بداية الرواية

رواية الله خلقني مالي العز عيني -20

رواية الله خلقني مالي العز عيني - غرام

رواية الله خلقني مالي العز عيني -20

نورا: امبلا حتى اني سافرت ..وطوفت سنه كامله ويوم مليت قلتلهم خلاص ماني مسافره واللي كاتبنه ربي حقي بيصير..الصيف كانوا بيسافروا قلتلهم حق علاج مابسافر حق كشته اوكي
لطوف: وسافرتوا؟
نورا: لا يدتي كانت تعبانه ..وانتي كلميني عنج
لطوف: اممم اسمي لطيفه ثالث علمي ترتيبي الاولى في الدراسه السابعه بين خواني ذكيه شاطره احب المرح والضحك جريئه ماخاف اي شي احب اكون واضحه طبعي كتومي دايركت يعني لا جي ولاجي هاديه بس اذا حد اذاني او حاول ياذيني ياويله ..امم شو بعد كلي حلى ههه
في بال نورا سؤال بس كانت متردده وخايفه او مب عارفه كيف تسالها اياه وباي صيغه
نورا:ابي اسالج عن شي بس مادري كيف ابدا ..
لطوف: عني؟
نورا: اممم
لطوف: صح في شي ماقلته عني..القطها ع الطاير...انزين ..اسمعج
انحرجت : مادري كيف...
لطوف: نورا..قولي..شعندج..انتي قلتي بتسالين ..ياللا سالي ..لاني ابي اسمعها منج ..
نورا: قلتي تفهمينها ع الطاير ..يعني اكيد فهمتيها
طقطقت بلسانها:ططط...انتي قولي..شو بغيتي تقولين..._لفت الكرسي ناحيتها وقربته منها_..نورا الكلمه اللي تستحين منها الاحسن تبديها..ولا تبدين شي ولا تكملينه نورا..ياللا ..خلج جريئه وتكلمي..شو؟..
حست انها فهمتها ...نورا: انج بويه
طالعتها وبتسمت لانها عرفت ان نوره سمعت عنها: شوفي بقولج شي هاذا شي يخصني ولج الحريه انج تتعاملين وياي ولا لا..بس صدقيني ترا مو الكل مثل بعض.. في الزين وفي الشين ..وانتي تقدرين تحكمين بنفسج..بس كيف بتعرفين تميزين بينهم بدون ماتتعاملين وياهم ..مجرد حكم من الخارج ..هاذا ظلم...نورا..كل عليه من نفسه..وانا وايد يوصلني من هالكلام بس مسويتله طاف(لا تهتم به) ..لاني عارفه من انا واثقه من نفسي وراي الغير مايهمني ..واللي يبي يتعامل وياي اهلا وسهلا واللي مايبي لا يكلف على عمره..سواء كنت بوي ولا لا محد له خص وبحترم اللي يحترمني واللي لا يتحمل اللي بييه .هاذا توضيح بسيط لج عشان تقرريين زين وتشوفين شو تبين..والحين_نشت واقفه_ ..بخليج تلحقين تقرين الدرس قبل دق الجرس..بايات
لفت بالكرسي وقبل ماتبتعد زقرتها (نادتها)
نورا: لطيفه
لتفتت صوبها: نعم
نورا: لاتزعلين
لطوف: مب زعلانه....انتي طرحتي سؤال وانا جاوبتج...ياللا سلام
اخذت تفكر في كلامها الذي فيه شيء من الصحه ..ولكنها لا تعرف فافكارها مضطربه ولكنها في قرارتها لا تنظر للطيفه على انها سيئه كما اراد الغير ان يصورها لها....


كان الوقت عصرا اخذها السائق الى السوق وبرفقتها صديقتها ..كان يراقبهما ..وخرج قبلهما ..وتجه لسيارته ..ثم نزل..ادعى التعب ..واقترب من السياره ..لابس دشداشه ومحطي كاب ع راسه ولابس النظاره الشمسيه ونحنى عليها نزل صالح واتى إليه
صالح:بابا شو في؟
مانع وهو يتصنع الالم: تعبت شوي
وصلت ريم وصديقتها وديمه..واستاجرا احدا يحمل لهما الاكياس
ريم: صالح..شوصاير؟
صالح:هذا في تأبان
وديمه:اخوي فيك شي؟
مانع:نسيت دواي
وديمه:انزين ..نوصله المستشفى
سحبتها ريم بعيد شوي: وديمه انتي ينيتي كيف ناخذه ويانا؟!
وديمه:حرام شوفي حاله
ريم بعصبيه: لا والله
مانع:ماعليه اختي السموحه منكم..بس لو السواق يوصلني سيارتي شاكر لكم
ريم:صالح اخذه لسيارته
صالح:هادر
وهما يمشين الى السياره كان يستمع لحديثهم
وديمه:ريم حرام عليج والله شكله يكسر الخاطر
ريم:وديمه خلاص عاد ياللا ركبي
وديمه:افف يامقسى قلبج
وهو يالس في سيارته والغيض في قلبه على ريم قال
ماعليه بسيطه اذا ماخليتج تركعين جدامي ماكون مانع ولد ابويه ياريم _ابتسم بخبث_


كانت هاجر وسلامه جالستان في غرفة هاجر ومازال الحزن مخيم عليهم ولكن اخذ في التلاشي..يطرق الباب
هاجر:تفضل
تدخل شمه:بنات يت اخبركم باجر رايحين بيت عمي سيف
هاجر بخوف:ليش؟!
شمه: عشان عمي راشد يبانا كلنا نجتمع
سلامه:وليش في بيت عمي سيف؟!
شمه: عشان ميالسهم كبيره ..وعمي راشد يريد كل العايله تكون حاضره
هاجر: اكيد امي مابتسير وانا بيلس وياها
شمه:لا الكل بيسير حتى امي
سلامه:شسالفه؟
شمه:علمي علمكم
سلامه:يمكن يوزعون الورث
هاجر:اي ورث؟!
شمه:يدي الله يرحمه وزع الورث في حياته جي خبرتني امي
سلامه: مادري بديت اخاف..من مات بدر كل ما اسمع شي اخاف
..:الله يرحمه


كان مطبقا بكلتا يديه على رقبتها في وسط الصالة ..تحاول ان تبعده ولكن بلا فائده ..كانت تتألم وتترجاه
عليا:فهد فهد حرام عليك بتجتلني
فهد: اعطيني فلوس وماراح اجتلج
وهي تتنفس بصعوبه:ماعندي
صرخ باعلى حسه:كذابه
..:بعد عن امي ياجلب
رفع رأسه كانت واقفة امامه موجهة المسدس إليه وعيناها تقدحان شرار الحقد والغضب..بادلها نفس النظره..ولكنها لم تعطه المجال ليتحرك ..وضغطت على الزناد وعيناها عليه
طاخ طاخ طاخ


هل سيأتي اليوم الذين ستعرف فيه نوال العلاقه بين امل ولطيفه؟
مانع فكر وخطط وبدأ بالتنفيذ فهل سينجح؟ وهل سيجعل ريم تركع امامه؟
لطيفه ونورا التقيتا ثانية فهل سيتطور الوضع بينهما؟ ام ان نورا سيكون لها موقف اخر؟
فهد هل انتهى دوره على يد شقيقته بدريه؟ وبدريه مالذي ينتظرها بعد هذا الفعل؟
مالذي يحضره راشد لسيف ؟ ومالذي سينتج من هذا الاجتماع العائلي؟


يـــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــبــــــــــــــع


مع تحياتي:
اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البارت الثالث والثلاثون

نادتها بصوت خفيف حتى لا تفزعها من نومها: يدوه.. يدوه
ومع هذا نهضت فزعة من كابوسها المزعج..وامسكت بها:وينه؟ وينه؟..
خافت على جدتها التي شبه مستيقظه: يدوه بسم الله عليج شفيج؟
كانت خائفه:بدريه ..وين المسدس؟
اخذتها في حضنها :شكلج حلمانه بسم الله عليج
الجده وهي في حضن حفيدتها: ماجتلتي فهد؟
ابعتدها في هدوء:فهد؟!...لا بعدني..من زمان عنه ..مختفي ولا ندري عنه شي..حلمتي اني جاتلتنه؟
حطت الجده يدها على صدرها:الحمدلله الحمدلله...-اعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وان يحضرون _دعاء الفزع من النوم _
بدور: حلمتي اني جاتلتنه؟
صالحه:هيه ياميه
ابتسمت:ان شاء الله بيتحقق
عنفتها: فال الله ولا فالج..ياميه ..امج محتايتنج ..مالها غيرج بعد الله ..وانا بعد مالي غيرج نزلت دموع جدتها..فحضنتها:الله يخليكم حقي ولا يحرمني منكم..واذا على فهد مثل ماقلت جتله حلال..
ابتعدت عن حضن حفيدتها: ياميه ..ماباج تتأذين والسبب هالخايس ..فكري فينا انا وامج وخوانج الصغار وخلي عنج الوسواس واذا على فهد فالله موجود بينتقم منه
بدور وبنبرة حزن: تبيني اخليه يسوي فأمي اللي يباه ..كل ليله اوقف عند حجرتها اسمعها تون(تئن) احس بالقهر ماقدر اتحمل اسمع صياحها من دون ماسوي شي ماقدر اخليه ماقدر
صالحه:لا حول ولا قوة الا بالله شو اسوي عشان ..
قاطعتها:لا تسوين شي بعدين حنا مفتكين منه ماشفناه من زمان
صالحه:وان شاء الله بيتم بعيد
بدور: يدوه نسيتيني ليش يايه..ياللا قومي بسيرين ويايه البيت
صالحه:انزين خليني اروح اتسبح وبييج
بدور: اوكي..بعد ماراحت يدتها ياها اتصال ماكانت بترد بس عند الاتصال الثاني شافت انها ترد عليه لأنه مابيسكت حطت السماعات في اذنيها.._ الو هلا شموس...لا مافيني ..اجليها لباجر..مالي مزاج اطلع ..لا مافيني شي..والله مافيني شي...شمووس...خلاص قلتلج مالي خلق..مب معصبه..اوكي باي ..._ثواني ودق موبايلها مره ثانيه.._ ..اوفف شو بلاها_طالعت الشاشه بس ماكانت شموس وحطت السماعات_هلا وغلا اهلين لطوف..لا والله بس كنت ارمس شموس..خير امري..والله مالي خاطر..توها شموس تحن عليي وقلتلها مابطلع...هييه يعني دريول؟(السائق).. ههههه..لاااا...انزين واسوم؟...اهااااااا فهمت...اوكي عيل بوصل امي صالحه بيتنا وبمرج..ماشي..فمان الله مع السلامه.. يدوووه وينج؟ ...ياخي تاخرت بروح اشوفها _وقامت تشوف يدتها_


جالسة في غرفتها مجتهدة في مراجعة دروسها تبذل قصاري جهدها حتى تستطيع ان تحصل على نسبة تؤهلها لدخول الجامعه..إذا بطرق على الباب يقطع عليها دراستها
مريم:نعم
تفتح والدتها الباب: ربيعتج تباج(تريدك)ع التليفون
مريم:اوكي الحين بيي
تركت مافي يدها وخرجت للصاله وجلست ثم رفعت السماعه:الو
هلا:هلا مريومه شحالج؟
مريم:بخير الحمدلله ومن صوبج؟
هلا:الحمدلله تمام..اقول مريومه...بنروح السوق تروحين ويانا؟
مريم:ومنهو بيسير؟
هلا: انا وخواتي وخالتي هي بتاخذنا في سيارتها اليديده..ياللا مريومه وافقي صدقيني والله بنستانس
مريم بتردد: مادري بس ماشوفها حلوه
هلا:يوهووووو مريوم خلي عنج بعدين خالتي سألتني اذا ابا حد يسير ويانا وماعترضت بالعكس رحبت..مريوم لا تسوين فيها حساسه..ولا تراني بتصل بخالتي وبقولها
مريم:لا مافي داعي انا بقولها..متى بسيرون
هلا: يعني بعد ساعه
مريم:بنتاخر؟
هلا:مادري على حسب..بعدين لا تخافين خالتي كبيره يعني ماينخاف علينا وياها..ياللا انتي روحي قولي لأمج ورديلي خبر
مريم:ان شاء الله مع السلامه


كان قد نسى امرها ولم يعد يفكر بها ولكنه وجدها امامه دخل لغرفته ووضع المفاتيح وهاتفه النقال قرب السرير وسار الى التسريحه ووقف امامها ثم فتح اول درج فيها ورأها امامه..تذكرها ..واخرجها وقال: هاذيل بعدهم عندي؟!
اخرج الصور من المغلف:شو اسوي فيهن احرقهن؟..ولا ..لا لا يمكن بعدها تفكر في تهديدي لها..والحل؟..بس يمكن احتايلهم في حال ان الخطه مانجحت ..بس هذي الوحيده اللي ماستفدت منها في شي...ليش مستعيل ..اخليهم يمكن ..بس انا متأكد من خطتي انها بتنجح..._نظر لناحة هاتفه ..ومشى إليه واخذه وبدأ يبحث بين الاسماء.._ اعتقد بعدني مخزن رقمها عندي..لقيته
اتاها الاتصال وهي جالسة في الصالة مع عائلتها يشاهدون التلفاز نظرت لهاتفها النقال وتغيرت ملامح وجهها وحاولت ان تخفيها ولحسن حظها لم يلاحظ احد نهضت وابتعدت وردت ع الاتصال
ساره:الو
فتح الباب وخرج: هلا شحالج؟
ساره:ليش متصل؟
وهو يمشي للصالة: افاااا...المهم اريد اتفاهم وياج
ساره:مابينا شي نتفاهم عليه
اقترب من الاريكه:الا بينا.._جلس وتكا_ ولا ناسيه الصور
ساره بنفاذ صبر:شو تبا بالضبط؟
مانع: قتلج نتفاهم...اريد اعطيج الصور
ساره: وتحتفظ بالنجتيف ؟(شريط الصور)
مانع:لا بعطيج اياه..بعطيج كل شي وماراح اضايقج مول(ابدا)
ساره:وشو يضمنلي؟
مانع:كلمة ريال
ابتسمت بسخريه: ماقادره اصدقك
مانع: يابنت الناس..انا ندمان وتبت وراح اخلى هالطريج...اريد اشوفج عشان اعطيج الصور..ولا تبيني اييج البيت؟
ساره: ينيت انت ..اسمع بتصل بربيعتي وبنلاقيك
مانع:اوكي...وين تبينا نتقابل؟....انزين اوكي...الليله ...اوكي باي
بعد ما انهت المكالمه: معقوله يكون صادق؟ّ!..بتصل ع مها وبخبرها ...


اتصلت بصديقتها تسألها عن الاخبار والاحوال..خاصة انها بعيدة عنهم..لم تتوقع صديقتها ان تتصل بها
...: سلوى شخبار المدرسة؟
لم تكن ترغب ان تجيبها: تمام...انتي شخبارج؟
..:بخير
سلوى:ومريضكم شخباره؟
..:بخير الحين تحسنت حالته والاطباء طمنونا مايحتاج نقل دم ..خلاص ماعاد ياخذون مني دم له... عندي لج بشاره
سلوى:خير
...: خلاص ماعاد ادرس منازل برد انتظم في المدرسه يعني دوام رسمي
سلوى:ومتى بترجعون للامارات
...: مابنطول ..باجي بس فحوصات وشويت اجراءات وبنرد...تصدقين مشتاقه للمدرسه ولكم كلكم
سلوى ومن وراء قلبها: وحنا بعد..ان شاء الله تردون بالسلامه
...:سلوى...فيج شي؟
سلوى:لا ابد..اقول بخليج الحين الوالده تزقرني
...:اوكي سلمي على كل اللي اعرفهم وخبريهم برجعلهم قريب
سلوى:اوكي..مع السلامه
تكملة البارت الثالث والثلاثون
جالس في صومعته كما يطلق على مكتبه..كان جالسا عل الاريكه يقرأ في احد الكتب ..احبت ان تقطع عليه خلوته فدخلت بهدوء وأتت نحوه..اقتربت منه وقبلته قبلة رقيقه ملقية عليه تحية المساء
أحمد:مساء النور
اسما:ابويه ارحم نفسك لبدنك عليك حق
ابتسم: انزين هاه رحمت نفسي_اغلق الكتاب ووضعه ع الطاوله ووضع عليه النظاره الخاصه بالقراءه_..مادامج ييتي بخبرج الحين
اسما:وانا كلي اذان صاغية ياوالدي العزيز
احمد:يوم الاربعا بتسيرين عند اختج لين ارجع
اسما:وين بتروح؟!
احمد:بسير العمره
بدأت تستعطفه :باباتي الله يخليك ويطولي فعمرك خذني ويااك
احمد:والمدرسه؟
اسما:بس اربعة ايام..باباتي دخيلك خذني وياك دخييييلك
ابتسم لتصرفها الطفولي: بتروحين ويايه
قفزت من مكانها ويلست بقربه وقبلة خده:اممممموه..الله يخليك ويطولي فعمرك يا اغلى واحلى واروع ابو في الدنيا.._سمعوا صوت جرس الباب_منو هذا اللي ياي يقطع علينا الانسجام العائلي؟
احمد: ههههههههههههه اكيد اخوج فاضل اتصل وقال انه ياي
اسما :بروحله وبزفله الخبر الحلو ياهووو
ظل يناظرها وهي رايحه: الله لا يحرمني منج يا اسما
كان توه داخل من الباب بعد مافتحتله الشغاله يت صوبه: هلا بخويه وحبيبي
فاضل:اشوفج فرحانه
اسما:بس فرحانه..الا قول_بدت تحرك يديها_ بطير بطير بطير
فاضل:فرحيني وياج
اسما:يوم الاربعا بسير العمره
فاضل:المدرسة مسويتلكم رحلة عمره؟
اسما:هيه مادري من وين...مع الوالد الله يطولي بعمره
تغيرت ملامحه:شوو؟!
اسما:بسم الله الرحمن الرحيم شبلاك
قطع عليهم صوت احمد:هلا فاضل
فاضل وهو يخفي الملامح اللي بينت من شوي: ابويه هذي من صجها بتروح العمره؟
احمد:وشوفيها؟
فاضل:ومدرستها؟
اسما:اللي يسمعك يقول بسافر شهر كلها اربعة ايام الاربعا والخميس والجمعه والسبت وبداوم الاحد....(ملاحظه الدوام الرسمي في الامارات الاحد..والعطله الجمعه والسبت)
فاضل:مابتكونين تعبانه؟
اسما:لا اصلا بكون مشتاقه لربيعاتي..وبعدين بنسافر بطياره مب فسياره
لم يرغب ان يدخل في جدال وفي قرارة نفسه ترك الموضوع ولكنه لن يسكت فهو قد نوى ان يكلم اشقاءه في هذا...


ذهبتا لمقابلته وجلستا معه وتحدث إليهما واعتذر من ساره واعطاها الصور وكل مايتعلق بها واخبر مها بان كل الصور مزيفه ولم يشرح لهم اكثر وهكذا انتهت ساره من ذاك الكابوس الذي كان يتهدد لها بفضيحه...ولكن بقي ان تتعرف شقيقتها على ذاك الشخص الذي يبادلها الحب بدون ان تعبر له عن مشاعرها ..فهاهي تجلس في غرفتها تحدثه على الماسنجر
هند:شحالك عساك بخير؟
...:الحمدلله انتي شحالج؟
هند:تمام
لحظة صمت:..............
..: مشغوله؟
هند:لا بس كنت افكر باللي اريد اقوله لك
..:عادي مثل مايريحج وانا بفهم بس لا تمين ساكته
هند: امممم بصراحه مادري كيف ابدا بس فكرت في اللي قلته ليي عن مشاعرك ..بس انا ماعرف عنك اي شي من انته وكل شي عنك
...:اهاااا ..اوكي بخبرج كل شي عني بس اخاف بعدين ماعيبج وتتخلين عني
هند: ليش؟
...: بس لان في محطات في حياتي يمكن ماتعيبج واسرار تغير من نظرتج حقي
هند: خبرني وانا بحكم بنفسي..ولا تعتقد شي يمكن مايصير
..:اوكي من وين تبينا نبدا؟
هند:من وين ماتحب
...: انزين سألي وبجاوب
هند: لا يمكن انسى اسالك عن اشياء عشان جي تحدث وانا بسمعك
..: مثل ماتبين اول شي بكلمج عن حياتي الشخصيه
هند:اوكي تفضل المحادثه لك
..:اوكي
بس فجأه شافته سجل خروج..استغربت فكرت يمكن النت فصل عنده ومضى الوقت ومادخل...


....................


وجاء يوم الاجتماع العائلي في بيت سيف كانت العائله بأكملها مجتمعه في مجلس الرجال الفخم والواسع...استهل محمد الكلام نيابة عن والده
محمد: اليوم مجتمعين هنا بطلب من عمي راشد ..عمي راشد راح يتكلم اول وانا ونيابة عن ابويه بتحدث بعدين..عمي حياك قول اللي عندك
بعد كلام محمد الكل في قرارة نفسه تأكد ان الموضوع كبير والكل ساكت ومنصت باهتمام
راشد اللي بدا يغلي من داخله وستفزه تصرف سيف اللي خلا ولده يتكلم عنه ولا يعرف شو الهدف ..: بدخل في الموضوع على طول...دخلت صفقات ومشاريع وخسرت اموال طايله ..فاضطريت اني اسلف وكثرت ديوني وماقدرت اسددها رحت لسيف وطلبت منه يساعدني ..ماقصر مد ايده بس ماهقيت ان الايد اللي مدت بالعون نفسها طعنتني ..._الكل استغرب من كلام راشد ومب فاهمين قصده_
علي اللي كان ع يسار راشد:راشد..
راشد:خلني اكمل عشان الكل يفهم السالفه..وثقت فيه ماقصر سدت الديون اللي عليي بس الحين يطالب بفلوسه اللي ماقدر اسددها
محمد بعد ماسكت عمه قال: صح ابويه سدد ديونك بس للحين ماطالبك بشي ..والاتفاق اللي بينكم يلزمك ياعمي تسدد مبلغ وقدره وكل شي موثق قانونيا ..وعندي نسخه من الاوراق اذا حاب حد يشوفها تراها عندي
وقف راشد وهو معصب: اسمع انا ماعترف بهالشي..ابوك يبا يخلينا علج في حلوج الناس ويصغرني جدامهم
سعيد:راشد ايلس وخلنا نتفاهم
راشد:على شو نتفاهم ..اخوي اللي المفروض يساندني ..سرقني
على:اهدا ياراشد وحقك بتاخذه ..وماشي كلام عقب كلامي شقلتوا؟
راشد:مالي كلام عقب كلامك ياخوي
...:اكيد بتقول جي..عشان هذا اللي تباه من البدايه..ومدام انك مابتحصل شي بالقانون قلت خلني اجرب شي ثاني اللي هو العايله..ولانك متأكد ان اكثر من نص الموجودين مالهم علاقه بالبسنس..وحتى لو شافوا الاوراق اللي قال عنها محمد فمابيفهمون منها شي وهذا طبعا لصالحك..ولا انا غلطانه يااستاذ راشد
عصب وقف وصرخ على اخوه:سيف خل بنتك تسكت اوتطلع من هنا
لطيفه:افاااااااا تطردني من ميلس بيتنا ياعمي
كان سيف طوال الوقت ساكت والكل استغرب من بروده ومابين اي شي عليه ..وترك المجال لراشد يتحدث ويقول كل اللي عنده وكل اتهاماته ماخلت سيف ينطق بكلمة وتعنيف اشقاءه له عما يقوله راشد اذا كان صحيحا ام لا ومع هذا لم يرد يعلق على كلامهم واكتفى بالصمت..اماراشد فخرج من بيت اخيه يفترسه الغضب ..والضيق من ردت فعل سيف الايجابيه من كلام ابنته وكأنه يوافقها قولها...انتهى الاجتماع والكل خرج كما دخل ...اما شيخه فصعدت لغرفة ابنتها التي كانت تجهز نفسها للخروج غير ابهه بماحدث..دخلت من دون ان تطرق الباب
شيخه: ماتخبريني شو هذا اللي سويتيه
تقربت من امها: شو سويت؟
شيخه:عنبوج ستحي عمومتج يالسين وعيالهم واخوانج وابوج ولا مسويتلهم قدر..وانا همزج عشان تسكتين وانتي تكلمين عمج كانه اصغر عيالج
لطيفه بكل هدوء: امايه انا ماغلطت ولا قليت الادب على حد
شيخه:والحين وين سايره؟
لطيفه:عند الربع
شيخه:سمعيني زين اذا ابوج وخوانج مخليينج على كيفج انا بربيج من اول ويديد..طلعه مابطلعين...وبتيلسين فحجرتج...وانا يالستلج تحت والله يالطوف والله اذا شفتج طالعه بتشوفين اللي عمرج ماشفتيه سمعتيني ولا لا؟
وخرجت عنها بعد ان انهت كلامها...


ساره تخلصت اخيرا من مانع ولكن شقيقتها هند مالذي ستعرفه عن الشخص الذي يحدثها ع الماسنجر؟مالاسرار التي يخبأها وهل ستؤثر في علاقتهم؟ ولماذا خرج قبل ان يسرد حكايته؟
احمد قرر ان يصطحب اسما معه للعمره ولكن ماسبب تغيير فاضل المفاجىء ؟هل ستعود علاقته بابناءه تتوتر؟
من هي سلوى ومن تكون صديقتها؟ولماذا لم تكن مرتاحة بالحديث معها؟
راشد وسيف وبقية العائله الى اين سيصل بهم الحال؟ وهل سيؤثر الخلاف بينهم على الجميع؟ ام سيكون هناك حل لهذه المشكلة؟
لطيفه هل ستنفذ امر امها ام انها ستخرج من المنزل؟ واذا كانت ستخرج فكيف؟


يـــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــب ـــــــــــــــع
روايتي بدأت تمشي رويدا رويدا نحو النهايه
انتظروني في مزيد من التشويق والاحداث في البارتات القادمة
ارجو لكم قراءة ممتعة
مع تحياتي:
اصداء الحنين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
البارت الرابع والثلاثون


اتصال وراء اتصال والكثير من المسجات كلها من صديقاتها اللاتي يسألن عنها وينتظرنها ان تذهب لهن وصل مسج من بدريه تخبرها انها ستصل لها قريبا حتى تكون مستعده ولكن لا احد يعرف انها معاقبه وممنوعه من الخروج..خرجت متسلله من غرفتها ولكن المفاجأه كانت عندما اتت تنزل ..فقد فوجيئت بأمها جالسة كما قالت وكانت معها خوله ..لكن امها لم ترها لان الخادمه كانت تقدم لها العصير اما خوله فقد رفعت بصرها نحوها ..وضعت لطيفه اصبعها على فمها بمعنى اسكتي ثم عادت ادراجها..اتاها اتصال من بدريه تخبرها انها بالخارج..اخذت تفكر ماذا تفعل..اتجهت للصالة العلويه واخذت الهاتف واتصلت بالمطبخ وردت عليها الخادمه وتكلمت معها بالانجليزيه
لطوف:اسمعي اريدك ان تجعلي المدام شيخه تذهب للمطبخ..ليس من شأنك..افعلي اي شي احرقي حطمي هيا بسرعه.._بعد ان انهت المكالمه_..لازم اطلع..ذهبت واطلت من السلم ورأت والدتها تذهب مع الخادمه للمطبخ..استغلت الفرصة ونزلت بسرعه اتجهت لاختها وقبلتها على خدها وقالت:خوالي انتي ماشفتي شي..سيات حبي
وركضت خارجة من المنزل وخوله لا تعرف ماستفعل ومن حسن حظ لطيفه ان خوله من كانت جالسه لانها على يقين ان خوله لن تتكلم فهي لا تدخل نفسها فيما لا يعنيها......
مستلقي على سريره ناظرا نحو السقف يفكر في خططه .."ساره وخلصت منها عليي الحين اركز على ريم ..لازم اخليها في ايدي واتحكم فيها مثل ما ابا لين اخذ اكثر من اللي اريده .." قطع عليه تفكيره دخول فهد الذي جاء يعلمه ان العشاء جاهز ..
متكوم على ارض الصالة بدون حراك لم يكن احد معه ..كانت عائدة من الخارج ..رأته فاسرعت الخطى نحوه بخوف وقلق
اسما تحاول تصحيه والدموع تتساقط من عينيها:ابويه..ابويه..رد عليي الله يخليك.._صرخت منادية الخادمة_..سونيا..سونيا.._ولكن لا من مجيب..اخرجت هاتفها النقال واتصلت بالاسعاف...


تجلس ريم واليازيه بالصالة..اليازية تشاهد التلفاز وريم ممسكة بهاتفها النقال تقلب فيه..تحضر منى اليهما
منى:لطوف فحجرتها؟
اليازيه التي لم يكن عندها علم بالامر:ليش تسالين؟
ريم:امي معاقبتنها ع اللي سوته اليوم
اليازيه:دواها تستاهل ابا اروحلها اتشمت فيها
ريم:روحيلها عشان تكفخج
منى:انا بسيرلها
تأتي خوله:لا تعبين عمرج مابتحصلينها
منى:ليش؟!
خوله:غافلة امي وطلعت
منى:لا حول ولا قوة الا بالله
اتت اليهن والدتهن التي لاحظن عليها انها متغيره
ريم:امايه فيج شي؟
بعد ان جلست:قلبي معورني ع اختكن قسيت عليها ونازعتها
اليازيه:امايه ترا لطوف...._كانت ستخبرها بخروجها_
قاطعتها منى:بس.._ذهبت لوالدتها.._امايه لطوف ماتشل فقلبها تلاقينها الحين ناسيه السالفه
شيخه:بسير اشوفها
منى:امايه انتي تروحيلها؟..الحين بسيرلها وبخليها اتيج..بعدين يمكن تكون راقده..ياللا الحين بشوفها...
شيخه مهما تقسى على اولادها الا ان طيبتها ليس لها حدود ودائما تشعر بالذنب بعد تأنيبهم وتحاول تراضيهم بعد ذلك بطريقه في نفسها تظن انهم لا يشعرون بذلك ولكنهم عارفون طبع امهم ...
اتاه اتصال من ابن عمه فلاح يطمأنه فيه انهم سيقبضون على هؤلاء الاشخاص الذين في الغالب هم من تجار المخدرات واصحاب الشركات الوهمية..شعر محمد بالراحه وخالطه شيء من الحزن حين تذكر بدر الذي كان ضحية من ضحاياهم هو ورفاقه ولكن لا ينفع الحزن فماحدث قد حدث ولا فائدة من اللوم....
عادت الى المنزل فوجدت اختيها منى وريم امامها وأنبنها على فعلها وانها جعلت امها قلقه عليها صعدت لغرفتها وغيرت ملابسها وذهبت لغرفة والدتها التي ماتزال مستيقظه دخلت في هدوء فرأتها جالسة في سريرها اقتربت منها..قبلتها على راسها وجلست قبالتها
لطيفه: ماهان علي ترقدين وانتي زعلانه مني
شيخه: انا مب زعلانه
كانت حنان يايه تشوف شيخه بس تمت واقفه عند الباب بس ماحسن بها
لطيفه: يعني مب ماخذه ع خاطرج مني
شيخه: لا
لطيفه: يعني طاح الحطب
شيخه:طاح وحترق وصار رماد
لطيفه: فديت امي ..نشت وحضنتها
شيخه: والله اصرخ عليج من خوفي عليج..ولا ماودي تلحقج مني كلمه
لطيفه: عارفه..فديت هالريحه
شيخه: فديت روحج
لطيفه: امي احبج.(.باست كفها) واحب هالكف اللي شالني وانا نونو...(وباستها ع خدودها)..وفديت الخدود الحلوة..(وباست خشمها)..وفديت هالخشم العسل..(ونزلت وباست صدر وحطت راسها عليه) ..وفديت الصدر اللي شربني احلى حليب
حطت شيخه ايدها ع راس لطوف وبدت تمسح ع شعرها
شيخه: لطيفه
لطيفه: يالبيه
شيخه: خواتج كلهن شعرهن طويل ليش ماطولين شعرج مقصقصتنه كانج ولد
لطيفه: لان بنتج ياطويلة العمر تبي تصير مميزة في كل شي ..وبعدين ستايله جي عايبني.. ماماتي تونا متصالحين مابا نختلف مره ثانيه على شي مايسوى
شيخه:انزين
لطيفه: فديييييت شواخي
راحت حنان قبل ماتطلع لطوف ..دخلت حجرتها
حنان: حتى انتي ياعمتي قدرت عليج...وانا اللي ظنيت انج بتعطينها كمن كف ..بس ماعليه يالطوف وراج والزمن طويل


كانت جالسة في ردهة المستشفى بقسم الطوارىء..تفكر بوالدها الذي لا تعلم عنه شيئا والدموع تسيل على خديها اخذت هاتفها النقال واتصلت بشقيقها فاضل الذي كان يغط في النوم وبعد عدت اتصالات رد عليها
كلمته وهي تبكي:فاضل تعال بسرعه ابويه في المستشفى
فاضل:مات
فجعت من كلمته وصرخت فيه:فال الله ولا فالك
قال غير ابه بحالها:عيل سمعي يوم يموت اتصلي عليي عشان اخذج
اغلق الهاتف في وجهها ونشل عقلها الغير مصدق ماسمع لم ترمش عيونها بل ذهلت وسالت دموعها ...بعد برهة نظرت لهاتفها واتصلت على من هم عون لها في هذه الحياة تجمعها بهم الصداقة والمحبة والاخوة التي لم تجدها فيمن اختلطت دماءها بدمائهم..اتصلت على لطيفه ولكن لم تجب فاتصلت ببدور التي غفت لتوها..لم تكن عندها رغبة في الرد ولكنها سحبت يدها ببطء وكسل واخذت الهاتف ونظرت إليه كانت نعسانه فردت عليها
بصوت يملأه النوم:الو
فاذا بصوت اسما الذي نشطها: بدور ابويه في المستشفى وانا بروحي مادري شسوي
نهضت جالسة وابعدت شعرها عن وجهها : انتي في اي مستشفى؟..اوكي الحين يايتنج..باي
ذهبت للحمام ومن ثم غيرت ملابسها وجهزت نفسها وقصدت غرفة والدتها اقتربت منها بهدوء
بدور:امايه امايه
نهضت امها:خير ياميه
بدور:اسما ابوها في المستشفى وبسير عندها
عليا: بسير وياج
بدور:لا انتي خلج عند خواني بسيرلها بروحي
عليا:يوم توصلين دقيلي
بدور:ان شاء الله
وقبل ماتطلع :لا تسوقين بسرعه
بدور:ان شاء الله
عليا بعد ان خرجت ابنتها:الله يحفظج
ذهبت للطوارىء مباشرة ورأتها جالسة اسرعت اليها وجلست بقربها دفنت اسما نفسها في بدور واخذت تبكي بحرقة حتى انها جعلت بدريه ترد على هاتفها عندما عاودت لطيفه الاتصال بها حين وجدت

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -