بداية الرواية

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -18

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق - غرام

رواية عاشر من تعاشر فلابد من الفراق -18

توها هند بتتكلم لكن لفت أنتباهاا , الليتات الزرق والحمر اللي تولع صوب فريجهم , وصووت الأسعااف والشرطه
شهقت هند وحطت يدها على حلجها : الله يسسسسسترررر
ضاحي وهو يلف صوب بيتهم : شـ صاااير ؟
دانه : لاحول ولا قوة إلا بالله
شوي وينفجر الصمام عند هند وتصييييح
ألتفت ضاحي متخرع : شفييييييييج ؟
هند : يمكن , يمكن " وقامت تشاهق " أم منور بنت جيرانناا , أمهم مريضضه بـ القلب ..يمكن صاار فيها شي
ضاحي وهو يصف سيارته داخل قراجات البيت : بروح أشوف شـ السالفه
نزل ضاحي عشان يشوف شـ السالفه
وراحوا هند وهنادي ودانه الصاله , لكن هند ماوقفت صيااح
دانه وهي تحضنها : خلاااص هنوود هدي , إن شاءالله مافي إلا كل خيير
هند : قلبي يعورني أحس إن صااير شي
وظل الجو متوتر بينهم لين مادخل ضاحي , نقزوا كلهم له وشافوا الحزن مخيم على ويهه
هند صرخت : شصااااااااار ؟
ضاحي : ولد جيرانا سالم , نط في برجة جارنا بومنيره , ومادروا فيه إلا عقب الفطور
شهقوا البنات كلهم مع بعض وصرخت هنادي : سااااااااااااالم !
هند وهي ترجف : شصار فيه ؟
ضاحي نزل راسه : ترحمي علييه ياهند
شهقت هند : شلون ؟
هنادي تصييح : مااااااات , ماااااااات
هند وهي تصييح : مااااااااات , خلااااااااص يعني مابشوفه مره ثانييييه !!


أنتهى

همسة : قصة سالم قصة حقيقية , مرت علي في حيااتي , وحبيت أسردها .,
" هل هو زمن العجائب , أم ماذا ؟ "
الجزء الحادي عشر
" عبدالعزيز "


الحمدالله ياربي باجر بطلع من المستشفى , في هالأسابيع حسيت نفسي تحسنت واايد وكل شي خف فيني , لا طفح جلدي ولاااأنتفاخات الحمدالله
بس الله يغربل بليسه هالعليوي , حلف إن يوديني برع عشان أجيك , على قولته مستشفيات الدوحه خرطي !
أنفتح الباب وحسيت بقلبي بيوقف , قمت أتنفس بقووه , ليش جيتي ؟ ليش أشوفج هنييييه ؟ طلعي برررع لا تعذبيني زوود ياهند طلعـي
هند : هاا أخبار الشيخ عبدالعزيز , يقولون تشقح وتنطح
رسمت البسمه غصبن عني , ماقدر تكلمني وماأبتسم.. ماضحك.. قلبي مايفرح : الحمدالله تماام
جات خالتي وسلمت علي : عيل باجر بتطلع ؟
قلت : إن شاءالله خالتي
هند وهي تحرك حواجبها : وعاد شد حيلك عشان ندور لك عروس
أنتي عروستي , أنتي عروستي يااهنـد ..إذا ماخذتج ماخذ غييرج , وانا سمحت لكم تملجون لأني كنت في المستشفى لكن , زوااجكم ماراح يتم , مايتم لو على قص رقبتي ياااهند , أنتي أنخلقتي لي وانا أنخلقت لج !
هند وهي تحرك يدها جدامي : يااهوو , شكلك حاحط وحده في بالك , من قلناا عرووسه سرح ههههههه
ضحكت خالتي : الله يتمم على خيير , ويكون عرسج وعرسه في يوم واحد
قلت بسرعه وبتهور : فال الله ولا فالج
ألتفتت علي هند متخرعه وخالتي شهقت : ماظنتي دعيت عليك بـ الموت !
آآه الموت أهون من زواج هند , قلت أرقع : لا يا خالتي بس انا مابي أتزوج هههههه انتي مافهمتي قصدي
هند وهي تكلم أمها وتطنز : يبي يعفن هو وعليوي , مايبون حرمه تتحكم فيهم
خالتي وهي تقوم : ههههه ماعندهم سالفه
قامت هند وسندتها , قلت : ويين خالتي , قااعدين !
خالتي : لا ياوليدي رويلااتي تعورني بروح البيت أتمدد لي شوي
قلت : سلااامتج ماتشوفين شر ان شاءالله
خالتي : الشر مايجيك فديتك , يلااا حبيبتي تحمل على روحك
قلت وانا أشوف هند أملي عني فيها : إن شاءالله ياخالتي , وتحملي على روحج أنتي وهند
طلعوا , ورجعت أنسدحت على السرير وانا أتنهد , تخرعت يوم حسيت بحد واقف عند راسي , ألتفت وأنصدمت ! معقووله ؟ هااي من وين طلعت
....: وأخيراً راحوا , تعبت وانا أنطر عند الباب
قلت وانا أعدل جلستي : هلااا هنادي , شخبارج ؟
قعدت هنادي على الكرسي اللي أحذى السرير : بخير بشوفتك
أستغفرالله العظيم , هاي شنو اللي جابها ؟
هنادي وعيونها تلمع : تحبها ؟
طالعتها وانا مستغرب : أحب من ؟
هنادي وهي ترص على ضروسها : عبدالعزيز لا تستهبل علي
عرفت إنها تقصد هند , فـ قلت : الزبده ؟
هنادي وقفت وهي منفعله : لييييييييش ؟ ليش تحبها وهي ماتحببببك لييش ؟ ليييش تتعب قلبك عشان وحده ماتسستااااهلك
صرخت : هنااادي لااا تعليين صوتج
ألتفتت علي وهي تصيح , وهمست : كل هاي عشاانهاا ؟ زين انا توأمها , انا نسخه منهاا ! أشبهها , وهي تشبهني يعني ..
حسيتها قامت تتوتر وماتعرف شنو تقول , كملت : حبني انا ! انا أحبـك انا اللي أستااهلك مو هي
قلت لها بنفس نبرة صوتها : الحب مب شي سهل ياهنادي , مو أي شخص تقدرين تحبينه وتقررين من تحبين ومن تكرهين , الحب يجي فجأه مثل الموت ! يأسر بـ قيوده ومستحيل تقدرين تتخلصين منه , وانا حبيت هند مو عشان شكلها , حبيت روحهاا حبيت طيبتهاا , حنيتها على الكل وعفويتها , حبيت فيها كل شي ," وصديت عنها الصوب الثاني " لكن للأسف ماعني لها ولا شي
صرخت هنادي : غبييييييييه هي وحماررررره , حد يحصل لها قلبك ويعووفه , انا أنوح وأترجاك وأطلب قربك , لكنك عايفني
همست : هنادي لو سمحتي طلعي براا
هنادي وهي تصيح : مااابي , ماطلعت اللي في قلبي كله , انا أتعذب كل يوم عشاانك , أكره قرب خلف , أكرهه كله لكني متأمله إن في يوم بيجمعني معاك في بيت واحد
سديت أذني بحركه طفوليه مادري شلون طلعت مني , لكني خلاااص مابي أسمع منها شي , كفاايه تفكيري بـ هند , تجي هي الثانييه
سمعتها تصررخ , رحت رصيت على أذني بقووه وانا مغمض عيوني
بعد دقايق قليله فتحت عيوني وشفتها واقف تصييح , نزلت يدي عن أذني
همست هنادي : أحبك .,
وعطتني ظهرها وطلعت من الغرفه
" هند "
دخلت البيت وانا متسنده على ضاحي , عقب ماسوو لي غسيل كلى في المستشفى ! دخلت غرفتي وأنسدحت ونمت من عقب التعب ..
وعيت على رنة المسج , سبحان اللي يغير ولا يتغير , انا أقوم على رنة مسج !
فتحت المسج
أبطى جوابه والرسايل قليله
والشوق يدفعني على كل الأحوال ..
صحيح قلب المؤمن أصبح دليله ..
لكن قلبي ماعرف راحة البال ..
ياليته يكمل بقايا جميله ..
آلو
هلا ..
وشلونك ؟
وكيف الأحوال ؟
فديييت رووحك والله , معني الصبح مكلمني قبل لا يروح الدواام !
أتصلت له وعلى طول رد
راشد : هلااا والله
قلت : أهليين , شلونك ؟ وكيف الأحوال خخخ ؟
راشد : هههههه بخير والله , أنتي شخبارج ؟
قلت : تماام , يمدي أوحشك ؟ ترااك مكلمني الصبح
راشد : أكييد وحشتيني , بس قلت مابي أتصل خسرتيني واايد خليها هي تتصل وأخسرها ههههههه
ضحكت : أياا البخييييييل
راشد : ألا قولي إيا الغبي , ترى فاتورتج من يدفعها غيري ؟
ضحكت بصوت عالي : محشششوم شدعووه ؟
راشد : هههههههه مالت علييج عقب ماضحكتي قلتي محشوم ؟
قلت : شاسوي فييك , في حد يسب عمره هههههه
راشد : أسب روحي ولا حد يسبني
قلت : ههههه اييي خير إن شاءالله
راشد : زيين بسألج أخبار جيرانكم ؟ رحتي لهم الصبح ؟
تنهدت بحزن وضيق : ايي , ربي يصبرهم إن شاءالله , أمه صابره ومتحمله , انا خفت أروح أول الأيام قلت يمكن أشوف أمه منهاره وأصييح وراهاا فـ رحت آخر يوم !
راشد : الله يصبرها إن شاءالله , و يرحمه
قلت : آآميين
راشد : عيل شسويتي اليوم في المستشفى ؟
قلت وانا أجابل المنظره وأحط السماعات في أذني وأمشط شعري : قبل لا أروح موعدي مريت على عبدالعزيز ولد خالتي تحمدت له بـ السلامه , وعلييه صج عور قلبي , بس إن شاءالله باجر بيطلع
راشد : وليش تروحين له ؟ مو أنتي قلتي لي بتروحين حق موعدج وبس ؟ ليش رحتي حق عبدالعزيز ؟
حسيت فـ نبرة صوته الضيق وكأنه معصب شوي : انا زرت ولد خالتي , شفيها ؟ لاازم أقوم بـ الواجب !
راشد وهو معصب : ومحد يعرف الواجب غيرج , ماخبرت نروح نزور بنات خالاتنا في المستشفيااات !
حذفت المشط على الأرض بعصبيه : زين الحين انت ليش معصب ؟
راشد وكأنه يكتم غيضه : عبدالعزيز بـ الذاات مابيج تزورينه ولا تشوفينه , خلاااص أنسي إن لج ولد خاله
قلت بـ أستغراب : ليييش ؟ شفيه عبدالعزيز ؟
راشد يصرخ : خلاااااااص , قلت لج عبدالعزيز لا تزورينه ولا تكلمييينه , مفهووووم ؟
قلت وانا معصبه : يوم انت بتفنش هالسكرتيره الخااااايسه اللي عندك
راشد بنرفزه : هــــــــند
قلت : بدينا نتنرفز من بعض , مع السلامه قبل لا يصير شي لا يعجبني ولا يعجبك
سكرت منه وانا أنتفض من القهر , يعني يقعد يحاسبني على دخلاتي وطلعااتي ومايشوف سكرتيرته الماااااصخه الخاايسه
طرشت مسج حق شوق وانا أصييح , طلبت منها تجيني بسرعه , مادري ليش حسيت إني محتاجه لها
مسحت دموعي ونزلت تحت أبي أسوي لي كوب نسكافيه , شفت سعود وطارق في الصاله , طنشتهم ورحت المطبخ ..سمعت سعود يقول : أهم شي اللي مطنش !
فتحت الثلاجه وطلعت لي حليب بارد وصخنته , أبي أعرف ليش راشد مانعني من عبدالعزيز ؟ شـنو المشكله اللي بين عزيز وراشد ؟
دخل علي سعود : هيي يـ المفهيه , الحلييب نطش !
ألتفت بسرعه على الحليب وطفيت النار , طلعت لي كوب وصبيت الحليب عليه
سعود وهو يحرك حواجبه : في شنو سرحانه ؟
أبتسمت أبتسامه جانبيه , والله ماظن اللي سرحانه فييه يسرك ياسعود , خلني ساكته وهمي في قلبي أحسن من ماكدر اللي حولي معااي
حسيت بيد سعود على كتفي ويهزني : هندوووووه بسم الله علييج شفيييج ؟
ضحكت : ماافيني شي عمي الشيخ , أقول قووم خرمت عظامي
سعود رفع حاجبه : متأكده ؟
قلت وانا أصد عنه : اييي
سعود مسك زندي ولفني له : هند تراج مو طبيعيـه يعني شفتينا في الصاله ماسلمتي ولا علقتي , وطول الوقت سرحاانه , انتي مو هند اللي الكل يعرفها !
دمعت عيوني , يااوييلي ليش حس إني متغيره ؟ ليش ماعرف أخش اللي في قلبي مثل باقي النااس ؟
لاحظت يده تمسح دموعي , مسكت يده وقعدت أصييح , نقز سعود متخرع : هندووه فدييتج شفيج ؟ شصاااير ؟
قلت بصوت متقطع : ماادري , تت ـعباااته , أح حسس كل شي ضدي
سعود بشك : انتي مو مرتااحه مع راشد ؟
رفعت راسي له منصدمه , شعرفه ؟
سعود حط يده على كتفي : لازم هالمشاكل بتصير , وبتكون طبيعيه , لأن ماصار لكم مده من ملج عليج , انتي ماتعرفين طبايعه وهو مايعرف طبايعج , تتكلمين براحتج وهو يتكلم براحته وماتدرون إذا واحد منكم جرح الثاني بكلمه وهو مايدري , ليش أحنا مسويين ملجه ؟ ليش الناس تملج وعقب مده تتزوج ؟ عشااان الثنين يتفاهمون مع بعض , ويعرفون أطباع بعض , والمفروض ماتتضايقين وتحطين في خاااطرج , بـ العكس فكري الحين بـ حل لـ المشكله اللي بينكم ورجعي أتصلي له وراضيـه ولا هو يراضيج !
أقنعني كلااامه , وماحسيت بروحي إالا وانا حاضنته
سعود وهو يضحك : اييييي ترى انا أستحي من هالحركاات ماحبها !
ضحكت وضربت كتقه : يحصل لك هند بنت دخيل تلمك وياا ويهك .,
سعود وهو يدزني برع لأني كنت واقفه : أقوول ذلفي بس ذلفي
ضحكت ورحت فوق أركض , مسكت جوالي وقعدت أدور مسج ترضيه عشان أطرشه لـ راشد !
ياااربي ماافي , مالت علي انا مازعل من حد عشان يطرشون لي مسج ترضيه , لبست نعالتي بروح أطر مسج من عند أي حد , لكن أنفتح الباب ودخلت شووق و ويهها أحمممرر , شفيها ؟ الدنياا مو حر !
شفتها تمسك الجريد اللي على الطاوله وتهف على ويهها , سحبت الجريده من يدها : شفيييييج ؟
ضحكت شوق وقعدت على السرير , فرحت من قلبي , أول مره أشوف شوق جي مستاانسه وتضحك !
قعدت أحذاها وانا ماسكه الجريد وشوي وأطقها : بتقوولين شعندج ولا الجريد على مخج .,
ضحكت شوق وقامت تقول لي السالفه بـ طريقه الأشاره , انا الحمدالله أفهم لكن بطيئه لو بعبر بـ الأشاره مثلها
شوق : شفت سعود
رفعت حاجبي مستغربه : زيين ؟
حمرت شوق مره ثانيه : ماتدرين إني , إننييي ..
وبعدين قامت عني , رحت مسكت يدها وقلت بنفااذ صبر : شووقووووووه !
شوق بحركه سريعه بيدها : أحب سعود
وغطت ويهها بـ المخده , تحب سعود ! من شووق ؟ شلوون ؟
ماوعيت إلا وانا أضحك : أبييييييييييه شووقووه ؟ حلللللللفي
قامت شوق وضربتني بـ المخده , ضحكت عليها : من متى يـ العفنه ؟ ولا قلتي لي ؟
شوق تربعت وقامت تحرك يدها وتشرح لي وانا أحس بـ الفرحه تشع من عيونها : تخبرين اول يوم كنا نلعب مع بعض , كانت كوثر واايد تجي بيتكم وانا بعد ماكان عندي حد ألعب معاه غيرج أنتي وهنادي فـ كنت كله أنام عندكم .,
حسيتها تعبت وهي تشرح لأنها نزلت يدها شوي , وبعدين رفعتها وكملت : ومن هالأيام وتفكيري بـ سعود مايقل , كل يوم حبي له يكبر وأحس نفسي متعلقه فيه أكثثر وأكثثر
حطيت أصابعي في لساني وصفرت : واااااااو يااحركاااااااات ياشووق ! ماهقيييت ورى سكوتج قصة حب
وقمت أحرك حواجبي لها وهي تضحك وتضربني
قلت لها : زييين عندج مسج ترضيه ؟
هزت شوق راسها بـ " أي " وطلعت جوالها وقامت تطرش لي مسجات , وبعدين أتصل لها جابر وراحت بيتهم
" هنادي "
بعد مارجعت من عند عبدالعزيز , طحت على السرير أصييح بقهر , لييش مايحبني لييييش ؟ كل هااي صار من ورى رااسج ياهنووده , كله منج , انتي اللي هدمتي حيااتي كل شي يصير فيني بسببج
قمت من على السرير وانا أصييح بقهر : أكرررررهج , أكرررررهج
مسكت العطور وقمت أحذفها على الأرض , لين ماحسيت بحيلي ينهد وطحت على الأرض منهااره , حسيت بحد يرفعني : هناادي قلبي , شفييج ؟ شصاار فييج ؟
حسيت بـ الرااحه , هذاا هو , هااي الي يحبني ويحس فييني هو الوحيييد من بين هالعاالم , هو اللي يحبني
ألتفت عليه وحضنته وانا أصييح : خلف , خللف الله يخلييك لا تهدنييي
خلف وهو يمسح على راسي : مابخلييج مابخلييييج , لاا تفكرين فـ هالشي كلش
ظليت أصييح في حضنه , يوم حسيت بروحي هدييت , بعدت عنه
شفته يطالعني , نظرااته كلها حناان كلهاا حب ! أول مره أشوف هالنظره بين مليوون شخص , هو الوحيد اللي يحبني , مستحيل أفرط فييك ياخلف مستحييل , لكن خلني أنفذ اللي في بالي قبل وبعديين أرجع لك
قمت عنه بسرعه ورحت الحمام ألبس ولما طلعت شفته يبدل ثوبه رحت له بسرعه : لااا لااا انا بروح بيت أمي , ودني لهاا
خلف : إن شاءالله , بتسبح وأوديج
رحت سويت شعري فير خفيف وحطيت لي ميك آب سمووك صاارخ وتعطرت وكشخت من الزيين .,
و نزلت تحت الصاله وشفت أم خلف ومشاعل قاعدين , أم خلف ماده ريلها ومشاعل تحط على ريلها فكس
سديت خشمي بقرف : أففف يااشيين ريحة الفكس , تبط الراااس
مشاعل : إلا يازينها زينااااه ..
أشرت عليها : أنتي موديلج موديل عياايييز " وغيرت أتجاه صبعي لـ أم خلف " مثلها
نزل خلف من فوق وقمت بسرعه له وانا أدلع : يلااا حبيبي بنتأخر
شفت الصدمه بـ ملامح خلف , ضحكت في قلبي وعلييه ماصدق قلت له هالكلمه
مسكت يده وسحبته لين برع , ركبت السياره وبعدين هو ركب
أستغربت منه إنه ماشغل السياره , ألتفت عليه شفته يطالعني , مسك يدي وباسهاا آآآخ أحس بطني يعورني سحبت يدي بسرعه من يده وصديت الصوب الثاني
شغل السياره ورااح لـ بيت أمي

دخلت البيت على أذان العشا , وماشافت حد في الصاله فصخت عبايتها وقعدت , تفكر
شافت الخدامه ماسكه صينيه فيها الفواله ورايحه صوب الميلس
هنادي : من بيجي ؟
الخدامه : بابا راشد
زمت هنادي بوزها بضيق وصدت صوب التلفزيون , وفجأه طرت على بالها فكره !
" أيييييوااا جبتيهاا ياهنادي , هههههههه والله لا أهدم حيااتج ياهندوه "
مسكت الخدامه وقلت لها : شوفي روحي وقفي عند الباب وأنطر بابا راشد , يوم يجي بابا راشد على طول دخليه المجلس , أوكي ؟
هزت راسها بـ " أوكي " وراحت برع , ضحكت ولكن بسرعه تمالكت نفسي وعضيت على شفايفي , والله وبتذوقين المرر ياهند , اللي سويتيه فيني مو شويه "


توها طالعه من الحمام عقب ماتسبحت , شافت 2 مس كول , لما فتحته شافتهم من راشد
أتصلت فيه
راشد : هلااا حبي
هند : أهلييين
راشد : ترى انا جايج هاا , في الطريج
شهقت هند : شنو ؟
راشد يمثل الأحراج : بعد أنتي عزمتيني , والشوق ذباااح جهزت بسرعة البرق
هند منصدمه : يعني انت في الطريج يعني الحين بتجي ؟
راشد : ايي هندووه شفيج ؟
هند : بس انا لين الحين مابرزت توني متسبحه .,
راشد بهمس : انتي كلج على بعضج قمر , لو تطلعيين من طين بعد بتكونين قمر
هند أنحرجت : رااااشد مو وقته
راشد : هههههههههه بيني وبينج , أبي أعرف المفاجأه اللي مسويتها لي
ضحكت هند : اهااا انا أشوف الشوق ذبااح ليش ., !!
راشد : ههههههه لا والله وربي واحشتني , ماشفتج غير مرتين من يوم الملجه
هند : أووكي زين أنتي سوق برااحتك أوكي , يعني شوي شوي لا تستعيل
راشد : إن شاءالله , يلااا أجهزي بسرعه ولا أروح لج غرفتي أسحبج من شعرج
هند بخوف : لااااا خلاااص يلااا باي
راشد : هههه باااي


دخلت المجلس وحطت ريل على ريل وقامت تفرفر بـ جهاز التلفزيون
ماتدري كم مر من الوقت , لكنها حست بوجود شخص
بدت بتنفيذ الخطه
سوت روحها مو حاسه بـ اللي دخل , رفعت شعرها الطويل بيدها وحذفته على صوب اليمين بدلع , قامت وشافت اللي واقف متسمر,. منصدم من اللي شاافه
عضت على طرف شفايفها وقامت ترمش بعيونها بحركه سريعه , قدم منها رااشد وحط يده على شعرها وقام يمسح عليه وهمس : أحلى مفاجأه شفتها في حيااتي , تدرين إنج طالعه أحلى من يوم الملجه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -