بداية الرواية

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -20

رواية انا لوحة حزن تبكي عجزعن رسمها فنان - غرام

رواية انا لوحة حزن تبكي عجز عن رسمها فنان -20

شجون : بس وشو ؟
زياد : آحس اني ضعت
شجون : ليش ياقلبي وش فيك ؟
زياد : الحساب اللي جمدوه بإسمي ،، بس يعرفون ناس بالبنك يسون لهم أي شي وهذي مشكلة اهلي لو وين ماروح من الممكن يطلعوني ووش مايبون يسون يقدرون يسونه البيت اللي هو بيتي وتو اقولك بإسمي ،، ذاك اليوم ابوي يقول لو اني العب بذيلي حتى البيت مافيه وبرجع اسكن معهم
شجون : وش بينك وبين اهلك لدرجة ماتبي تسكن معهم ؟
زياد : ابد مافيه شي
شجون : بس انا احس ان فيه شي ،، لاتخبي علي
زيآآد : صدقيني مافيه شي كل الحكايه اننا مانتفق وقلت لك قبل كذا
شجون تنهدت وقالت : طيب خلااص نسكر الموضوع
دخلوا لغرفه اللي كانت شجون تنام فيها ،،
شجون : كيف جيت ؟
زياد : اخذت سيارة ابن الكلب عمآآد
قالت بحزن : سوالك شي ؟
زياد : ولا بيقدر ،، اصلا ماتخيل نفسي مع رجال مثلي مثله
شجون : قلت له انك مسوي العمليه ؟
زياد : قلت ،، { وماقالها انه انكشف ضيع الموضوع} وقرب منها وقال : تعرفين وش يعني وحشتيني ،، ؟
طالعت فيه وابتسمت ابتسامه فارقتها من يوم غيابه ~.
قام من الصوفا وسحبها من ايدها برقه للسرير قربها منه وباسها على فمها وبدا ينزلها عالسرير شوي شوي وهي بين ايدينه لين ماصار فوقها ،، دقيقه ،، دقيقتين ،، ثلآث ،، اربع ،، خمس دقايق وهم على هالوضع وفجأإه ودون سأبق إنذار ينفتح الباب
+++++++++++++++++++++++++++++
مين اللي فتح الباب على شجون ،، ناصر ولا عبير ولا شخص ثااني !!؟
زيأد ،، ممكن يتخلص من سيطرة اهله اللي مكنتهم منه فعلا !؟
شجون ،، مطوله وهي بعيده عن اهلها ولا صارت تعرف عنهم شي ولا هم عنها بدارييين !!؟
عبير ووليد ،، توقعاتكم حولهم ~..
::
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليكْ


الثأمن والعشروون ] ~.
::
كم سهرت ايام في حبك مولع
ما دريت انك بتمثيلك خيالي
اشتكي منك واشكيك لعدالة
كل منهم قال قلبك ماصفا لي
كنت مالي كل قلبي وكل عيني
وكنت احسب اني وسط قلبك لحالي
واثري قلبك كل يوم له حبايب
:: خمس دقايق وهم على هالوضع وفجأإه ودون سأبق إنذار ينفتح الباب
نآصر : يالله الـ... شأإأف بنت عمه بآحضان غيره >> دموعه حاصرت عينه وهو رجآآل
صارت ترجف بمكانها ترجع شعرها على ورى و تقفل ازارير بلوزتها
ظغطت على يد زيأأد بقوة و تطالع بناصر اللي نظراته لها تبوح وتقول : طحتي من عيني
زيآد : كانك جيت بوقت غلط ؟
طالعت فيه شجون وكانه تقول اسكت
نآصر : انتي اللي على ماظن مضيعه بالعنوان
زيآد : يتهيالك ،، يالله يابابا خلينا لحالنا ممكن ؟
شجون بصوت وآطي ومازالت ترجف : زيآد خلاص
توجه لزياد ومسكه من ايده بقوه وسحبه لعند الباب وقاله : عيب عليكِ
دفه برى البيت و سكر الباب ،، طبعا زياد مابتكون قوته مثل قوة ناصر وهالشي يعود لان اصله بنت ~..
ضرب الارض برجله وقال بصوت عالي وهو متوجه عند شجون : ليييييييييييييييش ياشجون ليييييييييييييييييييييييييييييييييش
شجون اللي سمعت نآصر صنمت بمكانها وماتحس غير اللي يدخل عليها ويمسكها من شعرها ويعطيها كف ورى الثاني طلع سكوته لها المستمر بهاليوم عبر لها عن غيرته بهالطريقه و قال وهو يرفع راسهها بشعرها : زوأأجك مني قريب و لو مو برضاك غصب عنك وبتشوفين ياشجون تعبت اقدر اوضاعك ولاكن شانت اطباعك انا عايش على اعصابي وانتي عايشه ومتهنيه ،، تركها وسحب المفتاح وسكر عليها ،، وهي بمكانها مرميه وتبكي من قلب لامت نفسها على روحتها بيت عمها ،، رغم انها لو ماكانت عندهم بتكون بالشارع ومستحيل يكون لها مكان فبيت ابوها
++++++++++++++++++++++++++++
دانا وهي شايله سلسبيل اللي بس تبكي : سآمي هالبنت مالي دخل فيها بوديها عند المربيه واللي يصير يصير
سامي : انتي ناويه امي تكفخ فيك ؟
دانا بعصبيه : مو راضيه تسكت وش اسوي فيها انا !! اصلا انتو ليه جايبين المربيه هذي عشان الاخت تجلس طول الوقت باحضاني أأوف ياربي
اخذ سلسبيل وصار يلعبها بغصون دقايق سكتت وقال : بالسياسه كل شي يجي
دانا : إلا هالبنت ترفع الظغط
سامي : دانا انتي من جدك وش فيك قلبتي عالبنت ترى بنتك هذي
دانا بقهر : هذي المصيبه ،،
سآمي وهو يقرب سلسبيل من دانا: حرام عليك ،، شوفي كيف زعلانه منك
دانا : وخرها عني مالي خلقها
سامي : الله المستعان بس
دانا : انا بروح عند ساره ~. سلااام
سامي : سلام
دقايق وهي واصله فِلة عمها ،، وهي ماشيه لغرفة دانا شافت عبير سلمت ومشت ،، فتحت الباب بشويييش وإلا تسمع
ساره : هههههههههه ،، وربي انك خطير عشان كذا حبيتك ،، آحبك آحبك آحبك ،، هاه كذا زين ،، يووه آحبــــــــــــــــــــــــــــــكـ...
دانا وهي تتفحص غرفة ساره : مين اللي تحبينه ؟
ساره : دانا !!!!!!!!!!!!
دانا : ساره انتي فيك شي ؟ تكلمين مين قربت من بنت عمها وحطت يدها على جبهتها وقالت : مسخنه شي ؟
ساره وهي تبعد يد داانا بعصبيه : لاماني مسخنه انتي اللي ليه طبيتي علي كذا حتى ماطقيتي الباب ؟
دانا : وش فيك عصبتي ،، بس كنت بسويلك مفااجعه !!
ساره : كذابه كنتي تتصنتين
دانا : ساره بعقلك انتي ،، ماكنت اتصنت وربي
ساره : إلا تتصنتين
دانا اللي بدت تعصب : اقولك تحسبيني مثلك مخرفه ،، قلت لك بس حبيتا سوي مفاجعه خيير ان شاء الله تفهمين غلط !
ساره : طيب لاتصرخين فوجهي كذا ماني اصغر عيالك
طالعت فيها دانا وخزته وطلعت للمسبح جلست وحطت رجولها فيه ~
جات عبير وجلست جنبها وقالت : شفيك طالعه من عند ساره معصبه
دانا : ولا شي
عبير : مممم ،، طيب وش رايك نروح الراشد ؟
دانا : نروح وش نسوي ؟
عبير : نروح نقعد بالسينبون ناخذ ساره ونروح
دانا : ماببي
عبير : ليش ؟
دانا : كذا ساره بتعكرلي مزاجي
عبير : ههه طيب خلااص تعالي انتي شكلها حتى هي معصبه فماراح تطلع معنا وخصوصا ان انتي معنا :p
دانا : احلفي انتي بس
عبير : روحي تجهزي يالله
دانا : كلها عبايه
عبير : اللي هو لاتمسكين علي
دانا : خخخ طيب ،،
على دخلة نآصر ،، دخل بيت عمه صآلح وجلس بالمجلس اللي كان عمه موجود فيه سلم عليه وجلس
صالح : ايوه يااستاذ نآصر ،، وش الموضوع الضروري اللي تبي تكلمني فيه
ناصر : اول شي ياعمي ماابيك تنفعل وتعصب
صالح : لهادرجه اخوف انا ،، المهم تكلم
نآصر : آنآ ابي اتزوج شجون
صآلح تعكر مزاجه يوم سمع وقال : ومين هالشجون ،، انا ماعرفها
ناصر : ياعمي ،، لاتقول كذا مهما يكون هذي بنتك
صآلح : ماعندي بنت اسمها شجون كان عندي ولد اسمه محمد ومات والحين عندي بنت وحيده واسمها دانا لو منت فاكر ،، واصلا كيف تتزوجها وانت ماتعرف حتى مكانها ؟
ناصر : لاياعمي اعرف وين هي ،، بس المهم موافقتك
صآلح : مااخفي عليك ،، كنت ابيها لك ولاكن الحين لا
ناصر بإستغراب : ليه ؟
صالح : هالبنت ،، مشكوك حتى بكونها بنت ابعد عنها احسن
ناصر بنفسه : اااخ ياعمي هو مو مشكوك وبس إلا اكيد ولاكن الحب ومايفعل
قال لعمه : مهما يكون فيها من عيب انا ابيها
صالح بإستغراب من اصرار ناصر : وليه مصر عليها بالذات ؟
ناصر : تعرف ،، يعني مايحتاج اقول
ابتسم عمه وقال : اجل مبروكـ،،
نآصر وهو مو سايعته الدنيا : الله يبارك فيكـ،، يالله انا استئذن
صآلح : وين بدري ؟
نآصر : ابوي من اول متصل علي فخلني اروح احسن لي
صالح : جاك الموت ياتارك الصلاه تعرف ابوك بالشغل مايحب التاخير
ناصر : وهذي المشكله ،، يالله فمان الله
صالح : مع السلامه
+++++++++++++++++++++++++
نوف : دارين متى بيجي صقر ؟
دارين بحزن على حالة اختها اللي ماتسر حتى العدو : افهميني يانوف صقر خلااص راح
نوف وبدت الدموع تتحشر بعينها : طيب ليش راح وخلااني ؟
دارين : هذا امر الله ،،
نوف : بس صقر صغير كملت ودموعها خلاص نزلت : ماعاش بهالدنيا كثير ليش الموت جا وخذاه لييش
دارين : الموت مايعرف لاصغير ولا كبير ،،، !
نوف : طيب متى بيجي ياخذني ؟
دارين بخوف : نوف وش فيك ،، قولي اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
نوف : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
دآرين : روحي البسي عبايتك ،، بنطلع
نوف : الحين ؟
دارين : لابعدين ،، ايه الحين يالله بسرعه
قامت بتعب ،، مافارقها من يوم توفى اخوها وصلت لغرفتها شالت عبايتها من علاقة الملابس ،، ولبستها ورمت الطرحه على راسها ونزلت لقت دارين تنتظرها طلعو من البيت وكلن من همه يحاول يتحرر ،، والهم قيوده قويه
++++++++++++++++++++++
جراح : بتجين تاكلين ولالا ؟
شوق : مالي نفس ؟
جراح : توفرين ،،
شوق : كوني زوجتك مايعني انك تهين فيني بدون سبب
جرآح : انكتمي بس
شوق : يارب خذني وريحني من هالحياهـ
جرآح : آمين
شوق : وش اللي غيرك بالاول ماكنت كذا ،، ابفهم وش اللي علي قلبك !؟
جرآح : يمكن لان انتي سبب كل اللي انا فيه
شوق : ويعني ،، كذا ولا كذا بيجي اليوم اللي تخرب فيه
جراح : بدايتها قلتيلي استغل بصديقتك ،، تطورنا وصرنا بالشقق والاستراحات وكل هذا من تحت راسك نهايتنا الايدز كمل بصوت عالي تعرفين وش يعني إيدز ولا اعلمك ياهانم يعني بدا العد التنازلي للمووت
شوق : حنا كذا ولا كذا ميتين خلااص انسى
طالع فيها بحقد وتمنى انها ماكانت بنت خالته بيووم
++++++++++++++++++++++++++
بمستشفى النقاهه على السرير مستلقي مايشعر بشي ولااكن ندم على كل شي نزلت دموعه و مايقدر حتى يمسحها خلآص مافيا مل بانه يرجع فارس اللي قبل فارس راعي البنات وراعي السهرات فارس اللي كان بالبنات يلعب لعب الحين مايقدر حتى على رجله يووقف تذكر الحادث اللي صارله ،، كان على حفة الموت تمنى انه مات ولا إنه بهالحاله ،، محد يسال عنه ولااحد يجيه غير اخته دارين حتى مو دايما واحيان تروح معها نوف امه ابوه اخوانه اخواته كلهم مايدرون إن كان عايش ولا ميت وين اصحابه ووين حبيباته كلهم عنه تخلو اللي كان معه عشان ماله واللي عشان جماله وكلن معه ابد مو لجل لذاته
دخلو عليه نوف و دارين ،،سلمو عليه ووبعيونهم الحزن على حالة اخوهم اللي ميئووس منها ،، كانت الغرفه هدوووء لابعد حد مافيها أي ضجه مافيها حركه ولا حتى همس فقط سكون يصحى وينام على هدوء ،، ويسال نفسه وين ايام الرقص والغنى ،، ويحاول يوهم بنفسه ويقول هذا حلم بصحى منه قريب ولاكن مافيه مفر من الواقع المؤلم
جلسو نص ساعه ،، فقط يتاملو بوجه بعض بعدها طلعو وفارس بوده يقول لاتخلوني بحالي ولاكن مايقوى على الكلآأم رآحو وعنه رحلو والان يحسب عالاقل شهر عشان احد يزورهـ،، ويزيد الندم فيه وده بأعلى صوت يصرخ بس كيف
++++++++++++++++++++++++++++++
فتح الباب بهدوء ،، شافها بمكانها نايمه و منها الشهقات تطلع كره نفسه وسالها باي حق آمد ايدي عليها ،، بس إللي شفته مو قليل ،، مو قليــل مشى لها بخطوات ماينسمع لها صوت نزل بمستواها شال شعرها المتناثر على وجهها بخفه ومسح عليه سمع صوتها يقول : عشان مانجبر على شي انا مابيه ،، وهو بيصير غصب عني خلآص انا موافقه مسكت يده ونزلتها وراحت للحمام تغسل وجهها طبعا هو فهمها ،، قصدها موافقه على زواجها منهـ،، فرح كثير على قد مازعل كونها قالتها بدون نفس ،،طلعت من الحمام وقالت على طول : بس انا عندي لك خيارين
قال وقلبه ينبض بسرعه : ووش خياراتك ؟
شجون : اشوف زياد ،، وانت ماتعارض وبكيفي اروح له وانام عنده بعد يكفيك اني وافقت اتزوجكـ،،
نآصر : تبيني اوفقك على انك تخونيني ؟
شجون وهي تتجاهل سؤاله : اما الخيار الثاني ،،....
++++++++++++++++++++++++++++++
[ بقسم العوائل ،، بالرأإشد ~.
عبير وهي تاكل بطاطس : اقول اتركي عنك هالبلاك بيري ،، وسولفي معي انا جايبتك عشان تتاملين بخشتي !!
دانا : ياشيخه من زمان مافتحت الـرسايل ومكدسه علي بحذف فيها
عبير وهي تاخذهـ من دانا : قوليلي الحين وش صار مع ساره ؟
دانا : ممممم ،، كل اللي صار ~. إني دخلت عليها وهي تقول احبكــ !
عبير بصدمه : تقول آحببك !!!!!!!!
دانا : ايه اصلآ انا انصدمت ،، المشكله ماهي ماسكه جوال ولا فيه احد بالغرفه .. تكلم نفسها اختك
عبير : انتي من جدك ولا تستهبلين مو عارفه كيف !؟
دانا : وربي ماكذب عليك ،، لا المصيبه وش تقولي تقول اني اتنصت قليلة ادب اختك بشكل مو طبيعي
عبير : شف ،، وحده تكلم نفسها والثانيه تسبسب عيني عينك
دانا : الزبدهـ،، انا اشوف ان احنا لازم نشوف وش اللي وصلها لهالحال
عبير : واضحه يعني وشو ؟
دانا : وشو ؟
عبير : كونها بالاصل مو بنت هذا السبب
دانا وهي مفتحه عيونها عالاخر : مو بنت !!!!!!
عبير : ياليل استعباط ،، بالله عليك من الشكل غسلي يدك مبين
دانا وهي للان بحالة صدمه : صح ساره شكلها شكل ولد بس ،، ماجا فبالي ابدا ان هي اصلا تكون ولد
عبير : قالي ناصر انه صارحها ولاكنها طنشت ،، وماتبي تتقبل هالواقع
دانا : يعني الحين هي تكلم نفسها ،، على انها شخصين
عبير : بالظبط ،، وهذا اللي كنت خايفه منه من زمان ساره كونها تاخذ لقب بنت مستحيل احد يحبها وهي مستحيل تتهنى بحبها او انها تحب
دانا : كيف تتهنى بحبها ,, او انها تحب
عبير : يعني لو حبت بتحب ولد مستحيل يحبها ،، وماراح تحب يعني ماراح تحب بنت
دانا : لازم تسولها عمليه ولازم ترضى بالامر الواقع ،، واذا خايفه على صديقاتها فيه انا
عبير : تلايطي بس أي صديقات ،،
دانا : عبير وش فيك تتكلمين كذا وش هالالفاظ
عبير : ههههههه الفاظ عرابجه وش يدريك انتي ،،
دانا : تصرق فكرتي وتعترف قدامي ،، المهم نرجع لموضوع ساره بروح اعتذرلها ولازم ابين لها ان اللي تسويه غلط
عبير : واكبر غلط ،، ساره متعلقه بشي خيالي ،، سرأإب
دانا : بس تدرين ،، للان ماني مستوعبه انها بالاصل ولد احس تعودت عليها كونها بنت
عبير : خذلك ،،، استوعبي بس لاتتعودين ؟
دانا وهي تلاخذ البلاك من عبير : اتعود !!
عبير : مخك مقفل شي ؟؟ ،، يعني مو تروحين تكلمينها على انها ولد وتتعودين اصلا لاتتكلمين معها بهالصفه تلعن خير خيرك
دانا : هههههههههههههههههه ،، مو بعيد واللـ. ،،، ضحكتها تلآشت آختفت و غطت عليها عقدة حواجبها انتبهت لها عبير ،، فقالت : دانا وش فيك ؟!
ماعلقت ولا اصلا حست ان فيه احد يكلمها ،، بدت دموعها تتحشر بعينها والصوره ماصارت بعينها واضحه غمضت عينها ونزلت دمعتها
++++++++++++++++++++++++++
وش الشي اللي شافته دانا خلى دموعها تنزل ؟!
ووش هو خيار شجون الثاني لناصر ،، ؟
فارس ،، بيجي يوم يتعالج فيه او بيضل طول عمره مشلول مايقدر حتى عالكلام ؟!
ساره ،، مطوله بعدم اقتناعها بالواقع ،، ولا راح ترضى مع الايام واصلا فيه طريقه عشان تقتنع !!
وآخيرا ،، ردة فعل [ آهل شجون ] لو يشوفوها ؟!
::


[التأسع والعشرون ]

::
نطقت اسمك وذوبني وحبيتك انا بسكــــــــــــات......احس اسمك يناديني وقلبك فاتحآً بآبــــــه
احس انى تلآقينآ عقب مآ طآلت الغيبـــــــــــآت......آحس إني معك دليت دربآً ضعت بترابــــــــه
يمين الله اذ شفتك افارق مآضي الآهـــــــــــــآت......آعآنق حآظرن سآحر قريت السحر بكتابــه
انا ادرى فيك جذآبه ويذبحنى صدى الصحكـــآت......آنآ ادرى فيك ما تدرين انك حيل جذآبــــــــه
انآ ادرى فيك دلوعه تذوب بشفتك كلمــــــــــــآت......دلع مخلووق لك انتى وبنات الناس تتشآبـه
قمرنآ مآوصل زينك ولو حآول ترى هيهـــــــــآت......ولو قرب يجى جنبك تقول الناس وش جآبه
آلآ يآمآلكآً روحي وسآكن بالحشآ والــــــــذآت......تدلل لو تبي رووحي تجيك ان كنت طلآبــــه
تراني فدوة اعيونك وحلمي امنع الدمعـــــــــــات......اجل وش فايدة حبي اذ الدمعات صبآبـــــه
انا ماني مثل غيري مع اللى يحبني بالـــــــــذات......لآصير اقرب لها منها وارد الدين لآصحآبــه
لآدللهآ وادلعهآ واعليهآ على النجمـــــــــــــــــات......واخلى القلب لو اخطت يبوح بقآسي اعتآبه
انا ماني مثل غيري غيري يعشق العثـــــــــــرات......مني روحه وكل همه يناظر غلطة اصحابـــه
انا ماني مثل غيري غيري لو بكى شحــــــــــات......يحاول يكسر الخاطر يقول الروح منصابــه
انا ماني مثل غيري غيري وافر الكذبــــــــــــات......وبنت الناس مسكينه تقول الناس نصابــــه
انا ماني مثل غيري غيري بالهوى مامــــــــــات......يشوف ان الهوى لعبه ويمكن يحسن العابــه
انا ماني مثل غيري غيري يقول البنات خبـــــلات......يقول البنت مهما تكون تراها بنت لعآبــــه
انا ماني مثل غيري غيري هويتك يالغلا بسكات......ومحدن يدري بحبي ومحدن يعرف اسبابــه
وانا عارف طموح البنت تبي منهو يلم اشتـــــــات......تبي منهو يخليها تكون لعينه اهدابـــــــــــه
وانتى يآ... لو دريتي بي وفهمتى صادق الكلمات......يمين الله تحبيني وانتي منتي مرتابــــــــــه
::
عبير : مخك مقفل شي ؟؟ ،، يعني مو تروحين تكلمينها على انها ولد وتتعودين اصلا لاتتكلمين معها بهالصفه تلعن خير خيرك
دانا : هههههههههههههههههه ،، مو بعيد واللـ. ،،، ضحكتها تلآشت آختفت و غطت عليها عقدة حواجبها انتبهت لها عبير ،، فقالت : دانا وش فيك ؟!
ماعلقت ولا اصلا حست ان فيه احد يكلمها ،، بدت دموعها تتحشر بعينها والصوره ماصارت بعينها واضحه غمضت عينها ونزلت دمعتها
عبير : يابنت وش فيك !!! اخذت منها الجوال طالعت ،، طلعت شهقتها بدون استئذان حطت يدها على فهمها ومازالت عايشه بالصدمه ،، طبعا الموضوع ومافيه انه الفيديو اللي نشرته شجون حق بنت خالتها واخوها اللي الان كلهم تحت التراب والتصوير وآآضح ،، فبأن ان اللي كان مربوط بالكرسي محمد واللي عالسرير غآده اعطت بنت عمها البلاك بهدوء وهي حدها منصدمه لهادرجه الحقد بين الاخوان يكون ،،، وآي حقد اللي يكون بهالشكل ~. مسحت دانا المسج ومسحت دموعها فجاه تنقطع انفاسها لاحركه ولا شي بس ماسكه الجوال وتطالع والصدمه بعينها آآكبر قفلت جوالها ورمته بشنطتها ،، خبت وجهها بيدها وبدى صوت بكاها يطلع والشهقات تتوسطه عبير كل بالها راح على الفيديو ،، لاكن ماتدري ان دانا شافت مسج ثاني يوم عطتها عبير الجوال والمسج فيديو ثاني لغادهـ بس مو يوم كانت بين يد فارس ،، جلسو شوي وبعدها طلعو من المول ورجعو
+++++++++++++++++++++++++++++
قال وقلبه ينبض بسرعه : ووش خياراتك ؟
شجون : اشوف زياد ،، وانت ماتعارض وبكيفي اروح له وانام عنده بعد يكفيك اني وافقت اتزوجكـ،،
نآصر : تبيني اوفقك على انك تخونيني ؟
شجون وهي تتجاهل سؤاله : اما الخيار الثاني ،، وهذا طبعا اذا ماعجبك الخيار الاول فـ ماتلمسني ولا انام معك متزوجين عالورق وبس
نآصر : انتي باختصار تبين توصلين لي ،، يااني مااتزوجك ،، ولا اتزوجك واذا بتزوجك اخليك تروحين لهذيك البوووويه ،، ولا إني بجهه وانتي بجهه صح ؟
شجون : صح
نآصر : انتي كذا ولا كذا بتتزوجيني صح ولالا ؟
شجون هزت راسها بمعنى ايه
ناصر : اجل كيف تتشرطين !!؟
شجون : ناصر لو سمحت انا من حقي اتشرط صح ولالا ؟
ناصر : طيب ،، لو قلنا من حقك تتشرطين بس مو مثل هالشروط كمل بعصبيه : البايخه
شجون : اوعدك لو ماتختار واحد فيهم ماراح تشوفني ابدا
ناصر بعصبيه اكثر : وكيف ان شاء الله ؟
شجون بصريخ : ناصر لاتتكلم معي كذا
اخذ نفس عميق وبعدها قال : طيب ،، بس اللي تطلبينه مستحيل يصير
شجون : لا ممكن يصير
ناصر : اوكي ،، لو فرضنا تروحين لعند هاللي اسمها ،، زيااد تروحين وش تسوين ،، نفس اللي اليوم شفتكم عليه مثلا ؟
شجون :. انت الحين عطيني الزبده ،، لزوم واحد منهم توافق عليه ولو توافق عليهم الاثنين تسوي خير
ناصر :. ليه الكره ؟
شجون : مااكرهك ولاكن ... قلتلك قبل كذا انت مجرد صديق وانا اصلا مافكر بالزواج
نآصر : احنا الحين نتزوج بعدين هالامور نتفاهم فيها
شجون بسرعه : لااا والف لا ،، نتزوج وبعدين اقولك ابروح لزياد تحبسني بالبيت وتكفخني مثل اليوم صح ولالا !!
انحرج منها وقال : صدقيني مابيتكرر ،، إلـ..
شجون : إلا وشو ،، تفكر تضرب بعد !
ناصر : افهمي وش اقول بالاول ،، اذا بتلعبين بذيلك لي حق اكسر راسك بعد صح ولالا ؟
شجون : ناصر والنهايه يعني انت من الان تفكر تكسر راسي ابفهم مستقبلا وش بتسوي ؟
نآصر : كل خير ،،
شجون : اوكي نشوف عالعموم لانطلع برى الموضوع ،،
ناصر : انا ماني موافق ،، كل واحد اخس من الثاني اوافق على وشو ياحسره زوجتي و هي شرق وانا غرب ولا زوجتي تروح تنام مع بويات
طالعت بالارض ومررت يدها على شعرها ورجعته ورى وقالت بقهر : يعني ؟
ناصر : بتعرفين وش اعني انا الحين طالع ،، طلع من الغرفه وسكر عليها بالمفتاح انقهرت من تصرفه راحت فتحت الشبأأكـ،، بقوه ونطت عالحوش طبعا ناصر اكيد سمع فتحت الشباك طلع لها ويوم شافها قال وهو يقرب منها : مشاء الله بدون عبايه بعد ؟
شجون : نآصر لو سمحت خلااص وخر عني
نآصر : زعلتي ؟
ماردت عليه صارت بس تمشي حول البيت ناصر جلس عالكرسي اللي فوقه المظله ،، كل ماتاخذ دوره يشوف وجهها يحمر اكثر وباين انها تحاول تمسك نفسها ماتبي تبين دموعها كره نفسه للمره الثانيه حس انه جرحها باسلوبه اللي كان يكلمها فيه ،، ولاكن لاحظ ان هالشي خارج عن ارادته صار يقول كلام بدون مايفكر حتى فيه وان كان بيجرحها ولالا استناها تخلص دوره واول ماخلصت راح لها مسكها من إيدها وقالها : آنآ اسف صدقيني مو بقصدي ازعلك
شجون : لو تميت بهالاسلوب معي شجون اول بترجع وانا ماابي ارجع مثل ماكنت رجاء لاتغيرني بآسلوبك الجارح انا مقدر اشوف نفسي انهان واسكت مع ذلك ساكته لك ،،
نآصر وهو يسحبها للداخل : طيب الحين روحي البسي عبايتك نروح نشوف بدلة عرسك
شجون وهي تسحب يدها عالخفيف :لآزم عرس يعني ؟
نآصر : آكيد ،،،
دخلت الغرفه وعلى طول سكرت الباب ،، فيها الصيحه وهي مخبيتها من يوم صارت لحالها ماقدرت تقاوم صارت تبكي بحرقه يكسر صوت المها الصمت وكتم الوجع استمرت نص ساعه وهي حابسه نفسها تبكي سمعت صوت ضرب خفيف عالباب
ناصر : شجوون ؟!
مسحت دموعها عالسريع ولبست عبايتها و خذت شنطتها واول ماطلعت انتبه ناصر لوجهها المحمر واللي يدل على انها كانت تبكي فقال : ليش الدموع الحين ؟
ماردت عليه ،، وهو ماعلق وطلعو
++++++++++++++++++++++++
هيا: اليوم بمناسبة إنكم جيتوني ولاول مره مافي طلعه إلا الفجر
بسآم : شدعوه عاد ،، كلها زياره خفيفه
هيا : ماراح تطلعون وإلا الوزن تعدى 95 كيلو
عنود : والله ماغير اخوك يطلقني وبالثلآث
هيا : ههههههههههههههههههههه
مشاري إلي من يوم صارت مشكلة هيا مع بسام ماشاف بسام قال : يالله حيو تو مانور البيت
بسآم & عهود : النور نورك ،،
طبعا عهود مغطيه شعرها والمفروض اصلا ماتقعد بالمجلس طالما ان مشاري موجود بس عند بسام عادي ،، نزلت غرآآم وجلست بدون حتى ماتسلم حطت رجل على رجل كانت لابسه بلوزهـ،، علآق بيضه و فيها رسمة بنت بالرصاصي والاسود وبنطلون كاروهات سماوي و رصاصي الكل طالع فيها ،، لاكن اخوها كان عنده هالشي طبيعي او اصلا عيلتهم ماكانو يعرفون شي اسمه خط احمر ،،
هيا : ياهلا غرام
غرام وكل نظرها على بسام: اهلن فيك ،،،
العنود وهي تبتسم : كيفك غرام ؟
غرام بغرور : تمام ،، أنتي آخبارك ؟
العنود : الحمد لله تمام
قأمت وخذت صحن الشكولاته ،، و صارت توزع ويوم وصلت لبسام قالت بنفسها : نسوي آكشن شوي
كان الصحن شوي ويطيح ولاكن مسكه بسام وجات ايده على يد غرام ابتسمت بخبث وكانت فعلا ممثله بارعه اقنعت الجميع انه كان مجرد حادث بسيط صار تاملت بملامحه لدقايق وتمعنت فيه كان فعلا وسيم فيه شبه من سعد الحارثي وشبه بسيط وبنفس الوقت فيه شبه من ناصر اللي بعد فيه من سعد الحارثي
نرجع لغرام اللي سرحت بـ‘‘بسآم‘‘ تحولت ابتسامتها من ابتسامة خبث لابتسامة كلها براءه
بسام اللي حس كل اللي بالصاله مستغربين من وقوف غرام فقال : ممكن منديل
غرام : هلا ؟
بسام : فأإين
جابت له فاين ورجعت جلست بمكانها و العنود صارت تطالع فيها بإستغراب من تصرفها اما اخوها فقال : غرآم تعالي شوي ~
سحبها لآبعد مكان عنهم وقال بعصبيه : وش هالحركات ؟
غرام : آي حركات ؟
مشاري وهو يمسكها من إيدها : أي حركات هاه ،، تراه متزوج واللي قاعده معنا زوجته
غرآم بإستغراب : هذيك زوجته ،، على بالي اخته
مشاري : اخته مو اخته احترمي نفسك فاهمه وراح
تاففت ومشت وراه
++++++++++++++++++++++++++
++++++++++++++++++++++++++
كانت بالبلكونه ،، جالسه عالكرسي اللي قدامه طاوله دائريه وكرسي ثاني
فتحت الباكيت وطلعت زقاره حطتها بفمها دون تردد ،، هالباكيت كان عندها من يوم ماصارلها مع جراح ،، ككانت تتردد حتى تفتحه ولاكن هالمره بلا تردد ولعت الزقاره طلعت جوالها وشافت المقطع الثاني اللي من شجون شافت كيف بنت خالتها كان مبين عليها مجبوره تحاول تخلص نفسها باي طريقه بس بهالمقطع ماكان محمد موجود وهذا اللي خلاها تستغرب ،، رجعت تفكر ببنت خالتها معقوله بعد ماماتت سمعتها بالشين تنتشر !! معقول قالت بنفسها : لو اعرف وين انتي ياشجون بخاطري لك مية سؤال ليش وكيف ومين ومتى آآآخ بس وين وصلتنا الدنيا قطع تفكيرها اتصال من رقم يوم شافته حست كان احد عطاها ككف ،،
‘‘ جرأأح يتصل بك ‘‘ ،، و بأتصاله يفتح اكثر الجراح عطته بيزي وبقدر الامكان حاولت تخلي دموعها ماتنزل رجع اتصل مره ثانيه فيها خلته شوي وبعدها ردت وتفاجئت بصوت شوق الباكي : سامحيني يآدانا الله يخليك سامحيني اللي سويته فيك جابلي مصيبه وربي ندمتني الله يخليك سامحيني ابوس رجولك يادانا
دانا ماعلقت ولا تكلمت ..
فقالت شوق : انا عارفه انك تسمعيني ولاكن زعلانه علي اترجاااك يادانا سامحيني
دانا بعد ماخلصت شوق كلامها : هه حلم ابليس الجنه ،، حبي لجراح للحين ماندفن ولانسيته ولآكن ماقول غير حسبي الله ونعم الوكيل وقفلت بوجهها
+++++++++++++++++++++++++++++
خلـال اسبوعين تممت كل مراسيم زواج شجون و نآصر
{ بفندق رمادا }
الساعه 5 الفجر
دانا بتعب : ااااخ صراحه تعبت تعب مو صاحي
ساره اللي تصالحت مع دانا : من الرقص والله
دانا : ايه مو مثلك سخيفه والله اقولك ارقصي تقولين لا مااابي
عبير : اقول خلي ساره بحالها وش اللي ترقص ياحظي كآن تعرف اصلا
ساره : خخخ وتتكلم عني بعد توفر
دانا : هاه روز كيف العرس ؟
روز : صراحه مره روعه ،، الله يوفقها يارب ويسعدها
عهود بنفسها : سوي قدامهم طيبه تضحك على الكل وتحسبني بصدقها سخيفه
دانا : انا بروح البوفيه احس بطني تقول ارحميني
عبير وساره بنفس الوقت : أي والله حتى انا
بالبوفيه ،،،، دانا : وصلكم خبر عن اللي دخل عند الرجال و قاعد يقول قصيده ؟!!
عبير : دخل عند الرجاااال
ساره بصوتها اللي صار اخشن عن اول : وقاعد يقول قصيده !!؟
دانا : ايه متصل فيني سامي يسالني عنه ،،
عبير : وانتي شعرفك فيه ياحظي ؟
دانا : اندري ،،
عبير : ووش قال قصيده خخ يطربنا شوي
دانا : قويه يطربنا ترى قال شعر ماغنى ،، الزبده إني ماعرف وش قال اصلا مادري وش التفاصيل
عبير بسخريه : طيب ياماما كلي الحين ويوم تدرين تعالي خبرينا
دانا وهي تاكل : اصلا مين قالك بستناااك
صارو الثلاثه ياكلون بشراهه بالاخص دانا تحس انها مااكلت سنه بهالاثناء دخل عليهم
{ سأإمي ،، ووليد }
سآمي : شدعوه مجاعات إفريقيا
ماحد علق فيهم كلهم منهمكييين باللي هم فييه ،،
وليد : احم احم
بلعت الاكل اللي بفمها بصعوبه ،،خذت اقرب منديل ومسحت لفت لجهته وقالت : شحم ولحم
ساره : تستضرف الاخت
وليد : شكله كذا ..
عبير : لا احاول خخ
وليد : علومك ؟
عبير : وش تشوف ،، واقفه قدامك مثل الجمل
دقتها دانا بقووه يعني عدلي اسلوبك شوي
طرت ببالها فكره وتمنت انها تنجح رآحت للحمامات وطبعا وليد جلس خمس دقايق وبعدها راح دور عليها سمع صوت الحمام دخل ولقاها تفك تسريحتها عجبه شكلها وهي منزله شعرها وانجذب لها آكثر يوم شافها تمسح المكياج بطريقه فيها من التمييع خلصت و هو قرب منها سندها عالجدار حط إيده على ظهرها وهي حطت ايدها على كتفه وكل شوي يقترب اكثر لين صارت تحس بآنفاسه قالت : انا ماقبل بهالحركات القذرهـ،، بعدت إيده بقرف وهي تطالع فيه بإستحقار مسكها من ايدها وقال : ليه هالتصرفات ؟
عبير بكل برود وهي تحط روج احمر: من حضرتك عشان تقترب مني ؟ زوجي مثلآ !!
وليد : انا للان اشوفك زوجتي ،، ومادري متى كل الناس بتشوف
عبير : هه عاد مشكلتك ،، وو بالنسبه لـ متى الناس بتشوف يوم يكون لي مزااج
وليد : ناويه تكرهيني فيك ؟
عبير بإرتباك : لالا ،، كملت وهي لاعبه الدور صح : مين قال انا احبك صدقني ولاكن الجرح م،..
وليد يقاطعها : دامك تحبيني ،، ليه راضيه بالبعد ؟!
عبير : مو توي بقولك ،، الجرح للان ماطاب كملت بنفسها : وانا بداويه بنفسي قال ناويه تكرهيني فيك هه يحسبني ميته عليه بس هيين والله لاخليك تعض اصابيعك ندم حست على نفسها يوم انتبهت لـوليد يقترب منها قالت بنفسها : ياليل نشبه شايف له فيلم الاخ وجاي يطبق علي اتحملته دقايق معدودهـ وبعدها بعدت عنه

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -