بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -19

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -19

انا آسف على ازعاجك رجيتك تقبلالاعذار
تجمّل بالذي يكتب حروف الشعر من دمّه
هداك الله لو تعرف غلاك وكملك مقدار
تضيع بحب من حبّك وترمي حالتك يمّه
أنا مالي أحد غيرك أحبّهواكتب الأشعار
ولا غيرك سكن قلبي وخلآ الحال منسمّه
أنا من بعدك بغربهولو الناس حولي كثار
لك الله ضقت من نفسي ولا ابغى الناس واللمه
ألايافرحة الدنيا على دربك خفوقي سار
رجيتك يابعد عمري تكوني فيه مهتمه
أعيش بقربك بجنّه وفي بعدك أعيش بنار
أنا المهموم من همك وجالك يشتكيهمّه
حياتي شاقني وصلك رجيتك داخلي منهار
على قلبي من غيابك هموم الكونملتمّه
::
فتح باب غرفتها و بإيدهـ،، بأقة ورد كبيره مخبي فيها وجهه نزلها وابتسم لها ،،
كانت عاللاب ،، خزته ورجعت تطالع عاللاب وهي تسوي انها تشتغل عليه تبي تشوف وش جاي يسوي
سآمي : يهون عليك ،، بعادي ويهون عليك بعاد سلسليل .. ؟
دانا بنفسها : مآيهون والله مايهون
سآمي : ماجاوبتي يعني يهون هااه ،، مشى و اقترب منها ،، جلس جنبها وكله شوق لها ،، مسك إيدها اللي كانت ضايعه بـحروف الكيبورد ،، وقال : انا اسف وماعاد راح اعيدها ولو عدتها سوي اللي تبينه بس الحين انتي تعالي معي وقال من قلب : آشتقت لــــــكـِ
دانا : سلسبيل عند خالتي وبعدين قلتلي هالكلام بالمره اللي راحت ،،، مافيه ماراح ارجع معك بخليـ....
قبل ماتكمل كلمتها شالها وقال وهو يمشي بسرعه : قولي بتخليني وشو بالبيت
دانا بطريقه فيها دلع وبدون ماتنتبه لحالها: وهـ سامي يامجنون نزلـــني
عطاها اكوس آشكل ،، ونزل عالدرج بسرعه آكبر وهي حاطه يدها حول رقبته خايفه تطيح
عجبه الوضع بشكل خيأإلي ،، وقال : يآزين مسكتك لي بس
دانا : سامي عن حركات البزران خلاص نزلني بروح معك بس نزلني
كمان عطاها اشكل لين ماوصل سيارتهـ،، ركبها من جهته وركب بعدها
سامي : كيف الجوله ؟
دانا : شيينه
سامي : ولا يهمك آظبطها لك ومشى بالسياره بسرعه عاليه
دانا بعصبيه : ساامي والله ازعل منك ولاعاد ارجع خفف السرعه
خففها وقال : لعيونك بس ،، طيب وش راايك اوريك بيتكم الجديد ؟
دانا بإستغراب : بيتنا الجدييد !!!
سامي : بيتنا وبيتكم وبيت عمي عبد الله كل العيله ،،
دانا باستغراب اكبر : كل العيييله
سامي : اييه ،، والله طلع شي خطيير بس المخرب عمتي نورهـ،، نفس التصميم ونفس كل شي بس خارج عن السور ،،
دانا : يعني عشان ياخذون بناتها راحتهم
سامي : صح عليك ،،
10 دقايق وهم واصلين ،، طبعا كانت 3 بيوت بنفس الحجم الكبير والتصميم الفخم وبالوسط فيه مسبح ،،
دانا : الله جنان جنااان ،،
سامي : احم ذووقي
دانا : لا والله طلع عندك ذووق ،، بس من متى وانتم تخططون لهالموضوع وليه ماقلتو
سامي : طبعا انا اللي اقترحت الفكره وقلتلهم خلوها مفاجئه ومن حبي لك الزآآآيد ماخبيت عليك وقلت لك قبل الانتقاال بيومين ،، اما بالنسبه لمتى التخطيط ،، من زمن جدتي
دانا :حمااااس بننقل بعد يومين ،،
سامي : آن شاء الله
دانا : حركااات ،،
وهم طالعين ..
دانا : يووه نسيت باقة الورد بالبيت
سامي : ياشييخه علينا هالحركات اوديك ماعاد ترجعين
دانا : لوووول لا جد فاهمني ،، قالت بعدها بجديه : سامي ابيك توعدني ماعاد ترجع البيت وانت سكران اصلا لاتشرب نهائيا هذا لو تحبني
سآمي : حاااضر
دانا : واللي يجرونك لهالشي ابتعد عنهم
سآمي : حاااااضر .. أي اوامر ثانيه
داانا : والله مدري عنك يا نواف الفجي ماغير تهز راسك مثل الهنود وتقول حاضر ،،
سامي : ههه لهادرجه اشبهه
دانا : مشكلتك تشبهه وهو يفقعلي مرارتي
سامي : ياشيييييخه انا لو اروح الراشد البنات يتسدحوون عندي يمووتون بنواف الفجي ماتبين يموتون فيني وانا ازين منه
دانا بمزح : اقول ضف وجهك وسد حلقك
سآمي : آخرتها اضف وجهي واسد حلقي هاااه .. كمل وهو يغمز لها : شغلك بالبييت
+++++++++++++++++++++++++++++++
بوقت متآخر جدا ،، [ 5 الفجر ~.
دخلو السويت بالفندق ،، بدلت ملابسها كالعاده ملابس تخص الرجأإل ،، وخذتها بالتهريب راحت للصاله فتحت التلفزيون وقعدت ورجولها وحده يمين وحده يسار ويدها اليسار مادتها عالكنب قلبت بالقنوات ،، وفجاه دخل عليها طالع فيها من فوق لتحت وبعدها قال : اجلسي عدل مثل الناس والخلق
: لو ماهي عاجبتك جلستي عندك [ واشرت على الجدران ] تضرب راسك فيهم
رد عليها وقال : هه .. الظاهر انك ماتربيتي بس آوعدك بتتربين على يدي يآآ رنأإأد
رناد : شكلك مضيع انا ماني رناد انا زياد
: من اليوم ورايح ،، اسمك رناااد
رناد بقهر : انت ،، ناديني باللي تبي ووو مو حبا فيك بس لان البهايم ماتفهم فـ نراعي خللها العقلي
: وانا اراعي ظروف الناس اللي ماتربت ،،
رناد : مثلك يآآ ...
رناد : مثلك يآآ ... عمأأأد ؟!~
عمأد مارد عليها كل اللي سسواه جلس جنبها و مرر يده على ظهرها بعدها لف ايده حول ظهرها وقربها منه آكثر مسك وجهها ولفه لها وحط عينه بعينها وقال : شوهتي الملاك ليه ؟
ابتسمت بوجهه بعدها بكل عنف مسكت ايده ونزلتها وقالت : اقول لاتسوي فيها مصلح اجتماعي ،،
عماد اللي قهره اسلوبها : لاتخافين ماني مصلح اجتماعي قلت اشوف لو فيك عرق بنوتي صصاحي ،،
رناد : هه انت اللي تطمن ،، كل عرق انثوي فيني مييت
عماد : وانا برد لكل هالعروق الحياااه
رناد : لو قدرت ،، كملت وهي تبعد عنه : ولا تفكر تلمسني ترى انا مثلك
عماد : هههههه مو قلت لك بغييرك ،، ولو المسك ولا مالمسك هذا شي راجع لي انا
رناد وهي تبتسم بخبث : هه اقصد اللي عندك عندي ،، وافهمها
طالع فيها بآستغراب ،، بعدها قال بعصبيه : آنتي مسويه عملية تغير جـ....
رناد وهي تقاطعه : صح عليك واخيرا فهـ،،..
ماكملت كلمتها وإلا بكككف يطبع على خدها مسكها من شعرها القصييير والمنحوت من تحت دخلها غرفة النوم ورماها عالسرير وماتشوف غير اللي يحاول يجردها من ملابسها ولاكنها قاومته وقامت من السرير ودخلت اقرب حمام كان بوجهها وقفلت الباب عليها وقلبها ينبض بسرعه
وصارت تلعن بأهلها اللي جبروها على هالزوااج طبعا هم بالبدايه صارو يهددوها ياانها ترجع بنت او ماراح يصرفون عليها وتضل عالحديده لان فعلا طفح الكيل منها
طنشتهم واتصلت عليهم هزاتهم ،، بعدها بكم يوم فاجئوها يوم قالولها ولد عمك خطبك ،، طبعا من الطناش اللي سوته قالو راح تتزوجيه وهي تعطيهم اشكل وتوقعت انهم يقولون هالكلام عشان يخوفوها مو آكثر لاكن تفاجئت يوم اصلا حسابها تجمد ،، فضلت كم شهر تنتظرهم يحنوون ولاكن مافيا مل رجعت لهم بس طبعا قالت اتزوج هالعماد ولا ارجع بنت لانها حاطه ببالها انه راح يزهق منها ومن تصرفاتها ،، ولاكن مايندرى ~.. وش تخبي الايام
اما شجون من يوم درت بالسالفه وهي الحزن ملآزمها ،، والضحك مفارقها
كانت تقول بنفسها بدا العد التنازلي ،، وفعلا بدا العد التنازلي وسرعان مامرت الايام
+++++++++++++++++++++++++++++++++++
عالساعـه 4 العصر ...~]
على طاولة الطعام ،، تقلب بالشوربه وهي سرحاانه وحاطه يدها على خدها
طالعت عبير باخوها وكانها تقول وش فيها ؟
سوالها حركه بفمه تعني [ مدري ]
عبير :شجون كلي لاتتاملين بالاكل شوفي كيف جسمك
شجون بعد فتره من السكوت : هاه ؟
عبير : اقولك كلي طالعي بجسمك كيف صاير
شجون : وانا آكل !
عبير : انتي تلعبين بالاكل مو تاكلين
ابتسمت وشربت شوي من الشربه بعدها قامت
عبير : وين ؟!!
شجون : شبعت الحمد لله وطلعت عالدرج بعدها وقفت ونزلت كم درجه وقالت : ياليت محد يدري اني عندكم
عبير باستغراب : ليش ؟
شجون وهي تطالع بناصر اللي يتامل فيها : تدرين لي فتره ماشفت اهلي او ابوي ودانا وابوي لو يشوفني مادري وش بيصير فيني
عبير : خلااص اوكي
تبسمت شجون لعبير وبعدها طالعت بناصر اللي مازال يتامل فيها ابتسمت له اكثر وطلعت
عبير : ترى كليت البنت بعيونك هاه
نآصر : وش عليك انتي اكلها ولا ماكلها ،، حاله والله
عبير : اوووووه صح ،، ابوي بكرى جآي مع ساره مووضوع شجون كيف بنتصرف فيه ؟
نآصر : البيت اللي بالدمام مافيه احد المستاجرين طلعو
عبير : اها ،، طيب كذا تمام لازم من اليوم تروح بس ...
ناصر : بس وشو ؟
عبير : بس بتقعد لحالها ؟
ناصر : لا انا بقعد معاها هاهاااا
عبير وهي تطالع بناصر : سلآآماات ؟
ناصر : يسلمك ربي
عبير : من جد كيف الحين بتقعد هناك لحالها !!
ناصر : والله مدري بس الظاهر كذا ،، يعني مثلـآ لو انتي قعدتي معها ماراح يشكون !!
عبير : يرحم ابوك مين اللي يشك ابوي وماهو داري عني وساره هي اللي ينخاف منها ماتعرف تسكت
ناصر : فعلا هذي مشكلة ساره ،، ماتعرف تبلع لسانها
عبير : ناصر فيك شي اكلمك بجديه مو انت تستهبل ؟
ناصر : وانا اكلمك بجديه وش فيك انتي
عبير : الحين عطني الزبده بتقعد لحالها ،،
ناصر : قلت لك بقعد معها
عبير : ناصر وش اللي تقعد معها حنا بالسعوديه مو بامريكا بعدين حرااام
ناصر : يعنني اكشف عليها حرام ؟!
عبير : صح حرام ،، بس انت شكلك تبيت دبل الذنوب عليك مو عارف كيف
نآصر : لا يروح تفكيرك بعيد ،، قلت بقعد معها ماقلت بسوي بالبنت شي
عبير : هذي بدايتها مااسوي شي بعدين البنت حامل
ناصر بعصبيه : عبييير ،،
عبير بخوف : خلااص خلاااص طيب لاتاكلني يوووه ،، واصلا هذا لو رضت انك تكون معها
ناصر وهو يفكر بكلام عبير : ماظنييت بترضى بس نشوف نجرب الحظ
عبير : ياليييل خليييييك تكسحك ترتاح
ناصر : كلي وانتي ساكته بس
عبير : افف ياكرهني لك ،، شييييين
ناصر وهو يقلدها : افف ياكرهني لك ،، شييييين ،، اقول ابلعي بس وفكينا
+++++++++++++++++++++++++
بزاويه آخرىآ
::
عهود : آووووف أنتي ماتفهمين شوفي هالبقعه اللي عالقزاز امسحي عدل
روز : وين مافي شي
عهود بصريخ : هنا هناااا فتحي عيوونك
مسحت روز المحل اللي اشرت لها عهود عليه وهي تحس فيها الصيحه مع انها تعودت على اللي اكثر من كذا بس يمكن عشان عهود تعدها شخص غريب عنها ماعمرها سولفت معه ويمكن للابد ماتحكي وياه ،، وكل هذا بسبب صد عهود ابوابها بوجه رووز ،، بنفس الوقت روز كان ودها تسالها : انا وش ذنبي لو زوجك هو اللي تزوجني ،، و اهلي حتى مافكرو ياخذو راي بالموضوع وانا والله لو علي ماكان وافقت ،، بس قدر الله وماشاء فعل ،، انرمي بين ناس ظالمه وهذا قدري ،، حسبي الله ونعم الوكيل ،، حسبي الله ونعم الوكيل يارب فرج عني همـ...
وتشوف عصير الفراوله كله مكبوب عالطاوله ،،
عهود بخبث : يالله مسحي
بدخلة صالح ومعاه بنت وزوجها بالعشرينات ،، اول ماشافتهم عهود قامت ببرود و سلمت عليهم اما روز فـ أكتفت بالوقوف راحت لها هيام وقالت : آنتي رووز ؟
روز : آيه ،،
سلمت هيام عليها بحراره وكانها تعرفها من زمان وقالت : آنآ هيأأم ،، كملت باستهبال : بنت زوجك خخخخ ،، اشرت على خالد وقالت وهذا زوجي
ابتسمت لها روز ،، وقالت للكل وهي تاخذ عباية هيام : وش تشربون ؟
عهود : روحي سوي نعناع وليـ...
صالح يقاطعها : قولي للخدامه تسوي ،،
طالعت عهود فيه بحقد ،، ونفس النظره وجهتها لـروز
صآلح قرب من عهود وقال بصوت واطي : حسابك معي بعدين
عهود : خالد تفضل البيت بيتك ،،
دخل وجلس جنب زوجته هيام ،، وقال : وين محمد ماشوفه
هيام : ايه والله وحشني الخايس ،، يوم اتصل مايرد ساحب علي سيفووون كملت بدون نفس : ووين دانا وشجون ؟
صآلح : ............
+++++++++++++++++++++++++++++++++
لو تدري هيام ان اخوها صار جثه تحت الترأإب تحاسب الان ،، ماهي ردة فعلها ؟
ووش بيرد ابوها على سؤالها وسؤال زوجها؟
شجون مع الايام بتميل لـناصر ؟ ومعقوله لو راحت لبيت عمها اللي بالدمام بتقعد لحالها او بيقعد معها ناصر ،، او تكون عبير هي المرافقه لها !؟
و زيأأد ،، آقصد رناد معقول ترجع لعقلها وتصير بنت مره ثانيه ؟
وكيف صارة نظرة زوجها لها يوم عرف انها مسويه عملية تغير جنس ؟
علما بان هو من البدايه ينظرلها نظره سيئه جدا
{ تسعدني توقعاتكم ~. =)
::
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليكْ


البارت السأإأبع والعشروون ~..
::
حبيبي [ لآتغلى ] دآم آحبكـ وآلزمن دوآر ,,
آخآف يحطني آلزمن بيدين "غيركـ" وآعلن آعجآبي
آنآ مآقول هـذآ لجل آحطكـ بين برد ونآر ,,
آقولهـ خآيف آهـمآلكـ يزيد ويحرق آعصآبي
نصيحهـ !! رتب آوضآعكـ ترى آللي يعشقوني كثآر
يبوني بس آنآ مآزلت آحفظ آلحب لآحبآبي
حبيبي خل عنكـ [ آلثقل ] وآسمع آخر آلآخبآر
آنآ عزمت آذآ مآطعتني آدور آصحآبي
آبي آفتح لغيركـ بآب قلبي وآحكي آللي صآر
يجوز آني معآهـ آرتآح وآنت تحس بغيآبي
آنآ (( مآهـددكـ )) لكن آذكر حضرتك تذكآر
آبي منكـ (( آلحنآن )) ڪآن قلبڪ حن لعتآبي
آذآ مشتــآق لي فعلآ وقلبكـ حآفظ آلآسرآر
تعـــآل ونآظر آللي صآر بعدكـ دآخل كتآبي
آنآ مآبيكـ تتركني وترميني على آلآقدآر
ترى هـذي آلسوآيآ مآتجي من شخص آدرىآآ بي
آبيكـ تحس فيني مآبقىآ فيني صبر وآصرآر
آخآف آموت من آلقهـر يآغآيتي وآشقق ثيآبي
آنآ ويآكـ يآحبيبي عن بعض آلتغلي كبآر
(( تكفـى)) لآتخليني آصكـ من آلزعل بآبي
::
سلمت هيام عليها بحراره وكانها تعرفها من زمان وقالت : آنآ هيأأم ،، كملت باستهبال : بنت زوجك خخخخ ،، اشرت على خالد وقالت وهذا زوجي
ابتسمت لها روز ،، وقالت للكل وهي تاخذ عباية هيام : وش تشربون ؟
عهود : روحي سوي نعناع وليـ...
صالح يقاطعها : قولي للخدامه تسوي ،،
طالعت عهود فيه بحقد ،، ونفس النظره وجهتها لـروز
صآلح قرب من عهود وقال بصوت واطي : حسابك معي بعدين
عهود : خالد تفضل البيت بيتك ،،
دخل وجلس جنب زوجته هيام ،، وقال : وين محمد ماشوفه
هيام : ايه والله وحشني الخايس ،، يوم اتصل مايرد ساحب علي سيفووون كملت بدون نفس : ووين دانا وشجون ؟
عهود : دانا تزوجت ومحمد تو...
صالح يقاطعها : ومحمد طلع برى يبي يدرس ،،،
هيام : يدرس .. بس هو خلص دراسه من زمان !!
صالح : لا ماخلصها ،، يبي يكمل الحين
هيام وهي مو مقتنعه باللي يقوله ابوها : اهااا ،، اما دانا ذي شي عجيب الهيكل العظمي تزوج ،، ومين تزوجت ان شاء الله !؟
صالح : هههه ،، تزوجت سآآمي العاشق الولهان
هيام : خخخخخخخخخخ تنكت يبه ،، سامي ذا المفعوص تزوج ،،!
صالح : يابنت اعقلي تراه زوج اختك وولد عمك
هيام : امزح يبه شفيك ،،،
خالد : الله يبارك لهم ،، منه المال ومنها العيال
صالح : اوه صح ،، وجابت بنت سمتها سلسبيل
هيام بتعجب يتداخل فيه القهر : مشاء الله
+++++++++++++++++++++++++++++++
الساعه8 العشا
دخلت على بنت عمها وقالت : هاه خلصتي ؟
شجون : ايه ،، هي كلها لابتوب وشنطه صغيرهـ،،
عبير وهي تبتسم لها : طيب اجل البس عبايتي وانتي اسبقيني لتحت
ردت لها الابتسامه وقالت : آن شاء الله
طلعت عبير من عند شجون وهي تلاحظ تغير اسلوب شجون ،، ~..
دقايق معدوده وكانو شجون و عبير بسيارة ناصر [ الالتيما ]
شجون : الحين انا بجلس لحالي
عبير جات تقول بتقدرين إلا قال ناصر : لآ طبعا انا معك
شجون بإستغراب : لحالنا !!!
نآصر : آيه ،، وكمل وبدون ماينتبه على نفسه ،، تذكري الايام اللي راحت
شجون فهمت غلط وحست انه بدى يمسكها من الايد اللي توجعها فسكتت
وعبير طالعت بناصر يعني { وش الايام اللي راحت ]
مانتبه لنظرات اخته و طالع بالمرايه وطاحت عينه بعين شجون شاف
الحزن
&
الالم
&
الانكسار
&
التعب
شالت عيونها و صارت تطالع بالشارع ،،، وتذكرت ~.
::
شجون بفرح : واخيررا ورقة طلآقي ،، واخيرا ،، ضمته لها لاشعوريا بعدها انتبهت لنفسها فكته وهي تطالع بإبتسامتهـ االعريضه فقالت : انببسط وش وراك
زياد : طيب مالاقيلي بوسهـ؟؟
باسته على خدهـ وجات بتوخر مسكه وباسها على فمهاا تجرات شوي ومسكته من ياقة بلوزته اللي صدرها مفتوح ،، مرت دقيقتين وهم على هالوضع بعدت عنه شجون ،، وهي تبتسم مع انه مو آول مره بس بكل مره تحس انها تخجل خجل مو طبيعي ~.
صحت من ذكراها على صوت ضرب الشباك بخفه ،،
عبير سوت لها حركه بيدها يعني وش فييك !
خذت شنطة اللاب ونزلت ،،
ناصر وهو يجر شنطة شجون الصغيرهـ وبمزح : اللي ماخذ عقلك يتهنا به
كمان هالمره ماعلقت شجون ،، ودخلت بيت عمها متوسط الحجم وبدت خيوط الخوف تتسلل لقلبها ~. من نآآصر حطت براسها انه فعلا بيمسكها من اليد اللي توجعها وحطت ببالها كذلك انه راح يستغل هالشي عشان تتزوجه وهي سااكته
دخلت المطبخ تاخذ كاسة مويه ،، وبعدها دخل ناصر استغلت الفرصه بإنفرادها به وقالت باستغراب مو مبينه فيه خوفها : انت ليش تسوي كذا ،،؟
ناصر : اسوي ؟!!
شجون : اول قلت قدام عبير ،، تذكري الايام اللي راحت يعني كانك تقول ياشجون ترى انا اقدر اسوي اللي ابغاه فيك و انتي احسن لك لاتتكلمين ،، ولا يوم تقول اللي ماخذ عقلك يتهنا به ،، تبي تقول لعبير قولها ولا انك تلعب باعصابي كذا !!
ناصر : بس انا ماقلتها بجديهـ،، قلتها بمزح وماتوقعتك تزعلين
شجون شربت كاسة المويه بعدها قالت : خلـأص طيب ،، طأإف =)
إلا صح ،، فعلا انتب تجلس معي ؟
نآصر : لاتحافين مابسويلك شي ،،
شجون : الشيطان شأطر ،، وللحين مامات
نآصر : قلت لك لاتخافين ،، مابسويلك شي لهادرجه اخو فانا
عبير وهي تكي عالباب : ايه مره تخوف
ناصر : اذلفي اشوف
عبير : ولايهمك بذلف ،،
++++++++++++++++++++++++++++
سارهـ : صرأأحه .. آحبـ،،ـكـ من زمان ابي اقول ولاكن ماقدر استحي مثل مايقولون
: يالبى انتي ،، وانا احبك واموت فيك
سااره : ترى استحي وش فيك ؟
: خلااص ولا تزعلين ماحبك ولا اموت فيك
سآرهـ : مو لهادرجه عاد ،، قول كلام معقول ،،، ترى والله جد ازعل
: حبيبتي وش فيك ،، امزح معك
سارهـ: طيب ،، وش هالاسلوب ؟
: انا اسف ...
ساره : طيب مقبوله هالمره بس ،، ولو سويتها بزعل عليك للابد
: خلااص اول واخر مره ،، ماعاد نمزح معك هالمزح الثقيل
ساره : لازم تراعي مشاعري صرت احببك احببك من كل قلبي ،،
وقفت بسرعه ،، وقالت بنفسها : معقول احب سرااب ماله وجود !!
معقوول ،، طيب ليه مو معقول انا مستحيل اعيش قصة حب لو اصير مليون ساره فقدت الامل بهالموضوع وبالمرهـ ... ابتسمت وقالت : مالي غير هالسراب اللي بيرضيني
+++++++++++++++++++++++++++++++
عماد : انتي وش فيييك ،، ترى بتنهبلين داخل !
رناد : تعرف تضف وجهك انت انهبل احسن مااشوف وجهك
عماد وهو يحاول يكتم الضحكه : عااد انا اللي ميت على خشتك الحين ؟ بس شكلك خايفه ،، ماعمري شفت ولد يخاف
ماكمل كلمته إلا يشوف رناد تفتح الباب وهي تطالعه من فوق لتحت
عماد : بدري مابغيتي ،، الزبده اهلك بيجون
رناد : وش اسوي يعني ؟
عماد : بتستقبلينهم بهالملابس اللي خيستي فيها ؟
رناد : اصلا مابستقبلهم ،، ولاتخاف ترى ماني بوصخ
عماد : ماراح تشوفين اهلك ؟
رناد : ومين قالك عندي اهل ؟؟
عماد وكل ماله استغرابه يزييد : لا جد جلستك بالحمام خلتك تستخفين ،، روحي بدلي ولايكثر
ماعلقت على كلامه وخذت لها ملآبس ودخلت الحمام عالسريع خذت شأإأور ~
بعدها دخلت غرفة النوم اللي فيها ملابسها سكرت الباب وهي مو منتبهه للي وراه
رمت الروب وفجاه تسمع صوت يقول لها : ياهووو ،،
لفت لمكان الصووت ،، وحست ان كل مافيها انشل عن الحركه ابتداء بالسانها
عماد وهو يتفصح جسمها : وتقولين مسويه عملية تغير جنس ؟؟ كل هذا خوف
مسكت الروب بسرعه ولبسته وهي للان جميع مافيها سآآآكن ودها تنطق وتقول كيف دخلت لهنا وكيف تتجرا تشوفني بهالشكل نست انه متزوجها اصلا !
عماد : بقدر مشاعرك وبطلع ،،، وآخلصي اهلك جاييييييين
جلست عالسرير وحطت يدها على وجهها وهي تتوعد له
++++++++++++++++++++++++++++
سلام سلام لكل إتحادي
سلام مني كلااش: لعميد النوادي
جماهيرك وراك ملايين تنادي
حبكـ يا إتي سكن وسط فؤادي
شوفوا يا ناس النمر الجداوي
في الملعب ما يرحم يجرح ما يداوي
حبيته يا ناس ونا لوه هاوي
عشانه أنا أجر الغناوي
ياهو ياهو اسمعوني يا ناس
الإتي ياهو ذهب على ألماس
إحنا عشاقكـ نرفع مكان الراس
بطولة ورا بطولة جايب لنا الكاس
يا ويله والله يا ويله
اللي يتحدى الإتي يقلب نهاره ليله
الإتي فوق والباقي يستريح
العميد في القمة والباقي يطيح
إتحاد إتحاد أنا إتحادي
من ضمن ملايين عشاق عميد النوادي
إتحاد إتحاد جمهورك ينادي
حبك يا إتي ملك فؤادي
وقف معايا انت وهوا اسمع
الإتي في الصدارة تربع
جدة فرحانة والعالم أجمع
هو الخصم ذبحه أربع أربعة
العميد في الملعب شوفو يعطي دروس
يعطيهم دروس ويكسر الروس
نمر جداوي مرعب النفوس
أصفر وأسود خطاف الكؤوس
معليش معليش للكل معليش
مع الإتحاد محد ياكل عيش
معليش معليش للكل معليش
لو كنتو القلعة تروا الإتي كيف
جماهير الإتحاد الوفية
كلهم عندي ع العين والراس
انتو التمام مية في المية
جماهير الإتي دول أحلى ناس
إتحاد إتحاد أنا إتحادي
من ضمن ملايين عشاق عميد النوادي
إتحاد إتحاد جمهورك ينادي
حبك يا إتي ملك فؤادي
المعلق : قووووووووووووووول
سامي ودانا بنفس الوقت : مالت على كل الهلالين
طالعو ببعض سامي ابتسم ودانا ضحكت ضحكه خفيفه ~.
مر الوووقت وهم يستنون هددف يبردون حرتهم فيه
فجاه وبنفس الوقت دانا وسامي قالو : قووووووووووووو ووووووووووووووووول
طلع سامي برى الغرفه وراح يدور حول البيت وهو يقول : قووووووووووووووووووووول < حركاتي لاحد يعلق هاه هع
سمع صوت امه تصرخ : ساااامي خل عنك حركات البزاريييين
رجع الغرفه ورمى نفسه جنب زوجته عالسرير وصار يتابع بحمااس
دانا : حماس حماااس ،، اهم شي يفوز الاتحاد عشان ياخذ المركز الثاني
سامي : هم الحين بهالتعادل من الممكن يصيرون المركز الثاني
دانا : حبتييييين ،، بس كمان زعلانه من هالمستوى فجاه الحال تدهور
سامي : بقووووهـ الاتحاد ابد ماكان كذا
دانا : ان شاء الله يصيرون مثل اول واقوووى ،،
سامي : تلاقين الحين وليد مقهووور حده ، ،
دانا : وخروه عني هاه ،، هو هلالي متعصب وانا اتحاديه متعصبه
سامي : لزوم اصلا ~.
اما عند وليد ] ،،،
كأإن يتصل على عبير وهي كل شوي تعطيه بيزي ،، يتصل وتعطيه بيزي رغم انه ماطلقها ويقدر يرجعها إلا انه مايبي يستخدم العنف معها متامل انها من نفسها بترجع ومادرى انها ناويه على تحطيمه ،،
نرجع لدانا وسأإمي ~.
جلسو يباركون لبعض
الفوووز إتحأإأدي
[ المبارهـ تأإريخ 2:4 ]
نسوي بأإك لوليد ...
ردت عليه عبير وآخيرا بعد محاولات متكررره وقالت له بعصبيه : خيييير ؟
وليد : وش فيك معصبه وليش ماتردين علي ؟
عبير : مشغوله كنت اشوف المباره ،، عندك شي ؟
وليد : ابد بس حبيت اتطمن .. ومبروك الفووز
عبير : وليد بلا سخافه ،، الحين من اول تدقدق علي بالنهايه ابد بس اتطمن و مبروك الفوز اترك هالحركات وسكرت بوجهه ،،
اما وليد ،، كل يوم ندمه يكببر عاللي كان يسويه فيها مع انه ماكان عاجبه وضعه إلا انه صار يعلق نفسه فيها بنفسه ،، هي تهين وهو يصبر نفسه ويعد هالكلام غزل ويقول من حقها ،، على اساس اللي كانت تشوفه منه مو قليل
::
بعدها بشهر ،،،
طبعا ناصر كان فاكر انه من الممكن راح يجلس مع شجون لاكن اكتشف بعد ما سكن ابوه بالشرقيه صار صعب عليه مو اهتمام من ابوه له ولاكن عشان كل الشغل انتقل للشرقيه بعد ماكان بالرياض وكان ابوه بس يديره وعمه احيانا ينزل الرياض ،، ومع ان الان عمه صار موجود ولاكن ابوه اوقات يحتاجه بالشغل
::
جالسه على اعصابها ورجولها ترفعها وتنزلها بالاطراف بسرعه لقت مرايه جنبها عالكنب مرميه ،، اخذتها وطالعت بشكلها اللي كان جنان
لابسه فستأإن احمر لتحت الركبه بشوي ،، ماسك عالصدر وتحته شريطه سوده بعدها الفستان على راحته ،، و مستشوره شعرها من قدام والباقي مخليته كيرلي
ومكياجها كان خفيف جدا وناعم ~. =)
سمعت صوت الجرس ،، حست قلبها يدق طبوووول جات تروح الخدامه وقفتها و راحت بنفسها فتحت الباب اول ماشافته ضمته وتعلقت فييه ضمها بشكل اقوى ودار فيها وقال من قلب : وحشتيينيي
نزلت دمعة شووق على خدها وقالت : انت آكثر وربي تعلقت فيه اكثر واكثر ثم تركت احضانه ،، وماكان ودها تتركها قالت بنبره فيها الحزن واضح : وش مسوي معا غيري وش الدنيا في قربه قول ؟
زياد : آنآ مازلت افكر فيك واموت بحبك وطأأريك
شجون : والله وحشتني ايامك ،، زياد لاتبعد عني مره ثانيه ابي تعيش معي مااقوى على فرقاك صدقني ماقوى
زيآد : ولا انا ماقوى ولاكن ،، القدر ومايفعل
شجون : زياد مالي دخل بنرجع نعيش سوى ولو انا اصرف
زيآد : آكيد بنرجع نعيش سوى ،، ولااكن بالاول لازم اتوظف والسكن موجود البيت اللي كنا فيه بإسمي انا ،، بس ،،
شجون : بس وشو ؟
زياد : آحس اني ضعت
شجون : ليش ياقلبي وش فيك ؟
زياد : الحساب اللي جمدوه بإسمي ،، بس يعرفون ناس بالبنك يسون لهم أي شي وهذي مشكلة اهلي لو وين ماروح من الممكن يطلعوني ووش مايبون يسون يقدرون يسونه البيت اللي هو بيتي وتو اقولك بإسمي ،، ذاك اليوم ابوي يقول لو اني العب بذيلي حتى البيت مافيه وبرجع اسكن معهم
شجون : وش بينك وبين اهلك لدرجة ماتبي تسكن معهم ؟

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -