بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -19

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -19

خلع القفازات ..ومشى اخذ المنشفة من فوق الكرسي وجلس ماسحا وجهه ..ثم اخذ كاس عصير الليمون وشرب منه تقدمت وجلست
لطوف: عرفت السبب اللي خل امي تطلق
سرور: اللي هو؟
لطوف:حنانوه حرمة اخوك
وضع كاس العصير على الطاوله الصغيره الفاصله بين كرسيهما
سرور: مادري ليش هالبني ادمه ماقادر ابلعها مادري ليش وافق ياخذها
لطوف:عشان خالتها ربيعة امي تمت ورى امي لين وافقت والسبب الخوف ان محمد ياخذ له اجنبيه
سرور: المهم كيف هي السبب؟
حكت له ماسمعت بالتفصيل ..فعلق قائلا: مب ابويه اللي كان في الميلس ذاج اليوم_ماعلقت فكمل كلامه_ ابويه اتصل فيني عشان سيارته تعطلت ورحت له واللي كان في الميلس ربيعي حتى اني اتصلت ع خوله عشان محد منكم يروح هناك بس كيف هالغبيه ماميزت الصوت
لطوف: خدعه ..المهم الحين شو بنسوي؟
سرور: لازم ابوي يدري بالسالفه_خذ موبايله واتصل_ الو هلا محمد انت وين بالشركه؟..انزين والوالد؟...مطولين؟؟...لا بس بغيتكم في موضوع...اوكي..اوكي..الحين بييكم..مع السلامه
لطوف: بسير وياك
سرور: عيل قومي...بسير اتسبح وعقب بنروح


فاجعة عظيمه ومفاجيئه في نفس الوقت ..كانت جالسه في غرفة ولدها الراحل تلملم ثيابه والدموع تنهمر على وجنتيها والغصة تعتلج في جوفها ..تدخل عليها ابنتها ليلى وتتقدم منها وبكت
ليلى:امايه لوخليتيهم كنت يمعتهم
موزه: ياويلي عليك يابدر
ليلى:الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
موزه:امين..ليلى..قومي طلعي باجي ملابسه عشان بيودوهن الهلال الاحمر
ليلى:امايه الله يخليج لا تسوين بعمرج جذا نحن محتاين لج قومي ريحي فحجرتج وانا برتب باجي الاغراض
موزه:من وين بتيني الراحه وولدي مات
يدخل خالد ويقترب ويقرفص ند رجلي امه
خالد:امايه حنا وين رحنا اذا ع بدر هذا يومه
موزه:ليش ماساعدت اخوك ياخالد ليش؟..ليش خليته يموت ليش؟
ليلى:امايه الله يهداج خالد شو كان طالع بايده هذا قضاء وقدر
موزه:لا حول ولا قوة الا بالله سامحني ياميه
خالد: لا تقولين شي يالغاليه الله يخليج لنا
ليلى:خالد خذ امي ترتاح فحجرتها
وقف وباس راس امه: امايه قومي عشان ترتاحين شوي ...بزقر البنات عشان يساعدنج
ليلى:اوكي


اخيرا هاهو واقف امامها يتحدث إليها ..لقد تحقق مراده في رؤية ابنته ..كانا واقفين عند الباب
ناصر: امج ماخبرتج صح؟
امل:امبلا..بس عندي سؤال
ناصر:سألي
امل: شو اللي خلاك تسأل عني الحين؟
ناصر: انتي بنتي والدنيا مافيها خير وانا غلطت يوم اني حملتج ذنب مالج فيه ..امج هي السبب كرهتني فيها كل شي سود في ويهي
علقت في نفسها: انت تقول ذنبها وهي تقول ذنبك والوم القدر اللي خلاني بنتكم
انتبهت على صوت امها اللي كانت نازله ع السلم مانتبهت له لان امل ماسكه الباب وحاجبنه عنها
نوال:امل من اللي ياي
دفع الباب :هذا انا
نزلت وهي معصبه: انت شو يايبنك؟
ناصر: اشوف بنتي
تجدمت منه: قلتلك مالك بنت عندي امل بنتي بروحي..ولا ناسي انك خليتها.. روح روح لحرمتك وعيالك وخلنا في حالنا
ناصر: بخليج في حالج بس بنتي لا.. ندمت يوم تنازلت عنها في لحظة غضب بس الحين بصلح غلطتي
نوال وبنفس حدة الصوت: غلطه ..مب غلطه ياناصر هاي جريمه تعرف شو يعني جريمة اطلع برع ولا اتي هنا مره ثانية
ناصر :مب طالع يانوال واعلى من خيلج ركبيه وتهديدج مايهمني
كانت واقفه تناظرهما وكل منهما ينهال على الاخر بكلمات اللوم والاتهام ورجعت بذاكرتها لتلك الاوقات التى طالما وضعت فيها كفيها على اذنيها حتى لا تسمع مشاحناتهما اذا كانت في ذاك الوقت تفضل السكوت والبكاء في غرفتها فهي الان تريد انها جدالهما السخيف فصرخت: ممكن اقول شي.._سكتا على صوتها ونظرا اليها_ عندي بس طلب واحد ....اعتبروني ميته
انهت جملتها وصعدت لغرفتها ودموعها على خدها ..اما هما فقد ظلا ينظران لبعض ..وقبل ذهابه قال: الله لا يسامحج على اللي سويتيه
اماهي فتملكها الغضب منه ولكنه خرج قبل ان ترد عليه ثم صعدت لترى ابنتها ..وجدت الباب مقفل ضربت بخفه ونادتها بصوت هادي طلبت منها امل ان تتركها لوحدها ..ذهبت والدتها بعد ان ياست من المحاوله اما امل التي كانت جالسه على سريرها ودموعها على خدها ..فمستحت دموعها ونزلت من على السرير واتجهت لحقيبة المدرسه واخرجت هاتفها النقال واتصلت بلطيفه ..اتاها الاتصال وهي داخلة لغرفتها
لطوف: هلا امول
امل:لطوف لحقي عليي
لطوف:اموله حبيبي بلاج؟
امل: ابا اموت..خلاص مافيني حيل اتحمل اكثر مليت حياتي
يلست على الكرسي: فهميني شو فيج؟
امل:ابويه كان هنا وتنازع (تشاجر) ويا امي...اذا كنت كارهه حياتي فالحين كرهتها زود متى اموت وافتك من العذاب
لطوف: لي شوانا وين رحت؟
امل: محد مصبرني غيرج لطوف محتايتلج ياليتج بقربي الحين احط راسي فحضنج وتضميني حيييل لصدرج انسى الدنيا والعالم وامي وابويه وانسى عمري وياج
لطوف: اموله حبيبي اباج تمسحين دموعج وتنسين اللي صار ..ودامني وياج اباج تنسين كل شي حواليج
ارتاحت نفسيتها: لطوف اموت فيج ولو اتحدث من الحين لين باجر مابيسدني(يكفيني)
لطوف: تعرفين شو تسوين الحين؟..تاخذين شاور وبعدين تتصلين عليي
امل:اوكي
لطوف:بس قبل حطي الفون في الشاحن
امل: اوكي..احبج
لطوف:وبعد
امل:اعشقج
لطوف:وبعد
امل : اموت فيج
لطوف:اوكي قلبي تاك شاور
امل:اوكي..سيات
انشرح صدرها وارتاحت نفسيا حين تحدثت مع لطيفه ...في مكان اخر كانت جالسة وسط الصاله وامامها الطاوله واضعة عليها كتابها ودفترها تكتب واجبها ..وصل وراها جالسة على الارض ثانية احدى رجليها والاخرى مفروده ومن خلفها على مسافة منها الكرسي المتحرك نظر ناحيته بحزن ثم تقدم
سالم:مساء الخير
رفعت راسها وابتسمت:مساء النور
وضع حقيبة السفر من يده ونحنى على ابنته وقبلها ثم جلس بقربها
سالم:شحالج؟
نوره: الحمدلله..حمد لله ع السلامه
سالم:الله يسلمج شخبار الدراسه؟
نوره:تمام...بس حاسه ان البنات اللي ويايه في الصف شوي انانيات واعتقد انهم يتحملوني غصب
سالم:لا تقولين جذا ان شاء الله بتحصلين ربايع وايدات..نوره
نوره:لبيه
سالم: مافكرتي فكلامي
نوره: امم بس مب الحين خلها في الصيف منها نصيف وبالمره اتعالج
سالم:خلاص مثل ماتبين
تقبل نحوهم ميره: مساء الخير
...:مساء النور
جلست على الكنبه: حمدلله ع السلامه
سالم:الله يسلمج..عيل وين اليهال؟
ميره: تعشوا ورقدوا (ناموا)
نوره: احم يعني اقلب ويهي
سالم:لا تقلبين ويهج ولا شي خلج محلج
ميره:انتي من وين يايبه هالطفاسه كلها؟
ابتسمت:اكيد من خالتي
ميره: الله يسامحها
...: هههه


صعد السلم حاملا كيس بيده وعلبة بايسن ..والتقى باخته
لطوف:مساؤو
سرور:اهلين..تعرفين فرحان لانا اخيرا بنرجع نجتمع كلنا مره ثانيه..باجر بروح عند الوالده وبكلمها
لطوف: حد يدري بالسالفه؟
سرور:بس حنا الاثنين والوالد ومحمد
لطوف: مابا حد يدري خاصه حنانوه اريد اشوف ردة فعلها يوم تشوف امي جدامها
ابتسم:تستاهل ياليتني اكون موجود عشان اتشمت
لطوف(انتبهت للي شايله):شو هذا؟
سرور:هاج هذا لج مايغلى عليج
ناولها علبة البايسن: يسلمو..والكيس
سرور:حبوب منوم..صارلي كم يوم ما ارقد ..ارق
لطوف: عن تصير مدمن بسنا اللي صار لبدر
سرور: الله يرحمه...لاتخافين الصيدلاني نصحني اروح للدكتور ..وخذت موعد بعياده خاصه وباجر بروح
لطوف:اشوى
سرور: ياللا ساير ارقد تصبحين على خير
لطوف:تلاقي خير.._كانت سايره صوب السلم وقفت ولتفتت صوبه_..سرور.._وقف وراحت عنده_..هذيلا الحبوب كم ياخذ مفعولهن
سرور: وايد
لطوف:ممكن تعطيني حبتين
مازحها :ليكون تبيهم لحنانوه؟
لطوف:لا ماتستاهل..بس يمكن احتايلهم
سرور: اوكي.._ناولها حبتين .._تصبحين على خير
لطوف:تلاقي خير.._طالعت الحبوب وابتسمت_
تكملة البارت الحادي والثلاثون
تقرب منه وصار من رفاقه المقربين ..وتقرب من جاسم ابن خال حمد
وعرف بالذي حدث بين والديه ..فالذي يريده من حمد ولا يقدر عليه كان يجد جوابه عند جاسم ..عرف مكان سكن والدة حمد وكان يراقب المنزل ووقعت عينه على احداهن ..كان يراقبها عند خروجها وعندى عودتها يلاحقها اينما ذهبت وكانه يدرس نفسيتها ويتعرف عليها من بعيد ليضع خطة مناسبه توقعها في شباكه فلا تستطيع الهروب منه....


لم تكن تلك الحبوب لها بل لشىء في نفسها ..في وقت الفسحه كانت هي وامل واقفتان معا امل مستنده على الجدار ولطوف امامها
لطوف: حبي ..شرايج انقضي الليله مع بعض نطلع مع بعض ونسهر مع الشله
امل:ياليت بس كيف؟..تعرفين ماقدر اطلع من تحت الحراسه
لطوف: لا تقدرين
امل والاستغراب يلفها: بس كيف؟!
لطوف: تبين ولا لا؟
امل:اكيد
لطوف:اوك.._دخلت ايدها في جيب عباتها وطلعت منديل فيه الحبوب _..اخذي
امل:شو هذا؟!
لطوف:خذيه بالاول
خذت المنديل وشافت اللي فيه: حبوب؟!
لطوف: مب اي حبوب ..حبوب منوم _تقربت اكثر منها وسندت ايدها ع الجدار_..سمعي هذي الحبوب تذوبيهم في عصير وتعطينه لامج ..تراضينها عشان زعلتيها امس
امل: هيه بس
نزلت ايدها وتقربت منها ولصقت فيها: حبيبي لا تخافين هذي بس حبوب منومه مابسويلها شي بس بترقد ..حبي_حطت كفوفها ع خدود امل_ انا كذبت عليج
امل:لا
لطوف: خدعتج؟
امل:لا
لطوف: عيل ليش خايفه؟
امل:ماتخيل اسوي بامي جي
لطوف: خلاص حبي انسي السالفه ..وتوحيهم في الزباله
امل:لطوف الله يخليج لا تزعلين مني
لطوف: مب زعلانه خلاص انسي السالفه
امل وبدت تشعر بالذنب: انزين شوا سوي
لطوف:حبيبي لا تسوين شي عطيني الحبوب
امل: لا انا اثق فيج قوليلي شوا سوي بالضبط
لطوف:بس في حال ماقدرتي خبريني اوكي
امل:اوكي
لطوف:سمعي


يقولون كل يتعلم من كيسه ولكن راشد يبدوا انه لن يتعلم ابدا فهذه المره قام بمغامرة اخرى وهذه المره كتب على نفسه شيكات لاحد اصدقاءه ..قصد شقيقه سعيد يشكي له الحال
ليس لما فعل بل انه يتهم شقيقه انه سرق ماله
سعيد:راشد شو هالرمسه ..معقوله ؟
راشد:هيه نعم اخوك ياسعيد اخوك خدعني ..نهب حلالي ..ماخلا لي ولا فلس ..نهبني
سعيد:راشد تعوذ من ابليس هذااخوك مستحيل يسرق فلوسك
راشد:لا تنسى انه بس اخونا من الابو يعني عادي يسرقنا..اعرف انك مابتصدقني لانه طول عمره يظهر الطيبه والله يعلم اللي في نفسه والحين بين على حقيقته
سعيد:وعلى شو ناوي ياراشد؟
راشد:لازم كل العايله يعرفون حقيقة سيف
سعيد: فهمني شو ناوي تسوي؟
راشد: بخبرك شو ناوي اسوي وابا مساعدتك انت وعلي ...
رجعت شيخه لمنزلها بعد ان تحدث اليها سرور وذهب سيف بنفسه لاحضارها ..دخلت لمنزلها برفقة بناتها الخمس ..اما سيف فقد ذهب ليرى اشغاله من غير ان يعلم مالذي يخطط من وراءه..ولانها طيبه ولا تعلم ان حنان سبب ماحدث سالت عنها
شيخه:عيل حنان وينها محد خبرها؟
لطوف:لا تحاتين يالغاليه ..الحين بقولهم ينادونها _ذهبت شيخه وبناتها للصاله ماعدا لطوف_..ماري
ماري:نأم
لطوف: سمعي روحي لحنان وخبريهافي حرمة تترياها بس لا تقولين انها امي اوكي
ماري:اوكي
راحت لطوف للصاله: هلا بامايه هلا بسدرة البيت
اليازيه:واخيرا رجعنا لبيتنا
منى: وان شاء الله نتم مع بعض
خوله:ان شاء الله
وصلت حنان وتفاجأت بشيخه وبناتها حتى انها ماكملت السلام وجمدت في مكانها اما لطوف كانت تنتظر هذي الحظه اللي تشوف فيها حنان منصدمه..
شيخه:حنان بلاج مابتسلمين عليي
حنان:هاه امبلا..._ذهبت اليها_حمدلله ع السلامه...شحالكم بنات
...:الحمدلله
يلست قرب شيخه اللي سألتها: عيل وليد وينه؟
حنان:راقد
وقفت لطوف: امايه سايره حجرتيه..والحمدلله ع السلامه ونور البيت براعيته من رخصتكم
اذا لطيفه قد اطفأت نارها ففي مكان اخر مازالت النار مشتعله فهي خائفه متردده فكرة تأخذها واخرى ترجعها جالسة في غرفتها والحبوب في كفها تفكر كيف لها انت تفعل ذلك بامها ولكنها ايضا تحب لطيفه وتريد ان تكون معها ..تاوهات فقد تعبت من التفكير وقفت ومشت ناحية سلة المهملات اترميها وتنسى الموضوع ولكن قلبها يريد عكس مايريده عقلها لم تشعر بنفسها الا انها فتحت باب الغرفه وخرجتونزلت قاصدة المطبخ وحضرت كوبين من العصير ومازالت متردده وذوبت الحبوب في احدهما ..ثم عادت ادراجها وصعدت..كانت امها مستيقظة لتوها فهي متعودة تنام بعد عودتها من العمل ..دخلت حاملة الصينيه وعليها الكاسين وشريط فيلم ..خرجت امها من الحمام
فبادرتها امل بقولها: امايه حبيبتي حبيت اعتذرلج عن اللي قلته امس ..وسويت لنا عصير ونطالع فيلم.._ابتسمت امها ومشت عشان تيلس ع الكرسي_..لالا عالسرير
نوال: بس توني ناشه
امل بدلع:امايه الله يخليج
نوال: انزين
وبكل طيبه وسذاجه طلعت ع السرير ..ناولتها كأس العصير وذهبت ووضعت الفيلم ورجعت وصعدت هي الاخرى
امل: اكيد العصير مب حلو عشان انا مسويتنه
عشان ماتكسر بخاطر بنتها لان اكيد بيكون فيه طعم: لا حبيبتي بالعكس وايد حلو
امل:اذا صج تشربينه كله
ابتسمت: بس جذا من عيوني
طبعا كل هذا السيناريو والخطة بأكملها من عقل لطوف وتخطيطها وامل بس المؤديه..بعد ان انهت مافي كأسها من عصير وماهي الا برهه قصيره حتى بدأ مفعول المنوم ..ومن ثم اغمضت نوال عينيها ..الاحت امل راسها ناحية امها ووضعت الكاس جانبا وبدأت توقظ امها شعرت بالخوف والقلق على امها التي لا تستجيب لها هرعت بسرعه لغرفتها واخرجت هاتفها النقال من حقيبتها واتصلت بلطيفه التي كانت مع رفيقاتها في سيارة اسما ..كانت منفعله متوتره وطلبت منها لطيفه ان تعطيها العنوان ..ومن ثم طلبت من اسما ان تذهب للعنوان الذي اخبرتها به توقفن امام المنزل
اسما:لطوف منله هالبيت
فتحت الباب ونزلت :بدور تعالي جدام
نزلت بدور :انتي وين رايحه؟
لفت صوبهن وابتسمت : راح اييب اموله
اسما: بدور لحقيها
طنشتها وركبت : بدبر عمرها
مهره: يامبرد دمج
كانت امل جالسة على السلم وحينما سمعت جرس الباب ركضت بسرعه وفتحته
امل: لطوف امي ماترد عليي
لطوف:انتي عطيتيها الحبوب
امل بخوف:هيه
لطوف:انزين تعالي خلينا نشوفها؟
وصعدن فوق ..دخلت امل اول وبدت تصحي امها بس ماشي فايده ودخلت لطوف
لطوف وهي تهديها:اموله حبيبي امج مافيها شي هي بس راقده
امل:انا خايفه
لطوف: امج مريضه بشي
امل:لا
لطوف: لا تخافين هي بخير..اموله امول حبي صدقيني مجرد منوم مابيصيرلها شي انا متأكده بعدين هذي الحبوب خذتها من عند اخويه كل منها البارحه واليوم صحى مافيه شي
امل: يعني اطمن
لطوف: خلاص حبي اذا ماتبين خلج عند امج وراح اتصل عليج _باستها ع خدها_سيات حبي
مسكتها براعها: لطوف لا تخليني
لطوف: شو قررتي؟
امل: اتريني بغير ملابسي وبروح وياج
لطوف: بكون تحت ياللا بسرعه
في السياره عند اسما وبدور ومهره
اسما: بديت اقلق
مهره: بدور روحي شوفيها
اسما:بدور ليش انتي بارده
مهره: والله يابتها
فتحت لها الباب: ركبي حبي
ركبت امل وبعدها لطوف ..
مهره: اموله هي امج اسمحتلج اتين ويانا؟
امل ارتبكت ماعرفت شو تقول..لفت لطوف ذراعها حواليها: سمحت وماسمحت
لفت اسما صوبهن: شو لغز؟
لطوف:اسوم ياللا تحركي مابنتم طوال الوقت هنا
اسما بنرفزه مصطنعه: اعرف لو اتم لين باجر مابخذ منج لا حق ولا باطل
ابتسمت: يوم انج تعرفين ليش تعبين عمرج ياللا ياقلبي حركي وخلينا نستانس
استطاعت لطيفه ان تنسي امل امها في الساعات التي قضينها معا ..مضى الوقت بين ضحك ولعب وكلام الحب الذي لم يشبعان منه عندما كانتا وحدهما بعيدا عن البقيه وطوال الوقت كانت لطوف تستمع لامل التي تنسى نفسها عندما تكون معها ..ولم تتذكر والدتها الا عندما اقتربن من المنزل كان البيت مظلم فهذا يدل على ان والدتها نائمه طبعا لطيفه لم تتركها بل نزلت معها وذهبتا للداخل واشعلتا الضوء في الصاله ثم صعدتا للطابق الثاني
فتحت الباب في هدوء واشعلت الضوء ورأت امها نائمه وارادت ان تتأكد انها نائمه اقتربت منها تحاول ايقاضها ..ثم دخلت لطيفه واقتربت وجلست على حافتالسرير وبدأت توقضها
لطوف: خالتي...خالتي..خالتي_وقفت_خليها نايمه لا تزعجينها
امل: مادري كيف برقد بروحي اخاف
تقربت منها : لا تخافين
امل:رقدي عندي
لطوف: تبين امج تنحرني .._تقربت اكثر وحطت كفوفهاعخدود امل_ انتي بس قفلي الابواب وسكري عليج باب غرفتج ومابييج شي..الحين لازم اروح البنات يتريوني
امل: اوكي بس اتصلي فيني يوم توصلين البيت
لطوف:من عيوني
امل:تسلملي عيونج ياعمري
تقربت لطوف منها وبوستها ..وهن على هالوضع سمعن صوت نوال
نوال: امل
وفاة ابن عمه جعله لا يأبه بتهديداتهم فمن هؤلاء الاشخاص وهل الشرطه ستتمكن منهم؟
مانع حقق جزء من مخططه وبقي عليه إيقاع فريسته فمن هي ؟وهل سينجح ؟وماهي الخطه التي سيعتمدها؟
راشد إلى اين سيوصله حقده ومالذي يدبره لسيف ؟وماهي المساعده التي سيقدمها له شقيقاه؟ ومالذيسيحدث؟
نوال اتكون قد كشفت سر ابنتها ؟ومالذي سيحدث اذا كانت قد رأت ابنتها على هذا الوضع المقزز ؟


يـــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــبـــــــــــــــــع


مع تحياتي:


اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


البارت الثاني والثلاثون


وهما على ذاك الوضع سمعتا صوت نوال ناطقا اسم امل التفتتا اليها بخوف ولكن لحسن حظهما انها كانت تهذي باسم ابنتها وهي نائمه..امسكت لطيفه بيد امل وسحبتها وراءها خارجتان من الغرفه ونزلتا السلم بسرعه واتجهتا للباب فتحت لطيفه الباب واستوقفتها امل
امل: لطوف اخاف بروحي يلسي شوي
لطوف: تخيلي لو امج درت فينا شو بيستوي؟ ..خليني اروح
امل: لا تنسين اتصلي فيني
لطوف:لا تخافين حبي بتصل ياللا .._باستها ع خدها_..سيات
امل:لطوف
لفت صوبها:هاه
تقربت منها وبوستها ع شفاها: احبج
لطوف:ايم تو>>انا ايضا
امل: بشتاقلج
لطوف: لا تنسين تقفلين الابواب ياللا ..سيات قلبي
اغلقت الباب بالمفتاح ومن ثم صعدت للطابق الثاني


دخل للشقه يصفر ويدندن سعيد بما يفعل ..اقترب من الصاله ووضع المفاتيح ع الطاوله..كان فهد جالس ع المائده يأكل ..اتجه اليه
فهد: ها اشوفك مستانس بشر شخبار الصيد؟
سحب مانع الكرسي ويلس: قريب قريب يافهيد بصيد صيده ماصدت مثلها بحياتي
فهد:ياخي شوقتني متى تراك طولت
شبك يداه خلف رأسه وعاد بجذعه على الكرسي وابتسم: اصبر يافهد لا تستعيل على رزقك .._ابعد يديه عن رأسه ونحنى للامام_..لان صيدتي باين عليها مب سهله ويبالها اسلوب ذكي عشان تطيح
فهد: وشو بتسوي؟
لم يرد عليه واحنا رأسه ضاغطا بيده على قلبه .وتأوه بصعوبه:اااخ
خاف عليه وقفز من مكانه:مانع._اسرع اليه_مانع شبلاك؟
مانع وهو يتوجع:مادري يافهد حاس اني بموت
فهد:قوم قوم بوديك المستشفى
هدأ فجأه ومن ثم اطلق ضحكة مدويه: هههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه هههههههههههههههااااااااي
وقف فهد منصدم من تصرف مانع: الله يغربلك جذا تسوي فيني خرعتني
وقف واخذ تفاحة من سلة الفواكه وقضمها: هههههههه ..هذا هو الباب اللي بيوصلني للي اباه..انفع ممثل صح؟
فهد: حشا بغيت تذبحني
مانع: سلامة قلبك ..ياللا تصبح على خير وباجر نبدا باول خطوه
ذهب للداخل تاركا صديقه في حيرة من امره ..وعلق: ابليس مب بني ادم الله يغربل عدوك


في المدرسه وفي وقت الفسحه ..كانت الشله يالسه في الساحه يسولفون
مهره: ها امول ستانستي البارحه؟
امل: اخر وناسه
اسما: بس اعرف كيف طلعتي من البيت
ابتسمت لطوف ولفت ذراعها ع امل: هذا سر بينا الثنتين صح امولتي؟
امل:صح
طالعت مهره بدور: بدور ماتعرفين؟
بدور: لا
امل: بدور ماتعرف شي هذا سرنا حنا بس صح قلبي؟
ابتسمت: غلاي
وصلن عندهن مجموعة بنات تتقدمهن احداهن وهي تحمل كرة في يدها
البنات: هايوو
...: هايات
...:عندنا تحدي تلعبون؟
بدور: كورة قدم؟
..:يس
..:ونريد لعيبه ..ياللا قومن
لطوف: اوك بس انا وبدور في فريق واحد
..:اوكي ياللا
كانت تسحب كرسيها ذا العجلات الاربع ..سمعت اصوات البنات وهي ماضيه ..فذهبت من باب الفضول ترى مايحدث..لم تطلب من احد ان يدفع كرسيها ..اقتربت ورأتهن يلعبن اتت عينها على لطوف اخذت تنظر إليها وكأنها تفكر بما قيل لها عنها ..لطوف كانت واقفه ورأتها ..وابتسمت لها وبادلتها نوره بابتسامه ..


كان جالسا في منزله على الاريكة يتحدث مع شقيقته عن حبه مع انه على دراية انها ستأنبه وتعنفه من باب الحلال والحرام والعيب فهي متشدده قليلا ولا تتحدث الا بالفصحى ...
ابراهيم: ابتسام بس حبيت ماكفرت
ابتسام:لم اقل ذلك ولكن الطريقة هي الخطأ..ومايبدأ بالغلط ينتهي بسيء
ابراهيم: ابا اعرفج عليها شرايج؟
ابتسام:لا ادري ولكني لست مرتاحة لذلك...اخي دع عنك طريق الشيطان وانا ساخطب لك اجمل البنات
ابتسم: الحين الحب صار طريق شيطان...ابتسام ..ماريد اتزوج الا منى..من شفتها وقلبي تعلق فيها و...
تضايقت مقاطعة له:ارجوك لا تكمل..اكيد ان فيك مس
ابراهيم:ههههههههههههههه ههههههههههههههههه ...في هذي صدقتي فيني مس بس ماباه يطلع مني ..مابتحنين على اخوج الفقير بزياره؟
ابتسام:قريب ان شاء الله
ابراهيم:متى؟
ابتسام:الاسبوع القادم بإذن الله
ابراهيم:ان شاء الله..ومنها فرصه اعرفج على منى..وبتكونين ويانا عشان مايكون غلط
ابتسام: لا انه منكر اتريد ان تخسف بنا الارض يا أخي
تمتم في نفسه:استغفر الله العظيم....ماعلينا المهم انتي اتين(تحضرين)بالسلامه ولكل حادث حديث..ياللا بخليج بروح العياده سلمي ع الوالد والوالده وخواني
ابتسام:ان شاء الله
ابراهيم:مع السلامه
ابتسام:مع السلامه
تكملة البارت الثاني والثلاثون
في اخر عشر دقايق من الفسحه كانت نورا يالسه قرب صفها من برع ..ماسكه كتابها ..بس ماكان لها خلق تدرس..كانت تحس بالملل عشان هي مب من النوع اللي يحب السكوت واليلسه بروحها تحب تسولف وتكون وسط رفيجات ..كانت لطوف تتمشى بروحها ويوم شافتها سارت صوبها ..
لطوف: سلام
وكالمعتاد بادلتها نورا بابتسامه
نورا: هلا وعليكم السلام
لطوف: تدرسين؟
نورا: كنت احضر للحصه اليايه..بس مالي خلق
لطوف:شفتج من شوي وحنا نلعب
نورا: هيه ..ياني فضول
لطوف: عادي ايلس وياج؟
نورا: اكيد
دخلت لطوف الصف ويابت لها كرسي ..وحطته حذالها (قربها) ويلست
لطوف: شخبارج نورا؟
نورا: الحمدلله تمام
لطوف: انتي طبعج هادي؟
نورا: كنت مشاغبه وراعية مقالب ..احب السوالف والرمسه..بس الحين احس محد يبي حتى يطل في ويهي
حطت ايدها ع الكرسي: عشان هاذا؟
هزت نورا راسها: هيه..
لطوف: ماحاولتي تسوين صداقات؟
نورا: امبلا بس يصدوني
لطوف: ع اساس انج مسكينه وتستاهل الشفقه وبس
نورا: هيه
لطوف: ماحاولتي؟
نورا: ومن قالج اني ما احاول بالعكس بس بعدني مالقيت التجاوب من احد
لطوف: حلو..انزين..شوصار وياج عشان صرتي جي؟
نورا: صرت شو؟
لطيفه: مشلوله
نورا: صارلي حادث..كنت انا وامي واخوي الصغير..وامي كانت تسوق ..كنا رادين البيت..امي بغت تتجاوز عن سياره تسوق بسرعه وصار الحادث..تميت في الغيبوبه اسبوعين ويوم نشيت لقيت نفسي جذي ..وامي واخوي توفوا ومعاهم اللي في بطنها ..مرت سنه وابوي بغى يزوج و لان يدتي ماكانت تبيلي حرمت ابو اقترحت عليه يزوج خالتي..اللي هي بنتها..تزوجها..ومن قبل ماتاخذ ابويه كنا صديقتين حتى اني كنت اكلمها عن اللي في خاطري اكثر عن امي حتى الحين وهي بعد ماغيرت معاملتها ..ولا مره حسستني اني مشلوله..ادخل وياها المطبخ اساعدها نتناجر نلعب ويا بعض نعصب من بعض ونزاعل ونتراضى..احبها وايد..وايد
لطوف: تنادينها امج؟
نورا: امم..بس مرات يوم احب اغيضها اقولها ميروه...هي اسمها ميره..تعصب من الخاطر ..مره اذكر ..كنت في الصاله وهي كانت تكلمني وغضتها ..يت وتمت تحوص بالكرسي ..تزت الكرسي وييت في اليدار وابويه كان داش اقولج شو فول وعصب وتم يصارخ عليها الحين لو ياها شي ولا تاذت وانا اقوله ابوي كنا نلعب وانا بخير ولا سكت حتى تم يومين مايكلمها وهي بعد غيرت شوي من معاملتها وياي بس الحمدلله رجع كل شي احسن
لطوف: ماراجعتي المستشفى
نورا: امبلا حتى اني سافرت ..وطوفت سنه كامله ويوم مليت قلتلهم خلاص ماني مسافره واللي كاتبنه ربي حقي بيصير..الصيف كانوا بيسافروا قلتلهم حق علاج مابسافر حق كشته اوكي
لطوف: وسافرتوا؟
نورا: لا يدتي كانت تعبانه ..وانتي كلميني عنج

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -