بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -18

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -18

مهره:مسامحتني من قلبج؟
بدور: ماكنت بسامحج بس يوم شفت حالتج قلت اللي ياج يكفيج
ابتسمت: تعرفين كنت افكر شو بتكون ردة فعلكن ..بس الحمدلله انتي ولطوف تفهمتن باجي اسوم
بدور:لا تحاتين اسوم قلبها ابيض وتسامح
حست بوجع:اخ بدور هنا يعور
بدور:تحملي_يندق الباب_من؟
لطوف:انا
بدور:دخلي
دخلت وسكرت الباب:سلام
..:وعليكم السلام
تجدمت ويلست ع طرف السرير حطت كفها ع راس مهره: شحالج؟
مهره:دامني فتكيت من العله وحرمته وبنته انا بخير
لطوف:ابويه حدثه ..وامج بترد جريب انا قلت لخالتي عليا وهي ماعندها مانع تمون عندها لين مايسوى صيانه لبيتكم
مهره: تسلمين يااروع واحلى لطوف في الدنيا كلها
بدور:طالع هذي الحين انا تاعبه عمري ودهن ظهرج كلمه حلوه ماسمعتها احسن اروح اغسل ايديني
مهره:بدوور
وهي سايره للحمام:جب
مهره: ياربي زعلت.._يلست ونزلت الجلابيه اللي لابستنها_ عادي اداوم ولا فصلوني
لطوف:لا عادي اذا تبين من باجر
طلعت بدور وهي تمسح ايديها بالفوطه...مهره: بدووور
تاحت الفوطه ع الكرسي:جب
نزلت عن السرير وراحتلها:بدوور
بدور:لا نجربين
مهره:بدور
بدور:لا تجربين
قربت مهره منها ولفت ايديها ع رقبة بدريه وباستها ع خشمها:اممموه فديييت هالخشم واللي شايلنه
بدور:لااااا يعني الحين ينقالج رقعتيها
مهره:بدور والله مايهون عليي ازعلج..بدوري فديتج ياعسل ويا قشطه ياللي مافيش زيك فالدنيا
طالعت بدور لطوف: مقيوله ابوطبيع مايوز عن طبعه
ابتسمت لطوف ويت صوبهن: ياللا خلونا نطلع في ناس يتريونا برع
كانت اسما يالسه في الصاله وياها عليا..وقفت يوم شافتهن
مهره:هلا اسوم
رفعت اسما ايدها وعطتها كف..: هذا بس عشان اطلع حرتي ...شتقتلج يالدبه _تقدمت منها وتحاضنن_
مهره:وانا بعد اشتقتلج


جالسة امام اللاب توب وتفكر هل تفتح الايميل ام لا ولكنها في النهايه فتحت المسن ..لكنها لم تجده متصل ..وماهي الا ثواني
...:هلا بمن طول الغيبه..._ظلت ساكته_ بلاج ساكته؟
هند بعد تردد اكتبت: اهلين..شحالك؟
...:بخير داميني ارمسج..فكرتي فكلامي
هند:ممكن مانتحدث في هالموضوع؟
..: بكيفج ياللا انا طالع تامرين على شي
هند:سلامتك
..:مع السلامه
شافته وهو مسجل خروج: اوففففف ليش يسوي جي؟..كل هذا عشان مارديت عليه؟..والله حاله.._تسمع ضرب خفيف ع الباب_تفضل
مايد:السلام عليكم
هند:وعليكم السلام هلا ميود
مايد:بطلب بيتزا تبون؟
هند: ليش لا
مايد:عيل قولي لسويره
هند:ان شاء الله.._بعد ماطلع اخوها_ بس انا غلطانه ماعطيته ويه وخاف مايرمسني مره ثانيه..ياربيي شو اسوي ماشي غير اني اتصل على هاجر يمكن تلقالي حل يارب ساعدني


اذا كانت هند تفكر بحبيبها المجهول فخالد قد يقدم على شيء يؤثر في مسيرة حياته وعلاقته مع اهله..كان جالسا مع لورين يشربان العصير
لورين: انا ممتنة لك انت حقا انسان رائع ياخالد
خالد:لورين ..اتقبلين الزواج بي؟
لورين وهي متفاجأه من طلبه:خالد..لا ادري بماذا اجيبك لقد فاجأتني..خالد ارجوك...
خالد: لا تكملي..وعدتك اني ساقف معك ومازلت عند وعدي ولكن هذا لا يمنع بأن نتزوج
لورين:اوه خالد اعرف انك تفعل هذا من باب الكرم والطيبه لكن لا لا استطيع ان استغل هذا لا..
خالد:ولكني راضٍ
لورين: وعائلتك..خالد...
خالد:لورين ارجوكِ انتي فقط وافقي ودعي كل شيء لي
سكتت ولم تعلق على كلامه ...


نزلت من الطابق الثاني كانت امها ي الصاله ..تجدمت ويلست وحطت المخده ع ركبها
هدى:ماماتي
امها:عيوني
هدى:تسلملي عيونج..متى ان شاء الله سايره العرس؟
امها:غيرتي رايج وبتسيرين ويايه؟
هدى:وانا شو ليي في العراس
امها: ياميه بتتعرفين على بنات وبتستانسين
هدى:انا جي مستانسه..المهم ماقلتيلي متى بتسيرين؟
امها: قبل المغرب تعرفين الطريج طويل
هدى: وبتباتين عند خالتي
امها:هيه...بس والله مب هاين عليي اخليج انتي والشغاله بروحكم في البيت..
هدى:ابتصل ع ربيعتي وبتبات ويايه..انتي ماعليج مني استانسي بوقتج.._وقفت_
امها: هدى اذا غيرتي رايج اعطيني خبر
هدى:ان شاء الله ياللا عن اذنج
امها:الله يحفظج
دخلت حجرتها وخذت موبايلها من ع السرير ويلست واتصلت
هدى: الو ..هلا وغلا بهالصوت ..
..:هلافيج
اتكات بجانبها على السرير وبدت تلعب بشعرها: وحشتيني..
..: هههههه
هدى: واااااو ياحلات الضحكه والاحلى انها منج
...:الحين متصله فيني بس عشان جي؟
نعدلت يالسه: بصراحه امي بتروح عرس وبتتاخر وابويه مسافر واخواني في دوراتهم وخواتي كلهن معرسات وانا بروحي الليله شرايج اتين تتعشين ويايه وبعدين نطالع فيلم شاريه فيلم روعه وابا اشوفه وياج الله يخليج وافقي
..:موافقه..متى تبيني اييج ؟
هدى: امممم ع الساعه ثمان ينفع؟
..:اكيد ينفع خلاص ثمان انا عندج..ياللا باي
هدى:باي _انهت المكالمه وابتسمت._ انا متاكده انها بتكون احلى ليله في حياتي.._طالعت موبايلها بعدين باسته_امممموه احبج


لم يشعر سوى بصوت افزعه: بدر شو تسوي؟
كان في الشقه يبحث عن شيء يحرره مما هو فيه بحاجة الى جرعة مخدر من اجل ان يرتاح..دخل عليه هزاع وهو يبحث في الادراج
بدر وهو يرتجف ومصدع:هزاع الله يخليك ساعدني..مب قادر اتحمل _ايديه على راسه_راسي بينفجر..هزاع..ارجوك..عطني اي شي
تجدم منه وضرب ع خد بدر بخفه: فلوسك بالاول ياحلو
بدر:هزاع الله يخليك بمووت ارحمني.._نزل ع الارض جدامه_ هزاع اوعدك ..اوعدك اعطيك الضعف بس ارحمني الله يخليك
هزاع:انزين بس تعطيني اللمبرجيني
بدر بصدمه:سيارتي؟!
هزاع: اذا هي اغلى عندك من راحتك خلاص يوم تيب الفلوس فالك طيب
سكت ودخل ايده في جيب دشداشته وطلع السويج (مفتاح السياره) ومد ايده له ومد هزاع ايده عشان ياخذ المفتاح تراجع بدر ورجع ايده وقال: عطني بالاول
هزاع: وطلعت ذكي بعد..انزين يابدير
ذهب هزاع للداخل واحضر المخدر ..:ياللا هات
بدر:انت بالاول
رمى هزاع المخدر عليه واعطاه مفاتيح سيارنه ..: بدر وهو ماسك المخدر: هذا بس؟! انت تعرف اللمبرجيني كم تسوى؟
هزاع:تباني اعطيك زياده عشان تموت بجرعه زايده وابتلش فيك لا ياحبيبي هذا بس تصبير لين ماتيب الفلوس واللمبرجيني بعتبرها عربون مقدم
ربط ايده وطلع الابره وملاها مخدر وادخلها في شريان يده واسند ظهره على الكنبه ..
هزاع وهو يطالعه والابتسامه ع ويه لان بدر كان مغمض عيونه ..قال في نفسه: والله وصارت اللمبرجيني حقي..بس بعدني ماخلصت يابدر والياي اكثر


لم تبقى سوى دقائق وتصل الساعة الثامنه مساءً ..لقد اعدت كل شي لاستقبالها المكان يضفي عليه الرومنسيه ..رائحة العطور تفوح في ارجاء المكان والموسيقى الهاديه الحالمه تصدح في هدوء ..دق الجرس وفتحت الخادمه كل الانوار مطفأه ..وطلبت منها الخادمه ان تصعد السلم الذي زين على اطرافه بالشموع ع شكل خطين متوازنين وعلى كل درجه في المنتصف وردة حمراء..صعدت السلم وفي داخلها احست بما سيحدث ..كان الخطين المتوازنين ينتهيان عند غرفة هدى وصلت ورأت وردة حمراء على مقبض الباب وورقه كتب عليها هذي لج..اخذت الورده وطرقت الباب ..اتاها صوت هدى من الداخل
هدى:منو؟
..:انا
هدى:لطوف؟
لطوف:هيه
هدى:لحظه لا دخلين
انتظرت في الخارج ..ثم سمعت صوتها
هدى:دخلي
فتحت الباب ودخلت ..ولكن لا اثر لهدى في الغرفه لم تدم حيرتها طويلا فقد فتح باب الحمام وخرجت هدى وسندت يدها على الباب
هدى:هاي قلبي
انها المرة الاولى التي تنذهل فيها لطيفه مما ترى.. فهي لم تتوقع ان هدى قد تخرج لها على هذا الشكل العاري.
هند وحبيبها اللي ماتعرفه هل بدوم علاقتهم ولا مجرد حب عابر وبينتهي؟
خالد ولورين هل بيتزوجون ؟ وشو السبب اللي خلاه يطلبها للزواج هل هو الحب؟وشو بيكون موقف اهله اذا عرفوا؟


بدر وين بيوصل به ها الطريق ؟وعلى شو ناوي هزاع؟
شو بتسوي لطيفه؟ وكيف بتكون ردت فعلها؟


يــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــبـــــ ـــــــــع
مع تحياتي:
اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت الثلاثون


احيانا تصادفنا اشياء لا نتوقعها ولا نحسب حسابها مع اننا متأكدون اننا قد اتخذنا كل الاحتياطات لتجنب اي مكروه..كانوا راكبين القارب وفجأه وبدون سابق انذار تعطل
الشاب1: شباب الطراد تعطل
الشاب2: انت شوتقول؟
الشاب1:تعال شوف بنفسك
الشاب2 حاول يشغله: هيه والله ._ نادى سرور لانه صاحب الطراد_...سرووور سروور
اتى هو وباقي الشباب: خير
..:الطراد تعطل
سرور: كيف تعطل وانا مسويله صيانه
...:تعال شوف
قام بنفسه وتفحصه ولكن لم يعمل..ثم ذهبوا للمحرك ولكن بلافائده..وهواتفهم النقاله لم تلقط ارسال..حتى جهاز النداء متعطل والكشافات لا تعمل..وقف الشباب السته يفكرون بالمأزق الذي هم فيه..


انها المرة الاولى التي تنذهل فيها لطيفه مما ترى.. فهي لم تتوقع ان هدى قد تخرج لها على هذا الشكل العاري...مشت لها ولطيفه سانده نفسها على الباب ..كانت تمشي بهدوء مستعرضة مفاتنها ..وصلت ووقفت امامها لا تفصل بينهما سوى مسافة قصيرة جدا..ولم تكتفي بها فقتربت منها اكثر..ولم تشعر الا بيد لطيفه مطبقة على رقبتها..ولفت بها وضربت بها على الباب بقوه وهي لم تنزل قبضتها عنها ..بل كانت تزيد بالضغط وهدى تشهق
هدى:لطوف بذبحيني
لطوف:الحين كل ذيج (تلك) المقدمه عشان تعرضيلي ..تقربت منها .._وبدون ان ترخي عن رقبتها_..ظنيتي اني مثلج ومثل الزباله اللي انتي وياهم..لا ياعمري..كان ممكن افكر فيج لو كنتي نظيفه بس باين انج وسخه ولا ماكنتي طلعتي جي جدامي ..سمعيني زين ياحلوه مب انا من يلبس ثوب عافه غيره._دفعت بها بقوه فضرب وجهها في حاجز السرير ونزف فمها وانفها..بكت وزحفت والتصقت بالتسريحه..اقتربت منها..ولاحظت موبايل هدى ع التسريحه..وما ان مدت يدها لتأخذه صرخت هدى..ابتسمت لطيفه ساخرة منها..امسكته بيدها ومسحت رقمها وكذلك مسحت المكالمات...ورمت به على السرير..
لطوف: انا بنسى هالليله وكانه ماصار شي بس قبل..._طلعت بوكها من جيب بنطلونها..وطلعت منه الف درهم ورمتهن عليها.._هذا ثمن العرض اللي قدمتيه _رجعت البوك وطلعت..وهي نازله على السلم ..طبعا الشغاله اخذت الشموع وكل شيء..شافت لطوف حبيبة هدى البويه ..نزلت وتجدمت منها ووقفت جدامها
البويه ببغض:شو سويت فيها؟
لطوف:ولا شي
امسكتها ..:اسمع حنا من طينه وحده ومافي داعي للحركات هذي
نزلت ايدها عنها: من قال انا من طينه وحده..المهم..ماسويتلها شي لأنها ماتهمني..مستواي مو مستوى زباله ..روح شوفها ..بس خذها نصيحه انتبه ترا مب كل اللي يلمع من ذهب _ضربت لها سلام بصبعين_سلام يا صاحبي
طلعت من البيت اما الاخرى فجرت بسرعه وصعدت السلم ودخلت على هدى التى تفاجأت بها كانت جالسه في مكانها ومغطية نفسها باللحاف..دنت منها
البويه:شو سوتبج؟..ردي_وقفت وشافت الكاميرا التى وضعتها هدى حتى تصور لقاءها بلطيفه..اخذتها واعادت الشريط من البدايه..تملكها الغضب ورمت الكاميرا على الجدار صارخة:حقيييييره_ثم بدأت بضربها_تافهه حيوانه ليتها جتلتج وفكتني منج _وقفت ترفس فيها_ اكرهج..تفو..
تركتها وخرجت ..هي فعلا ليله لم ولن تمر عليها مثلها ولكن ليس كما تمنت..
إنها ليلة عصيبه على سرور واصحابه الذين لم يجدوا حلا لمشكلتهم التي هم فيها..فما كان بيدهم سوى الجلوس والانتظار واضاءة الكشافات اليدويه لعل وعسى ان يجدهم احد ..
بعد العشاء اتى اليها والدها في الملحق ليخبرها عم تريده والدتها..وفي نفسها تتمنى لو ان والدها يظهر شىء من شخصيته ويقف في وجه والدتها فعندها لن تتمكن من قول كلمة واحدة لها ..كان خجلا مرتبكا فكيف له ان يجعل ابنته وحفيدتيه يذهبن الى فندق وهو لديه غرف شاغره في منزله ولكن هو حكم القوي على الضعيف..صبت له فنجان القهوه
سلمى: هي عشان شو تبا الملحق؟
ابوها:ناس نعرفهم بيون عندنا ومالهم مكان غير الملحق
سلمى: ومتى بنسير الفندق؟
ابوها: باجر باذن الله..بس هي كم ليله وان شاء الله بتردون هنا
ضحكت في نفسها : ياريت عندي ابو اقدر اعتمد عليه بس للأسف الله يسامحك يا ابويه مسلمنها الخيط والمخيط وتتحكم فيك وفيني مثل ماتريد
عادت الى المنزل ورأت الخادمات يحمل الاواني الفضيه التي يقدم فيها الطعام للضيوف ..رأتهن وهن خارجات من صالة الطعام..
لطوف:عندنا ضيوف؟
الشغاله: مدام هنان يأزم اهل مال هو
لطوف:وهم هنا؟
الشغاله:ايوا في المجلس
لطوف:اوكي روحي...والله ومسويه فيها راعية بيت ياحنانوه بس انا ارويج
كانت حنان جالسه مع امها واخواتها وزوجات اخوانها يتسامرن ويضحكن..دخلت لطيفه ..وتفاجأن...
لطوف:لا والله عال..يعني عشان امي مب موجوده بتسوين اللي ع كيفج..لا ياماما لا تظنين اني بخليج تسوين اللي تبينه..هذا البيت بيتي وهذي اخر مره تصرفين من راسج انتي سامعه
تقربت منها: احترمي نفسج
ابتسمت بسخريه: تبين تسوين فيها شخصيه جدام اهلج ..جدامهم بس ثلاث دقايق ماشوف حد منهم..انا بطلع فوق ياويلج اذا ماراحو بطلعين قبلهم واغراضج بتوصلج وفوقها ورقة طلاقج.._ مشت شوي ووقفت ولفت صوبها_...ثلاث دقايق سامعه يا..ياحثاله
طلعت وحنان يفترسها الغيض ..علقت وحده منهن:منهو هذي؟
حنان بغصه: اخت ريلي
..: الله يعينج
قالت في نفسها: انا حثاله؟..بتشوفين هالحثاله شو بتسوي فيج


اجتمع مع اختيه شمه وليلى في غرفته ليخبرهما بقراره
ليلى: خير يا أخونا العزيز شو بغيت؟
خالد: بصراحه ومن غير مقدمات نويت اعرس
شمه: اوف مابغينا ..انزين تبانا ندورلك ولا في حد؟
خالد:لا فيه
ليلى: امممم من بنات عمومتي؟
خالد:لا
شمه: من بنات خوالي؟
خالد: لا
ليلى: وياك في المستشفى
خالد:امممم تقريبا
شمه:دكتوره؟
خالد:هيه
ليلى:شو اسمها؟
خالد: لورين
اندهشن: هااااا!
ليلى:مواطنه واسمها لورين؟!
ابتسم: مب مواطنه امريكيه
شمه:خالد فيك شي؟
خالد:شفيكم متفاجأين؟
ليلى:خالد حنا مب متفاجئين حنا مصدومين
شمه: اصلا الموضوع كله ع بعضه بينرفض
خالد:وليش ان شاء الله
شمه: تظن ان علي الـ... بيوافق ان ولده يزوج امريكيه
خالد: بس انا عود مب صغير
ليلى:بيقولك خذ من بنات عمومتك
خالد:يقولون البنت مالها غير ولد عمها مب الولد ماله غير بنت عمه
ليلى:بس ياخوي العزيز في حالتك ينطبق هالشي
شمه: مستحيل يوافقون سواء ابويه ولا امي
خالد: المهم الحين انتوا شرايكم؟
شمه: انا للحين مصدومه
ليلى:وانا بعد..بس في حال ابويه رفض بتزوجها؟
خالد: مافيني استبق الاحداث اول شي بكلمه
شمه:ومتى ناوي؟
خالد: يوم احصل الوقت المناسب..بس المهم يبقى هالشي سر
شمه:ان شاء الله
رجعت الى البيت تقريبا الواحده صباحا ..دخلت ومشت واذا بمنى امامها
منى:وين كنتي؟
ريم: احسد لطوف فتكت
منى:ع الاقل لطوف عارفه شو تسوي..مب انتي مادري متى طلعتي والحين يايه
ريم:كنت مع ربيعاتي واذا مكذبتني خذي الفون واتصلي عليهن
منى:مايحتاي ياريم ..سوي اللي تبينه تصبحين على خير
تكملة البارت الثلاثون
نهضوا فوجدوا انفسهم في مكان غير المكان الذي كانو فيه وبدأوا يتصايحون على بعض
..:شباب نحن وين ؟
..:مادري بس مب نفس المكان اللي كنا فيه البارحه
..:معقوله تحرك الطراد ونحن ماحسينا
..: شباب موبايلاتنا مب موجوده
...:شو؟!
..: سرور..سرور_طلع سرور وتقدم منه ومسكه من قميصه.._اسمع خل عنك هالاعيب وطلعنا من هالورطه..انت السبب ..
...:منذر اهدى سرور ماله ذنب
منذر:لا دافع عنه ياعمار..يوم نرجع ماتعرفني ولا عرفك
ذهب سرور لمؤخرة الطراد وهو مهموم..اقترب منه عمار
عمار: سرور لا تكدر خاطرك بس الشباب متوترين شوي بكلمهم...بس تظن في حد ورى اللي صار عشان اللي يالس يستوي مب منطقي
سرح سرور مع كلام رفيقه وعادت به الذاكره الى تلك الليله التي عاد فيها محمد للمنزل ..اتى راكضا اليه
سرور:محمد شو فيك؟!
محمد: اهدى..تعال خلنا نسير غرفتي وبخبرك
دخلو للغرفه ..ورمى محمد دشداشته
سرور:محمد شو صار وياك ليش حالك مبهدل جذا
محمد: كان بيستويلي حادث..الفرامل تعطلت
سرور:جيف؟(كيف؟) سيارتك توها يديده
محمد:كان متعمد
سرور:شو؟!
محمد: وانا اسوق ياني اتصال يقولي انتبه ع الطريج
سرور:انزين ليش؟!
محمد:ناس حسوده ماوراهم الا الاذيه
ارجعه للواقع صوت عمار
سرور: هاه ..وياك
عمار: وين ويايه وانا اسولف صارلي ساعه وتقولي مب سرحان
سرور:اعذرني بس فكري مشوش
عمار:ماعليه هونها بتهون
سرور: الله كريم


في وقت الفسحه كانت هند وهاجر يتمشون ويسولفون
هند:مادري شبلاه يدخل ويتحدث شوي ويطلع
هاجر:انتي ماسألتيه؟
هند:مايحتاي اسأله هو زعلان مني عشان صديته
هاجر:انزين ليش مب انتي تحبينه؟
هند:خايفه ياهاجر..خايفه يكون مجرد سراب وينتهي ماريد اتعلق فيه عن اخسره بعدين
هاجر: انزين انتي شو تعرفين عنه عن حياته؟
هند:ولا شي حتى اسمه ماعرفه
هاجر:معقوله؟!..ابد ماتعرفين عنه شي؟!..عيل كيف تسولفون وشفيه؟
هند:عادي
هاجر:شوفي عندي اقتراح اذا دش رمسيه قوليله انا ماقدر اقرر الايوم اعرفك ..وخليها بداية تعارف بينكم عرف عنه كل شي..وفي حال انه رفض بلوك ودليت بدون تفكير
هند: انتي شايفه جي؟
هاجر:هيه
هند:اوكي اليوم اذا دش برمسه
هاجر:وخبريني باللي بيستوي وياج
هند:ان شاء الله


في مكان اخر وفي وقت الفسحه عند لطيفه وامل وتحديدا في الحمام ..كانت لطيفه جدام المرايه ..لفت وسندت مرفقيها على المغسل ولفت رجلها على رجلها الاخرى..فاتحه سحاب العباءه وازرار قميصها ..طلعت امل من الداخل واخذت تنظر اليها وهي مبتسمه اقتربت من المغسل وبدأت بغسل يديه كانت بين برهه واخرى تلف عينها عليها
لطيفه: بلاج تبتسمين وطالعيني؟
امل:احبج
لطيفه: كانج اول مره تشوفيني
سحبت مناديل ومسحت ايديها: شو اسوي اعشقج.._اتت امامها وانحنت بجسمها عليها لافة يدييها حول رقبة لطوف..ولطيفه على نفس الوضعيه _ الامتحانات جربت
لطوف:خايفه؟
امل:لا بس ياريت يأجلوهن والاجازه بعد
لطيفه:يبالهم معجزه
امل: اممم تخرب كل الطابعات او يخلص الحبر او مايحصلون ورق يطبعون عليه
لطيفه: يمكن عندهم امتحانات جديمه
امل:تاكلها الفيران
لطيفه:هههههههه
امل: ماريد اجازه
لحظت صمت تخللتها قبله من امل على شفاه لطيفه
لطوف:امول شو تسوين؟_لم تكتفي امل بتقبيل شفاه لطيفه بل انجرفت ..وبدأت تنزل وتطبع القبل ..الى ان وصلت الى صدر لطيفه.._ امول ..امول..هاي وين تبين؟ ههههههه
وقفت امول ونحرجت:اسفه
تجدمت منها بعد ماسكرت ازرار قميصها واغلقت السحاب: من زود الحماس هاه ههههه_وحضنتها_..امول امول امول ههههههه.._ابعدتها_تعرفين ترقصين رومنس
امل:لا
لطوف:لحظه.._خذت موبايلها من على المغسل ..وشغلت موسيقه رومنسيه ..ورجعته_ ياللا..هاتي (اعطني) ايدينج حطيهم ع رقبتي.._وحطت ايدينها على خصر امل_نرقص؟
امل:ماعرف
لطوف:انتي بس حطي عيونج بعيوني وركزي عيشي اللحظه وتخيلي وصدقيني بترقصين من دون ماتحسين..
تيلس خوله تقرا ستوري وجبالتها تيلس رفيجتها ميثا تتفرج ع البنات الرايحات واليايات
ميثه: الله يهديهن هالبنات..ليش يسون جي بعمارهن لا مكياج حلو ولا تسريحه والعبايا تقليعاتهن اللي مادري كيف صايره.._طالعت صوبها_..خوله بريكنا ساعه ونص ...بتقضينه في القصه
خوله: اذا متملله مني مرخوصه روحي عند رفيجاتج
ميثه: سمع هاذي..الحين انا متملله منج..انا بس كنت اسال
خوله: انتي ناسيه انا اديكيشن ولازم نقوي لغتنا
ميثه: ياليتني دخلت اي تي (تقنية معلومات =حاسب)..خوله الله يخليج لا تقهريني..لا يكون جي طبعج في البيت
خوله: ليش شفيها؟
ميثه: حبيبتي جي ماينفع ترى الانطوائيه مرض اذا ماتخلصتي منها بتاثر في حياتج
خوله: ميثه..انا جذي واريد الكل يحترم هالشي فييني
ميثه: انا اسفه..لا تزعلين مني
خوله: لا ابد مازعلت..بس انتي متملله
ميثه: بس مب منج...تعرفين اول تاثيرات الانطوائيه ..الحساسيه الزايده..
خوله: شو تبيني اسوي اناقز وصارخ
ميثه: لا ..بس خليج اكثر انفتاحيه..مب منغلقه على عمرج ..انزين بسالج..خواتج جذي بعد
خوله: يعني مب وايد
ميثه: انا شكلي بخلي هدفي تغيير طبعج
خوله: لا مشكوره انا راضيه بعمري جذي
ميثه: اوكي مثل ماتبين...بس خفي من الانطوائيه شوي
خوله: ان شاء الله خير
لم يطل سفرهم مستعجلا على تنفيذ مخططه..لم يذهبا الى منزليهم بل قصدا الشقه الخاصه بمانع لم يكن فهد يعلم بامر الشقه وحينما دخلا..
فهد: من له هالشقه؟
مانع : شقتي
فهد: ماخبرتني انك مستاجر شقه
مانع: مب اجار
فهد:عيل؟
مانع: ابويه يوم بغى يتزوج على خديجوه ..قلتله ابويه انا وياك في اللي بتسويه ..بس متاكد ان عمتى خديجه بطلع حرتها فيني انا مالومها بس انا اعتبرها بمحل الوالده الله يرحمها ..الوالد رق قلبه وضرب الصدر وطلع الفلوس اللي وين وين يطلع منهم عطاني وقالي خذلك شقه
فهد:اهب اثاريك ابليس
مانع: انت بس شغل الكور(المخ) واللي تباه يصير..اقلك اتصل على ربيعك وساله اذا بيجتمعون الليله ولا لا
فهد:حشا تونا واصلين
مانع:ياحبيبي دق الحديد وهو حامي لا تخله يبرد..
فهد: ندق الحديد ليش لا
اتصل محمد على موبايل سرور ولكنه مغلق ..ثم اتصل باابن خاله جاسم وسأله عنه لأنهما في كلية واحده..واخبره انه لم يره..خاف محمد على شقيقه لعلمه بان هناك من يترصد بهم ..ولكن لا بد له من ايجاد المخرج مما هم فيه ولكن اولا عليه الاطمئنان على شقيقه...
في غرفة الطواريءبالمستشفى ..كان الطبيب يحاول انعاش احدهم ..ولكن بلا فائده توقف قلبه..اتت الممرضه واخذ يكلمها بالانجلش
الدكتور: ماذا عن البقيه؟
الممرضه:للأسف لم نستطع انقاذ اي منهم
الدكتور:لا حول ولا قوة الا بالله ..اعلمو ذويهم عن وفاتهم
رمى القفازات وخلع القميص والكمامه ..وخرج والتقى بخالد
خالد:دكتور عمر ليش متصل عليي
الدكتور عمر وهو بحالة من الحزن حط كفه على كتف خالد: دكتور خالد ابا قلبك قوي تفضل معايه
ومشى معه ورأه مسطح على السرير بلا حراك انصدم خالد
خالد:مستحيل ..اكيد انا في حلم مستحيل
يــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــــــع
مع تحياتي:
اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شحالكم ان شاء الله بخير؟
ادري تأخرت بس لكل ظروفه
وهذا البارت اهداء لكل من يتابع روايتي
ارجو لكم قراءه ممتعه


البارت الحادي والثلاثون


اخر يوم من ايام العزاء التي مرت صعبه على عائلة بدر فقد كان موته هو ورفاقه اتى مفاجىء وغير متوقع وصدمة لذويهم ..كان بدر ورفاقه تحت تأثير المخدر عندما وقع لهم الحادث ..وفي اليوم الثالث عاد سرور للمنزل وقصد بيت عمه..وقد كان شيء متعمد فقد اتصل احدهم بمحمد وتحمد له بسلامة شقيقه لأنهم هم من اخبر خفر السواحل عن مكان الطراد وعزاه بوفاة ابن عمه وذلك تهديد لمحمد الذي كان أداة استغلال فليس هو المقصود بل والده اما محمد فلم يقف مكتوف اليدين بل تحدث إلى ابن عمه فلاح الذي يعمل في التحريات وشرح له كل شيء ووعده ان كل شيء سيبقى بالسر حتى يتمكنون من القبض على هؤلاء الأشخاص ......


دخلت إلى المنزل وكانت قاصدة السلم عندما سمعتها تتحدث في الموبايل لم يكن في نيتها التصنت ولكن ماسمعته جعلها تقف كانت حنان تتحدث مع شقيقتها حول سماعها لعمها حين كانت ذاهبة لرؤيته في مجلس الرجال...سحبت نفسها من المكان وفي داخلها تتهدد لحنان كانت الخادمة أتيه من جهة المسبح الداخلي حاملة صينية التقديم ..وعندما سالتها أخبرتها إنها أخذت عصير لسرور الذي يتدرب بقاعة الرياضة..في القسم الخاص بالمسبح الداخلي توجد قاعة رياضه كبيره فيها الكثير من المعدات الرياضية ..صعدت لغرفتها وغيرت ملابسها ارتدت بنطلون اسود وبلوزه سوداء بدون أكمام ونزلت وذهبت عند سرور الذي كان يفرغ غضبه في الرياضة ..كان أمام كيس الملاكمة يلاكمه بيديه ورجليه ..دخلت وتقدمت وامسكت بكيس الملاكمة حين لاكمه..
ابتسمت:عضلت
خلع القفازات ..ومشى اخذ المنشفة من فوق الكرسي وجلس ماسحا وجهه ..ثم اخذ كاس عصير الليمون وشرب منه تقدمت وجلست
لطوف: عرفت السبب اللي خل امي تطلق
سرور: اللي هو؟
لطوف:حنانوه حرمة اخوك
وضع كاس العصير على الطاوله الصغيره الفاصله بين كرسيهما
سرور: مادري ليش هالبني ادمه ماقادر ابلعها مادري ليش وافق ياخذها

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -