعود
كانت حاضنه نفسها وتصييح على حضها ,
الكل يكرهني الحيييين الكل يحتقرررني , أستاااهل والله إني أستااهل أمي عرفت أبوي عرف , كللللهم عرفوووااا
تذكرت الموقف اللي صار لها من كم يوم
صرخت عليها أمها : هاااااي اللي كنتي تصييحيييين عشااااانه ؟
عطتها كف وقامت فاطمه تركض غرفتها تبي تنخش عن أمها , لكن مسكتها مره ثانيه وصرخت : مع مننننننن ياحقيييييييره ؟ من اللي سوى فييييج جييييييي ؟
غطت ويهها بيدها : خااااالد , خاااااااااالد ولد خااااالييييييي
شهقت كوثر وطاحت على الأرض , قامت تتنفس بقوه : خالد ! لييييييش ؟
ركضت فاطمه فوق غرفتها وقفلت الباب
أندق الباب على فاطمه وأنقزت من الذكرى المؤلمه , سمعت طارق يصرخ : فتحييي الباااااااب يالوصصخه
قامت فاطمه تنتفض , لااا بيذبحني ..كفايه ماجااني من أبووي
طاحت على الأرض تصيييح بصوت عالي : انا شسويت في رووحي ؟ هدمت حياااااتي
صرخ طارق : فتحي البااااااب لا أكسره على راااااااسج
سمعت صوت سعود : طاارق خلاااااص
طارق : ماببببردت حررررتي فيهااااا , أبي أذبحهاااااا ..هي فضحتنا ياسعوووود فضحتناااا !
سعود : خلاااااص خالد بيصلح غلطته وريله فوق راسه بعد , مستحيل خالي يرضى بـ هالشي ويسكت ....
حست بصوتهم يبتعد شوي شوي , ليين أختفى
تنفست براحه , يعني خالد بيتزوجها , الحمدالله الحمدالله
راحوا كلهم بيت بوماجد
ماعدا ندى اللي خالد ماخلااها تشبر برع البيت , لكن فاطمه سعود أجبرها إنها تروح عشان تأكد جريمة خالد لـ خالها بدر
عقب الفطور
في ميلس الريااييل , دخلت كوثر على أخوانها
كوثر : أسمحلي ياخوي بدر , بغيتك بكلمة راس
بدر قام : خير إن شاءالله
راحت كوثر مع بدر الصاله الثانيه , وقعدت مجابله أخوها
بدر : تفضلي أسمعج
نزلت كوثر راسها مب عارفه شنو تقول .,
بدر : كوثر شفيج ؟ خرعتيني
صاحت كوثر : شاقول لك يااخوي شاااااقولك ؟! مادري انا اللي ماربيت بنتي عدل ولا ولدك اللي ماتربى
تخرع بدر وقام : بنتج و ولدي ؟ أي ولد ؟؟ كووثر شصااااااااير ؟
قالت كوثر السالفه كلها لـ بدر اللي تشنج وماقدر ينطق
كوثر : خلنا نحل مشكلتهم ياخووي قبل لا ننفضح
بدر : وانتي ليش مايودتي بنتج عن ولدي ؟
شهقت كوثر : يعني الحين بنتي الغلطاانه ؟ لو انت ميود ولدك ماصار اللي صااار
بدر : روحي ناديهم عشان أفهم السالفه كلها منهم
راحت كوثر الميلس ونادت خالد, اللي حس إن في مصيبه قريبه
ومسكت بنتها وودتها عند أخوها
شافت فاطمه الموقف وقامت تصيح , طالعها خالد وكان قلبه يرقع
أبوه , عمته , فاطمه , هو ! يعني أنفضحت
بدر : خالد
ألتفت خالد متخرع : سم
بدر : فهمنا الموضوع .
بلع خالد ريجه : أي موضوع ؟
بدر : لا تستهبل ياخالد , اللي قالته عمتك صحيح ؟
طالع خالد عمته اللي كانت تطالعه بـ أحتقار وفاطمه اللي ماسكه طرف شيلة أمها وتصييح : شقالت عمتي ؟
صرخ بدر ونقز خالد : خووويلللد لا ترفع ضغططططي !!
نزل خالد راسه , ورجع بدر يقول : صحيح اللي قالته عمتك ؟
هز راسه خالد بـ " أي " , وأشتعل الغيض في قلب بدر , راح له وعطاه كف
رفع خالد راسه منصدم " أبوي يعطيني كف ! عشاااااان عيال مبااااارك ؟ وجدام هالحقييييييره ؟ "
بدر : ماعرفت أربييييييك
خالد معصب : عرفت تربيني يايبه , انت عرفت شلون تزرع الكره في قلوبنا أتجاه مبارك , انا حلفت أنتقم من مبارك , أبي أنتقم من اللي ذبببح عممي , ونفس ماحرق قلبناااااا بوفاة عمممي والله لا أحرق قلبه فـ بنته
أنصدم بدر من ولده , هو صحيح زرع في قلبهم هالحقد , لكنه توقع إنهم نسو كل شي , ومو بـ هالطريقه ينتققققم !
صرخ بدر في ولده : بتصلح غلطتك ياخالد وبتتزوجها
أنصدم خالد من قرار أبوه : مستحييييييل يايبه ! مستحيييييل أتزوجهااا
طاحت فاطمه على الكرسي تصييح
بدر : بتتزوجها غصبببببن عننننك , سوااد ويهك تتحمله أنت وياهاااا
طالع خالد أبوه بغيض : مب متزوجها لو شنو يصيييييير
وطلع من البيت وراح بيتهم على طوول , وصل البيت وفتح الباب وراح يركض لـ غرفه ندى
فتح عليها الباب وهي تصرقعت , صرخ عليها : قوووومي لبسسي يلاااااا
قامت ندى متخرعه ومتوتره خذت عبايتها بسرعه وشيلتها ونزلت مع خالد
ركبت السياره , وخالد كان مسرع وتوجه لـ شقة فهد
وقف السياره وقال حق ندى : مثل ماأتفقناااا " صرخ " فاااااااااهمه
ندى وهي شوي وتصيح : فاهمه والله فاهمه
دزها : يلااا أنزلي
فتح الباب ونزل ونزلت وراه ندى على طول , وصلت لـ الشقه
وقفت جدام الباب وخالد كان لازق في الطوفه , بحيث إن مايبين لو أنفتح الباب
خالد يهمس : يلاا دقي الجرس لكن لا تلتفتين علي كلش , فاهمه
همست ندى : أوكي
دقت الجرس وهي ترتجف وخاايفه , أنفتح باب الشقه وظهر منه فهد
فهد وهو رافع حاجبه : هلااا والله بنور عيوني
ظهر خالد وبعد ندى عن الباب بحركه سريعه , وصار مجابل فهد , فتح فهد عيونه على وسعها منصدم من خالد اللي نقز عليه وقام يضربه ويصرخ : ياحماااااار ياحقيييرررر
كانت ندى تطالعهم وهي تصييح وحاطه يدها على حلجها تكتم شهقتهاا , وطاحت عيونها على موبايل خالد اللي طاح منه , راحت له مسكته ودقت على محمد وقالت له يجي الشقه
فهد وهو يتصارع مع خالد : قوم عنننننني , قوووم
خالد : ويييين الصصوووووره ؟ طلعهااااا
فهد يصرخ : مابطلع ششي , لو تحللللم
قام خالد يضرب فهد بوحشيه , لكن فهد نقز عليه وقام يضربه أكثر لين ماتخدر خالد
قام فهد وهو يمسح فمه اللي كله دم , وراح حق ندى وصرخ عليها : على بالج أخووج بيخليني أستسلم
توه بيمسكها , نقز عليه محمد : لااااااا تلمسسهاااااا
ودارت معركه ثانيه مع محمد وفهد , لكن هالمره محمد اللي غلب فهد لأن فهد أنهد حيله
محمد حذف سويج السياره على ندى : روحي أركبي السياااااااااره
خذت ندى مفتاح السياره وراحت تركض لـ السياره
في سيارة ضاحي
دانه منقهره : ضااااااااحي
ضاحي : هههههههههههه
هند : حراااااام علييك ضااحي والله انا قلبي عورني
دانه : ايي هاي كل يوم جي يسوي فيني , مايدري إن نفسيتي تأثر على البيبي
ضاحي وهي يغمز لـ دانه : ماعليج ولدنا شدييد , ماتأثر عليه هالمواضيع
هند : ههههههههه حلووه
هنادي : وانت على كيفك أجزمت إنه ولد , يمكن بنت
ضاحي ودانه مع بعض : لاااء ولد
هند : ههههههههه وييييي أول مره أشوف حرمه تبي ولد ماتبي بنت
دانه : الأولاد أحسن
توها هند بتتكلم لكن لفت أنتباهاا , الليتات الزرق والحمر اللي تولع صوب فريجهم , وصووت الأسعااف والشرطه
شهقت هند وحطت يدها على حلجها : الله يسسسسسترررر


يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -