بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -17

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -17

حاولوا بس هي مطنشتنهم ..رجع محمد وهمس لهم
حمد وهو يرفع اكمام كندورته(دشداشته):اوكي..ياللا سرور؟
سرور:ياللا
وبحركه سريعه سحبوا اللحاف عنها فزت وكشتها طايره:هاااااااي
تجدم محمد وطلب من حمد يبعد عشان سلامته ..وسحبوها محمد وسرور وشلوها(حملوها) وهي تصارخ: نزلوني
دخلوا الحمام..الحمام وسيع يعني بروحه حجره مقسم لجزئين القسم الاول خاص للأستحمام النص بانيو كبير..والحمام مصمم بشكل راقي..محمد ملى البانيو بالماي وقربومنه وعدوا للثلاثه وفروها او رموها في وسطه
شهقت وطلعت راسها وقالت: جلاااااب والله ياوريكم
وهم يضحكون على منظهرها .
محمد: هذا يزا اللي مايسمع الكلمه
سرور:حمام ع السريع بعد شو تبين؟
حمد: نعيما مقدما
محمد: نترياج برع تجهزي..ياللا شباب المهمه نتهت
حمد: خمس دقايق اذا ماييتي هالمره من البلكونه
لطوف: خيااااااااااااااااس
سمعت ضحكاتهم وهم طالعين....
منذ ان سافرا وهمهما البنات كل يوم مع واحده او اثنتين اما بالنهار او الليل ..
يشبعان غريزتهما وشهوتهما الجنسيه متناسيان انهما خلاقا مسلمين ..دخل الى الغرفه يترنح ومعه احدى العاهرات التي تعرف عليها في احدى الحانات دخلا وهما يترنحان بسبب الكحول ولكنه كان اشد منها سكرا بدليل انها هي من تسنده كان حاملا زجاجة الكحول بيد ويده الاخرى على خصرها وصدره عارا لان قميصه مفتوح بالكامل ..اما هي فشبه عاريه لا تستر سوى عجزها وصدرها ..مشى وهو يشرب من الزجاجه التي شرب منها اكثر من نص مافيها ..رمى بنفسه على الكرسي
ناداها:روز اقتربي
مشت ناحيته وجلست على ركبتيه ولف ذراعه حولها..ووضعت كفيها على خديه وبدأا يتباوسان
مانع وهو يقبل فيها:احبك
روز:انا ايضاً
اراد ان يشرب من الزجاجه ولكنها اخذتها منه: هذا يكفي _حملتها ووقفت ومشت للسرير..وضعتها ع الكوميدينا ..ثم استلقت ع السرير_ مانع ..تعال حبي
نهض بعد ان ازدادت شهوته ..وقترب من السرير..وبدأ من بطنها يقبله وكان يرتفع شيء فشيئا وهو يقبل فيها وخلع لها ماعلى صدرها واخذ يقبلها ثم وصل لرقبتها وبعد ذلك شفتيها ..واكملا وقتهما في السرير..هكذا هو وقت مانع وفهد سهر واستمتاع وزنا...


تكملة البارت السابع والعشرون
كانت واقفة في شرفة جناحها تنظر اليهم وهم خارجون معاً يضحكون ويتمازحون متجهين الى السياره..كان فيها بركان يغلي كيف لم تحسب حساب هذه المصيبه التي معها في المنزل فرحت حين تطلقت شيخه وحين انتقلن بناتها معها ولكن تعكرت فرحتها حين عرفت ان لطيفه باقية في المنزل نست ان لطيفه متعلقه بوالدها واشقاءها الشباب ..وكل يوم يزداد كرهها لها وربما في هذه الحظة اكثر وخاصة انها لم يعيرونها اي اهتمام اما لطيفه فبلا بدليل انها خارجة معهم اما هي فلا احد يسأل عنها...لم يرغبوا بالعشاء في المنزل واتجهوا لأحد المطاعم الراقيه
استهل محمد كلامه: لطيفه في شي بنخبرج به بس ها تراه سر
لطوف:افا يابو جسيم ماهقيتها منك من متى تقولي هالرمسه
حمد: ترا صج مانبا احد يدري
محمد: وحنا لو مانعرفج ونعرف انج اخت رجال ومحل ثقه ماكنا خبرناج
وهي تلف بصرها عليهم كلهم: شوقتوني
سرور: نبا نقولج ان ابويه طلق امي طلقه وحده بس يعني يقدر يرجعها
حمد:هو سوى جي عسب(عشان..من أجل)..انهم يمكن يتراضون
محمد: وعشان نعرف السبب ..من اطلقوا وانا الزم على منى تعرفلي السبب
لطوف: مادري ليش حاسه ان فيه حد له يد في السالفه
محمد: هذا مب بس احساسج انتي كلنا حاسين بهالشي..بس اعرفه بوريه شغله
سرور: ابويه رجل اعمال معروف وله اسمه وحساده كثار ..ويبون يخربون عليه وبدوا بعايلته _كمل من غير ماينتبه_ وهذي مب المره الاولى
حمد ولطيفه :شو؟!
محمد:سرور
حمد:فهمونا شو السالفه؟!
محمد: لا سالفه ولا شي بس سرور مخبص
سرور:ماشي بس بغيت اسوي فيكم حركه ههههه شفت قلتلك بزيغهم (ارعبهم)
محمد: ههههههه حرام عليك شوف كيف صاروا؟
بس حمد ولطيفه مامشت عليهم الكذبه..وعلق حمد:يعني الحين بتقنعونا انها بس حركه؟
سرور:والله انها حركه حتى اسال محمد
محمد: مثل ماقال
لطيفه وهي تاكل وتظاهرت انها مصدقه: لا تعيدها مره ثانيه _وطالعت صوب حمد بمعنى مررها هالمره وخلنا نجاريهم_
حمد: ياويلك اذا عدتها ترى قلبي رهيف مايتحمل
سرور: ههه كله عاد ولا ابو قلب رهيف..
محمد:اي والله مايهون علينا بوشهاب
المفروض هي من تسعى حتى تفتح لها ابنة عمها قلبها ولكنه صار العكس ..هند هي من فتح قلبه لهاجر واخبرتها عن سرها..كانتا جالستان في وقت الفسحه في الساحه
هند:تعرفين من يوم قالي انه يحبني وانا مارمسته
هاجر: انتي تحبينه؟
هند:مادري مرات اسأل نفسي احبه وبعدين اقول لنفسي كيف احب واحد من النت ..كفايه اللي صارلي في المنتدى واحد تم مأذيني ع الخاص واخر شي احصل هزبه من المدير انتي تحاولين تتقربين من الشباب في المنتدى وانتي وانتي لين زهقت وطلعت
هاجر: انزين يمكن هو صادق في مشاعره
هند: مادري ياهجور خايفه..
هاجر: وشو بتسوين
هند:مادري
هاجر: شو عندج الحصه اليايه؟
قالت بضيقه:رياضه
هاجر:اووف وليش معصبه؟
هند:يعني تسمين روحج ماتعرفين..ماحب اطلع شعري جدام البنات (مجعد)
هاجر وهي ترفع معنوياتها:والله شعرج حلو
هند:سكتي الله يخليج اونه حلو..ماخليت شي ماجربته السشوار مانفع فيه وماخليت لا صبغه ولا شامبوهات ولا زيوت ولا خلطات الا جربتهن بس ماشي فايده واللي يشوفه بيقول اني من سنه ماسحيته(مشطته)
هاجر وهي بداخلها ضحكه: انزيين تبين حل يريحج ؟.
هند: هيه
هاجر: صبي عليه قاز وحرقيه هههههههههههههههههه
هند:لا وتنكت بعد
هاجر: والله شعرج حلو شوفي كانج ميريام فارس
هند:دخيلج وميريام فارس
هاجر: انزين خلينا من شعرج .. اليوم بنروح عند بنات عمي سيف بتين وساره ويانا
هند:بشوف...والله محد يتوقع ان عمي سيف يطلق حرمته والله عايلتهم كانت مضرب مثل في الحب والالفه بينهم
هاجر:معاج حق بس هذا المكتوب


لا خبر عنها ولا يعرفن كيف يصلن لها ومع هذا مازلن يتأملن ان يعرفن مكانها ..في وقت الفسحه كانت اسما طالعة من صفها ونازلة ع السلم ومان خرجت للساحه التقت بسميه التي استوقفتها
سميه: اسما
التفتت لها :نعم
سميه:ماشي اخبار عن مهره؟
اسما: إلا
زادت نبضات قلبها وتغيرت ملامحها: وينها
اسما: امها مريضه وسافرت وياها
سميه:ههههههههههههه ..سافرت؟!..وكيف ان شاء الله ؟..قولي شي يصدق
اسما شكت فيها وتقربت منها:ليش انتي تعرفين مكانها؟
ارتبكت وصارت حالتها حاله وبلعت ريقها : وووواناا شششدراني عنها مب انتي تقولين انها مسافره ..يعني مسافره..انا بروح ربيعاتي يتريني
اسما وهي طالع عليها بشك: اقطع ايدي اذا ماكنتي تعرفين مكانها.._سارت عند شلتها اللي كانن متجمعات_..سلام
...:عليكم السلام
اسما:اعتقد ان سميه تعرف وين مهره .._محد علق وترينها تكمل_ سألتني ويوم قلتلها انها مسافره تمت تضحك ..ويوم سالتها تعرفين وينها ارتبكت
بدور: انزين ليش انكرت يوم سألناها عنها؟!...وشو علاقتهم ببعض؟
لطوف: اول شي لازم نعرف من سميه
اسما:انزين كيف؟!
لطوف:كيف هذي خلوها عليي ..عطوني بس اليوم وباجر بيبلكم معلومات عنها
امل: انزين اذا كانت تعرف مكانها شو بتسوون؟
بدور: وهي حدها نذله مابتخبر
اسما: بكفخها لين تقول
لطوف:لالالا هالاشكال ماينفع وياهم التكفيخ
اسما:لا تقولين نسايسها ؟(نتبع معها السياسه)
تجدمت من اسما ووقفت جدامها وحطت وحده من يديها ع كتف اسما وقالت: ولا السياسه هذي يا اسما يبالها اسلوب غير اسلوب يهزها يخوفها يرعبها
اسما:عندج خطه؟
لطوف: بالاول نعرف عنها وبعدين بشوف شو بنسوي


كان يكلمه على الهاتف وهو ينفث دخان سجارته وبنرة تهديد ووعيد مع الطرف الثاني
...:نحن مانبا منك شي غير انك تنفذ طلباتنا
...: كل تبن انته واللي وياك..تهديدكم خلوه لكم
وبضحكة ماكره : ماعتقد انك قد كلامك..بعدين نحن مانهدد والدليل اللي صار من سنه ويمكن يتكرر بس اشد
..: اسمع انته لو ريال اتي تقابلني وجه لوجه مب تحدثني من ورى سماعه
..: ههههههههه انا مب بروحي ..ولا تستهين بقوتنا وعلى فكره ترى واحد من اهلك بايدنا ..: شو؟
..:مثل ماسمعت
..:كيف يعني واحد من اهلى بين يديكم؟!
..:لنا اساليبنا الخاصه..وصدقني نقدر نتعامل باكثر من اسلوب ..وجربنا اسلوبنا الاول مع قريبك هذا ..فاذا تبا تنقذه تسمعنا زين ..ولا ترى القايمه طويله
..:انتم انذال..بس ماراح انفذ ولا شي من اللي تريدونه انته سامع
...:انصحك تفكر زين وبرجع اتصلك


مهره معاناتها مستمره ياترى ربيعاتها بيوصلن لها ؟...وشو بيكون موقفهن بيسامحنها ولا لا؟
لطوف شو ناويه تسوي عشان تخلي سميه تعترف؟..
شو السر اللي بين محمد وسرور واللي مابغوا خوانهم يعرفونه؟
هند شو بتسوي ويا اللي ضايفتنه ع المسن هل بتركه ولا يترجع تكلمه؟..وشو بيصير وياهم؟
من اللي يهدد ومن هو المهدد ومن هم هاذيل الناس؟ وبشو يهددونه؟وشو هي طلباتهم؟
وهل يقدرون يأذونه ويأذون اهله؟

يـــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــبـــــــــــــــــــــــع

مع تحياتي:

اصداء الحنين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت الثامن والعشرون

علمت بالسر الذي اخفته عنها وصلتا إلى المنزل ولم تقل ولا كلمة واحد وتناولت الغداء وهي صامته ..خرجت من غرفتها واقبلت الى امها الجالسه في الصاله تشاهد التلفاز..وقفت على مسافة منها
امل:امايه متى بنرد بيتنا؟_طالعتها وماعلقت_ تراني ادري ليش سويتي جي شارده (هاربة) من ابويه
وقفت وطالعتها: هو ياج المدرسه؟
امل:لا
نوال بشك:عيل شدراج؟!
امل:المهم اني عرفت..ليش؟ ليش ماخبرتيني؟..هالكثر ماشي ثقه امايه هو صح ابويه بس انا مافكر ولا بفكر اني اعيش عنده..خلينا نرد(نرجع)بيتنا ..
نوال:امل
امل: امايه قلتلج ابويه مابياخذني منج مهما حاول ...امايه مب قادره اتحمل اليلسه هنا خلينا نروح بيتنا الله يخليج
كان جالس مع صديقه في احد المقاهي المفتوحه_اي في الهواء الطلق_
مانع: بعد يومين بنرد البلاد
فهد: ليش ماباجي شي من الفلوس؟
مانع :لا فيه_ابتسم_ عن يكون طابت لك اليلسه
فهد:لا بس قلت يمكن نطول
مانع:لالا مب مطولين لازم نرد عشان اللي في راسي
فهد: بعدك تفكر في خوات حمد؟
مانع: مب بس محطينهن لا يالس افكر كيف اطيح وحده منهن..بس الحين اخطط اني اتقرب من حمد وصاحبه وبعدين انفذ باجي الخطه
فهد:بس اكيد منت ناسيني..
مانع: افا عليك معقوله انساك بس خلنا نوصل وفالك طيب


قبل ان يحدث ماحدث كانت العائله تجتمع والان هاي تجلس مع بناتها في الصاله يشاهدن التلفاز ..هي جالسة على طرف الكنبه واليازيه جالسه باكملها على الكنبه وراسها في حضن امها اما ريم فجلسة على الكرسي وكذلك خوله..دق جرس الباب ..وفتحت الخادمه للقادم كانت لطيفه اقبلت رفعت النظاره على راسها وهاتفها النقال بيدها ..القت السلام واتجهت لوالدتها وقبلتها على راسها ووقفت
لطوف:يزوي قومي غيري مكانج ابا امي في سالفه
اليازيه:مابا
لطوف:امايه اباج فسالفه خليها تنش
اليازيه:امايه هي تباني انش عشان تاخذ مكاني
لطوف: ههه ليش شايفتني ياهل مثلج قومي فزي
شيخه: ماعليه ياميه قومي _نشت اليازيه ويلست بجانب امها بعد ما وسعت لها_ ياللا قولي
يلست ويها لامها:امايه بسالج وجاوبيني .. تعرفين واحد ينقاله عبدالعزيز... ...ال..اللي يسمونه ابوغانم
شيخه:وليش تسألين عنه وشو لج فيه؟!
لطوف:امايه لا تجاوبين سؤالي بسؤال يطولي عمرج ..تعرفينه ولا لا؟
شيخه:هذا كان يشتغل صبي عند الكباريه (الكباريه هم الناس المهمين) وحرمته كانت تخيط الملابس وتبيعهن..الله انعم عليهم ..وحط اسهم في شركة ابوج الاستثماريه
لطوف:اممم..انزين هو عنده خوان خوات؟
شيخه: اتذكر انه عنده بس اخو واحد اصغر عنه في ناس قالوا انه سافر ومات وحد قال تزوج وهاجر وحد قال انه مات بس محد يدري وين الصج..بس ليش تسألين عنه؟!
لطوف:ها..لا سلامتج_قامت وباست امها ع راسها..وهي تنزل نظارتها على عيونها قالت..: انزين الغاليه انا مروحه توصين على شي
شيخه:حشا توج يايه مايلست وياج ماشتقتي لامج
لطوف: ولا يهمج يالغاليه ..هاه على هالخشم باجر ببات عندج بعد شو تبين انتي بس امري ودللي
شيخه: هيه خقي عليي (لعبي علي)
لطوف: افا وانا بنت سيف..كلمتي وحده ماتصير ثنتين
ريم: امايه خليها تروح الكتب تبا من يقطعهم من الدراسه
طالعتها لطوف:ريم.. كيف الحال؟(هذه الكلمه تقال عندما تريد صرف احدهم..) ..انزين امايه انا مروحه نسلم عليكم
رجعت اليازيه لمكانها وعلقت شيخه: لا انا اكيد غلطانه مخلفه ولد موهب بنت
سمعت منى كلام امها وهي مقبله صوبهن:شو فيكم؟
خوله:لطوف كانت هنا
منى:الحماره ولا سلمت عليي
شيخه: حتى مايلست..حشا مادري هالبنت شبلاها
ريم ومنى طالعن بعض وعلقت ريم في نفسها: ياريتج تعرفين شو فيها.


جالسة على ارض الصاله تحل مع ابنتيها واجباتهما وتدرسهما ..امها منذ ان سكنت سلمى في الملحق لم تأتي عندها..ولكن هذا المساء تفاجأت بقدومها دخلت ..ولو ان السلام غير واجب لما القته
..:السلام عليكم
نهضت عهود وشهد وذهبن لجدتهن ولكنها لم تكلف نفسها ان تنحني وتقبلهن ..فما كان من سلمى الا ان تطلب منهما الذهاب للغرفه..مشت وجلست على الكنبه وسلمى في مكانها جالسه
سلمى وبنظرة لوم لأمها: والبنات شو ذنبهم يعني اذا كلفتي على عمرج وحبيتيهن(قبلتيهن)
امها: انا مب يايه هنا اسمع مواعظ...سمعي الملحق محتايتله
سلمى:وانا وبناتي وين بنروح..لا تقولين بتخلينا عندج في الفيلا ؟
امها:اكيد لا ..ابوج بياخذلكم حجره في فندق تيلسين فيها
سلمى:فندق؟!...انتي اي نوع من البشر؟.._وقفت_ ..ع الاقل رحمي هالبنتين ..بس انا ليش متعبه عمري ويا وحده مثلج
وقفت امها: انا خلصت اللي عندي..وابوج بيخبرج متى تجهزين عمرج
لحقتها وهي تقول: قولي امين عسى الله ينتقم منج انتقام العزيز الجبار.._وقفت عند باب الملحق وامها سايره للفيلا_..ان شاء الله بيي ذاج اليوم اللي اشوفج فيه مذلوله..بس والله مابرحمج _وسكرت الباب باقوى ماعندها_


قررن ان لا يحضرن احدى الحصص ويستدرجن سميه للحمام ..ذهبت امل لصف سميه طرقت الباب ..وسمحت لها الاستاذه بالدخول
امل:السلام عليكم
..:وعليكم السلام
امل:ابله بعد اذنج الاخصائيه تبا سميه عبدالعزيز تروحلها الحين
الاستاذه: سميه روحي شوفي الاخصائيه
طلعن وهن يمشن ..واول ماوصلن الحمام خبرتها انها هي اللي تباها مب الاخصائيه ..وعشان محد يشوفهن احسن لهم يدخلن الحمام..دخلت امل وبعدين سميه..تفاجأت فيهن..
راحت امل عند لطوف..بوستها على خدها وقالت:برافو حبي..الحين تروحين الصف ومثل ماقلتلج قولي للمس(الاستاذه) انج تعبتي وخليها ماتحطج غياب
امل:اوكي
ارادت سميه الخروج وراء امل ولكن هناك من امسكها ..وقالت لها بالمصري"هو دخول الحمام زي خروجو)..كانت اسما..اما بدريه فسندت يدها علي الباب ولطيفه واقفه على مسافه منهن مربعة يديها و مكتفيه بالمشاهده
سميه بنرفزه: انتو شوتبون بالضبط؟
مشت اسما نحوها..وسميه بتعدت للوراء وصكت بالباب: وين مهره؟
سميه:مب انتي قلتي انها مسافره؟
اسما:هيه قلت بس انتي خليتيني اشك انج عارفه شي وان كل اللي قلته ماصار
سميه:والله عاد هذي مشكلتج
بدور:انتي شو اللي تعرفينه عن مهره؟..شفتج اكثر من مره وياها انتي تعرفيها؟
سميه: كنا في مدرسه وحده
بدور: يعني تعرفينها
اسما: بس اخر مره يوم سألتي عنها وجاوبتي كان جوابج يدل انج مغبيه شي
سميه: اووف..شو هو تحقيق قلتلكم ماعرف وخلاص..بعدين انا ماعرفها
بدور:توج تقولين دارسين سوى
سميه:من زمان يوم كنا في الابتدائي
اسما: ليش مب مصدقتنج..سمعي ترا اذا ماتحدثتي وقلتي اللي تعرفينه عن مهره بصفعج
سميه: ماعرف شي واللي عندي قلته
اسما: بديت افقد صبري..تعرفين شو ..بكفخج واللي فيها فيها..


انه ذاك السر الذي دفعها للسفر من الولايات المتحده الى الامارات ..اتصلت به وطلبت رؤيته لشيء ضروري..وافاها الى احد المقاهي..واخبرته به
..:انتي متاكده يالورين؟
لورين:وهل تظن اني اكذب عليك
..:لا ولكني متفاجىء
لورين: اتذكر عندما كنا في كلية الطب ..عندما رأيتك في المرة الاولى اعطيتني انطباع جيد عنك رغم كل مايقال عن العرب ..وعندما تعرفت عليك عرفتك اكثر واظنك ياخالد تعرفني
خالد: اجل لقد كنتي طالبة ممتازه وكل الدكاتره يمدحونك
لورين:وانت ايضا ..خالد قبل مجيئي الى هنا دخلت جدال مع داركين تذكره اليس كذلك؟
خالد:اجل كان يغار عليكي
لورين:اجل..قلت له انك الوحيد من بيده مساعدتي خالد انا فعلا اثق بك ومنذ ان تخرجنا من الجامعه لم تغب عن بالي لحظة واحده انا اثق بك واثق انك ستساعدني
خالد: ماقلته شيء لا يصدق ولكني ساقف معك واساعدك
لورين:شكراً
خالد:لا شكر على واجب


كانت تستعد لضربها ولكنها حست بكف لطوف على كتفها ..قالت وعينيها على سميه..: اسوم حياتي مافي داعي تعصبين.._مشت ووقفت جدام سميه..اخذت تنظر اليها..ثم اقتربت اكثر _ لأن سميه تعرف مصلحتها صح سميه؟
سميه: قلتلكم مادري عنها
اقتربت لطوف منها اكثر:سميه سمعيني بتقولين اللي عندج بتطلعين مثل مادخلتي...
سميه:انا مب كذابه..انـ..
حطت لطوف صبعها على فم سميه:اششش..ليش تعلين صوتج مب صمخان ..سميه بس انتي خبرينا شو اللي تعرفينه عن مهره
بدور:وحنا لو مب متاكدين انج تعرفينها ماكنا سالناج
سميه:ماعرف شي
طالعتها لطوف وراحت عنها...وتجدمت اسما
اسما:ليش قلبي يقولي انج كذابه
سميه:والله هذي مشكلتج
لطوف وهي واقفه عند احد ابواب الحمام الداخليه المؤديه_الله يعزكم_للبوالوعه:بدور اسوم_لفن صوبها_لثمنها وهاتنها(احضرنها)...وضعت اسما يدها على فم سميه وسحبت بدريه غطاء راسها ولفته عل فمها..


كان يفكر في الاتصال الذي وصله والتهديد الذي سمعه ومازال كلام ذاك الشخص بان احد من اقاربه في يدهم يرن في عقله ..ولكن لا بد له ان يتصرف وان يصل اليهم قبل ان يدمروا عائلته...
سحبنها اليها هي دخلت ووضعت يدها على مقبض السيفون وطلبت من اسما تراقب الباب الرئيسي للحمام..اما بدريه فكانت ممسكه بسميه التي على الارض
لطوف:مادام ان الطيب مانفع وياج..في حل ثاني_بدور جدميها شوي.._سمعي اذا ماتكلمتي بنحط راسج في البالوعه ..وين مهره؟
كانت ترتجف من الخوف لكنها لم تعلق..اما لطوف فمستمره في تخويفها وقد تضطر لتنفيذ قولها..
لطوف: شو؟...بدور
خافت وارتجفت وبكت وبدأت تئن اكثر حين كانت بدريه تقربها من البالوعه
لطوف:تبين تقولين شي؟
ولانها لا تستطيع الكلام كانت تهز راسها بمعنى نعم: اممم
بدور:بتخبرينا عن مهره؟
سميه وعيناها تتدفق بالدموع :اممم
لطوف: بدور فيجي عن اثمها(فمها)
بدور: سمعي ياويلج اذا سمعت صوتج بنفسي بحط راسج في البالوعه وبسحب السيفون
_وفتحت عن فمها_
لطوف: تكلمي..وين مهره؟
كانت دموعها تسيل على خديها وهي مطأطأة الراس: عندنا في البيت
بدور:ليش؟
سميه:ابويه يابها عندنا
لطوف: بصفته شو؟
سميه:عمها
بدور:وليش ماداوم؟
سميه:ابويه مايباها اداوم
لطوف: وقفي .._وقفت سميه..وسكرت لطيفه غطا البالوعه وسحبتها واجلستها فوقه..وتقدمت منها
لطوف: سمعي اللي صار مايطلع لبرع..لانج ماتعرفين شو ممكن اسوي..ثاني شي بعد الدوام بنروح وياج بيتكم ابا اشوف مهره ..والحين تقدرين تروحين
طلعت من الحمام وهي مكسوره..كانت اسما طالعها وقد رق قلبها..وعندما راتهما علقت: حشا ولا سجن بوغريب
لطوف: اسوم ابا عطر روحي هاتيلي
تكملة البارت الثامن والعشرون
كان عائد في طيارته الخاصه وقد تذكر كلام صديقه له ..لقد طلب منه ان يفكر في الامر كانا جالسين في منزل جون
جون وهو يحتسي من كأس الخمر: اسمعني ياصديقي ماسأطلبه ليس بالصعب
وضع سيف فنجان القهوة على الطاوله: وماهو؟
جون: انا مريض ولا أمل في شفائي..وانت تعلم بأني وحيد ..لو مت اكيد لن يكون لي وريث والحكومه ستتصرف بأموالي وممتلاكاتي ..وأنا_يسكب من الزجاجه_لا اريد ذلك_عاد بظهره متكأ على الكرسي..ورشف من الكأس_لهذا سوف اعطيك كل ما املك بيعا وشراء
سيف:ولكن ياجون
جون: اعرف..اموالي أتت من الربا ولعب القمار ولكن ياصديقي يمكنك ان تحولها إلى كسب مشروع ارجوك
اخرج تنهيدة وهو يتذكر كلام صديقه ويقلبه في راسه
بعد ان انتهى الدوام المدرسي ذهبت سميه معهما لمنزلها وقد صرفت السائق وذهبن في سيارة بدريه ..وصلن للمنزل ..وفتحت لهن الخادمه ..واعطتها سميه حقيبتها المدرسيه ..كانت والدتها جالسه في الصاله فركضت نحوها سميه وهي تبكي بصوت عال ورتمت في حضنها
وداد: بسم الله عليج شفيج؟!
سميه:امايه امايه هذيل بيذبحوني
عصبت امها وبدأت تصرخ عليهن..وهن يالسات بعيد شوي عنهن ولا مهتمات باللي يسمعنه
وداد:حسبي الله عليكن شو سويتن ببنتي..اللي ماتستحن ولا تخيلن..اتعرفن من بنته بنت ابوغانم..خلن ابوها ايي والله لخليه يعلمكن الادب ياللي مافيكن ادب
وصل ابو غانم للبيت وهو ماسك العصا بأيد والايد الثانيه عليها البشت ..وصل للصاله
وداد:الحق يابو غانم تعال شوف بنتك هاذيلا مادري شو مسويات بها
ابوغانم:سميه بلاج؟_لف صوبهن_..والله اذا ماقلتن شو مسويات ببنتي بخلي هالعصا تاكل من لحمج ولحمها ..هذي بنت ابوغانم
وقفت لطيفه واتت اليه ووقفت امامه:اذا هي بنت بوغانم فانا بنت سيف الـ... معزبك .._لاحظ الشبه اللي بينها وبين ابوها وماقدر يعلق_ انا يايه عشان مهره وينها ؟...ليش ساكت لا تقول انك ماتعرفها عشان هالشي مب لمصلحتك
ابوغانم:ام غانم روحي هاتيها
لطوف:لا يابوغانم انت اللي بتيبها _وهي ماشيه لمكانها_مثل مايبتها لبيتك.._يلست_انت اللي بتيبها هنا الحين ياللا شو تتريا (تنتظر) روح ييبها (حضرها).._مع انه كان يغلي بداخله فكيف لهذه الصغيرة ان تملي عليه الاوامر وهو الذي لا يستطيع احد يرفع نظره اليه ولكنه مجبر على الانصياع فهي ابنة المعزب ...كان ذاهيا فاتاه صوتها_ ابوغانم..لا تقولها شي ولا تضربها مفهوم؟
ذهب والنار تاكل في جوفه ..وماهي الا دقائق معدوده عاد ومعه مهره..لم تعرف شعورها في تلك الحظه اهي صدمه ام فرحة بانها رأت صديقاتها نهمرت دموعها على خديها كشلال وعينيها ناظرة لهما..دموعها نطقت عنها اماهي فلاذت بالصمت..نهضتا وقتربتا منها ..
بدور:مهره.._نظرت لهم_شو سويتوا فيها..تعالي يلسي
جلست بينهما..لفت لطوف ذراعها حولين كتوف مهره بصوت اقرب للهمس: خبريني شو صار اوعدج مابيسولج شي
بدور:مهره تحدثي لا تخبين شي فقلبج
كانت دموعها ترفض التوقف :شوت بوني اخبركم..انهم حبسوني في حجره ومنعوا عني الشمس اني كل ليله ارقد ع البلاط بدون فراش ولا لحاف انهم يوعوني (جوعوني) ومايشبعني غير بعصاه ولا اخبركم اني من ييت هنا وانا في عذاب وهذا كله ليش عشان ابويه اللي هو اخوه تزوج وحده مب من مواخيذهم ولا هي حتى عربيه عشان اللي من جنسيتها بس شغالين ابويه تزوج هنديه اللي هي امي اللي سفرها بلادها وانا يابني هنا عقب ماحرق كل اللي يخصني وحبسني وبهدلني
لطوف: قومي بتروحين ويانا ومحد يقدر يقرب منج _وقفن_.. شايخ بكم سهم اللي عندك وناسي وين كنت وشو كنت انت وحرمتك ..ابوغانم مهره في حمايتي واللي سويته فيها مابيعدي بالساهل..خل موبايلك قربك عشان ابويه بيتصلبك جريب..ياللا مشينا.
واخيرا لقت مهره الحريه من السجن اللي كانت فيه ...


رغم ان ماتريده قد تحقق الا انها تشعر بالوحده والسأم ..اتصلت بأختها العنود
حنان: ملانه ومادري شو اسوي
العنود: روحي المول او زوري امي او تعالي عندي
حنان: لا سمعي باجر انتي وامي وخواتي وحريم خواني بتون عندي شرايج؟
العنود:موافقه بس خليني اقول لريلي (زوجي)
حنان:خلاص قوليله ورديلي خبر
العنود:ان شاء الله..ياللا بخليج الحين
حنان:مع السلامه_بعد ان انهت المكالمه_ بس يارب ان هالخايسه ماسويلي سالفه وانا شعليي منها تولي في ستين داهيه..بس ممكن تسويلي مشكله...والحل ياحنان؟..ماشي غير اني اسايرها..لا وع شوا ساير فيها هي بروحها كارهتني..الله ياخذج يالطوف وافتك منج
لم يشعر سوى بصوت افزعه: بدر شو تسوي؟


يـــــــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــبـ ــــــــــــــــــع


مع تحياتي:


اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت التاسع والعشرون


عرف بما حدث معها بعد ان شرحت له الموضوع واستدعى ابوغانم لمكتبه في الشركه ..هو كان عنده شعور بانه يريده بخصوص مهره ولكنه كان يحاول تفادي هذا الاحساس ..رحب به وجلس..وصب له المقهوجي فنجان القهوه وشربه
..:تامر بشي طال عمرك
سيف: لا تقدر تروح الله يعطيك العافيه
حطى الدله والفناجيل ع الطاوله وطلع
ابوغانم: خير طال عمرك شو الموضوع اللي طالبني عشانه؟
سيف: الموضوع يخص بنت اخوك مهره..شفتها وخبرتني بكل شي..يابوغانم..الرسول عليه الصلاة والسلام وصانا ع اليتيم وهذي يتيم وانته عمها الايد اللي طبطب عليها مب تطاول عليها بالعصا..
ابوغانم: انا بغيت اربيها واعلمها السنع
سيف: ابوغانم..بما انك عمها فانته ملزم اتجاها عشان جذا بتسوي لها راتب شهري..ثاني شي بتطلع لها اوراق ثبوتيه بدال اللي حرقتهم وبنفسك تتابع الموضوع مب تعتمد على غيرك..وعشان ماصير مشاكل بين بنتك ومهره اشوف انك تنقل بنتك مدرسه ثانيه ..ويوم تنهي كل شي عطني خبر
ابوغانم: بس ماباجي شي عن الامتحانات وصعب انقلها
سيف: انته سو اللي قلتلك عليه وخل الباجي عليي
ابوغانم:ان شاء الله طال عمرك تامرني بشي قبل ماسير؟
سيف:لا سلامتك
ابوغانم:من رخصتك
سيف: مع السلامه
خرج من الشركه تتخبط به الافكار..ووصل الى البيت والضيق باديا عليه..كانت زوجته وابنته في الصاله..وقفتا حين رأيتاه مقبل
وداد: ها بشر شعنده مطرش عليك
ابوغانم: سألي بنتج..اللي بسببها نزلت راسي..انا بوغانم اتي ياهل توها ماطلعت من البيضه وتحط عينها بعيني وانا ريال لي هيبتي عشان انه بنت المعزب وكله بسبب بنتج
وداد: اهدى يابوغانم انته فيك الضغط
مشي وتاح نفسه ع الكرسي وهو تعبان تجدمت منه وداد وصرخت على بنتها تيب دوى الضغط


مهره بعد ان خرجت من بيت عمها استقرت عند بدريه الى ان تعود والدتها..لقد ارتاحت نفسيا ولكن بقي ان ترتاح جسديا فالجراح التي بظهرها لم تندمل فهي ما ان تدخل الحمام ويصب الماء على ظهرها الا التهبت تلك الجراح وقد اصيبت بطفح جلدي جراء عدم مداواتها ..لم يأخذنها للمستشفي خوفا من التحقيق لهذا اخذتها عليا الى طبيبة تعرفها ..
كانت منسدحة على بطنها فوق سرير بدريه..متغطية باللحاف الى اسفل ظهرها ..وظهرها مكشوف وبدور تدهنه بالمرهم
مهره:بدور
بدور:نعم
مهره:مسامحتني من قلبج؟
بدور: ماكنت بسامحج بس يوم شفت حالتج قلت اللي ياج يكفيج
ابتسمت: تعرفين كنت افكر شو بتكون ردة فعلكن ..بس الحمدلله انتي ولطوف تفهمتن باجي اسوم
بدور:لا تحاتين اسوم قلبها ابيض وتسامح
حست بوجع:اخ بدور هنا يعور
بدور:تحملي_يندق الباب_من؟
لطوف:انا

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -