بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -17

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -17

لو تلآحظ يالغلا إني بفعلتك ماآصبحت إنسان
صرت آنآ من آبسط حركه آتحول لشيطان
بالصاله كالعادهـ،،.. قفل جواله وقأل : لازم تتجهزون بعد كم يوم بنسافر الرياض
روز بسرعه : صدق بنسااافر ؟!
عهود بأسلوب جاف : وش تسمعينه يقول ؟
طالع فيها صالح يعني اسكتي احسن لك .. وطالع بروز وقال : إيه بنساافر
صالح : عهود آبي كاسة مويه لو سمحتي
عهود وهي تاشر على رووز بقرف كالعادهـ : هذي وش تسوي ؟
قآمت روز على طول للـمطبخ ،، وعلامات الحزن تكسو وجهها
صالح : شسالفتك آنتي ؟
عهود : لا والله جايبلي وحده من الشارع وحاططها على قلبي تقولي شسالفتك انتي !!
صالح : انا ماحطيتها فوق قلبك ،، و طبعا انا لي الحق اني بدال الوحده 3 فـ. خلينا على 1 احسن
عهود : بععد تبي تتزوج
صالح قال وهو يبي يدخل الرعب بقلبها : اذا ضليتي بهالاسلوب معها
عهود : بكيييفك لو تبي تزوج 10 ومسكتلها مجله ،، من المجلات القريبه لها
بهاللحظه جات روز وبيدها كاسة المويه
عهود على طول : ماتعرفين تحطين الكاسه بوحده من الصواني الصغيره
صالح اخذ من روز اللي كانت منزله راسها كاسة المويه .. وقالـ : اصلا غلطي اقولكم الواحد يقول لوحده من الخدامات ويفك رااسه
عهود : إنتي ،،،
روز : هلا
عهود : روحي سويلي عصير برتقال ،، يالله
روز وقفت وقالت : طيب
صالح : إجلسي ،، إجلسي التفت لعهود : طول عمرك الخدامات يسون لك ويفعلون لك والحين روز هي اللي تسويلك ؟
عهود : ههههه لاني اعدها وحده من خدامات هالبيت
مسكها من إيدها وقال : مثل مانتي زوجتي فهي زوجتي
عهود سحبت ايدها بعدها قالت : بخليها تعرف كيف تتزوج واحد متزوج وتخرب بيوت النااس
ولا متزوجه واحد كبر ابوها ،، ماخذتك مصلحه على فكره انا اللي محيرني زواجك من وحده قد بناااتك اصلا زواجك بكبره لييش ؟
صآلح تذكر سبب زواجه من هالبنت ،،
::
وهو يمشي بسيارته الفخمه بين احد احياء الخبر القديمه ،، وفأتح الشبآآك ~.!
يدور على محل معين ،، سمع صوت وآآحد يقوول : الليله بـ 100 .. الليله بـ 100
الفضول اللي فيه مامنعه من إنه يتقدم لهالشخص ويساله : يآخوي وش اللي بميه ؟
التفت على بنت عليها عباية راس ومو باين منها أي شي وقال : هذي
صالح : ووش هذي !!
: هذي بنت وش بعد
صالح فهم الموضوع وقال : آعوذ بالله ،، انت ابوها ؟
: أيه نعم
صالح : مو حرام عليك هذي بنتك من لحمك ودمك
: والله ياخوي المحتاج كل شي يسويه
صآلح بدون مايشوفها : ينفع اتزوجها ؟
: وكم المهر ؟
صالح : انت كم تبي ؟
: 300 الف عالاقل طبعا لو تبي تزود يعني يكون من طيب اصلك
صالح فهم عالرجال فقاله : ولا يهمك 500 مو بس 300
ربي عطاه على قد نياته وطلعت بنت صالحه و بقمة الجمآآل وكل البلى من آهلها
::
عهود بصوت عالي : صأأألح
صالح : معك معك
عهود : وين معي وانت مفتح عيونك عالاخر وتطالع بالمزهريه
صألح : اوهووو ،، خلاها وطلع لغرفته يرتااح من حنها
عصبت من حركة زوجها فـ
عهود بصريخ : انا ماقلت لك روحي سويلي عصير برتقاال
[ بصوت آعلى ] قووومي اشوف
روز بصوت واطي وخافت : ليش تسوين كذا ؟
عهود بدون سابق انذار قامت وعلامات الغصب بوجهها تمسكها من شعرها وترميها عالارض وترجع تمسكها من شعرها وترميها عالارض بدون آي رحمه ..
+++++++++++++++++++++++++++++++
شوق : يوووه جراح شفيك خلصني ،، آبي انام كفايه صحيتني من النووم
جراح : شوق انا مريييض
شوق : طيب سلامتك .. ممكن انام الحين
جراح وعينه مدمعه : شوق اسمعيني شوي .. لو انا مريض إنتي بعد مريضه
فزت من السرير وقالت : آنآ مرييضه وش دخل كيف يعني
جراح : شوق حنا كلنا نهايتنا موت صح ؟
هنا شوق بدت تخااف فعلا وعيونها تسربت منها الدموع وقالت : جراح شسالفه ؟
جرآح وسقط الدمع من عينه : انا مريض بالـإيدز ،،،
شوق : إييييييييدز ،، ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شكلك غلطان بالنمره
جراح و لازال من عيونه الدموع تنزل : شووق انا جد اتكلم ليش مو راضيه تستوعبين .. إنتي لازم تسوين تحليل
شوق بصوت عالي : اسوي تحليل لييش ،، انا ماني مريضه تفهم مااني مرريـ...
جراح : ياشوق انا امس نايم معك يعني تتوقعين مانتي مريضه
شوق : آسكت ،، لاتقول شي انت مجرد كذاب تبي تلعب بأعصابي وتحرقها
جرآح : آخر شي بقوله ،، شيكي على نفسك
{ شيكي على نفسك ْ... كلمه تردد صداها داخل اذن شوق .. وقالت بنفسها : اشيك على نفسي ليش ماني مريضه .. انا مو مريضه ،، مو مريييضه خذت نفس طوويل بعدها كملت حوار النفس الـقأتل : طيب لو طلعتي مريضه بهالمرض ياشووق وش السواه حطت يدها على فمها وكملت : معقول .. اكون مريضه ،، لالا اكيد بس كلاام قاله جراح لاني امس ماطولت معه آكييد ليش ماروح المستشفى واتاكد ،، لآلآ مابي اروح اخاف هم يصدمووني ماراح اروح هذا واحد كذااب
+++++++++++++++++++++++++++++++++
دانا وهي تلبس عبايتها بسرعه : ان شاء الله ماراح اطول ..
سوت بف صغير ومن ورى حطت بكله كبيره و رمت الطرحه عليه طبعا هالحركه ماكانت تعجب سامي .. بس ماكان يبي يتدخل فيها كثير خايف من زعلها
سآمي : طيب عالاقل انتي قوليلي وين بتروحين
دانا : سامي لا تخاف و لاتخليني ازعل منك ،، ماني رايحه مكان من الاماكن اللي ينخاف منهم
سآمي تنهد وقال : حصل خير ،، خلااص روحي
طلعت دانا وقلبها خآآيف مو من سآمي من موضوع بعيد كل البعد عن سآمي وما حوله
جاها اتصال من دارين ردت على طول
دارين : وينك تآآخرتي ؟
دانا : بالطريق ،،
دارين : يالله انا واسماء ننتظرك لاتتاخرين ~..
نص ساعه .. ووصلت دانا سلمت على اسماء ودارين
وقالت : ياربي والله خايفه
دارين : والله افقع وجهك انا بالقوه جايبتلك الواسطهـ،،
دانا : هه والله انك عسل حتى بأصعب المواقف ،، آآخ توكلت عليك ياربي
آسماء : حبيبتي ان شاء الله مافيه شي ،، يخوف
دارين : ليه مجربه انتي
آسماء : هيين خل البنت تدخل ،، مجربه هاه
++++++++++++++++++++++++++++++++++++
بالرياض ،،~
ساره وهي ترتب شنطتها ،، : شفت كيف ،، كان ودي اشوف اختي عبير وهي بصحه وسلامه بالنهايه بشوفها وهي بالمستشفى وبدال ماهم كانو بيجونا الحين احنا بنروح لهم اف ياربي وش هالحظ ،، العاثـ..
دخل عليها ابوها وقال باستغراب : مين تكلمين ؟
ساره : هاه ..
ابوها طالع فيها جوالها شرق وهي غرب ومافي ولا شي من وسائل الاتصال قربها استغرب اكثر وقال : مين تكلمين انتي !!
ساره : آكلم .. آكلم يبه آكلم نفسي
عبد الله سكر الباب وهو يقول : الله المستعاان محد صاحي بهالعيله اللي هربت من بيت ابوها واللي تكلم نفسها واللي يضرب زوجته { كمل بصوت عالي وهو صار برى غرفة ساره } واللي قاعد بعيد عن اهله ياارب سترك
ساره : ههه خليه عصب شوي ...
و
بعد3 آسآبييع ~
ببيتهم اللي موقعه بالخبر ~..
باست اختها وضمتها وقالت : الحمد لله عالسلامه
عبير وهي تبتسم : يوه شفيك هالمره المليون اللي تجين تضميني وتقولين الحمد لله عالسلامه وش فيك انهبلتي
ساره : آحس ان لي سنوات ماشفتك يالشينه اشتقت لهواشك واشتقت لكل شي لك بصمه فيه
دانا : اوخص ياعبيير ولك حبايب هاه
عبير : عاد هذي اختي ماتحبني والله العن خير خيرها
ساره : ترققي بس خلك رقيقه وناعمه وعدلي اسلوبك
دانا : عدللي صوتك بالاووول ،، لوووول
تصنعت الضحكه وقالت : آن شاء الله بيتعدل
دانا : ااااخ وش كثر مشتاقه لشجوون
ساره بنفسها : الله يسد نفسها هالانسانه الكريهه ،، اكرهها من كل قلبي :@
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
طلعت من قسم الشرطه وهي فيها الصيحه ،، بس حمدت ربها الف مره انها طلعت منها مثل الشعره من العجين
زياد بعصبيه : قلتلك ابعدي عن هالطريق ولالا ،، بس شوفي عنادك لوين كان بيوصلك انتي المفروض الحين .. بــــح
شجون : ممكن تقفل على الموضوع ؟
زياد بعصبيه آكثر : لا مابقفل ،، إفرضي ماني معك كان وش سويتي بنفسك تتوقعين لهالدرجه واسطات ابوك قويه ،، انا اللي هو انا بالقوه طلعتك من هالمصيبه
شجون بصوت عالي : خلااص عرفت انه انت وبعدين تمنن علي انت ولا شلون
زياد وهو يفك باب سيارته ويحاول يتمالك اعصابه : تعرفين وش يعني مال امي خلقك ؟!
شجون تبي تقهره : لا مااعرف يآ رنآآآآد
ضرب سيارته بعصبيه وبعنف لدرجة ان شجون خآفت منه ،، منظره كانه شخص مو طبيعي
دخل لسيارته وبصوت عالي قال : آنتبهي على نفسك هااااه
شجون اللي للان ماركبت : بالله عليك عطيني كف بعد
زياد : بتركبين ولا شلون ؟
شجون : ماني رآآكبه
نزل من الـ fj وهو يتآفف فتح باب السياره ولعب بالزر اللي يخلي التحكم بالباب بس من الخارج مسكها من إيدها ودفها بقوه داخل السياره
شجون وهي تحاول تطلع : عممى عورتينيي
زياد : لو بتمين تكلميني بهاللهجه بتشوفين شي ماهو بزين
شجون : آبي آنزل نزليني
زياد وهو يرفع شعره الاسود المتناثر على وجهه : بعدها وين بتولين !؟
شجون : بآي زفت مكاان آهم شي ماقعد على قلبك
جآهـ،، إتصأإل وبدون مايطالع مين المتصل رد
وبدون نفس : وعليكم السلآم ،، حصل خير حصل خير ،، والله .. كنت رايح اخذ خوبتي ،، كمل بإستغراب : ليش ؟! ،، اهاا لا ماظن اللي كنت رايح اخذها ،، يالله سلآم
قفل وعلى طول سآل شجون : إنتي متزوجه ؟
شجون : ليش السؤال ؟
زياد : لا بس اللي بلغ ،، شكله يدور على وحده من اللي كانت معااكم
شجون : وين هذا إبن الكلب إللي بلغ
زياد : هه ،، هذا واحد ابوي يعرف ابوه ،، إسمه { طالع فيها وقال وهو رافع حاجبه بخبث ويبتسم : فرآآس
شجون خآآفت وقلبها صآآر يدق طبول وبنفسها قالت : وش جااب هالبلوه الحين ياربي
زيآد : عالعموم لاتخافين ماني قايله ان زوجتك عندي
شجون بخوف آكثر : انت كيف عرفت انه متزوجني !؟
زيآد : يوم كلمني جاب طاريك وعرفت ،، المهم هذ1 حاطك فباله عدل واظن تعرفين وش اقصد بحاطك فباله
شجون : آآف ،، سكتت شوي بعدها قالت ،، زيآد
زياد : الحين عرفتي كيف تكلمين هاه ،،
طنشت وقالت : آبي خدمه وربي لو تسويها آسويلك اللي تبيه
زيآد : ووشو طلبك ؟
شجون : آبي تخلي فراس يطلقني
زيآد : آهآآ ،، وانا شدخلني بينكم ؟
شجون بتضجر : ياليييييل يعني بقعد معلقه كذا مايدري عني ولا ادري عنه مادانيه ولا يدانيني وربي لو تسويلي هالطلب اللي تبيه انا حااضره ،،
زيآد وهو يتبسم : هه يآحلووك ،، طيب متآكده آي طلب ؟؟
شجون بإصرار : آي طلب ،،
زيآد : حتى لوو ...........
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
مآهو دآري ،، عن اللي فيني يصير ماهو داري
ماهو داري ،، عن عذابي وخوفي لو درى مايبالي
لآيدآري ،، قولوله لو يحبني لا يداري
يآخذ بإيدي ولي يبوح لو يعآني
ولهآ آقول :
لا تجاهليني يالغلا ورجاءً في عذابي لا تمآدي
‘‘ليالي‘‘،، وانا ارسم ايامي الحلوه معك ليالي
وانا عارف ،، انه خيالن في خيال والله عارف
يوم قلت آحبك ادري طحت من عينك وانا آسف
::
كان فيها يفكر كالعاادهـ،، حتى في الاوقات الصعبه قطع عليه تفكيره ..
سآمي بصوت عالي شوي : نآآآصر
ناصر : هلا ؟
سآمي : شفيك مسرح ،،
نآصر : آبد ،، ولا شي ،، كمل وهو يمزح : الله يالزمن انت يالدجاجه تتزوج وانا للان ماتزوجت
سآمي : هههههههه ،، حدك هاه
ناصر : لا بعد لسان طويل آحترم عالاقل الـ 8 سنوات اللي بيني وبينك
سآمي : ولا يهمك خلااص آسف وحقك علي ،،
دانا : ماقال ابوك متى جاي ،، ؟
سآمي : لا والله ليه ؟
دانا : آبد بس اسال ،، الزبده زهقت
ساره : اوه تزهقين وانا هنا ،، اهانه ترى
بعدها بـ ربع ساعه ،،
دخلت عمتهم نوره وسهى ونهى ،، و عمهم صألح وزوجاته+ عبد الله + حآمد وزوجته + وليد
عبير من يوم شافت وليد ،، مسكت العكآز ومشت تبي تروح للحوش ،، مرت من عنده وقفت وطالعت فيه من فوق لتحت و رآحت طبعا وليد قهرته هالحركه ،، بس تجاهلها
ساره بإستغراب وبصوتها اللي كالعاده خشن : مين هذي ؟{ تاشر على روز }
دانا اللي مفتحه عينها عالاخر وبصوت واطي : مآآدري وكملت بمزح : شكلها خدامه جديده
ساره : ههههههههههه ،، لالا ماظن شوفي كيف عبايتها مو حقت خدامات ولا الشنطه والكعب
دانا : من جد ،، وقسم لاافك الكآآآي الايييم لو تطلع شغاله
ساره : يالله امشي نروح مجلس الحريم لا عمتي تكفخ فينا
دانا : هذا همك آنتي عمتي ،، لو تفتح فمها على لبسي بسويلها آشكل عنييييييييف
رآحو كل الحريم × البنأإت لمجلس الحريم ~.
ساره وهي تفتح اللمبات الحمره : يالله حيو تو مانور البيت ،،
الكل : بوجودك
اول ماجلست دانا ،،، قالت عمتها نوره : وش هاللبس يادانا هذا وانتي متزوجه والمصيبه قدام عيال عمك ،، صاحيه آنتي
دانا : يالييييييييل المحاضرات ،،
نوره : عيب يابنت ،، روحي الحين بدلي لبسك
دانا : ماجبت ملابس
نوره : خذي من عند سهى ولا نهى
دانا : عمتي يرحم امك انا حره بلبسي طالما سامي ماتكلم خلااص
نوره : تحسبينه راضي انتي ؟
دانا : آستغفر الله العلي العظييم ،، ممكن نسكر السالفه
نوره : شف البنت بس ،، تراني عمتك ماني بصديقتك
دانا : آدري ،، والله لو اني تعريييت
نوره : لا طولان لسانك يابنت صالح ،، طولان كثير
دانا : طولآن ،، قصريه هاهاااااااااااااي
كل اللي بالمجلس ضحكو على استهبالها إلا عمتها اللي كانت مقهوره من عند بنت اخوها
::
لبس دآنآ ،، كآن بلوزه ماسكه عالصدر صفره
وبرمودآ جنز آسود ،، تحته ستريتش آصفر
::
التفتت فاطمه لعهود اللي كانت جنبها وقالت وهي تاشر على روز : اللهم صلي وسلم على محمد مين هذي؟
عهود بقهر وصوت عالي وتاشر على روز بقرف مثل دايما : هذي زوجة صاالح المصوون
طالعت دانا بعهود وهي رافعه حاجبها كانها تقول شتبي ذي !!
اصلا الكل طالع فيها ووقفو كلاام ،، جالسه معاهم ومايعرفون من هي وبنفس الوقت ودهم يعرفون من هي ،، ويتفاجئون بانها زوجة عمهم صالح !!
دانا : تنكت شكلها كملو كملو سوالفكم
روز بصوتها الناعم لدرجة كانها تهمس وهي تبتسم وخايفه من ردة فعلهم اللي ودها تشوفها : إلا كلامها صح ،،
عهود : لا مشاء الله طلع لك لساان ،، كلامها صح قاال
::
عند الرجآآل ،،،
آبو نآصر : بس أنت يا وليد غلطان ،، وعبير مصره عالطلاق وانا مااقدر اقولها لا لان اللي سويته مو قليل وانا شخصيا ماتوقعتها منك ،،
وليد بنفسه : ياليل النشبه ،، ماتوقعتها منك وطلقها و اللي سويته مو قليل ،، على اللي يطب هالبيت بعد كذ1 ،، حتى ماتقدر تقولهم وش اللي صار بيطلعونك غلطان بيطلعونك مهما يصير ،، طلق وآفتك اصلا انت وش تبي فيها طول الوقت هواش ارميها بيت اهلك وريحها
آبو ناصر : هاه ،، وش قلت بتطلق ولا كيف
وليد وقف وقال ..: ورقة طلآقها بتوصلها ،، آنآ مآشي
اما ابو وليد فهو اللي اعتذر من اخوه الكبير ،، وكانه هو الغلطان مو ولدهـ،،
+++++++++++++++++++++++++++++
معقول يكون لزياد قدره على ان يخلي فراس يطلق شجون ؟!
ووش تتوقعون طلب من شجون ،، او انه ماطلب منها شي ؟!
دانا ،، كيف تعاملها مع روز ~ وممكن تتقبلها او العكس ؟!
وياترى وش السبب اللي خلى وليد يضرب عبير ،، بجنون !؟
تسعدني توقعاتكم ولاتنسو التقيمات ض1
~.
فمأن الله
{سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليكْ.{ (f)


البارت الرابع والعشرووون ،،
::
إن كان عندك علوم اجداد لي قلهـا**الزين والشين عندي كلهـا عـادي
هذى حياتي وعارفهـا مـن أولهـا**عرفت طعم العنا من يـوم ميـلادي
عوجة زماني ليـا حاولـت أعدلهـا**يجي بدلها ليا التعديـل مـا فـادي
وإن جيت أبدل حياتي كيـف أبدلهـا**قد راحت أولوفها عشـرات آحـادي
فكـرت بالعقـل أطلعهـا و أنزلهـا**ولين ما فيه غير الصبـر ميعـادي
لي سيـرة لـو أسجلهـا وأفصلهـا**تملا دواوين من طعـم العنـا زادي
ماهي على مسرح التمثيـل أمثلهـا**و لا هي بلعبة جرت في ملعب النادي
دنيـا دنيـة نطاردهـا و نشتلـهـا**واللي غدت به ترى ما عنه نشادي
و أحيان نمشي شويـه ونتحايلهـا**و هيه تربص بنا في كل مرصـادي
و كم واحد مـع طرفهـا و يتغفلهـا**فرصة و لن روحت مافيه معـوادي
يجي على غفلـة الدنيـا و يختلهـا**إيقال صيدة و هو رامـي وصيـادي
وكم من غشيم تحطه فـي حبايلهـا**و يصير فالحبل مربـوط و منقـادي
وأنا تغربلـت فيهـا مـن غلايلهـا**لكن مخفي الهموم اجموع وأفـرادي
هذي همومـي وبصبـر و أتحملهـا**من كثرها مالها محصـي وعـدادي
قصة طويلـة و لا تحتـاج أطولهـا**دونت تاريخها هجـري و ميـلادي
::
وصل لـبيته المتوسط الحجم وقال : فكري عدل بالموضوع ورديلي خبر ،، انا قلت لك مو اني حبيتك بس لمجرد انه ماكان فيه شي براسي إلا ذا
شجون : طالما ماعندك شي فراسك خلااص لاتطلب ولا هالطلب الغريب العجيب ،،!
زياد : مممم ،، طالع فيها وغمز لها وقال : مثل مانتي عنيده حتى انا عنيد ،،
شجون : ياليل مسوي فيها تبي تنتقم
زياد وهو ينزل من سيارته : مو إنتقام ،، بس عشان اوريك كيف قهرتيني
شجون : اكوس مافيك انك ترضى على طول
زياد : كيف يعني
شجون : اللي يشوفك تو واحنا طالعين من القسم ويشوفك الحين مايعرفك ،، كانك وحش مو ادمي
زياد : ههه قلت لك احذر شر الحليم اذا غضب و هذا ولا شي عند غضبي ،، ماشفتي شي للان
شجون : ولا آبي اشوف
زياد : اتمنى ذلك
+++++++++++++++++++++++++
دانا بإستغراب : شهادتك ابتدائي بس !!
طالعت روز بالارض بآسف وقالت : إيه ،،
دانا : ليش !!؟
روز : وين الحمام الله يكرمك ؟
مسكتها من يدها وسحبتها شافتها عهود وقالت بنفسها : والله ياروز الكل شكلهم بيسحون علي و لك بيتوجهون ،، آآخ بس يالقهر
دانا : ليش ماكملتي دراسه؟
روز ماعرفت وش تقول فقالت : ماكنت احب الدراسه ،،
دانا : اهاااا،،يابختك حلووه تزننين مشاء الله عشان لا تشوهتي لاتقولين انا
روز : ههه تسلمين ،، { كان قبل الحمام فيه مثل المدخل ،، صغير وفيه مرايتين ومغسلتين }
روز : آوهـ،، هنا فيه مرايات ،
دانا : اكيد شرايك شفتي كيف بيت عمي متطورين
روز ابتسمت وشافت شكلها بالمرايه و رجعت مع دانا لمجلس الحريم
++++++++++++++++++++
صحت من نومها خايفه ولآول مره تحس انها ماكانت مرتاحه من النومه بس لاجل جريمه ارتكبتها ،، آو كررتها مليون مره ،، حست بقلبها ينبض بسرعه وماتدري وش السبب كلمت نفسها قايله : يعني عشان باسك ولا عشان قرب منك وحضنك ولا عشان إيدهـ لامست بعض آجزاء جسمك ،، ياليل على شحم وش يبي ذا شاغل بالي وهو اصلا ميت ،، رفعت حاجبها وضيقت عينها اللي مبين عليها النعااس وقالت : معقول يكون مامات ،، لآلآ كيف مامات وانا فرغت كل المسدس بجسمه !!بس انا حتى راسه ماقربت منه يعني فيه مجال ،، لآلآ وش اللي فيه مجال مستحيل اصلا مافي مجال يعييش ،، مات وانتهينها ،، مازال الاحساس الغريب يرآآودها تقلبت على سريرها الرصاصي آكثر من مره بعدها قالت : معقول ،، معقول هذا تآنيب الضمير ،، لا مابي اشعر بهالاحساس قوي قلبك وخله يضل من حديد ولا ياثر فيك واحد مثل هالياسر هو اللي جاب لنفسه ،، إيه هو اللي جاب لنفسه رجعت للمآضي لورى
::
جوري وهي تبكي : آآآآي ليش تضربني
مسكها من شعرها ودخلها حوش بيتهم اللي جنب بيت آهل جوري
وهو مازال ماسكها من شعرها ،، خبط راسها بالجداار آكثر من مره وهو يقول : عشان انا اكره ابوك ،،
جوري وهي مازالت تبكي : آآآآآآآآآآآآ ،، والله اقول لابوي
زاد اكثر بضرب راسها بالجدار وقال : آبوك آخذ كل فلوس آبوي وماخلى له شي
رماها عالارض وشغل الولاعه وقربها من إيدها ماحن قلبه لها وهي تصرخ وتبكي وتستنجد ولاحد حولها ،، آشتقت كل قسآوتها من شخص كان فقط يسكن بجانب بيتهم هالكلام يوم كان عمر جوري 9 سنوات وكان اللي يضربها ولد جيرانهم واللي عمره 15 سنه ،، من الضرب اللي كان يجيها منه كرهت عنصر الرجال بشكل مو طبيعي ماكانت تستعين بآحد يطلعها من اللي هي فيه لا آم حولها ولآ آب وآخوانها كانو من النوع اللي يطنشونها ،، لما صار عمرها 14 ،، بدت تصير حقودهـ فعلا والكره اللي في قلبها زآد وصارت تنتقم بنفس الطريقه اللي كانت تعذب فيها
::
صحت من ذكرى بخاطرها تنساها ولاكن ماباليد حيله ،، غمضت عينها تداري دمعه كانت على وشك السقوط قالت بنفس الوقت : آنآ آقوى من كذا ،، شالت اللحاف بعصبيه وتوجهت للحمام ،،
+++++++++++++++++++++++++++++
دخلت غرفة آخت زوجها وكانت اول مره تطبها ،، من يوم دخلت هالبيت
غرام بكل عصبيه : إنتي شدخلك غرفتي هاه ؟؟
رمت لها ظرف ابيض بوجهها وقالت : هذا .!!!
غرام بخوف : ووش هذا ؟
انتبهت هيا للكاميرا اللي كانت على طوالة غرام بدون أي تفاهم خذتها ،، وجلست تقلب بالصور فعلا كان فيه صور خلتها تستغرب ان هذي صور لـ إإخت مشاري مو صور لهيا ،، بس عدت علهيا ولا كانها شافت شي لين لقت الصور اللي تبيها
هيا : الحين فهمتي وش هذ1 ؟
تحسبين قبل كم يوم بالصباح يوم تصوريني من بلكونتك مانتبهت !!
كملت وهي تطلع التاشر عالكاميرا : هالشي بيبقى معي وصدقيني أي حركه تسويها ضدي ماتشوفين اللي يسرك فاهمتني ،، وهذا تحذير لاني سكت لك وماينفع معك السكوت ،، واحمدي ربك كل الحمد ان الظرف ماطاح بيد اخوك وماتوقعت ان لهالدرجه انتي فيك غباء
غرام بقهر : كآنك غلطتي كثير ،، ياليت تطلعين برى غرفتي
هيا : آكيد بطلع لآتخافين ،، المهم انه وصلت لك المعلومه ~
++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
برمي ماضي حبك وسط البحر برميه
شين يوجعني ليه آنآ آبيه ؟
حبيتك وبآصدق احساسي اللي خفيته
وانت ماعرفت للحب طريق وحبي عنيته
بعد ماصرت انا لك وانت لي ماتوقعت
آن اجتماعنا هذا بهالسهوله يكرهنا ببعض
::
بعد ماقامت من سفرة الـطعام توجهت لغرفتهم فبيت عمها ،،، جات تدخل الحمام إلا سمعت نغمة جوال زوجها الظآلم ،، رآحت له بتردد ‘‘ روحي تحبك يتصل ‘‘ ردت بكل قهر و ما تكلمت وسمعت وحده تقول بمياعه : يآهلآ حبيبي
عبير بعصبيه : هي انتي يآبنت النااس إبعدي عن زوجي فاهمه ،، إيه نعم متزوج وكملت بقهر آكثر من كذبتها : وهو يحبني وانا احبه وانتي مجرد يتسلى فيك ،، خلك محترمه ولا تلزقين فيه كثير ،، يووووه مطوله انتي اقولك مايحبـ،،،
ماكملت كلمتها إلا ووليد مآسكها من شعرها ،، وطأيح فيها ضرب
::
عبير وهي تحاول تنسى هاليوم : خلااص كلها كم يوم واكيد بيطلقك لمحته ،، كان توه طالع من بيتهم اللي يعتبر افخم بيت بالنسبه لعيلتهم ،، تآملت شكله وآبتسمت بآلم تآملت بملامحه إللي هي عكس تصرفاته جدا ماتعبر عن الشر،، اللي كان خافي انتبه لها وهي قاعده عالمرجيحه ،، توجه لها وقال وهو يبتسم بسخريه : إنتـ...
عبير : قبل مآ تطلقني بس ابي اسالك سؤال ليه سويت فيني كذا مو حرام عليك ؟
آختفت آبتسامته وقالـ،، : انتي اللي ليه سويتي فيني كذا ،، آنآ كنت مجرد شخص ....
عبير : كنت مجرد شخص يحبني ،، تتوقع آني ماكنت آحبك للاسف كنت فارس آحلامي ولاكن احمد ربي إنك كرهتني فيك وبنفسك ومابقت فيني ذرة حب لك تعرف وش يعني مابقت فيني ذرة حب ولـــآآآآآ ذرة حب لـكـ،،
طالع فيها بتعجب وبإنصدأم وكأنه يسآل { كنتي تحبيني ؟ }
عبير فهمت نطرته وقالت : للآسف
حول نظراته لنظرات حاده وقال : كنتي تحبيني وبالنهايه الاقيك مع محمد
تذكرت الموقف وقالت : محمد مات والكلام عنه لا بيودي ولا بيجيب وماراح اقول غير الله يرحمه
وليد : هذا لانك خايفه من الحقيقه اللي انتي لك يد فيها
عبير : هه لسه يقول كان يحبني ،، عالعموم انا ماشفت واحد يحب يعذب ،، وحتى كلامنا بهالموضوع بعد ماراح يودي ولا بيجيب تدري ليه ،، لاني اشوفك ماتحبني وانت تشوفني ماحبك وفوق كل هذا انت راح تطلقني ومستحيل ترجعلي كملت وهي تشد عالكلام : و عمررري مابرجعلك ،، إيه صح نسيت اقولك هالنفره اللي تكلمها دليل على ،، طالعت فيه بآسف و قامت
حس ساعتها بالغباء و انواعه ،، مستحيل كانت تحبني ولا كنت داري عنها هذا يعني مابعمري حبيتها ،، لا انا متاكد من مشاعري كنت احبها ،، انا كنت احبها استوعب الكلام اللي يقوله بعدها قال وليش كنت ليش مازلت لحقها ومسكها من يدها وقال : يمكن انا ماعرفت اعبر لك عن شعوري إلا بقسوتي
خزته وسحبت ايدها وكملت مشي بالعكاز متجهه للداخل ،، رجع مسكها ولفها له بقوه وقال : كلميني انا ماكلم نفسي
عبير : لاتتعب نفسك مثل مابعمري برجعلك عمري ماراح ارجع احبك لو كل رجال هالكون ينقرضون انت مو لي ولا انا لك سآمعني وسحبت ايدها بمثل قوته واقوى
مشى بسرعه ووقف قدامها وقبل مايقول شي
قالت : شفت الجروح اللي سببتها لي ،، داخل بقلبي مثلها مرتيين
وليد : عطيني فرصه فرصه وحده بس
عبير اللي اول مره تشوف وليد بهالشكل كان شوي ويترجاها قالت بلا رحمه : انت بسكه ،، وانا بسكه ثانيه
وليد : الله يخليك ياعبير بس فرصه وحده اثبتلك حبي فيها وحده بس
عبير وبإبتسامه تغطي فيها الحزن اللي يسكنها : قلت لك انت بسكه وانا بسكه ماتفهم
وليد : عبيـ..
عبير : اوووه ،، خلااص بعد شهرين برد لك
وليد : مو كانها كثير
عبير : هه اجل مو لازم
وليد : خلااص شهرين ،،
ماردت عليه واخيرا دخلت بيتهم وهي تقول بنفسها : تحبني هاه ،، اجل والله لا حرق قلبك و اخليك مثل الدموع اللي من عيني نزلت اضعاااف اضعافها من عينك تصب ،، والذل اللي عانيته بسبايبك ،، بخليك تعرف له طريق ،، ياعالم لو اني ماآلفت وقلت ان ابوي هو اللي كان حابب زواجي منك وش كانت معاملتك لي ،، كان من الممكن تتعدل !!؟
+++++++++++++++++++++++++++++
+++++++++++++++++++++++++++++
قامت من السرير ونزلت للحوش اللي كان زياد فيه قاعد ،، جلست قدامه بالطاوله اللي عليها 3 كرآسي ،، وقالت : خلااص موافقه
زياد وهو ينزل جريدة الرياضيه : آنتي عارفه بالاول وش يعني تكوني مثل زوجتي آقصد زوجتي ؟
شججون : ماعلقت ..
زياد : يعني ماتطلعين إلا وانا معاكـ او علااقل تاخذين شوري ،، ان طلبت أي طلب ماتعارضين ،، وإن قلت ايه ايه وان قلت لا لا ،، وش رايك ؟
شجون : انت ليه تعقد الامور ،، بآختصار كاني اطلع من سجن وادخل سجن ثاني
زياد : انتي عمرك ماكان حكمك مؤدب بسجن فراس ،، على قولتك
شجون : إلي هو ،، اوكي اتزوجك وكانك زوجي بس ماطرى على بالي كل هذا بيكون فراسك وش اللي ان قلت ايه ايه وان قلت لا لا خدامة ابوك انا
زياد : مين قال ؟
شجون : بكلامك انت تقول ،، خليتني اتراجع اطلب أي طلب ثاني أي شي إلا هالطلب الصعب او اللي انت مصعبه
زياد : وانا ماعندي غير هالطلب
قامت معصبه وهي تقول : خلااص ماآبي شي ،، لاتساعدني ولا انفذ لك اوووف
زياد وهو يتبسم : خلاص لاتعصبين ،، آقعدي وانا اعطيك الحل
رمت نفسها عالكرسي وقالت : هااه خلصني
زياد آبتسم آكثر وقال : لقيت طلب ثاني ،،
شجون : آلا وهو ،،
زيأد : آنآآآم معك وبآي وقت ابيهـ
شجون حطت يدها تحت خدها وقالت : يالييل كان قلت من اول وفكيتنا من هالعقد خلااص طيب اوكي المهم خلصني من فراس
زيآآد : ولا يهمك و على فكره .. آنتبهي لقراراتك تراي ممحون
ظهرت على وجهها ابتسامه غصب عنها وقالت وهي مستتغربه من جراته : قلت مواافقه .. وكملت وهي تقلده : وعلى فكره آستح شووي ،،
زيآد :ههههه على كذا اتفقنا ،، وموضوع فراس ،، بآقرب وقت احاول اخلصك منه
آبتسمت من قلب وهي تقول : اخخ انتظر ورقة طلاقي
زيآد : لهادرجه تبين الفكهـ
شجون : وآكثر
زيآد : انتي وش اللي جمعك فيه طالما تكرهينه !؟
شجون بمزح : توقعت تعرف عني كل شي غريبه ماعرفت وش قصتي
زيآد : انتي قوليها
شجون : الحين انت متى بتبدا بموضو...
زياد يقاطعها : لاتصرفين ،
شجون : زين انك عارف اني اصرف مابي اتكلم بهالموضوع لو سمحت
زياد : اجل عفني على ذمة فراس
شجون بإنفعال : لالا ،،
زياد : اجل يالله قولي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -